الفصل الرابع والأربعون

الخلوة

فلما خلا بنفسه مشى وهو غارق في بحار الهواجس لا يدري إلى أين يسير.فما شعر إلا وقد خرج من الفسطاط ووصل إلى حافة ترعة ظنها لأول وهلة النيل. ثم ما لبث أن رأى ضيقها فعلم أنها خليج وكان الظلام حالكاً فوقف برهة وأفكاره تائهة في عبد الله ومصيره وكلما تصور ما هو فيه من الخطر هب جسمه واقشعر بدنه.

وظل واقفاً وقد نسي موقفه لانشغال باله فرأى بالقرب منه نخلة فاقترب منها وجلس على حجر تحتها وأسند ظهره إليها وجعل يفكر في حاله وحال عبد الله وما جرّه إلى تلك المدينة من البواعث الهامة. فتذكر قطاماً ووعودها وما مرّ له معها من الأحوال. وكان الجو هادئاً لا يكدره إلا نقيق الضفادع على شاطئ ذلك الخليج فاتخذ نقيقها شؤماً على عبد الله وتصور أنه لا يطلع النهار حتى يكون في عداد الأموات. فلما تخيل ذلك اقشعر بدنه فوقف بغتة وقال في نفسه» أأبقى أنا هنا وعبد الله في حال الخطر الشديد … ماذا تكون حاله مع عمرو.. هل يقتله أم يستبقيه آه … ماذا أعمل هل أمكث في الفسطاط لأنقذ عبد الله من القتل أم أسير إلى الكوفة لإنقاذ الإمام علي … ولكن ما الفائدة من بقائي هنا وابن العاص قد عوّل على قتل عبد الله في صباح الغد … لابد من المبادرة إلى انقاذه» قال ذلك ومشى بجانب الخليج جنوباً وهو يفكر في مجرى الماء هناك ونقيق الضفادع يعترض مجرى أفكاره. ثم تأمل في ذلك الخليج فتذكر أنها خليج أمير المؤمنين وقد حفره عمرو بن العاص لما فتح مصر منذ عشرين عاماً لإرسال المؤونة عليه إلى الحجاز تلافياً لما كانوا يخافونه من القحط هناك. وكان قد حفره بإشارة من الخليفة عمر بن الخطاب١ لما كان كرسي الخلافة في المدينة. فتذكر حال الإسلام في ذلك العهد وما كان فيه من اجتماع الكلمة وما فتحته سيوف المسلمين من البلاد الواسعة في الشام ومصر والعراق في بضع عشرة سنة. وكيف تحولت تلك السيوف الباترة بعد مقتل الخليفة عثمان إلى الفتنة فانقسم المسلمون فيما بينهم وانشغلوا عن تأييد سلطانهم بالحروب الاهلية حتى أصبحوا يقتلون خلفاءهم بتهم ما أنزل الله بها من سلطان.وأقبح ما آلت إليه تلك الفتنة أنهم تآمروا على قتل أمرائهم وخصوصاً الإمام علي وهو ابن عم الرسول وخيرة قواد المسلمين. ولا ذنب له غير السعي في تأييد الكتاب. ولما تصور تلك الحال انقبضت نفسه وغلب عليه الكدر حتى كادت تخنقه العبرات وهو لا يدري أيبكي عبد الله أم يبكي الجامعة الإسلامية أم يبكي الإمام علياً أم يبكي سوء بخته الذي جره إلى تلك المدينة حتى وقع في تلك الحيرة.
١  المقريزي ج١.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.