الفصل الثمانون

نجاة معاوية

فلما قتل الإمام عليّ على ما تقدم رأت ابن ملجم مقبوضاً عليه وكانت تتوقع له ذلك من ذي قبل ففرت بعبدها وعجوزها إلى مكان خارج الكوفة وقد شفت غليلها بقتل الإمام. ولكنها مازالت ناقمة على سعيد وزادت نقمتها عليه بعد ما علمته من أمر خولة فعولت على اللحاق بالفسطاط لتشي بها إلى عمرو بن العاص لاعتقادها أنه يقدر خدمتها له حق قدرها لأنها أنبأته بمجتمع العلويين. وهي لا تشك أنها بمجرد وشايتها على خولة وإنها من أنصار عليّ يقتلها عمرو وإذا كان لا يزال حياً. وإذا كان قد قتل فتدبر حيلة أخرى. فلما خطر لها ذلك استشارت لبابة سراً فاستحسنت رأيها وحرضتها على المسير إلى الفسطاط واستشارت ريحان فقال لها أني في ركابك رحلت أو أقمت فأثنت على غيرته بألفاظ ملؤها التمليق والرياء وأصبحت في اليوم التالي تلتمس الفسطاط على أن تمر بدمشق وتستطلع حال معاوية وما كان من أمره بعد ١٧ رمضان حتى إذا كان قد نفذ السهم وقتل معاوية تحمل ذلك الخبر إلى عمرو وتحرضه على التماس السلطان لنفسه.

فلما وصلت دمشق سمعت أن المؤامر على قتل معاوية واسمه البرك بن عبد الله التميمي الصريمي قعد لمعاوية في فجر ١٧ رمضان في مسجد دمشق. فلما خرج معاوية للصلاة شد عليه بالسيف فوقع السيف في اليته١ فسيق البرك إلى معاوية فقال لمعاوية أن عندي خبراً أسرك به فإن أخبرتك فنافعي ذلك.

فقال له معاوية نعم.

قال إن أخاً لي قد قتل علياً هذه الليلة.

فقال «فلعله لم يقدر على ذلك».

قال «بلى إن علياً ليس معه أحد يحرسه»فأمر به معاوية فقتل وجعل يطبب جرحه

فلما علمت قطام بنجاة معاوية لم يبق لديها إلا الشخوص على الفسطاط للإيقاع بخولة.

١  ابن الاثير ج.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.