الفصل الثالث والثمانون

تتمة الحديث

واستولى السكون على تلك الجلسة لحظة ثم التفت عمرو إلى عبد الله فقال «وقد كنت أظنكما اثنين جئتما معاً إلى الفسطاط ولكنني لم أر سواك».

ولم يتم عمر كلامه حتى علت البغتة على وجه عبد الله ونظر إلى عمرو قائلاً «وهذا هو الأمر الذي شغل بالي في أثناء حديث مولاي. إن رفيقي هو ابن عمي بل هو أخي وقد كلفت برعايته جئنا معاً إلى هذه المدينة ولكنني يممت عين شمس وحدي وتركته في المسجد على أن استطلع المكان وأعود إليه فقبضوا عليّ ولم أعد أعرف شيئاً عنه إلى الآن فهل عثر أحد من الشرطة عليه فقتلوه».

قال عمرو «لم أسمع عنه شيئاً ولا أخبرني أحد بخبره والظاهر أنه نجا بنفسه لما سمع بما وقع لكم في ذلك الاجتماع».

فاطمأن بال عبد الله على سعيد ولكنه ظل مشتاقاً لاستطلاع حقيقة حاله. فود لو أنه يسير حالاً إلى الكوفة فيستطلع كل شيء ويتحقق ما وقع للإمام عليّ ولكنه خجل من إبداء رأيه وهو في مجلس عمرو فكيف يتظاهر برغبته في شؤون علي مع علمه بما بينهما من المنافسة. فرأى أن يجعل السبب في إسراعه البحث عن ابن عمه فقال «لقد أوضحت لمولاي ما أنا فيه من انشغال البال على ابن عمي هذا فهل يأذن لي الأمير بالانصراف إلى الكوفة استطلع حاله ثم أعود وأكون في خدمتك إلى الممات فقد أوليتني جميلاً لا أنساه لك».

قال عمرو «ويكون ذلك بعد كتابة الكتاب. فإذا عقدنا لك على خولة وصرت من أصهارنا سر إلى حيث شئت».

وكان عمرو لفرط دهائه وحسن سياسته قد أدرك أن رجلاً حراً صادقاً مثل عبد الله لا يفرط فيه. لأنه إذا أخلص الخدمة كان نفعه عظيماً. فلم ير لتقييد قلبه خيراً من أن يبادئه بالجميل وأن يزوجه بنت صاحبه وهو يحسب خولة على دعوته فإذا كانت هي زوجته حببت إليه الرجوع إلى حزب الأمويين لاسيما وهو لا يعلم بعد هل نجح ابن ملجم بمهمته في الكوفة أم لا. فلما اقترح على عبد الله كتابة الكتاب قبل السفر قبل عبد الله وأطاع فضرب عمرو أجلاً لذلك أسبوعاً وقال «فتقيم عندنا في أثناء ذلك ضيفاً كريماً فإذا آن الزمن عقدنا لك على خولة ثم تنصرف للبحث عن ابن عمك».

فوقف عبد الله ثم جثا بين يدي عمرو يهم بتقبيل يده وقال «لقد غمرتني بفضلك فما أنا مستطيع الشكر على نعمتك» والتمس الخروج فأذن له.

وخرج أيضاً أبو خولة وهو يكاد يطير فرحاً لما آنس من كرامة عمرو. وسره النصيب الجديد لابنته فسار تواً إلى البيت وكانت خولة جالسة هناك على مثل الغضى تتقاذفها الهواجس بعد أن تحققت نجاة عمرو وعلمت بما فرضه من زواجها بعبد الله وهي مع حبها له تفضل البقاء على حب سعيد وهو أول من وقع في نفسها موقع الحبيب في أحوال قضت بذلك. فلما كان المساء وأبطأ والدها في الرجوع إلى البيت انشغل انشغل بالها ولبثت تنتظر عودته بفارغ الصبر لعلمها أنه لابد من مروره بعمرو على أثر ما كان من نجاته في ذلك اليوم. وحسبت لإبطائه ألف حساب. وأشد ما خافته من ذلك الإبطاء أن يكون سببه المداولة في أمرها وأمر عبد الله وهي لا تريد ذلك.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.