الإهداءُ

إلى كل عربيٍّ مُجاهدٍ في هِجرتهِ، معتزٍّ بعروبتهِ، مناضلٍ مكافحٍ في ميادينِ الحياة، عاملًا مجدًّا، رافعٍ شأن لغتهِ وأمتهِ في أربعةِ أقطارِ المسكونةِ، غانمٍ المالَ حلالًا زلالًا، طامح إلى بلوغِ أبعدِ غاياتِ الحياةِ من غنًى وشرفٍ ومجدٍ.

إلى الرجلِ الذي تمثلَ لي بهِ وجهُ اللبنانيِّ الفاتحِ المجدِّ، والعربيِّ الأنوفِ الأبيِّ، إلى السيدِ ندره فلفلي أهدي هذا الديوان.

فهو رسالة قوميةٌ من قلبِ هذا الشرقِ النابضِ، الرافعِ لواءَ العروبةِ حيثُ حلَّتْ ركابهُ، الناشرِ منطقَ الشيخِ يعربَ في حواضرِ الدُنيا ومَجاهِلها، وسوفَ يكونُ أَولَ ناطقٍ بالضادِ في القمرِ والمريخِ، إِنْ شاءَ اللهُ.

فاحملْ يا أخي ندرة، غيرَ مأمورٍ، هذهِ الرسالةَ التي حثثتَ على إذاعتها، ومددتَ إلى بعثِها يدكَ البيضاءَ.

فعسى أَنْ تجدِّدَ إِيمانَ المشككينَ، وتشدِّدَ الرُكبَ المُخلَّعةَ، فيستعيدَ هذا الشرقُ الجميلُ المعشوق مجدَهُ الضائعَ وتراثَهُ المغتصبَ.

٢٦ / ٦ / ١٩٤٦
مارون عبود

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١