الفصل الأول

حضارة العصر الويْدِي

وصف للمجتمع الهندوسي قبل الميلاد بألف سنة

(١) عناصر بعث حضارات الهند: التقسيم إلى أعصر

ذكرنا في فصل سابق أنه ليس لدينا كتابُ تاريخ بين آثار الهند القديمة، وأن أدوار ما يقرب من ألف سنة تبقى مجهولةً تمامًا لو لم يُلْقِ عدد قليل من المباني والكتابات وكتب القدماء نورًا ضئيلًا عليها.

وما عندنا من الوثائق التي نبعث بها حضارة الهند، في دور يقرب من أربعة آلاف سنة سكن الهندَ في أثنائها شعوبٌ بلغت درجات متفاوتة من الحضارة، وإن كان غير كافٍ، يزيد عما يقتضيه رسم تاريخ هذا الدور، فما انتهى إلينا من الكتب الدينية ككتب الويدا، ومن الحماسيات كالراماينا والمهابهارتا، ومن الشرائع القديمة كشرائع مَنُو، يكفي لتمثل الأحوال الاجتماعية في الأزمنة التي وُضع فيها، وما وصل إلينا عن الهند القديمة من مئات الأقاصيص والأمثال والأساطير يدلنا على شعور الأمم التي أبدعتها وأفكارها ونظرها إلى الأمور، وما بَلَغَنَا من المباني وأحاديث الشهود، القليلة مع الأسف، كأحاديث السفير اليوناني ميغاستين والحاجَّين الصينيين فاهيان وهيوين سانغ، يتم تلك المصادر إتمامًا نافعًا.

ومن يبحث في تاريخ حضارة الشعوب الأوربية يَرَ التطور التدريجي من صفات هذه الحضارة، ومن يبحث في حضارة الأمم الشرقية، كالصينيين والهندوس على الخصوص، يَبْدُ له مثل ذلك التطور أمرًا غامضًا وإن تعذَّر إنكاره، وذلك التطور، وإن لم يبصره الباحث، نشأ خفاؤه عن قلة معرفتنا لماضي تلك الأمم وعن عدم مجاوزة تلك الأمم للطور الذي يكون التطور فيه بطيئًا، فلو وَقَفَت حضارة الغرب في أواخر القرون الوسطى فجأةً غير تاركة لنا سوى وثائق ناقصة نَقْصَ التي نحكم بها في أمر الشرق الأقصى لاعتقدنا، عند عدم التدقيق التام، أن الغرب لم يتطور، مع أن أُسُس حضارة الغرب وُضعت في ذلك الزمن الطويل فقامت على هذه الأسس بعدئذ بسرعة.

جاوزت شعوب الشرق طور الهمجية الأولى كما جاوزنا، وارتقت إلى دور يشابه دور قروننا الوسطى كما ارتقينا، ولكنها إذ قيدت نفسها بسلسلة من العادات والتقاليد والمعتقدات أقوى مما يُقيدنا لم تَسْطِع أن تتخلص منها كما استطعنا، فلم تَخرج من ذلك الدور كما خرجنا، فظلت في الدور التمهيديِّ الذي لا يتم تطور إحدى الأمم فيه بسرعة.

ونَعُدُّ نِيرَ معتقدات الشعوب الشرقية من أهم الأسباب المختلفة التي يفسَّر بها بطؤ تطورها كالبيئة المادية وطرق المعايش والمزاج النفسي والعروق، إلخ، ونيرٌ كهذا قد ثقلت وطأته علينا في أحد الأزمان لا ريب، بَيْدَ أن معتقدات الغرب لم تَعْدُ حدَّ التعاليم الدينية مع أن معتقدات الشرق نسيج من الشرائع الدينية والاجتماعية، فالشرائع الدينية إذ عُدَّت ثابتة غير متحولة على الدوام وجب عَدُّ الشرائع الاجتماعية المشتملة عليها ثابتة غير متحولة أيضًا، فكان ما تراه من بطؤ تطورها، وهنا نقول إننا حينما درسنا في كتاب آخر «تاريخ حضارة العرب» ذكرنا أن القرآن الذي هو دستور ديني واجتماعي كأكثر دساتير الشرق، وإن أنعم على العرب بالوحدة التي بدوا بها أمة واحدة ذات مشاعر واحدة ومعتقدات واحدة ومقاصد واحدة، أدَّى، فيما بعد، إلى انحطاط الحضارة العظيمة التي نشأت على أساسه.١

المعتقدات الدينية في الهند هي أساس جميع النُّظم الاجتماعية، فما في الهند من نظم اجتماعية ليس، بالحقيقة، إلا نظمًا دينية، ونحن، حين نرى الدور المهم الذي مثله الدين في جميع شعوب الهند على الدوام، نَعُدُّ تطورات الدين عنصرًا أساسيًّا في تقسيم ما لحضارتها من الوجوه، وتكون هذه التطورات غير محسومة عند النظر إليها بين قرن وقرن، وتبدو كبيرة عند النظر إليها في أدوار تحتوي عدة قرون على الدوام، وذلك كما نُضطر إلى أن نفعله لعدم كفاية الوثائق، ولا يقاس تاريخٌ يُؤلَّف عن حضارات الهند بكتاب جغرافي يشتمل، مثلًا، على ما لأحد البلاد من الطرق المترجِّحة بين مسارب الغاب وشوارع المدن وطرق القُرَى، بل بكتاب يضعه سائح ينظر إلى إحدى البقاع من فوق جبل فيصورها تصويرًا عامًّا مقتصرًا على الإشارة إلى مدنها بإيجاز على أن يفصِّل أمرها بعدئذ إذا تيسر له أن يَجُوب إحدى المدن التي أشار إليها مختصرًا.

فلنتخذ المعتقدات الدينية، إذن، أساسًا للتقسيم، ولننظر إلى الأعصر الستة الآتية في دراسة حضارات الهند وهي: العصر الويدي والعصر البرهمي والعصر البُدَّهِي وعصر البرهمية الجديدة والعصر الإسلامي والعصر الحديث الذي جعلناه موضوع بحث منفصل في هذا السِّفر، ولا يقل العصر الحديث عن تلك العصور أهميةً، فَبِهِ تتجلى نتائج اصطدام حضارتين يفصل إحداهما عن الأخرى مثل هُوَّة ما بين القرون الوسطى والأزمنة الحديثة.

(٢) مصادر بعث الحضارة الآرية

نرى أن نتفادى من التكرارات فنبسُط في هذا الفصل وفي الفصول الآتية حضارة كل عصر بسطًا عامًّا على أن نعرض في فصول خاصة آثار كل عصر من تلك الأعصر، كالآداب والمباني، إلخ.

تتجلى الحضارة الآرية في شمال الهند الغربي في عصر يرجع في القِدَم إلى خمسة عشر قرنًا قبل الميلاد، ولم ينتهِ إلينا منها أي أثر حجري، كما أننا لم نجد ما يدل على إنتاجها مثل هذا الأثر، وكل ما ورثه العالم منها هو دائرة المعارف الدينية الواسعة المعروفة بالويدا، وتحتوي هذه الدائرة على أسفار كُتبت في أزمنة مختلفة، وَيُعَدُّ السِّفْر المسمى بالرِّغْ ويدا أهمها، ويرى مكس موللر أن سِفْر الرِّغْ ويدا هذا وُضع قبل المسيح بألف سنة على الأقل، وفسر هذا السِّفْر تفسيرًا ملائمًا فأخبرنا عن لغة الشعوب التي ألَّفته وديانتها وأحوالها الاجتماعية ومزاجها النفسي.

fig37
شكل ١-١: مارتند. أطلال المعبد القديم الذي أقيم في كشمير على الطراز الإغريقي الهندوسي «في القرن السادس من الميلاد على ما يحتمل.»
ولمَّا يمضِ قرنٌ على معرفة أوروبا لتلك الأسفار، وقضى مترجموها من العجب ما لا يقل عن نَصَبهم في سكب أفكار واضعيها المترددة في قالبٍ لغوي واضح، ولا أرى أن أحكم هنا في ذلك الأثر الأدبي العظيم الذي لا يُلقي في روع من يقرؤه بإنصاف سوى قليل عجب بالحقيقة، فهو يعترف، لا ريب، بأن من العبث أن يُبحَث فيه، خلافًا لما صُنع حتى الآن، عن «أثر الرعاة الفطريين الذين يُقَدِّسون للآلهة حين يَسْرَحُون٢ أنعامهم»، وليس مما يحتاج إلى نظر ثاقب أن يُقطع بعجز الرعاة عن وضع أشعار كالتي نراها في الويدا، فكل شيء في الويدا مصنوع، وهو من وضع أدباء نُبهاء ولاهوتيين أذكياء، فمتى نفذ مبدأ التطور في العلوم التاريخية سَهُل الاعتراف بأن آثارًا كالويدا تفترض سابق إعداد في قرون فلا تصدر عن أدمغة أناس فطريين كما أن كنيسة غوطية لا تصدر عن أدمغة أناس فطريين معاصرين للماموث٣ أو لوعل الشمال، فلا نبحث في الويدا، إذن، عن الحضارة الفطرية، بل عن حضارة أمة ذات ماض تليد.

(٣) أصل الآريين

تطلق كلمة «الآريين» على شعب، ذي جلود بيض وشعور سود ولغة ضائعة معروفة بالأرياك «فاشتقت منها اللغة المعروفة بالسَّنسكرت»، هبط قبل الميلاد بأكثر من خمسة عشر قرنًا إلى شمال الهند الغربي مارًّا من معابر كابل، وكان الآريون قبائل شِبْه بدوية شِبْه حضرية تعرف الزراعة وتتصف، ككثير من الأعراب، باتِّقَاد الخيال، وتشابه بطرق معايشها قدماء الفرس الذين حكى عنهم هيرودتس.

وتقدم الآريون رويدًا رويدًا من نهر السِّنْد إلى نهر الغَنْج، ثم تقدموا من نهر الغَنْج إلى نهر بَرَهْمَا بوترا، فأخضعوا في أثناء ذلك ذوي الجلود السود والشعور السِّبَاط٤ كما أخضعوا التورانيين الذين سبقوهم إلى الهند، فتدرَّج الآريون من البداوة إلى الحضارة.
لا يزال أصل أولئك الغزاة الآريين، الذين مثَّلوا، لا ريب، دورًا مهمًّا في تاريخ الهند خافيًا، ويُرى، على العموم، أن الآريين الفطريين كانوا يقطنون قبل الميلاد بألفي سنة في بقعة من التركستان مجاورة لمجرى نهر أكسوس،٥ ثم سلكوا طريقين للهجرة، إحداهما الطريق المؤدية إلى أوروبا والأخرى الطريق المؤدية إلى إيران، فالآريون الذين سلكوا طريق إيران أقاموا ببلاد فارس وبقطريان والصُّغْد، ثم داوم حفدتهم على سيرهم إلى الجنوب فجاوزوا جبال هندوكش ودخلوا الهند، فإذا صحت هذه النظرية كان الأوربيون والهندوس فرعَيْ دوحة آسيوية بدوية واحدة.

بَيْدَ أن تلك النظرية ليست غير فرضية قائمة، فقط، على تشابه أصول اللغات الأوربية «اللاتينية واليونانية والألمانية، إلخ» والفارسية والسنسكرتية.

حقًّا أن هنالك قرابة لغوية بين الهندوس والأوربيين، ولكننا نعلم اليوم أن تشابه اللغات لا يعني، دائمًا، قرابة العروق، فإذا عَدَوْتَ هذه القرابة اللغوية لم تجد ما يؤيد تَحَدُّر الأوربيين من أصلٍ آسيوي، ما أمكن افتراض العكس بأن يقال إن الآسيويين أتوا من أوروبا.

هذا ما افترضه حديثًا علماء من الألمان مستندين إلى وجود أناس شقر قليلين في شمال الهند الغربي، وأرى أن فرضية علماء الألمان هذه ضعيفة كتلك ما عُدَّ هؤلاء الشقر القليلون بقيةَ كثيرٍ من الغزاة الذين أتوا منذ ثلاثة آلاف سنة فاتحين لتلك البقعة من كل جهة، لا من أوروبا وحدها، فإذا كان في العالم بقعة يندر وجود الشقر فيها فهي بلاد الهند لا ريب؛ فلقد طُفْتُ في جميع نواحيها فلم أصادف فيها إنسانًا أشقر، وهذا إلى قولي إن الشقر الآريين لا بد من أن يكونوا قد وُجدوا فعرفهم مَنُو فعدَّهم من شعب متأخر فحظر زواج رجال الطوائف العليا بنسوتهم «ذوات الشعور الشقر».

لم يبقَ سوى الرجوع إلى الافتراض القائل إن الآريين من أصل آسيوي بعد دحض الافتراض القائل إن الآريين من أصل أوربي، فقد رُئي نزولهم الأساسي بمختلف البقاع الممتدة من نهر أكسوس إلى بحيرة بال كاش، أي ببقعة من بلاد المغول كان العِرْق الأصفر يملكها منذ أكثر من ألفي سنة قبل الميلاد على حسب ما جاء في أقاصيص الصينيين، فأرى، أيضًا، وجوب استبعاد هذا الافتراض القائل إن بلاد المغول هي مهد الآريين، ما لم نَرْض بزعم ويلر الواهي القائل إن الآريين من المغول.

ولا أحاول هنا أن آتِيَ بافتراض جديد في أصل الآريين، بل أذكر أن المحتمل أكثر من سواه، على ما يظهر، هو أن الآريين كانوا سكان إيران الأصليين، وأن المجاورين منهم للهند هم الذين دخلوها على دفعات متتابعة لا ريب، كما استولى أجدادهم على أوروبا من قبلهم، وأن تأثيرهم في دماء الشعوب المقهورة كان ضعيفًا إلى الغاية كما يبدو لي خلافًا للرأي السائد.

ولا أعتقد وجود شعب في الدنيا يستطيع أن يزعم اليوم أنه من سلالة الآريين، وسبب ذلك أنه افتُرِض ضِيق بلد الآريين الأول وأن ما فتحه الآريون من البلاد، ولا سيما الهند واسعٌ آهِلٌ بأمم كثيرة، فوقع ما أثبته البحث من أن شعبين متفاوتين في العدد إذا تقابلا لم يلبث أكثرهما عددًا أن يبتلع أقلَّهما عددًا ابتلاعًا يمَّحي به مثال هذا الأخير بعد بضعة أجيال، ووقع مثل ما حدث في مصر التي ليس القوم فيها من سلالة العرب الفاتحين، بل من سلالة مصريي عهد الفراعنة، كما تشهد بذلك سحناتهم المشابهة لسحنات قدماء المصريين التي خلَّدتها نقوش المعابد، وذلك مع اعتناق المصريين لدين العرب وانتحالهم لغة العرب وفق ما ذكرتُ في فصل سابق.

fig38
شكل ١-٢: نقش إغريقي بُدَّهِي بالقرب من بيشاور «صُنع قبل القرن الخامس من الميلاد بزمن قليل على ما يُحتمل.»

وجب أن يكون شأن الآريين في أوروبا قد تماثل هو وشأنهم في الهند، فيكونوا قد أدخلوا إلى الأمم المغلوبة حضارتهم ولغتهم، لا دمهم، وهم إذا لم يتواروا في الهند بسرعة كما توارى العرب في مصر فلأن نظام الطوائف الشديد حال دون امتزاجهم في الهند بالتورانيين المقهورين زمنًا طويلًا أو أنهم امتزجوا بهؤلاء شيئًا فشيئًا، ولكن هذا الامتزاج مهما كان بطؤه أدى إلى اختفاء الفاتحين بتعاقب القرون، فلم تجد في الهند أثرًا للآريين منذ زمن طويل، ونحن إذا سايرنا رخصة اللغة والعادة فقلنا إن الشعب الفلاني آريٌّ فإننا نقصد بذلك أن هذا الشعب من البِيض، وأنه يدنو من مثال الأوربيين من غير أن يساويَهم بياضًا.

ونحن، وإن لم يكن لدينا علمٌ قاطع بأصل الآريين، نعرف وجودهم من آثارهم الأدبية أو من آثار حفدتهم الذين دخلوا الهند فيما مضى، وفيما تقدم ألمعنا إلى حقيقة تلك الآثار، فبقِي علينا أن نبحث في أحوال واضعيها الاجتماعية ودرجة حضارتهم، وهذا ما نفعله كما يأتي:

(٤) الأُسرة عند الآريين

كانت الأسرة والعرق في العصر الويديِّ أسَاسَي المجتمع الآري، فلم يفرِّق بين الآريية أية زُمرة كالقبيلة أو العشيرة أو الحكومة، والعرق عند الآريين هو الذي كان يعلو الأُسرة، ولم يوجد شيء عندهم دون الأُسرة، فالفرد الآري لم يُعَدَّ مستقلًا عن أجداده ولا عن حفدته، فالوحدة، لدى الآريين، لم تقم على الفرد، بل قامت على الأب والأم والأبناء والأجداد وعلى الذراري التي تخرج من أصلاب هؤلاء فتحافظ على ذكراهم واسمهم بتعاقب الأجيال.

ولم تكن الديانة عند الآريين سوى عبادة العِرْق والأسرة، وكانت آلهة الآريين تختلط بالأجداد، وكان النكاح والولادة لديهم من الأعمال المقدسة، وكانوا يرون أن انتقال الحياة من الأب إلى الابن بواسطة الأم هو انتقال خَفِيٌّ لإله النار أغْنِي الذي هو أصل الإلقاح وسيد الكون ومبدعه من خلال أحشاء البشر لتخليد الوجود الأزليِّ.

ومن أعظم المصائب عند الآريين أن يتزوَّج الواحد منهم أجنبية أو أن يموت غيرَ ذي ولدٍ، فإفساد نقاوة العِرْق لدى الآريين كانت تتضمن قَطْعًا أبديًّا للنسب الإلهي الذي يصل الآريَّ بأغنِي، فيؤدي ذلك إلى تَصَامِّ هذا الإله عن صلوات ذلك الذي أوجب جريانه، وهو إله كل حياة نقية في عروق شعبه الذي يكون قد اتصل بعناصر غليظة جُبلت منها العروق الدنيا، فالزواج بالأجنبيات، إذن، هو عند الآريين، جناية يستحق مقترفوها اللعنة الدائمة.

وليس بأقل فظاعة من ذلك أن يموت الآري بلا عَقِب، فالولد، عند الآريين، يُخلِّد الأجداد بما يقوم به من عباداتهم، وبما يُقرِّب من القرابين إليهم، فإذا قطعت تلك العبادة وهذه القرابين تلاشت أرواح الآباء وفَنِيَت وزالت الأسرة إلى الأبد.

والبنات الآريات إذا ما تزوَّجْن انتحلن آلهة أُسَرِ أزواجهن فعبدْن أجدادهم، وصِرْن غير صالحات لتخليد آبائهن، فالرجل الآري الذي يموت غير ذي ابنٍ يَهْلِك من غير أن يُبعث فيما وراء القبر، ويجرُّ خلفه، بذلك، أجيالًا كثيرة من الأجداد إلى بوار لا يمكن تلافيه.

وترى في الرِّغْ ويدا نصًّا على قرابة الإله أغني، وعلى شأنه في خلق الأسرة، وعلى نقاوة العِرْق وأهميته، وعلى ضرورة ولادة أعقاب قادرين على تقريب القرابين، جاء في الرِّغْ ويدا:

أغني هو رب الخلود، هو رب الغِنَى، فهو الذي يُنعم بالأسرة القوية، فيا إلهنا القادر! لا تؤاخذنا، نحن عبادك، بما تراه فينا من عدم العَقِب ومن العَطَل من الجمال وفقدان القرابين.

أيشمُلُنا العَطُوف أغني بأفضاله؟ أنأمل منه سَعَةً سرمدية؟! فيا أغني لسنا من أصلاب عِرق أجنبي ولا من عِرق كافر، فلا تسلُك غير السبيل المؤدية إلينا.

فلو لم يكن الإله أغني من دم كدمنا؛ لكان من العبث بحثه عن خضوعنا وقرابيننا، فله علينا حق المأوى فحنفظه له، فليدخل علينا هذا الإله القادر الظافر الجدير بأن يُسجد له.

والأسرة الموحدة المباركة الوافرة هي عند الآريين مصدر كل سعادة دنيوية وأبدية، فلا شيء لديهم يعدل مسارَّها، فهم لا يفتئون يتغنَّون بها، وهم إذا ما أرادوا تصوير مجد الآلهة أو يُمنها لم يتمثل لهم غير جمال الزوجة ووفائها وقوة الأب الكاهن وجلاله وظرف الأولاد وانقيادهم، فهم يرون في هذه الأمور كل نعيم، وتملأ هذه الأمور جوانحهم، فتجد فيها سر أغانيهم الدينية الكثيرة المفصلة حولها ومنها تُجتَلى أحوالُهم.

ولا شيء يفوق أهمية تقديم كل أسرة قرابين إلى أرواح أجدادها، وقد قلنا إن تقديم هذه القرابين إذا ما انقطع تلاشت أرواح الموتى وانطفأت الأسرة إلى الأبد، والأب هو الذي كان يقوم بتقريب القرابين، وكان للأم، كما أن عليها، أن تساعده على ذلك فتُقاسمه المجد، فالأم كانت تجمع على ضوء القمر الأزهار من سفوح الجبال فتستخرج منها بدقة وبتخمير بطيء الشراب المقدس المعروف بالسوما، فكان الأب ينضح الضحية بهذا الشراب، والنار إذ كانت تزيد اشتعالًا بشراب السوما الروحاني بعد أن تكاد تنطفئ، وكان أغني يبدو بذلك أشدَّ قوةً وأسطع نورًا، عَبَدَ الآريون هذا الشراب كما عبدوا النار فأبدعوا له مدائح وصلوات، فمما جاء في الرِّغْ ويدا:

عظِّموا بتليد الأناشيد ذلك الإله النقي الذي يبدو لكم بالأعمال المقدسة الممجِّدة للآلهة.

هو ينصبُّ على مِمْصَل٦ من صوف ليُصفَّى، هو سند العالم، هو ملاك صلاة الفجر الذي يسبح الحكماء بحمده.
يستقر السوما الذي هو عين الزَّكاء ومنبع السعادة بآنية القربان، ويبدو ناثرًا للدعاء نثر الثور للقاح في النَّعَم.٧

وكانت لحوم القرابين تُعَدُّ نافعة لتغذية الأجداد، وكان الإله أغني يحملها إليهم، ولم تكن النار لتحرقها إلا لتجعلها صالحة للتقديم إلى الآكلين من الطعام الإلهي، وكان عدم تقريب القرابين إلى الأجداد عند الآريين كترك المرء والديه يموتان جوعًا في زماننا، وما أكثر ما كانت الأسرة تأكل جالسة هي وعشيرتها من مائدة واحدة حول الموقِد الداخن.

والأمُّ إذ كانت تُقاسم الأب شرف تقديم القربان وما يتطلبه هذا التقديم من عمل نفترض مساواتها له، ويتضح من كتب الويدا أن المرأة ابنةً كانت أم خطيبة أم زوجة أم والدة لم تُعَدَّ تلك المخلوقة المنحطة الفاقدة الشعور خلافًا لاحتقار المشترع مَنُو لها فيما بعد، فكتُبُ الويدا تُحدِّث عنها وعن شأنها باحترام على الدوام، جاء في كُتُب الويدا:

تعالَي، أيتها الزوجة الحسناء، تعالي يا مُنية الآلهة، تعالي أيتها المرأة ذات القلب الحنون واللحظ العذب والصالحة لزوجها ولأنعامها والمُعَدَّة لولادة الأبطال!

إن امتياز المرأة هو مقاسمتها لزوجها شرف تقريب القربان.

ونُضِيف إلى ذلك الامتياز نَظْم المرأة للنشائد، ففي الرِّغْ ويدا أناشيد كثيرة مُمضاة بأسماء نساء.

ويظهر أن الاقتصار على زوجة واحدة كان مبدأ آريِّي ويدا على العموم، ونحن إذا ما نظرنا إلى الأمر بما نراه بعد ذلك وجدنا الأمراء والأغنياء منهم كانوا يتزوجون عدة زوجات، والذي حفز الآريين إلى انتحال مبدأ تعدد الزوجات هو احتياجهم المُلِحُّ إلى الأولاد الذكور، فالرجل الذي لا تلد له زوجته الأولى إلا إناثًا كان يتزوج امرأةً أخرى بحكم الضرورة.

وكان للفتاة أن تختار زوجها، وكان للفتاة أن ترفض تكليل المُبارز الغالب في المبارزة عند وجود غير خاطب واحد لها كما يحدث أحيانًا، وإن كانت موافقتها على المبارزة ضربة لازب، وفي كتب الويدا وصف دقيق للغرام الناشئ ولأُولَى العلاقات بين الفتيان والفتيات، والآريون، إذ لم يروا سعادة في الدنيا والآخرة خارج الأسرة، كانت تدفعهم أسباب دينية ومصالح دنيوية، أي كل ما يمكن أن يؤثِّر في الروح البشرية، إلى الاهتمام بكل ما يمتُّ إلى النكاح بصلة.

fig39
شكل ١-٣: أودي غيري «أوريسة». مقدم دير راني نور البُدَّهِي المنحوت في مُنحدَر جبل «في القرن الثاني قبل الميلاد».

وكانت طقوس الزواج تتَّسِم بذلك الطابع الديني البادي في جميع شئون الأسرة، فتظهر رائعة بالصلوات والقرابين والنذور وتظهر ذات بهجة بسناء الأزياء وكثرة الحضور وضروب اللهو والطرب كما ورد في أنشودةٍ طويلة من أناشيد الرِّغْ ويدا، فالمرء حين يقرأ أنشودة «أعراس سورية» يُخيل إليه أنه يشاهد عيدًا قديمًا من أعياد الأسرة كما لو ذهب راجعًا ألوف السنين في مجرى الأجيال، ويلوح له أنه يسمع نصيحة الكاهن وما يُكلِّم به الفتى خطيبته.

ويُضاف إلى صفة الأب الرائعة في تقريب القرابين سلطانُه المطلق، فيطيعه أبناؤه إطاعتَه للأجداد، لا إطاعة العبيد للأسياد، فإذا ما طَعَنَ الأبوان في السن وعَجَزَا عن العمل غذَّاهما أبناؤهم ما يُغَذُّون الأجداد بالقرابين، ولم تقطع هذه الفروض المتقابلة قط، وكل ما كان الآري يَنْشُده هو أن يشيخ بين أولاده وحفدته، وما كان ليخاف الكبر ما بدأ يتذوَّق فيه شيئًا من طعم سعادة الأجداد الأبدية الهادئة.

(٥) نُظُم الآريين السياسية والاجتماعية

لم يوجد للنظم السياسية ولنظام الطوائف وللنظام الحكومي أثرٌ في أوائل العصر الويدي حينما كان الآريون يقيمون بسهول الهند الواسعة ذات الأنهار السبعة، وإن شئت فقل حينما كانوا يقيمون، قبل دخولهم وادي الغَنْج، بالمنطقة التي تُروى بمياه نهر السِّنْد وروافده.

وقد رأينا أن الأسرة هي أساس مجتمع الآريين، وأن هذا المجتمع كان يؤلَّف من العِرْق بأسره من غير وظائف وطبقاتٍ، فرَبُّ الأسرة كان يجمع في شخصه صفة المُقرِّب والزارع والمحارب، أي جميع الوظائف التي إذا ما فُصل بعضها عن بعض نشأ نظام الطوائف، ولم يكن للثراء الذي هو مصدر التفاوت الاجتماعي وجودٌ في ذلك الحين، أجَلْ، كان الأبطال يَبْدون زعماء وقت الجهاد، وكان أشجعهم يَسير رئيسَ أصحابه، ولكن أرضًا إذا ما استُولِيَ عليها فوجب إحياؤها بالفأس والنار لتَصلُح للزراعة بمشقة تَساوَى الجميع في القيام بذلك.

fig40
شكل ١-٤: أودي غيري. نقوش قديمة منحوتة على صخر دالة على موكب صيد ملكي، وذلك في الدير السابق ذي الحجرات المنقورة في منحدَر الجبل، «وتلك النقوش هي من أقدم ما تشتمل عليه الهند ومن أهم نماذج الفن الهندوسي.»

وكانت تنشأ قرية على الأرض الجديدة، وكانت المساكن الابتدائية المصنوعة من التراب وسوق الخيزران تُؤاوي الأُسَرَ إليها على انفصال بعد أن كان بعضها يختلط ببعضٍ في الحقول، ثم ودَّت كل أسرة أن تنال قطعة من الأرض فبدا مبدأ التقسيم، فلم يبقَ مُشاعًا بين الجميع سوى مراعي المواشي.

ولم يُسْفِر إنشاء الآريين للقرية وتقسيمهم للحقول والأنعام عن نشوء زمرة سياسية أو اجتماعية بعدُ؛ فالأسرة الكبيرة ظلت مدار الوحدة، فكان أرباب الأسرة الشيوخ يجتمعون لتوطيد النظام فيها وتقرير المسائل المهمة من غير أن ينتحلوا سلطانًا بالمعنى المعروف، ولم يلبث أن أقيم حصنٌ ثخينٌ مربع الزوايا على مكان مرتفع قريب من القرية مُشْرِف عليها؛ ليقيم به الزعيم المنصور الذي وسَّع الأرض فَنِيطَ به أمر المحافظة عليها.

ولم تجد رابطة بين قرية وقرية، ولم تجد سلطة عالية تفرض سيادتها على الزعماء، فمصادفات الحروب كانت تؤلف بين هؤلاء الزعماء فينقادون، أحيانًا، لقائد واحد من غير أن يَعنِيَ ذلك عَدَّهُ مَلِكًا، فالآريون لم يقولوا بمبدأ المَلَكية إلا بعد استقرارهم بوادي الغَنْج، وذلك مع عَدِّ الملك قائد حرب فقط كما جاء في الويدا، فلا ترى في العصر الويديِّ مَلِكًا ذا وزراء يجبي الضرائب بانتظام، ويملك شعبًا بأَسْرِهِ.

وإذا وُجِد للآريين مَلِك في الهند فبالاسم فقط، فما كانت القرية الآرية في الهند إلا جمهوريةً صغيرةً متماسكة منظمة، وما كان الزعيم المقيم بحصنه والمعروف بالراجه إلا سيدًا ذا سلطان، فهذا هو النظام السياسي الذي كُتب له الفوز في الهند بتعاقب الأجيال، وهذا هو النظام الثابت الأساس الذي احترمه الفاتحون على الدوام مهما كان جنسهم.

ومن ثم ترى بذور دستور لا يزال باقيًا منذ عدة قرون في مجتمع ناقص التكوين، ومن ثمَّ ترى بذور نظام الطوائف الذي نشأ مُذبذبًا مُبهمًا حين حاولت الطبقات أن تتميز في البداءة فاشتدَّ أمره بعدئذ بفعل المؤثرات الإثنولوجية فأدى إلى حفر هُوًى بين العروق يتعذر اقتحامها.

ويمكنك أن تبصر في الويدا مسافة ضيقة بين الكهَّان والمحاربين لم تُعَتِّم أن اتسعت لأسباب سندرسها فيما يأتي: لم يَقِف توزيع الأعمال عند ذلك الحد، فبينما كان المُقَرِّب يقضي أوقاته في القيام بالطقوس المقدسة ووضع النشائد، وبينما كان المحارب يقضي أوقاته في الغارات والرياضات العنيفة كان من الصواب أن يسأل: ماذا يكون مصير الحقول وأمر استغلالها إذا لم يوجد من يحرثها؟ فلذلك كان لا بد من ظهور طبقة أخرى: طبقة الزراع.

بدت في إحدى أناشيد الرِّغْ ويدا الأخيرة طبقاتٌ ثلاثٌ مختلفة دُعيت بالبراهمة والأكشترية والويشية فدلَّت بعد زمن على طوائف حقيقية ذات مدلولات مطلقة عميقة.

fig41
شكل ١-٥: بهو ونيشور «أوريسة». نقوش معبد براشورا ميشوار الخارجية «أنشئ في القرن السادس من الميلاد.»
وفي أنشودة أقدم من تلك تقرأ العبارة الآتية ذات المغزى الدالة على تقسيم الطبقات:

ابتهلَ إلى إندرا الكِبار والصغار وأبناء الطبقة المتوسطة والسائرُ والقاعد والحارسُ لمنزله والمحاربُ وجميع طالبي الفيض والبركة.

وتمَّ ظهور الطائفة الرابعة، أي طائفة الشودرا بعد حين، فجُعلت شاملة للشعوب المغلوبة، وذلك عندما دخلت دائرة الحضارة الآرية في آخر الأمر، وكلما وقع فتحٌ لم يعترف بسيادة الأجنبي سكان البلاد الأصليون المجاهدون جهرًا أو المهاجرون إلى الجبال للمحافظة على استقلالهم الفطري.

من أجل هؤلاء أَوْجَدَ الغالبون طائفة رابعة، فتحولت الطبقات التي كان أمرُها مبهمًا غير واضح، فكان بعضها يشترك مع بعض في الولائم وكان بعضها يتصل مع بعض بِصِلات النسب، إلى طوائفَ مختلفةٍ أشد الاختلاف.

وأهم تلك التقسيمات هو الذي حدث قبل غيره ففُرِّق به بين الكهنة والمحاربين، فلم يلبث البراهمة الذين هم وسائط بين الناس والآلهة أن صاروا يزيدون مزاعمهم فَعَدُّوا أنفسهم من العالين وحملوا غيرهم على اعتقاد ذلك.

وما بين المحاربين والزراع من فرْق لم يُعَتِّم أن بدا واضحًا، وقد قام على اختلاف في الثراء أكثر مما في الوظائف.

وكان القائد الذي يعود مُثْقَلًا بالغنائم يُستَرُ بِخِرْصَان٨ ذهبية وثياب زاهية وأسلحة لامعة، فيصبح راجه؛ «أي ساطعًا»، وللراجوات، وإن شئت فقل للأكشترية، شأنٌ كبير في كتب الويدا؛ فكان الشعراء الذين ينظمون الأناشيد يأمُلون منهم المجد والعطايا فكان من الطبيعي أن يشيدوا بذكر بأسهم وكرمهم أو التنويه ببخلهم وإمساكهم.

ولم يكن بين الطبقات حاجز في ذلك الحين، فالطبقات كان بعضها يختلط ببعض؛ لتقريب القرابين، وإقامة الولائم، وما إلى ذلك من الأمور التي لا تكون عند وجود طوائف حقيقية.

وشعوب البلاد الأصلية، إذ لم تُقهر بعد، كان الآريون يَعُدُّونها أسرى حرب، وكلٌّ يدل على استعباد الآريين لهؤلاء الأسرى، جاء في الويدا:

نضرع إليك يا سوما أن تَهَبَ لنا الغنى بالذهب والخيل والبقر والناس.

fig42
شكل ١-٦: بهو ونيشور. المعبد الكبير «يبلغ ارتفاعه نحو ٥٢ مترًا، وأقيم في القرن السابع من الميلاد.»
ولم يكن أمر وراثة الوظائف التي هي إحدى علامات النظام الطائفي قاطعًا عند آريي العصر الويدي وإن ذَرَّ قرنه٩ بينهم، فهنالك أسَرٌ كانت تنتقل إليها الأغاني المقدسة ووظائف التضحية كابرًا عن كابر، وبهذا يُفسَّر حفظ كتب الويدا حفظًا عجيبًا.

وكان الأولاد، على العموم، يرثون أبويهم في الأعيان، وفي الأناشيد المقدسة ذِكرٌ غالب لعادة إيصاء الإنسان بثروته لأبنائه.

ذلك هو مجتمع آريي العصر الويدي الذي كانت تنضج فيه، مع القرون، بذور النُّظُم التي ثبت أمرها في الهند فيما بعد فظَلَّت فيها سائدةً لا تبديل لها.

(٦) الحياة عند الآريين

يمكننا أن نتمثل الآريين في أدق شئون حياتهم اليومية حينما ندرس كتب الويدا: كان شعراؤهم يبحثون مختارين عن صورهم في الأشياء المألوفة البسيطة التي تبدو لنا غليظة لاختيارها بوحي ديني رفيع كوحيهم، بَيْدَ أن بساطة الموضوعات هذه التي تجد مثلها في قصائد أكثر الشعراء الفطريين لا تحط من قدر انسجام أناشيدهم، فالشاعر الآري كان يرفع شأن أكثر الأفكار ابتذالًا وأن يستخرج من النظائر العادية أروع النتائج، والعرق الآري إذ كان ذا خيال مُتَّقِد مولعًا بتساوق الكلمات كان يترنَّح من أناشيده التي انتهى إلينا منها عدد كبير وضعه مئات الأدباء، ومن هذه الأناشيد نستطيع أن نُقدِّر غنى الأدب السنسكرتي في العصر الويدي.

ويظهر أن فن الشعر هو الفن الوحيد الذي نجح فيه الآريون، فكل شيء يدل على أنهم كانوا يجهلون فن العمارة، وقد تتخيل لهم، مع ذلك، بعض الآلات الموسيقية الابتدائية، وأنهم كانوا يصنعون من المعادن والخشب بعض الأدوات صنعًا فنيًّا وإن لم يحدثونا عن الصور الملوَّنة أو المنقوشة.

fig43
شكل ١-٧: بهو ونيشور. معبد راجاراني «أقيم في القرن العاشر من الميلاد.»
والمهن التي كانوا يزاولونها كثيرة، ويظهر أنهم كانوا على شيء من الحِذْق في بعضها، فما وصفوا به ثيابهم الزاهية وخواتمهم وخِرْصَانهم وأسوِرَتَهم وأرياشهم الذهبية ومراكبهم الحربية وزينة خيلهم وأسلحتهم اللامعة ودروعهم وسيوفهم وأغمادهم يُثبت أنه كان عندهم حَوَكةٌ١٠ وصُوَّاغ ونجارون وصانعو أسلحة وعمال قادرون على التصرف في الخشب تصرفًا دقيقًا فيصنعون منها أكوابًا مقدسة ليُصَبَّ فيها شراب السوما، وليس قليلًا ما ذكروه من الأدوات المنزلية كالملاعق والمراجل المصنوعة، كأسلحتهم، من الحديد على ما يُحتمل.

وكانت نُسُجهم تصنع من الصوف أو الكتان مع خيوط من الذهب في بعض الأحيان، والنساء هن اللائي كن يغزلن والعمال هم الذين كانوا يحبكون بالمكُّوك.

وكان الآريون ينتعلون أحذية فيربطونها بكعابهم كما تدل عليه الآية التي حكت عن الإله إندرا فقالت إنه دائم السير والحركة «فلا يَفُكُّ حذاءه أبدًا.»

والآريون كانوا يُبْدون أفخر النفائس في عُدَدهم الحربية، فكانت مراكبهم مزينة بصفائح معدنية، وكانت تحمل على عجال مدورة ذات محاور.١١

وكانت الحُصُن تُقرن بالمراكب وتُساق بالأعِنَّة واللُّجُم والسياط.

وكان المحاربون يتقلدون أسلحة مصقولة ساطعة، ويركبون مراكب ويلبسون أساور من ذهب تُصلصل حينما يهزُّون أسلحتهم، وكانت أسلحتهم تؤلف من سيوف وأقواس وسهام توضع في كنائن١٢ وتنتهي بِقَوَارٍ١٣ من حديد، وكانوا يضعون على جباههم ريشًا من ذهب، وكانت الأعلام تخفق فوق صفوف الجيش.

وكانت الزراعة والحرب وما إليهما من المهن أهم ما يُعنَى به الآريون.

والآريون إذ سكنوا وادي السِّنْد غير ذي الزرع في بعض الأحيان بسبب الجفاف علموا كيف يَرْقُبون الفصول ويَرْصُدون قدوم الأمطار ذات البركات، فكانوا يَعُدُّون سُحُب الرياح الموسمية أبقارًا سماوية ترعى في سهول الفلك ويسوسها راعٍ إلهي فَتُدِرُّ من ثُدِيِّها الثِّقال السعادة والرخاء على الأرض.

وكان الآريون يثيرون الأرض بمحاريث يجرها بقر، ويعودون إلى منازلهم في فصل الرياح الموسمية على مراكب يجرُّها بقر.

وكانت المواشي من أهم منابع الثروة عند الآريين، وكان الأريون يُمجِّدون البقرة التي تُدِرُّ باللبن المغذي فيُعْنَوْن بتربيتها ويحترمونها ويكادون يعبدونها.

وكان اللبن والسمن أساسَي الغذاء عند الآريين، وكان الآريون يريقون منهما للآلهة، وكان الموقد يبلَّل بالسمن الذائب فيزيد النار سعيرًا والإله أغنِي نورًا، وفي الويدا مدح للعسل في كل زمن، فلتُضَف الفطائر والحلاوى إلى تلك الأغذية المفضلة التي كانت تُقَدَّم إلى الآلهة.

وكان الآريون يأكلون اللحم أيضًا، وكانوا ماهرين في الصيد فيُصْمون الفرائس بالسهام أو يصطادونها بالحبائل والأشراك، وكانوا يصطادون السمك بالشِّبَاك.

وكان الآريون على علم من الملاحة، فلم يجرءوا في البداءة على غير السير في أنهر سبتا سندهو التي بدت لهم طرقًا طبيعية للمواصلات، ثم اتسع نطاق تجارتهم فصارت سفنهم تجري في البحر حاملةً سلعًا على ألا تبعد من الشواطئ المجاورة لمَصَابِّ نهر السِّنْد.

وكان للآريين علمٌ بالطب، غير أن ثقتهم بالأدوية التي يقول بها الطب كانت دون ثقتهم بالرقى والعزائم التي كان الكهنة يزعمون شفاء المرضى بها.

وكلما سار الآريون في ميدان الحضارة اتسع نِطاق توزيع الأعمال عندهم، ففي أناشيد الدور الأخير تبصر زيادة المهن، فتجد لكل عمل عاملًا، فترى فيها وصفًا حتى لحلَّاق القرية.

وبدأ التفاوت بين الثروات يزيد في ذلك المجتمع الذي كان أمره يتعقد، فأخذ يمارس أمور التجارة، فبدا وصف أبَّهة الأغنياء وآلام الفقراء عنيفًا، فصار الفقر الكريه يُجسَّم ويُضرع إلى الآلهة أن تُبعده، والجفاف هو الذي كان يؤدي إلى الفقر في الغالب فيفرُّ أمام سيول الموسم الماطر، جاء في الويدا:

توجَّه، أيها الفقر ذو العين الموعوكة والسير الثقيل، إلى الجبل السماوي حيث تجد مُحسنًا مُنعمًا، فبأمواج السحاب ندفعك.

يضر الفقر المدحور من هذا العالم ومن العالم الآخر بالبذور، فيا برهس بتي أبعِد هذا الشر.

ونشأت عن تفاوت الثروات هذا فضيلةٌ جديدة، أي الإحسان، فتأمر أسفار الويدا به كثيرًا فيقول الكهنة:

الإحسان الإلهي الناصر جزء من القربان.

الرجل المحسن هو الرجل الطيب نحو البائس الجائع، فإذا دخل بيته وجد سعادة في القربان ووجد أصحابًا بين الآخرين.

وانهماك الآريين بالمَيْسِر من أسباب الفقر الشديد المفاجئ وتدهور الثروات عندهم، فقد بلغ وَلَعهم بالميسر، ولا سيما بالنرد، ما كانوا يخسرون به، أحيانًا، في يوم واحد جميعَ كنوزهم وبيوتهم وحقولهم وأولادهم وأزواجهم وحريتهم، وفي الويدا وصف قائم لما يَجُرُّ إليه ذلك الولوع من المصائب، ومن ذلك الوصفُ الآتي الذي جاء في أنشودة رائعة منها:

يصل المُقامر إلى مجلس المَيْسِر فيقول في نفسه متحمسًا: «سأكسب!» فيستحوذ النَّرْدُ على روحه فيُسلِّم إليه كل ما يملك.

والنرد، كسائس الفيل المجهز بكُلَّاب يضغطه به، يُلهب المقامر بالرغبة والحسرة، ويأتي بالنصر، ويوزع الغنيمة، ويوجب سعادة الفتيان، ويورثهم اليأس، ويغويهم بسِتْرٍ من عسل.

والنرد لا يؤثِّر فيه غضبٌ ولا وعيد، وله يَعْنُو١٤ الملوك.

والنَّرْد إذ يتدحرج على الأرض ويُهَزُّ في الهواء يبدو عاطلًا من الذُّرْعان فيهيمن على من لهم ذُرْعان، والنرد فَحْمٌ سماوي يسقط على الأرض، فيجمد القلوب ويشعلها.

زوجة المُقامر تحزن حين تُهجر، وأم المقامر تغتمُّ حين تجهل مصير ابنها، والمقامر يرتجف حين يتعقَّبه الدائن فيعنُّ له أن يسرق فلا يدخل بيته إلا ليلًا.

fig44
شكل ١-٨: بهو ونيشور. مشكاة منقورة في معبد بكهواتي «القرن التاسع من الميلاد»، «تدل هذه الصورة على دقائق التزيين في داخل معابد بهو ونيشور، وهي من رسم الهنود فنجدها في كتاب بابورا جندرالا ميتره.»

ولم تكن ملاهي الآريين كلها ذات خطر، فبينها ما كان يسوده الطُّهر، كتمثيل اللُّعَب على المسارح الخشبية التي أشير إليها في الويدا.

والآريون، كجميع الفطريين، كانوا يُوقِدون النار بِدَلْكِ حَطَبَتين إحداهما بالأخرى، وكانت تانِكَ الحَطَبَتان، اللتان يظهر من دَلْك إحداهما بالأخرى إله النار أغني، تسميان بالأرني، جاء في الويدا:

هذا هو زمن هزِّ الأَرني وولادة أغني، فجِئْ بملكة الشعب «أرني» ولنعمل على إنتاج ابنها.

فالإله الذي بيده الخير هو في قطعتي الأرني، فهو فيهما كالجنين في بطن أمه.

والآريون كانوا يدفنون موتاهم على العموم، وفي الويدا غيرُ نص على المآتم، وفي النص الآتي تصوير شعريٌّ لوداع حي لميت:

اذهب تجد الأرض الأم الكريمة الرءوم الفتاة الواسعة العطوف، كالبساط، على من قَدَّس للآلهة بعطاياه.

فيا أيتها الأرض! انهضي ولا تؤذي عظامه، وكوني سلامًا عليه رءوفًا به، ويا أيتها الأرض زَمِّلِيه كما تُزَمِّل الأم طفلها بذيل ثوبها.

فلتنهض الأرض له، ولأجمعْ هذا التراب لكيلا تؤذى عظامه، وليحرس الأجداد قبره، وليحفر يما هنا منزله.

ألا إن الأيام عندي كالسهام التي تذهب بالريش.

فأين تجد ما هو أشد وقعًا على النفس من سرعة الحياة التي تذهب بها الأيام كما تذهب السهام بالأرياش؟

(٧) مبادئ الآريين اللاهوتية والدينية

مبادئ الآريين الدينية على شيء من الإبهام والغموض، فلم تكن أمور أي إله مُعَيَّنةً تعيينًا قاطعًا عندهم، فكان للمشاعر والخيالات الشخصية شأن كبير في تكييفها، وليس قليلًا ما تجده من ذلك في الويدا، فمن ينظر في الرِّغْ ويدا يعلم طورًا بعد طور أن ديانة الآريين كانت ديانة توحيد خالص وديانة وحدة وجود راقية وديانة شرك غليظ.

حقًّا إن قواعد المنطق التي أثبتت التربية أمرها في أدمغتنا الأوربية بتعاقُب القرون جعلت لتلك الكلمات المجرَّدة فيها معاني صريحة محكمة لا يوفَّق بينها مع فصلها بهُوًى عميقة بين ما تدل عليه من المعتقدات، بَيْدَ أنه ليس لهذه المبادئ المجردة معانٍ مقررةٌ في أدمغة الفطريين التي لا يكون فيها للأفكار والعقائد واللغات غير معان مذبذبة متقلبة على الدوام، ولم يكن للتناقض مكان في دماغ الآري ذي الفكر المتقلب بسرعةٍ تقلُّبَ السحب التي كان يراها في الفلك، فالإله الذي يرد ذكره في الأنشودة يبدو الأهم ما حُدِّث عنه، فلم تكد تقلِّب الصفحة حتى تجد إلهًا آخر يغلبه، والإنسان يرى أحيانًا أن الشعراء الذين وضعوا الأناشيد أرادوا الجدل بذلك، مع أنهم — كأكثر الشعراء — لم يكترثوا لموضوعات الأناشيد إلا قليلًا لا ريب، فكانوا يُضحُّون مختارين بالرأي في سبيل خيال أو وصف.

إذن، تبدو الأناشيد الآرية متموِّجةً بين أشد المبادئ الدينية اختلافًا، فتجد فيها عبادة قُوى الطبيعة، وتجد فيها وحدة الوجود، وتجد فيها الشرك، وتجد فيها التوحيد.

ولا شيء أصعب من وضع تقسيم لآلهة الآريين ووضع سلسلة لها.

وأكثر الآلهة أو الرموز المذبذبة ذات الصفات والمقامات غير المستقرة على الدوام، فتجد الأساطير الويدية مملوءة بها، هي ما يأتي: إله النار أغني والشراب المختمر سوما الذي يحثه، فأغني هو موجب الآلهة وهو موجب العوالم وهو موجب الحياة الكونية، وسوما يخلِّد الآلهة ويهب للناس القوة والنشاط، وسوما أوجب مثله، السماء والأرض، إندرا ووِشنو، وسوما حين اتَّحَد بأغني صَوَّر السماء والكواكب.

وملك السماء إندرا هو من أكثر الآلهة ذكرًا لدى الآريين، فهذا الإله محارب واقف على مركبة حربٍ كأنه زعيم عشيرة آرية.

ويجتمع حول الإله إندرا آلهة لا يحصيها عَدٌّ فتقاسمه سلطانه وتغلبه في الغالب، ومنها الآلهة التي تُعرف بالماروت، أي آلهة الزوابع والأعاصير والبروق وتوزيع الأمطار، والتي هي أولاد رودرا الذي هو أجمل إلهٍ والذي يرسل الصواعق ويحمي الأنعام ويشفي المرضى، ومن تلك الآلهة الذي يُعرف ببرهسبتي الذي ينظِّم الكون، ومنها الإله ورونا الذي ينظر إلى أعمال الناس والذي هو ملك السماء كالإله إندرا، والذي يصوره بعض الأناشيد خاضعًا للإله إندرا هذا، ويصوره بعضها سائدًا له، ويصوره بعض آخر منها مُتَّحدًا به.

ثم يجيء الإله سُورْيَه، الشمس، وِشنو الذي يجوب الفضاء بثلاث خطوات، والذي قفز ذات يوم إلى الصف الأول من الآلهة بعد أن كان ذِكْره خاملًا في الويدا.

ويضاف إلى تلك الآلهة، الكثيرة التي لا فائدة من عدِّها جميعها، أشخاص مجردة كبوراندهي «الرخاء» وأراماتي «الإحسان» ومرتيو «الموت»، إلخ.

وتَمَثُّل الآريين للآلهة يختلف عن تمثل الأوربي لها اختلافًا عظيمًا، فلا نرى علمًا يستطيع أن يحيي أفكارًا ميتة عُبِّر عنها بلغة شعب ميت، فما في لغاتنا العصرية من كلمات بينة محكمة لا يُعْرَب به عن آراء أولئك.

ولا يمكننا أن نُبصر معنى الأمور الخاصة بزمان زال إلى الأبد إلا بالبحث العميق في آثاره الأدبية، فمع أن قصائد المهابهارتا والراماينا أحدث من النشائد الويدية الأولى تبدو آثارها آرية بالحقيقة، فمن يقرأْها يَسْهُلْ عليه أن يتبين الفروق بين ما دار حول الآلهة عند الآريين من الأفكار وما يدور حولها عندنا، فسلطان الآلهة وإن مُجِّد ذلك في تلك القصائد، في الغالب، لم تخرج هذه الآلهة ظافرة في كل مرة من اصطراعها هي والإنس أو الجن، والأدب الهندوسي حافل بمئات الأقاصيص التي هي من هذا الطراز، ومن ذلك أن راونا، ملك الجن المعروفين بالركشسا افتخر، وهو يخاطب أحد الزهاد، بقهره للإله العظيم إندرا والإله يَمَا، ومن ذلك ما ورد في صفحة أخرى من أن ابن الإنسان لكشامنا أخا راما قال للحسناء سيتا مُعَزِّيًا إياها عن غياب زوجها الذي افترضت وقوعه في مكمن:

من المستحيل أن تَغْلِب الأسُرَا وجميع الآلهة، حتى الإله إندرا، أخي.

ومن ذلك أيضًا ما ورد في رواية شكن تلا التي نظمها الشاعر كالي داسا في القرن السادس من الميلاد، على ما يُحتمل، من أن «ملك الآلهة» إندرا أرسل رسولًا إلى الملك دُشاينتا، الذي هو رجل، ليرجوَ منه أن يعينه على قهر العفاريت الذين «يشعر بعجزه عن دحرهم»، فوافق ذلك الملك الرجل على ما طُلب منه فانتصر على أولئك العفاريت الذين لم يَسْطِع «ملك الآلهة» أن يغلبهم.

ظهر مما تقدم أن من الصعب حصر المعتقدات المذبذبة المتحولة التي تُستنبط من الويدا في دوائر من التعاريف معينة، وهذه المعتقدات تشابه تلك الموجودات المتقلبة غير المحددة التي كان علماء الطبيعة يعدُّونها من الحيوانات تارة ومن النباتات تارة أخرى، ونحن، مع محاولتنا القيام بهذا العمل الجديب نستخرج، تقريبًا، الأمور الآتية من مجموع المعتقدات التي جاءت في الويدا:
  • (١)

    عبادة قوى الطبيعة.

  • (٢)

    تشخُّص هذه القوى بأسماء الآلهة.

  • (٣)

    اعتقاد خلود الروح.

  • (٤)

    عبادة الأجداد.

  • (٥)

    الميل إلى إخضاع الطبيعة والناس والآلهة لإله واحد أقوى منها، وهو الإله إندرا على العموم.

  • (٦)

    هَيُولِيَّة الدين الثابتة التي ينحصر بها أمر الدين في تبادل الإنسان والآلهة للهِبَات، وذلك بأن يقرِّب الإنسان قرابينه، ويقدم فواكهه، وأن تَمنح الآلهةُ الكُثْرَ واليُسْرَ والمطر المبارك والصحة والكنوز.

fig45
شكل ١-٩: جكن ناتهه «ساحل أوريسة». مدخل المعبد الكبير «القرن الثاني عشر من الميلاد».

والآن نبحث في هذه المسائل مستندين إلى بعض النصوص: يملأ تأْلِيهُ قُوَى الطبيعة وعبادتها الرِّغْ ويدا.

وتفرض عبادة كتلك على شعب جاهل فتًى ساذج هَلُوع١٥ في قُطْر، كالهند، ذي عظمة رائعة وجمال عالٍ وذي يُسْر لم تسمع به أذنٌ مرةً، وذي عُسْر مرهوب مرة أخرى، ففي الهند عُدَّت الشمس والرياح والأنهار والجبال والنباتات قُوى قادرة، وبدا سير الشمس للآريين سرًّا محيرًا للعقول، وشملت لطائف الفجر وعذوبة الشفق وتعاقب الفصول أنظارهم، فملأ شعراؤهم حظيرة قدسهم بآلهة وصفوها.

ولكن القوم في وادي السِّنْد حيث يكون الحر والجفاف هائلَين كانوا يضرعون ببليغ القول، في الغالب، إلى إله الريح وايو وإلى أعوانه ورسله الماروت وإلى البقرات السماوية التي هي سحب تحمل المطر.

فإليك بعض الأنشودة التي تتغنَّى بالشمس، فتعدُّ مثالًا حسنًا للشعر الويدي:
يقيم الإله ساوتري بالنجم الساطع الذي يبزُغ١٦ فينير العوالم كلَّها، فالشمس تحيي بأشعتها السماء والأرض والهواء.

يجيء بالشمس جيادها الحُمْر، فيصل الفجر العظيم الجميل الذي يُنعش الجميع بضيائه، فتأتي الإلاهة على مركبة فخمة فتوقظ الإنسان ليقوم بعمل نافع.

كيف تطلع الشمس التي لا دليل لها وكيف تغيب الشمس التي لا رابط لها من غير أن تسقط؟ ومن يعرف القدرة التي تمسكها؟ هي صاحبة ريتا، هي حافظة القبة الخضراء وعمادها.

والنار التي تُعرف بأغني من أهم الآلهة الويدية، ولا يفوق النار سوى الخالق الأعلى الإله إندرا، فالنار موجودة في كل مكان، وتسري النار في كل مكان، تسري في شرايين الأحياء وفي جوف الأرض وفي عروق النبات وفي أشعة الشمس، والنار تتجلى إذا ما ألهب الكاهن الحطب، جاء في الويدا:

حينما أرى هذا الكائن المنير في قلبي تدوي أذناي وتختلج عيناي وتتيه نفسي في ارتياب، فماذا أقول؟ وفيم أفكر؟

فيا أغني! مجدتك جميع الآلهة واجفة١٧ ما تواريت في الظلام.
والمعتقدات حول اليوم الآخر مبهمةٌ متقلبة في الويدا، ففي الويدا يعود الشخص بعد موته إلى العناصر، ويغشى روحه جسم جديد، فمن ثم ترى بداءة المذهب التناسخي،١٨ وفي الويدا تجد الاعتقاد القائل بخلود الروح، وبأن الروح أسمى من الجسم، وأنها أساس شخص الإنسان، جاء في الويدا:

لتذهب عين الميت إلى الشمس ولتذهب روحه إلى وايو، ولتَرُدَّ إلى السماء والأرض ما أنت مدين به لهما، ولتُعْطِ الماء والنبات ما في بدنك من الأجزاء التي لهما.

وفي الكيان جزء خالد، وهذا الجزء هو ما يجب أن تدفئه بأشعتك وتلهبه بنيرانك يا أغني، وانقل، يا جاتا ويدا، ذلك الموجودَ السعيدَ، الذي بَرَأْتَه، إلى عالم الأتقياء الأبرار.

وروحُك حين تزور هنالك بقعة الموت ندعوها إلى منزلك هنا، إلى الحياة.

وروحك حين تزور هنالك السماء والأرض ندعوها إلى منزلك هنا، إلى الحياة.

وروحك حين تزور هنالك الشمس والفجر ندعوها إلى منزلك هنا، إلى الحياة. إلخ.

ونشأت عبادة الأجداد عن ذلك الإيمان بخلود الروح، ورأينا في مكان آخر أن الأجداد الموتى، عند الآريين، لا يدومون ولا يَسعدون في المثوى الأبدي ما لم تَدُم أسرتهم في الدنيا فتُقدِّم إليهم القرابين وتُصلي من أجلهم، وفي الويدا:

يا أغني! تعالَ مع هؤلاء الأجداد القدماء الأتقياء العظماء، تعال مع ألوف عباد الآلهة هؤلاء الذين يركبون وإياها مركبًا واحدًا، ويشربون هم والإله إندرا الشراب، ويأكلون وإياه القربان، ويذهبون للجلوس بالقرب من الدار.

وتجد في الويدا بذرة الإيمان بإله عَلِيٍّ خالقِ كُلِّ فانٍ وكلِّ دائمٍ مهيمن على الناس والأجداد والآلهة، ويخيَّل لواضع أنشودة كل إله فيها أن هذا الإله هو أهم الآلهة أو الإله الواحد، ومما حدث في الويدا أن عُدَّت الآلهة، في بعض الأحيان، إلهًا واحدًا ذا أسماء متنوعة، وفي الويدا:

أن الروح الإلهية التي تسير في السماء تُسمَّى إندرا ومترا وورونا وأغني، فالحكماء هم الذين يُطلقون على الموجود الواحد عدة أسماء فيقولون هذا أغني «النار» ويما «الموت»، إلخ.

ومن هنالك ترى أن للموجود الواحد خواصَّ مبهمة فيدعى تارةً بالنار وتارةً بالموت أو ما إلى ذلك من المجردات الأخرى، وفي العبارة الآتية تجد ما هو أدقُّ من ذلك:

ذلك الذي هو أبونا، ذلك الذي هو سبب كل كائن، ذلك الذي هو محيط بكل موجود عليمٌ بكل عالم، فالإله الواحد هو مُوجِب الآلهة الأخرى، وكل ما في الكون يُقر بسلطانه.

بَيْدَ أنك تجد، أحيانًا، ما يكسو ذلك القول المؤكد ثوبًا من الالتباس مصدره شعور الإنسان بعجزه عن معرفة أصل الأشياء ومصيرها، ففي الويدا:

تعلمون خالق كل شيء، هو ذلك الذي ترونه أمامكم، ولكن كل شيء عندنا مستورٌ بغطاء من ثلج، فأحكامنا غامضةٌ، والناس يَمضون مقرِّبين للقرابين ومرتِّلين للأناشيد.

وكان ينبت في تلك الأدمغة الفطرية مذهب الارتياب الذي نما بعدئذ في كتب الهند نموًّا عظيمًا، ودليلنا على ذلك النص الآتي الذي ورد في الرِّغْ ويدا فاستشهد به مكس موللر في كتابه «أصل الأديان ونشوءها»:

مَن يدري، مَن يقول من أين أتى هذا الكون؟ فالآلهة ظهرت بعد ظهوره، فمن يستطيع أن يخبرنا بمصدره؟

من أين أتى هذا الكون؟ هل هو من صنع خالق أم لا؟ يعلم ذلك من ينظر من فوق الفلك، وقد لا يعلم.

ويظهر أن الجمهور كان لا يبالي كثيرًا بمثل هذه الأفكار التي كانت تُساور بعض المفكرين، فالذي كان يُهم الجمهور هو أن يتساوم هو والآلهة تساومًا عمليًّا فيقدم إليها القرابين والأدعية والنشائد في مقابل أُسَرٍ عزيزة وكنوز وافرة وقطاع كبيرة وانتصارات مؤزَّرَة، ففي الويدا غير شاهد على ذلك، والشواهد فيها من نمط واحد، ففيها أن أي إله يُضرع إليه يُتملَّق بوعده بسيول من شراب السوما وأنهار من عسل ولبن وبالصلوات والأدعية والتسابيح، وبتقريب القرابين أحيانًا، على أن يحمي الأسر ويقي من الأمراض وينزل على الحقول المطر ويجعل البقر كثيرة النسل والدَّرِّ.

وقلما كان يُخلط بتلك الأمور الغليظة الصادرة عن الحرص والطمع روح التوبة والندم على ما فرط من الذنوب والرغبة في إصلاح الحال.

ولا تكاد تجد في الويدا مبدأ الذنب، فالآري كان لا يبغي الكمال، ويعزو ما يقترفه إلى ضعف الطبيعة البشرية، جاء في إحدى تلك الأناشيد:

يا بتريس! لا تؤاخذنا بذنوبنا، فهي نتيجة ضعف طبيعتنا البشرية.

وما عند الآريين من مبادئ الأخلاق فقليل النمو قليل الصرامة، فيكاد ينحصر ما تأمر به الويدا في إيتاء الصدقات والرِّفق بالحيوانات والوفاء للأصدقاء.

نختم بحثنا المجمل الذي رسمنا خطوطه بإخلاص فاعتمدنا فيه على الويدا، فحاولنا فيه إظهار حضارة الآريين وشأنهم، فنقول، من غير أن نعترف لهم بالصفات العالية التي أريد وصفهم بها حينما كُشف أمرهم ولا بما عُزي إليهم من الشأن في تكوين العروق، ولا بما قُصد نسبته إليهم من كل أمر رفيع في الغرب: إنك لا تبصر حضارة تساوت هي وحضارتهم في النشوء فاستطاعت أن تتخلص مثها من بقايا الهمجية الأولى، وإنك إذا قايست بين الشعب الآري والشعوب اليهودي الذي مثَّل دورًا كبيرًا في العالم وجدت ذلك أعلى من هذا، ففي تاريخ بني إسرائيل ترى ما لا ترى له أثرًا في كتب الآريين من الأكاذيب وكفران النعمة والجبن والنذالة والتجبر والبهيمية وسفك الدماء والخرافية الضارية.

fig46
شكل ١-١٠: جكن ناتهه. داخل معبد غورشاباري «القرن الثاني عشر على ما يحتمل.»

وغيرُ ذلك يكون تقديرنا عند المقايسة بين ذَيْنِكَ العِرْقين في الأسلوب الشعري، فليس الرِّغْ ويدا بأجمل من سفر أيوب.

ونعترف عند النظر إلى المناحي الفلسفية المدونة بصورة استثنائية في كتابَي كلا العرقين بأن الشوق إلى معرفة الحقيقة والمجهول وغير المحدود وبأن مشاعر البؤس البشري وبأن وَهْيَ حُطام الدنيا أظهرُ بيانًا وأكثر نصًّا في التوراة مما في الويدا.

وإذا نظرت إلى الأمر من ناحية الحياة وجدت، على العموم، أن التوراة أكثر من الويدا تشاؤمًا، وتبدو الويدا أكثر من التوراة تفاؤلًا، فالآري متفائل بطبيعته، ويَسْهُل أن تجده راضيًا بما قُسم له، فإذا علمت أن الآريين أرباب الأسر يغتبطون بأبنائهم ومواشيهم ورياحهم الموسمية فلا يطلبون من السماء الصافية أكثر من هذه الأشياء صَعُبَ عليك أن تُصدِّق أنهم أجدادنا، نحن الغربيين ذوي الحاجات التي لا تقف عند حد فيصعُب قضاؤها، نحن الغربيين الذين لا نعيش إلا بين المآرب الأزلية والرغائب الأبدية.

هوامش

(١) أخطأ المؤلف في رأيه ذلك فرددنا عليه في مقدمتنا لكتاب «حضارة العرب» «المترجم».
(٢) سَرَحَها يَسْرَحُها سَرْحًا وسُرُوحًا: أرسلها لترعى.
(٣) الماموث: الفيل البائد.
(٤) السِّباط: جمع السَّبْط وهو من الشَّعر نقيض الجعد.
(٥) هو نهر جيحون المسمى الآن أموداريا «المترجم».
(٦) الممصل: الوعاء للمصل، وهو وضع اللبن أو نحوه في خِرَق أو نحوها ليقطر ماؤه.
(٧) المقصود من النَّعَم هنا البقر.
(٨) الخِرْصَان: جمع الخِرص، وهو حلقة الذهب أو الفضة أو غيرهما.
(٩) ذر القرن: طلع أدنى شيء منه.
(١٠) الحوكة: جمع الحائك.
(١١) المحاور: جمع المحور.
(١٢) الكنائن: جمع الكنانة، وهي جعبة من جلد أو خشب تُجعل فيها السهام.
(١٣) القواري: جمع القارية، وهي أعلى السهم.
(١٤) عنا يَعْنُو عناء وعنوًا: خضع وذل.
(١٥) الهَلُوع: الضجور الذي لا يصبر على المصائب.
(١٦) بزغ يبزع بزغًا وبزوغًا: طلع.
(١٧) الواجف: المضطرب.
(١٨) التناسخ: انتقال النفس الناطقة من بدن إلى بدن آخر، ويعرف «بالتقمص» والذين يعتقدون ذلك يسمون «بالتناسخية».

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.