النشيد القومي المصري

بزغت علينا شمس اليوم ومعها تصريح «لجنة ترقية الأغاني القومية» بوقوع اختيارها على النشيد الذي وضعه شوقي بك ليكون نشيدًا وطنيًّا، وكانت هذه اللجنة قد فتحت مسابقة بين الشعراء المصريين؛ فاجتمع لديها ٥٦ نشيدًا حاز الأسبقية بينها نشيد شوقي بك، فطرحته على أهل الفن لتلحينه وضبطه بالعلامات الموسيقية ليصير النشيد الرسمي، ويتغنى به الناس في اجتماعاتهم.

أترانا نسمعه بعد اليوم من جماعات الصبيان الذين يجرون في الشوارع منشدين بذلك الصوت الشجي القرار عند كل مصري:

يا سمك يا بنِّي
تلعب بالميَّة
ولعبك يشغلني
يا صيد العصر
يا سمك يا بنِّي

أرجو أن أراهم بعد اليوم تاركين «السمك البني» وشأنه لينصرفوا مع شوقي إلى تعديد مفاخر الجدود التي يدور النشيد حولها:

لنا الهرم الذي صحب الزمانا
ومن حدثانه أخذ الأمانا
ونحن بنو السنا العالي نمانا
أوائل علَّموا الأمم الرقيَّا

إلا أنه لا يكتفي بامتداح الماضي، بل أضاف طارف الأمة إلى تالدها، وذكر اتحاد العنصرين المصريين: المسلم والقبطي، واتفاق كلمتهما على المناضلة في سبيل الاستقلال، ثم ختم النشيد بهذين البيتين وفيهما وعد بتهيئة مستقبل يليق بالماضي:

نقوم على البناية محسنينا
ونعهد بالتمام إلى بنينا
نموت فداك مصر كما حيينا
ويبقى وجهك المفديُّ حيّا

أما النشيد الذي جاء بعد الأول في قرار لجنة التحكيم، فهو لمحمد أفندي الهراوي الشاعر وأحد موظفي دار الكتب. ومنه:

فيا وادي الكنانة لن تزولا
وفيك النيل يجري سلسبيلا
يطوف بمائه عرضًا وطولًا
ويبسط فيضه عامًا فعاما

•••

فيا ابن النيل، هز لواء مصرا
وهيئ في النجوم له مقرا
واطلع بالهلال عليه فجرًا
وعش في ظله العالي إماما

آمين! هذا ما نتمناه لمصر العزيزة ولأبنائها.

ولكن كيف يكون لواء مصر في النجوم «وهيئ في النجوم له مقرًا»، ثم يعيش «ابن النيل» في ظل ذاك اللواء وهو في مصر بالقارة الأفريقية من سيارة الأرض؟ كيف يتوصل المرء إلى رفع علم قومه في كوكبة الجوزاء، أو المرأة المسلسلة، أو الشلباق مثلًا، ويبقى هو مستظلًّا به على سيارة، يبلغها نور تلك الصور السماوية فلا تدري هل الحياة مقيمة في مصدره، أم أن تلك الكواكب قد ضرب فيها الانحلال منذ انطلاق أشعة منها — لهول أبعاد تفصلها عنها!

هذا ما لا يستطيع تفسيره أحد، وليس من تفسير ممكن سوى أن الشاعر وجد أمامه معنى قديمًا ذا طنين مرضيٍّ فاستعاره ضاربًا صفحًا عن مخالفته لأبسط أصول العلم والمنطق، وهذا ما نفعله جميعًا ومرات عديدة في الشعر والنثر والخطابة والمحادثة العادية، وهذا «الغلو البديعي» هو من ألزم عيوب الآداب العربية!

غير أن وصف الهراوي أفندي للنيل «وهو يطوف بالوادي عرضًا وطولًا ويبسط فيضه عامًا فعامًا» سائغ جميل.

•••

وما دام الكلام على النشيدين الأولين؛ فيظهر لي أن نشيد الهراوي إسلامي «واطلع بالهلال عليه فجرًا»، أما شوقي فقد جعل الوطنية غير الدين:

جعلنا مصر ملة ذي الجلال
وألَّفنا الصليب مع الهلال
وأقبلنا كصفٍّ من عوالِ
يشدُّ السمهريُّ السمهريا

وليس هذا التآخي في حب الأديان بجديد عند شوقي، بل تجده في كثير من قصائده.

وأي طبيعة سمحة رحبة لا تدرك أن الدين رابطة بين الخالق والمخلوق، بينا القومية هي الرابطة الدنيوية التي ما داخلتها فكرة الدين إلا أنزلت المحن بالقوم ومزقت شملهم، فلا يقوم لهم قائمة، ولا تضمن لوطنهم حياة هنيئة بغير التكاتف والاتحاد.

•••

أهم الأناشيد القومية نوعان: فإما ابتهال إلى الله ليطيل أعمار الملوك وينصرهم على أعدائهم مثل: النشيد الملكي الإنجليزي، والميكادو الياباني، والمصري السلطاني، ونشيد القيصر الروسي قبل البولشفية، ذلك النشيد الفخم الجليل في تلحينه الهادئ وأوزانه الطويلة.

وإما امتداح البسالة والشجاعة والمفادة وجميع الفضائل التي ظهرت في أبناء الأمة واستحثاثها على النخوة والنهوض، مثال هذا النوع المارسلييز التي قال فيها نابوليون — على عهدة إدمون روستان: «لهذا اللحن شاربان»، والبرابانسون أي النشيد البلجيكي، والنشيد الأمريكي.

وربما كان أجمل هذه الأناشيد وأحراها بهزِّ النفوس وإثارة الحمية أناشيد الشعوب المستعبدة التي تألمت كثيرًا؛ فلم يسلبها الألم ثباتها وقوتها ورغبتها في استرداد حريتها المسلوبة وترميم شرفها المثلوم.

فإلى أيِّ النوعين، بل إلى أيِّ الأنواع ينتمي النشيد المصري الجديد؟

نشيد شوقي ونشيد الهراوي عذبان يظهر فيهما ما امتاز به الذوق المصري من: حسن اختيار الألفاظ، وسلاسة التركيب، ومتانة السبك، ولكن هل هما يفيان بالمقصود؟ وهل يبقى الأول نشيدًا قوميًّا على الدوام؟ هذا سيحكم به المستقبل.

•••

ابتاع أحدهم مرة بيانو، ومضى إلى معلم كان يعلمه الموسيقى، فأخذ يصف له حلاوة تلك الآلة ولطف طنينها، فقال المعلم: ليست المسألة مسألة حلاوة ولطف، إنما يجب أن تكون آلتك ذات اقتدار على إرسال جميع الأصوات التي وُجِدَت لأجلها وتأدية جميع المعاني المطلوبة منها. عليها أن تكون هائلة عند الهول، ناعمة وقت النعومة، متحمسة وسط الحماسة، ممتثلة راضية ساعة الرضى والامتثال.

وهذا القول ينطبق على النشيد المصري؛ إنه «حلو كثيرًا» وينقصه «شاربان»، ينقصه قصف المدافع، ورنين الأجراس، وزفير اللهيب، وزغردة النساء، وهتاف الثوار، وقعقعة قيود الذين سجنوا لأجل الحرية، وأنين الذين قتلوا في سبيلها.

ينقصه مواكب النعوش الملفوفة بالألوية الحمراء، وضجيج الجماعات حولها «ليحيا ذكر شهداء الحرية!»

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢