• مسرحية جمهورية فرحات

    «اخرس انتَ وهوه، اخرس يا حيوان. حلاوة إيه يا لوح؟ اخرس انت. انطق انت، اسمك إيه؟»

    «فرحات» هو هذا الصولُ الذي يَعملُ في البوليسِ منذُ ثلاثينَ عامًا تقريبًا، قضى عمرَه يَستمعُ إلى شَكاوى الناس، يُصنِّفُهم هذا جانٍ وذاك مَجْنيٌّ عليه، يَستجوبُ ويُدوِّنُ ما يَسمع، يَسألُ فيُجاب، وحْدَه هو صاحبُ الكلمةِ العُليا والحاكمُ المُطلَقُ ما دامَ القسمُ خاليًا مِمَّن هو أعلى مِنهُ سُلْطة. وقدِ استطاعَ «يوسفُ إدريس» بمهارتِه المَعْهودةِ أنْ يُحوِّلَ روايته إلى مَسْرحيةٍ تُمثَّلُ على خشبةِ المسرح، وعلى الرغمِ من اعتراضِه على بعضِ أحداثِها أثناءَ عرْضِها على المَسْرح، فإنها تُعَدُّ واحدةً من أهمِّ مَسْرحياتِه.

  • ملك القطن

    «مصيبة … واللهِ، أكبر مصيبة! مطلوب مني النهاردة ٢٥٠ جنيه، والقطنية كلها مش محصَّلة ٢٠٠. أروح فين وآجي منين ياخْواتي؟»

    في كلِّ عامٍ يَنشبُ الخِلافُ بينَ «قمحاوي» المُزارِعِ البسيط و«السنباطي» مالِكِ الأرضِ حولَ تحديدِ قيمةِ المَحْصول؛ حيثُ يَرى «قمحاوي» أنَّ «السنباطي» يَبْخسُه حقَّه ويَستغِلُّه أسوأَ اسْتِغلال. وعلى الرغمِ من تَكْرارِ هذا الخِلافِ كلَّ عام، فإنَّه ليسَ أمامَ «قمحاوي» إزاءَ ظروفِه الماليةِ إلا أنْ يَستجيبَ لِمَا قرَّرَه «السنباطي». وكعادةِ «قمحاوي»، يُقسِمُ كلَّ عامٍ على أنَّه لن يَقْبلَ بهذهِ القِسْمةِ الظالِمةِ مرَّةً أُخْرى، وأنَّه في المرةِ القادمةِ سيَثُورُ على هذا الظُّلْم. فهل سيَفعلُ ذلك؟ ربما نَعَمْ؛ فما دام متمسِّكًا بالأمل، فالثورةُ ستَبْقى بداخلِه يأجِّجُ نِيرانَها الظُّلْمُ الذي يتعرَّضُ لَه، وتتقوَّتُ ببأْسِهِ لتَقْهرَ يَأْسَه.

  • نيويورك ٨٠

    «مَتَى يا إلَهي تُعْطِي بَعضَ الرِّجالِ شَجاعَةَ بَعْضِ البَغايا؟»

    الفَضِيلَةُ والرَّذِيلةُ أَمْرانِ نِسْبيَّانِ لَدَى كلٍّ مِنَّا، وَلَدَى الكَثيرِ مِنَّا مَبادِئُهُم التِي يَنْطلِقُونَ مِنها فَيَصْبِغُ أحَدُهُم أَمرًا ما بصِفَةِ الفَضيلَةِ بَينَما يُنْكِرُها عَلَيْه شَخصٌ آخَر. وفِي القِصَّةِ الأُولَى مِن هَذا الكِتابِ «نيويورك ٨٠» يَأْخُذُنا يوسف إدريس إِلى حِوارٍ بَينَ الدُّكتُورةِ العاهِرةِ والرَّجُلِ المُثَقَّف؛ حَيثُ تَتأَرجَحُ الحُجَجُ حَولَ مَشْرُوعِيَّةِ العِهْر، فبَينَما تُحاوِلُ الدُّكتُورَةُ أنْ تُؤَكِّدَ أنَّ العِهْرَ بَيعٌ للجَسَدِ لِلَيلَةٍ واحِدَةٍ كَمَا أنَّ الزَّواجَ هُوَ بَيْعٌ للجَسَدِ مَرةً واحِدَةً لِكُلِّ يَوْم، يُحاوِلُ المُثَقَّفُ أنْ يُنكِرَ عَلَيها أَفْكارَها مُؤَكِّدًا أنَّ العِهْرَ هُوَ فِي ذاتِهِ جَرِيمَة؛ فمَنْ يَنتَصِر؟ وفِي قِصَّتِه الثَّانِيةِ «فيينا ٦٠» يَرسُمُ الأَديبُ العَلاقَةَ بَينَ الشَّرقِ والغَربِ مِن مَنْظورٍ أَدَبيٍّ فَيُصَوِّرُها تَتأَرجَحُ بَينَ الرَّفضِ والقَبُول، فَكلُّ أَدِيبٍ يَرسُمُ الشَّرقَ الذِي يَعِيشُهُ والغَربَ الذِي يَرَاه. فيَكتُبُ عَنْ «هُوَ» الشَّرْقيِّ الَّذِي يَرغَبُ في مُمارَسةِ الجِنسِ معَ «هِيَ» الغَربِيَّة؛ غَيرَ أنَّه لا يَستَطِيعُ أَنْ يُتِمَّ العَلاقَةَ مَعَها إلَّا حِينَما يَتَصوَّرُها زَوْجَتَهُ الشَّرقِيَّة، وَكَذلكَ فَعلَتْ هِي.

  • حادثة شرف

    «مَا فائِدَةُ البَنادِقِ والرَّصاص؟! أَلِكَي تُخضِعَ هَؤلاءِ الناسَ بِقَتلِ بَعضِهم؟! ومَا فَائدَةُ القَتلِ فِي قَومٍ يُحيُونَ قَتلاهُمْ ومَوتاهُم؟! فِي قَومٍ يَخلُقُونَ مِنَ المَيِّتِ الواحِدِ مِئاتِ الأَحيَاء، ويَخلُقُونَ لِكلِّ حَيٍّ بَعدَ هَذا آلافَ الأَولَاد؟!»

    هَلْ يُمكِنُ لحادِثةٍ بَسِيطةٍ أَن تُغيِّرَ مَجرَى حَياتِها وحَياةِ مَن حَولَها؟! ولِمَ لا؟! لا سِيَّما أنَّها «حَادِثة شرَف»! فِي قَريَةٍ رِيفِيَّةٍ بَسِيطةٍ تَعِيشُ فَاطِمةُ، أَجمَلُ بَناتِ القَريَةِ وأَرَقُّهنَّ، حَياتَها مُطمَئِنَّةً هَادِئة، ولكِنَّ جَمَالَها الذِي رَفَعَها إِلى هذه المَرتَبة، هُو نَفسُهُ الذِي جَعلَ مِنهَا مَحَلَّ حِقدِ كُلِّ بَنات القَريَةِ لأَنَّ جَمَالَها طَاغٍ عَليهِن، وجَعلَ الشَّبابَ يَتَنافَسُونَ للفَوزِ بِها. لكِنَّ حَادِثَ اعتِداءٍ بَسِيطٍ مِن شَابٍّ مُتهوِّرٍ يُفقِدُ البِنتَ حَياتَها المُستقِرَّة، ويُلوِّثُ سُمعَتَها، ويَجعَلُها حَدِيثَ القَريَة؛ لا لِجَمالِها هذِهِ المَرَّة، ولكِنْ لضَياعِ شَرَفِها. فَمَا حَقِيقةُ الِاعتِداءِ الذِي َتعَرَّضت لَهُ فَاطِمة؟ وهَل يُمكِنُ لحَادِثٍ كهَذا أَن يُغيِّرَ حَياتَها تَمامًا؟ فِي هَذِهِ المَجمُوعةِ القَصَصِيَّةِ نَتعرَّفُ عَلى قِصَّةِ هذه الحادثة، وقصصٍ أُخرَى.

  • خلو البال

    «المشكلةُ أن كلَّ مِصريٍّ بالُه غيرُ خالٍ، والمشكلةُ أن المِصريِّين، ومنذُ أنْ بدأَ يَحتلُّهم الهكسوسُ ثم الفُرسُ ثم الإغريقُ والرومانُ والعربُ والمماليكُ والأتراكُ والفرنسيُّونَ والإنجليزُ والإسرائيليُّون، بالُهم غيرُ رائقٍ بالمرَّة.»

    أكثرُ ما يُقِضُّ مَضاجعَنا هو انشغالُ البال، يَشغلُ تفكيرَنا أكبرُ الأشياءِ وأصغرُها، وتزحمُ عقلَنا طوالَ اليوم؛ فماذا سنأكل؟ ومتى سننام؟ ولماذا لم نَفعل ذلك؟ ولماذا فعَلنا ذاك؟ وكيف سيكونُ مستقبلُنا؟ أسئلةٌ كثيرةٌ يَعجُّ بها رأسُنا ليلَ نهارَ حتى أصبحَت هي شُغلَنا الشاغل. وهذه مجموعةٌ من المقالاتِ كتبَها «يوسف إدريس» بجريدةِ الأهرامِ في مُنتصفِ الثمانينيات، بخبرةِ طبيبٍ يُحاولُ وضعَ يدِه على دائِنا العُضال، ويَصفُ خلوَّ البالِ دواءً له؛ فهو يرى أنَّه حلٌّ ناجعٌ لِما آلتْ إليه أوضاعُنا، وطَوقُ نجاةٍ لخروجِنا من أزماتِنا الاقتصاديةِ والاجتماعيةِ والسياسية.

  • أهمية أن نتثقف يا ناس

    «إنَّنا ننحدرُ ثقافيًّا وبالتالي سلوكيًّا بدرجةٍ خطيرة، والغوغائيةُ — نتيجةً لانعدامِ الثقافةِ — تَسودُ إلى درجةٍ تهدِّدُ فيها باكتساحِ وجودِنا كلِّه. ومعَ وجودِ هذه الكَمِّياتِ المُخيفةِ من البشرِ في هذا الحيِّزِ الضيِّقِ للوجود، فإنَّنا ذاهبون إلى كارثةٍ مُحقَّقةٍ — لا قدَّرَ اللهُ — إذا لم نُولِ رفعَ المستوى الفكريِّ والثقافيِّ للشعبِ الأهميةَ القُصوى الجَدير بها.»

    تُشكِّلُ ثقافةُ الشعوبِ والأممِ حاضرَها ومستقبلَها، وقد تزدهرُ الثقافةُ وتصبحُ وقودَ أمةٍ ما للتقدُّم، وقد تنحدرُ بحربٍ أو استعمارٍ أو فسادٍ لتصبحَ داخلَ قيدٍ يَصعبُ الفكاكُ منه. وبسببِ مقالٍ لم يَحسبْ له «يوسف إدريس» حسابًا ولم يتوقَّعْ منه جَلَبة، فُتِحتْ عليه النار، ووُجِّهتْ مدافعُ النقدِ إليه من قِبَلِ مُدَّعي الثقافةِ المِصريين من الكُتابِ والفنَّانين، وعلى رأسِهم وزيرُ الثقافةِ المصريُّ آنذاكَ الدكتورُ «عبد الحميد رضوان» الذي كتبَ مقالةً هاجمَ فيها «إدريس»؛ فقد أخرجَ المقالُ للعلنِ مشكلةَ النُّخبةِ المُثقَّفةِ بمصرَ والعالمِ العربي، حيثُ عَدَّهم الكاتبُ عالةً على عمومِ الشعبِ يُضلِّلونه ويأخذونه في طُرقٍ سطحيةٍ باسمِ الفنِّ والمسرحِ والتلفزيونِ مرةً، وباسمِ الدينِ مرةً أخرى.

  • انطباعات مستفزة

    «لقد اخترتُ هذا العنوانَ عن عمْد، لا لأنَّها انطباعاتٌ مستفزَّة، ولكنْ لأنَّني حين كتبتُها، كنتُ أريدُ أن أُفرِغَ نفسي مِن استفزازاتِها؛ لا أُفرِغها في عقلِ القارئِ ووِجْدانِه، وإنما لأُفرِغَها على الورَق.»

    تَدفعُ الأحداثُ الكاتبَ دفعًا نحوَ الكتابة، وتَستفزُّه أقلُّ الحركاتِ حولَه؛ ليُخرِجَ ما أضمَرَه في ساعةِ اضطرابٍ أو لحظةِ غضَب، أو ما تَجودُ به بناتُ أفكارِه مِن خواطرَ تُداهِمُه ساعةَ الليل؛ فالكاتبُ يَكونُ إذنْ في حالةٍ من الاستنفارِ الدائم، يَكتبُ قبلَ نومِه وبعدَ استيقاظِه، وأحيانًا في لحظاتِ قلقِه بينَهما؛ لِيُسجِّلَ فكرة، أو يُدوِّنَ فِقْرة. والكاتبُ الغزيرُ الإنتاجِ الدكتورُ «يوسُف إدريس»، يَمُدُّ بينَه وبينَ القارئِ عبرَ هذهِ الصفحاتِ جسرًا لِيَنقلَ مِن خلالِه مشاعرَه التي يُضمِرُها، مناقِشًا مَشاكلَ المجتمعِ المصريِّ مُمَثَّلًا في كُتَّابِه وعُمَّالِه وسَاستِه، وساردًا رحلاتِه العِلميَّةَ والأدبيَّة، ومُعبِّرًا عن رأيِه في أحداثِ الوطنِ العربيِّ الكبير.

  • المهزلة الأرضية

    «صورة إيه، صورة مين؟ صورة حاجات سهلة قوي تتخيلها صعب قوي تلقاها وتلمسها، صورة معاني عايشين طول عمركم تتكلموا عنها كأنها موجودة؛ زي العدالة كأنها ممكنة، زي السعادة كأنها حقيقية، زي الحق كأنه باين. صورة بكرة اللي بتستنوه كأنه تمام غير النهارده، وييجي بكرة زي النهارده تقولوا بكرة.»

    ليس معنى أنك ترى شيئًا أنه موجود. قد تكونُ أنت الوحيدَ الذي تراه، أو قد لا يكونُ له وجودٌ من الأساسِ وأنه محضُ خيال، وقد نعتنقُ أفكارًا ونُجابِهُ العالَمَ بها، وفي لحظةٍ تنهارُ هذه الأفكارُ وتجِدُ منَّا أقوى ممانعةٍ وتَصدٍّ؛ فلا شيءَ ثابتٌ، ولا حالَ تبقى كما هي. جمَعَ رائدُ القصةِ القصيرةِ «يوسف إدريس» في هذهِ المسرحيةِ غرائبَ الحياةِ وتَناقُضاتِها: امرأةٌ تتجسَّدُ في دورِ الأختِ والأمِّ والزوجةِ لثلاثةِ إخوة، وابنٌ يُحبُّ أمَّهُ إلى حدِّ هُجرانِها ومحاولةِ قتلِها، وأخٌ يُعطي إخوتَهُ الصغارَ كلَّ ما لديهِ ويأخذُ ما عزَّ عليهم بأبشعِ الطُّرق، إرثٌ غيرُ موجود، وميراثٌ ضاعَ هباءً بينَ طمعٍ وخوفٍ وخيانةٍ وحُب. هي مهزلةٌ أرضيَّةٌ حقًّا تستدعي أن يُعلِنَ الطبيبُ النفسيُّ في نهايتِها أنه مجنونٌ ويحتاجُ إلى العلاج.

  • أرخص ليالي

    «والحكايةُ أنَّ عبدَ الكريمِ ما كادَ يَخطفُ الأربعَ ركعاتٍ حتى تسلَّلَ منَ الجامعِ ومضى في الزُّقاقِ الضيِّقِ وقد لفَّ يدَهُ وراءَ ظهرِهِ وجعلَها تُطبِقُ على شقيقتِها في ضِيقٍ وتبرُّم، وأَحْنى صدرَهُ في تزمُّتٍ شديدٍ وكأنَّ أكتافَهُ تنوءُ بحملِ «البِشْتِ» الثقيلِ الذي غزَلَه بيدِهِ من صوفِ النعجة.»

    انتهي اليومُ في القريةِ عندَ صلاةِ العشاء، فبالكادِ ينتظرُ الناسُ الانتهاءَ من ركعاتِها سريعًا حتى يَغِطُّوا في نومٍ عميق، بعدَ يومِ عملٍ شاقٍّ وطويلٍ في الحُقول، لا مانعَ فيه من قضاءِ بعضِ الوقتِ في شُربِ الدُّخان، والسَّمَرِ في غُرزةِ القريةِ التي تَجمعُ مَن ليسَ لهم عملٌ ومعَهم فضْلٌ من أَمْوال. وعبدُ الكريمِ حائرٌ بينَ رغبةِ السهرِ وفراغِ جيبِهِ من قرشٍ واحدٍ يتطفلُ به على صاحبِ الغرزة. لياليهِ رخيصةٌ لا تساوي حتى كوبَ شايٍ مخلوطٍ بالترابِ على ناصيةِ أحدِهم، ولا يَجدُ في النهايةِ إلا ما اعتادَ على فعلِهِ في مثلِ تلكَ اللَّيالي الرخيصة؛ إيقاظَ امرأتِهِ وطقطقةَ أصابعِها حتى يُفرِغَ فيها ما بقِيَ في جسدِهِ من تَعَب، ليأتيَ بطفلٍ سابعٍ يُزاحِمُه الطعامَ والشراب. يجمعُ يوسف إدريس في هذهِ المجموعةِ القصصيةِ نماذج لشرائحِ المجتمعِ المِصْري، الذي تَجمعُهُ الهمومُ والمشكلاتُ ذاتُها.‎

  • الأب الغائب

    «إنَّ الأبَ هوَ البطلُ في نظرِ أبنائِهِ وبناتِهِ وزَوجتِه، اختَرْ أيَّ طفل؛ فقيرًا كانَ أو غنيًّا، راضيًا عنْ أبيهِ أو ساخِطًا، واسألْهُ أنْ يَختارَ مِن بينِ كلِّ الناسِ بطَلًا يَتبعُهُ ويُطيعُه، وستجدُهُ يَختارُ بالفِطرةِ بطلَه: أَبَاه.»

    مَثَّلَ الأبُ عمودَ الخيمةِ في جُلِّ الحضاراتِ القَديمةِ والثَّقافاتِ الحَديثة، فبهِ تجتمعُ الأُسرَةُ، وبهِ أيضًا تتشتَّت، وبهِ تَنعَمُ، وأحيانًا تَشْقى. و«الأبُ الغائِب» مَقالٌ اختاره «يوسف إدريس» من بين مجموعةِ مقالاتٍ أُخرى يَضُمُّها هذا الكتابُ عُنوانًا لَه، ويُناقِشُ فيه واحدةً مِن أكبرِ المُشكِلاتِ الاجتِماعيَّةِ التي تؤثِّرُ في المجتمعِ المِصريِّ منذُ سبعينياتِ القرنِ الماضِي حتَّى الآن؛ وهي غيابُ الأبِ عن أُسرتِهِ بَحثًا عنْ لُقمةِ العيش. وكما عَهِدْنا «يوسف إدريس» في مَقالاتِه، نجدُ رأيَه يَنسابُ بينَ الحُروفِ بلا تكلُّفٍ أو تسلُّط؛ فعندَ حديثِه عَنِ القضايا الاجتماعيَّةِ نجدُ تَجسيدًا لمُشكلاتِنا اليوميَّة، وعندَ مُناقشتِه القَضايا السياسيةَ نجدُ حِرصَه على عدمِ الخَوضِ في معاركَ جَوْفاء، وعندَ حديثِه عنْ قَضايا الوطنِ العربيِّ نجدُه ابنَ العُروبةِ البارَّ الذي لا يَفتأُ أنْ يَنصَحَ ولا يَجرَح، وعندَ حديثِه عنْ ذكرياتِهِ الشخصيةِ تجدُ أنفسَنا وقدْ اسْتَغْرَقْنا في تَفاصيلِ حياتهِ دونَ مَلَل.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠