محمد حسن الزيات

محمد حسن الزيات: وَزيرُ خارِجيةِ مصرَ الأسبقُ قُبيلَ اندِلاعِ حربِ أكتوبر ١٩٧٣م، وزوْجُ السَّيدَة أمينة ابنَة عميدِ الأدبِ العَربيِّ «طه حسين»، عاشَ حَياةً سِياسِيةً حَافِلة، وتقلَّدَ أَرفعَ المناصِبِ السِّياسِية، وحصَلَ على عدةِ جَوائزَ وتَكرِيمات.

وُلد في قريةِ النَّاصرةِ بمُحافَظةِ دمياط عامَ ١٩١٥م. حصَلَ على ليسانسِ الآدابِ بِقِسمِ اللُّغةِ العَربيةِ من جامعةِ القاهرةِ عَامَ ١٩٣٩م، ودَرجةِ الماجستيرِ في الآدَابِ تَحتَ إِشرافِ عميدِ الأدبِ العَربيِّ «طه حسين» عامَ ١٩٤٣م، وحصَلَ على الدكتوراه من جامعةِ أكسفورد عامَ ١٩٤٥م.

بَدأَ عَملَهُ الجامِعيَّ في جامعةِ الإسكندرية، وبَعدَها انتَقلَ لِلعملِ بالتَّدريسِ في جامعةِ القاهرة، وفِيها رُقِّيَ إلى درجةِ أستاذٍ مُساعِدٍ في الدِّراساتِ الشَّرقية. عُيِّنَ سكرتيرًا أولَ لسِفارةِ مصرَ في واشنطن عامَ ١٩٥٢م، وفي عامِ ١٩٥٥م اختِيرَ رئيسًا لبعثةِ مصرَ في طهران حتَّى وُقوعِ العُدوانِ الثُّلاثيِّ على مصر، وفِي عامِ ١٩٥٧م عُيِّنَ مندُوبًا في المجلسِ الاستِشاريِّ للصومال، وشاركَ بجُهودِهِ الدِّبلومَاسيةِ في استِقلالِها. وفي عامِ ١٩٦٠م عُيِّنَ مَندُوبًا لمصرَ في الأُممِ المُتحِدة، كمَا اختِيرَ سَفيرًا لمصرَ في الهند ونيبال عامَ ١٩٦٤م. إلى جانبِ هَذا، عُيِّنَ وَكيلًا لوزَارةِ الخارِجيةِ المصريةِ ومَسئُولًا عَن شُئونِ الدُّولِ العربيةِ وفلسطين وأفريقيا. كذَلكَ تَولَّى رِئاسةَ الهَيئةِ العامَّةِ للاستِعلامَاتِ، وذَلكَ فِي أَعقابِ نَكسةِ ١٩٦٧م، وفي عامِ ١٩٦٩م عُيِّنَ مَندُوبًا دائمًا لمصرَ في الأُممِ المُتحِدة، كمَا تَولَّى وزَارةَ الدَّولةِ للإِعلامِ ووزَارةَ الخارِجية، وذَلكَ خِلالَ عامَيْ ١٩٧٢ و١٩٧٣م. كانَ مُستَشارًا لرئيسِ الجُمهوريةِ حتَّى وصلَ إلى سِنِّ التقاعُدِ في عامِ ١٩٧٥م، وأخِيرًا تولَّى رئاسةَ «جمعية الصَّداقة المصرية الهندية» بالقاهرة، وذَلكَ في عامِ ١٩٨٩م، وظلَّ بها حتَّى وفاتِه.

له مؤلَّفٌ واحدٌ بعُنوان: «ما بعد الأيام» عن حَياةِ طه حسين. ورَحلَ «محمد الزيات» عن عالَمِنا في عامِ ١٩٩٣م، ومِن بينِ الجوائزِ التي تلقَّاها في حياتِه: «وسام الجُمهورية مِن الطَّبقة الثَّانية» عامَ ١٩٦٤م، و«نَجمة الصُّومال» عامَ ١٩٦٧م، و«وشاح النِّيل» عامَ ١٩٧٥م.

الكتب المُؤلّفة للكاتب محمد حسن الزيات (١ كتاب)

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠