برنارد كارا دو فو

البارون برنارد كارا دو فو: مستشرقٌ وباحثٌ وكاتبٌ ومترجمٌ فرنسي، وُلِد عامَ ١٨٦٧م لأسرةٍ أرستقراطية.

اهتمَّ بدراسةِ اللغاتِ الشرقيةِ وخاصةً اللغةَ العربية، والْتَحقَ بالمعهدِ الكاثوليكيِّ في «باريس»؛ حيث أشبعَ فضولَه لدراسةِ الإسلامِ والمسيحيةِ في الشرقِ الأوسط، ولم يَقتصرِ الأمرُ على تعلُّمِه العربيةَ بل قامَ بتدريسِها بعدما أصبحَ أستاذًا لها بالمعهد، وتميَّزَ كذلك في دراسةِ الرياضياتِ والفلسفة.

انبهرَ «كارا دو فو» بالعلماءِ العربِ وبتقدُّمِهم في جميعِ العلومِ وتمتُّعِهم بحياةٍ فكريةٍ وثقافيةٍ راقية، في وقتٍ كانَ الغربُ المسيحيُّ لا يزالُ يحاربُ البربريةَ «الهمجية». كما قارنَ بين ما تركَ اليونانيون من علومٍ وما تركَه العرب، ونشرَ في مَقالاتِه بعضًا من إنجازاتِ العرب، وتحدَّثَ عن السَّبقِ العربيِّ في وضعِ أُسسِ الهندسةِ التحليليةِ وتطويرِ علمِ الجبر، وأُولى مُحاولاتِ الطَّيران. وذكرَ أيضًا أنَّ الفضلَ يعودُ إلى العربِ في استخدامِ الأصفارِ في الحسابِ على الرغمِ من أنهم لم يبتكِرُوها، وفي الفَلكِ قاموا بوضعِ مُلاحظاتٍ فلكيةٍ قيِّمة، وقاموا بترجمةِ كتبِ الفَلكِ اليونانية، كما ساهمتِ الحضارةُ العربيةُ القديمةُ في ظهورِ عصرِ النهضةِ في أوروبا، منذ أنْ تُرجِمتْ أعمالُ العربِ لتصبحَ حلقةَ الوصلِ بين الحضارتَيْن القديمةِ والحديثة.

في عامِ ١٩٠٠م ألَّفَ «كارا دو فو» كتابًا عن الفيلسوفِ «ابن سينا»، وآخَرَ عن «الغزالي» عامَ ١٩٠٢م، وفي عامِ ١٩٠٤م ترجمَ كتابَ «التنبيه والإشراف» للرحَّالةِ «أبي الحَسن علي المسعودي»، كما قامَ بنشرِ مؤلَّفٍ ضخمٍ من خمسةِ مجلداتٍ تحتَ عنوانِ «مفكِّرو الإسلام»، وقد نقلَه «عادل زعيتر» إلى العربيةِ جنبًا إلى جنبٍ مع ترجمتِه العديدَ من مؤلَّفاتِ «كارا دو فو»؛ ليتيحَ لقرَّاءِ العربيةِ ذلك المحتوى البحثيَّ الثمين.

تُوفِّيَ «كارا دو فو» — على الأرجح — عامَ ١٩٥٣م، بعدما أضافَ العديدَ من الأبحاثِ الجادةِ والمقالاتِ القيِّمةِ التي تتناولُ فصولًا ومناحيَ عديدةً من الحضارةِ العربيةِ والإسلامية.

الكتب المُؤلّفة للكاتب برنارد كارا دو فو (١ كتاب)

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠