فيرجيل

فيرجيل: شاعر روماني، تَميَّز شعرُه بالإبداع والابتكار؛ فاستحقَّ عن جدارةٍ لقبَ أمير الشعراء وكبير العلماء وسيِّد العارفين ونبي الملهمين.

وُلِد «بوبليوس فيرجيليوس مارو» المشهور ﺑ «فيرجيل»، في ١٥ أكتوبر ٧٠ق.م. بمانتوا شمال إيطاليا، وترعرع وسطَ عائلةٍ مُزارِعة؛ حيث كان والده يعمل أجيرًا لدى أحد الحكَّام المحليين، واستطاع بجِدِّه ونشاطه أن يكسب عطفَ سيده وتقديره، فزوَّجه ابنته، وقد ساعَدَه هذا الزواجُ كثيرًا في تحسين حاله، وتَمكَّن من مُضاعَفة دخله الضئيل شيئًا فشيئًا بأن استأجرَ قطعةً من الأحراش وربَّى فيها النحل، فقضى «فيرجيل» طفولتَه في بيئةٍ هادئة، وظلت أشجارُ الشمال الظليلة ومياهُها الغزيرة عالقةً بخياله، وقد انعكس ذلك بشكلٍ واضح في أعماله.

وفي سن الثانية عشرة من عمره أُرسِل إلى المدرسة في كريمونا، ثم أُرسِل في سن الرابعة عشرة إلى ميلان، ثم روما، حيث درس البلاغة والشِّعر اللاتيني والطب والرياضيات والفلسفة. وكان واسعَ الاطِّلاع، وقد بدأ كتابةَ الشِّعر في سِنٍّ مبكرة، وانتشر شِعره في أنحاء روما واليونان، وحاز شهرةً واسعة لأنه كان يكتب بلغةٍ بطولية فتمتَّع برعاية «مسيسيناس»، ونَعِم بحب «أغسطس» وتقديره.

قدَّم للإنسانية إرثًا شِعريًّا غاية في الرقة والبلاغة، أشهره ملحمة «الإنياذة» التي كتبها طوال إحدى عشرة سنة، في اثني عشر كتابًا، وتَتحدَّث عن قصة أمير طروادة الذي يفر بعد تدمير طروادة من قِبل اليونانيين. وبالرغم من أنه تُوفِّي قبل إنهائها، فإنها كانت مصدرَ إلهام العديد من الشعراء مثل: «أوفيد» و«جون ميلتون».

وفي سنة ٢٠ق.م. سافَر إلى اليونان، حيث كان يُخطِّط لإمضاء السنوات الثلاث التالية في إنهاء «الإنياذة»، لكنه أُصِيب بالحمى، فاضطرَّ للعودة إلى إيطاليا حيث تُوفِّي في ٢١ سبتمبر ١٩ق.م.

الكتب المُؤلّفة للكاتب فيرجيل (١ كتاب)

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢