عبد العزيز فهمي

عبد العزيز فهمي

عبد العزيز فهمي: قاضٍ ومُحامٍ وشاعِرٌ مِصْري، وهوَ واحدٌ مِن أَبرَزِ رِجالِ الفِكْرِ والسِّياسةِ في القَرنِ العِشرِين، نالَ العَدِيدَ مِنَ الجَوَائزِ والأَوْسِمة، مِنْها الوِشاحُ الأَكْبَرُ من نِيشانِ «محمد علي»، وَرُتبَةُ الِامتِيازِ مِنَ الدَّرَجةِ الأُولى، كَمَا أُطلِقَ اسمُهُ عَلَى أَحدِ شَوَارِعِ مِصرَ الجَدِيدةِ تَخلِيدًا وتَكرِيمًا لهُ ولأَعْمالِهِ وَلا سِيَّمَا السِّياسِية.

وُلِدَ «عبد العزيز فهمي حجازي عمر» في «كفر المصيلحة» بمَرْكزِ «شبين الكوم» بمُحافَظةِ المُنوفيةِ عامَ ١٨٧٠م، وتَلَقَّى تَعْليمَهُ الأَوَّلِيَّ في قَريَتِه، وبَعدَ أَنْ حَفِظَ القُرآنَ الكَرِيمَ أَرسَلَهُ وَالِدُهُ إلى جامِعِ السَّيِّدِ البَدَوِيِّ بطنطا لِيَتَعَلَّمَ التَّجوِيد، وبَعدَها انتَقَلَ إِلى الأَزهَر؛ حَيثُ تَعَلَّمَ على يدِ كِبارِ مَشَايخِه، ولكنَّهُ ما لَبِثَ أنْ تَرَكَه والتَحَقَ بِمَدْرسةِ الجماليةِ الِابْتِدائيةِ بالقاهِرة، ثُمَّ حوَّل إلى مَدْرسةِ طنطا الِابْتِدائية، ثمَّ الثانَوِية. عَقِبَ ذلِكَ سافَرَ إلَى القاهِرة؛ حيثُ التَحَقَ بالمَدْرسةِ الخِديويَّة، ثمَّ بكُليةِ الحُقوقِ وتَخَرَّجَ فِيها عامَ ١٨٩٠م.

شَغَلَ العَديدَ مِنَ المَناصِبِ القَضائيةِ والسِّياسِية؛ فعَمِلَ مُترجِمًا في نِظَارَةِ الأَشْغال، ومُعاوِنًا لِلإِدارةِ بالدَّقهلِية، وبَعدَها كاتِبًا بمَحْكمةِ طنطا، ثم بِنِيابةِ بني سويف، وفي عامِ ١٨٩٧م عُيِّنَ وَكِيلًا للمُسْتشارِ القَضائيِّ للأَوْقاف، لكِنَّهُ استقالَ مِنْها عامَ ١٩٠٣م وَفَتَحَ مَكتَبًا لِلمُحامَاة، وفي عامِ ١٩٢٦م تَوَلَّى رِئاسةَ مَحْكَمةِ الِاسْتِئناف، لكِنَّهُ اسْتَقالَ مِنْها بعْدَ أَرْبعِ سَنَوات. كَما انْتُخِبَ نائِبًا عن دائِرةِ «قويسنا» عَقِبَ صُدورِ قانُونِ إِنْشاءِ الجَمْعيةِ التَّشْريعيةِ في يوليو ١٩١٣م، كَما كانَ عُضْوًا في حِزْبِ الوَفْد، وتَوَلَّى كَذلِكَ رِئاسةَ حِزْبِ الأَحْرارِ الدُّسْتورِيِّين، ثُمَّ تَوَلَّى وِزارةَ الحَقَّانِيَّةِ (العَدْلِ) في وِزارةِ «زيوار باشا»، ولكِنَّهُ ما لَبِثَ أنِ اسْتَقالَ مِنْها وتَفَرَّغَ لِلمُحامَاة، وانْتُخِبَ عُضوًا في مَجْمعِ اللُّغةِ العَرَبيةِ عامَ ١٩٤٠م. ولقَدْ كانَ ﻟ «عبد العزيز فهمي» دَورٌ جَلِيٌّ في مَسِيرةِ الحَرَكةِ الوَطنيةِ المِصْرية؛ حَيْثُ كانَ أَوَّلَ مَن وَضَعَ مَشْروعَ الدُّسْتورِ المِصْريِّ عامَ ١٩٢٠م أَثْناءَ وُجودِهِ في «باريس».

تَنَوَّعَتْ أَعْمالُهُ ومُؤلَّفاتُهُ بَينَ التَّأليفِ والتَّرجَمة؛ حيثُ تَرجَمَ «مُدوَّنة جوستنيان فِي القانُونِ الرُّومانِي»، كَما أَلَّفَ كِتابَ «هذِهِ حَياتي»، هَذا إلى جانِبِ ما نَشَرَهُ مِن أَشْعارٍ ومَقالاتٍ سِياسيةٍ ورَسائِلَ وَطَنِيةٍ في العَديدِ مِنَ الصُّحُفِ والمَجَلَّاتِ العَرَبِية. وتُوُفِّيَ بالقاهِرةِ عامَ ١٩٥١م.

الكتب المُؤلّفة (١ كتاب)

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2018

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مفعّل، براجاء التفعيل لتسجيل الدخول

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.