الفصل الرابع

اقتصاد الغد القائم على المنتجات القابلة للطباعة

أحد أكثر الأسئلة شيوعًا حول الطباعة الثلاثية الأبعاد هو: هل هذه التقنية الجديدة ستخلق وظائف أم ستدمرها؟ عادةً ما أتلقى هذا السؤال من صانعي السياسات والسياسيين المحليين والصحفيين. وبعد حديث قمت به مؤخرًا حول مستقبل الطباعة الثلاثية الأبعاد في مدرسة للمرحلة التعليمية المتوسطة، شعرت بالذهول قليلًا عندما رفع تلميذ يده وسألني: «هل ستساعد الطباعة الثلاثية الأبعاد في خلق وظائف؟»

أوضحت للتلميذ بشجاعة أنه ليس هناك إجابة بسيطة على هذا السؤال؛ إذا كان هناك أي دلالات من الماضي، فإن الطباعة الثلاثية الأبعاد — كأي تقنية جديدة أخرى تُحدِث تغييرًا جذريًّا في النظام السائد — ستعيد تشكيل المجال الوظيفي بطرق جديدة وغير متوقعة. سألت زملاء هذا التلميذ في الفصل إن كانوا سمعوا من قبلُ بما يسمى وكيل السفريات، كان القليل منهم قد سمع به، وصفت لهم كيف أن الإنترنت قضى على هذه الوظيفة، لكنه في المقابل، فتح سوقًا جديدة للخدمات المتعلقة بالسفر. بالمثل، فإن الطباعة الثلاثية الأبعاد ستتيح نماذج أعمال جديدة بينما ستقضي على أخرى، وستختفي بعض الوظائف بينما ستظهر وظائف جديدة بالكامل.

لحسن الحظ، بدا على الطالب الرضا بإجابتي، لكن سؤاله دفعني للتساؤل عما سيشهده جيله في حياته. في عصرنا الحالي، أصبحت الطباعة الثلاثية الأبعاد بالفعل أداة سائدة في بعض الصناعات مثل الصناعات الهندسية الخاصة بالطائرات حيث تصنع خطوط الإنتاج أعدادًا قليلة من أجزاء معقدة. ستُحدث الطباعة الثلاثية الأبعاد في المستقبل اضطرابًا بالنظام الاقتصادي بطرق أكثر عمقًا؛ فسيحل محل سلاسل التوريد العالمية مصنِّعون أصحاب مشروعات صغيرة مستقلون ومتفاعلون لديهم قابلية سريعة للاستجابة لتغير المخزون السلعي ومطالب السوق. وبنحو أقل مباشرة، ربما ستكون أكبر مساهمة لتقنيات الطباعة الثلاثية الأبعاد في الاقتصاد هي تقليل المخاطرات والمشكلات الناتجة عن تجرِبة نماذج أعمال جديدة.

(١) نملٌ يدير مصانع

أحد نماذج الأعمال المستقبلية الذي ستمهد له الطريق كلٌّ من الطباعة الثلاثية الأبعاد وتقنيات التصميم الجديدة هو التصنيع السحابي. سيتكون التصنيع السحابي — وهو بديل للإنتاج الواسع النطاق — من شبكة من نقاط الإنتاج الصغيرة اللامركزية.

نحن على مشارف حِقْبة أنظمة كبيرة يتصل بعضها ببعض ويتداخل بعضها مع بعض لكنها مع ذلك لا مركزية. هناك البيانات الضخمة، وهناك الشركات الكبرى، وهناك شبكات مالية ضخمة تمتد لتغطي العالم. ولدينا أنظمة اقتصادية بيئية؛ حيث تؤثِّر الرياح الموسمية في تايلاند على هامش ربح مشروع صغير في حي بروكلين بنيويورك.

لكن لا يزال التصنيع الواسع النطاق عملية مركزية تتركز في أماكن نشاط متخصص لأنه يقوم على اقتصادات الحجم، ويتم الإنتاج في المصانع بينما يتركز تصميم المنتجات غالبًا في الشركات الاحترافية.

تأمَّل الطرق التي تغيرت بها صناعة الاتصالات على مر السنين؛ فيما مضى، كانت شبكات الهواتف كبيرة ومركزية وغير عملية. كان هاتف واحد عام يخدم العديد من الأحياء السكنية، وكانت كل عائلة تمتلك خط هاتف أرضي واحدًا.

اليوم، يمتلك نحو ٦٠ بالمائة من تعداد سكان العالم هاتفًا محمولًا. كل هاتف عبارة عن جهاز بالغ الصغر في حد ذاته، لكن عندما تجتمع مليارات الهواتف المحمولة حول العالم مكونة شبكة مُوزَّعة عبر العالم؛ فإن الأثر المشترك هو نظام عملاق قوي مخل بالنظام السائد.

ما زال التصنيع الواسع النطاق يشبه كابينة الهاتف وليس شبكة الهواتف المحمولة؛ لكن كل هذا سيتغير في المستقبل. ومثل المليارات من الهواتف المحمولة، فإن التصنيع ربما يتكون في يوم من الأيام من ملايين نقاط الإنتاج الصغيرة المستقلة.

الطباعة الثلاثية الأبعاد هي المحفز الذي كان التصنيع السحابي في انتظاره؛ فسيصبح التصنيع السحابي نظامًا لا مركزيًّا قائمًا على شبكات شديدة الضخامة من شركات التصنيع الصغيرة. تُعرِّف موسوعة «ويكيبيديا» التصنيع السحابي بأنه أنظمة «يمكن فيها لموارد وقدرات تصنيع متعددة أن تُدرَك وتتصل معًا بنحو ذكي عن طريق شبكة اتصال أكثر اتساعًا، ويمكن كذلك أن تُدارَ ويُتحكم فيها آليًّا.»

يصف الكاتب كريس أندرسون في كتابه البارز «الذيل الطويل: مستقبل الأعمال في بيع القليل من الكثير»، القوة الجمعية للمدونين كتلك الخاصة ﺑ «نمل يحمل مكبرات صوت».1 فقبل أن يتيح الإنترنت للكُتاب مِنصة عالمية، فقد عانَوْا لإيصال أصواتهم للعالم، أما الآن، فإن القدرة الجمعية للمدونين للتصريح بما يريدون قوله تفوق قدرة الصحفيين العاملين في الشركات الإعلامية الكبرى، وستحوِّل الطباعة الثلاثية الأبعاد الصناع والمستهلكين والشركات الصغرى إلى نملٍ يدير مصانع.

كل نقطة إنتاج فردية ستكون مستقلة لكنها متصلة بالنقاط الأخرى، وسيتشكل المصنِّعون ويعيدون التشكل في مجموعات مؤقتة، كما تدعو الحاجة حول مشروع محدد. لن تملي بعد اليوم اقتصادات الحجم نماذجَ الأعمال لأنه بالنسبة إلى أي جزء، لن تختلف التكلفة، سواء صنعت واحدًا منه أو عشرة آلاف. وكل شركة فردية ستكون قادرة على امتلاك جوانب إنتاج متعددة وصنع نطاق كبير من المنتجات أو الأجزاء المختلفة في وقت قصير وحسب الطلب. في بعض الأوقات، ستقوم هذه النقاط بحشد الموارد.

سيدعم مجالُ التصنيع السحابي الابتكارَ بتقليل عقبات الدخول إليه؛ فقد ازدهر الابتكار بنحو أسرع في صناعة البرمجيات بسبب أن تكلفة دخول هذه الصناعة أقل في العالم الافتراضي مما في العالم الواقعي؛ فمنتجات صناعة البرمجيات لا تُحفَظ في مخازن مادية، ولا يُصنَع البرنامج من أي مواد خام، ويحتاج إلى إجراءات تجميع وتوصيل أقل.

إليكم سيناريوهين مستقبليين:

الأول، تخيَّل أنك تحتاج إلى عشرة آلاف دبَّاسة مكتبية بعد غدٍ؛ ستضع ملف التصميم خاصتك، وتطلب ما تريد عن طريق سحابة التصنيع. واستجابةً لطلبك، فإن آلاف الشركات والمصنِّعين الصغار — كلٌّ يمتلك طابعة (أو طابعتين) ثلاثية الأبعاد — سيبدءون بطباعة العشرات من الدباسات وإيصالها إليك.

لكن انتظر، فهذا النموذج غير موفِّر مقارنة بالتصنيع الواسع النطاق لعشرة آلاف دباسة بسيطة التصميم؛ فالتصنيع السحابي لسلع بسيطة أمرٌ غير منطقي؛ فمن الأسرع والأرخص أن يُنتج على نطاق واسع عشرة آلاف دباسة متطابقة في بضع ساعات في أحد المصانع الذي يمتلك المواد الخام والآلات الجاهزة المتخصصة في إنتاج الدباسات بأعداد كبيرة.

لكن ماذا لو احتجت إلى دراجة بخارية بمواصفات خاصة بين عَشِيَّة وضحاها؟ ستعلن عن طلبك على نفس سحابة التصنيع. ستُكلِّف آلاف الشركات تلقائيًّا بمَهمة طباعة أجزاء مخصصة وشحنها إليك بمجرد أن تصبح جاهزة. في صباح اليوم التالي، ستستيقظ لتجد خارجَ منزلك كومة صغيرة من آلاف أجزاء الدراجة البخارية بالمواصفات المطلوبة، بعضها بلاستيكي وبعضها معدِني؛ بعضها كبير وبعضها صغير.

عند استخدام الحوسبة السحابية، فأنت لا تدري أين تقع قدرة السحابة الحاسوبية؛ فالموارد المرتكزة على السحابة قابلة للقياس ومتوازنة الحمل بنحو تلقائي. ولا يجب عليك القلق بشأن سعة الإنتاج عندما تستخدم سحابة التصنيع؛ ستوزع السحابة عملية الإنتاج بنحو ذكي، وتنسق بين الشركات الفردية داخل الشبكة لاستيعاب طلب التصنيع خاصتك بنجاح.

كل ما تقوم به هو وضع طلبك وضغط زر الإرسال.

ربما تكون أي شركة داخل سحابة التصنيع صغيرة في حد ذاتها، لكن — ومثل مليارات الهواتف المحمولة أو النمل الذي يدير مصنعًا — سيكون الكل أكبر من مجموع أجزائه.

(١-١) حركة الصناع

تحدث الثورة التقنية عندما يستخدم الأشخاص العاديون أدواتٍ جديدة، ويطبقون استخداماتها في حياتهم اليومية. والتوافر هو ما يتيح للتقنيات الجديدة إحداث ثورة. لم تصبح الطباعة الثلاثية الأبعاد بعدُ تقنيةً متوافرة في المنازل، لكنها تخطو خطواتها الأولى في هذا الاتجاه؛ بفضل مجتمع نابض بالنشاط وآخذ في النمو من الصُّنَّاع.

حركة الصناع هي احتفاء بالابتكار الخاص بالصنع الذاتي، ولا يعرف أحد على وجه الخصوص مِن أين أتت كلمة «الصنَّاع»، لكنها بقيت جزءًا من هذا المصطلح الشائع. فكرة الصانع تشبه ما تسميه شركات البرمجيات بالمستخدم المحترف. ومثل مصطلح «قراصنة الكمبيوتر» الذي يصف الأشخاص الذين يطوعون البرمجيات للقيام بما يريدون، فإن الصنَّاع يطوعون التكنولوجيا لتنفيذ ما يريدون.

تُعتبر شركة أورايلي ميديا مقياسًا موثوقًا به لتسجيل ما يهتم به محبو التكنولوجيا. في عام ٢٠٠٥، أطلقت الشركة مجلة تدعى «ميك» للتواصل مع «مجتمع مُتَنامٍ من أصحاب الموارد الذين ينفذون مشروعات مدهشة في أفنيتهم الخلفية وأقبائهم ومرائبهم.» أصابت أورايلي هدفها، وتطورت المجلة إلى مجموعة من الفعاليات والمنشورات التي تحتفي بحركة الصنع الذاتي. وأصبح معرض الصناع — أعظم عرض (ونقاش) على وجه الأرض — مكانَ تجمُّع لمن يحبون صنع الأشياء أو يحتفون بما يصنعه الآخرون. وتنتشر معامل وورش عمل المبتكرين في كل المدن حول العالم.

يعمل من ينضمون تحت لواء حركة الصناع على كل أنواع التقنيات وليست الطباعة الثلاثية الأبعاد فقط؛ فبعض من يطلقون على أنفسهم لقب صُنَّاع يصممون دوائر إلكترونية أو يصنعون ملابسَ أو أدوات موسيقية ذكية تلمع كرد فعل للنغمة، أو يصنعون الروبوتات خاصتهم. وتجتذب الحركة من يهوون أدوات الإنتاج ويمتلكون آلات حفر وتقطيع بالكمبيوتر وآلات تفريز في أقبائهم.

ما الذي يدفع شخصًا إلى أن يرغب في قضاء ظهيرة يوم العطلة في تجميع طابعة ثلاثية الأبعاد؟ أو يثبِّت مكونات كهربية بالغة الصغر معًا بكل صبر ليجعل لعبة مطبوعة بتلك الطابعة تمشي؟ هناك العديد من الأسباب؛ بعض الناس يحبون القيام بكل شيء بأنفسهم، آخرون — ومنهم أنا — يجدون متعة في حل مشكلة مادية الآن بدلًا من تأجيلها لشهور، والفرحة هي قوة دافعة بنحو كبير؛ لكني أظن أن هناك ما هو أكثر من هذا في الأمر.

يبتكر الصناعُ أشياءَ جميلة؛ تصفَّح مواقع مثل فليكر، أو ابحث في جوجل باستخدام مصطلح «الأشياء المصنوعة بنحو ذاتي والمطبوعة بنحو ثلاثي الأبعاد» وستجد أشكالًا زخرفية ونماذجَ سكك حديدية مصغرة وقطع شطرنج شفافة. تجول في معرض للصناع، وسترى الإبداع الذي يَقدِر البشر على تحقيقه إذا ما توافر لهم الوقت والموارد. أحد المعروضات التي ظلت عالقة في عقلي هو «سيارة الأسماك» التي رأيتها في أحد تلك المعارض في حي كوينز بنيويورك في عام ٢٠١١. كانت جوقة الأسماك تتكون من ٢٥٠ سمكة وسلطعون كهروميكانيكية مخصصة تهتز وتغني على سطح إحدى السيارات.

figure
لافتة ترشد رواد أحد معارض الصناع في عام ٢٠١٠ في حي كوينز بنيويورك.

لا يوجد الكثير من المعلومات المحددة المتعلقة بخلفية ودوافع من يسمون أنفسهم بالصُّنَّاع. قرأتُ استطلاعًا — وهو واحد من عدد قليل صادفته — طرح أسئلة ديموغرافية محددة على الأشخاص التابعين لمجتمع صناع خاص بالطباعة الثلاثية الأبعاد. ضم الاستطلاع ٣٨٥ فردًا وأجْرته مؤسسة تدعى «مانيفكتشرينج إن موشن».

ما توصل إليه الاستطلاع هو أن الصناع — مثل قراصنة البرمجيات — يكونون عادةً ذكورًا موسرين من أوروبا أو أمريكا الشمالية، بينما بلغت نسبة الصناع الإناث ٧ بالمائة ممن شاركوا في الاستطلاع. يكون الصناع من الحاصلين على تعليم عالٍ؛ إذ يحمل نحو ٦٠ بالمائة ممن شاركوا في الاستطلاع درجة جامعية على الأقل.

طرح الاستطلاع سؤالًا رئيسيًّا: لماذا تحب صنع الأشياء؟ أكثر من ٨٠ بالمائة ممن أجابوا على السؤال قالوا إن هذا يرجع لاستمتاعهم بالطباعة الثلاثية الأبعاد، التي عرَّفتهم بأشخاص آخرين يحبون كذلك صناعة الأشياء. ثمانية وتسعون بالمائة ممن أجابوا على السؤال قالوا إن صنع الأشياء بالإلكترونيات والبرمجيات والطابعات الثلاثية الأبعاد كان متعة حقيقية على الطراز القديم.

أحد أفضل الأمور بشأن حركة الصناع هي حقيقة أن الربح ليس الحافز الرئيسي لروادها؛ فيمكن للصناع أن يكونوا مَرِحين ويخاطروا إبداعيًّا؛ لأنهم ليسوا خاضعين لأي سلاسل توريد ضخمة وآلاف الموظفين وحملة الأسهم الغاضبين ومسئوليات أخرى تستغرق وقتهم، ويجب على المصممين والمصنِّعين الاحترافين التعامل معها. القيم الرئيسية لحركة الصانع هي المساهمة في المجتمع والإبداع والتغيير الاجتماعي وحل المشكلات.

ربما لم تجسِّد حركةُ الصناع بعدُ البوادرَ الأولى للثورة الصناعية المتكاملة. مع ذلك، فإن الصناع يلعبون دورًا حساسًا في نشر الوعي بتقنيات الطباعة الثلاثية الأبعاد بين الناس. يعرض الصناع — مثل أوائل من تبنوا التقنيات المخلة بأي نظام سائد — ما يمكن أن يصبح يومًا ما ممكنًا على نطاق أوسع.

من المغري مقارنة الطباعة الثلاثية الأبعاد بحركة أجهزة الكمبيوتر الشخصية المبكرة في سبعينيات القرن الماضي أو تشبيهها بثورة صناعية جديدة. لقد قمتُ بهاتين المقارنتين عددًا قليلًا من المرات على الأقل، والتشابهات بينهما مثيرة؛ بسبب صعوبة وضع وصف دقيق للآثار الاجتماعية الكاسحة التي ستُخلِّفها تقنيات الطباعة الثلاثية الأبعاد.

تأمَّل أوجه التشابه؛ بدأت الطباعة الثلاثية الأبعاد — مثل أجهزة الكمبيوتر المركزية — في المجال الصناعي. كانت أول أجهزة الكمبيوتر الشخصية بدائية وقليلة التكلفة وتُجمع في المنزل. وكان أول من بدءوا الاعتماد على أجهزة الكمبيوتر الشخصية يشبهون من بدءوا الاعتماد على الطباعة الثلاثية الأبعاد في المنزل فيما يخص التركيبة السكانية.

هناك عامل آخر مثير للتعقيد يزيد من جاذبية التشابه مع حركة أجهزة الكمبيوتر الشخصية والثورة الصناعية، وهو أن الطباعة الثلاثية الأبعاد ليست مجرد تقنية مُفرَدة؛ بل هي تقنية عبارة عن منصة كبيرة ستسحب معها تقنيات أخرى في أثرها، والتقنيات المماثلة التي تُحدث تغييرًا جذريًّا مثل المحرك البخاري أو التلغراف كان لها أيضًا تأثير كبير في كل اتجاه.

(٢) اقتصاد التجرِبة

تنبأ الكاتبان جوزيف باين وجيمس جيلمور في كتابيهما «اقتصاد التجرِبة» أن المِيزة التنافسية لأي شركة ستزيد بِناءً على قوة تجرِبة العميل. يوضح باين وجيلمور أن الاقتصاد تطور عدة مرات بالفعل، من الاقتصاد الزراعي إلى الاقتصاد الصناعي إلى اقتصاد الخدمات، السائد في عصرنا الحالي.2

في اقتصاد التجرِبة الذي يتحدث عنه باين وجيلمور، تقع قيمة المنتج في مكان ما على سلسلة متصلة من قوة التجرِبة. «المنتجات الأساسية» — وهي المنتجات المعتادة والشائعة — تُعَد الأقل قيمة بالنسبة إلى العملاء. بالنسبة إلى المستهلك، فإن هذه المنتجات مملة لكنها ضرورية مثل مياه الشرب الموجودة في كل مكان والتي لا تتسم بأي شيء استثنائي. وعلى الرغم من أن منتجات مثل منظف الصحون أو ممسحة الأرجل عادية، فإن المستهلك يحتاج إليها لكنه لن يدفع فيها ما يزيد على ثمنها الحقيقي.

ما يسميه باين وجيلمور «السلع»، أو المنتجات المتفردة والمتميزة، تمتلك جاذبية أكبر لدى للمستهلكين. ويمكن أن تكون هذه السلع حذاءً للركض من علامتك التِّجارية المفضلة، أو طرازك المفضل من دراجة متطورة. وتأتي المنتجات الخدمية في مرتبة متقدمة عن السلع، فيما يتعلق بقيمتها للمستهلك، فيُقدِّر المستهلكون المنتجات الخدمية التي تعطيهم ناتجًا ملموسًا مثل إعداد الكشوف الضريبية أو تسريحة شعر مناسبة.

تفسر السلسلة المتصلة الخاصة بباين وجيلمور الجاذبية القوية للمنتجات والتقنيات التي تتيح الابتكار الخاص بالصنع الذاتي. في الترتيب الهرمي خاصتهما، فإن المنتجات التي تقع في قمة سلم القيمة هي المنتجات التي تتيح للمستهلك تجرِبةً، وقبل كل شيء، تغييرًا جذريًّا. فتتيح منتجات التجرِبة شعورًا مثل متعة الذهاب للسينما أو الراحة عند التوجه لأحد المنتجعات العلاجية. أما المنتجات ذات التغيير الجذري، فتُحدث تحولًا عميقًا في مستهلكها مما ينتج عنه فائدة ذات أثر إيجابي على المدى البعيد: على سبيل المثال، الحصول على درجة جامعية أو قضاء بضعة أشهر في معسكر صيفي أو اكتساب مهارة جديدة.

في اقتصاد التجرِبة، ستكون أنجح الشركات صاحبة أكبر هوامش الأرباح هي التي تبيع لعملائها المنتجات أو السلع التي تتيح لهم تجرِبة أو تغييرًا جذريًّا. يتميز كلٌّ من التجرِبة والشعور بالتغيير بالقوة والعلوق بالذاكرة. ويدفع المستهلكون أعلى أسعار لمثل هذه الأشياء، وسيذهبون للحصول عليها مرارًا وتكرارًا.

يتيح الابتكار المصاحب لعملية الصنع الذاتي مجموعة غنية من التجارِب وعمليات التغيير، ويمد من يقومون به بإحساس بالانتماء للمجتمع وفرصة لاكتساب مهارات جديدة، لم يكن الحصول عليها سهلًا، ورضًا ناتجٍ عن تصميم وتصنيع الأشياء. وتتيح لنا تقنيات الطباعة الثلاثية الأبعاد الارتقاء فوق كل ما هو معتاد، والخروج من عالم المنتجات الأساسية والتجارِب المملة، وتَستغل العديد من الشركات الرائدة حاليًّا في بيع الطابعات الثلاثية الأبعاد أو الخدمات ذات الصلة حاجةَ المستهلك في الحصول على تجارِبَ فارقةٍ وقوية ولا تُنسى.

(٢-١) شركة ميكربوت

تتيح شركة ميكربوت إندستريز لعملائها مزيجًا جذَّابًا من الإبداع والانتماء والتحديات التقنية؛ فهي تبيع طابعات ثلاثية الأبعاد شخصية بأسماء جذابة مثل «كب كيك»، وأحدث الطرازات معاصرة هما «ريبليكيتور ١» و«ريبليكيتور ٢». أحد مؤسسي الشركة بري بيتيس هو أحد خبراء التسويق الذي صاغ صورة وجاذبية الشركة بكل مهارة.

أحد أصدقائي معجب بقدرة شركة ميكربوت على تحويل آلة مملة نسبيًّا للتصنيع بالإضافة إلى تجرِبة اجتماعية مبدعة ومرحة. يفسِّر صديقي هذا الأمر قائلًا: «عندما تفكر في ميكربوت، تشعر — لسببٍ ما — أنك تريد «احتضان» القائمين عليها.» يتواصل عملاء الشركة المخلصون والمتحمسون عبر موقع الشركة thingiverse.com حيث تعكس النقاشات ثقافة الصنع الذاتي المرحة الخاصة بالشركة.

تتيح مدونة ميكربوت — مثل المجلات الخاصة بأنماط الحياة التي تتيح لقرائها وصفات مُعَدة لعطلات معينة — مشروعات وأفكارًا للطباعة؛ لمساعدة قرائها على الاحتفال بعطلة يوم الذكرى أو الكريسماس أو عيد الاستقلال. وتحتفل ميكربوت بعطلات خاصة مثل «يوم الاحتفاء بمهووسي التكنولوجيا». للاحتفال بهذا اليوم بنحو مناسب. يمكن للمستخدمين تنزيل ملفات تصميم لطباعة حوامل المناشف الخاصة بهم أو تمثال مصغر لهان سولو محصور في الكربونايت أو نظارة سوداء سميكة الإطار أو سلسلة مفاتيح لمهووسي التكنولوجيا.

figure
طابعات ثلاثية الأبعاد حديثة تُعد للشحن في مستودع «بوت كيف» الخاص بشركة ميكربوت في بروكلين عام ٢٠١٢.

وقت كتابة هذا الكتاب، كانت شركة ميكربوت تنهي مرحلة نمو مكثفة ومحمومة، وكانت تعمل على نقل مقرها الرئيسي من الشوارع الصاخبة القذرة للمِنطقة الصناعية ببروكلين إلى مِنطقة الأعمال بمانهاتن. ومن السهل النظر إلى نجاح ميكربوت على أنه نجاح حدث بين يوم وليلة بسبب الاهتمام الإعلامي المفاجئ بها. لكن مؤسسي الشركة — آدم ماير وزاك سميث وبري بيتيس — ظلوا يعملون لبضع سنوات غير معروفين، مدعومين بالمال من أصدقائهم وعائلاتهم.

عندما زرت مقر الشركة، كان المشهد يزخر بالفوضى المليئة بالطاقة والنمو الجامح. قام مؤسسو الشركة بعمل متقن لتحويل الشركة من شركة ناشئة يقوم عليها ثلاثة أفراد فقط وتعتمد على نحو عميق على فكرة الصنع الذاتي إلى الشركة التي توجد اليوم، الماهرة في التعامل مع وسائل الإعلام، والممولة بنحو جيد. وبفضل المظهر العام المرح والجذاب، والظهور الرائع في برنامج الإعلامي ستيفن كولبير — حيث دخل آدم وبري وزاك التاريخ بطباعتهم الثلاثية الأبعاد لنسخة بلاستيكية طبق الأصل من رأس كولبير — فإن ميكربوت تتمتع بمبيعات متزايدة على نحو دائم.

لا تكمن عبقرية ميكربوت في تقنيتها؛ فللإبقاء على الأسعار في نطاق متاح للمستهلكين، تستخدم طابعات «كب كيك» و«ريبليكيتور» الثلاثية الأبعاد أساليب طباعة بدائية من الناحية التقنية وتطبع ما تُنتجه باستخدام البلاستيك. لكن تكمن عبقرية ميكربوت في روح المرح التي تشيعها، وقدرتها على جعل التصميم والتصنيع تجرِبة مرحة ومُوحِّدة وفارقة لعملائها.

(٢-٢) شركة شيبوايز

في ضوء توافر أدوات التصميم والإنتاج القوية للجميع، بدأت الفوارق بين المحترف والهاوي، والبائع والمشتري، والمصمم والمستهلك، في التلاشي؛ فإذا كانت ميكربوت هي المتعهد للطابعات الثلاثية الأبعاد والمجتمعات الإلكترونية التي تجسد الإبداع الحر، فإن شركة شيبوايز تُمثِّل سوقًا مبتكَرةً للتصميم. شيبوايز هي مجتمع/سوق إلكترونية تستضيف منافذ للمصممين، وتطبع الأشياء بنحو ثلاثي الأبعاد؛ من أجل المستهلكين الذين يُرسلون ملفات التصميم خاصتهم.

كانت شيبوايز في هولندا لكنها نقلت مقرها الرئيسي إلى مدينة نيويورك الأمريكية في عام ٢٠١١. ومثل شركة ميكربوت، فإن الشركة تنمو بإيقاع سريع؛ ففي نهاية عام ٢٠١٢، افتتحت الشركة مصنعًا يضم ٥٠ طابعة ثلاثية الأبعاد في حي لونج آيلاند سيتي، في خطوة أسعدت السياسيين المحليين الذين قصوا شريط الافتتاح باستخدام مقص مطبوع بنحو ثلاثي الأبعاد.

زرنا مقر شيبوايز في نيويورك الذي كان — مثل ميكربوت — يضج بالنمو السريع والمبهج. كان البهو الخاص بالمبنى الطويل في وسط مانهاتن، الخاص بالشركة، مليئًا بالسقالات الخشبية هنا وهناك، كما أزال أحدهم أسماء الشركات من البهو والمصعد، وبعد العديد من الرحلات غير المثمرة صعودًا وهبوطًا، وجدنا مقر شيبوايز في الطابق التاسع.

استقبلنا روبرت سكوينبرج، أحد مؤسسي الشركة. كنت قد قابلت روبرت شخصيًّا منذ بضع سنوات في مدينة أيندهوفن الهولندية عندما كانت شيبوايز تتكون من بعض الموظفين، وكان «مصنعها» يتكون من ست طابعات ثلاثية الأبعاد في مبنى في منطقة صناعية ريفية. ومثل أي مُضيف كريم، حيَّانا روبرت وقدَّم لنا قهوة الإسبريسو الساخنة في قدحين مطبوعين بنحو ثلاثي الأبعاد كلٌّ منهما بستة مقابض صغيرة.

figure
قدح إسبريسو مخصص مطبوع (ومُستخدَم) في مقر شركة شيبوايز.

قبل مشاركة روبرت في تأسيس شيبوايز في عام ٢٠٠٧، كان يعمل كقرصان إلكتروني «أبيض» في شركة استشارات كبرى؛ حيث كان يعمل على اختراق شبكات الكمبيوتر الخاصة بالشركة لمعرفة الثغرات الأمنية، ويُعد الانتقال من شبكات الكمبيوتر إلى خدمات الطباعة الثلاثية الأبعاد أمرًا منطقيًّا إذا نظرت لشيبوايز من منظور روبرت باعتبارها «منصة للتصنيع الشخصي تفيد كلًّا من المستهلك والمحترف.» ينظر روبرت لمستقبل الطباعة الثلاثية الأبعاد للمستهلك كمستقبل قائم على فكرة «المنصة» الموجهة لتقديم الخدمات بدلًا من التصنيع داخل المنزل.

يقول روبرت: «تشبه شيبوايز منصة أمازون في كونها منفذًا يتيح للناس بيع منتجاتهم. في عام ٢٠٠٢، أرسل جيف بيزوس لموظفي أمازون مذكرة داخلية تفيد بأن أمازون ستتحول لشركة قائمة على منصة خدمات.» كان هدف بيزوس — الذي غيَّر مستقبل التجارة الإلكترونية — هو أن كل فريق داخل الشركة يجب عليه عرض بياناته للفرق الأخرى وللعالم الخارجي باستخدام واجهات برمجة التطبيقات. وبعد مرور ما يزيد على العقد، أصبحت أمازون أكبر منصة تجارة إلكترونية على الإنترنت، وتتيح معلومات مُؤَتْمتة لبائعي المنتجات والمخازن وشركات البرمجيات الأخرى في العالم الخارجي.

في الوقت الذي ربما توجه فيه استراتيجية المنصة نموذج عمل شيبوايز، فإن سحر هذه الاستراتيجية يكمن في حرفية مصمميها، والنطاق الواسع للمواد الخام التي يمكن للناس استخدامها في الطباعة؛ فإذا اشتريت طابعة ثلاثية الأبعاد لك، فأمامك الاختيار من بين الألوان المختلفة للبلاستيك. في وقت تأليف هذا الكتاب، كانت شيبوايز تتيح لعملائها الاختيار من بين ٢٥ نوعًا مختلفًا من المواد الخام، وهي تبيع كل شيء، بدءًا من الأجزاء الصغيرة المخصصة لسوار خاص بالمصمم مارك بلومفيلد من شركة إلكتروبلوم حتى الحرفية الفنية المجردة لأستاذ علوم الكمبيوتر فرانشيسكو دي كوميتيه. بدأ أصحاب المتاجر الإلكترونية التابعة للمنصة بالفعل في كسب المال وهو ما يعادل بضع مِئات آلاف من الدولارات الأمريكية في العام.

حتى الآن، لم يغامر مصممو ومشترو شيبوايز بتصنيع الاحتياجات التصنيعية اليومية مثل طباعة أجزاء السيارات أو صنع قوالب الحَقْن. بالقرب نوعًا ما من عالم التصنيع التقليدي يقع مشروع رائد آخر للصنع الذاتي يسمى «وان هندريد كيه جراجز» يغطي عوالم متعددة مثل المستهلكين والهواة المهرة والاحترافيين أصحاب الوظائف الإضافية. أقام مؤسِّسَا هذه الشركة، تيد هول وبيل يانج، مجتمعًا إلكترونيًّا حيث يمكن للصناع والمشترين الحصول على منتجات حسب الطلب مصنوعة «كما تريد بالضبط».

(٢-٣) شركة وان هندريد كيه جراجز

قال تيد هول: «لا يوجد من يستطيع كسب العيش بالعمل متفرغًا في صناعة الأشياء للناس.» إن العديد من المستخدمين النشطين هم عبارة عن شركات تصنيع صغيرة احترافية تمتلك آلات حفر وتقطيع بالكمبيوتر أو طابعة ثلاثية الأبعاد، وتريد كسب المزيد من المال. وأضاف تيد: «على الرغم من ذلك، نسمع من الصناع والمشترين أنهم يجدون بعضهم بعضًا على مجتمع وان هندريد كيه جراجز حيث يبنون علاقات فيما بينهم ثم يلتقون في العالم الواقعي من أجل تعاقدات أكبر.»

بدأت الشركة كشراكة بين شركتي بونكو وشوب بوت تولز. ينشر المستهلكون المشروعات على موقع الشركة، وتحدث مزايدة بين الصناع الهواة والمصنِّعين الاحترافيين على تنفيذها. يقع مقر شركة بونكو في نيوزيلندا، وهي مُجمَّع لخدمات التصنيع والتصميمات المخصصة، وهي تحب وصف نفسها بأنها «أسهل نظام تصنيع في العالم». يقع مقر شركة شوب بوت تولز في الولايات المتحدة، وهي تصنع وتبيع آلات تصنيعية خاصة بالحفر والتقطيع بالكمبيوتر.

على الرغم من أن الإنترنت سهَّل لمجتمعات المختصِّين التواصل بعضهم مع بعض، فإن تيد وبيل وجدا أن الناس ما زالوا ينجذبون لمن هم قريبون منهم، إذا أمكنهم هذا. لا يختار عملاء الشركة من سيصنع ما يريدون طبقًا لقربه منهم. لكن — وكما قال تيد: «إذا صمم شخص شيئًا ما، فإنه يُفضِّل الذهاب لأي صانع محلي لصنع النموذج الأولي. وإذا انتهى به الحال لمرحلة بيع المنتج، فإنه سيبحث عن متاجر بالقرب من عملائه حتى يمكنه استخدام المواد الخام المحلية.»

تقنيات الدفع السهلة مثل باي بال تسهل التعاملات الإلكترونية بين مستخدمي موقع الشركة. لا تقدِر المتاجر الصغيرة على شراء المواد الخام مقدمًا. أوضح تيد هذا الأمر قائلًا: «معظم الصناع يُفضِّلون الحصول على المال قبل استثماره في المواد الخام ووقت التصنيع.»

هناك تقنية أخرى تساعد الاقتصاد القائم على الإنترنت وهي التقييم الإلكتروني من جانب المستخدمين. قال تيد: «نحن لا نقوم بعملية اعتماد، وأفضل طريقة للصانع لاعتماد نفسه هي نشر صور لأعماله على الموقع. أضف إلى هذا التقييمات الإلكترونية للمستخدمين. هذا نظام فعَّال للغاية.»

(٣) اقتصاد مستقبلي قائم على المنتجات القابلة للطباعة

تنتشر التقنيات ونماذج العمل الجديدة عبر الإنترنت بسرعةٍ انتشارَ النار في الهشيم. على العكس، فإن الابتكار في التصنيع عملية بطيئة وحذرة. بروس كريمر هو مدير برنامج لمؤسسة العلوم الطبيعية الأمريكية وداعية لفترة طويلة للطباعة الثلاثية الأبعاد وأدوات التصنيع الشخصية. تقول تجرِبته إن الابتكار في التصنيع لعبة يترتب عليها الكثير؛ الكثير جدًّا في واقع الأمر. يقول بروس: «لتحقيق الابتكار، يحتاج التصنيع إلى تقنيات جديدة تمكِّنه من أن يصبح أقل تجنبًا للمخاطر، وأن يشبه أكثر الإنترنت ومجتمعات البرمجيات في توجهها.»

اليوم، يُشكِّل التصنيع الواسع النطاق العمود الفقري لاقتصاد العالم؛ فحجمها الكبير وتعقيدها وتجهيزاتها المادية تجعل الابتكار ينطوي على مخاطرة، ويجب على شركات التصنيع الكبرى التجريب بحذر، كما أن الاتجاه الرئيسي للتصنيع هو تقليل التكاليف الإضافية، والعمل ضمن الحدود الخاصة بضوابط مكان العمل والبيئة، ونقل السلع المادية من مكان لآخر بكفاءة.

تقلل الطباعة الثلاثية الأبعاد من مخاطرة وتكلفة تقديم منتجات جديدة للسوق، ويتيح تقليل الاستثمار المبدئي لصغار المصنِّعين صنع عدد قليل من المنتجات في وقت واحد؛ استجابةً لطلب العميل وزيادة نطاق إنتاج المنتجات التي تُباع فقط. على سبيل المثال، إن إنتاج غطاء واقٍ للهاتف المحمول باستخدام العملية التقليدية للقولبة بالحقن يتطلب استثمارًا في قالب سيتكلف عشرة آلاف دولار على الأقل. هذا الاستثمار المبدئي يمكن استرداده فقط من خلال بيع عدد كبير من الأغطية الواقية. الأهم من ذلك أن هذه التكلفة تخلق «صدامًا مع الابتكار» يمنع تجرِبة الأفكار الصغيرة حتى تُسترد التكلفة تمامًا. لكن، وكما سيخبرك أي عالم في الأحياء التطورية، فإن الابتكارات التي تقود للإنجازات الكبرى عادةً ما تتكون من تتابع للعديد من الأفكار الصغيرة.

بمساعدة الطباعة الثلاثية الأبعاد، يصبح من الممكن تجرِبة العديد من الأفكار الصغيرة. وتواجه الشركات الصغيرة أو الأفراد مخاطر مالية أقل إذا كان يمكنهم صنع وبيع منتج لم يُختبر بأعداد صغيرة لاختبار رد فعل السوق تجاهه. وببدء مشروع جديد على نطاق صغير باستخدام الطباعة الثلاثية الأبعاد في الإنتاج، لا يجب عليه استثمار المال في الآلات والبنية التحتية الأساسية المرتبطة بالبيئات الصناعية الحالية.

(٣-١) التدرج في الإنتاج: لا تترك وظيفتك الأساسية

الصدام مع الابتكار ليس شأنًا يخص الشركات الكبرى فقط؛ فهو أمر وثيق الصلة بالمبتكرين الأفراد كذلك. إن أي نماذج عمل جديدة في أي صناعة تُفعل بإتاحة أدوات الإنتاج للجميع، وتحرر أدوات التصنيع الشخصي رواد العمل من عبء توفير المهارات وموارد رأس المال، وسيقدِر رواد الأعمال في المستقبل على تجرِبة المزيد من المنتجات ونماذج الأعمال الجديدة حتى أكثر من ذي قبل من دون أي استثمار مبدئي تقريبًا.

figure
يصمم مارك كيندريك ويبيع أجزاء قطارات فريدة مصنوعة من الصلب غير القابل للصدأ. يُباع هذا المصد المطبوع بتقنية ثلاثية الأبعاد على موقع شركة شيبوايز (الصورة مهداة من مارك كيندريك).

سيستطيع رواد الأعمال ممن لديهم أفكار لمشروعات جديدة إثبات نجاح فكرتهم لأنفسهم وللمستثمرين المحتملين، أو ربما حتى يؤجلوا الحاجة للاستثمار بالكلية. هذا النموذج من نماذج الأعمال — الذي غالبًا ما يُشار إليه ﺑ «التدرج في الإنتاج» — يحرر التصنيع وتجارة التجزئة بتقليل حواجز الدخول إليهما.

إن إطلاق أي منتج جديد اليوم يتطلب من صانعه أن يبدأ الإنتاج على نطاق واسع؛ فآلات التصنيع الكبرى ليست مصممة لصنع منتج واحد فقط في كل مرة. ويجب على من يرغبون أن يصبحوا رواد أعمال تدبير كَميات كبيرة من المواد الخام، والاستثمار في وقت تشغيل آلات المصانع؛ للاستفادة من اقتصادات الحجم ودفع المال لوضع منتجاتهم على رفوف متاجر التجزئة.

بمساعدة الطباعة الثلاثية الأبعاد، يمكن للناس الحفاظ على وظيفتهم الأساسية بينما يستكشفون قدرة السوق على قبول منتج جديد واتتهم فكرته. لا تتعرض صغار الشركات للمخاطر المالية المتعلقة باستثمار المال في شراء آلات مكلفة وحجز أماكن لمنتجاتها على رفوف المتاجر ربما لن يستخدموها والاستعانة بخبرات فنية. من يعيشون ضمن اقتصاديات الكفاف في الدول النامية من دون امتلاك رأس المال سيقدِرون على بدء التصنيع في مراكز تصنيع محلية من دون الحاجة لرأس المال لدفع ثمن بنية تحتية أساسية ربما لا تُستخدم نهائيًّا.

تقلل الطباعة الثلاثية الأبعاد من تكلفة دخول مجال تصنيع الأشياء، وستتيح لرواد الأعمال طريقًا للسوق أقل تكلفة ومخاطرة. وبدلًا من جمع المال لإقامة مصنع، يمكن لرواد الأعمال صنع عينة أو اثنتين بطابعة ثلاثية الأبعاد لاختبار مدى صلاحية فكرتهم؛ فإذا بيعت العينات الأولى، فيمكنهم صناعة المزيد حتى لو احتاجوا لتعديل التصميم حسب طلب المشتري. وإذا استمر الطلب على العينة، فيمكنهم توسيع إنتاجهم بإقامة مصنع تقليدي أو استثمار المال في عدد أكبر من عمليات الطابعات الثلاثية الأبعاد.

(٣-٢) الدفع مقابل الطبع: تطبيقات التصنيع

ستنبثق تصميمات المستقبل للطباعة الثلاثية الأبعاد من أماكن غير متوقعة. ماذا إذا كنت تريد أن تصمم وتطبع — بنحو ثلاثي الأبعاد — فرشاةَ شعر أفضل؟ من غير المحتمل أنه يمكنك تصميم فرشاة مناسبة وآمنة وملائمة للمستخدم؛ حتى لو بدت الفرشاة منتجًا بسيطًا، فتصميم فرشاة ناجحة يستغرق سنوات من التجارِب والمهارات. لكن مع ظهور الطابعات الثلاثية الأبعاد، يمكن لأي شخص ليس لديه أي خبرة تصميم المنتج خاصته.

أحد الموارد المستقبلية للتصميمات الجاهزة للطباعة ربما يكون تطبيقات تصنيع قابلة للتنزيل أو ما يُسمى اختصارًا ﺑ «تطبيقات التصنيع» (فاب آبس) (وهو مصطلح ابتكره تلميذاي السابقان دانيال كوهين وجيف ليبتون). تطبيق التصنيع — مثل تطبيق هاتف الآي فون المحمول — سيغطي نطاقًا ضيقًا من التطبيقات لكنه في نفس الوقت سيتيح للمستخدم التوازن الصحيح بين التخصيص وسهولة الاستخدام.

هذا التطبيق سيتكلف ٩٩ سنتًا، ويمكنك شراؤه لحاجة معينة مثل صنع مجموعة من الممسكات ذات المواصفات الخاصة لمقابض دراجتك. وبعد شرائك للتطبيق عبر الإنترنت، سيرشدك خلال عملية التصميم. وستُحمل صورة لديك ومسحًا ضوئيًّا سريعًا لمقابض دراجتك الحالية (لضمان أن تتناسب الممسكات الجديدة بنحو مثالي). الخطوة الأخيرة هي اختيار اللون ونوع المادة الخام والنقر على زر الطباعة، وفي غضون دقائق ستمتلك — بكل فخر — مجموعة جديدة من ممسكات مقود الدراجة المصنوعة، حسب الطلب والملائمة ليديك تمامًا.

ستتيح تطبيقات التصنيع لمحترفي التصميم المستقبليين نموذجًا جديدًا للعمل لدمج خبراتهم في التصميم داخل اقتصاد متنامٍ من التصنيع المُوزَّع. ومثل تطبيقات الآي فون، ستؤدي تطبيقات التصنيع لظهور اقتصاد جديد. وستجد التطبيقات الصغيرة المخصصة للطباعة بيئتها المناسبة في أسواق ذات نطاق ضيق ومعقد، والتي تكون صغيرة بحيث لا تجذب انتباه شركات التصنيع الكبرى لكنها كبيرة بما يكفي لإتاحة الفرصة للأفراد والشركات الصغيرة.

(٣-٣) التعديل المستمر وتنوع المنتج

لماذا ترجُّ بعض التقنيات أركان عالمنا بينما تدخل أخرى حياتنا اليومية دون أن تؤثِّر فيها بنحو كبير؟ تحدث دفعات الابتكار عندما تُزيل تقنيةٌ ناشئةٌ ما كان فيما مضى حاجزًا مانعًا يتعلق بالتكلفة أو المسافة أو الوقت. تلغي الطباعة الثلاثية الأبعاد تكلفتين تمامًا: تكلفة التعديل وتكلفة صنع الأشكال المعقدة.

بما أن تعديل التصميم مكلف، فإن تنوع المنتجات مكلف كذلك، ولا يمكن للشركات تزويد عملائها بكل التنوع الذي يرغبون فيه، كما أن معرفة أي نوع من التنويعات في المنتجات التي يُفضِّلها العملاء أمر مكلف وعرضة للخطأ.

مجموعات التركيز بطيئة ومكلفة. ربما يفلح قياس إمكانيات المنافسين لكنه ما زال أمرًا غير مؤكد. بالنسبة إلى المنتجات المعقدة التي تتيح الكثير من الخيارات، وتنافس في أسواق متغيرة دائمًا، فإن الأنماط التقليدية لأبحاث السوق تصبح قديمة بمجرد انتهاء التحليل.

إن الشركات الناشئة بنحو خاص لا يمكنها امتلاك أدوات بحث تقليدي للسوق. وفي كتاب «الشركة الناشئة المرنة»، يقترح إيريك رايس أنه يجب على الشركات استكشاف وتجرِبة العديد من الأفكار الجديدة في نفس الوقت وتعديل استراتيجياتها بنحو فوري.3 يقول رايس إن الشركات الناشئة يجب أن تقوم بسلسلة مستمرة ومنتظمة من التجارِب الصغيرة القليلة التكلفة.

ستساعد الطباعة الثلاثية الأبعاد الشركات في اختبار منتجات جديدة في السوق بنحو سريع وتعديلها حسب ردود أفعال السوق. وبطباعة نسخ معدلة من المنتج بنحو ثلاثي الأبعاد، يمكن لأي مشروع إتاحة العديد من الخيارات لعملائه. والتنوع في إنتاج المنتجات عن طريق التصنيع التقليدي أمرٌ مكلف، وحتى ما يمكن النظر إليه كدفعات صغيرة بالنسبة إلى أي مصنع سيكون كبيرًا جدًّا لهذا النوع من اختبار السوق المتكرر الذي لا يتوقف.

تخيَّل أنك أنشأت لتوِّك شركة ناشئة صغيرة لبيع برنامج، لكنك غير متأكد من المبلغ الذي يمكن أن يدفعه عملاؤك مقابل الحصول على منتجك أو السمات التي يريدون الحصول عليها. يقول رايس إن أي شركة ناشئة تتيح منتجها بأشكال مختلفة وبأسعار مختلفة لعملاء مختلفين؛ لذا يجب عليها جمع البيانات وتعديل المتغيرات والمحاولة مرة أخرى. والأنماط الحاضرة في البيانات التي جُمعت يجب أن تكشف أفضل سمات وأسعار للمنتج.

وكما يبدو أنه الحال دائمًا مع المنتجات الرقمية، فإن هذا النوع من التجريب الديناميكي أسهل وأقل تكلفة، كما تصبح البيانات الخاصة بتفضيلات المستخدم وعمليات شرائهم متاحة بنحو أسرع. أما بالنسبة إلى المنتجات المادية، فإن اتباع أسلوب متكرر وفوري لاختبار متغيرات المنتجات يكون أصعب في تنفيذه، وتصبح بيانات المستخدم أكثر صعوبة في جمعها.

كيف يمكن تطبيق مبادئ كتاب رايس على المنتجات الملموسة؟ تخيَّل أن شركتك الناشئة تبيع أغطية واقية للهواتف المحمولة، إذا أردت مقارنة غطاء ذي نجمة محفورة على جانبه الخلفي بآخر أكثر بساطة، فيمكنك عرض كلٍّ منهما للبيع لترى أيهما كان الإقبال عليه أكبر؛ لكن في الواقع يجب عليك صنع الاثنين ودفع تكلفة صنع قالبَي حقن مختلفَين.

بمساعدة طابعة ثلاثية الأبعاد، يمكنك إنتاج آلاف الأغطية الواقية المتنوعة بنفس سهولة إنتاج ألف غطاء متطابق، ويمكنك إتاحة تنوع كبير من الأغطية على موقعك الشخصي لترى أيها يجتذب أكبر قدر من المبيعات.

ربما لن تبيع أنواعًا معينة من الأغطية الواقية، أو ربما تبيع القليل من أنواع أخرى. في النهاية ستعلم أي غطاء حقق قبولًا كبيرًا لدى العملاء، وهو الغطاء الذي سيبرر الاستثمار الذي ستدفعه في إنتاجه.

وبعد مرور شهر، يمكنك تكرار هذه التجرِبة مع استبعاد الأغطية التي لم تحقِّق أي مبيعات وصنع أشكال جديدة من التي بِيع منها، ومثل نظرية داروين للتطور والانتقاء الطبيعي، يمكنك تطوير منتجك الملموس من خلال عملية إنتاج مستمرة.

مثل هذه العملية ممكنة فقط من خلال اقتصادات الحجم التي تتيحها الطابعات الثلاثية الأبعاد، من خلال تقليل وقت الإنتاج والاستثمار المبدئي. هذه العملية هي طريقة جديدة للعثور بنحو سريع على ما هو مناسب وما هو غير مناسب؛ وعلى ما هو رائج وما هو كاسد، وما التحسينات التي هي في حاجة لتنفيذها وما تلك التي يمكن التغاضي عنها. الأمر بالكامل يتعلق بالتكيف السريع.

التنوع يمكن أن يكون سلاحًا ذا حدَّين، يحتاج أن يُستخدم بحذر. وكما تفتح الطابعات الثلاثية الأبعاد الباب لتقديم تنوع أكبر من المنتجات الملموسة، ربما نبدأ في تجرِبة تنوع زائد عن الحد لها. كما أن توفير عدد مبالغ فيه من الخيارات للعملاء يمكنه خلق حمل زائد عليهم عند الانتقاء.

(٣-٤) الجنس والترفيه

إن إنتاج المنتجات المخصصة بأعداد صغيرة والتي تُباع بأعلى الأسعار أمرٌ مثالي لصناعة الجنس. إن الجنس والأفلام الإباحية دفعا الإنترنت للنمو في مراحلها الأولى. في الحقيقة، فإن بعض الناس يزعمون بأن أحد أكبر الدوافع وراء التطور السريع لتقنية الوسائط المتدفقة (ومسجل الفيديو من قبلها) هو توفير تجرِبة أفضل لجمهور الأفلام الإباحية. وصناعة ألعاب الفيديو تُعتبر عملاقًا اقتصاديًّا آخر. البعض يزعم كذلك أن تقنيات الألعاب هي الدافع الرئيسي وراءَ تطوير تقنيات العرض الرسومي.

ربما يشعر الناس بآثار الطباعة الثلاثية الأبعاد في صناعتَي الجنس وألعاب الفيديو. لكن لا يرغب الناس في الاعتراف بهذا علانية، لكن عادة بعدما أُنهي حديثي، يخبرني أحدهم أنه عثر على لعبة جنسية متروكة وراء الطابعة الثلاثية الأبعاد الخاصة بالشركة التي يعمل فيها، أو يحكي عن المرة التي اكتشف فيها سبب نفاد مادة خام متمثلة في نوع معين من البوليمر، وهو أن موظفًا في الشركة كان يطبع تماثيل صغيرة لأغراض جنسية، بعد ساعات العمل وذهاب الجميع إلى منازلهم.

أينما ظهرت حاجة بشرية شديدة، يمكن جني المال من ورائها؛ فيمكن صنع نموذج عمل بسهولة، لكن الشركات الرائدة في الطباعة الثلاثية الأبعاد ما زالت مبتعدة — عن عَمْد — عن سوق الصناعة الجنسية.

سيكون من المثير مشاهدة تأسيس أول متاجر للأدوات الجنسية المطبوعة بنحو ثلاثي الأبعاد، ولن يعرف إبداع الناس أي حدود إذا أتيحت لهم القدرة على صنع ألعاب جديدة وفريدة، وما يتعلق بالأمر من أدوات في ظل خصوصية بيوتهم. أضف إلى هذا تقنيات المسح وبرامج التصميم السهلة والروبوتات، وستصبح الاحتمالات لا نهائية.

(٣-٥) التمويل المتناهي الصغر للمصانع المتناهية الصغر

القروض المتناهية الصغر، والائتمان المتناهي الصغر، والمعاملات المتناهية الصغر، هي جزء من الاقتصاد المتناهي الصغر الآخذ في التنامي. أصبحت المعاملات المتناهية الصغر ممكنة بفضل تقنيات الاتصالات والتعامل البنكي الإلكتروني اللذين يُتمَّان المعاملات الدولية بنحو سريع. ويمكن جمع العديد من الاستثمارات الصغيرة معًا بنحو أكثر سهولة من القليل من الاستثمارات الكبرى، وفي بعض المناطق، يمكن أن يكون للعديد من الاستثمارات الصغيرة أثر تراكمي أكبر من القليل من الاستثمارات الأكبر المختارة بعناية.

يُفضِّل المقرضون التقليديون غالبًا الاستثمار مع مقترضين أصحاب سجل طويل ومستقر من الأداء والتاريخ الائتماني. مع ذلك، فإن بعض أكثر رواد الأعمال والمخترعين والصناع موهبة غالبًا ما ينقصهم سجل إيجابي طويل. وربما تملك القروض المتناهية الصغر قدرة كبيرة على تخفيف حدة الفقر.4

بعض فئات المجتمع في العديد من المجتمعات حول العالم — مثل النساء والأقليات والفقراء — تقل احتمالية حصولهم على قروض أو استثمارات من أجل تحقيق أي ابتكار على أرض الواقع. لكن توافر القروض المتناهية الصغر بنحو أكثر يسرًا غيَّر هذه الحقيقة؛ فمنذ عام ٢٠٠٩، تسلَّم ما يقرب من ٧٤ مليون شخص قروضًا متناهية الصغر بلغت قيمتها مجتمعة ٣٨ مليار دولار. وكان معدل السداد المسجَّل ما بين ٩٥ و٩٨ بالمائة، وهو أكبر من معدل السداد لبعض البنوك الكبرى أو حتى لبعض الدول.

إن استراتيجية التمويل المتناهي الصغر تُقارن مباشرة بنموذج عمل مستقبلي نُطلق عليه المصانع المتناهية الصغر. يصِف هذا المصطلحُ الحيز المادي الصغير الذي تَشْغَله، وقدرة الإنتاج الصغيرة خاصتها. وعلى الرغم من ذلك، تقوم هذه المصانع على استثمارات متناهية الصغر والتزامٍ وقتيٍّ أقل وطبيعة لا مركزية شاملة لعملياتها. وهذه المصانع يمكن أن يكون لها نفس الأثر الاقتصادي الإيجابي الذي للقروض المتناهية الصغر؛ مما يغير المجتمعات ذات الدخول القليلة للأفضل، ويدعم القطاعات المحرومة من الحقوق في المجتمع.

ستساعد الاتجاهات الاجتماعية ذات الصلة هذه المصانع المتناهية الصغر في النمو، كما ستساعد نماذج الأعمال الجماعية مفتوحة المصادر هذه المصانع في الحصول على الخبرة والأدوات المطلوبة، وسيساعدها التعهيد الجماعي الإلكتروني في استكشاف أفكار جديدة، وسيسمح التمويل الجماعي لها بجمع المال اللازم لتمويل الأفكار الجديدة.

في المستقبل، لن تقدِر الدول المتقدمة اقتصاديًّا على إقامة معظم اقتصاداتها على الأرباح التي يجلبها التصنيع الواسع النطاق، وسيستمر نقل الوظائف التصنيعية ذات الأجور المنخفضة وإنتاج السلع ذات هوامش الربح الضئيلة لدول تمتلك أيادي عاملة رخيصة. وستتيح تقنيات الطباعة الثلاثية الأبعاد للشركات بناء نماذج عمل جديدة، وصنع بيئة اقتصادية مربحة في اقتصاد المستقبل. وللبقاء في السوق، يجب على الشركات الترقي في سلسلة القيمة بصنع وبيع منتجات وخدمات تدرُّ هامش ربح كبيرًا وتتيح للمستهلكين تجرِبةً شخصية فارقة.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١