النجوى: رسالة ورواية إلى نساء سوريا

كان «فليكس فارس» مهمومًا بالحفاظ على الهُويَّة العربيَّة والقيم الاجتماعيَّة الأصيلة التي توارثتها الأجيال؛ الأمر الذي وضعه على الجبهة في مواجهة مظاهر التفرنُج التي غزت الشرق، حتى باتت آثارُها واضحةً بجلاءٍ في أوائل القرن العشرين. والمؤلف هنا يبعث برسالةٍ إلى المرأة الشاميَّة على وجه الخصوص، يستثير فيها عاطفة الأمومة، ويحضُّها على التمسُّك بالأخلاق والفضائل. وفي نجواه المشحونة بالمشاعر الفياضة والخوف العميق من انزلاق المجتمع في هُوَّة التقليد لمظاهر التمدُّن الخادعة، يستعين المؤلف بحكاية الطفل الذي عانى يُتْمًا مُقَنَّعًا؛ إذ تركتْه أمُّه وهجرتْ أباه سعيًا وراء زخرف الحياة وهوى النفس. ويعرض في موضعٍ آخرَ لقصة فتاةٍ ساذجةٍ خُدعت باسم التحضُّر والتحرُّر، حتى باءت بالمذلَّة؛ حيث يَعُدُّها المؤلِّفُ مثالًا شاهدًا على عِظَمِ دور المرأة؛ فرِفْعَتُها رفعةٌ لأُمَّتها، وكذا مهانتها تعصف بالمجتمع بأسره.

تحميل كتاب النجوى: رسالة ورواية إلى نساء سوريا مجانا

محتوى الكتاب

عن المؤلف

فليكس فارس: أديبٌ لبناني، يُعَدُّ عَلَمًا مِن أعلامِ النَّهضةِ الحديثةِ في أواخِرِ القرنِ التاسعَ عشَرَ وأوائلِ القَرنِ العِشرينَ الميلادِي، لمَعَ في الصَّحافةِ والأدبِ شِعرًا ونَثرًا وترجمةً وخَطابة، حتَّى لُقِّبَ ﺑ «أمير المَنابر».

وُلدَ «فليكس بن حبيب فارس» في لبنانَ عامَ ١٨٨٢م، لأبٍ واسعِ الثَّقافةِ وأمٍّ فرنسيَّةٍ لأَبيها سويسريَّةٍ لأمِّها، ولمْ يَنخرِطْ بالتعليمِ المَدرسيِّ لأكثَرَ مِن عامٍ ونِصفِ العام؛ حيثُ انصرَفَ بعدَها لتَثقيفِ نفسِهِ بنَفسِه، بمُعاوَنةٍ مِن والدَيهِ وجدَّتهِ لأُمِّه، آخِذًا عن والدِهِ المُحامِي والكاتبِ رُوحَ النِّضالِ مِن أَجلِ الحرِّية، وعن والدتِهِ شَفافيتَها ولُغتَها الفرنسيَّةَ والفنَّ والموسيقى.

أحبَّ الشِّعرَ الفرنسيَّ ونَظَمهُ، كما أحبَّ اللُّغةَ العربيَّةَ وأتقَنَها كتابةً وقراءةً وإلقاء، وبدأَ الإنشادَ وهوَ في الرابعةَ عشرةَ مِن عُمرِه، وكانَ جريئًا يَظهَرُ في المُناسَباتِ فيَخطُبُ أو يقولُ الشِّعرَ حتَّى صارَ لقبُهُ «أمير المَنابر»، وقد جمَعَ باكورةَ أشعارِهِ الَّتي قالَها بينَ ١٨٩٦ و١٨٩٨م في ديوانِهِ «زهر الرُّبا في شِعر الصِّبا»، ثمَّ أَولى جلَّ اهتمامِهِ للتَّرجمَة، وتبدَّى في بواكيرِ ترجماتِهِ ومؤلَّفاتِهِ مَيلُهُ إلى الإصلاحِ الاجتماعيِّ ومكارمِ الأَخلاق.

اشتَغلَ بالتدريسِ في بدايةِ حياتِه، وباشَرَ تأليفَ الكتبِ التعليميَّة، لكنَّهُ لم يَنسجِمْ معَ الفَوضَى السائدةِ في التَّعليم، فترَكَهُ إلى حقلِ الخَطابةِ والكتابةِ المَسرحيَّة، وأخَذَ منذُ عامِ ١٩٠٢م يَنشُرُ مقالاتِهِ في مَجلَّتَيْ «أنيس الجليس» و«لويتس»، كما ألَّفَ أُولى رِواياتِه: «القَضاء أو نُصرة العِرفان»، واشتُهرَ بقَصائدِهِ في مَدحِ «ناظِم باشا» والي الشَّامِ في الفَترةِ ما بينَ ١٩٠٢ و١٩٠٨م، حتى نالَ حُظوةً لدَيه.

تعدَّدتْ إسهاماتُهُ الثَّقافية، واشتَغلَ في مصرَ بالتَّرجمةِ الفَوريَّةِ إلى العربيَّةِ الفُصحى، وصدرَتْ له تَرجمَاتٌ شَهِيرة؛ منها: «هكذا تكلَّمَ زرادشت» للفيلسوفِ الألمانيِّ فريدريك نيتشه، و«اعترافات فتى العصر» لألفرد دي موسيه، كما خطَبَ وحاضَرَ مُحاضَراتٍ منها: «الخَطابة والخَطِيب وتأثيرهما في الأُمَم» و«صَلاح المَجتمعِ بصَلاحِ الأُسْرة» و«الثَّقافة الشرقيَّة»، كما توثَّقتْ علاقاتُهُ معَ أدباءِ عَصرِهِ أَمْثال: «مي زيادة»، و«جبران خليل جبران»، و«مصطفى صادق الرافعي»، وغَيرِهم.

وتُوفيَ في مصرَ عامَ ١٩٣٩م إثرَ مرضٍ أصابَه، تارِكًا إرثًا مِنَ المؤلَّفاتِ والترجَماتِ القيِّمة.

رشح كتاب "النجوى: رسالة ورواية إلى نساء سوريا" لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.