وَهَاجٍ

رسالةٌ قصيرةٌ إلى «شوقي»

(من التهيؤ للوقوف)
أميرَ الشِّعْرِ لا تَحْزَنْ
إذا شاعت أباطيلٌ
بأنَّ الوزنَ في الأشعا
رِ تقييدٌ وتَكبيلٌ
وأنَّ اللفظ قيدَ الوز
نِ مكروهٌ ومرذولٌ
وأنَّ الفكرَ حيًّا إنْ
عَرَاهُ الوزنُ مقتولٌ
كلامٌ فارغٌ، مَحْضُ افْـ
ـتِراءاتٍ وتضليلٌ
فوزن الشِّعر ميثاقٌ
خيانتُهُ أحابيلٌ
يدُ الأعداءِ حاكَتْها
وصَيدُ الشِّعرِ مأمولٌ
أعادي الشِّعر جُهَّالٌ
وتَحْدوهم أضاليلٌ
أرادوا قتلَ موسيقى الـ
ـحياةِ ووجهُهمْ غُولٌ
وهمُّهمُ اغتيال الحس
هم في القتلِ قابيلٌ
ألم يرنوا لعدلِ اللهِ؟!
في الدنيا: مكاييلٌ
وبعدَ البعثِ ميزانٌ
وتتبعُه تراتيلٌ
على وزنٍ من الرَّحمـ
ـنِ والشعراءُ تهليلٌ
أميرَ الشعرِ نمْ رغدًا
فوزنُ الشعرِ مشمولٌ
بحفظ رجالِك الشعرا
ءِ حيث الشِّعرُ إكليلٌ
يزينُ رءوسَهم والوز
نُ دُرَّتُهُ وتجميلٌ
وأولادُ الأفاعي لنْ
ينالوا مِن «مَفَاعِيلُنْ»
يوليو ٢٠٠٤م

الأهيَف

لأيِّ جَمالٍ فيكَ صِيغَ اسمُكَ المائي
على صيغةِ التَّفضيلِ أفْعَلَ فَعْلاءِ؟!
أراهُ بلا مغزًى، ولا شيءَ يُرتَجَى
مِن اللَّجِّ في «اللُّحلوحِ» ذي اللامِ والحاءِ!
فنحنُ — عبيدَ الجُوعِ — نُسْمِي صِغارَنا
بحُمقٍ، ولا نرتاحُ للمَنطِقِ الغَائِي!
نَزَلتُ إلى أسواقِنا ذاتَ ليلةٍ
لأستَطلِعَ الأخبارَ عن حَقِّيَ النَّائِي!
ففي جَيبِ سِروالي جُنيهٌ مُقَدَّسٌ
حَبيبٌ إلى نَفسِي لَصِيقٌ بأعضائِي
مُوَشًّي بآمالٍ عِذابٍ كثيرَةٍ
تُصَارِعُ أنواءَ الحياةِ وأنوائي
فقال التِّجَارُ: «الحالُ ضَنكٌ كما تَرَى»
بسُرعةِ فاءِ العَطفِ، في مِعطفي فائِي!
رُكودٌ وتَسريحٌ وأيضًا بِطالَةٌ
وأعداؤنا مِنَّا، فيا مُعضِلَ الدَّاءِ
لتَكسِبَ قُوتَ اليَومِ لا بُدَّ مِن يَدٍ،
و«جُندٍ»؛ ورغمَ الجَهدِ لا نُورَ للرَّائِي
يَجِنُّ عَليكَ «الجُندُ» والليلُ خانِقٌ
فتشرَبُ ماءَ الفقرِ بُغْيَةَ إرواءِ
فيا «أهيَفَ» العُملاتِ أعرِضْ عن الذي
أقولُ؛ ولا تُكرِمْ هُرَائِي بإصغَاءِ
وواصِلْ هُبُوطَ الدَّرْكِ ما مِن مُنافِسٍ
فحتَّى رُعاةُ الشَّاءِ طالوا عن الشاءِ
وإن شِئتَ فاعبُرْ فوقَ أشلاءِ عِزَّتي
وإن شئتَ لا تعبُرْ بل اعبثْ بأشلائِي
وداعِبْ خيالاتي وَذلِّي وأخلِفَنْ
وُعُودَكَ يا ذا الغُنجِ مِن غُنجِ «هَيفاءِ»!
أغسطس ٢٠٠٥م

وشاعرٍ ما أعظمَهْ

وَشاعرٍ ما أعظَمَهْ يطرقُ بابَ الحُطَمَةْ
وينتقي من نارها في كلِّ يومٍ مُلْهِمةْ
عاريةً، مُحْتَشِمةْ، سافرةً، مُلَثَّمةْ
يشكو إذا التقى بِهِنَّ باءةَ القريضِ إن شدا بهِ، وسَقَمَهْ
يشكو انتهاكَ حُسْنِهِنَّ حُرَمَهْ
وبعدَ طولِ شرحِهِ لجُرحِهِ وقَرحهِ
يجهلنَ ما قد آلمَهْ
ألا فلعنةُ الإلهِ حَقُّ كلِّ مُلْهِمةْ!
أكتوبر ٢٠٠٤م

السَّاقِيَة

كُئوسُ الكلامِ الفارغِ الآنَ تَمتَلِئْ
ترقرقَ فيها الهَزلُ والجِدُّ مُختَبِئْ
سُقِيتُ على رغمي هباءً مُنَمَّقًا
فكُلُّ امرئٍ نِكْسٍ على الشِّعرِ يَجتَرِئْ
أما آنَ ﻟﻠ… ينزاحُ جانبًا
وَﻟِﻠ… الفُقَّاعَةِ الوغدِ يَنفَثِئْ؟!
أَلَحَّا على الأشعارِ فاحَت جنابةٌ
من الشِّعرِ رغمًا عنهُ والشِّعرُ ما وَطِئْ!
لَصِقتُ بِكُرسِيِّي انتظارًا لِفَنِّكُمْ
فلَمَّا سَمِعتُ الحُمقَ قرَّرتُ أتَّكِئْ!
ألا بُدَّ من ترديدِ قولٍ مُكَرَّرٍ
لعشرينَ عامًا أو تَزيدُ وما فَتِئْ؟!
لقد مَلَّت الأسماعُ والنَّظمُ مُنتَهٍ
ومَلَّت عنِ الإملالِ والنَّظْمُ مُبتَدِئْ!
ولم أَكُ قَبْلًا بالتَّناسُخِ قائِلًا
ولكن أقولُ اليومَ: «أسلوبُكُمْ صَدِئْ»!
يقولون عن ذي الفِكْرِ يحيا لِوَحدِهِ
وفي بُرجِهِ العاجِيِّ بالفِكرِ قد رُزِئْ
وعنكم أقولُ الآنَ: ثِيرانُ أُلْجِمَت
لِساقِيَةٍ دارَت زمانًا لِتَهتَرِئْ
أنا الآنَ لا أبغي سِوى الشِّعرِ مَلجَأً
لِسُخطي فخَلُّوني على الشِّعرِ أنكَفِئْ
منتصف ليل الجمعة
٩ / ٩ / ٢٠٠٥م

نَتفُ الشِّعر

(المنتدى)
بينكمْ أصبحتُ قاعًا صَفْصفًا
كلُّ شبرٍ فيه غطَّاهُ الكفَنْ
أينَ مِن ثغري زمانٌ بسمةٌ
كنتُ لا أعبأُ فيهِ بالزَّمَنْ
كانَ خَطْوي فوقَ أرضي وَسَنًا
يزدري اليقْظَةَ ما أحلى الوسَنْ!
كنتُ فِطريًّا بأشعاري الَّتي
عَلَتِ الخُبزَ كما فِطرُ العَفَنْ!
ضاعَ عِطرِي بينكم في بَدئِهِ
ثُمَّ ضاعَ الآنَ موتًا واندَفَنْ!
كنتُ أتلو الشِّعرَ في فرحةِ مَن
أنبأَتْهُ الشامُ أخبارَ اليَمَنْ
فكَرِهتُمْ مَنطقي العذبَ كما
تكرَهُ الخِطبةُ خَضراءَ الدِّمَنْ
هاكُمُ السُّلوانُ عنكم صُغتُهُ
بيتَ شِعرٍ مِحنةً بينَ المِحَنْ
إنَّ قرضَ الشِّعرِ يومَ المُنتدَى
مثلُ نَتْفِ الشَّعرِ من كيسِ الصَّفَنْ!
صباح الثلاثاء، ٢٥ / ١٠ / ٢٠٠٥م

الحرباء

الخنتريشة!
أيُّها الغامضُ مثلَ الخَنتَريشةْ
طارَتِ الأحلامُ مِنَّا مثلَ ريشَةْ

•••

أيُّ سِرٍّ فيكَ إذ ترفعُ نَصًّا
ذا خُدوشٍ ساقِطًا تَرفُو خُدوشَهْ؟!

•••

تَضربُ الدينارَ للأخفشِ يَومًا
ثُمَّ تأتي ليلةً تمحو نُقوشَهْ؟!

•••

يا رفاقي إنما المسرحُ سِرِّي
كُلَّ يومٍ ألفُ دَورٍ كَي أعيشَهْ

•••

مُضغَةُ الحِرباءِ حَلَّتْ فِيَّ رُوحًا
وَصفُها بينَ الوَرَى «… شُوشَةْ»!
السبت، ٢٦ / ١١ / ٢٠٠٥م

هجاءُ ما كان

حِرُ أُمِّ الذِّكْرَى حِرُ امِّ الذُّكُورَةْ
وحِرُ امِّ المكانِ لا لن أزورَهْ!
سوف تسخو تلك الثواني بمِثلي
فَحِرُ امِّ القصائدِ المَكرُورَة
واضِعٌ ساقي فوقِ ساقي وأُسقَى
كأسَ سُخطِي وأشتَهِي أن أُدِيرَهْ
كافِرٌ بالَّذينَ قد أمطَرُوني
فلْيُلَمْلِمْ هذا السَّحابُ غَدِيرَهْ
سوفَ يَفنى الشِّعْرُ الَّذي قِيلَ يَبْقَى
ولِذا تُختَمُ المُتُونُ القَدِيرَةْ.
ليل الخميس، ٣١ / ١٠ / ٢٠١٣م

البعضُ يُفضلونها إيرانية

عُمَرُ الخيَّامُ في جيشِ السِّفاحِ الآنَ يَخدُمْ،
ساهرٌ يحرسُ أبياتَ الدَّعارَةْ،
وأنا آتٍ من الصحراءِ، لا أنثى ولا خُنثَى معي من عهدِ جُرهُمْ!
فدَعاني راثيًا حالي الذي هزَّ وقارَهْ،
فتحَ البابَ برِفقٍ وهْو يتلو من رباعيةِ جنسٍ ما تيسَّرْ.
فإذا البابُ يُواري خلفهُ قُدسَ الإثارةْ،
فوقَ سجادةِ شيرازٍ تعرَّتْ، بعد أن كانت مغطاةً بقُرطُمْ،
وجهُها السحريُّ رغمَ الواقعِ المأفونِ يحلُمْ،
همَّ شِعري باقتباسِ الحُلمِ لكنَّ عَرُوضي قد تكسَّرْ،
طِرتُ نحوَ الحُلمِ، قلبي في يميني.
سألَتْني: «أنتَ أعسَرْ؟!»
فأشَحْتُ الوجهَ عنها، فاختفَت بِضعةُ أنجُمْ،
إنني راهنتُ نفسي أنني أقدِرُ أن أشربَ منها لَذَّتي حتى القَرارَةْ.
بَيدَ أنَّ الكأسَ تبدُو كِسْرَوِيَّةْ؛
ولهذا سوفَ أخسَرْ،
انتشَتْ يُسرايَ في قطفِ جَناها، وإذا الخيَّامُ يَزعُمْ،
أنها لا تَقبلُ اليُسرَى وأني فاقدٌ بعضَ الرَّوِيَّةْ،
رُحتُ أستَجلي من الصدرِ المُعَطَّرْ،
حَقَّ ما قِيلَ ولكنَّ الذي قِيلَ كهاناتُ سرابٍ لا تُفَسَّرْ،
رحتُ أستعطفُ عينَيها فلم تأبَهْ لذُلِّي، وأبَت إلَّا دِمائي، فهيَ تَرجُمْ،
أهْيَ حقًّا لا تُحِسُّ الدفءَ في حِضني أم انَّ الوجهَ يكتُمْ؟!
أيُّها الخَيَّامُ أخرِجني فإني قادمٌ من جَوفِ قُمقُمْ،
أمِّيَ الصحراءُ فالماءُ حرامٌ ونجاتي في التَّيَمُّمْ،
نشوةُ الأنثى دعَتني لأُلاقِي أرضَ فارِسْ،
غيرَ أنِّي ليسَ لي علمٌ بتخصيبِ اليُورَنيومْ!
عصر السبت، ١٣ / ٨ / ٢٠٠٥م

موجزُ نبأ المنتخَب

استقدَموا للمنتخبْ،
يومًا خبيرًا أجنبيّْ،
فالنصرُ في المبارياتِ عندنا أبيّْ،
وبعدما صار علاجُ دائنا عصيّْ،
وحار فيه الشيخ والصبيّْ،
ما عاد في مقدورِنا إلا خبيرٌ أجنبيّْ!
مديرُنا الفنيّْ،
يقول في دويّْ:
فريقُكم إصلاحُه أنا به حريّْ.
وبعد أشهرٍ مضَت، قال المديرُ الألمعيّْ،
مدخنًا سيجارَه الكُوبِيّْ:
فريقُكم غبيّْ!
مهاجمٌ دومًا مصيرُهُ تسلُّلٌ، بغيّْ!
جَناحُكم قد جُنَّ، زاعمٌ بأنه نبيّْ!
أما الظهيرُ فهو فاتحٌ ديارَكم لِخَصمِكم، كريمٌ حاتميّْ!
الفوزُ في تقدير لاعبي فريقِكم كِيانٌ ثانويّْ،
نصيحتي أن تعرضوا فريقكم على طبيبٍ، أجنبيّْ!
فاستقدَموا للمنتخبْ،
يومًا طبيبًا أجنبيّْ،
وغاب في حجرته، قال: ادخلوا إليّْ!
دخل لاعبو الفريقِ واحدًا وراءَ واحِدٍ إلى الطبيبِ المهديّْ.
وبعد ساعتينْ،
قال الفتى المهديّْ،
طبيبُنا الذكيّْ:
«فحصتُهم فردًا ففردًا؛ كلُّهم خَصِيّْ!»
مايو ٢٠٠٤م

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١