الفصل الثاني

أصل الموسيقى

الموسيقى من أقدم الفنون عهدًا في تاريخ الإنسان، ولا يُعلم أصلها بوجه التحقيق على حد سائر الأمور النفسية الأخرى، وقد أدجنت سماؤها وتنكرت معالمها أحقابًا متطاولة، لعجز الأقدمين عن استقراء حقائقها، وغفلتهم عن إدراك دقائقها، أو معرفة أسماء الذين اكتشفوا بادئ ذي بدء الأصوات الجميلة ممن احتبلتهم حبول الردى، ولذلك فقد عُزي إلى آلهتهم — رجمًا بالظن — الفضل في إيصال هذا الفن إلى النوع الإنساني.

على أنه ينبغي لنا في هذه الحالة أن نُخلد بثقتنا إلى التوراة؛ التي هي المرجع الوحيد الواضح الإعلام المعتبر كمعين نستقي منه الأخبار عن الموسيقى درءًا للشبهات، وقد جاء فيها ذكر يوبال من السلالة السادسة لقايين الذي كان أول من عزف على القيثارة والمزمار بحذق أخذ بمجامع قلوب سامعيه، وكانت في زمنه القيثارة مركبة من عشرة أوتار يشبه شكلها مثلثًا متساوي الأضلاع. أما المزمار فإنه يختلف عن مزمارنا الحاضر في الطول والحجم، ولا يُعلم غيرهما البتة من سائر آلات الطرب قبل الطوفان، وقد نقش أبناء نوح عليهم السلام شكلهما على العامودين الذين شيدوهما تخليدًا لذكر اختراعهما بين الأمم الذين ظهروا بعد الطوفان وخدمة للعلوم والفنون الجميلة.

ومما لا تخالطه شبهة أن الموسيقى كانت في أول عهده مقصورة على الصوت الطبيعي إلى أن تنبه الإنسان بذكائه — على سبيل الاتفاق — إلى اختراع الآلات عند سماعه صفير الهواء المتولج في الخصاص والثقوب؛ فاستعمل للنفخ أنابيب القصب، وللعزف أوتار القسي.

ولا ريب أن أقدم الآلات الموسيقية للنفخ، كان — بناءً على ما أيده قدماء المؤرخين — المزمار والبوق والناي، وربما كان الأخير أقدمها وهو أول آلة أخذها اليونان عن المصريين القدماء. وليس بخافٍ أن ما من أمة من الأمم أغفلت هذا الفن الجميل، ولو كانت متوغلة في التوحش والهمجية لما يحيط بها من العوامل الطبيعية، ويكتنفها من الظواهر المؤثرة التي تكسبها جذلا ومرحًا، وتثير في نفوسها الميل إلى محاكاتها وتقليدها، وحسبك الهواء فإنه يموج بالموسيقى، ولولا تموجاته وروحاته وغدواته لأضحى غير صالح للتنفس، وما الأرض إلا صدى الكون، وبناءً عليه فما على الإنسان الذي حباه الخلاق العظيم بجميل الصوت ولطيف الحس وحب الجمال إلا أن يرفع عينيه نحو السماء ويُسَبِّح باسمه الأعلى هاتفًا وممجدًا وحامدًا إياه على عطاياه التي يتنعم بها في كل حين.

كان الشرق على ما جاء في الكتب المنزلة والتاريخ أقدم من الغرب الذي اقتبس عنه المدنية والحضارة والعلوم والفنون، فضلا عن أنه مهبط الوحي ومركز جنات تجري من تحتها الأنهار، وكان بالتالي قدماء المصريين أول وخير أمة بلغت من الثقافة والحضارة والرقي مبلغًا جعلها مضرب الأمثال في العالم الذي كان يضرب في ظلمات الجهل، وتبعهم البابليون واليونان والرومان. وإذا سرَّحنا الطرف في طرائق تفننهم في التحنيط — الذي لا يزال لغزا لم يحله للآن علماء الغرب في عصر الاكتشاف والاختراع للجيل العشرين — وصهر المعادن، وتبسطهم في علم الكيمياء، وضروب الصنائع والفنون الجميلة والبناء والهندسة. وتأملنا ما بلغوه من المراتب العليا في مذاهب الحضارة والبذخ، وما كان لهم من استفحال الملك، أيقنا أنهم أيضًا أول من استعملوا الموسيقى في سائر احتفالاتهم الدينية داخل الهياكل، حيث كانت تقدم القرابين لآلهتهم وخارجها، وفي أفراحهم ومآتمهم وساحات القتال تحميسًا للجنود، بدليل ما يُرى لآلاتها الصوتية والوترية من صور على جدران هياكلهم، وعلى تماثيلهم الضخمة، فضلا عن أن كهنتهم كانوا يتخذون فن الغناء علاجًا للأمراض العقلية، فإليهم وحدهم يرجع الفضل في انتشار الفنون والعلوم والصنائع على ما شهد بصحته بييتشر المؤرخ والبحاثة فقال ما ترجمته ملخصًا:

«إذا أمكنك أن تقصد إلى سراديب الأموات من قدماء المصريين ونفضت ما علق بجثثهم المحنطة من الغبار وعجنته عجنًا، واتخذت منه أشكالا وخبزته في فرن، وأسميت تلك الأشكال رجالا قدَّمتهم نُصب عيوننا بصفة وطنيين أو معلمين كان مثلك كمثل من قدَّم التعاليم القديمة التي أبلاها تناسخ الملوين لجيلنا الحاضر طلبًا لفائدته، وخدمة للرقيّ والحضارة، وقيامًا باحتياجاته الضرورية».

وقد ذكر ابن خلدون ما يأتي فيما يختص بالغناء لاعتباره عاملا كماليًا للعمران، ولازمًا لحياة الإنسان، لا سيما في مصر، بلد الحضارة والفنون حيث يتعين الاستشهاد به فقال: «وإذ قد ذكرنا معنى الغناء فاعلم أنه يحدث في العمران إذا توفر وتجاوز حد الضروري إلى الحاجيّ، ثم إلى الكمالي، وتفننوا فتحدث هذه الصناعة؛ لأنه لا يستدعيها إلا من فرغ من جميع حاجاته الضرورية والمهمة من المعاش والمنزل وغيره، فلا يطلبها إلا الفارغون عن سائر أحوالهم تفننًا في مذاهب الملذوذات».

ثم أخذه الإسرائيليون عن المصريين مدة إقامتهم في مصر وجعلوه شعيرة من شعائرهم الدينية، كما كان يفعل المصريون، ولذلك كانوا يؤلفون في معابدهم جوقة للترنيم والعزف، حتى اشتهر بين ظهرانيهم داود النبي — عليه السلام — بتنظيم الأناشيد وترتيل المزامير. وكان معروفا بحسن الصوت، وقد اتفق أن ضاقت عليه الأرض برُحبها في أثناء مرض ابنه العزيز، وزاد به الجزع إلى حد أن أهمل نفسه، وامتنع عن الطعام، واتسخت ملابسه، ولكنه لما مات ولده وواراه في التراب اغتسل وبدَّل ثيابه وحلق رأسه وتعطَّر وأمسك بقيثارته وعزف عليها ألحانًا شجية، ولما سئل عن سبب عزفه أجاب قائلا: «لكي ألطف ما بنفسي من ماضي الجزع الذي لم يغن عني فتيلا إذ أنه قد حلَّ القضاء وولدي لا يرجع إليَّ بالعويل والبكاء خلافًا لي فإني حتما ذاهب إليه ولا حقٌ به».

وقد أخذ اليونانيون الفن أيضًا عن المصريين حينما اتصلوا بهم وتعاملوا معهم في أنواع التجارة وغيرها في عهد أمسيس — أحد الفراعنة للدولة السادسة والعشرين — ومهروا فيه وأحكموا أصوله وبلغ منهم مبلغًا ساميًا حتى أن فلاسفتهم وقفوا عليه جهودهم وحذقوا علمه كسقراط الذي كان يشنف آذان أصدقائه ومعاشريه بغنائه الشجي، وأفلاطون الذي استرسل إليه وأطنب في فضائل الموسيقى قائلا ما معناه: «إنها غذاء النفس ومبعث الاتزان والفطن، وهي عطية آلهة الفنون الحرَّة، التي تحوّل ما فينا من شاذ مُتنقّل إلى محكم ثابت، وترد كل تنافر إلى جناس متناسب، وتبصرنا طريق الهدى. وقد أردف أيضًا في كتابه: «الجمهورية» ما مؤداه «أن الموسيقى علم يجب تعلمه كالرياضة البدنية. فالأولى تهذب النفس وتصلح ما فسد منها، والثانية تقوي الجسد» وأزيد عليه رمزًا إلى مزايا الموسيقى الفريدة في بابها، والجزيلة الفائدة فأقول: إن الزيادة في استعمالها تؤدي إلى زيادة الجذل والسعادة ونعمة البال، خلافًا للرياضة البدنية فإن في الإفراط فيها ما يؤدي إلى الإضرار بالجسم لما يكلفه من عناء فوق الطاقة.

ومما يُروى في خرافات اليونان أن أرفيوس كان يتسلط بأغانيه على الوحوش الضارية فيجعلها أطوع من بنانه، وكان يستوقف البحار الهائجة، ويُرقص الصخور، ويحرك الأشجار فتسجد عند سماعها. وقد ذكر عن قدماء المصريين أن أنفيون بن جوبيتر بنى أسوار طيبة بصوت العود الذي كان يجيد العزف عليه، حتى كانت الحجارة تتجمع وتتلاصق وتتراص بعضها فوق بعض، وذلك في أثناء عزفه، وقال الدكتور: كلارك، البحاثة «إن الغناء على نغمات الموسيقى كان عادة مألوفة عند قدماء المصريين في أثناء قيامهم بالعمل».

أما لفظة موسيقى باللاتينية musica فهي مشتقة من لفظة musa أي بالفرنسية muse ومعناها إلاهة من آلهات الفنون، وهن التسع بنات لجوبيتر ومنمنوزين وجميعهن أخوات شقيقات، رمزًا إلى اتحاد الفنون وارتباطها ببعضها بعضًا، يترأسن أنواع الفنون الحرة. فالأولى اختصت بالتاريخ، والثانية بالشعر الحماسي (الفروسية)، والثالثة بالخطابة، والرابعة بالغناء، والخامسة بالرثاء، والسادسة بالروايات المحزنة «تراجيديا»، والسابعة بالروايات الهزلية «كوميديا»، والثامنة بعلم الفلك، والتاسعة بالرقص، وكنَّ علاوة على ما ذُكر يقمن بتطريب جوبيتر كبير الآلهة بأصواتهن الجميلة، وأناشيدهن الشجية على قمة جبل الأولمب برئاسة أبولون الذي كان يعزف أمامهن على نايه المشهور.
ومما يُلاحظ أنه لم يُعرف شيء عما إذا كان الأقدمون قد استعملوا للآلات الوترية القوس المسمى بالفرنسية archet وبالإنكليزية bow لأنهم لم يسبق لهم معرفته بدليل أنهم كانوا يستعيضون عنه بريش الطير، أو بعفق الأوتار بالأصابع، ولا يخفى أنها كانت في بدء ظهورها غير مستوفاة التركيب، وغير جيدة الصنع إلى أن تدرّج تحسينها بواسطة صانعيها شيئًا فشيئًا إلى حد الكمال والإتقان كما سترى فيما يلي، فإن الڤيولونسيل والڤيولا والڤيولينا (أي الكمنجة) التي ظهرت في أواخر الجيل السادس عشر كان أول صانع لنوع الكمنجة من الأنواع الثلاثة المذكورة جاسبار داصالو الطلياني الذي وُلد حوالي سنة ١٥٤٢، إلا أن بعضهم يزعمون ظهورها قبل ميلاد جاسبار، وفي كل حال فإنها لم تبلغ الغاية المرادة من الدقة في عصره، وكانت مهملة وعديمة النفع، وقَفَا إثره مارجيني تلميذه وأدخل عليها التحسينات اللازمة كما فعل بعده أندريا آماتي (١٥٣٠–١٥٨٠) الذي حذق عملها، وقرع صيته الأسماع حتى كلفه شارل التاسع عشر — ملك فرنسا الذي كان معدودًا من أعظم هواة الفن — بصنع ٢٤ كمنجة متنوعة الحجم لزوم كنيسته الملكية، فقام بصنعها جميعًا وامتدت إليها يد الضياع في إبان الثورة الفرنسية.

أما ما كان من أمر العرب فإنهم نقلوا الموسيقى عن اليونان والفرس، وأشهر الكتب التي ترجموها عن فلاسفة اليونان بمعرفة مهرة التراجمة، ومؤلفات فيثاغورس في الموسيقى والحساب وغيرهما من العلوم الرياضية، وشغفوا بها شغفًا أدى إلى أن وسمت قواعدهم الموسيقية وأغانيهم بالطابع اليوناني.

بدهي أن العرب كانوا أهل نجعة وخيام، وأُلاف بادية وأنعام، لا يجنحون إلى إقليم معين، وليس لهم مقر يرتافون منه — حالة منافية لطبيعة العلم وما يقتضيه من القرار والتوفر على البحث والاستدلال، ومناقضة لقواعد الحضارة والعمران لتصديهم إلى شن الغارات ومواصلة المغازي والمشاحّات — فلما ظهر الإسلام، ولأم صديع شملهم، اشتغلوا بالفتوح وانصرفت عزائمهم إلى توسيع نطاق ملكهم، لا سيما بعدما أوتوا النصر المبين، كانوا من أبعد الناس عن الأشغال بأسباب العلم، وأشدهم أنفة عن انتحال الصنائع لانهماكهم في تدبير شئون دولتهم وسياستهم وحمايتها؛ خشية أن يكونوا مغلبين لغالب، أو طعمة لآكل، ولم تحفزهم وقتئذ الحاجة إلى ضبط قواعد لغتهم، فكان سيبويه صاحب صناعة النحو، والفارسي والزجاج والزمخشري وأمثالهم من فرسان الكلام، وكلهم عجم بالنسب قد اكتسبوا اللسان العربي بالمربى ومخالطة العربا، وكذا حملة الحديث الشريف الذين حفظوه عن أهل الإسلام أكثرهم عجم أو مستعجمون لغةً ومربى، وكان علماء أصول الفقه كلهم عجمًا، وكذا أكثر المفسرين، ولم يقم بحفظ العلم وتدوينه إلا الأعاجم كما ذكره ابن خلدون وظهر مصداق قوله «لو تعلق العلم بأكناف السماء لناله قوم من أهل فارس».

ولما رسخت قواعد دولتهم ورأوا في أكثر الممالك التي وطئوها من أسباب الحضارة والرقيّ والتضلع من أنواع الفنون ما حبّب إليهم درس العلوم والصنائع انصرفوا إلى طلبها بصريمة محكمة، وذلك في أثناء المائة الثانية للهجرة، بعدما دوّخوا الممالك، واستولوا على أعنة أمورها، وزال ما كان بينهم من المنازعات على الخلافة وغيرها.

وأول من اشتهر من العرب يعقوب الكندي — الملقّب بفيلسوف العرب من القرن الثالث — وله عدة تآليف في المنطق والفلسفة الناطقة وشروح على كتب أرسطو، وكانت له عدة مصنفات في الموسيقى والهندسة والحساب والهيئة، وجاء الفارابي الذي له عدة تآليف في الفلسفة والموسيقى والسياسة المدنية وغيرها، وله تعريب كثير من كتب أرسطو، ولابن سينا كتاب: المدخل إلى صناعة الموسيقى، ومنهم ابن باجة أبو بكر محمد بن يحيى التجيبي السرقُسطي — المعروف بابن الصائغ من رجال القرن السادس — كان من أكابر فلاسفة العرب بالأندلس، وكان له باع طويل في الموسيقى والطب وعلم الهيئات والرياضيات. وكان الرازي من المتقدمين في الطب والموسيقى والمنطق والهندسة، وصفوة القول إن المؤرخين من العرب هم أكثر من أن يأخذهم الإحصاء، ومن العلوم التي بحثوا فيها وتكلموا عليها العلم الطبيعي الذي أخذوه عن مصنفات أرسطو وغيره من متقدمي اليونان، فبحثوا ضمنًا في الأصوات والنغمات في الكلام على المسموعات، وكانوا والحق يقال أهل صنائع بديعة وفنون غريبة وتجارة رائجة وزراعة نامية، وكان العلم مصباحًا يضيء جنودهم أينما حلوا في كل بلاد وطئتها حوافر خيلهم وافتتحوها حتى امتدت حضارتهم من أطراف آسيا إلى أقاصي أفريقيا ووسط أوروبا. ولو لبث الدهر باسما لهم ومسالمًا إلى يومنا هذا لم يبعد أن كانوا بلغوا ما بلغ غيرهم ممن اقتبسوا عنهم علومهم وفنونهم وصنائعهم وضربوا فيها بسهم وافر مثلهم. ومما لا يختلف فيه اثنان أن الإفرنج الذين خلفوا العرب قد أخذوا عنهم كثيرًا من المصنوعات كالبارود، والورق، والخزف، والسكر، والزجاج، وتركيب الأدوية، وتصفية المعادن، وفنون النساجة والدباغة، وذلك دليل قاطع على تمام تمدنهم وشغفهم بالفنون الجميلة وعلى رأسها الموسيقى التي كانت في أبان بداوتهم وجاهليتهم مقصورة على الترنم بالشعر وتغني الحداة منهم في حداء إبلهم، والفتيان في فضاء خلواتهم، وكانوا يرقصون على الدف والمزمار، فلما جاء الإسلام وتغلبوا على الفرس واختلطوا بهم سمعوا تلحينهم للأصوات فلحنوا عليها أشعارهم، وكلما ازدادوا غرقًا في النعيم والترف ازداد تولعهم بالغناء بمقدار ما نقص من خشونتهم، وألفوا عوائد من اتصلوا به من الروم والعجم الذين اشتهروا بالتبحر في علم الموسيقى. وكفى بتسمية الأنغام الموسيقية بألفاظ فارسية دليلا على ما لهم فيها من المزايا الظاهرة على حد الشعر حتى سميت بلادهم ببلاد الجمال الشذية.

على أن الغناء كان في زمن الجاهلية من خصائص الإماء، وتسمى عندهم الأَمَة المغنية بالقَيْنَة والكونية. وقد زعموا أن أول من غنى من الإماء جاريتان كانتا لمعاوية بن بكر من قبيلة عاد الهالكة، وهما المدعوتان في الأخبار بالجرادتين، وقد قيل إنهما وضعتا ألحانًا اعتبرت من الطبقة الأولى.

وقد ذكر ابن خلدون ما يأتي:

«وقد ظهر بالمدينة نشيط الفارسي وطويس وسائر ابن جابر مولى عبيد الله بن جعفر فسمعوا شعر العرب ولحنوه وأجادوا فيه، وطار لهم ذكر، ثم أخذ عنهم معبد وطبقته، وابن شريح وأنظاره، وما زالت تتدرج إلى أن تمكنت أيام بني العباس عند إبراهيم بن المهدي، وإبراهيم الموصلي وابنه إسحاق وابنه حماد». ا.هـ.

وكان أحسن الناس غناء في الثقيل على ما قيل هو ابن محرز، وفي الرمل ابن شريح، وفي الهرج طويس، وكان الناس يضربون به المثل فيقولون أهزج من طويس، وكان ينقر بالدف دون أن يعزف على العود، وقد أخذ عنه أسرى الفرس في أثناء اشتغالهم بأعمال البناء وغيرها كثيرًا من النغمات والألحان والموازين، وكان يلقب (طويس) بالذائب لأنه غنى البيت الآتي:

قد براني الحب حتى
كدْتُ من وجدي أذوب

وقال صاحب الأغاني عن ابن شريح ما يأتي «إن ابن شريح عندما شعر بدنو أجله أحزنه أن يموت بدون أن يترك لابنته شيئًا من الثروة»، فأجابته هذه قائلةً «لا تحزن يا أبي فقد وعت الذاكرة جميع ألحانك، وستكون هذه الألحان موردًا كبيرًا لي بعدك». وهذا ما حدث فقد تزوجت ابنته بسعيد بن مسعود الهزلي فأخذ عنها غناء أبيها فصادف به نجاحًا كبيرًا، وجنى منه فوائد جمة. وقد مات شريح حوالي سنة ٧٢٦ مسيحية بالغًا من العمر خمس وثمانين سنة.

وقد سُئل شريح مرةً عن قول الناس، فلان يصيب وفلان يخطئ وفلان يُحسن وفلان يسيء فقال: المصيب المحسن من المغنين هو الذي: يشبع الألحان، ويملأ الأنفاس، ويعدل الأوزان، ويفخم الألفاظ، ويعرف الصواب، ويقيم الإعراب، ويستوفي النغم الطوال، ويحسن مقاطيع النغم الصغار، ويصيب أجناس الإيقاع، ويختلس مواقع النبرات، ويستوفي ما يشا كلها في الضرب من النقرات. فعرض ما قال على معبد بن وهب فقال: «لو جاء في الغناء قرآن لما جاء إلا هكذا».

جميلة

نبغت جميلة في فن الغناء وقالت إن الفضل في نبوغها يرجع إلى سائب خائر الذي كانت تسمعه يغني ويعزف على عوده، وقد جاء ابن شريح ومعبد ومالك وجميع الموسيقيين المشهورين المدينة ليتلقوا فن الغناء عن جميلة في مدرستها، ففي ذات يوم غنت جميلة لحنًا من تلاحينها في شعر لحاتم الطائي فصاح جميع من حضر وقالوا: إن هذا الغناء لجدير بداود.

عزة الميلاء

عزة الميلاء تلميذة رائقة، وسميت الميلاء لإعجابها بنفسها وميلها في مشيتها، وكانت تغني أغاني القِيَان من القد.

سائب خائر

تعلم سائب خائر الغناء عن إماء كانت مهنتهن ترديد المراثي في حفلات الموتى، وكان يغني بدون أن يصحب صوته بآلة لاكتفائه بعصا كان يضرب بها الأرض ليزن الغناء، ولكنه تعلم العزف على العود أخيرًا، وهو أول من غنى بالعربية الغناء الثقيل، وأول تلحين له البيت الآتي:

لمن الديار رسومها قفر
لعبت بها الأرواح والقطر
  • أبو عثمان سعيد ابن مسجح: أبو عثمان سعيد بن مسجح هو أول من ابتدع طريقة للغناء العربي على سلم الأصوات مما اقتبسه من الفرس واليونان آخذًا عنهما أجمل ما فيهما من الأصوات ومهملاً ما لم يلائم ذوقه منها.
  • ابن محرز: مُسلم بن محرز أصله من الفرس تلقى الألحان عن عزة الميلاء في المدينة ويُنسب إليه اختراع الرمل كما ذكر في كتاب الأغاني، وهو أول من غناه وما غناه أحد من قبله، وأول من غنى رملاً بالفارسية سلمك في عصر الرشيد. ولما شخص ابن محرز إلى فارس حيث تعلم ألحان الفرس، وصار إلى الشام فتعلم ألحان الروم فمزجها ببعضها بعضًا، وألف منها الأغاني التي صنعها في أشعار العرب.
  • أبو كعب حنين ابن بلوع: أبو كعب حنين بن بلوع المعروف بالحيرب كان مسيحيًا
  • محمد بن عائشة: لا يعرف له أب وكانت أمه ماشطة وتسمى عائشة.
  • سلامة القس: سلامة القس أخذت الغناء عنه جميلة ومعبد وابن عائشة.
  • يونس الكاتب: كان شاعرًا مفلقًا ومغنيًا بارعًا وقد أخذ الغناء عن ابن شريح وابن محرز والفريض، وهو أول من ألف كتابًا في الأغاني حوى معلومات وبيانات ذات شأن ولكنه فُقد كما فُقد كتاب آخر في الموسيقى وضعه الخليل بن أحمد.

ومن أشهر المغنيين أيضًا ابن شريح والفريض ومعبد وحكم الوادي، وفيلج بن أبي العوراء وسياط ونشيط وعمر الوادي وإبراهيم الموصلي وابنه إسحق وغيرهم.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.