الفصل الخامس

البقاء بالقوة

كشفت أوصاف منطقة مقدونيا ومملكة مقدون في الفصول السابقة عن مواطن ضعف وعن مواطن قوة كامنة في موقعها ومواردها وعناصر ثقافتها. ومثلما يتبيَّن من الخريطة تتموضع هذه المنطقة بين شبه الجزيرة اليونانية (جزء من حوض البحر المتوسط الأكبر) وقارة أوروبا. لم يكن المقدونيون سوى قوم من أقوام كثيرين سعوا إلى إنشاء دولة آمنة والحفاظ عليها في جزءٍ من هذه المنطقة الكبيرة، ولم تكن مهمتهم سهلةً كما رأينا.

كانت ملامح مقدونيا الطبيعية تقدِّم بعضَ العون، لكنها لم تقدِّم الحمايةَ الكاملة؛ إذ كانت الجبال والأنهار الدائمة والخليج الثيرمي ببحر إيجة عناصرَ ردعٍ لكلِّ مَن تسوِّل له نفسه التسلُّلَ إليها، لكن الممرات الجبلية ومجاري الأنهار والسفن كانت أبوابًا مفضيةً إلى داخل المملكة، داوَمَ الآخرون على استكشافها والاستفادة منها. وفوق ذلك كانت في موارد مقدونيا الوفيرة حوافزُ قويةٌ للآخَرين لكي يستغلوا هذه الطرق لمصلحتهم، ورأينا أن الغارات العدائية كانت متكرِّرةً كالمبادلات التجارية السِّلْمية إنْ لم تكن أكثر.

(١) جيران برابرة

كان الجيران البرابرة المحيطون بلبِّ المملكة في مرحلتها المبكرة يتمتعون بميزة كبيرة على المقدونيين من حيث أعدادهم وقوتهم العسكرية المتفجرة التي كانت تثور دومًا. وحتى الشواهد الضئيلة المتاحة تدل على وجود كثيرين جدًّا من هؤلاء الجيران المزعجين في مواجهة طريقة التفكير المقدونية، والحقيقة أن كثيرين منهم كانوا ذات يومٍ يشغلون أرضًا في أجزاء من المنطقة التي ستصبح في النهاية قلبَ المملكة المقدونية. بدأت القبائل التراقيَّة، التي استقرت في شرق بحر إيجة منذ العصر البرونزي، تتمدَّد غربًا في العصر الحديدي متجاوزةً نهر سترايمون إلى وادي نهر أكسيوس. وأقربَ من التراقيِّين إلى قلب مقدونيا كان يوجد قوم (وهم البييريون) كهؤلاء ربما شغلوا منطقة بييريا بين نهرَيْ هالياكمون وبنيوس. كان البيونيون أيضًا يشغلون الأرض الواقعة بمحاذاة أدنى وادي أكسيوس، إلى أن دفَعَهم زحْفُ التراقيِّين غربًا إلى الانتقال شمالًا في منطقة البلقان. بدأ فيليب يتعامل مع التهديد التراقيِّ في سنوات حكمه الأولى، وبعد مرور ١٦ سنة كانت قوات فيليب ما زالت تجرِّد حملات في تراقيا، حتى آذنَتْ سنة ٣٤٢ بالمواجهة النهائية التي هُزِم فيها جيشَا مَلِكين تراقيِّين وأُطِيحَا من السلطة واستُبدِل بهما نائبٌ لفيليب. لكن على الرغم من الخضوع اسميًّا للسيطرة المقدونية، تطلَّبَ الأمر تجريدَ مزيدٍ من الحملات في منطقة شرق تراقيا.

كانت الشعوب التي دخلت إليريا واستقرت فيها بين القرنين العاشر والثامن تشكِّل تهديدًا مستمرًّا حيث تمدَّدت جنوبًا وشرقًا، وأُخرِج أمينتاس الثالث من مملكته بفعل واحدة من غزواتهم، وقُتِل ابنه بيرديكاس الثالث مع ٤ آلاف من جنوده في معركة مع الغزاة الإليريين، وكانت من أولى مسئوليات خليفته فيليب الثاني حشد قوةٍ قوامُها ١٠ آلاف جندي مشاة و٦٠٠ فارس لمواجهة قوات الملك الإليري بارديليس، وكان من شواغل الإسكندر العاجلة لدى تولِّيه العرشَ تجريدُ جيشه لمواجهة الإليريين وغيرهم من الشعوب الشمالية. لم تكن غاراتهم وقائع مخيفة فحسب، بل كانت تحركاتهم تدفع شعوبًا أخرى في اتجاهات جديدة.

من المجانب للصواب طبعًا أن نظن أن هذه الشعوب كانت جماعات متلاحمة، بل كانت قبائل كثيرة، تراقيَّة وإليرية وبيونية، وعلى رأس كلٍّ منها ملك. وسبق أنْ نوَّهنا إلى إلحاق المقدونيين هزيمةً بجيشين تراقيِّين بقيادة مَلِكين. كان هناك خطر آخَر وهو احتمال توحيد أعداء مقدون العديدين صفوفَهم ضدَّها؛ إذ جمع تحالف قام سنة ٣٥٦ بين جرابوس وشعبه الإليري، وليبيوس وشعبه البيوني، وكتريبوريس وشعبه التراقي، ودولة-مدينة أثينا (تود، الطبعة الثانية، ١٥٧ = النقوش الإغريقية، المجلد الثاني، الجزء الثاني، ١٢٧).

كان لزامًا أن يكون الملك المقدوني مهيَّأً لطبيعة التهديدات النابعة من أعداء مثل «كيرسوبليبتيس، ملك التراقيِّين، الذي استمرَّ في إخضاع المدن المحاذية للهلسبونت على حدود تراقيا، وفي الانتقام من تلك الأرض» (ديودورس، الكتاب السادس عشر، ٧١، ١). وهكذا يجب أن يكون الملك الأرغيُّ مستعدًّا للتصرف مثلما فعل فيليب بهجومه «على إليريا بقوة عظيمة، وبعد أن دمَّرَ الأرض واستولى على بلدات كثيرة، عاد إلى مقدونيا ومعه الكثير من الغنائم» (الكتاب السادس عشر، ٦٩، ٧). لكن كان يجب أيضًا على أيِّ ملك مقدوني أن يكون مستعِدًّا للاشتباك مع العدو في معركةٍ ضاريةٍ استعدَّ لها طرفاها، مثلما فعل بيرديكاس بمحاولته هزيمة الإليريين سنة ٣٥٩.

(٢) تهديد الإمبراطورية

كان هناك نوع آخر من مواطن الضعف في المستوى الأعلى من التنظيم السياسي والاقتصادي لبعض جيران مقدونيا. كان قورش ملك الفرس قد فتح بحلول سنة ٥٣٠ أقاليمَ شاسعةً تمتد من وسط آسيا إلى البحر المتوسط، وكان الملك داريوس الأول قد نظم خلال حكمه الممتد من ٥٢٢ إلى ٤٨٦ هيكلًا إداريًّا يقوم فيه على رأس المناطق المحلية مسئولون تعيِّنهم وتُسائلهم سلطةٌ هرمية مركزية، على رأسها الشاه حاكم كل المملكة. كانت إنجازات إمبراطورية فارس، من حيث ثروتها وعدد رعاياها وتنسيق أنشطتها الاقتصادية والعسكرية، تتضاءل بجوارها الدول مثار الإعجاب السابقة لا في الشرق الأدنى القديم فحسب، بل أيضًا في عموم العالم أجمع.

كان الفتوحات سريعةً على زمن قورش الكبير، الذي وسَّعَ في عهده الذي دام ٢٩ سنة حدودَه من نهر السند شرقًا، مرورًا بأفغانستان الحديثة وإيران والعراق، إلى ساحل البحر المتوسط، وإلى الأناضول شمالًا. وأضاف ابنه وخليفته قمبيز مصر إلى إمبراطوريته، وبدأ ثالث ملك يحمل لقب شاه، وهو داريوس الأول، زحْفَه إلى تراقيا عبر الهلسبونت؛ وهنا أحبَطَ السكيثيون محاولاتِ ضمِّ أراضٍ أخرى إلى الإمبراطورية. لكن هيرودوت يروي أن داريوس سعى إلى إقامة روابط مع ملك مقدون بإرسال رُسُل، ثم بعد ذلك من خلال تحالُف زواجٍ بين قائد عسكري فارسي وامرأة من العائلة الأرغيَّة المالكة (الكتاب الخامس، ١٧–٢٠). تباطأ النشاط الفارسي في شمال بحر إيجة نتيجةَ الهجوم على اليونان في ٤٨٠-٤٧٩، لكنه انبعث من جديدٍ في ظروف القرن الرابع.

كانت للمواجهة المسلحة مع الفرس طبيعة مختلفة عن المواجهات مع الجيران القبَليين؛ إذ كان الجيش الفارسي جيشًا احترافيًّا في المقام الأول ويضمُّ أبناءَ النخبة الفارسية المدرَّبين للخدمة كقادة وضباط. وتمخضت مساحة الإمبراطورية الفارسية وتنوُّع شعوبها عن أعداد كبيرة من الجنود، فالتقدير المعقول للقوات الفارسية التي زحفت إلى اليونان سنة ٤٨٠ هو ٢٥٠ ألف رجل، ولم يكن تعداد سكان مقدون بأكملهم داخل المنطقة المستحوذ عليها فعليًّا إلا ٢٢٨ ألف نسمة حتى بحلول نهاية القرن الخامس. كانت المواهب العسكرية التي ساهمت بها كلُّ فرقة من الفرق العسكرية الفارسية متنوعةً؛ إذ كان الفرس أنفسهم ذوي باعٍ في الفروسية، وكان غيرهم مدرَّبين كرماة مَهَرة، وكانت بعض الوحدات تقاتل بفئوس حربية، وكانت أخرى تحمل رماحًا ثقيلة ورماحًا خفيفة وخناجر. كان الملك الفارسي يملك أسطولًا كبيرًا وفعَّالًا بالإضافة إلى جيشه، ولو استخدمنا مجددًا الأرقامَ المستمدة من الحروب الفارسية في ٤٨٠-٤٧٩، لقلنا إن القوات البحرية ربما تألفت من نحو ١٢٠٠ سفينة، وأما مقدون فلم تأخذ بناء السفن مأخذ الجد إلا على عهد فيليب الثاني.

كانت اليونان أيضًا قد بلغت مبلغًا أرفع من التطور مقارَنةً بإمكانيات المملكة المقدونية الفَتِيَّة، وكان الاهتمام بمنطقة مقدونيا من جانب العالم الإغريقي أقربَ وأدومَ بكثير من اهتمام الفرس بها؛ فحتى في العصر البرونزي توجد شواهد فخارية على حدوث اتصال مع العالم الميسيني بحلول القرن الرابع عشر واستمراره حتى القرن الثاني عشر؛ إذ يحاكي الإنتاجُ المحلي النماذجَ الميسينية، فضلًا عن السلع المجلوبة من اليونان. ولا يبدو أن هذا الاتصال تمخَّض في مقدونيا عن نظامٍ يتمحور حول القلاع شبيهٍ بنظام اليونان، على الأقل وفقًا للشواهد الحالية. ويوضِّح هذا من ناحية أخرى ميوعةَ الاتصال بين اليونان ومقدونيا. انتهى التفاعل بانهيار ممالك العصر البرونزي في معظم منطقة شرق البحر المتوسط؛ ونتيجةً لذلك، لم يكن هناك إلا اتصال محدود بين اليونان ومقدونيا في أواخر الألفية الثانية والقرون الأولى من الألفية الأولى.

تغيَّرَ ذلك الوضع في القرن التاسع عندما بدأ إغريق البر الرئيس يغامرون من جديد بركوب البحر. ولا نستغرب أن المحاولات الأولى جرت في المياه المحلية القريبة، كالمنطقة الساحلية شمال بحر إيجة. وفي مرحلة مبكرة من القرن التاسع، كان إغريق من جزيرة وابية يعملون على إقامة مستوطنات تجارية في منطقة مثل سيندوس، بالقرب من سالونيك الحديثة، التي تعود نشأتها إلى القرن التاسع وتمتَّعَتْ بعمر مديد حتى أواخر الفترة الرومانية. ويتضح ازدهارها المبكر من ثراء قرابين الدفن هناك، التي ضمَّتْ حِلًى ذهبية أنيقة بحلول القرن السادس، والأموال التي سمحت بحلول القرن الرابع بشراء أضحية قوامُها خمسة أفراس وكلبان في مقبرةٍ تضم ٤٧ مدفنًا، وهو قربان يرتبط عادةً بمدافن النخبة. حذا إغريق من مناطق أخرى حذْوَهم في إقامة مستوطنات، وخصوصًا في شبه الجزيرة ذات الألسنة الثلاثة المعروفة باسم خالكيذيكي، قبالة المنطقة الصغيرة التي تشكِّل قلب مملكة الشعب المقدوني. وفي أواخر القرنين السابع والسادس، تغلغلت دول إغريقية أخرى في بحر بروبونتيس وتجاوزَتْه إلى البحر الأسود. وفي النهاية صار ساحل ذلك البحر موقعًا للكثير من التجمعات الإغريقية المستقلة. كان يوجد يقينًا أناسٌ من غير الإغريق يسكنون وراء الشريط الساحلي، لكن هم أيضًا تعرضوا لضغط جيرانهم الإغريق وتأثيرهم الثقافي.

بينما كانت الدولُ، أو الدول-المدن، الإغريقيةُ صغيرةً ومستقلةً ذاتيًّا، كانت ثقافتها المشتركة قد تمخضت عن آلة عسكرية قوية على هيئة تشكيل المشاة الثقيلة «الفلنكس»، الذي استخدمه معظم العالم الإغريقي منذ القرن السابع. كان أفراد المشاة الثقيلة، الذين يرتدون الخُوَذ ودروعَ الصدر والساقين ويحملون دروعًا مستديرة تُسمَّى «هوبلون» في شمائلهم، ورماحًا طويلة في أيمانهم؛ يسيرون إلى ساحة القتال سيرًا متناغمًا في صفوف وأرتال، حامين بعضهم بعضًا ومتأهبين للتقدم إلى الأمام لشغل موقع جندي أُصِيب أو قُتِل في الصف الأمامي. ألحقَتْ فعاليةُ الفلنكس الهزيمةَ بجيش الفرس الجرَّار في ماراثون سنة ٤٩٠، وأخرى في بلاتايا سنة ٤٧٩، ومن بعدها ظلَّ الفلنكس الأداةَ المروعة من أدوات الحرب البرِّية حتى القرن الثاني. كانت الحرب المتكررة بين الدول-المدن سببًا رئيسًا، وإنْ لم تكن السبب الوحيد، لاستدعاء أفراد المشاة الثقيلة من المواطنين، ولفتَتِ المناطقُ المجاورة اهتمامَ الإغريق أكثر فأكثر خلال القرنين الخامس والرابع.

نَمَتِ القوة البحرية أيضًا باطِّرادٍ بدايةً من أواخر العصر المظلم؛ إذ كانت ضروريةً للتبادل التجاري والاستعمار اللذين دفعَا سويًّا توسيع المستوطنات الإغريقية من أواخر القرن الثامن إلى منتصف القرن السادس. ومن الثابت استخدام السفن الإغريقية لأغراض عسكرية في مرحلة مبكرة من الفترة العتيقة. ويتبيَّن لنا أن التفوق البحري لم يتحقَّق فورًا من واقعة دَحْر الأسطول الإغريقي قبالةَ ساحل الأناضول الجنوبي، الذي تقول الروايات أنه حدث سنة ٦٩٦، لكن ما يهمنا أن المجتمع الإغريقي احتاج إلى السفر بحرًا، واهتمَّ به منذ العصر الحجري الحديث. وبحلول أوائل القرن الخامس، عندما التمس الأثينيون نصْحَ أبولو عن أفضل وسيلة للتصدي للهجوم الفارسي، كانت إجابة عرَّافة دلفي: «اعتمِدُوا على الجدار الخشبي.» أصاب الأثينيون في تفسير هذه الإجابة، فاستغلوا اكتشاف عِرْق جديد من الفضة في إنشاء أسطول يضم ٢٠٠ سفينة ثلاثية المجاديف أثبت حكمة أبولو، في معركتَيْ سلاميس وميكالي خصوصًا، وفيما بعدهما أيضًا.

ما إنْ تحقَّقَ درْءُ التهديد الفارسي، حتى صار الأسطول بمثابة القلب من حلفٍ يتألَّف في أغلبه من دول إيجية بهدف القضاء على التهديد الفارسي نهائيًّا. وبتحقق ذلك الهدف، صار الأسطول دعامةَ الإمبراطورية الأثينية القوية التي نمَتِ انطلاقًا من الحلف الذي كانت عضويته ذات يوم طوعيةً. وكما ناقشنا في الفصل الرابع فإن الخشب المقدوني كان ضروريًّا لبناء سفن ذلك الأسطول؛ مما مَثَّل أحدَ الإغراءات القوية للتدخُّل الأثيني في الشئون المقدونية. وكانت مصالح أثينا في شمال بحر إيجة، التي ربما نشأت مبكرًا في أواخر القرن السادس، عنصرَ جذْبٍ آخَر؛ إذ ازداد اعتماد أثينا على مصادر الحبوب الخارجية، وعلى رأسها دول البحر الأسود. وفوق ذلك كانت الدولة-المدينة السريعة التوسُّع تحتاج إلى سفن لإيصال تلك الحبوب، لكن تفتقر إلى الخشب اللازم لبنائها، وكانت مقدونيا من أفضل مصادر الخشب.

(٣) الموارد المقدونية لمواجهة المنافسين

خلاصة القول أن الحدود المقدونية كانت مائعة بسبب معالم المنطقة الطبيعية وحالة شعوبها الأخرى المزاجية، وكان الحفاظ على الهُوِيَّة السياسية يتطلَّب يقظةً عسكرية مستمرة. لكن على سبيل المقارَنة بقدرة الجيران العسكرية، كانت مقدون في وضعٍ غير مؤاتٍ ويُنذِر بالخطر. حشَدَ فيليب كما أسلفنا جيشًا ناهَزَ ١٠٦٠٠ جندي مشاة وخيَّالة سنة ٣٥٩، ونظرًا لما كان لتهديد الإليريين من عواقب خطيرة، فالأرجح أن فيليب جمع أكبر قوة ممكنة. وفي المقابل — كما نوَّهْنا من قبلُ — حشَدَ أحشويرش جيشًا قوامُه ربع مليون رجل لحملته ضد اليونان، وحتى دولة-مدينة أثينا منفردة لم يكن تعداد سكانها من الذكور البالغين (أي المشاة الثقيلة) يزيد على ما بين ٤٥ ألفَ رجلٍ و٦٠ ألفًا في منتصف القرن الخامس. وكانت مقدونيا تكاد تفتقر تمامًا إلى قوة بحرية للتعامل مع التحديات الآتية من البحر حتى عهد فيليب. وعلى سبيل المقارنة نجد أن أثينا وحدها ساهمَتْ بمائتَيْ سفينة ثلاثية المجاديف أو أكثر في القوة البحرية الإغريقية المتحدة ضد الغزو الفارسي سنة ٤٨٠.

أدى هيكل المملكة المقدونية الاجتماعي المبكر إلى زيادة ضعفها ككيانٍ قوي موحد؛ إذ أَلِفَتْ غالبيةُ السكان الحياةَ في قرًى متناثرة، يكسبون قوتهم من امتهان الرعي والزراعة وصيد البحر والبر. كانت العائلات الأرستقراطية نظيرة الأرغيِّين، في المناطق الأصغر التي وُحِّدت في النهاية تحت سيطرة حاكم أرغيٍّ، توجِّه حياةَ السكان الجماعية في مجال نفوذها، وكان عمداء هذه العائلات يحتاجون إلى ثروة وقوة عسكرية كافيين للاحتفاظ بمراكزهم والحفاظ على استقلال عوالمهم. وتتضح قدرة كثيرين منهم على الاحتفاظ بمتطلبات النفوذ هذه من تاريخ المركزية في المنطقة؛ إذ لم يكن التوحيد عمليةً طبيعية أو خالية من المتاعب؛ بفضل استمرار الولاءات للعائلات المهمة. وحتى عندما كانت المركزية تجري على قدم وساق، كان بوسع المناطق أن تنشقَّ، وكان هذا يحدث فعلًا؛ فأثناء حكم بيرديكاس (٤٥٤–٤١٣)، كانت منطقة لنكستيس في مقدونيا العليا تتمتَّع بالحكم الذاتي، ولم تفلح جهودُ توحيدها مع مقدونيا الدنيا، وتمكَّنَ قائد الحركة الانفصالية أرهابايوس من حشد قوة مشتركة من المشاة والخيَّالة تطلَّبَتْ هزيمتُها جيشًا قوامُه ٣ آلاف جندي مشاة إغريقي وجميع الخيَّالة المقدونيين و١٠٠٠ رجل خالكيذيكي و«حشد عظيم من البرابرة» (ثوكيديدس، الكتاب الرابع، ١٢٤). كان فقدان الفرق الإقليمية سيُلحِق ضررًا خطيرًا بقدرة مقدونيا على الدفاع عن نفسها، والحقيقة أنه لو شكَّلَ الزعماء الإقليميون ائتلافًا، لَدمَّرَ على الأرجح أيَّ مظهرٍ من مظاهر الوحدة.

في ظل غياب وثائق مقدونية تصف طبيعة المجتمع، غالبًا ما يلجأ الباحثون إلى مجتمع هوميروس للمماثلة، فنجد في الإلياذة والأوديسة رجلًا واحدًا يمارس سلطةً أكبر من أقرانه؛ فأجاممنون هو الزعيم المعلن للمجهود الإغريقي للاستيلاء على طروادة، وأما منصب أوديسيوس الرفيع في المملكة الجزرية فسَبَّبَ الوضع التعيس الذي ساء في غيابه الذي دام ٢٠ سنة عن مملكته. لكنْ لم يكن أجاممنون ولا أوديسيوس يتمتعان بسلطة مطلقة؛ إذ لا يستطيع أجاممنون منع آخيل من التخلي غاضبًا عن المجهود الحربي، بينما يُضطر أوديسيوس إلى قتل جميع الطامحين إلى منصبه قبل أن يتسنَّى له استرداده. خلاصة القول أنه يجب أن يكون الملك قادرًا على تأكيد حقه في الحكم بالوسائل البدنية. وقصة الأرغيِّين مماثلة إلى حد مدهش؛ ففي الظروف التي سادت زمن اعتلاء فيليب العرش، كان منافسوه المطالبون بالعرش ممثَّلين في ثلاثة إخوة غير أشقاء، وابنِ شقيقه الأكبر بيرديكاس الرضيع، وأبناءِ فروعِ السلالة الأرغيَّة الأخرى. ولم يكن بوسع أيِّ ملك أرغيٍّ منع قائد متحالف معه نظريًّا من الانسحاب من هذا الحلف، شأنه في ذلك شأن أجاممنون، ونراه أزاحَ منافسيه بالقوة البدنية شأنه شأن أوديسيوس.

كذلك أيضًا يشبه دورُ العنصر غير الأرستقراطي في مقدونيا دورَ العامة أفراد الجيش الإغريقي المعسكِر بالقرب من طروادة، والذين لم يكن يُنتظر منهم إلا الانصياع لزعمائهم والهتاف من حينٍ إلى آخر بتأييدهم، على الرغم من وجودهم ضمن تجمعات مؤلَّفة من أفرادٍ من عموم الجيش. والرجل العامِّي الوحيد الذي يجاهِر برأيه في طروادة، سرعان ما يُضرَب عقابًا له على جرأته. ومع أن رفاق الرجل المضروب يأسَون لمحنته، نسمعهم يقولون جماعيًّا بلسان الحال: «لن يعود بعدها بتفاخُره ليتشاجر مع الأمراء بكلماتٍ فيها الشتائم البذيئة» (الإلياذة، الكتاب الثاني، السطران ٢٧٦-٢٧٧). وعلى غرار جمهرة الآخيين «الذين لا قيمةَ لهم في معركةٍ أو مجلسٍ» في طروادة، يؤلِّف المقدونيون غير الأرستقراطيين مجلسًا، هو جمعية الجيش، يتمتَّع بحقوق معينة، كالمناداة بالقائد الملكي واتخاذ القرارات في محاكمات الخيانة. ومع تشكيك بعض الباحثين المحدَثين في أهمية هذه الحقوق وفي ممارستها دوريًّا، فمن الجائز تمامًا أنها كانت تُباشَر في المراحل الأولى من التاريخ المقدوني على هيئة مماثِلة للتجمعات العفوية الهائجة ذاتها التي تصفها ملاحم هوميروس. وعلى الرغم من وجود علاقات مع العائلات الحاكمة في مقدونيا العليا، مع هشاشتها في الغالب، لم يكن هناك ما يكفي لإقامة علاقةٍ بين غير النخب الذين يعيشون على مسافةٍ ما من قلب مقدونيا الدنيا؛ فاللنكستيون يثمِّنون، وربما يخشَوْن، سلطةَ الأسرة المالكة اللنكستية أكثر مما يثمِّنون سلطةَ الأرغيِّ الحاكم ويخشونها بكثير، ويتكرَّر هذا الوضع في العديد من المناطق الأخرى التي كانت ذات يوم دولًا مستقلة.

لو أُرِيدَ لمملكة مقدون البقاء، بل الأكثر من ذلك لو أُرِيدَ لها أن تصبح لاعبًا مهمًّا في شئون منطقة البلقان وبحر إيجة، لَمَا كان هناك بدٌّ من القضاء على مواطن الضعف هذه. كانت الحاجة الأولى حاجةً إلى دفاع قوي عن أراضيها ومواردها، بمعنى إنشاء ذراع عسكري قوي مستقر. ولأن التهديدات كانت تأتي دومًا من كل الاتجاهات، فلا بد من أن يكون الجيش كبيرًا، وأن تكون القوة البشرية الجاهزة متاحة باستمرار في أوقات متغيرة من السنة. لم يكن قلب منطقة مقدون يكفي في موارده وقوته البشرية للتصدي لتشكيلة التهديدات ولتوفير جيش دائم. وتشير التقديرات إلى أن قوام الجيش المقدوني قبل زمن فيليب الثاني كان يتراوح بين ٨ آلاف و١٠ آلاف رجل؛ وهكذا، فعندما هاجَمَ التراقيُّون بزعامة سيتالكيس مقدونيا سنة ٤٢٩، بجيش قوامه ١٥ ألف رجل من بينهم ٥ آلاف فارس، رفض بيرديكاس الاشتباك معهم بسبب عدم تكافؤ الجيشين (ثوكيديدس، الكتاب الثاني، ٩٨، ٣ والكتاب الثاني، ١٠٠، ٥). كانت الحاجة تدعو إلى إعادة ترسيخ التحالفات على الأقل مع حلقة الممالك الملاصقة لتأمين دعم العناصر الأرستقراطية وغير الأرستقراطية على السواء، فيقدِّم الأحرار من العامة غالبيةَ أفراد المشاة، وتقدِّم العائلات الأرستقراطية الفرسان وكادر الضباط. وتتضح صعوبةُ هذه المهمة في مقدار الوقت المطلوب لتحقيقها؛ فشهد القرن الخامس اتخاذ بعض الخطوات، لكن ولاء العامة والطبقة الأرستقراطية لم يُضمَن إلا في زمن فيليب الثاني.

وفي شيء من المفارقة، يبدو أن الضعف المتأصل في الحدود المائعة كان المفتاح إلى حلٍّ ما. كانت الهجمات الإليرية من الشمال الغربي والغارات البيونية من الشمال، تمر عبر أراضي مقدونيا العليا في طريقها إلى مقدونيا الدنيا، وأما قوات المشاة الثقيلة الإغريقية فكان يمكنها التحرُّش بشعبَيْ إيليميا وبييريا أثناء سَيْرِها نحو بيلا. ومن الجائز تمامًا أن استشعار الخطر المشترك، مقرونًا بالتحالفات التي أُبرِمت فيما مضى، تمخَّضَ عن إدراك أنه قد يكون في مصلحة المنطقة بأسرها إقامةُ صورةٍ من صور الاتحاد. زِدْ على ذلك التوحُّد متباين الدرجات الذي شهدته الفترات السابقة عندما كانت مقدونيا الدنيا منبعَ قوةِ المركزية.

ربما كانت في صلة القرابة بين شعوب مقدونيا العليا والدنيا قوةٌ أخرى من قُوَى التعاون بحلول القرنين الخامس والرابع؛ فكما وصف هاري ديل جغرافيةَ المنطقة، كان السهلُ المقدوني قلْبَها. وفي المنطقة الواقعة وراء الحاجز الطبيعي الأول، ونعني سلسلة جبال بيرميون، أزاح الإليريون فيما بعدُ الجماعاتِ المكدونيةَ التي سكنت الوديان والجبال أولًا؛ فأثار نجاح الغزو الإليري سنة ٣٦٠ مزيدًا من التهديدات في الشمال إذ مضى البيونيون ينهبون أعالي وادي نهر أكسيوس. وربما كان هذا المزيج دافعًا إلى توحيد المكدونيين، ولو مؤقتًا، وقد يأتي قائد قوي يمكنه إقامة اتحاد أطول أمدًا.

(٤) سبل التوحيد العسكرية

لو أن إدراك الحاجة إلى دفاع مشترك هو الذي بعث على التوحد، لَمَا كان بدٌّ من صياغة التزام أطول عمرًا من أيِّ أزمة مؤقتة. ونظرًا لطبيعة القيادة في مقدون والدول المجاورة، كان النجاح يرتبط ارتباطًا وثيقًا بمهارات الزعماء الشخصية.

تُسمِّي مصادرُنا المَلكَ المقدوني «بازيليوس» والحُكْم المقدوني «بازيليا»، لكن لا يسعنا تأكيد أو نفي ما إذا كان المقدونيون أنفسهم، قبل حكم فيليب الثاني، يلقِّبون زعيمهم بازيليوس؛ فالنقود التي ضربها فيليب لا تحمل اللقب، ولا نجد إلا قُرْبَ نهاية حكم الإسكندر الأكبر قطعةَ نقد منقوشًا عليها الكلمتين «ألكسندرو» و«بازيليوس». وحتى لو استخدم الحكام الأرغيُّون السابقون هذا اللفظ، فما كان معناه ليضاهي المعنى المتأصِّل في الاستخدام الإغريقي الدارج كإطلاق لقب بازيليوس مثلًا على «الأركون» (منصب يشغله عدة أشخاص يُختارون سنويًّا لأداء مسئوليات محددة) الأثيني. بدلًا من ذلك كان مجمل الصلاحيات والامتيازات المنوطة بالملوك المقدونيين أشبه من نواحٍ كثيرة بما كان منوطًا بملوك الملاحم الهوميرية؛ إذ كان الملك طوال حكم الإسكندر الثالث في جوهره قائدًا عسكريًّا، وكانت مسئولياته وما يرافقها من امتيازات تنبع من ذلك الدور. وفي كلتا الحالتين أيضًا كان الملوك يحكمون انطلاقًا من قدرتهم الشخصية لا بصفتهم تجسيدًا اعتباريًّا عامًّا للدولة. حقَّقَ الملوك المقدونيون دائمًا نجاحهم، قلَّ أو كثر، بفضل سماتهم القيادية الفردية؛ إذ كانوا يأتون أفعالًا عظيمة وينطقون بكلمات مُقنِعة مثل أوديسيوس، وينبغي أن نضيف إلى ذلك أنهم كانوا نماذجَ للدهاء وسرعةِ التصرف، بطبيعةٍ لا تعرف الرحمة غالبًا. مع أنه يبدو من شبه المؤكد أن فيليب الثاني أضاف عناصر إدارية إلى الحكم في عهده، سيكون إنشاء هيكل إداري مدني كامل مهمةَ خلفاءِ الإسكندر الأنتيغونيين في القرن الثالث.

كان لزامًا على الملك المقدوني أن يمتلك مقدرة قيادية واضحة ليقود ويحكم بنفسه؛ إذ كانت قدرة الملك على اختيار معاونين أكفاء مهمة لكن لا تكفي وحدها. وكما يتبيَّن لنا من تاريخ المملكة المبكر، كانت وظيفة الملك الأولى الدفاع عن المملكة والحفاظ عليها من التهديدات الداخلية والخارجية، ولكي يفعل ذلك كان يقود رجالَه في ساحة القتال بنفسه. أدرك بيرديكاس ضرورةَ التماسِ تدخُّل الإسبرطيين حفاظًا على سلامة مقدونيا، لكنه أضاف إلى القوة الإسبرطية لدى وصولها فرقةً مقدونية تحت قيادته، وسارت القوتان سويًّا لإجبار الزعيم اللنكستي على الدخول بإقليمه الواقع في مقدونيا العليا من جديدٍ في حلف بيرديكاس. ولو لم يكن بمقدور الملك أن يقود جيشه ببراعة وبنفسه، فلا يليق به أن يكون حاكمًا مقدونيًّا. وهكذا فمع أن المُلك كان ينتقل غالبًا من الأب إلى ابنه، فلا شك أن ابن بيرديكاس الثالث لم يكن لائقًا لإظهار المقدرة المطلوبة؛ لصِغَره، فانتقل المُلك من الأخ الأكبر إلى الأخ الأصغر؛ أي من بيرديكاس إلى فيليب. كان يجب أن تكون المكانة رفيعةً في أعين الجنود، وخصوصًا مَن ينتمون منهم إلى أقاليم كانت ذات يوم ممالك مستقلة، لا لكسب احترامهم فحسب، بل أيضًا لمناداتهم به قائدًا أول الأمر.

نظرًا لأن المُلْك المقدوني كان شكلًا من أشكال القيادة الشخصية، كانت دعائمه تقوم على الولاء الشخصي لا على قاعدة دستورية. كان المَلِك يحتلُّ صميمَ العديد من روابط الولاء التي تعزِّزها منزلته العسكرية والدينية والاقتصادية الخاصة، وكما رأينا فإن مصدر سلطة الملك الأساسي كان قيادته العسكرية، التي لم تكن لتوجد من دونها مملكةٌ يحكمها. كان توطيد دعائم المملكة وتوسيعها، ما إن تتحقَّق السيطرة على قلبها، يتطلَّب حضورًا عسكريًّا قويًّا للتصرف والرد بسرعة. ومع أن كثيرًا من عناصر الجيش المقدوني، كما هو معروف من المصادر المعنية بفيليب والإسكندر، طُوِّر في القرن الخامس، فإن جهود فيليب أحدثَتْ ما وُصِف بأنه ثورة عسكرية.

كان العنصر الأول قوةً بحجم كافٍ. أتينا فيما سبق على ذِكْر محدودية حجم الجيش المقدوني في عهد بيرديكاس، وربما كانت ترتبط قلةُ عدد جنوده بتنصُّل اللنكستيين من ولائهم للحكم الأرغيِّ، ففُقِد من ثَمَّ مصدرٌ مهم للحصول على المجندين. وعند تصدِّي الملك بيرديكاس الثالث للغزو الإليري سنة ٣٦٠، فقَدَ ٤ آلاف رجل من جيشه، وربما كان هؤلاء جزءًا من رقم العشرة آلاف المقبول عمومًا كحدٍّ أقصى لأي جيش مقدوني قبل حكم فيليب الثاني. لا ريب أن مسئولية فيليب الأولى لدى المناداة به مَلِكًا كانت تجنيد جيش آخَر للتعامُل مع التهديد الإليري، وتقول الروايات إن جيشه بلغ ١٠ آلاف جندي مشاة و٦٠٠ فارس. وبعملية حسابية بسيطة لو طرحنا القتلى الذين خلَّفهم الإليريون، نجد هذا الرقم يزيد بمقدار ٤ آلاف رجل عن الحد الأقصى الذي يمكن لقلب مملكة مقدون حشده. ومع أننا لا نعرف حالةَ التحالفات مع ممالك مقدونيا العليا سنة ٣٦٠ / ٣٥٩، فمن المستبعَد أنها كانت متينةً. ويتبيَّن من حاجة أمينتاس الثالث إلى الالتجاء إلى الدول الإغريقية الكبرى طلبًا للمساعدة بسبب افتقاره إلى مصدر عونٍ موثوق فيه أقرب إليه منها؛ أن أحداث العقود الأربعة الأولى من القرن الرابع قوضت الروابط مع هذه الممالك. ومن الجائز تمامًا أن الانتصار الإليري هو الذي وفَّرَ مجندين جددًا؛ أَمِنَ الشطط أن نقترح أن الأربعة آلاف أو أكثر من الجنود الذين يتطلبهم التصدي لغزوة الإليريين (أو التراقيِّين أو الإغريق) التالية جاءوا من مناطق مقدونيا العليا استجابةً للخطر المشترك الذي لا يخفى على ذي عينين؟ ربما نجد ما يؤيِّد هذا الطرح في وجود القائد فيليب الموثوق فيه بارمنيون في سنوات حكمه الأولى؛ إذ كان بارمنيون من مقدونيا العليا.

فمَن الذي سيقود جيشًا مؤلَّفًا من فِرَق إقليمية؟ على أحد المستويات، سيتولى زعيم كل إقليم قيادة فرقة إقليمه العسكرية باتباع هيكلِ قيادةٍ شبيهٍ بالموصوف في الإلياذة. ومرة أخرى كما في طروادة، يوجد إدراك على مستوًى أعلى في المعركة أن «السيادة للكثيرين ليست لائقة أو مفيدة. ليكن لنا حاكم واحد، بازيليوس واحد» (الإلياذة، ٢، ٢٠٤-٢٠٥). والأرجح أن يختص الأرغيُّون بالقيادة العليا، من واقع هيبتهم وتحالفاتهم السابقة ومساهمتهم بالشطر الأكبر من مجموع القوة. وستمتد آصرة مماثلة للتي بين الملك الأرغيِّ وفرقته، بينه وبين الجنود الذين ينتمون إلى الأقاليم الأخرى لفترة زمنية معينة.

كانت الآصرة قوية بين الحاكم الأرغيِّ ومَن لا غنى عنهم للحفاظ على المملكة، فكان كلٌّ منهما يعتمد على الآخر. كان يحقُّ لجمعية الجيش أن تنادي بالمُلْك لقائدها، الذي يتولَّى بدوره مسئولية قيادة جيشه هذا إلى النصر، وسيدرُّ هذا النصر مكافآتٍ (غنائمَ، منْحَ أراضٍ، ترقِّيًا في المراتب، وحياةً أطول في الحقيقة) يمنحها القائد المنتصر. وتروي المصادر إنشاءَ وحدة من الجنود المقدونيين تُسمَّى صحابة الملك المشاة (بيزهيتايروي) بجانب الصحابة (هيتايروي) الموجودين فعلًا من أصحاب المكانة الأرستقراطية، وذلك في مرحلة مبكرة تعود إلى حكم الإسكندر الأول. ومن الجائز تمامًا أن نجاح المشاة الثقيلة الإغريق في مواجهة القوات الفارسية أثار إعجاب الإسكندر، فاستحدث تشكيلًا مماثلًا بين جنوده المقدونيين، وإنِ انقسمت الآراء حول دقة هذه النسبة إليه. لكن كما رأينا فلم تَحْظَ بالديمومة إلا تطوُّرات قليلة في الحياة المقدونية المبكرة، مما استلزم تكرارَ الابتكارات السابقة على الدوام.

ومن ثَمَّ كان لفيليب ابتكاراته في دور المشاة المقدونية، وهو موضوع سننظر فيه في موضع آتٍ. وللإبقاء على تعاوُن الفِرَق الإقليمية فيما بعدَ انقضاءِ أيِّ أزمة راهنة مُتصوَّرة، كان على فيليب أن يجني ثمارًا يُنعِم بها على جميع سرايا الجيش، فالمتوقَّع أن تعزِّز هذه المكافآت مقرونةً بالحوافز آصرةَ الولاء بين صفوف جيش متنوعٍ ينتمي إلى أقاليم تتجاوز قلب المملكة، وبين قائده الأرغيِّ. وربما يكون احتراف الجندية مسارًا مهنيًّا مفضَّلًا لراعٍ يرعى قطيعه في المرتفعات الجبلية ما دامَتْ توجد حاجة واضحة إلى جيش دائم.

فهل تسنَّى أيضًا إقناع العائلات الأرستقراطية التي تسكن المرتفعات الجبلية؟ ربما كان نجاح فيليب الأوليُّ في درْءِ هجمات الإليريين حافزًا قويًّا لمواصلة التعاون، ويدل منصب بارمنيون القيادي الرفيع الذي تولاه بحلول ٣٥٦، عندما قاد المقدونيين إلى النصر على الإليريين، على أنه أمكن إقناع شخص واحد على الأقل. ويومًا بعد يومٍ تطول قائمة المستقطَبين من المناطق التي كانت ذات يوم مستقلة، على نحوِ ما سنرى في التطورات التي شهدتها علاقات فيليب مع العائلات النبيلة الأخرى.

كان أيُّ قائدٍ يحتاج بجانب قوة كبيرة من المشاة والخيَّالة إلى قادة معاوِنين، وكانت فروع السلالة الأرغيَّة مصدرًا محتملًا، لكن فُضِّلت عليها غالبًا السلالاتُ الملكية الإقليمية، فبدايةً لم يكن هؤلاء الملوك يشكِّلون تهديداتٍ مباشِرةً للحكم الأرغيِّ، وثانيًا كانت هناك آصرةٌ طبيعية تربط بين أبناء العائلات الأرستقراطية والفِرَق العسكرية التي تنتمي إلى مناطقهم. وقد استحدث فيليب سبلًا لتحفيز التعاون، أو أعاد تأسيسها. توجد ملامح معينة تُنسَب إلى عهد أرخيلاوس، لكن الظروف التي سادت بين موته سنة ٣٩٩ واعتلاء فيليب العرشَ سنة ٣٥٩ قلَّمَا أثمرت تعاونًا أكبر بين المناطق؛ مما استلزم إعادة اتخاذ الخطوات السابقة. كان مفتاح نظام حوافز فيليب هو التمييز بين الوظائف العسكرية المخصَّصة للنبلاء ولغير النبلاء، والمؤهلات المطلوبة للوفاء بتلك الوظائف. ويتضح التقسيم في أبسط صوره في لفظَيْ هيتايروي وبيزهيتايروي؛ إذ كان النبلاء صحابة الملك، وأما غير النبلاء فكانوا صحابته المشاة؛ فمن الفئة الأولى كان يأتي قواده ومسئولوه الآخَرون، بينما كانت الأخيرة تقدِّم الوحدات الأكبر عددًا من المشاة (المعروفة باسم حمَلة الدروع أو الجنود المدرَّعين) والخيَّالة، وكانت الوحدات الخاصة داخل كلا الفرعين وحدات ملكية. ومع أن أيَّ ملك قد يرجو استقطابَ معاونيه دومًا من أقاليم مملكته التي تدين له بالولاء، فربما يكون من الأحوط أن يستحدث مسارًا مهنيًّا.

وقد فعل فيليب هذا بالضبط، فعله في مستهل حكمه، وعندما مات كان النظام يعمل بكامل طاقته (آريانوس، الكتاب الرابع، ١٣، ١). كان حَجَرُ الأساسِ تدريبَ أبناء البيوت النبيلة أثناء سنوات مراهقتهم؛ إذ كانوا يقيمون في بيلا لتدريبهم كغلمان للملك، وبفضل إقامتهم في بيلا صاروا يُعرَفون في المصادر باسم «بيلايوس»، بمعنى البيلاويين. وربما تراوح عدد هؤلاء الشباب بين ٨٥ و٢٠٠؛ ومع اتساع رقعة المملكة ازداد عدد المجنَّدين، فتضمَّنَتِ المجموعة شبابًا من مقدونيا العليا والدنيا وإبيروس وأقاليم اليونان.

كان معظم التدريب بدنيًّا؛ إذ كان هذا النظام يشتمل على بعض ملامح نظام تعليم الذكور الإسبرطي الصارم، ونظام تعليم أبناء العائلات الأرستقراطية الفارسية، الذي كان غرضه — كما يخلص زينوفون في وصفه هذا التقليد الفارسي — تعريف الصبيان فورًا كيف يحكمون وكيف ينقادون للحاكم (الأنباسة، الكتاب الأول، ٩، ٤). كانوا بصفتهم غلمان الملك يخدمونه ويحرسونه، وهذا دور مهم يقينًا لأي ملك مقدوني، والطلاب الذين ينجحون — والمأمول أن يحوزوا الثقةَ — في هذا التدريب بتفوُّق ينالون في النهاية منصبًا دائمًا يخدمون فيه ضمن حرَّاس الملك الشخصيين («سوماتوفيلاكيس») السبعة، ساهرين على حمايته على الدوام.

كانت تلك التجربة تشتمل أيضًا على مكون فكري فيما يخص بعض الشباب؛ إذ تشير المصادر إلى أن بعض غلمان الملك شاركوا الإسكندر في تلقِّيه التعليم على يد أرسطو. ويُوصَف رفاقُ ابن (أبناء) الملك المقرَّبون هؤلاء بأنهم «سينتروفوي»، بمعنى «نُشِّئوا مع» ذلك الابن. وكان من بين سينتروفوي الإسكندر: هفایستیون، وبطليموس بن لاجوس، وسلوقس، وربما بيرديكاس وليسيماخوس، وكلهم جميعًا صاروا ضباطًا كبارًا تحت الإسكندر، وكلهم كُتِب له البقاء — عدا هفایستیون — ليُعَدُّوا من بين أقوى خلفائه. كان الوقت الذي قضَوْه في البلاط يهدف أيضًا إلى تعزيز أواصر الولاء للبيت الأرغيِّ الحاكم، ممَّا يحد من ثَمَّ من الميول الانفصالية الإشكالية التي شابَتْ معظمَ التاريخ المقدوني.

كان أيُّ ملك يحتاج بجانب الحرس الشخصي إلى رجالٍ على درجة عالية من التدريب يمكنهم الخدمة كقادة عسكريين لفِرَق جيشه. تطلَّب الجيش المؤلَّف من ٣٥ ألف رجل، الذي ورثه الإسكندر عن فيليب، عددًا من هؤلاء الضباط. وكانت الحاجة تدعو إلى مزيدٍ من الضباط للحاميات ومتابَعة الشئون في بيلا ذاتها؛ لأن الملك الحاكم لم يكن يستطيع الإشراف شخصيًّا على كل تدريب لغلمان الملك، أو التحقُّق من استلام الإيرادات وتخصيصها، أو استلام جميع المراسلات وصياغتها. وصارت المناصب ذات الأهمية المتزايدة هدفَ شبابِ الأُسَر الأرستقراطية الذين دُرِّبوا في أول الأمر في بيلا.

غير أن الرجال الذين كانت تُوكَل إليهم مسئولياتٌ جسامٌ، كانوا أكثر حنكةً من غلمان الملك الحديثي التخرج. ويبدو أن مستوًى وسيطًا من تدريب غلمان الملك كان يشتمل على الأرجح على قتال فعلي. وثمة اقتراح منطقي وهو أن الضباط المتدربين كانوا، ببلوغهم من العمر ١٩ أو ٢٠ سنة، يخدمون في وحدات المشاة الملكية أو الفرسان التي ميَّزَها فيليب عن الوحدات العادية، وكان المشاركون فيها نخبة الهيتايروي الذي يشتبكون مع العدو تحت قيادة الملك شخصيًّا. وهكذا واصل أولئك الشباب الأرستقراطيون، الذين بدءوا تدريبهم في بيلا، تدريبَهم بصفتهم مدرَّعِي الملك وفرسانه تحت عينَي الملك ذاته.

بالإضافة إلى التطويرات التي أُدخِلت على كلٍّ من هيكل الجيش وبرنامج استقطاب المعاونين، أحدَثَ فيليب ابتكاراتٍ كبيرةً في الأسلحة والدروع، وتشكيلِ الجنود، والتكتيكات، وإسباغ الصفة الاحترافية على وضعية الجيش.

من ناحية الهيكل الأساسي، ظلَّ فيلقُ المشاة المسلحين عنصرًا ضروريًّا من عناصر الحرب، كحالهم في اليونان منذ العصر العتيق؛ غير أن قوات المشاة المقدونية كانت تختلف عن الإغريق من نواحٍ عديدة؛ إذ استخدم فيليب تشكيلًا عميقًا استنادًا إلى معرفته الشخصية بالتغييرات التي استُحدِثت في طيبة في ثمانينيات القرن الرابع وسبعينياته، فكانت وحدة الفلنكس المقدونية بعمق ١٦ صفًّا وعرض ١٦ صفًّا. وعلى سبيل المقارنة نقول إن الفلنكس الإغريقي لم يزد عمقه عن ٤–٨ صفوف. وكان الرجال الذين يحتلون الصفَّ الأمامي في التشكيل المقدوني قادةَ مَن يصطفُّون من خلفهم. كان الجندي أو فرد المشاة الثقيلة يحتمي بدرعَيْن للساقين وخوذة ودرع معدني للصدر وتُرس، وكان يحمل رمحًا خشبيًّا («ساريسا») طوله نحو ١٣-١٤ قدمًا (٤ أمتار) وسيفًا كسلاح ثانوي. كان عتادهم أخفَّ وزنًا من عتاد المشاة الثقيلة الإغريقية؛ مما زاد سرعة الجيش في سَيْره.

كما سبق أن نوَّهْنا كانت قوات المشاة أكثر تنوُّعًا من الفلنكس الإغريقي، وكان ثلاثة آلاف رجل يؤلفون فيلقَ مشاةٍ نخبويًّا، وهو فيلق الجنود المدرَّعين الملكيين. ومع عدم وضوح أصل هذه الوحدة، فالجائز أنها بدأت كقوة حرس شخصي صغيرة للملك. كان الجنود المدرَّعون النخبويون، بتسليحهم الأخف من جنود المشاة العادية، يتمركزون في الغالب في الجناح الأيمن للجيش بين الفرسان عن يمينهم والفلنكس عن يسارهم. بل كانت ثمة أيضًا فرقةٌ أخرى جنودُها أخفُّ تسليحًا تتألَّف من رماة سهام ورماة مقاليع، توفر قدرةً بعيدة المدى، وكانت أهدافها في المعركة تختلف أيضًا عن أهداف المشاة الإغريقية؛ إذ كانت مهمتها تثبيتَ القوة المعادية بحيث تتسنَّى لوحدات الخيَّالة والمشاة الخفيفة المهاجَمةُ من المؤخرة والأجناب، وكذلك اغتنام الفرص لاختراق الثغرات التي يتم إحداثها في صفوف مشاة العدو.

ما كان ضروريًّا للنجاح العسكري بالقدر نفسه هو الخيَّالة المقدونية. سبق أن نوَّهنا إلى صلاحية الأرض المقدونية والتيسالية لاستيلاد الخيول، وعلى النقيض مما كان عليه الوضع في معظم العالم الإغريقي الجنوبي، كان استخدام المقدونيين الخيلَ في الحرب شائعًا قبل زمن فيليب، وكان لا بد للملك الناجح من أن يكون ماهرًا في ركوب الخيل وقائدًا يُعتمَد عليه لجنوده المشاة. تتضح لنا منزلة الخيَّالة من إطلاق اسم «صحابة الملك» على أفضل عناصرها، وكان الملك يقود هذه الوحدة الخاصة بنفسه. كانت الوحدات تُشكَّل على هيئة سرايا على رأس كلٍّ منها قائد، وكانت بمنزلة «قوات صدمة» هدفها اختراق أيِّ ثغرات في صف العدو. كان الخيَّال يرتدي درعًا للصدر ويحمل ساريسا طولها نحو ٩ أقدام (٣ أمتار) بالإضافة إلى سيف معقوف طويل. كانت الساريسا مسنَّنة بالحديد في كلا طرفَيْها بحيث يمكن استخدامها كرمحٍ ونصلٍ طاعن في القتال المتلاحم. وكان هناك العديد من الوحدات الراكبة كشأن قوات المشاة. كان بعض الخيَّالة رماةَ نبالٍ ركبانًا، وكان بعضهم الآخر يسير متقدِّمًا الجيش بمسافةٍ على هيئة كشافة.

كان الجيش المقدوني يستعين قبل القتال بالمعلومات الاستخباراتية التي تمده بها الكشافة، وبالتحسينات التي طرأت على خطوط الإمداد والتموين ومكَّنت الجيش كاملًا من السير حوالي ١٥ ميلًا (٢٤ كيلومترًا) في اليوم، والقوات الخفيفة من السير بسرعةٍ تزيد على ٤٠ ميلًا (٦٥ كيلومترًا) في اليوم. ولتسهيل الاستيلاء على المراكز المحصَّنة كان الجيش يستعين بآلات الحصار التي استحدثها فيليب، كالمجانق الالتوائية التي تستطيع قذف رءوس سهام لمسافة نحو ١٦٠٠ قدم (٥٠٠ متر)، وقذف حجارة تزن ٥٠ رطلًا (أكثر من ٢٢ كيلوجرامًا)، وأبراج الحصار الضخمة. كان جميع الجنود يتلقَّوْن تدريبًا دائمًا، وهي ممارسةٌ اعتبرها رجلُ الدولة الأثيني ديموستيني «خداعًا» فقال: «الصيف والشتاء سيَّان عنده … فلا يوجد موسم يوقف فيه العمليات» (الخطبة الفيليبية الثالثة، ٥٠).

على صعيد القدرة البحرية، وسَّعَ فيليب القوةَ المقدونية بإنشاء أسطول. كان بناء السفن ممارَسًا على الأرجح بصورةٍ ما في الأزمنة القديمة، وكما رأينا فإن الدول الإغريقية كانت تتلهف على موارد مقدونيا من الخشب الممتاز لاستخدامه في بناء سفن لأنفسها؛ غير أن الباحثين ينسبون دائمًا إلى فيليب الفضلَ في إنشاء أسطول، وخصوصًا للاشتباك مع الجيران ذوي القدرات البحرية في شرق بحر إيجة وبحر بروبونتيس والبحر الأسود. كان يدرك أن القوة البحرية ضروريةٌ لأيِّ مجهود يهدف إلى التصدي للوجود الأثيني في تلك المناطق، بجانب امتلاك الموارد اللازمة. وبحلول سنة ٣٤٠ صار لدى فيليب الأسطول والدافع لدخول تلك المياه، فجرَّدَ حملته أولًا في شبه جزيرة كيرسونيسوس ثم في بحر بروبونتيس، ومكَّنَه أسطولُه من ضرب حصارٍ على كلٍّ من بيرينثوس وبيزنطية. وتتجلَّى حقيقة أن مقدون لم تكن طوَّرَتْ خبرةً عظيمة في عالم بوسيدون (إله البحار) في فشل كلتا هاتين المحاولتين؛ إذ تمكَّنَ الأسطول الأثيني المؤلَّف من ٤٠ سفينة فقط من دَحْر الأسطول المقدوني عن بيزنطية إلى البسفور، وسريعًا إلى البحر الأسود؛ لكن ذلك الأسطول نفسه تمكَّنَ من الاستيلاء على أسطول الحبوب الأثيني المؤلَّف من ٢٣٠ سفينة على بكرة أبيه. وقد تأخر إتقان المقدونيين الحربَ البحرية حتى الربع الثاني من القرن الثالث، لكن أهميتها نالت الاعتراف قبل ذلك بقرون.

في الرواية التي تتحدَّث عن تخليص الأسطول العالق في البحر الأسود دلالةٌ على مظهر آخَر من مظاهر النجاح العسكري المقدوني، أَلَا وهو الاستخبارات المضادة. يبدو أن فيليب كان بارعًا في إرسال تقارير إلى ضباطه يُرجَى من ورائها أن تقع في أيدي العدو؛ فلمساعدة ذلك الأسطول، أرسَلَ فيليب أوامرَه إلى أنتيباتروس، الضابط المسئول عن الشئون في تراقيا، يأمره بالرحيل فورًا عن منطقة بحر بروبونتيس، وعندما تصادف وصول هذه «المعلومة» إلى الأسطول الأثيني المتمركز في البسفور — على نحو ما كان فيليب يرجو بل يتوقع حدوثه أيضًا على الأرجح — أبحَرَ الأسطول الإغريقي قاصدًا ساحل تراقيا الإيجي، فسمح من ثَمَّ للأسطول المقدوني بالإبحار دونما عائقٍ عبر البسفور إلى بحر بروبونتيس. وتتكرَّر «حالات اعتراض» مماثلة للمعلومات في مراحل كثيرة حاسمة في مشوار فيليب العسكري.

(٥) الأفراد العسكريون

كان توسيع الوحدات العسكرية وتنويعها يتطلَّب عددًا أعظم من الأفراد، وقدرًا أكبر من التدريب المتخصص لهم. كان النجاح في الميدان في مواجَهة الخصوم من شأنه أن يوفر في آنٍ واحد مَعِينًا أكبر للتجنيد ومجندين ذوي خبرات خاصة، كالأغريانيين الذين كانوا يسكنون حوض نهر سترايمون واشتهروا ببراعتهم في رماية النبال، والتيساليين الذين كانوا أبرع مَن ركِبَ الخيلَ من الإغريق. ولأن التوسُّع كان متذبذبًا كحركة الأكورديون أثناء التاريخ المقدوني، لا نستغرب أنِ ارتبطَتِ الابتكاراتُ العسكرية، وخصوصًا تقوية وحدات المشاة، بفترات التوسُّع. الشيءُ اللافت بخاصةٍ هو الزيادات في الرقعة الجغرافية أثناء حكم الإسكندر الأول في القرن الخامس وفيليب الثاني في منتصف القرن الرابع؛ إذ كان لب المملكة الأصلي في القرن السادس ومستهل القرن الخامس أشبهَ بقوسٍ من الأرض بمحاذاة الساحل الغربي للخليج الثيرمي، مع امتداده لمسافةٍ قصيرة على الساحل الشمالي. وفي عهد الإسكندر الأول، ازدادت المساحة إلى ٦٦٠٠ ميل مربع (١٧٢٠٠ كيلومتر مربع) بإضافةِ أجزاءٍ من مقدونيا العليا؛ وبحلول نهاية عهد فيليب الثاني شملت السيطرة المقدونية ١٦٦٨٠ ميلًا مربعًا (٤٣٢١٠ كيلومترات مربعة). يُقدَّر عددُ السكان في زمن فيليب بسبعمائة ألف نسمة، مقارَنةً بمائتين وخمسين ألف نسمة قبل ذلك بما يزيد على قرن بقليل، وسيشكِّل الذكور البالغون ما بين ١٦٠ و٢٠٠ ألف من هذا العدد، وهؤلاء هم معين التجنيد العسكري.

figure
الخريطة ٣: توسيع لب مقدونيا في عهد فيليب الثاني.

كان الأفراد يُجنَّدون كمشاة وخيَّالة على السواء، وكما أسلفنا كانت هناك وحدات خاصة بين كلٍّ من المشاة والفرسان، ومع أن الشواهد لا تبين طبيعة التدريب، فإنها تشير إلى أنه كان دائمًا. وكان مسار الشباب الأرستقراطي المهني الذي يبدأ مبكرًا في حوالي سن الثالثة عشرة هو الآخَر مسارًا دائمًا؛ إذ كان مُصممًا لتخريج ضباط يتَّسِمون بالكفاءة والولاء. وتشير الشواهد إلى أنه كان ناجحًا بشدة، وإنْ لم يكن بصورة كلية. ربما كان الارتقاء الأوليُّ تجربة مهينة؛ إذ كان يضع شابًّا من النخبة في مرتبة جندي مشاة. ومن ناحية أخرى، كان هؤلاء الشباب جزءًا من وحدة مشاة أرستقراطية أصغر تتمتَّع بارتباط خاص بالملك، وكانوا بهذه الصفة يُواصِلون مباشَرةً مسئوليتَهم الأصلية، وهي حراسة المَلِك في ميدان المعركة، وفي أثناء ذلك يمكنهم إثبات جدارتهم بالترقِّي في سلَّم القيادة. وصلت إلينا معلومات كافية عن ضباط الإسكندر تبرهن على أهمية التدريب المبكر في الوقوف على الرجال الذي سيُعيَّنون في النهاية في المناصب ذات الشأن، وكانت هناك هرمية مماثلة في صفوف الخيَّالة، التي كانت تضم وحدةً نخبويةً هي فصيلة الملك؛ وعلى هذا النحو أيضًا كانت تُختبَر همَّة الرجال الأصغر سنًّا بغيةَ تكليفهم بمهامَّ مستقبليةٍ. كانت هناك حاجة أيضًا إلى غير الأرستقراط كضباط مسئولين عن الجنود المدرَّعين العاديين. ومع أن غالبية هؤلاء القادة كانوا ينتمون إلى خلفيات مغمورة، يبدو منطقيًّا أن نتصوَّر وجود سلمٍ للارتقاء هنا، وأيضًا فيما يخص الجنود الملكيين.

من المناصب المرموقة بخاصة أن يكون المرء واحدًا من حرَّاس الملك الشخصيين السبعة أثناء وجوده في بيلا، وأيضًا وهو خارجها على رأس حملة. وكان الفرد يشغل هذا المنصب مدى الحياة ما لم يوجد ما يبرِّر إقالته. وقد أورث فيليب الإسكندر ثلاثةً من حرَّاسه الشخصيين؛ وهم أريباس الإبيروسي الذي ربما كان من أقارب أوليمبياس وارتحَلَ مع الإسكندر حتى وصل مصر ومات فيها متأثِّرًا بمرضه، ورجلٌ يُسمَّى ديميتريوس استمرَّ كحارسٍ للإسكندر حتى أُقِيل بشبهة الخيانة سنة ٣٢٧، وبالاكروس الذي خدم مع الإسكندر حتى نهاية معركة إيسوس سنة ٣٣٣، وعندئذٍ عُيِّن حاكمًا على قيليقية. بالإضافة إلى الحراس الشخصيين، كان جميع القادة معاوني الملك ذوي أهمية بالغة لنجاح المقدونيين في الحرب، وتدلنا أمثلة ثلاثة من أقوى رجال فيليب على تاريخهم الشخصي وطبيعة مشاويرهم المهنية.

كان أنتيباتروس، المولود بعد سنة ٤٠٠ بقليل، يكبر فيليب بنحو ١٧ أو ١٨ سنة، ومن ثَمَّ كان ناشطًا في خدمة أبي فيليب وإخوته الذين سبقوه على العرش. كان أنتيباتروس ابنَ لولاوس وينتمي إلى مكان يُسمَّى باليوريا موضعه غير مؤكد. ما يؤيد انتماء لولاوس إلى أسرة أرستقراطية تعيينُ بيرديكاس الثاني إيَّاه قائدًا للفرسان سنة ٤٣٢ (ثوكيديدس، الكتاب الأول، ٦٢، ٢)؛ ومنزلةُ أولاده؛ إذ كان اثنان من أبناء أنتيباتروس (فيليبوس ولولاوس) من حرَّاس الملك الشخصيين، وكان لِبناته دورٌ مهم في إقامة التحالفات من خلال الزواج؛ وقد أُسنِد إليه شخصيًّا أداءُ مجموعة متنوعة من الخدمات، كقائدٍ في الحملات، وللتفاوض على شروط السلام لدى انتهاء الحرب المقدسة سنة ٣٤٦، ومع أثينا بعد النصر المقدوني في خيرونية سنة ٣٣٨، ولتمثيل فيليب في الفعاليات الهيلينية الجامعة المهمة كدورة الألعاب البيثية سنة ٣٤٢، وللعمل كوصي على العرش في غياب فيليب. خلاصة القول أن أنتيباتروس نموذجٌ يمثِّل العائلات الأرستقراطية التي تنتمي إلى لب المملكة، والتي كان يمكن الاعتماد عليها كحلفاء للملك الأرغيِّ، على الأقل في هذه الحالة.

أما بارمنيون، الذي تزامَنَ مولده تقريبًا مع مولد أنتيباتروس، فهو إن لم يكن يساوي أنتيباتروس في أهميته عند فيليب، فقد كان يدانيه. روى بلوتارخُس أن فيليب قال إن الأثينيين ينتقون ١٠ قواد كلَّ سنة، لكنه لم يعثر على مدى سنواتٍ إلا على قائدٍ واحد وهو بارمنيون (بلوتارخُس، أقوال فيليب الثاني = الأخلاق، ١٧٧سي). تعود أصول بارمنيون بن فيلوتاس على الأرجح إلى مقدونيا العليا. وبعد أن ساعَدَ بارمنيون فيليب في تثبيت دعائم حكمه في السنوات المضطربة الأولى، قاد حملاتٍ ألحقَتْ هزيمةً بالإليريين سنة ٣٥٦، وتفاوَضَ على بنود السلام بجانب أنتيباتروس سنة ٣٤٦، ووقَعَ عليه الاختيارُ ضمنَ قادة القوة المتقدمة في آسيا الصغرى سنة ٣٣٧. كان ابنه، المسمَّى أيضًا فيلوتاس، من غلمان الملك، وترقَّى في المناصب المهمة خلال مشواره؛ وكان الابن الذي يصغره، واسمه نيكانور، ضابطًا في صفوف الجنود المدرعين الصحابة وعُيِّن حاكمًا في غرب الهند؛ وأما ابنه الأصغر، ويُسمَّى هكتور، فمات أثناء حملة الإسكندر في مصر. تبيِّن هذه الأسرة المهمةُ أهميةَ الروابط مع إقليم مقدونيا الأوسع وكذلك أخطارها؛ إذ أُعدِم بارمنيون وفيلوتاس بعد ثبوت خيانتهما الإسكندرَ الثالث.

وُلِد أنتيغونس، الملقَّب بالأعور، سنة ميلاد فيليب. ويُوصَف أنتيغونس بأنه رفيقُ كلٍّ من فيليب والإسكندر (جوستين، الكتاب السادس عشر، ١، ١٢)، وهو ارتباط يفترض ضمنًا اكتسابَه أهميةً في عهدَيِ الملكين الأرغيِّين، وإنْ كنَّا لا نعرف إلا القليل عن نشاطه السابق؛ ومن ثَمَّ فمنزلتُه بل موطنُه الأصلي أيضًا غير مؤكَّدين، وإنْ كان بعضهم حاوَلَ إثباتَ انتمائه إلى بيرويا شمال نهر هالياكمون في جنوب هيماثيا. لا توجد خيوط تدلنا على منزلته الاجتماعية فيما وصل إلى أيدينا من شواهد على التدريب المهني الذي كان يتلقَّاه الشباب الأرستقراطي، وأيًّا ما كانت طبيعة منزلته الاجتماعية، فمن المستبعَد تمامًا أنه كان من بين غلمان الملك نظرًا لتاريخ ميلاده، زِدْ على ذلك أن هذا التقليد تبلور رسميًّا في عهد فيليب. كذلك لم يتلقَّ ابنُه الذي عاش حتى بلغ مبلغ الرجال تدريبًا في بيلا، بل نُشِّئ بصحبة أبيه في الأناضول التي أرسَلَه إليها الإسكندر سنة ٣٣٣. يمكن أن نجد أمارةً أخرى على منزلته الاجتماعية الأصلية في منصبه القيادي وقتَ عبور الإسكندر إلى الأناضول؛ إذ أُسنِدت إلى أنتيغونس قيادةُ المشاة الثقيلة الإغريقية الحليفة، وهو منصب رفيع يقينًا لكنْ ليس في رفعة منصب القيادة في وحدات الجنود المدرَّعين والخيَّالة الملكية المقدونية. كلُّ هذه التفاصيل ربما تشير إلى منزلة اجتماعية غير نخبوية؛ ومن ناحيةٍ أخرى، ربما كانت زوجته قريبةً لفيليب كبنت من بنات أحد فروع السلالة الأرغيَّة. وقد يكشف الجمع بين هذه الخيوط القليلة عن فئة ثالثة من المقدونيين الذين استُقطِبوا إلى الجهاز العسكري للمملكة المتسعة، وهم أفراد الأُسَر المقيمة في لبِّ المملكة الذين يُستبعَد تنافُسهم على العرش الأرغيِّ. ومع عدم انتمائهم إلى أصل أرستقراطي، استطاعوا الترقِّي في المناصب والمنزلة بالزواج وبإثبات جدارتهم وولائهم للملك الأرغيِّ الحاكم. كان مَعين المعاونين ضيقًا طوالَ معظم التاريخ المقدوني السابق، وكان على فليب أن يفكِّر تفكيرًا إبداعيًّا في صنف الرجال الذين لا يملكون المهارات فحسب، بل الذين لديهم أيضًا أسبابهم الوجيهة ليدينوا بالولاء للقائد العام للجيش.

(٦) نتائج الإصلاح العسكري

خلاصة القول أن فيليب صاغ هيكلًا تنظيميًّا وتدريبيًّا فعالًا لتلبية متطلَّبات مملكته الأولية، وهي الدفاع عن قلب المملكة، تليه السيطرةُ على المناطق المحيطة والعملُ الهجومي ضد الجيران المزعجين الأبعد موضعًا. كانت الأداة الأساسية جيشًا كبيرًا جيدَ التدريب جاهزًا للتحرك فور صدور الأوامر. كانت الحاجة تدعو إلى أعداد كبيرة من الجنود، من مشاة عاديين وخيَّالة متمرِّسين ووحدات خاصة كرماة النبال، وكانت قيادة هذه الوحدات تحتاج إلى أعداد كبيرة من القادة المدرَّبين جيدًا. كانت مركزية القيادة ضروريةً لتنسيق الوحدات والمسئولين المعاونين، ومن دونها كانت المصالح الإقليمية، مدفوعة بطموحات الزعماء المحليين، ستقلص سلطةَ الحاكم الأرغيِّ الاسمي بسرعة. تَحقَّقَ أحدُ جوانب المركزية بتركيز الأنشطة في موضع واحد، فالسفاراتُ وتطويرُ آلات الحصار وتدريبُ الضباط المستقبليين وتخطيطُ الحملات والرقابةُ على الموارد وحياة الملك وآل بيته الخاصة؛ كلها تركَّزَتْ في بيلا. وكما تكشف لنا الشواهد الآثارية التي جادت بها بيلا، فإن علينا فيما يبدو إعادة النظر في فكرتنا عن وجود تنظيم سياسي غير مهيكل في جوهره هناك؛ فعلى الرغم من أن التنظيم السياسي المؤسسي لم يكن بعدُ على شاكلة نظيره الفارسي المعاصر، توجد أمارات واضحة على الهيكلة النظامية، وربما بدأ مسئولو البلاط المقدوني يتولَّوْن مناصبَ إدارية، مثلما جادَلَ بعضهم قياسًا على المؤسسات الأوروبية في القرون الوسطى. لكنْ حتى شواهدُنا الضئيلة تشير إلى أن بيلا كانت مقرَّ دواوين الدولة النظامية، كأمانة السر، وتطوير التكنولوجيا العسكرية، والرقابة على تخصيص الموارد. ولا شك أن اتساع الأنشطة في بيلا تطلَّبَ إشرافًا مستمرًّا من جانب مسئولين متنوعين مدرَّبين على مهام عملهم، ويملكون الكفاءة لإدارة شئون مَن تحت أيديهم، ويُرجَى أن يكون لديهم ولاء.

كان القول الفصل في كل تلك الأنشطة قول الملك، ومع نجاح حملاته صارت لديه الحوافز التي يقدِّمها للجنود العاديين والقوات النخبوية على حد سواء. وبإنشاء سلَّم تدريبي للضباط المستقبليين واتخاذ مكان التدريب في بيلا، أقام فيليب أواصرَ جديدة مع اليافعين الذين يرجون أن يكونوا شخصيات مهمة في أنشطةٍ تبشِّر بأن تكون مجزيةً؛ فلم يكن يوجد إلا شخص واحد في أيِّ وقت بعينه يمكنه أن يكون حاكمًا لدولة لنكستيس أو أوريستيس المستقلة، لكن كان هناك لنكستيُّون وأوريستيسيُّون كثيرون يمكنهم التمتُّع بالترقِّي في المناصب القيادية المهمة في الدولة المقدونية. كان الملك الأرغيُّ يرجو أيضًا ميزة شخصية، وهي أَمْنه، الذي كان في أحوال كثيرة جدًّا عرضةً للخطر من خلال الاجتياحات العسكرية للمملكة، ومن خلال المؤامرات التي يحيكها أفرادُ السلالة الأرغيَّة الآخَرون، ومن خلال طموحات حكَّام المناطق التي كانت ذات يومٍ ممالكَ مستقلةً.

يتجاهل مثل هذا التأكيد على أهمية القيادة الملكية المؤسساتِ الإداريةَ الأخرى الموجودة في معظم الدول؛ أَلَمْ تكن هناك هيئة أو مؤسسة سياسية أخرى ذات شأن كبير في حياة مقدون الإدارية بجانب القيادة الشخصية وجمعية الجيش؟ لا يوجد ما ينمُّ عن وجود مدونة قوانين مكتوبة تنظم العدالة وتطبيقها، ويبدو أن القانون العرفي في صورته الشفهية كان يحدِّد الحقوق والمسئوليات.

ألم يكن هناك مجلس استشاري؟ لا يوجد ما ينمُّ عن وجود مجلس رسمي طوال تاريخها المبكر، وإن كان المرجح أن مجلسًا غير رسمي لعب دورًا في اتخاذ القرارات. وربما تكون النظائر الهوميرية من جديدٍ مفيدةً لنا في هذا الصدد؛ فمثلما تشاوَرَ أجاممنون مع مختلف الملوك، كذلك تشاور فيليب مع كبار ضباطه، من أمثال أنتيباتروس وبارمنيون وأنتيغونس، لتنسيق الحملات أو تفويض المسئوليات. وتتحدث المصادر التي بين أيدينا عن مشاورات من هذا القبيل جرت بين الإسكندر وضباطه، ومن أشهرها مناقشة عرض داريوس الذي تضمَّنَ تقديمَ تنازلات بعد النجاحات المقدونية المتكررة:

عندما ذُكِر أمرُ هذه التنازلات في ملتقًى للصحابة، يقال إن بارمنيون قال للإسكندر إنه لو كان الإسكندر لَرضي بتلك الشروط لينهي بذلك الحرب دون مزيدٍ من الخطر؛ فأجاب الإسكندر بارمنيون بقوله إنه لو كان بارمنيون لفعل ذلك بالضبط، لكنْ لأنه الإسكندر فسيردُّ على داريوس على نحوِ ما بيَّنَ. (آريانوس، الكتاب الثاني، ٢٥، ٢)

بمعنى أن الإسكندر لم يقبل الشروطَ المعروضة.

كان المشاركون في هذه الجلسات ينتمون على الأرجح إلى صحابة الملك المقرَّبين، وإنْ كان هذا لا يعني أننا نقول بوجود مجموعة ثابتة من الصحابة يشكِّلون المجلس، فالرجال الأقرب إلى الملك سيكونون غالبًا في أماكن بعيدة يؤدون مسئوليات أخرى موكلة إليهم. غير أن الأفراد الذين هم موضع أكبر ثقة من الملك كانوا يشكِّلون قوة متنفذة، وكان الإسكندر يدين إلى حد كبير بالفضل في توليه المُلْكَ إلى الدعم الذي قدَّمَه له صحابة فيليب.

تكشف نجاحات مقدون أثناء عهدَيْ فيليب والإسكندر عن أحد جوانب مبتكرات فيليب، وقد عبَّرَ جاك إيليس عن الجانب الآخَر لتلك النتائج تعبيرًا دقيقًا وجيدًا بقوله:

لكن لو كان الجيش أداةَ الوحدة الجديدة ومظهرها في آنٍ واحدٍ، فمن الضروري أكثر حتى من ذي قبلُ أن تكون الأهدافُ العسكرية دائمًا نصبَ الأعين، والأهم من ذلك تحقيق النجاحات العسكرية خشيةَ أن يوجِّه الجيشُ الطاقات المكتشَفة حديثًا ليُعنَى بشئون نفسه وبالدولة. بمعنى أنه بالرغم من أن همة فيليب وفطنته بلورتا تلك الثورة على الأقل، فإنه كان مقيَّدًا — شأنه شأن أيِّ شخص آخَر — بالنتائج التي ترتَّبَتْ عليها، أيْ كان يمتطي ظهرَ الوحش الذي أطلق سراحه. (الصفحة ٩)

كان الجيش الجديد أداة التوحيد والتوسيع والمركزية تحت قيادة ملكٍ يحكم انطلاقًا من بيلا، وكان ضروريًّا لاستقرار المملكة واستتباب سلطة الملوك الأرغيِّين على حدٍّ سواء؛ ومن ثَمَّ لزم أن يكون موجودًا على الدوام. كانت وظيفته بالطبع صوْنَ سلامة أراضي المملكة مهما كانت مساحتها، ومع التوسُّع وإحلال السلام في المزيد من الأقاليم، دعت الحاجة إلى أهداف جديدة، وهكذا كانت استدامة الملك الفرصَ المناسبة لجيشه بندًا بالغَ الأهمية على أجندته.

كان تأمين السلطة الملكية أيضًا مرتبطًا بالابتكارات العسكرية إيجابيًّا وسلبيًّا على السواء؛ فغلمان الملك كانوا حرسَه في بيلا، بل كان أيضًا حرَّاسُ الملك الشخصيون السبعة يمارسون وظيفةً أشقَّ بحماية ملكهم من الخطر، لكن أفراد كلتا الفئتين كان يمكن أن تحركهم أحقادهم الشخصية؛ إذ قُتِل فيليب على أيدي أحد «غلمانه»، ويُزعَم أن أحد حرَّاس الإسكندر السبعة كان متورِّطًا في مؤامرةٍ ضده. كان كثير من جنود فيليب وضباطه من مناطق مقدونيا العليا، وقد أحسَنَ هؤلاء، مثل بارمنيون، خدمتَه وارتقوا في المناصب القيادية الرفيعة. وكان شخص يُدعَى الإسكندر من المملكة اللنكستية من أول مَن أعلنوا تأييدهم الإسكندر الثالث لدى موت فيليب، ورافَقَ الإسكندر في حملته في بلاد فارس، وأُسنِدت إليه مناصب مهمة كقيادة الخيَّالة التيسالية، لكنِ اشتُبِه في تآمُره على الإسكندر، فأُلقِي القبض عليه وسُجِن وفي النهاية أُعدِم سنة ٣٣٠. كان ممكنًا لصغار الضباط أيضًا أن يخونوا؛ إذ فرَّ رجلٌ يُدعَى أمينتاس بن أنطيوخوس من خدمة الإسكندر إلى داريوس، وقاد المرتزقة الإغريق في معركة إيسوس. ولو غضب الجنود النظاميون على قائدهم، فالتمرُّد ممكنٌ دائمًا على الرغم من يمين الولاء الذي أدَّوْه بمناسبة اعتلاء الملك العرش (بوليبيوس، الكتاب الخامس عشر، ٢٥، ١١؛ كورتيوس، الكتاب العاشر، ٧، ٩).

المغزى أن «الوحش» كان له ذيل قوي يضرب به الملك المقدوني ويضرب به أعداء الملك ومملكته، وكان الأحوط لقائده أن يُبقِي عينيه مفتوحتين على حركات هذا الذيل.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢