الفصل الثالث عشر

المصورون الفوتوغرافيون والتعاطف

عندما استعرضتْ ناقدة تعمل لحساب صحيفة «ذا دنفر بوست» معرضًا للصور الإخبارية التي فازت بجوائز بوليتزر، حذرت القراء بقولها: «لا تتوقعوا الكثير من لحظات الانفعالات العاطفية المؤثرة التي تصلح لأن تُلتقط في صورة فوتوغرافية. الانتصارات الأوليمبية واجتماعات التئام الشمل المفعمة بالفرح موجودة بالفعل ضمن مزيج الصور، ولكن الصور الفوتوغرافية الفائزة بجوائز بوليتزر، على وجه العموم، ليست صورًا جذابة.»

ووصفت نسق الصور كما يلي:

ها هي لحظات، بالأبيض والأسود وبالألوان، حاسمة تظهر مأساة محلية وعالمية: حروب، مجاعات، حرائق، كوارث طبيعية، أزمات، جرائم … ها هو رجل من قبيلة الزولو تشتعل فيه النيران، وساطور مغروس في جمجمته المتأججة … ها هي امرأة شابة في مدينة نيروبي بعد تعرضها لختان قسري. ها هي سفينة أندريا دوريا وهي تغرق، والأم المدمنة للمخدرات تهدهد ابنتها، والزوج والزوجة على الشاطئ بعد أن جرفت الأمواج رضيعهما الذي ما كاد يبدأ يتعلم المشي. ها هي الطفلة السودانية الجَوْعَى وطائر آكل للجيف واقفٌ يتربص خلفها.

واتفق معها لاري برايس، مساعد مدير تحرير صحيفة «ذا واشنطن بوست» بقوله: «هذه الصور تفاجئك وتؤثر فيك تأثيرًا مباشرًا.» وهو شخص ينبغي أن يعرف ما يقول؛ فقد فاز بجوائز بوليتزر على لقطات إعدام ١٣ عضوًا من أعضاء مجلس الوزراء الليبيري ولقطة لجمجمة بشرية راقدة في حَرَّة (أرض يكتسي سطحها بالصخور البركانية) في دولة السلفادور.1

كان للصور — وتحديدًا الصور الصادمة — الملتقطة على يد مصوري الصحف الفوتوغرافيين وأطقم الأخبار التليفزيونية تأثير هائل على المجتمع؛ فقد تأثرت بها مواقف الأمريكيين تجاه الحروب؛ فصورة لرفع العلم على قمة جبل على جزيرة آيوو جيما اليابانية أثناء الحرب العالمية الثانية قد رفعت الروح المعنوية لدى المواطنين الأمريكيين في الديار. وأثناء حرب فيتنام، صدمت مشاعرَ الأمريكيين مشاهدُ طفلة صغيرة تهرب من قرية، وملابسها محترقة جراء قنابل النابالم، وضابط فيتنامي يطلق النار على مدني في جانب رأسه من مسافة قريبة جدًّا، ورهبان بوذيين يشعلون النار في أنفسهم. وتسببت صورة لجندي في قوات الصاعقة البرية الأمريكية وهو يُجَرُّ عبر شوارع مدينة مقديشيو في الصومال في أن يعيد الأمريكيون النظر في الدور الذي تلعبه الولايات المتحدة في شئون العالم. لقد أذهلت ضميرَ العالم صورُ الحروب الأهلية الوحشية في البوسنة وليبيريا، وصور أولئك الذين قُتِلوا جرَّاء إعصار تسونامي في جنوب آسيا، والمجاعات الضخمة في أفريقيا.

تأثرت الحياة الأمريكية بالصور الإخبارية ومقاطع الفيديو التليفزيونية. يزعم البعض أن صورة لإعدام الضحية إيميت تِل إعدامًا غوغائيًّا خارج نطاق القانون كانت أول حدث إعلامي لحركة الحقوق المدنية؛ فقد نُشرت صورة رأس الصبي ذي الأربعة عشر عامًا — ذاك الرأس المتورم الذي فُقِئَتْ إحدى عينيه — في مجلة «جيت»، التي كانت إحدى أشهر مجلات الأمريكيين من أصل أفريقي في ذلك الوقت. وقال كريس ميترس، محرر إحدى الكتب التي أُلفت حول الإعدام الغوغائي خارج نطاق القانون، أن عددًا لا يُحصى من السود قالوا له «إن صورة مجلة «جيت» كان لها هذا التأثير المحفز الذي أحدث تحولًا في الطريقة التي شعروا بها حيال أنفسهم ومواطن ضعفهم والمخاطر التي من شأنهم أن يجابهوها في حركة الحقوق المدنية.»2 في عقدَي الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، تحطم شعور بالرضا بالوضع القائم لدى الأمة؛ إذ التقط مصورو التليفزيون والصحافة مشاهد مسيرات الحقوق المدنية في الجنوب وهي تتعرض للعض من كلاب الشرطة، وشبان يُطرحون أرضًا جراء اندفاع المياه من أنابيب إطفاء الحرائق، والشرطة وهي تتعامل بخشونة مع الطلبة والقساوسة وقادة المجتمع المحلي الذين كان جرمهم أنهم أرادوا شراء شطيرة من طاولة لبيع الطعام. خلبت الصور التي تعبر عن اليأس في ولايتَيْ نيو أورلينز ومسيسيبي — المدمَّرتين جراء الإعصار — لُبَّ الأمريكيين، وأدت إلى رقم قياسي من الهِبَات التي حصلت عليها جمعيات الإغاثة.
تذهب بيج فينوكان، رئيسة تحرير سابقة لدى صحيفة «نيوزداي»، إلى القول بأن الصور المروِّعة العنيفة، وإن كانت منفِّرة ومستقبَحة، فإنها قد تكون لازمة لتمس القلوب ولتخالج مشاعر الأمريكيين. وكتبت تقول:
لا ينبغي مطلقًا أن تُضطر الصحف لنشر صور الموتى في كارثة طبيعية؛ فهذه الصور لا تحمل أي معلومات إضافية لا يمكن تقديمها في خبر، وهي في بعض الأحيان تؤدي إلى إعاقة إدراكنا للخراب الواسع النطاق بالتركيز على ضحية واحدة أو حتى عدة ضحايا. وبقدر ما تبدو مستقبحة، قد تكون لقطة من هذا النوع ضرورية لتسترعيَ انتباه جماهير المتلقين الأمريكيين المتخمين والمنهكين من كثرة الصور والأخبار.3
يمكن أيضًا للصور الصادمة أن تحفز الناس على اتهام وسائل الإعلام الإخبارية بإثارة المشاعر وتبلد الإحساس والاستغلال. وصف المصور الفوتوغرافي الفائز بجائزة بوليتزر جيمس ديكمان قدرة التصوير الفوتوغرافي بأنها «عبارة عن جزء من ٥٠٠ جزء من الثانية، إنها مقطع يتوقف الزمن عنده، يمكن للقراء فعليًّا أن يطالعوا ذلك المشهد المُشَكَّل بواسطة الفِضة والورق، واستخلاص استنتاجاتهم الشخصية.» إلا أنه أضاف قائلًا: «الكاميرا هي أداة فضولية متطفلة؛ فعندما تصوبها نحو شيء ما، فأنت تنتزع لحظة ما، وتستلب الخصوصية.»4

(١) صور الحرب والموت

اختبرت مؤسسة مديري تحرير «أسوشيتد برس» ردود أفعال نحو ٢٥٠٠ قارئ وأكثر من ٤٠٠ محرر ومراسل عندما عُرِض عليهم خمس صور مؤثرة، وأدرجت المؤسسة صورة أم تَنوح على أطفال لقُوا حَتْفهم جرَّاء أمواج تسونامي في آسيا، وأربع صور من العراق: أكفان الأفراد العسكريين المكسوَّة بالعلم العائدة من العراق، وموظفو الانتخابات الذين يتعرضون لإطلاق النار عليهم في شوارع العراق، وجندي أمريكي جريح يعتني به جندي آخر، وأمريكي أسير جالس عند أقدام رجال كانوا ينوون قطع رأسه.

كانت النتائج تدعو للدهشة: «في كل حالة، أراد عدد من الصحفيين أكثر من عدد القراء نشر الصور في الصفحة الأولى، والنسبة الأكبر من القراء لم تكن تريد نشر الصور على الإطلاق.» حسبما نقلت مجلة «إديتور آند ببليشر». فمثلًا، صور الكفن الملفوف بالعلم ارتأى ٩٢ بالمائة من الصحفيين و٦٦ بالمائة من القراء وضعها في الصفحة الأولى، واعتقد نحو ١ بالمائة من الصحفيين و١٢ بالمائة من القراء أن الصورة لم يكن مكانها الصحيفة.5

كتب راين بيتس، الذي أشرف على الدراسة، أن أشخاصًا كثيرين قالوا إن بعض الصور جعلتهم يشعرون كما لو كانوا يتطفلون على لحظة قُدسيَّة. استدعت صورة الأم النائحة هذه الإجابة: «إن كان طفلك قد قُتِل بطريقة مروعة ما، فهل كنت ستستحث مراسلًا لالتقاط صورة لردة فعل زوجتك؟ وإن كنت لن تفعل، فلماذا تستحق هذا المرأة قدرًا أقل من الاعتبار؟»

وضع آخرون أنفسهم في موضع الأُسر التي ربما ترى صور أحبائها. رفضت قارئة واحدة صورة الجندي الجريح، وقالت:

يخالجني مشاعر قوية حقًّا حيال هذه الصورة؛ إذ إن لي ابنًا عسكريًّا، لا أود أن أرى جثته في الصحيفة، ولا أن تظل لأعوام عديدة تأخذني على حين غرة كلما تذكرت الأحداث الماضية المتعلقة بالحرب.

وأشار العديد من الناس إلى أن الضرر الذي يمكن أن تلحقه الصورة بالأحباء يفوق أي نفع قد تجلبه؛ لذا كان ٣٠ بالمائة من القراء و٢١ بالمائة من الصحفيين سيبتعدون عن نشرها كليًّا.

وكان البعض مترددًا بشأن عرض جثث الأطفال القتلى. أوضح الصحفيون أن صحفًا كثيرة لديها سياسات مناهضة لاستخدام صور الموتى، على الرغم من أنهم كانوا سيستخدمونها لو كانوا هم القائمين بالمسئولية. اتفق نحو ثلثي الصحفيين و٥٦ بالمائة من القراء على أن الصورة تندرج ضمن الصور التي يجوز نشرها في الصحيفة.

وكان من الشواغل الأخرى التي أُثيرت ما أُطْلِق عليه السؤال الصباحي: «هل كنت سأود لأسرتي أن ترى هذه الصورة على مائدة الإفطار في صباح الغد؟» رأى كلٌّ من الصحفيين والجمهور أن ذلك يُعد من الاعتبارات المهمة. تتعامل بعض الصحف مع هذا السؤال بوضع تنويهات بأخبار تتصل بالصور الموجودة على مواقعها الإلكترونية. تطبع صحف أخرى، مثل «ذا سولت ليك تريبيون»، «تنبيهًا للقراء» على الصفحة الأولى محذرةً إياهم بشأن ماهية الصورة والصفحة التي تظهر فيها.

كيلي ماكبرايد، المتخصصة في أخلاقيات الإعلام في معهد بوينتر، لم تكن مندهشة من أن احتمال نشر الصحفيين للصور كان مرجحًا أكثر؛ فهي تعتقد أنه ربما يكون لدى الصحفيين توجهات فلسفية مختلفة. وقالت ماكبرايد:

ربما ليس من المبالغة القول بأن الصحفيين كطائفة سيبنون قرارتهم الأخلاقية استنادًا إلى الواجب على الأرجح؛ فهم يؤمنون بأن من واجبهم إطلاع الناس. وعلى المستوى العام الأوسع نطاقًا، سوف يستند القسم الأكبر من الناس في قراراتهم الأخلاقية على العطف؛ وذلك يعني أنهم سيساورهم القلق إزاء إلحاق الضرر بالأشخاص الذين في الصورة، فضلًا عن جمهور المتلقين الذين قد يشاهدون الصورة.

لم تكن العواقب الأخلاقية والوجدانية هي الاعتبارات الوحيدة التي ذكرها الجمهور والصحفيون في الاستقصاء؛ فقد قال كثيرون إنهم ارتأوا أن القرارات ينبغي أيضًا أن تستند إلى ماهية التأثير السياسي الذي قد تحدثه الصور؛ فرفضوا صورة الأسير الأمريكي لأنها بدت تلبي متطلبات الأنشطة الدعائية للإرهابيين. وذكرت إحدى الصحفيات أن الفيديو أعطاه الإرهابيون لوسائل الإعلام. وقالت: «على نفس النحو الذي يؤثر به نشر صورة علاقات عامة مخادعة مقدمة من جانب مؤسسة تجارية ما على استقلاليتك الصحفية، كذلك يفعل نشر صور يقدمها لك إرهابيون؛ فأنت بذلك تعزز أجندتهم.» أحيانًا ما أدت الشواغل المتعلقة بالتأثير السياسي إلى نتائج مختلفة؛ فصور الأكفان المكسوة بالعلم رُفِضَت من جانب البعض لأنهم قالوا إنها تثير تساؤلات بشأن ضرورة الحرب في العراق، وزعم آخرون أنها كرمت الجنود الذين بذلوا حياتهم فداءً لوطنهم؛ ومن ثَمَّ فإنها رسخت الوطنية.

(٢) صور الحزن

أصبحت صور الأقارب المفجوعين مظهرًا ثابتًا معتادًا لدى منافذ إخبارية كثيرة، ومن المرجح أنها هي التي تنال الجانب الأكبر من الانتقاد من جانب الجمهور، وتثير مناقشات ساخنة فيما بين الصحفيين.

الحُجة المؤيدة لاستخدام هذه الصور هي أنها تساعد في توضيح حدث ما للقراء؛ فبعد نشر صحيفة «سان دييجو يونيون تريبيون» صورة أب ينتحب بجانب تابوت يضم جسد ابنه المراهق، اتهم كثيرون الصحيفة بإثارة المشاعر وانتهاك خصوصية الأسرة. دافعت جينا لوبرانو، ممثلة القراء بالصحيفة، عن الصورة بقولها: «صور الأب المنتحب سردت الخبر سردًا بصريًّا، وساعدت القراء على استيعاب الأحداث على نحو أفضل.» وزعمت أن حزن الأب هو الذي «تجاوز الصفحة ووصل إلى قلوبكم بحيث تأثر القراء تأثرًا بالغًا بسبب تلك الصور.»6
وقُدِّمَت حجة مماثلة بعدما التقط مصور حر يعمل لحساب صحيفة «ذا أورانج كاونتي ريجيستر» في ولاية كاليفورنيا صورة لامرأة كان شرطي يؤكد لها موت زوجها. وتعليقًا على الصورة قال بات رايلي — المحقق في شكاوى القراء في صحيفة «ذا أورانج كاونتي ريجيستر» في ذلك الوقت:
لقد عكستْ حقيقة مشاعرها على نحو مؤثر، وأثارت تعاطفنا. من وجهة نظري أنها لم تجعل من السيدة مثارًا للسخرية؛ لقد أظهرتها وهي تعبر عن معاناة طبيعية مفهومة، ويمكن لنا جميعًا أن نستشعرها.7
ثمة حجة ثانية مؤيدة لاستخدام هذه الصور الصادمة، وهي أن الصور يمكن لها أن تلقن القراء دروسًا عن الحياة؛ فقد دافع مدير تحرير صحيفة «ذا كاليفورنيان» في مدينة بيكرسفيلد عن صورة الجثة الهامدة لصبي في الخامسة من عمره محاطٍ بأسرته المفجوعة الذاهلة، وقد استند في دفاعه هذا إلى أن تلك الصورة ربما تُذكِّر الآباء والأمهات بأن يكونوا أكثر يقظةً وقت ممارسة أطفالهم السباحة (انظر شكل ١٣-١).8 ويتمادى بعض الصحفيين في حجتهم تماديًا غير مقبول؛ فقد نشر محررو صحيفة «نيويورك بوست» صورة في الصفحة الأولى للجثة المهشمة، والمكشوفة والمستلقية على ظهرها للطفل ذي الأربعة أعوام، ابن عازف الجيتار إريك كلابتون، بعدما سقط من نافذة الطابق الثالث والخمسين لمبنى سكني. ادعت الصحيفة أنها استخدمت الصورة ليس لأن الضحية كان ابن كلابتون، ولكن لأنها أرادت أن تحذر الناس من أخطار لعب الأطفال بالقرب من نافذة مفتوحة في شقق سكنية بمبانٍ عالية.9

(٢-١) هل الصور ضرورية في نقل الخبر؟

على الجانب الآخر، يزعم آخرون أن القراء والمشاهدين ليسوا بحاجة لرؤية الصور ليدركوا الحزن الذي يعانيه الناس عندما يفقدون أحباءهم. ذلك كان قرار محرري صحيفة «ستار تليجرام» في مدينة فورت وورث عند تغطيتهم لجنازة طفل في السادسة من عمره، اعتقدت الشرطة أنه قُتِل على يد شقيقته وشقيقه الأكبر منه سنًّا. أرادت أسرته لجنازته أن تكون خاصة. لم يذهب المصورون إلى الجنازة، ولكنهم تجمعوا على الجهة الأخرى من الشارع المقابلة للمقبرة، والتقطوا صورًا لطقوس الدفن بعدسات بعيدة المدى. كانت الصور «مؤثرة، وتعكس إحساسًا بعمق الحزن أثناء الطقوس». إلا أن المحررين قرروا أن «تصوير هؤلاء الأهل في تلك اللحظة الخاصة يمكن أن ينطوي على نوع من التطفل». أحد المحررين في صحيفة «ستار تليجرام» لم يرَ داعيًا لنشر صور مثل هذه على الإطلاق، ودفع بقوله: «لم أتبين كيف يمكن للصور أن تُدَعِّم معرفة الجمهور بالحدث على أي نحو ملموس.»10
fig5
شكل ١٣-١: فجيعة أسرة. بينما يجثو الأب النائح على جثة ابنه الصغير، يحاول عامل إنقاذ (إلى اليسار) أن يواسي شقيق الضحية الغريق وأفراد الأسرة. المحرر الذي نشر هذه الصورة قال إنه تمنى لو أنه لم يكن قد فعل. (الصورة بتصريح من صحيفة «ذا كاليفورنيان»، بمدينة بيكرسفيلد، بولاية كاليفورنيا.)
أدلى محررون آخرون بتعليقات مماثلة؛ فقد وصف مارك جيركويتز، المحقق في شكاوى القراء في صحيفة «بوسطن جلوب» استخدام صورة رجل فُجع بذبح شقيقه بأنه غير مبرر، وانتقد لو جيلفاند المحقق في شكاوى القراء في صحيفة «ستار تريبيون» بمدينة مينيابوليس صحيفته لنشرها صورة رجل يهوي جاثيًا على ركبتيه ويبكي بعد أن علم بأن ابنته قد ماتت، وصورة أخرى لشاب يجهش بالبكاء بعد سماعه أن صديقًا له قُتِل في حادث سيارة. زعم جيلفاند قائلًا: «حرمان القراء من مشاهدة حزن شخص لم يكن ليقلل من قيمة التقرير الإخباري.»11

في بعض الأحيان، يقدِّر المحررون ضرورات سرد الخبر مقارنةً بالتأثير الذي سيكون للصورة على أحاسيس القراء، ويقررون أن نشر الصورة هو القرار الصائب. في مدينة هارتفورد، بولاية كونيتيكت، كانت صبية في السابعة من عمرها تحتفل بعيد الرابع من يوليو في رحلة خلوية أسرية هادئة، وبينما كانت تستقل الدراجة الصغيرة (السكوتر) الخاصة بها على ممر للمشاة، دخل مجموعة من الناس في شجار وبدءوا يطلقون النار؛ ضلت إحدى الرصاصات طريقها، وأصابت الصبية الصغيرة في وجهها.

لم تكن هذه هي حالة العنف الأولى في المنطقة، وكان محررو صحيفة «ذا هارتفورد كورانت» بالفعل «يناضلون بشأن كيفية إعداد تقارير عما اعتقدوا أنه كان انتشارًا لموجة من حوادث إطلاق النار» التي لربما كانت متصلة بتعاطي المخدرات، حسبما أوردت إليسا بابيرنو، المحققة في شكاوى القراء لدى الصحيفة. عندما سمع المحررون بحادثة إطلاق النار على الصبية الصغيرة، ارتأوا أنه يمكنهم استخدام هذه المأساة كخطوة أولى من أجل لفت الانتباه إلى هذه المشكلة.

أرسل المحررون مراسلًا ومصورًا إلى المستشفى للتحدث إلى أسرة الصبية؛ فوجد المراسل العديد من أقاربها، وبدأ في إجراء مقابلات معهم. وفي أثناء ذلك، لبث المصور في الخلف، وترك كاميرته بين حقائبهم. وعندما قدَّر أن العائلة كانت تشعر بالارتياح مع المراسل، سأل إن كان بإمكانه التقاط بعض الصور للصبية؛ فوافقوا.

وبينما كان المحررون يتفحصون شريط الصور التي التقطها المصور، استرعت انتباههم الصورة المقربة الملتقطة للصبية التي يظهر فيها أنبوب تنفسها وعيناها وشفتاها المتورمة. قال المحرر براين تولان لبابيرنو إن المحررين سألوا أنفسهم قائلين: «هل هذا تصرف استغلالي أم أنه دليل صادم صارخ على أننا جميعًا في حاجة إلى حل المشكلات التي نواجهها في الحي؟» بعد نقاش مستفيض، قرروا نشر الصورة بحجم كبير في القسم العلوي من الصفحة الأولى.

قال عشرات من القراء إنهم فهموا دوافع الصحيفة من طبع الصورة ونشرها، إلا أنهم لم يعتقدوا أن صورة طفلة مصابة كانت السبيل الأمثل لتسليط الضوء على المشكلة، واعتقدوا أن نشر الصورة كان يفتقر إلى الحس السليم، وينطوي على شيء من الفظاظة، وأنها استغلت ألم الصبية، وانتهكت خصوصية الأسرة.

قالت نائبة مدير التحرير باربرا رويسنر لبابيرنو إنها تفهمت ردود الأفعال الانفعالية التي أثارتها الصور. وقالت: «كثيرًا ما يتطلب الأمر اعتداءً وحشيًّا على طفلة بريئة براءة لا تقبل الجدل للتأثير في الناس، ودغدغة مشاعرهم. وإنه لمن المؤسف للغاية أن نظل — نحن العاملين في وسائل الإعلام والجمهور — متبلدي الحس حتى يحدث ذلك.»12
أحيانًا ما تصبح القرارات الأخلاقية المتعلقة بالصور أيسر عندما يسأل الصحفيون أنفسهم عن كُنه القصة التي يأملون من الصورة أن ترويها. قرر المحررون في صحيفة «ذا تامبا تريبيون» ألا يستخدموا صور جثث أبناء صدام حسين المضرجة بالدماء؛ لأن الصور المؤذية للمشاعر لم تكن ضرورية لاستيعاب الوقع الكامل للخبر، واعتقدوا أن الصور لن تسفر إلا عن إحداث صدمة لدى القراء وربما جرح مشاعرهم، وتوصلوا من خلال النقاش إلى أن الخبر الحقيقي الذي يهتم به الأمريكيون كان يتعلق بكيفية تفاعل العراقيين مع مقتل أبناء صدام حسين ومع نشر الصور. وأوضح محرر بقوله: «ذلك هو السبب وراء نشرنا صورة في الصفحة الأولى تُظهر عراقيين يتابعون جهاز تليفزيون كان يعرض الصور على شاشته. اعتقدنا أيضًا أن عرض الصورة من ذلك البعد كان يتسم بحسن الذوق مما يتيح نشرها في الصفحة الأولى.» ووضع المحررون روابط للصور الأكثر إيذاءً للمشاعر على موقعهم الإلكتروني.13
يقترح جون لونج، الذي كان رئيسًا سابقًا للجمعية الوطنية للمصورين الصحفيين، أن الأسئلة التالية يمكن أن تساعد في التفرقة بين الصور التي يتعين الاستعانة بها والصور التي لا تهدف إلا إلى إثارة المشاعر:
  • هل للحدث وقع على المجتمع بوجه عام؟

  • هل يوجد اهتمام مجتمعي طاغٍ بالحدث؟

  • هل من شأن الصورة أن تُعزز فهمنا لبعض الجوانب المتعلقة بمجتمعنا، وأن تساعدنا على اتخاذ خيارات مدروسة كمجتمع؟14

(٣) هل ينبغي على الصحفيين معاونة الضحايا؟

كثيرًا ما يواجه الصحفيون — وخاصة المصورين العاملين في الصحف والقنوات التليفزيونية — معضلات أخلاقية أثناء الأحداث الإخبارية؛ فأحيانًا ما يتواجدون في موقع الحدث قبل أو مع وصول فرق الاستجابة للطوارئ. وعادةً ما يكون هناك أشخاص بحاجة للمساعدة. الجانب الإنساني لدى الصحفيين يشجعهم على أخذ زمام المبادرة والمساعدة. ومع ذلك، فإن مسئوليتهم المهنية هي إحاطة الجمهور علمًا بالكارثة.

التعارض بين المسئوليات ثقيل الوطأة على المصورين بخاصة؛ فالمراسلون يمكنهم أن ينحُّوا جانبًا دفتر الملاحظات لبضع دقائق ثم العودة للعمل، ولديهم وقت لاستجماع أفكارهم واتخاذ قرار بشأن ما يتعين إدراجه وما يتعين استبعاده من أخبارهم. وعلى العكس من ذلك، قد لا يمتلك المصورون إلا فرصة واحدة فقط لالتقاط الصورة؛ فيجب عليهم أن يتفاعلوا مع الأمر على الفور، وإذا فاتتهم صورة، فإنها تكون قد فُقدت إلى الأبد. وعادةً ما يكون الأمر أكثر صعوبة على الأطقم الإخبارية التليفزيونية؛ إذ إنه في مقدور مصوري الصحف اتباع القاعدة البديهية التالية: «احصل على الصور، ودع المحررين يقررون لاحقًا ما يمكنهم فعله بها.» قد لا يملك مصورو التليفزيون ذلك الترف؛ فعادة ما تُبَث لقطاتهم على الهواء.

لسنوات عديدة، عرَّف الصحفيون الموضوعية بأنها تعني كونهم في الأصل مراقبين للأحداث الإخبارية غير مشاركين فيها. إبَّان حرب فيتنام في ستينيات القرن الماضي، ذهبت أطقم الكاميرات التليفزيونية إلى الاحتجاجات، التي عُرِض كثير منها على وسائل الإعلام الغربية، وصوروا إشعال الرهبان البوذيين النار في أنفسهم والموت حرقًا. ورغم بشاعة هذا المشهد، لم يبذل أيٌّ من المصورين جهدًا لوقف الانتحار، ولعل الأمر الأكثر إثارة للدهشة — بالنظر إلى درجة الانتقادات التي يتعرض لها الإعلام في الوقت الحاضر — هو أن المصورين لم يتلقوا انتقادًا يُذْكَر أو لم يتلقوا انتقادًا على الإطلاق من الجمهور الأمريكي. كان الفكر السائد في ذلك العهد أن مهنة المصور هي تسجيل الأخبار، وليس التدخل فيها.

بعد عشرين عامًا، اتصل رجل بقناة تليفزيونية محلية في ولاية ألاباما، وقال إنه سوف يشعل النار في نفسه في ساحة البلدة احتجاجًا على البطالة. وما إن انتهى المصور من تجهيز معَداته، حتى غمر الرجل نفسه بسائلٍ لإشعال الفحم، واستعمل عود ثقاب مشتعل. التقط المصور مقطع فيديو يصور الواقعة المروعة لعدة ثوانٍ قبل أن يندفع زميله نحو الرجل محاولًا إخماد النيران بدفتر ملاحظات المراسل الصغير الخاص به. نجا الرجل، ولكنه أمضى ثمانية أسابيع مؤلمة في مستشفى.15
ومع بشاعة الأحداث في ذلك اليوم، إلا أن التقارير الإخبارية في اليوم التالي ركزت على مسألة الالتزامات المهنية للصحفيين. أجمع الجمهور والباحثون والصحفيون على أن سلوك الصحفيين ومبدأ التجرد من المشاعر الذي ينطوي عليه لم يعودا مقبولَيْن. خَلُص ويليام ساندرز، الذي كان في ذلك الوقت رئيس الجمعية الوطنية للمصورين الصحفيين، إلى أنه «سيتنازل عن صورة لمد يد العون لشخص في مأزق» والسبب هو «كونك فردًا من الجنس البشري في المقام الأول وصحفيًّا في المقام الثاني.»16
ذلك كان أيضًا وجهة نظر كريس ديفيتو، وهو مصور شاب لدى صحيفة «ذا ليما نيوز» بولاية أوهايو، عندما صادف حادث سير علقت فيه امرأة في سيارتها المقلوبة وكانت تتدلى رأسًا على عَقِب، ومحتجزة في هذا الوضع بواسطة حزام أمان. قال ديفيتو: «كانت ردة فعلي الغريزية الأولى هي تقديم العون للضحية.» فاندفع نحو السيارة بدون كاميرات التصوير الخاصة به. عندما رأى أن المرأة لم تكن مصابة إصابة بالغة وبعد أن قيل له إنه قد جرى الاتصال بالمسعفين، أحضر ديفيتو كاميرته والتقط بعض الصور (الشكل ١٣-٢).
وضع كريس ميريفيلد من محطة «دبليو دبليو إل» التليفزيونية أيضًا الحياة البشرية في المقام الأول؛ فقد خاض في مياه تصل في عمقها إلى أعلى الصدر ليسحب سائقًا عبر نافذة سيارة تغرق. قال رئيسه لصحيفة «يو إس إيه توداي»: «كل ما فعله الشاب أنه تفاعل مع الموقف. إننا نشعر بالفخر لما فعله. إنني لآمل أن يفعل زملاؤنا في الوسط الصحفي شيئًا مثل ذلك بدلًا من ترك شخص ما يغرق.»17
fig6
شكل ١٣-٢: امرأة معلقة بواسطة حزام الأمان. قبل التقاط المصور للصورة، تحقق من أن المرأة لم تكن مصابة إصابة بالغة، وأنه قد جرى الاتصال بالمسعفين. (الصورة بتصريح من صحيفة «ذا ليما نيوز» بولاية أوهايو.)

(٣-١) صحفي أم عامل إنقاذ؟

عادةً ما لا تكون القرارات التي يواجهها الصحفيون عند الكوارث بنفس بساطة تلك القرارات التي واجهها ميريفيلد وديفيتو؛ فبينما كانت ريتشل سمولكين تكتب في مجلة «أمريكان جورناليزم ريفيو»، أشارت إلى تجربة مراسلة صحيفة «ذا واشنطن بوست» آن هال، التي أجرت مقابلة مع امرأة بلا مأوى وحفيدها الجائع ذي الستة أعوام العالقَيْن في طريق متفرع من أحد الطرق السريعة بين الولايات بعدما ضرب إعصار كاترينا ولاية نيو أورلينز. قالت هال إنها انتهجت الإطار الأخلاقي الخاص بها؛ وهو أنه أثناء تغطية الكوارث «يجب أن نحاول أن نتذكر أننا صحفيون نسعى لتغطية خبر. ذاك هو دورنا في العالم، وإذا ما أحسنَّا أداءه، فإننا نكون بلا شك قد قدمنا خدمة فريدة: وهي مساعدة العالم في فهم أمر ما على حقيقته.»

إلا أن هال أصيبت بتضارب في الأفكار والمشاعر عندما سألتها الجدة عما إذا كان بمقدورها أن تصطحبها هي وحفيدها إلى مدينة باتون روج، حيث يمكنهما أن يجدا المساعدة. كانت هال تعرف أنهما لم يكونا يملكان مكانًا ليناما فيه تلك الليلة. تساءلت هال: «كيف يمكنك أن تشرح ذلك لشخص ما، لماذا ليس في مقدورك أن تصطحبَهما إلى مأوى؟» لو ساعدت هال في إنقاذ الجدة وحفيدها، فمن شأن هذا أن يغير الخبر الذي نوتْ أن تكتبه عنهما. أوضحت هال قائلة: «إنني عادةً ما أُرَكِّز على فرد عالق في موقف ما، ودوري هو توثيق كيفية توصله إلى سبيل للخروج منه والمشاعر التي تصاحبه وهو يفعل ذلك.» كانت هال مشتتة بين أمرين: فقد كانت تود أن تقدم لهما العون، ولكن مبادئها الصحفية أَمْلَت عليها ألا تفعل؛ فاتصلت بمحررها كي يرشدها ماذا تفعل. قالت له: «إنني أتعرض لصراع داخلي في موقفي هذا.» وأوضحت أن محررها ذكرها قائلًا: «أنتِ لستِ عاملة إغاثة ولا عاملة إنقاذ.»

حسب سمولكين، استمرت هال في إعطاء مياه وقوالب حلوى باور بار ومناديل مبللة للناجيَيْن اللذين كانا يناضلان للبقاء على قيد الحياة. وسمحت لعدد لا يُحصى من الناس باستخدام هاتفها الخلوي للاتصال بأقاربهما. ولكنها انتهت إلى أنه ما دامت مفكرتها مفتوحة وما دامت لا تزال تجمع الوقائع، لم يكن في مقدورها إنقاذ أي شخص بإخراجه في السيارة من مدينة نيو أورلينز. قالت هال: «إن ذلك على ما يبدو يتجاوز حد أداء صحفي واجبه.» في وقت لاحق، وبينما كانت هال تجلس أسفل جسر علوي على طريق بين الولايات تكتب الخبر الذي كانت بصدده على جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص بها، سألها عامل طبي عما إذا كانت على ما يرام؟ فدلته على الجدة وقالت له: «إنها تحتاج إلى مساعدتك.» فاصطحب العامل الطبي الجدة وحفيدها إلى مأوًى في إقليم شمال لويزيانا. قالت هال ناصحةً: «إن كان في مقدورك تقديم أي نوع من المساعدة، فعليك أن تفعل بكل ما تملك من وسائل.»

أجرت سمولكين لقاءات مع مراسلين آخرين لأجل مقالها في مجلة «أمريكان جورناليزم ريفيو». في اليوم الذي تلا العاصفة، كان براين ثيفنوت والمصور تيد جاكسون، من صحيفة «ذا تايمز بيكايون» التي تصدر من مدينة نيو أورلينز، في قارب في المنطقة الأكثر تضررًا في المدينة. أوضح ثيفنوت قائلًا: «كان كل منا يؤدي مهمته، كنا نسجل ما نراه تسجيلًا زمنيًّا، ولكن إذا احتاج شخص ما لتوصيلة بالقارب كنا نُقِلُّه. لم يشكل الأمر عائقًا لي عن مهمتي؛ فقد أمضيت ٩٨ بالمائة من وقتي أُؤدي عملًا صحفيًّا صرفًا وأدع الأشخاص الآخرين يؤدون المهام التي تواجدوا هناك من أجل إنجازها.»

وجهت سمولكين النصح إلى الصحفيين بأنه عندما يكونون هم الأشخاص الوحيدين الموجودين بالجوار، فينبغي عليهم أن يفعلوا ما في استطاعتهم للمساعدة:
تذكر، مع ذلك، أن دورك الرئيسي — والمتفرد — كصحفي هو أن تكون شاهدًا. إذا ما قررت أن تفعل شيئًا ما فافعله بسرعة، ثم تنحَّ جانبًا. دَعْ عمل الإنقاذ لعمال الإغاثة ولمن يسبقونك إلى موقع الحادث كلما كان ذلك ممكنًا. أبدى الصحفيون الذين كانوا يتولَّوْن تغطية إعصار كاترينا تعاطفًا بتقديم الماء وتوفير السيارات لنقل الضحايا والمصابين وإنقاذ الناس، إلا أن خدمتهم الأكثر رسوخًا تمثلت في إظهار معاناة المواطنين العالقين في ملاجئَ بالغةِ السوء وعلى طرق سريعة بين الولايات تحت حر قائظ، وتوثيق الاستجابة السيئة من جانب الحكومة التي لا مسوِّغ لها. ولولا اضطلاع الصحفيين بذلك الدور الجوهري، ربما لم تصل قط الموارد اللازمة للإغاثة على نطاق أوسع.18
قبل ذلك بسنوات، قدَّم مارتن لوثر كينج نصيحة مماثلة لمصور من مجلة «لايف»؛ فعندما كان معاونو مفوض الأمن يدفعون الأطفال على الأرض أثناء مسيرة للحقوق المدنية في مدينة سيلما، بولاية ألاباما، توقف المصور عن التقاط الصور وتوجه لمساعدة الأطفال. سمع كينج بالواقعة وذكَّرَ المصور قائلًا له:
العالم لا يعرف أن هذا حدث؛ لأنك لم تصوره. إنني لا أتعامل بقسوة أو لا مبالاة حيال الأمر، ولكن أن تلتقط صورة لنا ونحن نتعرض للاعتداء علينا أكثر أهمية لك بكثير من أن تكون شخصًا آخر ينضم إلى العراك.19

عادةً لا يعي الجمهور هذا الدور المنوط به الصحفيون. قال المحقق في شكاوى القراء في شبكة الإذاعة الوطنية العامة إن شبكته غُمِرَت بمكالمات من مستمعين أرادوا أن يعرفوا السبب في أن الشبكة لم تُحِلْ نظام الاتصالات الخاص بها إلى السلطات التي كان نظامها قد قُضي عليه جرَّاء إعصار كاترينا. وتساءل آخرون: إذا كان في مقدور الشبكات التليفزيونية حشد مئات العاملين للبث من مدينة نيو أورلينز؛ فلماذا لم يكن بإمكانهم نقل الطعام والماء جوًّا إلى ملعب «سوبردوم» فحسب؟ لقد افترضوا على ما يبدو أن وسائل الإعلام يمكنها أن تنجح في إنجاز مهمة عجز الحرس الوطني عن الاضطلاع بها. فهم بول مكماسترز من مؤسسة منتدى الحريات «ذا فريدوم فورَم» فحوى أسئلتهم؛ فقد قال: «يبتعد الصحفيون عن الصراع ليخدموا الإنسانية على صعيد مختلف. وإلى الآن عجز الصحفيون عمومًا عن توضيح تلك النقطة للشعب الأمريكي.»

وحتى عندما يقدم الصحفيون العون، يرى أغلب الناس أنهم لا ينبغي أن يذيعوا جهودهم؛ لأن الأمر يبدو كما لو كان «رياءً». قال فريد براون، الرئيس السابق للجنة الأخلاقيات التابعة لجمعية الصحفيين المحترفين: «إن تقديم العون دون صخب ومن خلف الستار لهو أكثر تعففًا — وكذا نبلًا — من فعل ذلك والكاميرات تصور.»20 ووافقه دفوركين من شبكة الإذاعة الوطنية العامة، الذي رأى أنه عندما تنشر وسائل الإعلام الإخبارية أعمالها الخيرية، فإن الأمر «يبدو في نهاية المطاف كما لو كان خدمة لمصالح ذاتية ووسيلة للتلاعب». شجع بوب وودروف من شبكة «إيه بي سي» الصحفيين على مساعدة الناس بقدر ما تسمح متطلبات وظائفهم. إلا أنه وجه إليهم النصح قائلًا: «لا تفعل هذا وتصوره بكاميراتك قط. بالتأكيد، إذا كنت تحتاج إلى فعل هذا، فإن المصور المرافق لك لا بد أنه سيحتاج إلى فعله أيضًا … فالأُناس الصادقون لا يصورون أشياءَ كهذه.»21

هوامش

(1) Colleen Smith, “Pulitzer prize winners’ exhibit a bracing photo album of historic moments,” The Denver Post, August 30, 2004.
(2) Quoted in Shaila Dewan, “How photos became icon of civil rights movement,” The New York Times, August 28, 2005.
(3) Peg Finucane, “The media can help us put a calamity like the recent tsunami in the right perspective without drowning us in violent imagery,” Newsday, January 7, 2005.
(4) Quoted in Smith, op. cit.
(5) Joe Strupp, “AP polls journos, readers on sensitive shots,” Editor and Publisher, March 1, 2005.
(6) Gina Lubrano, “Choosing photos to tell the story,” The San Diego Union-Tribune, March 25, 2002.
(7) Richard Cunningham, “Child photos: Drawing the line,” Quill, February 1988.
(8) “Graphic excess,” Washington Journalism Review, January 1986.
(9) Richard Harwood, “Sometimescompassion,” The Washington Post, April 28, 1991.
(10) David House, “Practicing restraint and good news judgment,” Fort Worth Star-Telegram, April 28, 2002.
(11) Quoted in Richard Cunningham, “Seeking a time-out on prurience,” Quill, March 1992.
(12) Elissa Papirno, “A humanizing or dehumanizing photo?,” The Hartford Courant, July 15, 2001.
(13) “Media explain treatment of bodies’ photos” The Tampa Tribune, August 2, 2003.
(14) John Long, “Reflections by NPPA’s Ethics and Standards Committee co-chairs,” News Photographer, April 1998.
(15) Nathan Kvinge, “Death on tape,” News Photographer, April 1998.
(16) Gannett News Service, News Watch, June 2, 1991.
(17) Quoted from Fred Brown, “Getting involved is better than ‘stony detachment,’” Quill, October-November 2005.
(18) Rachel Smolkin, “Off the sidelines,” American Journalism Review, December 2005/January 2006.
(19) Gene Roberts and Hank Klibanoff, The Race Beat: The Press, the Civil Rights Struggle, and the Awakening of a Nation, New York: Random House, 2006.
(20) Brown, op. cit.
(21) Smolkin, op. cit.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.