ضروب من الشجاعة

يتحدث هذا الكتاب في معظمه عن ساسة فاشلين، حُرم معظمهم من أي أمل في تحقيق ما كانوا يصبون إليه من أهداف غالية في الحياة العامة، وكان لكل منهم مبدأ أو فكرة ما آمن بها، ولما حان الوقت، اختار كل منهم أن يتصرف وفقًا لمبادئه، حتى وإن عنى ذلك التصرف فقدان شعبيته وانتقادًا، وفي كثير من الأحيان هزيمة في الانتخابات.

ومن هنا أُطلق على هذا الكتاب عنوان «ضروب من الشجاعة»؛ لأن تنفيذ ما تعتقد أنه حق يتطلب شجاعة عظيمة، حتى وإن كان ذلك التنفيذ قد يعني نهاية حياتك السياسية وكراهية أصدقائك وجيرانك وانتقادهم لك.

ولهذا كان هذا الكتاب أكثر من مجرد قصة مثيرة لسير رجال عظماء، إنه درس لنا جميعًا يعلمنا أن الشجاعة أكبر بكثير من الإقدام في ميدان القتال، وأنها يمكن أن تعني العمل وفقًا لمبادئك مهما تكن النتائج، وهو كذلك درس يعلمنا أن في إمكاننا جميعًا أن نسهم في مثل هذه الشجاعة برفض الانضمام إلى أولئك الذين يشنون حملات لا منطق فيها على الإنسان الذي يفعل أو يقول ما يعتقد بصدق وإخلاص، أنه صواب.

جون ف. كينيدي

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠