الفصل الثاني

«نارادا» مَعَ أَصْحابِهِ

أَصْحابُ «نارادا» حَبُّوهُ: يَفْرَحُونَ بِرُؤْيَتِهِ، وَلا يَمَلُّونَ مُصاحَبَتَهُ، وَالْحَدِيثَ مَعَهُ.

أَعْجَبَهُمْ مِنْهُ شَجاعَتُهُ وَجُرْأَتُهُ، وَعَرَفُوا فِيهِ طِيبَتَهُ وَمُرُوءَتَهُ، وَحُسْنَ مُعاشَرَتِهِ.

كانُوا يَلْجَئُونَ إِلَيْهِ، وَيَسْتَعِينُونَ بِهِ، كُلَّما احْتاجُوا إِلَى مُساعَدَةٍ وَعَوْنٍ.

فِي صَباحِ يَوْمٍ: ذَهَبَ أَصْحابُ «نارادا» إِلَى بَيْتِهِ، وَنادَوْهُ بِصَوْتٍ مُرْتَفِعٍ.

«نارادا» اسْتَقْبَلَهُمْ أَحْسَنَ اسْتِقْبالٍ، وَقالَ لَهُمْ: «أَهْلًا بِكُمْ وَسَهْلًا.»

أَصْحابُ «نارادا» طَلَبُوا مِنْهُ أَنْ يَخْرُجَ مَعَهُمْ، عَلَى الْفَوْرِ، لِأَمْرٍ مُهِمٍّ.

أَصْحابُ «نارادا» قالُوا: «نَذْهَبُ مَعًا إِلَى الْغابَةِ، لَقَدِ احْتَلَّتْها دُبَّةٌ!»

«نارادا» قالَ: «ماذا تُرِيدُ مِنَّا هَذِهِ الدُّبَّةُ؟ هَيَّا بِنا إِلَيْها.»

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١