المرأة والزعامة

لو أردنا أن نستوفي الحديث في هذا الكتاب عن المرأة في ميدان الزعامة، وساحات التفوق والنبوغ، وأقطار السيادة والنفوذ والسلطان، وفي مختلف نواحي الحياة التي اشتركت فيها مع الرجل ونافسته وتلاقت فيها معه أو زاحمته فقهرته — لامتد بنا نَفَسُ الكلام، وخرج السياق الذي ينتظم البحث من حدوده التي أردناها، كتوطئة كاملة للمراد الجليل الذي توخيناه، وتمهيد وافٍ للدراسة التي قصدنا إليها، إلى مدى وسيع لم تكن نيتنا الضرب فيه، وأفق بعيد من موضوعنا الذي نعالجه.

ولكن حَسبُنَا منه لُمَعًا خاطفة، ومَرًّا سريعًا، من أقصر طريق.

لقد استطاعت المرأة عَبْرَ الأجيال الماضية وأدوار التاريخ المتلاحقة أن تشارك الرجل في أخشن مظاهر الحياة، وتساهم معه في ميادين البطولة والشجاعة والإقدام، وتبرز أعجب الجَلَد بجانبه على احتمال أعنف البلاء وأقسى الآلام، فقديمًا كان النساء في الإغريق يشتركن في المعارك محاربات، وكانت لهن في ذلك جولات وصولات، والحديث عن المرأة «الأمازون»؛ أي المحاربة، مُدوَّن في أساطير الأولين.

وقد كانت المرأة العربية في عصور الجاهلية والإسلام تخرج مع الرجال لحضور المعارك والملاحم تشجيعًا للفوارس والأبطال، يملأن الفضاء بالنشيد، ويهتفن بالأهازيج، ويلهبن النفوس حماسة، ويضرمن الحمية في الأرواح.

ولقد قهرت «تاميريز» ملكة الحيثيين الملك سيروس ونكَّلت بجيشه الضخم وجحفله الجرار، كما ظهرت «سميراميس» ملكة بابل، واشتهرت بالبطولة ومطلق السلطان.

ولا يزال اسم «جان دارك» أو فتاة أورليانس، التي أُلْهِمَت الخروج من خدرها لإنقاذ فرنسا من أعدائها الإنكليز الذين اكتسحوا أرضها وأغاروا على ذمارها، عَلَمًا على الشجاعة المتناهية التي يحيط بها الرهَب والجلال، وتبدو من فرط جلالها سرًّا من الأسرار.

وقد جندلت «خولة» العربية فرسان الروم في حرب فتح الشام على عهد أبي بكر — رضي الله عنه — وكانت شجاعتها مضرب الأمثال، كما طعنت المجاهدة الشجاعُ «شارلوت كورداي» الذباح المشهور في الثورة الفرنسية «مارات»، وراحت تتلقى الموت بعد ثأرها لقومها بابتسام، وسخرت «ماتاهاري» الجاسوسة المشهورة النادرة البسالة في الحرب العظمى من الحلفاء، ومكرت بهم أعجب المكر، حتى لقيت الموت رميًا بالرصاص.
figure
جان دارك.

وفي عصرنا هذا اشتركت نساء الصين في الحرب الوطنية الأخيرة منضويات تحت لواء الزعيم «سِنْ يَاتْ سِنْ» محاربات مع الجيش الجنوبي حتى استولين على ما يقرب من ثلثي الصين؛ كما استمات النساء في الثورة التي نشبت في جمهورية «نيكَارَجْوَا»، ونهضن في إثر زعيمتهن «ناتالي جراسيا»، وقد ذهبت هذه في الحرب مستشهدة.

وما نسيَ أحد كيف راحت البلجيكيات الباسلات يدافعن عن بلادهن، ويصمدن مع الرجال لصد جيوش الألمان عن أرضهن غير منزويات من وابل النيران ومدرار الرصاص يحصدهن حصدًا.

وقد كان بروز المرأة بهذه الشجاعة في مواطن القتال حافزًا بعض الدول إلى استخدام النساء في الجيوش كمحاربات، فضلًا عن أعمالهن في الإسعاف والتمريض، وكان أسبق الدول إلى ذلك فنلندا، وهي الجمهورية التي انسلخت أخيرًا من الروسيا، فقد جيَّشت كتائب من النساء المقاتلات، وجهزتهن بأحدث أدوات الحرب ومعداتها، وكذلك بولونيا والصين واليابان وروسيا السوفيتية.
figure
الطيارة الجريئة إيمي جونسون المعروفة اليوم بمسز موليسون.

وقد نبغ النساء أيضًا في أكثر الميادين التي ظهرت فيها مغامرات الرجال وألوان بطولاتهم وضروب جسارتهم وجزافهم بالحياة، فاليوم ما أكثر النوابغ والبطلات في فنون الطيران والسباحة وألعاب القُوَى في سائر الممالك والأقطار، ومن ذا الذي لا يعجب للمغامرة الأولى «إرهارت» الطيارة الأمريكية المقدام التي اجتازت المحيط الأطلسي على متن الفضاء شاقة طريقها وسط العواصف والكِسَف وكثائف السحاب، والطيارة الإنجليزية إيمي جونسون التي انتزعت يومًا من زوجها الطيار الكبير موليسون بطولة الطيران الطويل المدى من لندن إلى الكاب، والطيارة النيوزيلندية «جين باتن»، التي طارت من إنجلترا إلى أوستراليا عدة مرات، وكانت الناجحة الموفقة الظاهرة على سائر النابغين في الطيران والنابغات؟!

ومنذ عدة القرون والأجيال اشتغلت المرأة بالسياسة وتدبير الملك وحمل الصولجان، واقتعدت العروش ولبست التيجان؛ فأبدت من المهارة والدهاء والبراعة والنبوغ ما لا يزال ذكره مستفيضًا في التاريخ.

ومن هؤلاء الملكة اليصابات التي جلست على عرش إنجلترا في القرن السادس عشر، وأدارت الملك أحسن الإدارة، ورفعت في عهدها لواء الأدب، ومكنت لبلادها من سيادة البحار، ومن قبل نبغت كليوباطرة في مصر، وبلقيس في مملكة سبأ، كما نبغت في الأجيال الحديثة «فيكتوريا»، وكان عصرها في إنجلترا أزهر العصور.

وقد ظهرت المرأة أيضًا في مضمار الأدب والعلم، وآفاق الفكر والعمل المنتج، وعالم الاختراع والابتكار، ومن النساء اللاتي نبغن في هذه النواحي «فلورنس نايتنجيل» التي أوحت بالفكرة الإنسانية السامية الجليلة، وهي إنشاء جمعية الصليب الأحمر، ومدام دي ستايل الكاتبة الفرنسية الخالدة التي حملت على نابليون وهاجمته، ونَكِرَت بطولته، و«جورج ساند» التي أحبت الشاعر الفرنسيَّ البديع «الفرد دي موسيه»، واشتهرت بقَصصها المُمْتِع الفاتن، وكاترين منسفيلد الأديبة النيوزيلندية صاحبة القصص الرائعة الفياضة بالفن والإعجاز في تصوير الشخصيات ورسم ألوان الحياة، والتي قضت بالسل من بضعة أعوام، ومسز برواننج الشاعرة الإنكليزية المبرزة في العصر الحديث، ومسز رينهارت الكاتبة الأمريكية المشهورة، وأرسالا بروم الأديبة الإنكليزية المُحْدثَة، والسيدة إيني بيزانت زعيمة المذهب الصوفي في أدايار بقرب مدراس في الهند، وهي امرأة أرلندية الأصل، اختارت الهند موطنًا لها، فَبَلَدَت بمدراس ورأست المذهب الصوفي، ويوم نعيت إلى غاندي صديقها الحميم الذي تأثر كثيرًا بتعاليمها، قال في رثائها: «إن لها فضلًا علينا لن ينساه الشعب الهندي آخر الحياة.» وقد قضت أخيرًا وهي في الخامسة والثمانين، وكانت جنازتها حفلًا رهيبًا مشهودًا في الهند.
figure
السيدة إيني بيزانت.

وقد استفاض تاريخ الأدب العربي بسِيَر مشهورات النساء في الشعر والنثر وجملة الفنون.

وفي ميدان العلم نجد عشرات من المبرزات، وحسبنا أن نذكر فضل مدام كوري كاشفة مادة «الراديوم» التي غيرت وجه العلم الحديث.

وفي السياسة ظهرت المرأة أيضًا وتألق نجمها، وتجلت براعتها، وبدا حذقها، حتى أصبحت تجلس اليوم في البرلمان الألماني والبريطاني والأسوجي والشيكوسلوفاكي نائبة عن الشعب، وثمَّ امرأة كانت تحكم ولاية «تكساس» في أمريكا، وأخرى كانت وزيرة في فنلندا، ومس بونفيلد التي كانت وزيرة للعمل في وزارة العمال البريطانية الماضية، والسيدة خالدة أديب التي كانت وزيرة للمعارف في تركيا، والسيدة كوربت أشبي زعيمة الحركة النسوية في إنجلترا ورئيسة الاتحاد الدولي للحرية والسلام، والتي عينتها حكومتها عضوًا في المؤتمر البريطاني في مؤتمر خفض السلاح، والسيدة «ساروجيني نايدو» الزعيمة الهندية والشاعرة الوطنية المشهورة، والعضو في المؤتمر الوطني الهندي الأعلى، والتي سُجِنَت في الثورة أربعة أشهر أو تزيد، ولكن أُفرج عنها وأُطلق سراحها وكان الحكم عليها بالسجن سنة كاملة، وقد اشتغلت المرأة بالسفارة ومناصب السلك السياسي والتمثيل الخارجي.

وإذا كانت المرأة قد أدركت شأو الزعامة في مختلف وجوهها، ومترامي نواحيها، كما رأيت فيمن أسلفنا ذكرهن، فإن للمرأة فضلًا عظيمًا على الدنيا، وحسنات جُلَّى على الإنسانية، إذ هي التي أنشأت الزعامة أمًّا، ورعتها والدة، وأعانتها زوجًا، ورفهت عنها كشريكة في الحياة.
figure
مس بونفيلد – وزيرة سابقة في بريطانيا.

وقد قدمنا لك في الفصول الأولى من هذا الكتاب أمثلة من الزعماء وكبار الهداة في العالم وسادة العلماء وأهل الاختراع الذين كان لأمهاتهم أو جداتهم أو قريباتهم أو أزواجهم فضل كبير في بروز نجومهم، واشتهار أمرهم، والنجاح العظيم الذي بلغوه.

ألا إن المرأة في هذه الناحية هي الخَلَّاقة للزعامات، المنجبة للنبوغ، الشريكة المساهمة في تهيئة الظروف والعوامل الصالحة لبروز الملكات وإظهار كوامن المزايا والاستعدادات، حتى ليكاد تاريخ العالم يلوح كأنه تاريخ الأمهات؛ لأنهن اللاتي يهدين إلى العالم أفذاذ الرجال، ومصابيح الهدى، وأعلام الفضل والعظمة والنبوغ.

وفي سِيَر هؤلاء أو أكثرهم يبدو أثر الأم الرءوم المتعهدة المنشئة، فهي التي كان لها الفضل في ظهور رجال كبار، وعظماء مثل كرومويل، وإبراهام لنكولن، وتوماس إديسون، وأوليفر لودج، والجنرال بوث، وهو القائل: «كنت في حداثة سني أشكو أحيانًا إلى أمي من ثوبي المهلهل ومظهري الرثيث، وخوفي من إثارة السخرية مني في نفوس رفقائي ولِدَاتِي في المدرسة، فكنت أقول لها: أخشى أن يظنوا أننا فقراء، فكانت تجيبني قائلة: ولماذا تريدهم أن يظنوا غير هذا؟! إننا حقًّا فقراء … وإني والله لمدين بالكثير من نجاحي في الحياة لذلك الحب المطلق للحقيقة، وذلك التمجيد السامي لها، وكان ذلك أظهر صفاتها وأبرز خلالها، لقد كانت أمي مثالًا عاليًا للتضحية وإنكار الذات!»

وينبغي ألَّا ننسى فضل النساء كزوجات، فكم في التاريخ من سِيَر سيدات فضليات أعَنَّ أزواجهن في الحياة على البروز، وحَفَزْنَهم إلى السبق والنباغة وكنَّ كواكب سعود لهم، ونجوم هدى في مضربهم في الصحراء، وذهابهم في التيه، واقتحامهم لأشد المكاره، وتخطيهم لأقسى العقبات، بل لقد كن لهم بمثابة الواحات النُّضر الفيحاء يرقدون تحت ظلالها الوارفة إذا مسهم اللغوب، ويفزعون إلى مائها الصادر إذا أحرقهم الظمأ، ويلتمسون عندها الراحة واستعادة النشاط والاستجمام.

وإذا ذكرنا جوزفين وما كان لها من الفضل على نابليون، واليُمْن الذي بارك حياته، وكوكب السعد الذي كان ملازمه، حتى إذا ذهب عنه تخلى الحظ عنه؛ وإذا نوهنا بالسيدة «أنيتا غاريبالدي» التي شاركت زوجها قائد الحركة الوطنية في إيطاليا، وأحد مؤسسي وحدتها الحديثة، وشاطرته جهاده في سبيل بلاده، وأسهمت معه في الحروب والمعارك للدفاع عن أمته ووطنه، حتى لقيت حتفها في بعض تلك الحروب، وإذا أشدنا بفضل زوجة «غاندي»، وما احتملت بجانبه من آلام، وما قاسته في الحركة الوطنية من سجن ومعتقل ومطاردة ومختلف ألوان الظلم والعدوان، وما كابدت من مشاق وقسوة تكاليف، وكيف ظلت أبدًا بجانبه ترعاه وتُعنَى به، وتعاني الشظف احترامًا لمبادئه، فإنا — ولا ريب — ذاكرون ما وقع لنا نحن بسبيل ذلك في نهضتنا الوطنية وثورتنا الرهيبة لاسترداد حقوقنا في الحرية والاستقلال.
figure
مدام كوري العالمة في ثياب الدكتوراه.
ولا شك في أن التاريخ الوطني لهذه البلاد سيفرد صفحات نواصع للسيدة الجليلة، والعقيلة الطاهرة، والوطنية الباهرة، والمجاهدة العظيمة، أم المصريين، وشريكة سعد، السيدة صفية زغلول، فقد حملت العَلَم في صدر جنسها، وأفاضت على الثورة من جلال نفسها، ومُفعَم وجدانها وحسها، وآثرت على نعومة الحياة خشونة جهادها، وأشبعت الأمومة من حنانها على شباب بلادها، كأنهم بعض فلذات كبدها، حتى استحقت مع الفخار هذا اللقب العظيم … «أم المصريين».
figure
الشاعرة الوطنية الهندية الكبيرة السيدة ساروجيني نايدو.

لقد جاء سعد زغلول مختارًا من الطبيعة لأسمى المعاني في الحياة الإنسانية، وظهر عند اشتداد الظُّلُمات ظهور الكوكب الساطع والنجم الثاقب في فحمة الليل، وبرزت هذه السيدة من خدرها في أثره كالزهرة السنية، يشعان على المجتمع سويًّا، هو من لدن العناية الإلهية مختارًا، وهي من القدر الرحيم «صفية»، وهما معًا رسولا الجهاد ورمزَا الحرية، اقترنا في خطة القَدَر ليكونا معًا لمصر؛ فكان له منها الحليف في الشداد، والمعوان على الجهاد، وكان له منها فخار الأزواج، أنساها الذراري، وأغناها عن الولدان والبنين.

كان سعد المسافر في الصحراء، وكانت صفية على طريقه وفي وعثاء سفره الواحة الخضراء؛ كلما أجهده المسير وأتعبه الإدلاج والإسراء، عطف على الجنة الفيحاء ليستريح تحت الظلال، ويَعُبَّ عندها ويعلَّ من العذب الزلال، ويستجم للسفرة التالية، ويتزود للشقة القصية، وَيْمتَار للمرحلة النائية، ويجد عندها خير ما يجدي على الرُّحَّل والمسافرين.
figure
كاستوريا غاندي — زوجة الزعيم غاندي.

وفي الحق ما أحوج الرجل العظيم إلى المرأة العظيمة، فهي بَلْسَمُ جَرِاحه من سهام الأعداء، وسلواه الآسية في الوعكة والداء، وعزاؤه إذا شَح أو عَزَّ عليه العزاء! ويوم تجيء السيدة العظيمة للرجل العظيم نعمةً من السماء؛ يركب الطريق إلى النجاح، ولا يُبَالي أن يعود من المعارك مُثخَنًا بالجرَاح؛ لأن هناك روحًا بجانبه تمسح عن نفسه، وتفيض على إحساسه، بل إن هناك لعَاطفةً متلاشية فيه، وشخصية يحتويها وتحتويه، وفَهمًا سريعًا يفطن إلى معانيه، وحبًّا يغمره، وبرًّا يشمله، ووفاءً يغذيه، ونصيرًا غالبًا حافزًا أبدًا إذا احتاج إلى النصير.

وفي تاريخ العظمة والنبوغ والزعامة رجال هوت بهم نساؤهم، ورجال كانت نساؤهم كواكب سعودهم، وكان نصيب سعد هذا النجم السائر بسعده، والكوكب الهادي إلى مجده، والقرين الحافز إلى مضاعفة جهده، وكأنهما على موعد من الأقدار تلاقيا، ووحي من السماء تدانيا؛ ليكون هو عميد أسرة من الملايين، ولتكونَ هي فيهم الأم الرءوف الحنون، وهما نِعْمَ الوالدان لشعب من البررة الأبناء المخلصين.

وكذلك هيَّأ القدر الحارس لسعد الزعيم القرينةَ الصالحة لمثله، والزوجَ الخليقة به، والشريكةَ المعوان له، إن طَلَبَ الصبرَ عندها وجده، وإن اقتحم المخاطر، لم تمنَعه ولم تصدَّه، شجاعتها كشجاعته، ووطنيتها من وطنيته، وبسالتها قرينةُ بسالته، وفطنتها شعاعٌ سَنِيٌّ يجاوب تيار فطنته، ومواهبها جميعًا عند مشيئته، وهي زوجه وابنته وصديقه وشريكته، وهو عندها الزوج والوالد والصديق والشريك والوليُّ الأمين …

وقد خاضت هذه السيدة الفاضلة مع سعد مكاره وخطوبًا، واحتملت الآلام معه حضورًا ومَنْأى وغيابًا، حتى أكرهت خصوم زوجها على احترامها، وأخبرتهم بشهامتها، وقوة صبرها، وعزتها وإبائها، على أن ينظروا إليها بعين الإجلال والتقدير.

وأشد ما تكون أم المصريين بروزًا في الطليعة، واستباقًا في صدر الجماعة، واجتماع بسالة وصبر وشجاعة، في عهود المحن العامة، وفترات الحكومات الغاشمة، والشدائد الكارثة الطامة، فإن أولئك جميعًا أكبر مجال لوطنيتها، وأفسح الميادين لصولة حَمِيَّتها، وظهور عظمتها وَبَسالتها، وإنها لتتقدم إلى المخاطر وتتجلى في المكاره، وتصمد للشدائد والعواصف، وإنها لتحنو على الضعفاء في المحن، وتأسو جراح المنكوبين ساخرةً من الحتوف، هازئة بالمصاعب، مستخفة بالمشاق، لا تبالي مقاومة، ولا تعبأ مناواة، ولا تعرف الرجوع إذا ما أهاب بها الوطن أن تقدَّمي، ولا تحفل أساليب الغاشمين.

وقد احتملت في العهود الغابرة نصيبها الكبير من مَسَاوِيها، وشطرها من مناكرها، وأُرْصِدَت الأشراطُ على دارها، وأقيمت القوات في طريق مسيرها، فلم يصدها ما منعت السياسة الغاشمة عن عمل وطنيِّ تؤديه، وإقدام رائع تبديه، وعزاء مرفه للجرحى تقدمه، وبر بالأرامل والأيامى والمعوزين تزجيه، وإحسان تقوم به في مقدمة المحسنين.

ومنذ رحل سعد إلى جوار الله، وهي كما عَلِمَت مصر وعرف العالم كله السيدة الراجحة الرأي، الكبيرة الفؤاد، المعروفة بالأصالة والسداد، أخذت من العلم بأوفى الأنصبة، واشتركت في النهضة بالنبوغ والموهبة، وأسهمت في الجهاد مع خليفة سعد ومتمم رسالته وصاحب بيعته، ورجحت بعشرات الألوف من الرجال، وأظهرت في الملمات شجاعة الأبطال، وكانت أبدًا حربًا على الظُّلَّام والمتجبرين.

ولا يزال فضلها بارزًا على الحركة الوطنية بما ظلَّت على السنين تبثُّه في النفوس من روح الإيمان، وتتعهد به النهضة من المثل العالية، والوطنية السامية، وما تُمَحِّضُه الزعامةَ من حكيم الرأي، وصادق الفكرة، وسديد الإلهام، ومتواصل التأييد.

واليوم في ثوب هذه السيدة الجليلة ذكريات سعد كلها، ورائحة سعد بأنفاس عطرها، وعظمة سعد بروعتها وجلالها، وأفق سعد الذي كان يعيش فيه، وملاذه الذي كان يحتويه، فلا عجب إذا كان المصريون جميعًا لشخصها مُكْبِرين، ولمكانتها العالية حافظين، ولا غرو إذا أكبروها مرتين، مرةً في سعدٍ لها، ومرة في ذاتها لفضلها، واجتمعوا على الولاء لها شيوخًا وشبابًا وعذارَى وبنين.

وأمام هذه السيدة العظيمة تقف الإنسانية وقفة الاحترام؛ لأنها مثال رفيع لنبالة المرأة، ووطنية المجاهدة، وشجاعة السيدة، وسمو عاطفة الوفاء، وحنان غريزة النساء، ومعنى جديد في الشرف، وظاهرة جليلة في حياة المجاهدين.

•••

وقد بيَّنا لك في صدر هذا البحث أن حشد أسماء النساء اللاتي نجحن في العالم كزعيمات غير ميسور؛ لأنه يروح مستطيلًا خارجًا بالكتاب عن حدوده، وهنا نقول إنه ما من شك في أن عددهن مقدور له بالطبع أن يزيد ويترامى كلما تعددت الظروف المهيئة التي تعين النساء على أن يتساوين، أو يَفُقْنَ الرجال في الزعامة والصدارة والسلطان، وهذه الظروف والعوامل — بلا ريب — ستزداد مع تطور الحياة الحديثة وعلى مر السنين.
figure
حضرة صاحبة العصمة السيدة الجليلة أم المصريين.

ولا خفاء في أن ما قدمناه في فصول الكتاب بسبيل الزعامة وأسرارها وصفاتها وشروطها، ينطبق على النساء كذلك في موضع الزعامة، وإنما يختلف الفريقان، المرأة والرجل في هذا الموضع، من حيث الأخطار التي يتعرض لها كلٌّ منهما، فإن مَسَاوِي الزعامة وأخطارها بالنسبة للمرأة أكثر عددًا، وأدق صفة، وأعمق غورًا، وأفعل نتائج ومعقبات.

ومما يلاحظ غالبًا في زعامة النساء أن الزعيمة تجد من النساء أنفسهن انتقادًا أكثر مما يوجه إليها من قِبَل الرجال، فهي من ثَمَّ مُطالَبة بأن تؤدي عملًا أخطر وأفضل مما يؤديه الرجل لو أنه في نفس الموضع، بل هي مُقتَضى منها أن يكون تفوقها غير مُنَازَع فيه، وسمو نفسها فوق كل شك أو مظنة، وإخلاصها لا يرقى إليه أقل اتهام أو أدنى ارتياب، ولعل سر الانتقاد القاسي المرير الذي ينبعث من جهة النساء نحو المرأة الزعيمة هو أن النساء قد أَلِفْنَ من قديم الزمان أن يشهدن الرجال مديرين، ويرين الرياسة لهم، والزعامة أبدًا فيهم؛ ومن ثم إذا وقع ذلك لإحداهن، قام في أخلادهن النزوع إلى الموازنة على ضوء زعامة الرجال في بحث زعامة المرأة، فَرُحن يقتضين منها الخلو المطلق من العيوب في غير تسامح ولا تساهل، ومَضَيْنَ يتعقبن الهَنات واللَّمَمَ وأتفه العيوب.

ومما يعاب على زعامة المرأة أن النساء في هذا الموضع يجنحن إلى الاشتطاط في الرقابة على الذين من دونهن، والغلو في التدقيق، والمبالغة في الملاحظة، إلى حد التجسس والتفقد المتسلل في الخفاء، وهو — بلا ريب — عيب عام فيهن، وأكبر مظهر له وأغلب عارض من أعراضه ما يشاهَد في البيوت من السيدات ومسلكهن مع الخدم، ولعل ذلك الجنوح هو الذي يفسد على الأتباع عملهم ويعطل ملكاتهم، لما فيه من الاحتجاز والتضييق على الحرية، ومنع التابع من استخدام مواهبه في مدى فسيح ومضطرب واسع النطاق.
figure
السيدة كوربيت آشي: زعيمة الحركة النسوية في إنجلترا، ورئيسة الاتحاد النسوي الدولي.

ويؤخذ على زعامة المرأة أيضًا أنها تَنْزِعُ إلى الشك في مقدرة النساء من أشياعها، والعاملين تحت إمرتها، ذاهبة إلى أنها تعرف بنات جنسها حق المعرفة، وليس من ريب في أن هذا النزوع لا يتفق والزعامة المتوخية لنفسها النجاح، باجتذاب النفوس إليها واستمالة القلوب والأرواح؛ فإن الثقة بالغير تقتضي غير هذا النزوع المتشكك، وتستوجب الشعور بأن الولاء يمكن اكتسابه، والإخلاص الصحيح ميسور لمن يطلبه، بأمثل وسائله وأصلح أساليبه، ولا خفاء في أن الميل إلى الانتقاص من أقدار الناس بسبب علل وبواعث ودوافع ملازمة حتمًا لطباعهم وغرائزهم وبشريتهم هو نقص في الزعامة، وعيب ينبغي للزعامة العاقلة الحكيمة أن تحاول جهدها اجتنابه؛ لأن الحكمة في رياضة الطبائع لا في مقاومتها، وفي استمالة الطبيعة البشرية بإدراك حقائقها، والنظر إليها من نواحي محاسنها ومَسَاوِيها بالسواء لا في تجاهل المساوئ ومطالبة الطبيعة بما ليس في الإمكان.

ومن المقرر أن في النساء مزايا هي عادة أبْيَن وأظهر منها في الرجال، كما أن في هؤلاء مزايا لا تظهر على كثرة في النساء، وإن اجتماع العزم المتحمس النشيط الصادق الانبعاث إلى الغاية المنشودة بالحرارة والشعور نحو الجماعة والرغبة في التضافر معها لإقامة وحدة مجهود واتجاه، هو عنوان الزعامة الصالحة الرشيدة، واجتماع هذه الصفات قد يتوافر في المرأة كما يتوافر في الرجل، وإن اختلفت النسبة وتباين المقدار.

ومن هنا كان نزوع النساء اللاتي يتولين الرياسات والزعامات في محيطهن نحو تقليد الرجال واحتذائهم والتشبه بهم في السياسة والمسلك والطريقة والأسلوب والمنهاج، مفسدًا لطباعهن، متلفًا لخواصهن، محدثًا أسوأ النتائج.

وإنما كل المطلوب من المرأة هو المحافظة على جوهر نسويتها، حتى تكون المرأة الزعيمة هي أبلغ النساء أنوثة، وأصدقهن حرصًا على جنسها وطبيعتها؛ فلا تقلد نماذج لا تتفق وذوقها وميولها الطبيعية، بل ينبغي لها أن تتابع دوافعها، وإملاء شعورها، حتى تكتسب إخلاص جمهورها أو أشياعها وأنصارها بالعاطفة والحماسة والمودة وحاسة الولاء.

وقد أثبت التاريخ أن أرقى النساء الزعيمات وأرفعهن زعامة وأكبرهن سلطانًا هن اللاتي «بَقِين أنفسهن» طيلة الحياة؛ أي لزمْنَ حقيقة طباعهن، ولم يتكلفن ضد نزوعهن وفطرتهن، بل هن اللاتي ظللن فخورات بنسويتهن غير مُزوِّرَات على الناس ولا مُزيِّفات.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.