الفصل الثالث

فريد الدين العطار

(١) بلد العطار

أبو طالب أو أبو حامد محمد بن إبراهيم المعروف بفريد الدين العطار؛ وُلد سنة ٥١٣ﻫ في قرية قرب نيسابور تسمى گدگن، وعاش في نيسابور.

ويذكر بعض مؤرخيه أنه عاش في شادياخ، وكانت ضاحية من ضواحي نيسابور، واتسعت حتى اتصلت بها، فلما أخرب الغز المدينة سنة ٥٤٨ﻫ نمت نيسابور الجديدة حول شادياخ،١ ويقول العطار نفسه في منظومة لسان الغيب: إنه ولد في نيسابور.٢ وسواء أَوُلِدَ في نيسابور أو گدگن فقد عاش في نيسابور ومات فيها، وبها قبره.

وقد زرت قبره حينما مررت بنيسابور سنة ١٣٥٢ﻫ وهو في بناء مفرد في ظاهر البلد.

نيسابور إحدى مدن خراسان، وخراسان الإقليم الشمالي الشرقي من إيران وكان يقال في العصور القديمة — على اختلاف حدوده باختلاف العصور — لخراسان الحالية وشمالي أفغانستان وقسم من تركستان.

ولا يتسع المجال هنا لبيان مكانة خراسان في العالم؛ شعوبه، وتجارته، وثقافته؛ إذ كانت موصل إيران وآسيا الغربية وأوربا وأفريقية وآسيا الشرقية والشمالية؛ ولكني أكتفي بالإشارة إلى صلة هذا الإقليم بالتصوف، كثير من الصوفية الأولين عاشوا هم أو آباؤهم في هذه البقعة من الأرض؛ فإبراهيم بن أدهم، وشقيق البلخي، وبشر الحافي، وفضيل بن عياض، وأبو يزيد البسطامي، وحاتم بن علوان الأصم، وأبو حفص الحداد، وأبو عثمان الحيري، والقشيري، والغزالي، وأبو سعيد بن أبي الخير، والعطار، وجلال الدين الرومي؛ كل هؤلاء من هذا الإقليم أصلًا أو منشأ.

ومدينة نَسَا في هذا الإقليم كانت تُسمى الشام الثانية؛ لكثرة ما بها من قبور الأولياء، ويقول ياقوت في نيسابور: «معدن الفضلاء، ومنبع العلماء، لم أرَ فيما طوفت من البلاد مدينة كانت مثلها … وقد خرج منها من أئمة العلم ما لا يحصى.»

وكانت خراسان في سلطان السلاجقة حينما وُلد العطار، والقائم بالملك منهم السلطان سنجر (٥١١–٥٢٢) وهو آخر السلاجقة العظام، وكان في حروب مع ملوك خوارزم ومع الغز، وبعد موت سنجر رجحت كفة ملوك خوارزم فاستولوا على خراسان إلى غارات التتار، ولم تكن خراسان موطن العطار في عصره خالية من الحروب والفتن والثورات، وقد أصاب نيسابور حظها من هذه النوائب، وقد ذكر العطار في شعره فتنة الغز التي وقعت سنة ٥٤٨ وخربت فيها نيسابور وأُسر فيها السلطان سنجر، وذكر حوادث أخرى.

(٢) أسرة العطار

لا نعرف من أخبار هذه الأسرة إلا نتفًا قليلة متفرقة، فأبو العطار كان عطارًا، وورث ابنه صناعته، ومن هذا لقبه، ويقول رضا قلي خان في كتاب «رياض العارفين»: إن العطار كان كآبائه ذا ثراء ومكانة، وكان بارعًا في الحكمة الإلهية والطبيعية، وكان له كل حوانيت العطارين في نيسابور.

وفي كتب العطار نفسه كلمات تتضمن بعض أحوال أسرته وأخبارها، ففي كتابه: «أسرار نامه» يقول: إن أباه مات شيخًا هرمًا والعطار صبي. ويقول: «رب ارحم هذا الرجل الطاهر القلب، قد ابيض شعره في الإسلام؛ فلا تتركه في ظلمات اليأس»، ويخبرنا أيضًا أن أباه دعا له وهو محتضر فأمَّنت أمه.

وأما أمه فقد ماتت بعدُ وهو كبير، ونجد بكاءه إياها في آخر منظومته «خسرو وكل» ويقول: إنها كانت سروره في الدنيا: «لم يكن لي أنس إلا بأمي وقد ذهبت،٣ كم شدت أزري هذه الضعيفة التي كانت خليفة في مملكة الدين؛ لقد كانت ضعيفة كالعنكبوت، ولكنها كانت لي حصنًا ووزرًا.»

وكانت — كما يقول — رابعة الثانية؛ بل أتقى من رابعة، بقيت تسعةً وعشرين عامًا تلبس حقير الثياب وخشها، وكانت تقطع الليل دعاءً وبكاءً.

فإذا قلنا إن هذه المنظومة — خسرو وكل — نظمت بعد كتاب منطق الطير — إذ ذكر هذا الكتاب فيها — والعطار نظم منطق الطير سنة ٥٧٣ وسنه ٦٠ سنة؛ فقد نظم هذه المنظومة بعد الستين، وقد عاشت أمه إذًا إلى أن بلغ الرجل هذه السن أو جاوزها.

وفي ذكر العطار والديه، وبكائهما والتحسر عليهما ووصفهما بالتقى والزهد ما يبين عن البيت الطاهر الذي نشأ فيه هذا الرجل الصالح.

ولم أجد في كتب التراجم ذكرًا لأولاد العطار ولكني وجدت في كتاب «لسان الغيب» قوله: يا بني استمع لأبيك، وفي كتاب «مختار نامه» رثاء طويل بليغ يتضمن الحسرة البالغة على فقد حبيب مات في سن الثانية والثلاثين، وهو يسميه الحبيب العزيز (يار عزيز) فلعله ابنه.

(٣) سيرة العطار

لا بد لنا قبل أن نجمل الكلام في سيرة العطار أن نؤرخ وفاته؛ فإن الروايات اختلف في تاريخ وفاته اختلافًا بعيدًا؛ أول التواريخ المروية سنة ٥٨٦ وآخرها سنة ٦٣٢ ٤ وبينهما تواريخ أخرى، وأكثر الروايات تذكر سنة ٦٢٧؛ وهو تاريخ غزو المغول نيسابور بلد العطار وتخريبها وتقتيل أهلها.

وكل من ترجموا للعطار أرخوا مولده بسنة ٥١٢ أو ٥١٣ﻫ، إلا أمير علي في كتابه «روح الإسلام» فيذكر سنة ٥٤٥، وهذا غلط لا شك فيه، ومن الأدلة عليه أن الشاعر يتكلم عن السلطان سنجر كلامه عن الأحياء، وسنجر مات سنة ٥٥٢ فلو وُلد الشاعر سنة ٥٤٥ لكان كلامه هذا عن سنجر وهو دون العاشرة من عمره.

ندع هذه الروايات المتناقضة حينًا، ونعمد إلى كتب العطار لعلنا نجد ما يهدينا إلى الحق في هذه المسألة:

يذكر العطار في كتابه «بيسر نامه» سن الخمسين،٥ ويذكر الستين في كتابه «مختار نامه»،٦ وفي بعض نسخ «منطق الطير» يذكر تاريخ نظم الكتاب على أنه سنة ٥٧٠ أو ٥٧٣، ٧ وسن العطار حينئذ ٥٧ أو ٦٠ سنة.
وذكر العطار في الديوان سن نيف وسبعين،٨ ولا أعرف سنًّا فوق هذه الأسنان ذُكرت في موضع آخر من كتبه.

ويقول العطار في كتاب «مظهر العجائب» عن نجم الدين كبرى أحد الصوفية العظام في عصره: إنه كان من الأولياء.

ويأخذ الأستاذ محمد القزويني من هذه الجملة أن العطار عاش بعد نجم الدين، وهذا قُتل بأيدي المغول سنة ٦١٨، فينبغي أن يكون الشاعر قد عاش بعد هذه السنة.

ويذكر الأستاذ القزويني أيضًا أن مؤلف كتاب «لباب الألباب» محمد العوفي ذكر فريد الدين العطار كما يذكر الأحياء، وهذا كتاب أُلف سنة ٦١٧؛ فالشاعر عاش إلى هذه السنة.

ويرجح الأستاذ القزويني بهذين الدليلين أن العطار مات سنة ٦٢٧ كما ذكر في إحدى الروايات المذكورة آنفًا.

ويمكن أن يزاد لتأييد هذا الرأي أن شاعرًا كبيرًا وصوفيًّا عظيمًا كالعطار لا يقال عنه: إنه قُتل بأيدي المغول إلا أن يكون قد قُتل بأيديهم حقًّا أو مات في الاضطراب الذي عم البلاد الإسلامية الشرقية إبان غاراتهم، وكانت غارتهم على نيسابور بلد العطار سنة ٦٢٧ كما قدمت.

وبعد كتابة هذا الفصل قَدمَ الأستاذ المستشرق مسنيون من إيران، وقابلني، وقال: إنه زار نيسابور بلد العطار وقبره، وأطلعني على نص نقله بخطه الأخ الأديب عباس إقبال من كتاب «معجم الفلاسفة»، وفيه رواية عن نصير الدين الطوسي أن العطار قُتل بأيدي المغول، وهو نص عجيب، يختلف فيه اسم العطار وكنيته عما عرفته الروايات الشائعة، هذه النصوص واستدلال الأستاذ المحقق محمد بن عبد الوهاب القزويني تبدو لأول وهلة فاصلة في القضية؛ ولكن تقابلها هذه المحاجة:
  • (١)

    لو عاش العطار إلي سنة ٦٢٧ لكان عمره مائة وخمس عشرة سنة؛ وهذا بعيد.

  • (٢)

    ذكر العطار سنه في مواضع من كتبه: فذكر الخمسين والستين والسبعين ولم يزد، وهو حين ذكر الستين شكا الضعف ووصف بياض شعره وانحناء قامته؛ فلو عُمِّر هذا العمر الطويل لذكر أسنانًا أعلى من السبعين، ولوصف ضعفه، وهرمه فيها.

    فإذا قدَّرنا أن الرجل مات بعد السبعين بقليل فهذا يوافق التاريخ الأول من تواريخ وفاته؛ أعني سنة ٥٨٦، فعمره في السنة ثلاث وسبعون.

  • (٣)

    ويؤيد هذا التاريخ أنَّا نجد في كتاب «هفت إقليم» لمحمد أمين الرازي هذين البيتين:

    شيخ عطار آن فريد روز گار
    مرشد شاهان وشا هنشاه فقر
    شد شهيد راه فقر آن رهنما
    سال تاريخش أزان شد راه فقر
    وترجمتهما:

    الشيخ العطار فريد الزمان مرشد الملوك وملك الفقر. استشهد في طريق الفقر هذا المرشد. فصار تاريخ وفاته طريق الفقر (راه فقر). وهذا بحساب الجمل = ٥٨٦، وهذه الكلمة أبعد عن التحريف من الأرقام.

    وأما قول فريد الدين عن نجم الدين كبرى: إنه كان في الدنيا من الأولياء. فهذا جاء في كتاب «مظهر العجائب» وهو كتاب ينبغي أن يقابل بالشك، ثم الجملة لا تدل دلالة صريحة على أن نجم الدين مات، وقد وصف نجم الدين بعدها بهذه الكلمات: «ولي العصر، سلطان العالم، منبع العرفان، نور الأرواح»، وربما تشعر هذه الأوصاف بأنه يصف رجلًا معاصرًا لم يمت.

    وأما «لباب» فكذلك لا يدل كلامه صراحة على أن العطار كان حيًّا حين كتب.

(٤) تركه الطب والصيدلة واعتزاله الناس

كان إبراهيم العطار أبو الشاعر الذي نؤرخ له من مريدي الشيخ الصوفي قطب الدين حيدر في قرية «گدگن» إحدى قرى نيسابور،٩ وكذلك نشأ فريد الدين مريدًا لهذا الشيخ شيخ أبيه، وأهدى إليه كتابًا من كتبه سماه باسمه «حيدر نامه»، ثم خلف أباه في صناعته فصار عطارًا، ويؤخذ من كتبه أنه كان يطب للناس ويعطيهم الأدوية، وكان يحضره مئات من الناس للعلاج والدواء، ولكنه ترك هذه الصناعة وانقطع للعبادة والتأليف والسياحة، ويروي دولتشاه أن فريد الدين العطار ترك العطارة وزهد بعد واقعة كانت بينه وبين أحد الدراويش.

وخلاصة القصة أن العطار كان جالسًا يومًا في حانوته في أبهته، وخدمه حوله فجاء مجنون فنظر في الحانوت وتنهد ودمعت عيناه، فأمره العطار أن ينصرف، فأجاب الدرويش: أيها السيد إن حملي خفيف وليس عندي إلا هذه الخرقة ويسير عليَّ أن أفارق هذه السوق عاجلًا (يعني الدنيا)، وخير لك أنت أن تفكر في أحمالك وتتدبر في أمورك. قال العطار: كيف تذهب من هذه السوق؟ فأجاب الرجل: هكذا. وخلع أسماله ووضعها تحت رأسه وأسلم روحه لبارئها.

والروايات الصوفية تُكثر ذكر الواقعات التي تنقل إنسانًا فجأة من الاضطراب في العيش إلى التصوف، وهذه الواقعات — في أكثرها — اختراع يلائم العامة وأشباه العامة ممن يؤمنون بالحوادث الظاهرة المفاجئة أكثر من إيمانهم بالتأمل الخفي المدير، ولست أنكر ما يكون لحدث واحد من الأثر في نفس الإنسان، ولكني أشير إلى ولوع الروايات الصوفية بهذه الحوادث كما يُذكر في سيرة إبراهيم بن أدهم، ومعروف الكرخي، والعطار، وجلال الدين الرومي؛ على أن في منظومة العطار المسماة ميلاج نامه قصة تشبه هذه، يقول العطار: إنه حين فرغ من كتابه جوهر الذات أقام في خلوته حيران قلقًا، وفكر ليلة فيما عسى أن يلهمه الله بعد، فرأى رجلًا مجنونًا يقترب منه ويسر إليه أمورًا ويسأله ماله مكتبئًا وقد صاحبه التوفيق في طريقه، وأوصاه أن يكشف الأسرار في كتاب آخر يسميه باسمه، فسأل العطار هذا المجنون: ما اسمك؟ قال: أنا منصور الحلاج، واسمي في العالم ميلاج. ثم غاب الرجل عن العطار.١٠

ليس بعيدًا أن تكون هذه القصة التي تخيلها العطار في مقدمة كتابه ميلاج نامه أوحت القصة التي يرويها دولتشاه وغيره.

وسواء أصحت الرواية أم لم تصح فقد كان العطار صوفيًّا ناسكًا وهو في دكانه قبل أن ينقطع للطريق، وقد نظم وهو عطار منظومتين على الأقل هما «أسرار نامه» و«مصيبت نامه».

يقول في مصيبت نامه:
مصيبت نامه، وهي حسرة العالم، وإلهي نامه، وهي الأسرار المشهودة، بدأتهما كليهما في «دار الدواء» وفرغت منهما سريعًا، كان في دار الدواء خمسمائة إنسان أجس نبضهم كل يوم، وفي هذه الضوضاء والمحاورات لم يواتني كلام خير من هذا.١١

(٥) رحلاته

ويقول مترجمو العطار: إنه حينما ترك حانوته صحب الشيخ ركن الدين الأكاف وأمضى في صحبته أربع سنين ثم ذهب إلى مكة وسافر إلى بلدان أخرى، وفي عودته إلى نيسابور لقي في بغداد الشيخ مجد الدين البغدادي فألبسه خرقة الصوفية، هذا كل ما يؤخذ من تراجمه، ولكن في كتبه حوادث متفرقة تعرف ببعض شأنه.

يقول في كتاب «مظهر العجائب»، وهو كتاب ينبغي أن تقابل نسبته إلى العطار بالريبة: إنه أمضى ثلاث عشرة سنة في مشهد الرضا. ويقول في كتابه «لسان الغيب»: إنه عاش في المشهد حينًا، وإنه ساح في أربعة آفاق الأرض؛ فسافر إلى مكة ومصر ودمشق والكوفة والري وخراسان، وعَبَر سيحون وجيحون، ودخل الهند وتركستان، ثم رجع إلى نيسابور.١٢
وفي «مختار نامه» يذكرُ الشاعرُ في مواضعَ كثيرةٍ أسفارَه الطويلةَ؛ كقوله: «إلى كم أطُوف في أرجاء العالم لقد سئمت العالم ومتاعبه»، ويقول أيضًا: سافرنا ثلاثين عامًا ورحلنا مئات آلاف من الرحلات حتى أداني طريقك إلى حضرتك.١٣
والرحلات في هذه الجملة تحتمل أن تكون رحلات حسية أو معنوية، ويقول في موضع آخر: إن هذه الرحلات كانت لطلب العلم ولقاء العلماء: «طوَّفنا عمرًا في كل ناحية، وطرنا كالريشة حول رجال كالجبال، وتركنا دارنا سائلين ورجعنا في ملوكًا.»١٤

وإن يكن العطار أمضى في رحلاته ثلاثين سنة فأغلب الظن أن هذه الرحلات لم تكن متصلة بل فصلت بينها فترات من الإقامة والاستجمام.

وفي مختار نامه نجد شكواه من السن والنصب والمشقة، ويذكر أسفار ثلاثين سنة ولا يذكر من عمره أكثر من ستين سنة، ويقول أيضًا: إنه طوَّف ثلاثين سنة في سبيل الله، وأقام ثلاثين أخرى على بابه، كأنه يريد أن يقول: إنه حينما بلغ الستين كان قد أمضى في رحلاته ثلاثين عامًا، وأحسب أسفاره الاختيارية وقفت عند هذه المرحلة من عمره.

ولا أستطيع أن أحدد السنة التي بدأ فيها العطار رحلاته ولا أعين الوقت الذي هجر فيه حانوته، ولكني أحزر أنه انقطع للتصوف، وشرع في أسفاره بين الثلاثين والأربعين من عمره؛ ذلكم أنه يقول في كتابه «خسرو وكل»: إنه نظم كتابيه «إلهي نامه» و«مصيبت نامه» في حانوت عطارته.

وهو في «إلهي نامه» يذكر السلطان سنجر ذكر الأحياء، وسنجر مات سنة ٥٥٢، والعطار في هذه السنة يبلغ الأربعين من عمره أو يقاربها، فيمكن أن يحرز إذًا أنه نظم هذه المنظومة وهو عطار قبل الأربعين، فإن استبعدنا أن ينظمها قبل الثلاثين؛ جاز أن نقول: إن الرجل كان لا يزال مقيمًا عاملًا في حانوته حول الثلاثين من عمره، وإن أسفاره بدأت بعد هذه السن، وهذا جهد الباحث في سيرة العطار بهذه الأخبار القليلة، والكلمات المتفرقة التي تشير إلى سيرته.

وكذلك تروى في سيرته واقعة اضطرته إلى مفارقة بلده نيسابور والتطويف في الأرض، والظاهر أنها وقعت لعطار في شيخوخته:

لما كتب مظهر العجائب وبالغ في مدح عليٍّ وتعظيمه، وأسقط أسماء الخلفاء الثلاثة على غير عادته في كتبه، وصرح بتَشَيُّعِه ثار عليه الناس في نيسابور، واتهمه فقيه اسمه السمرقندي بالزندقة، وهاج عليه العامة، واستعدى عليه الوالي برَّاقًا التركماني وأفتى بوجوب قتله، وهجمت العامة على دار العطار وخربوها واستطاع هو أن يهرب وعاد إلى الضرب في الأرض على كبر سنه؛ ذهب إلى مكة حيث كتب كتابه «لسان الغيب» ووصف فيه ما أصابه في هذه المحنة، ولعن الرجل الذي أثار عليه الناس فأخرجه من وطنه على الكبر.

ونقرأ في الكتاب نفسه أن العطار عزم أن يقفوا أثر ناصر خسرو فيعتزل الناس١٥ ولا تعرِّفنا كتبه ولا كتب التراجم كيف رجع إلى وطنه ولا ما وقع له من بعد حتى نسمع قصة قتله بأيدي المغول.
وهي قصة عجيبة لا يسع الباحث إهمالها؛ وإن كانت خرافة، وقد رواها «دولتشاه» على هذا النسق:

أخذ المغول الشيخ فيمن أخذوا من أهل نيسابور وقد هم مغولي بقتله فسارع إليه أحد مريدي الشيخ وتضرع إليه أن يعفو عن الشيخ الهرم ويقبل فداءه بألف درهم، فقَبِل المغولي؛ ولكن الشيخ نصحه ألَّا يقبل هذه الفدية فإن مريديه يفتدونه بأكثر منها، وجاء مغولي آخر فقال: أنا أفتدي هذا الرجل بمخلاة من تبن، فقال الشيخ: أقبل هذا الفداء فلست جديرًا بأكثر منه. فغضب المغولي الذي أسره وقتله.

(٦) عيشته

وسواء أقُتل العطار أم مات فقد فارق عيشة حزينة قلقة وهو يقول: «عاش ولم يرَ وجه الحياة.»١٦

كان صوفيًّا ناسكًا قطع من الدنيا علائقه، وعاش زمنًا طويلًا معتزلًا متعبِّدًا متأملًا ناظمًا عقائده وآراءه وتجاربه، والظاهر أن هجرة العطار، وانقطاعه للتصوف أدى به إلى الفاقة، وكان أعفَّ وأزهدَ من أن يسأل الناس المعونة أو يقبل من أحدهم هبة، وحسبنا دليلًا على هذه الدعوى أن نثبت هنا ترجمة أبيات من المنظومة الرائعة «منطق الطير»:

أنا عطار ومانح أدوية؛ ولكن قلبي يحترق والجاحدون لا يشعرون. هأنذا أعاني آلامي وحيدًا، وحينما أضع خبزي اليابس على مائدتي لا أجد إلا دمعي بلالًا، ولا أجد غير قلبي شواء، ولكني أضيف على هذه المائدة جبريل أحيانًا، فكيف أقبل، وجبريل رفيقي، لقمةً من لئيم؟! حسبي بلاغًا خبزي، وحسبي شرفًا قناعتي.

إن الحق كنزي الذي لا يفنى؛ فكيف تأسرني منه؟ كيف أعبِّد قلبي لإنسان أو أتخذ أحدًا سيِّدًا؟ … ما طعمت طعام ظالم، ولا أهديت كتابًا من كتبي إلى غاشم. إنما أمدح نور روحي. ولا غذاء لبدني إلا قوة هذا البدن، لشد ما حررت نفسي من الناس جميعًا.

وإذا تركنا جانبًا الآلام النفسية التي يكثر الشكوى منها نتبين أنه كان يشكو همومًا ومصائبَ حسيةً كما يُفهم من هذه الأبيات:

أقلبي كم تجيش وكم تقول
وحان لقولك الصمت الطويل
فكم جمعت، والدنيا ضرار
مصائب صبها الفلك المدار
فسطرها على القرطاس طُرا
وفي الماء اطرحها واستقرا١٧

(٧) طلبه العلم

ليس عندنا أثارة من أخبار العطار في طلب العلم إلا ما رُوي من صحبته بعض المشايخ الصوفية؛ مثل: الشيخ حيدر ومجد الدين البغدادي، ونجم الدين كبرى وألكاف؛ ولكن لا شك أنه — كطلاب العلم من المسلمين في عصره — قرأ القرآن وسمح الحديث، وتعلم الفقه والكلام؛ وما يتصل به من فلسفة، والتاريخ، ولا ريب أن شاعرًا مثله قد درس الأدب وتوسع في درسه، وكتبه شاهدة بسعة اطلاعه في العلوم الإسلامية والأدبية ولست في حاجة إلى أن أقول: إنه تعلم الطب والصيدلة؛ فقد كان صيدلانيًّا وطبيبًا.

ويقول «رضا قلي خان»: إنه أخذ الطب عن الشيخ مجد الدين البغدادي الذي كان طبيب سلطان خوارزم (خوارزم شاه).

والعطار يقول: إنه أَلَمَّ بكل عمل معروف في عصره، وانتهى به النظر إلى أن العلوم الدينية وحدها جديرة بالطب، بل لعن من يشتغل بغيرها، ويزيد على هذا أنه لا يقول هذا مقلدًا ولكن هدته إليه تجاربه؛ فقد نال شمة من كل علم، وأخذ لمعة من كل لون، ويقول كذلك: إنه «قرأ كل كتاب فلم يجد الكتب إلا حجبًا.»١٨

ونجده في بعض كتبه ينعي على الفلاسفة والسوفسطائية، والمتكاملين والنطقيين والفلكيين بعد تجربة.

(٨) منزلة العطار بين الشعراء والصوفية

أقدم قبل الكلام عن التصوف — كما أعرب عنه فريد الدين العطار — كلمة تبين للقارئ مكانة الرجل في التصوف الإسلامي والأدبي، فنعرفه بعض التعريف بهذا الرجل الذي لا يعرف عنه قراء العربية شيئًا؛ لئلا يشرع في قراءة فلسفته وهو يجهله كل الجهل؛ وليقبل على القراءة على قدر ما يعرف من مكانة الرجل.

•••

أبين أولًا رأي الرجل في نفسه، والصوفية يكرهون الفخر والمباهاة؛ ولكن العطار — كسائر الشعراء، وكالصوفية في جذباتهم — يعلن أحيانًا اعتداده بنفسه، وفرحه بما أوتي، وإعظامه لما فُتح له من مغاليق الطريق، وتجلى له من أسرارها، وإن كان يعرب أكثر الأحيان عن ذلته وضآلته وعجزه وجهله.

يتحدث العطار عن شعره، ومقدرته على النظم معجبًا في مواضعَ كثيرةٍ من منظوماته، يقول في «منطق الطير»:

لقد نثرت على العالم يا عطار نوافج الأسرار، مائة ألف كل لحظة، فامتلأت منك آفاق العالم عطرًا، وعشاقه هيامًا وهترًا، لقد كان شعرك مددًا للعشاق، وزينة في الآفاق، وقد ختم عليك كما تجلى على الشمس النور، منطق الطير ومقامات الطيور.

وإن أهل الصور غرقى أقوالي وأهل المعنى أهل لأسراري، وقد زان الدهر هذا الكتاب العجيب، للخاصة والعامة منه نصيب.

ويقول أيضًا:
لن يُرى مثلي ما مر الزمان، يجري على القرطاس يراع البيان، من بحر الحقيقة أنثر الدار الجميل، وختم الكلام على وهاك الدليل. لنظمي خاصة عجيبة، تزيد معانيه كل لحظة.١٩
ويقول في مقدمته «مختار نامه»: إن أبياته لم تُيَسر لأحد قبله، ولم يشتمل على مثلها ديوان شاعر. وفي «جوهر الذات» يعلن إعجابه بالكتاب، ويوصي بتكرار قراءته.٢٠
وأما مكانته في التصوف فيعرف عنها بأساليب شتى ويكرر أنه اطلع على الأسرار الإلهية وصار عارفًا مطلقًا.٢١
وفي «جوهر الذات» و«ميلاج نامه» يقول: إنه حلاج زمانه.٢٢

•••

وأما رأي الناس فيه فقد أجمع كبار الصوفية على تقديمه؛ فجلال الدين الرومي — ويقال: إن العطار بارَكَهُ وأعطاه كتابه «أسرار نامه» حينما مر بنيسابور صبيًّا في صحبة أبيه وهو في طريقه إلى العراق — يقول: إنه من أتباع العطار يدور حول كوكبه٢٣ وقد قدمت في فاتحة الكتاب بيتًا للرومي يبين رأيه في سنائي والعطار، وبيتًا آخر يقول فيه: إن العطار طوَّف مدن العشق السبع وبقينا في منعطف شارع واحد.
وروي عن جلال الدين أيضًا قال: إن روح الحلاج تجلت في العطار. ويقول محمود الشبستري في مقدمة منظومه «كلشن زار»: لا يلحقني عار بشعري هذا فإن مثل العطار لا يأتي في مائة قرن.٢٤
ويقول الشاعر كأتبي النيسابور: أنا كالعطار من حديقة نيسابور، ولكنه الورد وأنا الشوك.٢٥

والصوفي الكبير عبد الرحمن الجامي صاحب «نفحات الأنس» في تراجم الصوفية يسمي العطار «سيد الطائفة» ويعظمه ويثني عليه ويشيد بكتبه ويقول: إن شعر العطار كان يسمى سوط السالكين، يعني أنه يدفعهم في الطريق، ويحثهم على الجد فيها.

وقصارى القول: إن الصوفية والأدباء يكادون يجمعون على أن العطار وجلال الدين الرومي أكبر الصوفية من شعراء الفرس، وإن يكن جلال الدين أبعد ذكرًا وأوضح طريقة.

وأحسن ما قيل في القياس بينهما ما رواه مؤلف «هفت أقليم» أن صوفيًّا كبيرًا سُئل عنهما فقال: إن الرومي بلغ قمة الكمال — كالنسر — في طرفة عين، والثاني بلغ القمة نفسها، ولكن كالنملة بعد سير طويل ودأب لا يفتر.

(٩) مؤلفات العطار

يقول العطار في منظومة «خسرو وكل»: «إن من الناس من رماه بالثرثرة»، ويقول في «منطق الطير»: قلت لقلبي: أقِلَّ القولَ أيها الثرثار واطلب الحقيقة. فأجاب: أقلَّ اللوم فأنا في نار، وإن لم أنطق احترقت.٢٦ ويقول في «خسرو وگل»: «إن الذي يعيب أمثالي يقول: إنه ثرثار، ولكني عندي معانٍ كثيرة فلا جرم أكثرت القول، فلا تسمع إن شئت.»٢٧

فهل كان العطار ثرثارًا حقًّا؟ هو مكثر مطيل ولا ريب؛ لكن من يستحسن أن يسمي مثل فريد الدين العطار ثرثارًا؟ نعم، إن المعاني مكرَّرة معادة في مواضيع كثيرة من كتبه، ولكنه فيض التصوف والشعر يخرج من المعنى الواحد مئات الصور، والجذبات تغلبه على لسانه وبيانه.

ويقول دولتشاه: إن مثنويات العطار أربعون ألف بيت. ويقول مؤلف «آتش كده»: إنها مائة ألف، وإنه عد منها خمسين ألفًا. ويقول رضا قلى خان في مجمع الفصحاء: إنها أكثر من هذا.

والشاعر نفسه عدَّد ثلاثة عشر كتابًا من كتبه ثم قال: إن عدد أبيات هذه الكتب وكتبه الأخرى — وكلها أربعون كتابًا — مائتا ألف وألفان وستون بيتًا (٢٠٢٠٦٠).٢٨

وكل كتب العطار منظومة إلا «تذكرة الأولياء» في تراجم الصوفية، وإلا مقدمة قصيرة لمنظومته «مختار نامه».

وكُتب العطار يلتبس بعضها ببعض أحيانًا؛ مثل كتابيه «وصيت نامه» و«وصلت نامه»، ويسمى كتاب من كتبه باسمين أحيانًا مثل كتابه «ميلاج نامه» فهو يسمى «حلاج نامه» أيضًا، وقد سمي جزء من «منطق» باسم خاص وجعل كتابًا مستقلًّا اسمه «هفت وادي» أي الأودية السبعة، وهو القسم الذي يصف فيه الشاعر الأودية السبعة التي يقطعها المريد.

وقد أدت كثرة كتب العطار إلى أن نُسبت إليه كتب ليست له مثل «كنز نامه» و«مفتاح الفتوح» كما نُسب إلى الغزالي والسيوطي وسواهما من أصحاب المؤلفات الكثيرة.

ويزاد على هذا كله اختلاف النسخ، وهو أمر شائع في كتب الأدب الفارسي حتى الكتب المعروفة المتداولة التي لقيت من عناية الناس حظًّا عظيمًا.

فلا بد لدارس كتب العطار في المقابلة بينها ومن النقد؛ لتمييز صادقها من منحولها، وسابقها من لاحقها، وصحيح رواياتها من سقيمها، ولا يتسع لهذا كتابنا، ولا هو من مقصدنا هنا، فليس اعتمدت في تفهم شعر العطار وتصوفه على الكتب التي لا شك فيها، والروايات الموثوق بها.

وفيما يلي ثبت ببعض كتب العطار مقتصر على الكتب المتواترة، والكتب التي ذكرها المؤلف في ثنايا كتبه، مرتب على الترتيب التاريخي، واعتمدت في تاريخ الكتب على ما ذكره الشاعر في خواتم بعض كتبه، وعلى ذكر بعضها في أثناء بعض:

  • (١)

    خسرو نامه.

  • (٢)

    أسرار نامه.

  • (٣)

    منطق الطير.

  • (٤)

    مصيبت نامه.

  • (٥)

    الديوان.

  • (٦)

    شرح القلب.

    ذكرت هذه الكتب في كتاب مختار نامه.

  • (٧)

    مختار نامه.

  • (٨)

    إلهي نامه.

    ذكرًا مع كتب أخرى في خسرو وكل.

  • (٩)

    اشتر نامه، ذكرى في جوهر الذات.

  • (١٠)

    جوهر الذات، ذكر في ميلاج نامه.

  • (١١)

    خسرو وكل «وهو مختصر خسرو نامه».

  • (١٢)

    تذكرة الأولياء.

  • (١٣)

    بلبل نامه.

    ذكرت مع كتب أخرى في مظهر العجائب.

  • (١٤)

    مظهر العجائب.

  • (١٥)

    بيسر نامه.

  • (١٦)

    ميلاج نامه.

  • (١٧)

    حيدري نامه.

  • (١٨)

    بند عطار.

  • (١٩)

    وصلت نامه.

  • (٢٠)

    جمجمة نامه.

  • (٢١)

    الصراط المستقيم.

  • (٢٢)
    لسان الغيب.٢٩

    ذكرت مع أكثر كتبه في كتابه لسان الغيب.

وأَسْيَرُ هذه الكتب «منطق الطير» وهو أجل كتبه، و«بند عطار» وهو كتاب صغير في النصائح والمواعظ تُرجم إلى التركية والعربية، وشُرح مرارًا.

هوامش

(١) ياقوت: «معجم البلدان».
(٢) انظر مقدمة محمد بن عبد الوهاب القزويني لتذكرة الأولياء.
(٣)
مراكر بود أنسي درزمانه
بما دربود أورفت أزميانه
(٤) الأولى في كتاب روح الإسلام Spirit of Islam لسيد أمير علي، والثاني في «كشف الظنون».
(٥) «كليات العطار» ص١٢٢٦.
(٦) «كليات العطار» ص٩٩٢.
(٧) مخطوطات في المتحف البريطاني وديوان الهند.
(٨) مقدمة محمد بن عبد الوهاب القزويني.
(٩) دولت شاه وهفت إقليم.
(١٠) «كليات العطار» ص٥٩٩، ٦٠٠.
(١١)
مصيبت نامه كاندوه جهانست
إلهي نامه كأسرار عيانت
بدار وخانه كردم هردو آغاز
چكويم زود رستم زين وآن باز
بدارد خانه بانصد شخص بودند
كه درهر روز نبضم مي نمودند
ميان آن همه كفت وشنيدم
سخن به أين روئي نديدم
(١٢) مقدمة القزويني لتذكرة الأولياء، وكتاب «لسان الغيب» ص٤٢٥، الكليات المخطوطة في ديوان الهند.
(١٣) الكليات ص٩٥٢، ٩٩٠.
(١٤) مختار نامه، «الكليات» ص٩٦١.
(١٥) «لسان الغيب»: الكليات المخطوطة بديوان الهند ص٤٢١–٤٣٢.
(١٦) مختار نامه: «الكليات» ص٩٩١.
(١٧)
تواي دل جند كوئي چندجوشي
كنون آمد تراوقت خموشي
جفا هائي كه ديدي أز فلك تو
بيكره جمع كردي يك بيك تو
همه بركاغذي بنويس سرباز
وزان بس كاغذت در آب أنداز
(١٨) مصيبت نامه ص١٩٢ مخطوط في المتحف البريطاني.
(١٩)
كردي أي عطار بر عالم نثار
تافه أسرار هردم أشكار
أزتوبر عطر ست آفاق جهان
وزتو برشورند عشاق جهان
كه دم عشق على الأطلاق زن
كه نواي بردهء عشاق زن
عشق نو عشاق راسرمايه داد
عاشقان را دايم أين بيرايه داد
ختم شدبر توكه خورشيد نور
«منطق الطير» و«مقامات طيور»
أهل صورت غرق كفتار منست
أهل معنى مرد أسرار منست
أين كتاب أرايش أست أيام را
خاص را داده نصيب وعام را
نظم من خاصيتي دارد عجيب
زانكة هردم بيشتر داردة نصيب
(٢٠) الكليات ص٥٨١.
(٢١)
من بوصلت عارفي مطلق شدم
عارفي رفته تمام من شدم
باتو كويم سر أسرار نهان
أي برادر نقش را نقاش دان
(٢٢) الكليات ٤٣، ٥٠٤، ٦٠٠.
(٢٣) نفحات الأنس.
(٢٤)
مرا أزر شاعري خود عار نايد
كه در صد قرن جون عطار نايد
(٢٥) دولت شاه في ترجمة كاتبي.
(٢٦)
كفت غرق آتشم عيم مكن
من بسوزم كرنمي كويم سخن
(٢٧)
كس كوجون منى راعيب جويست
همين كويد كه أو بسيار كويست
وليكن جون بسي دارم معاني
بسي كويم تو مشنو. مي تواني
(٢٨) مقدمة القزويني.
(٢٩) انظر مقدمة القزويني لتذكرة الأولياء، وفهرس المتحف البريطاني، وديوان الهند.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢