مقدمة

النظريات والثمانيات الموسيقية والمقاييس

تُوصَف الكيمياء، شأنها في ذلك شأن الموسيقى والأدب، في ضوء عناصرها، وتحظى الكيمياء بنظرية تقوم على مبادئ أساسية. ومثل الموسيقى والأدب، ثَمة الكثيرُ من الكيمياء مما يُمكن النظر إليه باعتباره فنًّا أيضًا، ويُشبه النظرُ في الطبيعة النظرَ في المِرآة، ونحن نُفسر ما نراه في ضوء خبراتنا ومن منظورنا الخاص، وتُمثل مبادئ الكيمياء محاولة لرسم نظام معتمِد على الطبيعة، ويُمكن أن يُوسَم هذا النظام ببعض الغموض، وأن يكون قادرًا على ضم الشواذ للقاعدة. ولقد تغيرت عبر السنين الذخيرة الأساسية من النماذج والطرق الفيزيائية التي تسمح لنا أن نصف سلوك مجموعة كبيرة من المواد ذات المدى الكبير من الخواص ونفهمه ونتوقعه؛ لذا سوف نبدأ بأساسيات هذه النظرية، فعلى سبيل المثال، جميعنا يعرف أن الكيميائيين يستخدمون المقاييس، لكن أتعلم أنهم يُفكرون في الثمانيات الموسيقية أيضًا؟ سوف نعلم السبب، في الجزء الأول من هذا الكتاب.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢