الفصل السابع

ابنة السيد ليفينجرو

لا يوجد سجل بسابق نشرها تحت هذا العنوان أعيدت الطباعة في «كتاب إدجار والاس عن شرطة سكوتلاند يارد»، ١٩٣٢.

***

أخرج السيد ليفينجرو سيجاره الطويل من فمه وهزَّ رأسه أسفًا. كان رجلًا بدينًا غليظ العنق ومُكتنز الخدَّين، وما كان ليترك سيجارًا جيدًا قبل أن يُنهيه.

«يا للفظاعة! يا للوحشية! يا للهول! هذا يجعلني أسعى إلى … مسكينة جوزيه!»

نخر رفيقه مُتعاطفًا.

سقط جوزيه سيلفا. أخبر قاضٍ صارمٌ جوزيه في وقتٍ سابق أن هناك جرائم معيَّنة يعتبرها القانون جرائم شنيعة. على سبيل المثال، كانت النساء يحظين بتقديرٍ خاص، واستغلال الحماقات التي يرتكبنها اعتُبر أمرًا بغيضًا، بحيث أن لا شيء يحمي انتهاك قداسة القانون سوى الحبس لمدةٍ طويلة.

وقد ارتكب جوزيه إساءات لا تُغتفر. كان يُدير وكالة فنَّاني أمريكا اللاتينية لمنح الطامحات من الشابَّات الجميلات للصعود على خشبة المسرح تعاقداتٍ سريعةً ومُربحة لأعمالٍ فنية على مسارح أمريكا الجنوبية. كنَّ يذهبن والسعادة تغمرهن ولا يعُدْن أبدًا. كانت الخطابات تتواتر منهن إلى ذويهن بصياغةٍ جيدة وخالية من الأخطاء الإملائية، وكنَّ سعيدات على حد قولهنَّ. كتَبْن جميعًا الخطابات بلغةٍ مُتطابقة تقريبًا. قد تتخيَّل أن الخطابات قد أُمليت عليهن، وهو ما حدث بالفعل.

لكن شرطة الآداب تعقَّبت جوزيه؛ فقد تقدَّمت فتاةٌ جميلة لوظيفة، وذهبت إلى بوينس آيرس برفقة والدها وأخيها — وكان كلاهما من رجال سكوتلاند يارد — ولما عرفوا كل ما كان عليهم معرفته، عادوا مع الفتاة — وكانت محققةً داهية — وأُلقيَ القبض على جوزيه، ثم علِموا المزيد عنه، وما كان هناك مناص من الحكم بالسجن.

لم يعتقل أحدٌ جولز ليفينجرو، ويأخذه من منزله الصغير الجميل الأنيق الكائن في نايتسبريدج ويرسله إلى سجنٍ باردٍ كئيب. ولم يعتقل أحدٌ شريكه هينرتش لوس. لقد أعطَوا أموالًا لجوزيه والكثيرين من أشباهه، ولكنهم كانوا على درجةٍ عالية من الذكاء.

تنهَّد جولز وهو يدخِّن سيجاره قائلًا: «كان جوزيه مُستهترًا.»

تنهَّد هينرتش هو الآخر. كان بدينًا مثل صاحبه، ولكنه بدا أكثر بدانةً بسبب قِصر قامته.

تجوَّل جولز بناظرَيه في أرجاء الصالون الجميل ذي الديكورات التي مزجت ما بين الذهبي والكريمي، وتوقَّفت عيناه بعد برهة عن طوافهما وتركَّزتا على صورةٍ فوتوغرافية ذات إطار كانت معلَّقةً فوق رف الموقد. ارتسمت على وجهه ابتسامةٌ ظهرت معها تجاعيد وجهه الكبير وهو ينهض ناخرًا، وسار مُتبخترًا إلى المدفأة وأخذ الصورة بين يديه. كانت الصورة لفتاةٍ فاتنة الجمال.

«هل ترى؟»

أخذ هينرتش الصورة وتمتم بعبارات ثناء رائعة.

قال: «الصورة ليست جيدة بما يكفي لتُوفِّيها حقها.»

اتفق معه السيد ليفينجرو. إنه لم يرَ بعدُ صورةً لفتاةٍ يُعادل جمالها جمال ابنته الوحيدة. كان الرجل أرمل؛ ماتت زوجته حينما كانت فاليري طفلةً رضيعة. ما كانت لتعرف كم من القلوب تحطَّمت، وكم من أرواحٍ دُمِّرت في سبيل أن تنشأ في الرفاهية التي تُحيط بها. لم يكن هذا الجانب من نشأتها يخطر ببال السيد ليفينجرو. لقد كان يتباهى بتجرده من العواطف.

كان شريكًا في ملكية ثلاثة وعشرين مَلهًى وقاعة رقص منتشرة في أرجاء الأرجنتين والبرازيل، وحقَّق أرباحًا طائلةً من هذا العمل الذي اعتبره عملًا مشروعًا تمامًا.

وضع الصورة ثم عاد إلى الكرسي العميق ذي الذراعين.

«يا له من أمرٍ مؤسف ما حدث لجوزيه! ولكن هؤلاء الرجال يأتون ويذهبون. وهذا الرجل قد يكون جيدًا، وقد لا يكون.»

سأل هينرتش: «ما اسمه؟»

بحث جولز في جيوبه مُتلهفًا فوجد رسالة، وفتحها وأصابعه المُكتنزة باللحم تتلألأ في ضوء الثريا الكريستالية؛ إذ كان عاشقًا للخواتم.

«ليون جونزاليس، يا إلهي!»

كان هينرتش يجلس مُنتصبًا في كرسيه وقد هرب الدم من وجهه، وصار كورقةٍ بيضاء.

«اسم غليون! ماذا بك يا هينرتش؟»

ردَّد الآخر الاسم بصوتٍ أجش: «ليون جونزاليس! تظنُّ أنه مُتقدم للحصول على وظيفة، ألا تعرفه؟»

هزَّ جولز رأسه الكبير.

«وما شأني أن أعرف من هو. إنه إسباني، وهذا جيد بما يكفي بالنسبة إليَّ. هكذا تجري الأمور دائمًا يا هينرتش. ما يكاد رجلٌ من رجالنا يرتكب حماقة ويُلقى القبض عليه حتى يظهر آخر. غدًا سيكون لديَّ عشرون، ثلاثون، خمسون مُتقدمًا، ليس لي، ولكن من خلال القناة المُعتادة.»

كان هينرتش ينظر إليه غائر العين، وفي غمرة انفعاله تحدَّث باللغة الألمانية؛ ذلك النوع من الألمانية التي كثيرًا ما تُسمع في بولندا.

«أرِني الخطاب.» أمسك الخطاب وقرأه بتمعُّن.

«إنه يطلب تحديد موعد، هذا كل ما في الخطاب.»

«هل سمعت من قبلُ عن رجال العدالة الأربعة؟»

قطَّب جولز جبينه.

«لقد ماتوا، أليس كذلك؟ قرأت شيئًا من هذا القبيل منذ سنوات.»

قال الآخر مُتجهمًا: «إنهم على قيد الحياة، وحصلوا على عفوٍ من الحكومة الإنجليزية. لديهم مكتب في شارع كيرزون.»

في عجالة، سرد تاريخ هذا التنظيم الغريب الذي ظل لسنواتٍ يبثُّ الرعب في نفوس الأشرار الذين استطاعوا بدهائهم الفطري التحايل على إجراءات العدالة القانونية، وفي أثناء حديثه تجهَّم وجه جولز ليفينجرو.

وأخيرًا قال مُتلعثمًا: «ولكن هذا … هذا غير معقول! كيف عرف هؤلاء الرجال عني وعنك … إضافة إلى ذلك، إنهم لا يجرءون على فعل شيء لنا.»

قبل أن يردَّ هينرتش، جاء طَرقٌ خفيف على الباب ودخل الخادم. كانت هناك بطاقة على صينيةٍ يحملها في يده. أخذها جولز، وعدَّل نظارته وقرأها، وتفكَّر لبرهة ثم قال:

«أدخِلْه.»

قال هينرتش شِبهَ هامس عندما أُغلقَ الباب خلف الخادم: «ليون جونزاليس. هل ترى المثلث الفضي الصغير في طرف البطاقة؟ هذا المثلث موجود على باب منزلهم. إنه هو!»

قال رفيقه ساخرًا: «تعسًا! لقد أتى … تُرى، لماذا أتى؟ ليعرض خدماته. سترى!»

اندفع ليون جونزاليس إلى الغرفة بشعره الرمادي وأناقته، وقد بدا التوتر على وجهه الحاد الذي بدت عليه مظاهر الزهد، وكانت عيناه متَّقِدتين. كان ليون مُبتسمًا دائمًا، فكان يبتسم وهو يتنقَّل بعينه من رجل إلى الآخر.

أشار إلى جولز وقال: «أنت!»

انتفض السيد ليفينجرو؛ فقد كانت إشارة إصبعه تحمل اتهامًا.

«كنت ترغب في رؤيتي؟» حاوَل استعادة بعضٍ من كرامته المبعثَرة.

قال ليون بهدوء: «نعم، من سوء حظي أني لم أرَك من قبل. يعرفك صديقي مانفريد، الذي سمعت عنه، شكلًا حق المعرفة، وكذلك يعرفك رفيقي العزيز بويكارت جيدًا، حتى إنه يمكنه رسم ملامحك رسمًا دقيقًا. وهذا ما فعله في الحقيقة ليلة أمس على مفرش الطاولة على العشاء؛ وهو ما تسبَّب في انزعاجٍ كبير لمدبِّر منزلنا المُقتر!»

كان ليفينجرو حذِرًا يقِظًا؛ إذ كان في هاتين العينين المُبتسمتين شيءٌ من الشر الكامن.

قال: «ما الذي أدين به؟»

اتسعت ابتسامة ليون، وكانت عيناه تلتمعان وهو يُحاول كتم ضحكه: «أتيت وليس في قلبي مثقال ذرة من سوء. ستغفر هذه الكذبة. ستغفرها يا سيد ليفينجرو؛ لأنها كذبة بالفعل. لقد جئت أحذِّرك من أن مشروعك الخبيث الصغير لا بد أن ينتهي، وإلا فستلقى تعاسةً لا حدود لها؛ فالشرطة ليس لديها علم بمقهى كافيه إسبانيول ومظاهر الجذب والإغراء الغريبة التي يقدِّمها.»

أدخل يده في جيب معطفه وبحركته السريعة والمُندفعة المُميزة له، أخرج ورقةً من مفكرة وفردها.

قال: «لديَّ هنا قائمةٌ تضمُّ اثنتين وعشرين فتاةً دخلن إلى منشأة أو أكثر من منشآتك خلال السنتين الماضيتين. يمكنك الاطلاع عليها.» ودس الورقة في يد جولز، «فلديَّ نسخة منها. ستندهش عندما تعرف أن هذه الورقة نتاج ستة أشهر من التحريات.»

لم يقرأ جولز ولو اسمًا واحدًا. وبدلًا من ذلك هزَّ كتفيه، وأعاد الورقة مرةً أخرى إلى ضيفه، وأسقطها على الأرض لمَّا لم يأخذها ليون.

قال: «لا أعلم أي شيء تمامًا عمَّا تقول. إذا لم يكن لك تعاملاتٌ تخصُّ العمل معي فالأفضل أن تذهب. طابت ليلتك!»

انخفض صوت ليون بعض الشيء، وكانت عيناه تخترقان روح الرجل الذي كان جالسًا مثل ضفدع قبيح الشكل في حُلَل الحرير الفاخر التي تُحيطه من كل جانب، حين قال: «صديقي، ستُرسل برقيات إلى المُديرين لديك، وتأمرهم بتحرير هؤلاء الفتيات ودفع تعويض مناسب، وحجز تذاكر لهن في الدرجة الأولى للعودة إلى لندن.»

هزَّ ليفينجرو كتفيه.

«لا أعرف حقًّا ما تقصده يا صديقي. يبدو لي أنك أتيت بناءً على حكايةٍ ملفَّقة من نسج الخيال، وأنك تعرَّضت للخداع.»

مدَّ السيد جولز ليفينجرو يده بتؤدة وضغط على جرس من العاج.

«أظن أنك مجنون؛ ولذا لن آخذ ما لفظته على محمل السوء. والآن يا صديقي، ليس لدينا مزيد من الوقت كي نمنحه لك.»

لكن ليون جونزاليس ظل رابط الجأش.

قال مُقتضبًا: «لا يسعني إلا أن أقول إنك لا تعي الموقف يا سيد ليفينجرو. أنت لا تدرك العذاب والأسى والامتهان المريع الذي رميت فيه هؤلاء الفتيات.»

نقرةٌ خفيفة على الباب ودخل الخادم. أشار السيد ليفينجرو إلى ضيفه بحركةٍ من يده.

«أوصِلْ هذا السيد إلى الباب.»

إذا كان قد توقَّع منه أن ينفجر غضبًا فمن حسن الحظ أنه خاب ظنه؛ فقد أخذ ليون يتنقَّل ببصره من رجل إلى الآخر، ولم تزَل تلك الابتسامة الساخرة تتراقص على زاويتَي فمه، ثم استدار من دون أن ينبس ببنت شفة، وأُغلقَ الباب خلفه.

«أسمعت؟ أسمعت؟» كان صوت هينرتش يرتعش من الرعب، واستحال وجهه إلى لون الطبشور المتَّسِخ. «يا إلهي! أنت لا تفهم يا جولز! أنا أعرف هؤلاء الرجال. صديق لي …»

وقصَّ حكايةً من شأنها أن تؤثر أيَّما تأثير في معظم الرجال، ولكن ليفينجرو ابتسم.

«أنت مُرتعِب يا صديقي المسكين. أنت لم تمرَّ بتجاربي مع التهديدات. دعه يُثبِت ما يمكن أن يُثبِته ويذهب إلى الشرطة.»

قال هينرتش وقد قارَب صوته أن يُشبِه العويل: «أيها الأحمق! الشرطة! ألم أخبرك أنهم لا يحتاجون إلى دليل؟ لقد عاقبوا …»

قال جولز مُتذمرًا: «صه!»

سمع صوت خطوات الفتاة في الردهة. كانت ذاهبة إلى المسرح، وما كادت تتحدث حتى توقَّفت عن الحديث لما رأت وجه هينرتش الشاحب.

قالت بنبرة تأنيب: «أبي، كنت تتشاجر مع عمي هينرتش.»

وانحنت وقبَّلت جبين أبيها، وجذبت أذنه برقَّة. ضمَّها الرجل البدين بين ذراعيه وابتسم ابتسامةً مكتومة.

«لا يوجد شجار يا حبيبتي. هينرتش خائف من صفقةٍ تِجارية. لن تتخيَّلي أنه قد يكون مثل طفل رضيع هكذا.»

وقفت بعد دقيقة أمام المدفأة ووضعت أحمر الشفاه ببراعة. وفي الأثناء توقَّفت كي تُنبئه بخبر.

«لقد قابلتُ رجلًا لطيفًا اليوم يا أبي، في منزل السيدة آثري، يُدعى السيد جوردون، هل تعرفه؟»

ابتسم جولز: «أعرف كثيرين بهذا الاسم.» ثم قال بانزعاجٍ مُفاجئ: «إنه لم يُغازلك، أليس كذلك؟»

ضحكت لذلك.

«أبي العزيز، إنه في مثل عمرك تقريبًا، كما أنه فنَّانٌ عظيم ومُسلٍّ للغاية.»

سار معها جولز إلى الباب ورآها وهي تنزل على السُّلم وتجتاز الحديقة الصغيرة المرصوفة، ووقف هناك إلى أن اختفت عن الأنظار، ثم عاد إلى صالونه الجميل لمناقشة تلك المسألة الخاصة برجال العدالة الأربعة.

انضمَّت فاليري إلى حفل للشواذِّ يضمُّ شبابًا في مثل عمرها. عجَّت مقصورة المسرح بالزحام، وباتت حارَّة، والدخان يجثم عليها؛ لأن التدخين كان مسموحًا به. شعرت بالخلاص عندما نقر أحد الحاضرين على كتفها وأشار إليها بالخروج.

«يوجد رجل يريد رؤيتك يا آنستي.»

قالت مُتعجبةً: «يريد رؤيتي أنا؟» ثم دخلت إلى الردهة لتجد رجلًا وسيمًا في منتصف العمر، ويرتدي ملابس سهرة.

قالت في اندهاش: «السيد جوردون! لم أكن أعرف أنك هنا!»

بدا جادًّا على غير العادة.

قال: «لديَّ بعض الأخبار السيئة لكِ يا آنسة ليفينجرو.» ومن ثَم شحب لونها.

«لا تقُل إنها عن والدي.»

«في الحقيقة إنها عنه. أخشى أنه واقع في ورطةٍ سيئة.»

قطَّبت جبينها عند سماعها ذلك.

«ورطة؟ أي ورطة؟»

«لا يمكنني التوضيح هنا. هلَّا أتيتِ معي إلى قسم الشرطة؟»

حدَّقت فيه، والشك ينخر في قلبها، فاغرةً فاهها.

«قسم الشرطة؟»

استدعى جوردون أحد الحرس الواقفين بالانتظار.

قال بنبرةٍ رسمية: «أحضِرْ معطف الآنسة ليفينجرو من المقصورة.»

بعد بضع دقائق خرجا من المسرح معًا، ودخلا سيارةً كانت بانتظارهما.

دقَّت الساعة الثانية عشرة عندما نهض السيد ليفينجرو من كرسيه مُتصلبًا وأخذ يتمطَّى. كان هينرتش قد غادَر قبل ثلاث ساعات تقريبًا. وفي الحقيقة، لقد غادَر المنزل في الوقت المناسب كي يلحق آخر قطار متَّجِه إلى خارج إنجلترا، إلى حيث هرب دون حتى أن يأخذ أقل قدر من الأمتعة. لم يدرِ السيد ليفينجرو بهذا الهروب، وكان على وشك صعود السُّلم إلى غرفة النوم حين هزَّ صوتٌ مدوٍّ المنزل. التفت إلى الخادم.

قال مُتذمرًا: «انظر من هذا.» وانتظر مُتلهفًا.

لما فُتح الباب رأى مفتِّش شرطة مُمتلئ الجسم.

سأل الزائر: «أنت ليفينجرو؟»

تقدَّم السيد ليفينجرو.

قال: «ذاك اسمي.»

دخل المفتِّش إلى الصالة.

«أريدك أن تأتي معي إلى قسم الشرطة.» كان أسلوبه فظًّا، بل وقحًا في الواقع، وشعر ليفينجرو لأول مرة في حياته بشيء من الخوف.

«قسم الشرطة؟ لماذا؟»

«سأوضِّح لك عندما نصل إلى هناك.»

انفجر الرجل البدين: «ولكن هذا تصرفٌ وقِح! سأتصل بالمُحامين لديَّ.»

«هل ستأتي معي بهدوء؟»

كان ثَمة تهديد في نبرة صوته؛ مما جعل جولز ينصاع للأوامر على الفور.

«حسن جدًّا أيها المفتش، سآتي معك. أعتقد أنك ارتكبت خطأً فادحًا و…»

دُفع الرجل إلى خارج الصالة ونزل على الدَّرج إلى السيارة المنتظرة.

لم تكن سيارة أجرة عادية. كانت الستائر مُسدَلة. إضافةً إلى ذلك، اكتشف فور دخوله إلى السيارة أن ثَمة ركابًا بداخلها؛ فقد جلس رجلان على المقعدين المُواجهين له، بينما اتخذ المفتِّش مقعده بجانب السجين.

لم يستطع أن يرى إلى أين تذهب السيارة. مرَّت خمس دقائق، ثم عشر دقائق، لا بد أن هناك قسم شرطة في مكانٍ أقرب من تلك المسافة. طرح سؤالًا.

قال صوتٌ هادئ: «سأُريح بالك. أنت لست ذاهبًا إلى قسم الشرطة.»

«إلى أين تأخذونني إذن؟»

جاءته إجابةٌ غير شافية: «هذا ما ستعرفه بعد قليل.»

مرَّت حوالَي ساعة قبل أن تتوقَّف السيارة أمام منزل مُظلِم، وأمره «المفتِّش» المتسلِّط باقتضابٍ بأن يترجَّلَ من السيارة. بدا المنزل غير مأهول بالسكان، وكانت الصالة مُمتلئة بالنُّفايات والغبار. اقتادوه إلى دَرجٍ حجري يؤدي إلى القَبو، وفتحوا بابًا فولاذيًّا ودفعوه إلى الداخل.

ما كاد يدخل حتى أضاء مصباحٌ كهربائي معلَّق في الحائط بضوءٍ خافت، ووجد نفسه فيما بدا غرفة خَرَسانية ليس فيها سوى سرير. في الطرف البعيد كان ثَمة مدخلٌ صغيرٌ مفتوح لا يوجد به باب، أُخبرَ الرجل بأنه يؤدي إلى مغسلة، ولكن الشيء الذي تجلَّى للسيد ليفينجرو وبثَّ الرعب في روحه أن الرجلين اللَّذيْن أحضراه كانا ملثَّمين بشدة، بحيث لم يظهر شيءٌ من ملامحهما، واختفى المفتش، ولم يستطع جولز أن يتذكر شكله رغم محاولاته في ذلك.

«ستبقى هنا وستظل هادئًا، ولا داعي للخوف من أن ينزعج أحد من اختفائك.»

تلعثم ليفينجرو في رعب: «ولكن … ابنتي!»

«ابنتك؟ ستُغادر ابنتك إلى الأرجنتين مع السيد جوردون في صباح الغد، مثلما غادرت بنات الرجال الآخرين.»

حملق ليفينجرو وتقدَّم خطوةً إلى الأمام، وسقط مغشيًّا عليه على الأرض.

مرَّ ستة عشر يومًا؛ ستة عشر يومًا من الجحيم المُستعر على الرجل الذي لم يكفَّ عن الصراخ، وقد أوشك على الجنون، وكان يذرع الزنزانة لساعاتٍ بلا توقُّفٍ حتى يُرهِقه التعب ويخرَّ كجثةٍ هامدة على سريره. في كل صباح كان يأتي رجلٌ ملثَّم كي يُخبره بالخطط التي وُضعت، وكي يصف بالتفصيل المنشأة في أنتوفاجاستا التي تقرَّر أن تكون وجهة فاليري ليفينجرو، وعرضوا عليه صورةً فوتوغرافية لصاحب حانة، كان هو الراعي الرسمي لهذا الجحيم.

صرخ ليفينجرو: «أيها الشياطين! أيها الشياطين!» وأخذ يضرب بقوة، ولكن الآخر أمسكه وألقاه مرةً أخرى على السرير.

قال ساخرًا: «لا يجب أن تلوم جوردون. إنه يقوم بعمله، وما هو إلا وكيل للرجل الذي يملك الملهى الليلي.»

في صباح اليوم الثامن عشر جاء ثلاثة رجال ملثَّمين، وأخبروه أن فاليري قد وصلت وبدأت في أداء مهامها كراقصة.

قضى جولز ليفينجرو ليلته وهو يرتجف في أحد أركان زنزانته. وجاءوه في الثالثة صباحًا ووخزوه بإبرة تحت الجلد. وعندما استيقظ ظن أنه كان في حلم؛ إذ كان جالسًا في صالون منزله، حيث حمله هؤلاء الملثَّمون الثلاثة وهو مخدَّر في جنح الليل.

دخل أحد الخدم، وألقى الصينية من يده فور رؤيته.

قال لاهثًا: «يا إلهي! سيدي! من أين أتيت؟»

لم يستطع ليفينجرو التحدث، وما استطاع سوى أن يهزَّ رأسه.

«ظننَّا أنك في ألمانيا يا سيدي.»

بعد برهة، مسح جولز على حلقه الجاف، ثم سأل بصوتٍ أجش:

«هل هناك أي أخبار، عن الآنسة فاليري؟»

تساءل الخادم مُندهشًا: «الآنسة فاليري يا سيدي؟ نعم يا سيدي، إنها نائمة في الطابق العُلوي. كانت قلِقة قليلًا ليلة عودتها حين لم تجدك هنا، وبالطبع وصل إليها خطابك الذي تقول فيه إنك استُدعيت إلى خارج البلاد.»

كان الخادم يحدِّق فيه، وفي نظرتِه دهشة وعدم ارتياح. ثَمة شيءٌ غريب قد حدث. نهض جولز على قدميه في غير اتزان، وألقى نظرةً سريعة على وجهه في المرآة. كان شعر لحيته ورأسه مخضَّبًا باللون الأبيض.

توجَّه مُترنحًا إلى طاولة الكتابة، وفتح درجًا وهو يرتعش، وأخرج منه نموذج برقية دولية. «اتَّصِل بساعي البريد.» كان صوته أجش ومُرتعشًا. «أريد أن أرسل أربع عشرة برقيةً إلى أمريكا الجنوبية.»

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١