السرمد

figure
النمسا، ٢٠١٧م.
أيها السرمد المبجل،
قف وداعب صمتي المسور بعشق المجهول.
لمَ عليك التأرجح بين الخلود والممات المؤبد؟
لمَ على هذا الوجود أن يساومنا بمفارقة الألفة والفناء؛
لننهل من معانقة الغربة والبقاء؟
أي اختيار يكون، والقبر دومًا سرٌّ دفين؟
لماذا عند انقطاع النفس
لا نتلاشى فحسب،
كالهباء في الأثير،
بل كالنور الأبلج يرتقي عند المسير؟
لماذا يجب أن نتوسد مرتعًا مدلهمًّا؟
يضج، يضج،
ضجيجًا مهلكًا بصمت مهول،
يطول، يطول.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١