الموقد

figure
إيران، قرية أخلمد، ٢٠١٦م.
تلك الغابات البريَّة، الأنهار المستكينة،
الفضاءاتُ المعزولة في القلب،
تدفقتُ معها مرارًا. في صمتها، في نشيجها، في ذهولها،
أبصرتُك فيها!
في كل قطرة، في كل زهرة، في كل برعم، في جزء الجزء،
لكنك لم تُبصرني!
رغم أني عبرتُ عتبات منزلك على التلة مئات المرات،
تسلقتُ أشجار حديقتك شجرةً شجرة،
حفظتُ أسماء فراشاتك وطيورك وحتى زهورك التي لم تتفتح بعد،
وحين رأيتُك ذات ليلةٍ عاصفة، تقف مرتجفًا، وحيدًا؛
هوى قلبي تحت قدميك،
وأصبح موقدًا صغيرًا يشتعل في وسط الدار.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١