صفاء

figure
النمسا، سالزبورغ، ٢٠١٧م.
في البحث عن الصفاء الذي يتركه غيابك،
أتعجل أن تندثر معالمك من كل تفاصيلي،
أن تعود ثقتي في هذا الخذلان الدائم،
وأن أكسب هذا الرهان ضد نفسي،
على اضطرابك واندحارك.
يكفي
أن تعود حقولي أشهى من زرعك النيِّئ،
أن أعود باسقةً مترفعةً عن ذاتك الحمقاء.
ويا لَلحماقات أين تتركنا؟!
على شواطئ الجبناء حينًا،
وعلى خرابات الثرثارين حينًا،
وعلى أزقة القلوب المدَّعية حينًا آخر.
يا لَطعم المصيدة، ما أشد مرارته!
ويا لَشذى التحرر السحري
من ادعاءات العابرين،
ككل الكاذبين!

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١