مجنون ليلى وليلى والأمير

سمع أحد أمراء العرب بليلى ومجنونها فأمر بإحضارهما إليه، فلما وقفت ليلى بين يديه رآها فتاة هزيلة سمراء فلم يعبأ بها قط واحتقرها، فتفرَّس المجنون بالأمير وقال: أيها الأمير لو نظرت إلى ليلى من طاقات أعين المجنون المبتلى لانجلى لك بمحبتها سر مشاهدتها، فسُرَّ الأمير وأُعجب من ذلك الجواب.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢