نوادر العُشَّاق

مَا الْعَاشِقُ إِلَّا غصنٌ مُورقٌ أزهر في خلاله الحب فأثمر حلو العفاف، فهو لا يرتاح إلا إلى طير يشكو نوى إلفهِ، ولا يروق له في واسع الفلاة إلا تنسم ريح الصبا الحاملة شذا الحبيب، فللَّه ما أحلى الحبَّ إذا توشَّى ببرد الصفاء، وما أبهى سناهُ إذا استمد من لظى القلب الطاهر نورًا ساطعًا بهيًّا، فهو لعمري السلم المؤدية إلى العلياء التي لا يرتقيها إلَّا قومٌ أُنزلت على قلوبهم آيات العفاف، بل الروح السارية في النسيم سرى الصفاء في الهوى العذري أو الإقدام في قلب الفارس الشجاع، وحسبه وصفًا أنه يطرق القلوب فيدمث الأخلاق، ويغشى الفؤاد فيوحي إليه شمائلَ تُغْنِي عن الشمول.

عن المؤلف

إبراهيم زيدان: أديب لبناني، شقيق المؤرخ والأديب وعالم اللغويات الشهير جرجي زيدان، وُلد إبراهيم حبيب زيدان عام ١٨٧٩م ببيروت ونشأ بها، ثم لحق أخاه إلى القاهرة. وقد نشر كتبًا مدرسية باسمه، ومن أشهر أعماله المستظرفات من النوادر؛ ﻛ «نوادر الكرام» و«نوادر العشاق» و«النوادر المطربة». وتوفي إبراهيم زيدان بالقاهرة عام ١٩٥٦م.

رشح كتاب "نوادر العُشَّاق" لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2018

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مفعّل، براجاء التفعيل لتسجيل الدخول

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.