عفاف الشريف

أيها السادة

رأيتم ما كان يحيط بشاعرنا من المحرجات، ورأيتم أنه حرم نفسه أعظم لذة يتغنى بها المشببون، فلم يصف مراتع الأنس، وملاعب الطيش، ولم يتحدث عن أسرار الهوى في الكرخ أو بغداد.

وقد آن أن تعرفوا بوضوح أن شاعرنا لم يكن له بدّ من الحديث عن العفاف: العفاف المطبوع، أو العفاف المصنوع، ومن المؤكد عندي أن الشريف كان من المتجملين، ولم يكن من المنافقين، فهو قد عشق بالفعل، وكيف لا يعشق والعراق بفطرته مفطور على تقلب القلوب؟ ألم تروا كيف بتلاعب جوه من صحو إلى غيم، ومن برد إلى قيظ؟ ألم تروا إلى أهله كيف يغضبون ويبتسمون في لحظة واحدة؟ ألم تلاحظوا أن العراق تفرد بمزية غريبة هي الإسراف، ففيه ظهر أعاظم النساك، وفيه نبغ أكابر الفساق؟

إن هذه الطبيعة المزدوجة هي الشاهد على تقلب القلوب، والقلوب لا تتقلب إلا بقوة الإحساس، والإحساس القوى هو منبع العشق، والعشق على جموحه هو أساس النظام في حياة الرجال.

وكان من حظ الشريف أن يكون صورة طريفة لذلك الازدواج، فلم يكن من النساك، ولا من الفساق، وإنما كان قلبه مسرحًا لتقلب الأجواء العراقية، فكان فاسق النظر، عفيف الخطرات، خطرات القلب والروح.

ولم يكن عفاف الشريف بابًا من عفاف الضعفاء أصحاب الحب العذري، فالعذريون في حقيقة الأمر كانوا مرضى لا يحسنون صيال الفحول، أما الشريف فكان رجلًا قويًّا، وكانت فحولتة تدعوه إلى التفكير في شريف المصاهرات، وهو قد تزوج بالفعل وأنجب، فلم يبق إلا أن يكون عفافه بابًا من التصون ليسلم من ألسنة السفهاء، والتصون هو في ذاته قوة؛ لأن كبح النفس يحتاج إلى نضال، وقد ناضل صاحبنا في سبيل شرفه فلم يمت إلا وهو مرموق الجلال.

أيها السادة

لا تحسبوني أتفلسف، فأنا في هذه المحاضرات من خدام الحقائق، وحولي عيون وأرصاد تصدني عن شطط الخيال.

وقد تأملت ما قال الشريف في العفاف مرات ومرات قبل أن أدون الكلام الذي تسمعون، وصحّ عندي أن غراميات ذلك الرجل كانت عراكًا في عراك.

هو عفيف، ولكن حديثه عن عفافه يشعرنا بأنه كان يجاهد هواه جهاد المستميت، وانظروا كيف يقول:

تذكرت أيامًا بذي الأثل بعدما
تقضى أواني في الصبا وأوانها
يطيب أنفاس الرياح ترابها
ويخضلّ من دمع الغمائم بانها
ولما عطفت الناظرين بلفتة
إلى الدار عبرة العين شانها
ليالي تثنيني عواطف صبوتي
إلى بدويات تثنى لداتها
ولا لذة إلا الحديث كأنه
لآل على جيداء واه جمانها١
عفاف كما شاء الإله يسرني
وإن سيء منه بكرها وعوانها

فما رأيكم في هذه الأبيات؟ أعلنوا رأيكم بصراحة، فليس بيني وبينكم حجاب، ألا ترونها جميعًا قوية، ألا هذه الشطرة:

عفاف كما شاء الإله يسرني

وإنما أستضعف هذه الشطرة؛ لأني أعتقد أن مشيئة الله أقحمت إقحامًا في هذه الأبيات؛ مراعاة لأهواء الجهلاء!

وهذه الأبيات:

يشكو الحبيب إليّ شدة شوقه
وأنا المشوق وما يبين جناني
وإذا هممت بمن أحب أمالني
حصر يعوق وعفة تنهاني٢
لله ما أغضت عليه جوانحي
والشوق تحت حجاب قلبي عان٣

فهل ترون فيها إلا اعتلاجًا في اعتلاج؟ هل ترون إلا رجلًا يخشى ثورة المجتمع على من يرشح نفسه لأعظم المناصب الدينية؟

وهذه الأبيات:

ولما أبى الأظعان إلا فراقنا
وللبين وعدليس فيه كذاب٤
رجعت ودمعي جازع من تجلدي
يروم نزالًا للجوى فيهاب
وأثقل محمول على العين دمعها
إذا بان أحباب وعزّ إياب
فمن كان هذا الوجد يعمر قلبه
فقلبي من داء الغرام خراب
ومن لعبت بيض الثغور بعقله
فعندي أحر الباردين رضاب٥
يعفُّ عن الفحشاء ذيلي كأنما
عليه نطاق دونها وحجاب
إذا لم أنل من بلدة ما أريده
فما سرني أن البلاد رحاب

فهل ترون هذه الأبيات إلا صورة من صور النضال بين المجد والحب؟ إن الشاعر يصرح باللوعة، ثم يثور على هواه، فيعلن أن قلبه من داء الغرام خراب؛ ليصح له أن يقول: إن المجد غاية مناه، وليس من الكثير على مثله أن يدوس الهوى في سبيل المجد، فتلك ثورة نفسية عرفها أحرار الرجال، ولكن من الواجب أن نتذكر هذا لنعرف أن صاحبنا لم يؤثر العفاف وهو طائع، وإنما اختار العفاف؛ لأنه أصلح الصفات لبلوغه من المجد ما يشتهيه، وللمجد شهوة أقوى وأفحل من شهوة الجمال.

ثم اسمعوا الأبيات الآتية فهي أغرب:

وأبقت لي الأيام حزمًا وفطنة
ووقرن جأشي بالأمور الغرائب
توزع لحمي في عواجم جمة
وبان عل جنبيَّ وَسْمُ التجارب٦
وأرض بها بعت الصبابة والصبا
وناهض قلبي الهمُّ من كل جانب
وزور من الأضغان نحوي كأنما
يلاقيهم شخصي لقاء المحارب٧
أناسيهم بغضاءهم غير غافل
وأسألهم معروفهم غير راغب
وإني لأطويهم على عظم دائهم
وأقعد منهم بين رام وجالب
ألا رب مجد قد ضرحت قذاته٨
وكان على الأيام جم الشوائب
وسرّ كتمت الناس حتى كتمته
ضلوعي ولم أطلع عليه مآربي
وأغيد محسود على نور وجهه
هجرت سوى لحظ البعيد المجانب
وغيداء قيدت للعناق ملكتها
فنزهت عنها بعد وجد ترائبي
وما عفة الإنسان إلا غباوة
إذا لم يكافح داء وجد مغالب

ألا ترون قوة النفس في هذا الشعر الغريب؟ ألا تشهدون عثير المعركة بين العقل والقلب؟ إن الرجل يصرح بأن العفة ضرب من الغباوة والجهل، ولا يرى لها أية قيمة إلا إن كانت بابًا من الكفاح، الكفاح ضد أدواء الوجد المغالب. والشاعر بهذه الوثبة الشعرية يؤرخ قلبه أعظم تأريخ، فهو يدرك نور الوجوه — ولبعض الوجوه أنوار — ويدرك حلاوة العناق — وفي بعض العناق حلاوة تزلزل الجبال — ولكنه بجانب ذلك يتذكر مطالبه العالية في ساحات المجد، والمجد فيه نور، وفيه رضاب، وفيه عناق، وفيه كل ما تشتهي أنفس الفحول، وهل يشقى الناس أنفسهم في سبيل المجد إلا إذا رأوه أروع وأفتن وأملح وأعذب من جميع ما تغريهم به بوارق الحسن الفتان؟

ولكن هذا الجبار المتمرد على الحب قد يتفق له أن يرق فيقول:

يقرّ بعيني أن أرى لك منزلًا
بنعمان يزكو تربه ويطيب٩
وأرضًا بنوّار الأقاحي صقيلة
تردد فيها شمأل وجنوب
وأي حبيب غيب النأي شخصه
وحال زمان دونه وخطوب
تطالت الأعلام بيني وبينه
وأصبح نائي الدار وهو قريب
لك الله من مطلولة القلب بالهوى
قتيلة شوق والحبيب قريب
أقل سلامي إن رأيتك خيفة
وأعرض كيما لا يقال مريب
وأطرق والعينان يومض لحظها
إليك وما بين الضلوع وجيب١٠
يقولون مشغوف الفؤاد مروّع
ومشغوفة تدعي به فتجيب١١
وما علموا أنا على غير ريبة
بقاء الليالي نغتدي ونؤوب
عفافي من دون التقية زاجر
وصونك من دون الرقيب رقيب
عشقت ومالي يعلم الله حاجة
سوى نظري والعاشقون ضروب
ومالي يا لمياء بالشعر طائل
سوى أن أشعاري عليك نسيب١٢
أحبك حبًّا لو جزيت ببعضه
أطاعك مني قائد وجنيب
وفي القلب داء في يديك دواؤه
ألا رب داء لا يراه طبيب

وهذه قطعة تصافح القلوب، ولكن ماذا صنع صاحبنا الشريف؟ لقد ترفق بمحبوبته، فمنحها شطرًا من الفضل إذ جعل تصونها أعنف الرقباء، وهذا معنى إنساني نبيل، وهل ينكر منصف أن من النساء من يجاهدن الهوى كما يجاهده أعفاء الرجال؟ هل ينكر منصف أن هناك نساء نعاشرهن طوال السنين وفي قلوبنا وجد مشبوب، ثم نكتفي منهن بحلاوة الإنس وبشاشة الحديث؟

لا تقولوا: إن الشريف يتكلف العفاف، فإن حاله يختلف عن حال أبي نواس، وأمثال أبي نواس ممن لا يرون الوجوه الصباح إلا في المواخير، فإن التبذل في وصف ليالي الأنس يقبل من شاعر لا يرى وجه الدنيا إلا في سراديب الحانات، أما الشعراء الذين تسمح لهم مقاماتم في المجتمع بأن يكونوا على صلات مع كرائم «العلائلات» فلهم شان آخر؛ لأنهم يدخلون بيوتًا لها قدسية المحاريب، وليس من التزيد أن أقول: إني عرفت هذا النوع من الحياة فرأيته أغرب الألوان في عالم الشعر والخيال، وله لذّة أنضر وأعمق من لذة العبث والمجون، ولكن أين من يدرك كرائم المعاني؟

ثم اسمعوا أيضًا كيف يقول:

ولله قلبي ما أرق على الهوى
وأصبى إلى لثم الخدود النواضر
يحنّ إلى ما تضمن الخمر والحلى١٣
ويصدف١٤ عما في ضمان المآزر
ولما غدونا للوداع ونقرت
صروف النوى دون الخليط المجاور
عنيت من القلب العفيف بعاذل١٥
ومن خدع الشوق السفيه بعاذر
عشية لا عرس الوفاء بمرمل
لدينا ولا أم الصفاء بعاقر
ومن لم ينل أطماعه من حبيبه
رضي غير راض بالخيال المزاور
وكنت أذود الدمع إلا أقله
لسقيا حمى من بعد بينك داثر
وإني لا أرضى إذا ما تحملت
إليه مرابيع السحاب المواطر

فهل رأيتم أدق من هذا الوصف؟ وهل رأيتم أظرف من هذا العاشق المنافق؟ ما هو الفرق بين ما يضمر الخمار، وما يضمن الإزار، يا مولانا الشريف؟

الفرق بعيد جدًّا، فالحنين إلى ما يضمن الخمار هو من النوازع التي يتفرد بها أصحاب الأذواق الرقاق، أما التطلع إلى ما يضمن الإزار فهو من شهوات الإذواق الغلاظ!

ثم انظروا صورة النزاع بين العقل والقلب، انظروا كيف يبتلى الرجلين بقوتين: قوة العاذر من الشوق السفيه، وقوة العاذل من القلب العفيف.

لقد سمعتم بما سماه القدماء خيال البحتري، ولعلكم قرأتم تفصيل ذلك في كتاب (مدامع العشاق)، ولكن ألا ترون أن الشريف بلغ الغاية في وصف تفاهة الفرح بالطيف حين قال:

ومن لم ينل أطماعه من حبيبه
رضي غير راض بالخيال المزاور

تأملوا عبارة (رضي غير راض).

وبعد هذه القطعة أبيات أرى إمتاع أسماعكم بها، فهي عندي من وثبات الخيال.

كليني إلى ليل كأن نجومه
تغازل طرفي عن عيون الجآذر
أمرّ بدار منك مشجوجة الثرى
بمجرى نسيم الآنسات الغرائر١٦
تمر عليها الريح وهي كأنها
تلفت في أعطاف تلك المقاصر

ألا ترون يا أدباء بغداد كيف يزعم شاعركم أن للطبيعة أحاسيس؟

ألا ترون كيف يدعي أن الرياح تمرّ بتلك الدار فتتلفت إلى ما فيها من مقاصير؟

ليت الوقت يسمح بأسماعكم فقرات من كتاب (التصوف الإسلامي) لتروا بقوة المنطق أن الشريف لم يكن عابثًا، وإنما كان يحسّ ما سيقوله أنصار القول بوحدة الوجود بعد مئات السنين، وهل يعقل أن تمرّ الريح بالوادي الجديب، كما تمر بالوادي الخصيب؟ هل يعقل أن تمرّ النسمات بوجوه أهل البلادة كما تمر بوجوه أرباب القلوب؟

وهل اختلت الموازين في الدنيا حتى نصدق أن الأرض التي تدوسها البهائم كالأرض التي تتخطر عليها أقدام الظباء؟

نترك هذه الفلسفة الوجدانية، وننتقل إلى قول الشريف:

يا وقفة بوراء الليل أعهدها
كانت نتيجة صبر عاقر الوطر
والوجد يغصبني قلبًا أضن به
والدمع يمنع عيني لذة النظر
طرقتهم والمطايا يستراب بها
والليل يرمقني بالأنجم الزهر
أصانع الكلب أن يبدي عقيرته١٧
والحيّ مني إذا أغفوا على غرر١٨
وفي الخباء الذي هام الفؤاد به
نجلاء من أعين الغزلان لا البقر١٩
أبرزتها فتخاصرنا مباعدة
عن الخيام نعفي الخطو بالأزر
ثم انثنيت ولم أدنس سوى عبق
على جنوبي لريا بردها العطر

وفي هذه القطعة ألفاظ طريفة كعبارة (عاقر الوطر)، ونعوذ بالله من الوطر العاقر، ونسأله السلامة من عقم الأماني! وفيها أيضًا سياسة يحسنها المحبون، وهي مصانعة الكلاب، ولا بدّ لكل عاشق من مصانعة الكلاب، بل لا بد لكل رجل من مصانعة الكلاب!

ولكني أحب أن أنوه بتلك المخاصرة، فما يليق أن يعيش صاحبنا عيش المحروم في جميع الأحوال، وهل يتفق العفاف مع المخاصرة؟ تلك إحدى المعضلات؟

إن العفاف هنا ليس صورة للعفاف الذي يمضغه أدعياء الدين، وإنما هو عفاف الشاعر الذي يرى ما دون الرذيلة مباحًا في مباح، ويكفي لغفر ذنوبه أن يمتعنا بهذا البيت:

ثم انثنيت ولم أدنس سوى عبق
على جنوبي لريا بردها العطر٢٠

الله أكبر! ما هذا السحر يا أظرف الفاسقين!

ثم ماذا؟ ثم يقول في مخاطبة الظباء:

أنا من علمتن الغداة نقية
أزري وضامنة العفاف مآزري
فاعرفن كيف شمائلي وضرائبي
وانظرن كيف مناقبي ومآثري
كمعاقد الجبل الأشم معاقدي
ومجاور البيت الحرام مجاوري

وكان يمكن أن نعيب عليه النص على المآزر في هذا الكلام النفيس، ولكن ماذا يصنع والناس في سرهم وجهرهم يطوفون حول ذلك الجمر المدفون!

وحسبه من الشرف أن يقول:

ومجاور البيت الحرام مجاوري

فهذا كلام لا يقوله إلا الفتيان الشرفاء، وفيه صور لا تخفى على اللبيب، ثم يقول:

وكم ليلة بتنا على غير ريبة
علينا عيون للنهى ومسامع
نفض حديثًا عن ختام مودة
معاقلنا أحشاؤنا والأضالع
يكاد غراب الليل عند حديثنا
يطير ارتياحًا وهو في الوكر واقع
خلونا فكانت عفة لا تعفف
وقد رفعت في الحيّ عنا الموانع
سلوا مضجعي عني وعنها فإننا
رضينا بما يخبرن عنا المضاجع

فإلى من توجه هذا الكلام أيها الفاجر العفيف؟

وما رأيك إذا خبرناك أننا سألنا تلك المضاجع، فأنبأتنا أن أكاذيبك الطريفة لن تمنع من دخولك الجنة مع الصادقين؟!

أيها السادة

تذكروا أن الشريف شاعر، وللشعراء أضاليل أفضل من الهداية، وأكاذيب أشرف من الصدق، وعبث ماجن هو في جوهره أنضر وأطيب من الجد الرزين.

هوامش

(١) جيداء: وصف من الجيد بالتحريك وهو دقة العنق مع طول، والجمان على وزن غراب اللؤلؤ، واحدته جمانة.
(٢) الحصر بالتحريك: هو العي في المنطق.
(٣) عان: أسير.
(٤) كذاب بكسر الكاف وفتح الذال بدون تشديد.
(٥) الرضاب بضم الراء: هو الريق.
(٦) العواجم: جمع عاجم وهو الذي يعجم العود، أي بعضه ليختبر صلاحيته لعمل الرماح، والوسم في الأصل الكي، ومنه الميسم وهو المكواة.
(٧) الزَّور بفتح الزاي: هم الزائرون.
(٨) ضرح القذاة: منعها ونحاها.
(٩) يرى القارئ في هذا الجزء أن الشريف دعى على (نعمان) بالعطش، وهو الآن يعطف عليه، وهذا يؤيد ما قلناه من أن النص على هذه المنازل قد لا يدل على أنه يعنيها بالذات، ونعمان اسم لعدة مواضع، أشهرها نعمان الأراك، وهو بين مكة والطائف.
(١٠) كلمة (ما) في هذا الشطر اسم موصول.
(١١) في الديوان (تدعو به فيجيب).
(١٢) لمياء: اسم امرأة، من اللمى وهو سمرة الشفتين، والعرب يحبون سمرة الشفاه، وما أحسبهم على ضلال!
(١٣) الخمر: جمع خمار بكسر الخاء، والحلى: جمع حلية.
(١٤) في الديوان (يصدق) وهو تحريف.
(١٥) عنى يعني — من باب ضرب — شقي يشقى.
(١٦) مشجوجة: مجروحة.
(١٧) العقيرة: يراد بها الصوت.
(١٨) الغرر بالتحريك: هو التعرض للهلاك.
(١٩) في الديوان (والبقر).
(٢٠) الريا: الرائحة العطرة.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١