الكتب أسلحة

أبدَت الكتب قوةً هائلةً من أجل الخير ومن أجل الشر طوال التاريخ المسجل للجنس البشري. هاك مناقشة فاحصة لستة عشر كتابًا من أهم مؤلَّفات جميع العصور، كان لها تأثيرٌ على التاريخ والاقتصاد والثقافة والمدنية والفكر العلمي، من عصر النهضة إلى يومنا هذا.

إنها كتب بالغة القوة، مثل: «نضالي Mein Kampf» لهتلر Hitler، ذلك الكتاب الذي تنبَّأ بالموت والدمار اللَّذَيْن أحدثتهما الحرب العالمية الثانية، وكتاب هارفي Harvey الشهير عن الدورة الدموية، الذي غيَّر النظرية الطبية والعلاج، ونظرية أينشتين Einstein عن النسبية التي بدأت العصر الذري. وصفت هذه الكتب وصفًا دقيقًا واضحًا في هذا الكتاب المثير السهل القراءة، ومؤلِّفه هو الدكتور داونز Dr. Downs الرئيس السابق للمكتبة الأمريكية ورئيس مكتبة جامعة إلينويز Illinois، يُبين بوضوحٍ ذلك النفوذ الحاسم والواسع الانتشار لهذه الكتب وكتب أخرى، منها عرض نيوتن Newton لاكتشاف قوانين الجاذبية التي صارت حجر الزاوية في النظرية العلمية اليوم. وكتاب داروين Darwin «أصل الأجناس»، الذي ظنَّ الكثيرون من رجال الكنيسة أنه يتعارض مع تعاليم التوراة ومؤلف هاربت بيتشرستو بعنوان «كابينة العم توم» الذي يعتبر أحد الأسباب الرئيسية في الحرب الأهلية الأمريكية. وتفسير فرويد للأحلام، ذلك المؤلَّف العظيم لرجلٍ أحدث انقلابًا في أفكار الرجل العصري عن نفسه.

وها نحن ذا نقدِّم هنا عرضًا مثيرًا لكتبٍ من عدة عصورٍ تُبين القوة الهائلة للكلمة المطبوعة وأثرها على التقدُّم البشري.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢