مقدمة

ينتاب الفضول كثيرًا من المهتمين بالعلم عندما يشاهدون رموزًا وأكوادًا مثل:

ولا يعرفون لها معنًى. والكثير من دارسي علوم الكيمياء والفيزياء فاتتهم معرفة أهمية التماثل بالنسبة إلى الجزيئات الكيميائية، وما تمثِّله من قيمة للروابط والأشكال الهندسية والخصائص الطيفية.

وهذا الكتاب موجَّه إلى كل مَن يعشق جمال التماثل بصفة عامة؛ فالجمال من حولنا نراه في إبداع الفنان القدير؛ في العمارة والفن الإسلامي، في النبات والحيوان والحشرات، والإنسان (بعض الأمثلة موضحة في الصورة (انظر صفحة )). فلا يحتاج القارئ إلى معرفة مسبقة بعلوم الكيمياء أو الفيزياء أو حتى الرياضيات. والكتاب موجَّه بصفة خاصة إلى كل مهتمٍّ بالعلوم الحديثة على كل المستويات، وبالأخص إلى الكيميائيين والفيزيائيين والرياضيين. فنحن هنا معنيُّون بالأشكال الهندسية للمركَّبات الكيميائية قبل أي شيء؛ فالتماثل في الجزيئات الكيميائية ومعالجته بنظرية المجموعات الرياضية هو من مفاتيح العلوم، وهو من أهم الأسس والمتطلَّبات الأوَّلية لفهم كل ما يتعلَّق بالتركيب الكيميائي Chemical Structure، وبالأوربيتالات Orbitals، سواء الذرية Atomic، أو الجزيئية Molecular، وعلوم الأطياف Spectroscopy.
figure
بعض الأمثلة لروعة التماثل وإبداع الفنان القدير.

يتعرَّض هذا الكتاب بصورة مختصرة، لكنها وافية، للتماثل في الكيمياء، بُنيت على خبرتي لسنوات عديدة في إلقاء المحاضرات في هذا الموضوع الشائق في محاولة لشرح أهميته الكَمِّية وتطبيقاته؛ خاصةً فيما يتعلَّق بلغة هذا العلم ورموزه المتداوَلة عالميًّا، وتصنيف الآلاف من الجزيئات الكيميائية إلى عدد محدود من المجموعات بناءً على خواص تماثل هذه الجزيئات، ثم تمثيل هذه المجموعات كميًّا باستخدام الأرقام المعبِّرة عن تماثلها.

باختصار، سنرى روعة النظام في الجزيئات الكيميائية، وكيفية معالجة مشكلات الروابط والأطياف بصورة سهلة تزيد من فهمنا، وتُعمِّق من معارفنا، تمشِّيًا مع الحديث في العلم، وتزيد من قدراتنا في متابعة لغة العلوم المعاصرة. كما أن هذا الكتاب يصلح مرجعًا للدارسين في الجامعات المصرية والعربية.

وقد راعيت البساطة في التعبير، واختيار الأمثلة السهلة الدالَّة على المعاني المقصودة، والله الموفِّق.

محمد صبري أحمد عبد المطلب
القاهرة، في مارس ٢٠١٥

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١