حسن عبد الباسط الحُوَي

١٢٤٥–١٣٠٠ﻫ
كان حسن أفندي عبد الباسط الحُوَي خِلاسيَّ اللون يُشبه الحبشي، وبوجهه أثرُ جُدري، كان أديبًا شاعرًا هجَّاء خبيثَ اللسان مجيدًا إلا أنه مقلٌّ، استُخدم بالإسكندرية، فكان رئيسَ قلم في الضبطية حوالَي سنة ١٢٨٥ﻫ، وبقي بها إلى سنة ١٢٩٠ﻫ، وكان بها إذ ذاك مصطفى صبحي «باشا» الشاعر المشهور، فكان يجتمع به من بها من الأدباء والشعراء فيسمرون معًا ويُحيون الليالي بالمذاكرة وإنشاد الشعر، واتفقوا على تسمية مجلسهم بالمِرْبَد وألا يقبلوا به أحدًا إلا إذا ارتضوا به جميعًا، فكان المترجَم ممَّن رضوا به أن يكون من شعراء «المربد».١

وكانت تمرُّ عليهم ليالٍ يقترحون فيها ارتجالَ الشعر، ويُعيِّنون عددَ الأبيات والوقت الذي يجب نظمُها فيه، فكان أحدهم إذا تعذَّرت عليه قافيةٌ وأعجله الوقتُ ارتجل كلمةً لا معنَى لها أو في معنًى لا يُوافق السياق وتمَّم بها البيتَ، فاجتمعت لهم من ذلك ألفاظٌ غريبة مضحكة سمَّوها بالألفاظ المربدية.

ثم تنقَّلت الحال بالمترجم، فاستُخدم معاونًا بمديرية الشرقية، ثم فُصِل فضاق به العيش، وفتح حانوتًا بالزقازيق للصيدلة القديمة المسمَّاة الآن بالعطارة، وكان أمرُه بها عجبًا؛ فإنه اقتنَى كُتبًا مثل مفردات الطب وقانون ابن سينا، وصار إذا طلَب منه أحدُهم بيْعَ عقَّار من العقاقير سأله عن سبب حاجته إليه، وقام إلى تلك الكتب فاستخرج له منها مزاياه وما يُداوى به من العِلل، وبقي مدة على ذلك حتى توفاه الله بعد سنة ١٣٠٠ﻫ.

ومن شعره يمدح محمدًا فتح الباب أفندي كبير كُتَّاب ديوان البحر:

رأيت العلا ترتادُ٢ بعلًا لنفسها
وقد خطبتْها قبل ذاك الأوائلُ
فقمنا سِراعًا قاصدين لخِدْرها
عساها بنا ترضى ويُجْلى التواصلُ
فلما رأتْنا واقفين ببابها
أشارتْ «لفتح الباب» منها الأناملُ

وكان رحمه الله على خُبث لسانه، طرفةً من الطُرف، وأعجوبةً من العجائب، في حُسن المنادمة وحضور الذهن وسرعة الجواب.

رآه مرة بعضُهم وهو مسافر إلى الزقازيق في القطار، ومعه جرابٌ يحمله بيده، فقال له مداعبًا: أظنُّ هذا جراب الحاوي، أي: المشعبذ.

فقال: لا يا سيدي، هذا جراب الحُوَيِّ.

١  المربد: من أسماء أسواق العرب القديمة مثل عكاظ.
٢  تصطفي أو تختار.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠