حَر قارس

في طريقه إلى البيت مساءً يمرُّ ببقالة ليشتري علبةَ حليب.

الجوُّ شديدُ الحرارة والكهرباءُ مقطوعة.

يشرب نصفَ العلبة ويحتفظ بما تبقَّى حتى الصباح.

هو رجل مؤمن لا يسأل اللهَ شيئًا إلا أجابه،

لكنه لا يطلب أشياء كثيرة.

يدعوه بليلة باردة كي لا يَفسد الحليب.

تهبط درجةُ الحرارة فينام تحت بطانية ثقيلة.

في الصباح يحدِّث الناسَ عن معجزات الدعاء،

فيحدِّثونه عن موت متشرد وبضعة أطفال؛

بسبب البرد القارس.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠