الفصل الأول

طفولته السعيدة

لم يعرف ديفيد كوبرفيلد والدَه مُطلقًا؛ لأنه تُوفيَ قبل أن يُولد ديفيد؛ لكنَّ ديفيد لم يَنسَ قط والدته الشابةَ الجميلة، ولا شَعرها الجميل، وعينَيها اللطيفتَين اللامعتَين.

عندما عاد ديفيد بذاكرته إلى الأيام الضبابيةِ لطفولته، كانت أمُّه هي أوَّلَ شخصٍ تذكَّره؛ وكذلك بيجوتي.

كانت عينَا بيجوتي سوداوَين، ووجنتاها وذراعاها شديدة الحُمرةِ، لدرجة أن ديفيد كان يتعجَّب لِمَ لمْ تُفضِّل الطيورُ نقرَها هي على نقر ثمار التفاح.

وفي عصر يوم صحو نَشطت فيه الرياح، من أيام شهر مارس، وهو اليوم الذي وُلدَ فيه ديفيد، كانت السيدة كوبرفيلد جالسةً بجوارِ مدفأة رَدهة المنزل، وعندما رفعتْ عينَيها إلى النافذة المقابَلة لها رأتْ في الحديقة سيدةً غريبةً قادِمةً.

وعلى الرغم من أن الأرملة الشابَّة لم تكن قد رأتها من قبلُ قط؛ فإنها شعرت شعورًا جازمًا أنها الآنسةُ بيتسي تروتوود؛ عمةُ زوجها المُتوفَّى، التي كثيرًا ما كان يتحدث عنها. لقد كان ابنُ أخي الآنسة بيتسي أثيرًا عندها، لكنها غضبَت عليه للغاية عندما تَزوَّج مثل هذه الزوجة الشابة الأشبه ببنتٍ صغيرة. كانت الآنسة بيتسي تُسميها «دُمية شمعية»، رغم أن عينَيها لمْ تقعَا عليها مُطلَقًا قبلَ عصر ذلك اليوم.

بدلًا من أن تدقَّ الآنسةُ بيتسي الجرسَ كأيِّ ضيفٍ آخر، جاءتْ وأخذتْ تنظر من النافذة إلى داخل المنزل، حيث ألصقتْ طرف أنفها قريبًا جدًّا من الزجاج لدرجةِ أنه صار أفطسَ وشاحبًا للغاية من أثر ضغطِه بالزجاج؛ وعندما رأت جسد السيدة كوبرفيلد الشابةِ الشبيهةِ بالبنات الصغيرات في ثوب الحِداد مثل الأرامل، أشارتْ إليها لكي تأتيَ وتفتح الباب.

قالت الآنسةُ بيتسي وهي تُقلِّب النظر فيها بازدراء: «أظنُّكِ السيدة ديفيد كوبرفيلد.»

قالت السيدة كوبرفيلد بوهن: «نعم.»

قالت الضيفة: «أنا الآنسة تروتوود، لقد سمعتِ عنِّي، أظن هذا.»

قالت السيدة كوبرفيلد إنها سمعتْ عنها بالفعل.

قالت الآنسة بيتسي، وهي تسير خلف مُضيفتها إلى الردهة: «الآن ترينني.»

كانت الآنسة بيتسي تبدو مهيبةً للغاية، كما أنها راحت تُحدِّق بقوةٍ، لدرجة أن السيدة كوبرفيلد المسكينة بدأت تبكي.

قالت الآنسة بيتسي: «يا إلهي، كفَى. لا تَفعَلي هذا! تعالَي إليَّ! اخلعي قُبعتكِ يا ابنتي، ودعيني أراكِ.»

كانت السيدة كوبرفيلد خائفةً جدًّا بحيث لم تَستطِع أن تَرفض؛ لذا خلعتْ قبعة الأرامل التي ترتديها بيدَين متوترتَين للغاية لدرجةِ أن شعرها، الذي كان في غاية الجمال، سقط على وجهها.

صاحَت الآنسة بيتسي قائلةً: «يا إلهي، يا لَلروعة! إنكِ صغيرةٌ للغاية!»

نكَّسَت السيدة كوبرفيلد المسكينةُ رأسَها خجلًا وكأنما كانت هي المسئولة، تلك البائسة، عن هيئتها التي بدَتْ صغيرةً للغاية؛ وبينما راحت تبكي وتتحسَّرُ بصوتٍ خافتٍ على أنها ليستْ سوى أرملةٍ شبيهةٍ بالأطفال، وأنها إذا عاشَت فلن تُصبِح سوى أمٍّ شبيهة بالأطفال، خُيِّلَ إليها أنها أحسَّتْ بالآنسة بيتسي تَلمسُ شَعرها في رفْق؛ لكنَّها عندما رفعتْ رأسَها رأتِ الضيفةَ جالسةً وقدماها على حاجِز المِدفأة، وقد شبَّكَت يدَيها فوق ركبتها، وراحت تنظر بعبوس في النيران.

قالت الآنسة بيتسي، عندما رأت مضيفتَها وكأنها قد أوشَكَت على الإغماء: «تناوَلي بعضَ الشاي. بمَ تُنادين خادمتَكِ؟»

قالت السيدة كوبرفيلد: «بيجوتي.»

ردَّدت الآنسة بيتسي الاسمَ بسخط: «بيجوتي!» ثم قالت: «أتقصدين أن تقولي إنَّ أيَّ إنسانةٍ قد سُمِّيَت بيجوتي عند تعميدها؟»

قالت السيدة كوبرفيلد بوهن: «إنه اسمُ عائلتها. كان السيد كوبرفيلد يُناديها به؛ لأنَّ اسم معموديتها كاسمي تمامًا.»

صاحَت الآنسة بيتسي وهي تفتح باب الردهة: «يا بيجوتي! أحضري الشاي. إن سيدتكِ مُتعَبة قليلًا. لا تَتلكَّئي.»

كانت بيجوتي قادمةً في الدهليز وفي يدها شمعة، لكنَّها وقفتْ مشدوهةً من الصوتِ الغريب الذي يصيح مُعطيًا الأوامرَ وكأنه صوت سيد المنزل. بعد ذلك أغلقت الآنسةُ بيتسي الباب من جديدٍ، وجلست كما كانت تَجلِس من قبل، واضعةً قدميها على حاجز المدفأة.

ثم سألت الآنسةُ بيتسي بعد فترةِ صمتٍ قصيرةٍ: «وهل كان ديفيد يُحسنُ معاملتكِ يا بُنيتي؟ هل كان كلٌّ منكما مُرتاحًا مع الآخر؟»

كانت الإجابة: «لقد كنا سعيدَين للغاية. وكان السيد كوبرفيلد طيبًا معي للغاية.»

دخلت بيجوتي بعد بُرهةٍ ومعها الشاي وبعض الشموع، وعندما رأتْ مدى السقَم البادي على سيدتها الصغيرةِ أوصلتْها إلى غرفتها، واستدعَت الطبيب، وتركت الضيفةَ الغريبةَ جالسةً بمفردها في الردهة.

وقد وُلد ديفيد في تلك الليلة؛ وبعد إتمام الولادة توجَّه السيد تشيليب، الطبيبُ، إلى الردهة ليتحدَّث إلى الضيفة الغريبة. التي خلعت قبعتها الصغيرةَ وربطتها بالأشرطة على ذراعها اليُسرى.

فسألت الآنسةُ بيتسي بجفاءٍ وهي تُحدِّق في الطبيب بتجهُّمٍ شديدٍ جعل أعصابَه تتوتر، وقد كان رجلًا قصير القامة للغاية: «كيف حالُها؟»

أجاب السيد تشيليب بلُطف: «بخير يا سيدتي، سوف ترتاح جدًّا قريبًا، أرجو ذلك، ستَنعم بالراحة التي نأمُل أن تَنعم بها أيُّ أمٍّ صغيرة. لا مانع من أن تَرَيها الآن يا سيدتي. قد يكون هذا في صالحها.»

قالت الآنسة بيتسي بحدَّة: «وهي، كيف حالُها؟» أمال السيد تشيليب رأسه قليلًا على جنبٍ، وراح ينظر إلى الآنسة تروتوود نظرةَ طائرٍ لطيف.

قالت الآنسة بيتسي: «المولودة، كيف حالُها؟»

أجاب السيد تشيليب: «سيدتي، كنتُ أظنُّ أنكِ عرفتِ. إنه صبي.»

لم تَنطِق الآنسة تروتوود بكلمةٍ واحدة، وإنما أمسكَت قبعتها الصغيرة من الأشرطة، مثلما تُمسِكُ مقلاع الحجارة، ووجهتْ بها ضربةً لرأس السيد تشيليب، ثم وضعتها فوق رأسها مائلة، وخرجت؛ ولمْ تَعُد بعد ذلك مطلقًا. لقد كانت في حالةٍ كبيرةٍ من خيبة الرجاء لأنَّ المولود كان صبيًّا.

يا إلهي! لقد كانت تلك أيامًا جميلة، أقصد السنوات الأولى من طفولة ديفيد. وكانوا سُعداء ومُبتهجين دائمًا؛ هو والأمُّ الصغيرةُ الجميلةُ، والمُخْلِصة بيجوتي.

وقد كان لمطبخ بيجوتي بابٌ يُفتح على فناءٍ خلفي؛ يوجد في منتصفِه بيتُ حمامٍ منصوبٌ على ساريةٍ، لكن لم يكن فيه أيُّ حمام، كما يوجد بيت صغير للكلب في أحد الأركان، ولم يكن به أيُّ كلبٍ كذلك، وهناك عددٌ من الدجاج وديكٌ يقف على عمودٍ ليَصيح فوقه.

كما تُوجد حديقةٌ اعتاد أن يَلعب فيها؛ حيث كانت ثمار الفاكهة الناضِجةُ تتراكم على الأشجار في فترة الصيف الدافئة؛ وهناك في طرف الحديقة البعيد أشجارُ دردار طويلةٌ تَميل إحداها على الأخرى في النَّسيم مثل عمالقةٍ يتهامَسُون بالأسرار، وتتدلَّى من فروعها العُليا أعشاشُ غربان باليةٌ هجرتْها الغربان منذ زمنٍ بعيد.

وفي فترة الشتاء كان ديفيد يلعب في الردهة، ويتعلم دروسه الصغيرة على يدَي أمه وهو لا يزال مُلازمًا لها، كما يرقص معها على ضوء المدفأة عندما تَنتهي كلُّ الدروس؛ ويُمضيان وقتًا جميلًا سعيدًا!

وذات ليلةٍ كان يَجلس هو وبيجوتي بمفردهما إلى جوار مدفأة الردهة؛ لأنَّ السيدة كوبرفيلد كانت قد خرجت لقضاء جزء من الليلة في منزل إحدى جاراتها، وكانت مُتعةً كبيرةً لديفيد أن يُطيل السهر حتى عَودة أمه. حيث ظلَّ يقرأ عن التماسيح، حتى شعر بالإرهاق، وأحسَّ أنه نعسان تمامًا، لكنه لم يكن ليَعترفَ بذلك مهما كانت الأسباب، بالتأكيد.

قال ديفيد فجأةً: «بيجوتي، هل تزوَّجتِ قبل ذلك قَط؟»

أجابت بيجوتي: «يا لَلعجب، سيد ديفي، ما الذي جعلك تُفكر في أمر الزواج؟»

«لكن هل سبق لكِ الزواجُ قط يا بيجوتي؟ إنكِ امرأةٌ جميلة للغاية، أليس كذلك؟»

«أنا جميلة؟ يا ديفي! يا لَلعجب، لا، يا عزيزي! لكن ما الذي جعلك تُفكر في أمر الزواج؟»

«لا أدري! لكنكِ لا تَستطيعين الزَّواج بأكثر من شخصٍ في آنٍ واحد، أليس كذلك يا بيجوتي؟»

قالت بيجوتي: «بلى، بالتأكيد لا يُمكنُني ذلك.»

«لكنْ لو أنكِ تزوجتِ شخصًا، وهذا الشخص مات، عندئذ، تستطيعين في هذه الحالة أن تتزوَّجي شخصًا آخر، أليس كذلك يا بيجوتي؟»

قالت بيجوتي: «بلى! أستطيع، إذا اخترتُ ذلك.» ونظرتْ باستغرابٍ إلى ديفيد.

«أنتِ لستِ غاضبةً، أظنُّ هذا، أليس كذلك يا بيجوتي؟!» هكذا قال ديفيد؛ لأنَّه في الحقيقة اعتقدَ أنها غضبَت؛ حيث كانت تتكلَّم باختصارٍ نوعًا ما.

وردًّا على هذا السؤال وضعتْ بيجوتي الجوربَ الذي كانت تَنسجه جانبًا، وفتحت ذراعَيها واحتضنَت بينهما ذلك الرأس ذا الشعر المُجعَّد، وضمَّتْه إليها ضمةً قوية.

وقالت: «والآن أخبرني المزيد عن التماسيح، فإنَّ ما سمعتُه لا يكاد يَكفيني.» بدت بيجوتي متأثرةً للغاية، وتمنَّى ديفيد لو يعرف لمَ بدتْ غريبةً هكذا؛ لكنه واصل القراءةَ مرةً أخرى حتى دقَّ جرسُ الحديقة.

خرج الاثنان ليَفتحَا الباب معًا، فوجدَا والدة ديفيد وقد بدَت أجمل من المعتاد، ومعها رجلٌ ذو شعرٍ أسود جميل وسالفين أسودَين جميلَين، كان ذلك الرجل قد رافَقَهما وهما عائدان من الكنيسة يوم الأحد الماضي. فانحنَت السيدة كوبرفيلد لتُمسك ديفيد بين ذراعيها وتُقبِّله، وقال الرجل إنه فتًى أكثر حظًّا من أيِّ ملِك.

فسأل ديفيد بينما تحمله: «ما معنى هذا؟»

لم يَزِد الرجل على أن ربتَ على رأسه؛ لكنَّ ديفيد بطريقةٍ ما لم يُحبَّه، وحاول إبعادَ يده.

اعترضت السيدة كوبرفيلد على ابنها قائلةً: «أوه، ديفي!»

قال الرجل: «يا ولدي العزيز! لستُ مستغربًا من حبه الشديد لكِ.»

تسلَّل تورُّدٌ جميلٌ إلى وجه السيدة كوبرفيلد. وعاتبتْ ديفيد برفقٍ على وقاحته؛ لكنها ضمَّته قريبًا منها وهي تَشكر رفيقها على توصيلها إلى المنزل.

قال الرجل بعدما انحنى مُقبِّلًا يدَ الأمِّ الصغيرة: «ليتمنَّ كلٌّ منا ليلةً سعيدةً للآخر يا ولدي الجميل.»

قال ديفيد: «ليلة سعيدة.»

قال الرجل ضاحكًا: «هلمَّ! لنُصبحَ أحسنَ صديقَين في الدنيا. فلنَتصافح!»

كانت يدُ ديفيد اليُمنى في يد أمه اليُسرى، لذا ناول الرجلَ يدَه الأخرى.

قال الرجل ضاحكًا: «يا للعجب، هذه اليدُ الخطأ يا ديفي.»

سحبتِ السيدة كوبرفيلد يدَه اليُمنى للأمام؛ لكنَّ ديفيد لم يُحبَّه، ولم يُرِد أن يناوله إيَّاها، وإنما أصرَّ على تقديم يده اليُسرى. لكنَّ الرجلَ صافحها بحماسةٍ، وقال إنه ولدٌ شُجاع، وانصرَف؛ وبينما هو في طريقه التفتَ وراءه وهو في الحديقة، وألقى عليهما نظرةً أخيرةً بعينَيه السوداوَين الداكنتَي السواد قبل أن يُغلَق الباب.

اندفعَتْ بيجوتي — التي لم تَنطِق بكلمة واحدة — وأغلقتِ الباب، ودخلوا جميعًا إلى الردهة. قالت بيجوتي وهي واقفةٌ في وسط الغرفةِ مُتيبِّسة كبرميلٍ، وفي يدها شمعدان: «أرجو أن تكوني قد قضيتِ ليلةً مُمتعةً يا سيدتي.» قالت السيدة كوبرفيلد بابتهاجٍ إنها قضَت ليلةً بهيجةً جدًّا. قالت بيجوتي: «يبدو أن ضيفًا ما أو ما شابه قد أحدث تغييرًا سارًّا.»

أجابت السيدة كوبرفيلد: «تغييرٌ سارٌّ جدًّا في الواقع.» كان ديفيد بين النائم واليقظان؛ لكنَّ شعورًا مُقلِقًا خامره بأن بيجوتي كانت تلومُ والدته على شيءٍ ما، وأن والدته كانت تُحاول أن تُبرِّر خطأها، وأنها كانت تبكي؛ بعد ذلك انفجرت بيجوتي نفسُها في البكاء، واستيقظ ديفيد وراح يَبكي هو الآخر، وأخذوا جميعًا يبكون.

لكن في يوم الأحد التالي أوصلهم الرجلُ إلى المنزل مرةً أخرى وهم عائدون من الكنيسة، وأدركَ ديفيد أن بيجوتي لم تكن أكثرَ حبًّا منه لذلك الرجل؛ لكنَّ هذا لم يمنع السيد ميردستون من مرافقتهم إلى المنزل مرةً أخرى. أما والدةُ ديفيد فكانت تلبسُ أجمل ما في خزانتها من الفساتين، حتى لبستْها كلَّها تِباعًا، وكانت تُكثر جدًّا من زيارة جارتها تلك.

وفي صباح أحد الأيام من فصل الخريف، عندما كان ديفيد في سن الثامنة تقريبًا وبينما هو مع والدته في الحديقة الأمامية، أقبل عليهما السيدُ ميردستون على صهوة حصانٍ، وبعدما شدَّ عنان حصانه ليوقفه قال إنه ذاهبٌ إلى مدينة لُويستوفت لزيارة بعض أصدقائه الموجودين هناك على أحد اليخوت، واقترح أن يركب ديفيد على السرج أمامه، إذا كان يرغب في نزهةٍ على ظهر الحصان.

كان الجو صحوًا وصافيًا للغاية، وبدا أن الحصان نفسه قد أُعجب جدًّا بفكرة الخروج في نزهة، حيث ظلَّ يصهل وينكتُ الأرض بحافره وهو واقفٌ عند بوابة الحديقة، لدرجة أن ديفيد أحسَّ برغبةٍ كبيرةٍ في الذهاب. لذا أرسلتْه أمُّه إلى بيجوتي في الطابق العلوي كي تُهندمَ مظهره؛ وفي غضون ذلك ترجَّل السيد ميردستون عن حصانه، وراح، ولجامُ حصانه يُغطِّي ذراعَه، يتمشَّى ببطءٍ ذهابًا وإيابًا في الجانب الخارجي من سياج زهور النسرين، بينما راحت السيدة كوبرفيلد تتمشَّى معه في الجانب الداخلي من السياج.

اختلس ديفيد وبيجوتي النظرَ إليهما من نافذة ديفيد الصغيرة، وبطريقةٍ ما انزعجتْ بيجوتي للغاية، وسرَّحت شعر ديفيد في الاتجاه الخطأ وبشدةٍ كبيرة.

لكنَّ ديفيد أصبح جاهزًا بعد قليل، وخلال وقتٍ قصيرٍ أصبحَا على ظهر الحصان وقد انطلَق يعدو بهما فوق العُشْب الأخضر على جانب الطريق. أمسك السيدُ ميردستون ديفيد بسهولةٍ كبيرةٍ بذراعٍ واحدة، وأحس ديفيد بشيءٍ ما يَجذبه للاستدارة والنظر إلى وجهه؛ ورغم أنه لم يستطع أن يتَّخذ قرارًا بزيادة درجة محبَّته له بأيِّ صورة، فقد اعتقد أنه رجلٌ وسيمٌ للغاية.

ذهب ديفيد والسيد ميردستون إلى فندقٍ على البحر، وكان في الفندق رجلان يُدخِّنان السيجار في غرفةٍ بمفردهما.

صاح الرجلان قائلَين: «مرحبًا ميردستون! لقد حسبْناكَ مت.»

قال السيد ميردستون: «ليس بعدُ.»

قال أحد الرجلين وهو مُمسكٌ بديفيد: «ومَن هذا الغلام؟»

أجاب السيد ميردستون: «إنه ديفي.»

قال الرجل: «ديفي مَن؟ ديفي جونز؟»

قال السيد ميردستون: «كوبرفيلد.»

«ماذا! ابن الفاتنة السيدة كوبرفيلد؟ الأرملة الصغيرة الجميلة؟»

قال السيد ميردستون: «انتبه لكلامك لو سمحت. ثَمَّ شخصٌ حادُّ الذهن هنا.»

راح الاثنان بعد ذلك يتَّمشَّيان فوق المنحدَر الصَّخري، ثم جلسَا على العُشب، وبعدها نظَرَا إلى إلى السماء بواسطة أحد التلسكوبات، ثم عادَا إلى الفندق ليتناولَا غداءً مُبكرًا؛ وبعد ذلك ركبَا اليخت.

كان على متن اليخت رجلٌ لطيفٌ للغاية، ذو رأس كبير جدًّا وشعره أحمر اللون، ويَرتدي فوقه قبعةً لامعةً صغيرةً للغاية، كما كان يلبس قميصًا أو صديريًّا مخططًا بخطوط عرضية ومكتوبًا على صَدره بأحرفٍ كبيرة «قُبَّرةُ السماء». وقد ظنَّ ديفيد أن هذا هو اسمه؛ ولأنه يعيش على متْن اليخت وليس لديه بابٌ على الشارع ليَضعَ اسمَه عليه، فقد وضَعَه على صَدرِه بدلًا من ذلك؛ لكنه عندما نادى عليه باسم السيد قُبَّرة السماء، قال الرجل إنه اسم اليخت.

ثُم عادَا إلى المنزل مع بداية المساء، وراحت السيدة كوبرفيلد والسيد ميردستون يتمشَّيان مرةً أخرى بجوار السياج بينما أرسلت ديفيد إلى داخل المنزل ليتناوَل شاي الخامسة مساءً؛ وعندما رحل السيد ميردستون سألت والدةُ ديفيد ابنَها عمَّا فعله طوال اليوم.

وقد قصَّ عليها ديفيد كلَّ شيءٍ، دون أن يَنسى إخبارها أنَّ أحد الرجلَين في الفندق نعتها ﺑ«السيدة كوبرفيلد الفاتنة»، و«الأرملة الصغيرة الجميلة»، وهو ما وصفتْه السيدة كوبرفيلد بالهُراء، لكنَّها راحتْ تضحك كذلك، وبدَتْ مَسرورةً قليلًا.

قالت السيدة كوبرفيلد بتلعثُم: «ديفيد، عزيزي.»

«نعم يا أمي.»

«لا تُخبر بيجوتي؛ فربما تغضَب منهما. أُفضِّل ألَّا تعرف بيجوتي بهذا.» وبالطبع وعدها ديفيد ألَّا يُخبرها.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠