ديفيد كوبرفيلد: أعدَّتها للأطفال أليس إف جاكسون

فتح «ديفيد» عينَيه على الدنيا ليرى أُمه الشابة «كلارا» تحيطه بحبها ورعايتها، وخادمتها المخلِصة «بيجوتي» تؤنسه وتقوم على شئونه، لكنه لم يَرَ والده قط. كانت حياته هانئةً سعيدة في كنف أُمه؛ تُعلمه، وتُغني له، وترقص معه في رَدهة المنزل، وتُفِيض عليه كلَّ ما يحتاجه الأطفال في سِنه هذه من العطف والحنان. وفي يومٍ سافَر «ديفيد» مع «بيجوتي» ليقضي الإجازة في بيت أخيها، ثم عاد ليجد أُمه قد تزوَّجت من ذلك الرجل الذي كان قد زارهم من قبلُ ولم يستلطفه «ديفيد». ومن هنا تبدأ رحلة «ديفيد» مع الحزن والشقاء، اللذين يزدادان بعد موت أُمه، فيصير طفلًا لم يُجاوز العاشرةَ من عمره يحرمه زوجُ أُمه من المدرسة، ويَزجُّ به في غِمار العمل، ويتركه يواجه الحياةَ بمفرده وكأنه شابٌّ ناضج، وإحساس الخوف والوَحدة يفترس قلبه الغض، وهو ينام في العَراء، ويسافر أميالًا على قدمَيه.

تحميل كتاب ديفيد كوبرفيلد: أعدَّتها للأطفال أليس إف جاكسون مجانا

تاريخ إصدارات هذا الكتاب‎‎

  • صدر الكتاب الأصلي باللغة الإنجليزية عام ١٨٥٠
  • صدرت هذه الترجمة عن مؤسسة هنداوي عام ٢٠٢٠

عن المؤلف

تشارلز ديكنز: الرِّوائيُّ الإنجليزيُّ الذائعُ الصِّيت، يُعَدُّ من أعظمِ الروائيِّينَ الإنجليزِ في العصرِ الفيكتوريِّ. تميَّزَ أسلوبُه بالنقدِ اللاذعِ للأوضاعِ الاجتماعيَّة، كما تميَّزَ بقدرةٍ هائلةٍ على السَّرْدِ والتصويرِ المفصَّلِ للأحداثِ والشَّخْصيات، وهو مؤسِّسُ مذهبِ الواقعيَّةِ النقديَّة.

وُلِدَ تشارلز جون هوفام ديكنز عامَ ١٨١٢م لأبٍ مُسرفٍ أوقعَه التبذيرُ في الدَّينِ وأُلقيَ به في السجنِ فساءَتْ حالةُ أسرتِه من بعدِه؛ وهو ما دفعَ ديكنز الصغيرَ للعملِ منذُ نعومةِ أظفارِه عاملًا أجيرًا تارةً وموظفًا في مكاتبِ المحامِينَ تارةً أخرى، وعملَ بعدَ ذلك مخبرًا صحفيًّا يكتبُ النُّبذاتِ القصيرةَ للصحفِ والمجلاتِ عَنِ الشخصياتِ والأحداثِ الجارِية، كما عمِلَ مُراسِلًا سياسيًّا يُغطِّي النقاشاتِ البَرْلمانيَّة، ويسافرُ إلى جميعِ أنحاءِ إنجلترا في مَواسمِ الانتخابات.

تأثَّرَ ديكنز في طفولتِه بكتاباتِ رُوَّادِ الروايةِ الإنجليزية؛ مثل «هنري فيلدينغ» و«صموئيل ريتشاردسون» و«دانيال ديفو»، فتعلَّمَ منهم تقنياتِ رسْمِ الشخصيةِ الروائيَّة، والقدرةَ على إحكامِ الحَبْكة، كما قرأَ العديدَ مِنَ الكلاسيكياتِ الأدبيةِ الأخرى مثل «أَلْف لَيْلةٍ ولَيْلة» ومُؤلَّفاتِ «شكسبير»، وقد أثْرَتْ هذه المَصادرُ الأدبيةُ والفكريةُ خيالَ الكاتبِ وقدرتَه على الإبداع، إلَّا أنَّ عملَه الصحفيَّ زادَ — في ذاتِ الوقت — من واقعيَّتِه، وهذا المزيجُ مكَّنَه من أن يُخرِجَ لنا نوعًا جديدًا مِنَ السردِ الأدبيِّ عُرِفَ بالواقعيةِ النقدية؛ حيثُ كانَ دقيقًا في وصفِ الواقع، بارعًا في تصويرِ الخيالِ الذي يتجاوزُه ويبيِّنُ عجزَه والتناقُضاتِ الكامنةَ فيه.

وبفضْلِ هذهِ القُدْراتِ الاستثنائيَّةِ نجحَ ديكنز وشقَّ طريقَه نحْوَ الشُّهرةِ منذُ صِغَرِه، وهو ما بَدا جليًّا في أولِ أعمالِه «مذكرات بكوِك» التي كتبَها وهو في الرابعةِ والعشرِينَ من عُمْره؛ فقد حقَّقَتْ هذه الروايةُ نجاحًا كبيرًا بينَ العامَّةِ والنقَّادِ على السَّواء، ثم تَوالَتْ أعمالُه اللامعةُ بعدَ ذلكَ مثل: «أوليفر تويست» و«ديفيد كوبرفيلد». هذه العبقريةُ الروائيةُ والأدبيةُ جعلَتْ «كارل ماركس» يصِفُه بأنَّه الكاتبُ الإنجليزيُّ الأكثرُ قُدْرةً على كشفِ التفاوُتِ الطبقيِّ في مَجْتمعِه؛ حيثُ تُفصِحُ رِواياتُ «ديكنز» باقتدارٍ عَنِ التناقُضاتِ الاجتماعيةِ الحادَّةِ التي كانت موجودةً في المجتمعِ الفيكتوري، وبخاصَّةٍ صراعُ الفردِ مع النظامِ الاجتماعيِّ والأخلاقيِّ المُستَبدِّ والفاسِد.

تُوفِّيَ هذا الأديبُ العظيمُ عامَ ١٨٧٠م.

رشح كتاب "ديفيد كوبرفيلد: أعدَّتها للأطفال أليس إف جاكسون" لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠