اقتباسات من أعمال شكسبير

الفعل

الأفعال أفصح من الأقوال، وعيون الجهلة
أكثر علمًا من آذانهم.
«كوريلانس»، الفصل الثالث، المشهد الثاني   [ترجمة جبر إبراهيم جبرا، بتصرف]

المِحَن

ما أحلى فوائد المحن!
فهي مثل ضفدع بَغيض ومُسمَّم
تعلو رأسه جوهرة ثمينة.
«كما تشاء»، الفصل الثاني، المشهد الأول   [ترجمة ج. يونس، بتصرف]
ومن يخدمك غير راجٍ
سوى نفعه، راكضًا
حبًّا بالمنزلة،
يهجرك إن تمطر الدنيا
ويتركك وحدك في الزوبعة.
«الملك لير»، الفصل الثاني، المشهد الرابع   [ترجمة جبرا إبراهيم جبرا، بتصرف]
عجبًا! عندما تجف الموارد التي تُغذِّي هذا الثناء،
سيَختفي هذا الثناء.
ما يأتي بسرعة، يذهب بسرعة، وهؤلاء الرجال سيَختفون
مثل الذباب الذي يختفي عند رؤية سحابة شتوية.
«تيمون الأثيني»، الفصل الثاني، المشهد الثاني   [ترجمة أ. ر. مشاطي، بتصرف]

نصائح لابن يغادر المنزل

أمسك اللسان عن أفكارك
ولا تنفذ فكرة لا تتناسب مع ظروفها.
مع الناس لا تتكلَّف، وكذلك لا تبتذل.
إذا امتحنتَ أصدقاءك، الذين اخترتهم،
شدَّهم بأطواق من الصلب لنفسك،
ولكن لا تبلد كفَّك بالترحيب
بكل غرٍّ لم يزغب ولم يخرج بعد من بيضته.
احذر الدخول في الشجار، ولكن إذا دخلته
أحسن البلاء لكي يحذرك خصمك.
أذنك أعرها لكل إنسان، أما صوتك فاقصره على القلة،
خذ الرأي من كل فرد ولكن احتفظ بحكمك.
أنفق وسعَ كيسِك على ثيابك،
على ألا تغرب بها، ولتكن فاخرة لا صارخة،
فالزيُّ كثيرًا ما يُفصح عن صاحبه،
وذوو أرفع المراتب والمناصب في فرنسا
الأخصُّون الأكرمون، أبرع الناس في ذلك.
لا تُدِنْ ولا تَستدِن؛
فالدَّين كثيرًا ما يفقد نفسه والصديق،
والاستدانة تفلُّ حد الاقتصاد.
وهذا أذكره فوق كل شيء:
كن صادقًا مع نفسك، وإذا فعلت،
تلا ذلك، كالليل يتلوه النهار،
أنك لن تكون كاذبًا مع أحد.
«هاملت»، الفصل الأول، المشهد الثالث   [ترجمة جبرا إبراهيم جبرا]

العمر

طريق حياتي
يهبط بي إلى الذبول، إلى اصفرار أوراق الشجر.
وما ينبغي أن يقترن بالشيخوخة
من تكريم وحب وطاعة وأصدقاء كُثر
عليَّ ألا أتوقعه، بل أتوقع عوضًا عنه
اللعنات، لا جهورية بل عميقة، والتكريم الشفهي، والنفَس
مما يودُّ القلب المسكين لو ينكره، ولا يجرؤ.
«ماكبث»، الفصل الخامس، المشهد الثالث   [ترجمة جبرا إبراهيم جبرا]

الطموح

الأحلام في الواقع هي الطموح، وما يحققه الطَّموح ليس إلا ظلًّا من حلم. والطموح في رأيي شيء هوائي وخفيف جدًّا؛ فهو ظل الظل، ليس إلا.

«هاملت»، الفصل الثاني، المشهد الثاني
أطالبك بأن تتخلَّى عن الطموح؛
فهذه هي الخطيئة التي جعلت الملائكة تطرد من الجنة؛ فكيف إذن للإنسان،
المخلوق على صورة الرب، أن يأمل الحصول على أي شيء من خلاله؟
حِب نفسك أقل مما يفعل الآخرون، وأحب هؤلاء الذين يكرهونك.
الغش لن يُكسبَك أي شيء أكثر من الأمانة.
كن مستعدًّا دائمًا لإحلال السلام،
وإسكات الأصوات الناقدة. كن عادلًا ولا تخَفْ شيئًا!
واجعل هدفك الوحيد هو العمل من أجل صالح بلدك
وربِّك والحق.
«الملك هنري الثامن»، الفصل الثالث، المشهد الثاني

الغضب

إن مثل الغضب
مثل حصان يتوق للجري، والذي، إن سُمح له أن يفعل ما يُريده،
فسيُنهك نفسه.
«الملك هنري الثامن»، الفصل الأول، المشهد الأول

التكبر

للبعض وجوه راكدة منتفِخة
كالبرك الآسنة الجهمة
هم يفتعلون جهامتها
حتى نتصور أنهم أهل حصافة
أو أهل الحكمة والأفكار
إن نظر إليك الواحد منهم
كاد يقول: «أنا الوحي الجبار!
وإذا نطقت شفتاي، فليصمت كل نباح!»
إني أعرفهم يا أنطونيو!
بالصمت يظن الناس بهم كل الحكمة
أما إن فتحوا الأفواه، فويل للآذان!
ولكشفوا عن حمق صارخ!
«تاجر البندقية»، الفصل الأول، المشهد الأول   [ترجمة د. محمد عناني]

السلطة

أرأيت كلبَ فلاحٍ ينبح على شحاذ؟
والمخلوق يركض هربًا من الكلب؟
لك في ذلك أن ترى مثل السلطة العظيم:
حتى الكلب في الوظيفة مطاع.
«الملك لير»، الفصل الرابع، المشهد السادس
لو تمكن العظماء أن يُرعدوا
مثل جوبيتر، لما هدأ جوبيتر؛
إذ كل موظف بسيط
سيملأ السماء رعدًا، لا شيء غير الرعد!
أيتها السماء الشفوق،
إنك توثرين باسمك الناري الباتر
أن تفلقي شجرة البلوط الصلدة لا الآسة الرقيقة،
ولكن الإنسان، الإنسان القاسي في جبروته التافه البغيض
وجهله بما يجب أن يعرفه تمامًا — هشاشة روحه —
يتلاعب كالقرد الساخط بالمكائد المغرية أمام الله في عليائه
وهو ما قد تَنوحُ له الملائكة.
«الصاع بالصاع»، الفصل الثاني، المشهد الثاني   [ترجمة د. زاخر غبريال، بتصرف]

الجمال

إن تلك اليد التي منحتْك الجمال منحتْك الخير أيضًا؛ فالخير الذي يفتقد الجمال، يجعل الجمال قليل الخير، ولكن الفضيلة، وهي قوام خلقِك، سوف تحفظ شكلها المادي جميلًا أبد الدهر.

«الصاع بالصاع»، الفصل الثالث، المشهد الأول

الفضل غير المقدَّر

لقد جُبل الناس
على أن ما نملكه لا نعرف قيمته،
ما دمنا ننعَم بمُتعتِه. فإذا انتُزع منا وفقدناه،
عرفنا له يومئذ قَدره، وبدا لنا فضله وخطره،
وكنا من قبل وهو في أيدينا بقيمته جاهلين.
«ضجة فارغة»، الفصل الرابع، المشهد الأول   [ترجمة عباس حافظ]

المتباهون بأنفسهم

سيأتي يومٌ
يبدو كل متفاخر بنفسه فيه حمارًا.
«العبرة بالخواتيم»، الفصل الرابع، المشهد الثالث   [ترجمة عباس حافظ، بتصرف]

أولئك الذين لهم زئير الأسود وفعال الأرانب، أوَليسوا شياطين؟

«ترويلوس وكريسيدا»، الفصل الثالث، المشهد الثاني   [ترجمة د. عبد الحميد يونس]

الغيبة

لن تُنجَّي من المذمة ولو كنتِ عفيفة كالجليد، نقية كالثلج.

«هاملت»، الفصل الثالث، المشهد الأول
ما من قوي أو عظيم بين البشر
بقادرٍ على أن يسلم من التجريح؛
فالتشهير — كطعنة الخلف — نصيب الفضيلة الناصعة.
أي عاهل قوي يستطيع أن يلجم اللسان الذميم؟
«الصاع بالصاع»، الفصل الثالث، المشهد الثاني

الرسميات

تلك الأشكال من الرسميات
كانت تستهدف من الأساس إعطاء معنًى
لأفعال بلا معنًى واجتماعات جوفاء وطيبة زائفة.
من المحزن أن تُبدَى هنا
حيث لا حاجة إليها في ظل وجود الصداقة الحقيقية.
«تيمون الأثيني»، الفصل الأول، المشهد الثاني

مواساة الآخرين

الناس
ينصحون ويواسون في الخطوب
التي لا يشعرون هم بها. فإذا ذاقوا مصابها،
انقلبوا ثائرين، وكانوا من قبل
يقدمون الحِكَم والمواعظ علاجًا من كربتها
وما مثَلُهم في هذا إلا كمثَل من يُقيد المجنون الهائج بخيوط من حرير،
ويزيل الألم بالنفخ فيه، ويعالج العذاب الأليم باللفظ.
لا، لا؛ لقد جُبِل الناس جميعًا على التحدُّث عن الصبر
إلى من ينوءون بحمل الأسى،
ولكن هيهات لامرئ أن يكون لديه من الخلق والقوة
بحيث يتقبَّل هذه النصائح إذا هو نفسه ذاق المصاب.
«ضجة فارغة»، الفصل الخامس، المشهد الأول

في وسع كل إنسان أن يتغلب على الألم إلا من يعانيه.

«ضجة فارغة»، الفصل الثالث، المشهد الثاني

المقارنة

لم نرَ ضوء الشمعة إلا بعد غياب البدر!
وهج المجد الأكبر يطمس ضوء الأصغر!
فالنائب عن ملك ما
يسطع نورًا مثل ملوك الأرض
فإذا جاء الملك ومر،
فقَد النائب سحر المظهر،
وكذلك الرافد يتلاشى في النهر الأكبر!
«تاجر البندقية»، الفصل الخامس، المشهد الأول

التأمل

هكذا يجعل التأمل منا جُبَناء جميعًا،
وما في العزم من لون أصيل يكتسي
بصفرة عليلة من التوجس والقلق،
ومشاريع الوزن والشأن ينثني
مجراها اعوجاجًا بذلك،
وتفقد اسم الفعل والتنفيذ.
«هاملت»، الفصل الثالث، المشهد الأول

الاكتفاء

تاجي في أعماق قلبي، وليس على رأسي.
وهو غير محلًّى بالماسات، ولا بالأحجار الهندية الكريمة،
وهو غير ظاهر للعيان. تاجي أنا يُدعى «الاكتفاء»؛
وهو تاج قلَّما يحصل عليه الملوك.
«الملك هنري السادس، الجزء الثالث»، الفصل الثالث، المشهد الأول [ترجمة أ. ر. مشاطي]

النزاع

هل يتسنَّى
للعديد من الأناس أي وفاق في بيت واحد
وهم تحت إمرتَين اثنتين؟
«الملك لير»، الفصل الثاني، المشهد الرابع
عندما تقام سلطتان معًا،
لا تعلو إحداهما الأخرى، ما أسرع
ما تقحم الفوضى نفسها في الشق بين الاثنتَين،
لضرب واحدة بالأخرى.
«كوريلانس»، الفصل الثالث، المشهد الأول

الرضا

أفضل أن أكون من أصل مُتواضِع،
وأتجول في سعادة مع غيري من البسطاء
عن أن ألبس ملابس زاهية لكن أكون حزينًا،
كما لو كنت أرتدي حزنًا مصنوعًا من الذهب.
«الملك هنري الثامن»، الفصل الثاني، المشهد الثالث

الجبناء

إن الجبناء يموتون مرارًا قبل آجالهم،
أما الشجعان فلا يذوقون الموت إلا مرة واحدة.
«يوليوس قيصر»، الفصل الثاني، المشهد الثاني   [ترجمة محمد السباعي]

العرف

العرف وحش يلتهم كل حساسية
وهو الشيطان من كل عادة، لكنه أيضًا ملاك
في أنه يعير الفعل الجميل الحميد أيضًا
رداءً ولبوسًا ملائمًا. امتنعي الليلة،
يُضف ذاك شيئًا من اليسر إلى الإحجام
في المرة المقبلة. ثم يسهل الإحجام التالي.
لأن العادة تكاد يكون بوسعها تبديل وسم الطبيعة،
فإما أن تَحذِق فعل الشيطان، أو تُلقيَ به خارجًا
بعزم عجيب.
«هاملت»، الفصل الثالث، المشهد الرابع
إنه عرف
أجمل به أن يهمل من أن يُتبع.
«هاملت»، الفصل الأول، المشهد الرابع

الموت

الملوك والزعماء العظماء لا بد لهم هم أيضًا من أن يشربوا كأس المنية؛
لأن هذه نهاية التعاسة الإنسانية.
«الملك هنري السادس، الجزء الأول»، الفصل الثالث، المشهد الثاني [ترجمة أ. ر. مشاطي]
إن من بين ما سمعت به من العجائب
لم أرَ قطُّ أعجب ولا أغرب من استيلاء الخوف على الرجال من الموت؛
فإن الممات وهو الغاية المحتومة والنهاية المقدرة المحمومة
لا بدَّ متى آن أن يأتي.
«يوليوس قيصر»، الفصل الثاني، المشهد الثاني
إن الخوف من أمرٍ قد يلي الموت،
يجعلنا نؤثر تحمل المكروه الذي نعرفه،
على الهرب منه إلى المكروه الذي لا نعرفه.
«هاملت»، الفصل الثالث، المشهد الأول

إن أسوأ ما في الموت هو انتظاره.

«الصاع بالصاع»، الفصل الثالث، المشهد الأول
إن الدواء قد يطيل من أمد الحياة غير أن الموت
سيقضي على الطبيب كذلك.
«سيمبلين»، الفصل الخامس، المشهد الخامس   [ترجمة د. عبد الواحد لؤلؤة، بتصرف]

الخداع

يستطيع الشيطان أن يستشهد بالتوراة تبريرًا لفعله!
إن الذي يُردِّد الآيات والقلب خبيث
كمثل مجرم تُزين وجهه ابتسامة!
تفاحة جميلة وقلبها عَفِن!
أوه، أنعم به من مظهر يُخفي أثيم المخبَر!
«تاجر البندقية»، الفصل الأول، المشهد الثالث

الأفعال

ما من فعل آثم إلا وسيبدو، مهما احتجب،
ولو غمرته الدنيا بأجمعها عن أعين الناس.
«هاملت»، الفصل الأول، المشهد الثاني
وكم من مرة كانت رؤية الوسائل التي تُعين على فعل الشر
مُغريةً بارتكابه!
«الملك جون»، الفصل الرابع، المشهد الثاني   [ترجمة د. محمد عوض محمد]

التسويف

إن ما نَبغي فعله
يجب فعله عندما نبغي؛ لأن «نبغي» هذه تتبدل،
ويعتريها من النقص والتسويف
بقدر ما هنالك من ألسن وأيدٍ وصدف.
وعندها نرى أن «يجب» أشبه بزفرة مضنية
تُروِّح عن النفس ولكنَّها تؤذِي الجسد.
«هاملت»، الفصل الرابع، المشهد السابع

التضليل

أستحلفك بنعمة الله
ألا تطليَ الروح منك بذلك البلسم المداهن
لئلا ينسغ غشاوةً على الموضع المقروح
بينما الفساد الخبيث يعبث في داخله
ويَستفحِل الداء غير مرئي.
«هاملت»، الفصل الثالث، المشهد الرابع

الفطنة

لنعلم أنفسنا ضبط النفس الشريف هذا؛
فلا نغلب العبث على الفطنة.
«عطيل»، الفصل الثاني، المشهد الثالث

الشكوك والمخاوف

إني محشور، محصور، محتبس، تُكبِّلُني
لجوجُ المخاوف والشكوك.
«ماكبث»، الفصل الثالث، المشهد الرابع

الإفراط

الإفراط الذي لا حدَّ له،
طغيان في طبيعة المرء، وهو كثيرًا ما سبَّب
فراغ العرش السعيد قبل أوانه،
وسقوط العديد من الملوك.
«ماكبث»، الفصل الرابع، المشهد الثالث

الواجب تجاه أنفسنا والآخرين

أحببِ الجميع، ولا تَثِقْ إلا بالقليل،
ولا تظلم أحدًا. ولْتكن لك مثل قدرة عدوك،
ولكن اجعلْ قدرتك عليه بأسًا وسلطانًا، ولا تستخدمْها
في إيذائه، وقدِّر أصدقاءك كما تقدر حياتك.
ولأنْ تُعاب على الصمت خير لك من أن تُعاب على الكلام.
«العبرة بالخواتيم»، الفصل الأول، المشهد الأول

المراوغة

ولكن
لستُ أحب أن أسمع «ولكن»؛
فهي تُفسد ما تُقدِّم من بشرى. سحقًا لهذه الكلمة «ولكن».
إنها تُشبه السجَّان الذي يفتح الأبواب
ليُفرج عن مجرم أثيم.
«أنطونيو وكليوباترا»، الفصل الأول، المشهد الأول   [ترجمة د. لويس عوض]

الإسراف

التُّخمة بأحلى الأطعمة
تثير في المعدة أعمق كراهية لها!
«حلم ليلة منتصف صيف»، الفصل الثاني، المشهد الثاني [ترجمة د. محمد عناني]

كل كأس إذا تجاوزتُ الحد، فقدت البركة، وكان مُحتواها الشيطان.

«عطيل»، الفصل الثاني، المشهد الثالث

الخداع

الخداع والجبن وحقارة الأصل
هي القبائح الثلاث التي تكرهها المرأة بشدة.
«نبيلان من فيرونا»، الفصل الثالث، المشهد الثاني   [ترجمة أ. ر. مشاطي، بتصرف]

الخوف

الخوف يولِّد الفوضى، والفوضى تؤذي
الشيء الذي من المفترَض أن تَحميه.
«الملك هنري السادس، الجزء الثاني»، الفصل الخامس، المشهد الثاني [ترجمة أ. ر. مشاطي، بتصرف]
الخوف معناه الموت؛ وهذا هو أسوأ ما يُمكن أن يحدث في المعركة.
لكن القتال ثم الموت طريقة للانتصار على الموت؛
أما الخوف ثم الموت، فهذا سيُعطي الغلبة للموت.
«الملك ريتشارد الثاني»، الفصل الثالث، المشهد الثاني [ترجمة د. محمد عناني]

الولائم

القليل من الطعام والكثير من الترحيب يخلقان وليمة سعيدة.

«كوميديا الأخطاء»، الفصل الثالث، المشهد الأول

عقوق الأبناء للآباء

أيها العقوق، يا شيطانًا قلبه من رخام،
لأقبح من وحش البحر أنت حين تتبدى
في ولد إزاء أبيه.
«الملك لير»، الفصل الأول، المشهد الرابع
إن للولد العاق فعلًا
أمضى من أنياب أفعى.
«الملك لير»، الفصل الأول، المشهد الرابع

التخطيط

صمم على نهج ما
ولا تَعرِض نفسك لكل صدفة هوجاء
تلوح في الطريق أمامك.
«كوريلانس»، الفصل الرابع، المشهد الأول

الجَلَد

لا تحنِي رأسكِ
تحت نِير الحظ العاثر، بل رفرفي
بأجنحة روحك المنتصِرة فوق كل الويلات.
«الملك هنري السادس، الجزء الثالث»، الفصل الثالث، المشهد الثالث

الحظ

إن الحظ، حين يُضمِر أعظم الخير للناس،
يحدق فيهم بعين ملؤها التهديد والوعيد.
«الملك جون»، الفصل الثالث، المشهد الرابع

العظمة

الوداع! الوداع لكل عظمتي!
هذا هو حال البشر: اليوم يكون الإنسان مليئًا بالأمل،
مثل نبات يُنتِج أوراقه الناعمة الأولى،
وفي اليوم التالي، يزدهر ويعلوه الفخر.
وفي اليوم الثالث، تأتي موجة صقيع، موجة صقيع قاتلة،
وعندما يظن الرجل الواثق أن عظَمتَه حاضرة بالفعل،
تقتل موجة الصقيع جذره
ويسقط، مثلما أفعل.
«الملك هنري الثامن»، الفصل الثالث، المشهد الثاني

البعض يولد عظيمًا، والبعض الآخر يُحقِّق العظمة بنفسه، والبعض تُفرض العظمة عليه فرضًا.

«الليلة الثانية عشرة»، الفصل الثاني، المشهد الخامس

السعادة

كم هو قاسٍ أن يرى الإنسان السعادة بعينَي سواه.

«كما تشاء»، الفصل الخامس، المشهد الثاني

الشرف

الرجل الشريف يستطيع أن يُدافع عن نفسه، أما الوغد، فلا.

«الملك هنري الرابع، الجزء الثاني»، الفصل الخامس، المشهد الأول [ترجمة أ. ر. مشاطي، بتصرف]

الشريف، في هذه الدنيا على ما هي عليه، واحد بين عشرة آلاف.

«هاملت»، الفصل الثاني، المشهد الثاني

النفاق

إن الشياطين الأكثر إغواء يشبهون ملائكة النور.

«الحب مجهود ضائع»، الفصل الرابع، المشهد الثالث   [ترجمة أ. ر. مشاطي، بتصرف]

إن المرء قد يهش ويبش وهو نذل.

«هاملت»، الفصل الأول، المشهد الخامس

البراءة

أنا أثق فقط في براءتي،
وهذا ما يجعلني شجاعًا وقوي العزيمة.
«الملك هنري السادس، الجزء الثاني»، الفصل الرابع، المشهد الرابع

التلميح

إن هز الكتفين أو التمتمة للنفس من الوسائل
التي يستخدمها الاغتياب
لأن الاغتياب يقع فقط على من هو صالح. إن هز الكتفين والتمتمة
بعد أن تقول: «إنها جميلة» يمنعانك من أن تقول: «إنها صالحة».
«حكاية الشتاء»، الفصل الثاني، المشهد الأول

الغيرة

فللغيران تكون الطفائف
الخفيفة خفَّة الهواء أدلة دامغة
كبراهين الكتب المقدسة.
«عطيل»، الفصل الثالث، المشهد الثالث
احذر الغيرة!
إنها الوحش الأخضر العينين الذي يهزأ
من الطعام الذي يفترسه.
المصدر السابق

المزحة

إن نجاح أي مزحة كامن في أذن سامعها، لا في اللسان الذي يُطلقها.

«الحب مجهود ضائع»، الفصل الخامس، المشهد الثاني

من السهل على مَن لم يذُق طعم الجراح أن يسخر من الندوب!

«روميو وجولييت»، الفصل الثاني، المشهد الثاني   [ترجمة د. محمد عناني]

القضاء

الرب فوق الجميع؛ إنه قاضٍ
لا يُمكن لأي ملك أن يُفسده.
«الملك هنري الثامن»، الفصل الثالث، المشهد الأول

الحياة

ما الحياة إلا ظل يمشي، ممثل مسكين
يتبختر ويستشيط ساعته على المسرح،
ثم لا يسمعه أحد: إنها حكاية
يحيكها معتوه، ملؤها الصخب والعنف،
ولا تعني أي شيء.
«ماكبث»، الفصل الخامس، المشهد الخامس
نحن من نفس المادة
التي تصنع منها الأحلام، وحياتنا القصيرة
يُغلفها النعاس.
«العاصفة»، الفصل الرابع، المشهد الأول

الحب

يُمكن للقاتل أن يخفي جريمته أطول
مما يمكن لشخص محب أن يخفي حبه؛ فالحب واضح لا يُمكن إخفاؤه.
«الليلة الثانية عشرة»، الفصل الثالث، المشهد الثاني
الحب الرقيق، حين ينسلِخ عن طبعه،
يتحول إلى كراهية مريرة ومهلكة.
«الملك ريتشارد الثاني»، الفصل الثالث، المشهد الثاني
إن المحبة متى بدأت تَضمحلُّ وتبلى،
استشعرت التصنُّع والتكلُّف.
«يوليوس قيصر»، الفصل الرابع، المشهد الثاني

الحب الصادق لم يعرف الطريق اليسير المُمهَّد.

«حلم ليلة منتصف صيف»، الفصل الأول، المشهد الأول

العاشق يُبصِر لا بالعين ولكن بالذِّهن.

المصدر السابق
إنها لم تَبُح له أبدًا بحبها،
وكتمت حبها بداخلها حتى دمَّرها،
وأذهب جمالها. لقد ذبلت،
وأخذت تَجلِس تَبتسِم لأساها كتمثال للصبر
وقد تحوَّل لون بشرتها للون الأخضر من الحزن.
ألم يكن هذا حبًّا حقيقيًّا؟
«الليلة الثانية عشرة»، الفصل الثاني، المشهد الرابع
لكن الحب كفيف البصر
ولا يُبصر أهل الحب أحابيل الحب البلهاء!
«تاجر البندقية»، الفصل الثاني، المشهد السادس

الإنسان

والإنسان ما أروع صنعه! ما أنبله عقلًا، وما أقصى حدود قدرته ومواهبه! في الشكل والحركة ما ألبقه وما أروعه! في العمل ما أشبهه بالملائكة! في الإدراك ما أشبهه بالآلهة! إنه زينة الدنيا ومَثَل الحيوانات الأكمل.

«هاملت»، الفصل الثاني، المشهد الثاني

الرحمة

ليس في الرحمة إلزام وقهر!
إنها كالغيث ينهلُّ رقيقًا من سماه
دونما نهي وأمر!
بوركت تلك الفضيلة مرتَين:
إنها تبارك الرحيم
مثلما تبارك المُسترحِم!
وهي أزكى ما تكون إن أتت عن مَقدِرة
بل أزهى من عروش الملك والتيجان!
إن يكن في الصولجان البطش أو ملك الزمان
إن يكن رمز المهابة والجلال
مكمن الرهبة والخوف من السلطان
فهي أسمى من جلال الصولجان:
عرشها في الصدر في قلب الملوك الرحماء!
يعرف الخلق بأن الرحمة
من صفات الله
وهي إن حفَّت مسار العدل
قربت بين حكم الأرض والسماء!
اعتبر بما أقول:
إن مجرى العدل وحده
ليس يُنجي من عذاب الآخرة
ولذا نطلب في كل صلاة
رحمة من الإله!
بل تعلمنا الصلاة كيف نرحم!
«تاجر البندقية»، الفصل الرابع، المشهد الأول

الفضل

من ذا يجرُؤ أن يخدع قدره
ليحوز شرفًا ليس هو أهل له!
بل من ذا يقدر أن يحمل نوط المجد بلا حق فيه!
«تاجر البندقية»، الفصل الثاني، المشهد التاسع

التواضع

إن إنكار المرء لفضله ودعواه الجهل بأحسن ما فيه، لهما دائمًا خير
برهان على عِظَم شأنه، وجلال قدره.
«ضجة فارغة»، الفصل الثاني، المشهد الثالث

الصراع الأخلاقي

أيها الفاتحون البواسل!
أنتم تُكافِحون شهواتِكم
وتُحارِبون جيش رغباتكم الرهيب في هذا العالم.
«الحب مجهود ضائع»، الفصل الخامس، المشهد الثاني

القتل

إن ملك الملوك الأكبر
قد أمر، في لَوح شريعته،
ألا ترتكبوا جريمة القتل.
حذارِ فإن الانتقام في يديه
يَصبُّه على رءوس من يُخالِفون شريعته.
«الملك ريتشارد الثالث»، الفصل الأول، المشهد الرابع   [ترجمة د. عبد القادر القط]
إن الدم يصرُخ طلبًا للثأر، مثل دماء هابيل الذي قدم قربانًا قبلَه الله،
من كهوف الأجداث دون لسان.
«الملك ريتشارد الثاني»، الفصل الأول، المشهد الأول

الموسيقى

من لا يحمِل بين جوانحه الموسيقى
أو لا يتأثر بالأصوات المتوافِقة العذبة
لا يربأ أن يرتكب خيانة
أو يمكر أو يتآمر أو يسلب أو ينهب!
جيَشان الروح لديه خمد
شأن الليل الأبهم
ومشاعرُه ظلماء
مثل القبو المُعتِم!
لا تولي أيًّا منهم ثقتك.
«تاجر البندقية»، الفصل الخامس، المشهد الأول

الأسماء

ليس للأسماء معنًى! فالذي ندعوه وَردًا
ينشر العطر وإن غيَّرتَ اسمه.
«روميو وجولييت»، الفصل الثاني، المشهد الثاني
إن حسنَ السُّمعة في الرجل والمرأة
هو جوهرة الروح المباشرة:
من يسرق محفظتي يسرق نفايةً مني؛ هذا الشيء، لا شيء.
كانت لي وهي له وكانت عبدًا للألوف.
أما من يختلس مني حسن سمعتي،
فإنه ينهب مني ما لن يُغنيه،
ولكنه حقًّا يُفقرني.
«عطيل»، الفصل الثالث، المشهد الثالث

الطبيعة

إن لمسةً واحدة من الطبيعة تربط العالم برباط القرابة.

«ترويلوس وكريسيدا»، الفصل الثالث، المشهد الثالث

الأنباء، الجيد والسيئ منها

النبأ السيئ أمانة في عنق حامله،
ولكنه بغيض على كل من يتلقاه. فليحمل البشرى
ألف لسان، أما النبأ السيئ،
فليُعلِن عن نفسه حين نحس وقعه.
«أنطونيو وكليوباترا»، الفصل الثاني، المشهد الخامس

المنصب

إنها لعنة الخدمة؛
لا تَجري الترقية إلا بالمحاباة والوساطة،
لا بتدرُّج القدم؛ حيث يكون كل ثانٍ
خلفًا للأول.
«عطيل»، الفصل الأول، المشهد الأول

الفرصة

من أراد شيئًا ولم يأخذه عندما توفَّر له،
لن يحصل على هذه الفرصة مرة ثانية.
«أنطونيو وكليوباترا»، الفصل الثاني، المشهد السابع
إن الإنسان في مجرى حياته قد يصادف الفرصة السعيدة،
فإذا اغتنم الفرصة واندفع في تيار ذلك الفيض، أفضت به إلى النجاح.
أما إذا تلكأ ففاتته الفرصة،
راحت سفينته تتعثر به فأوقعته في كربة ومحنة.
فعلينا أن نجري مع التيار الذي أتيح لنا،
وإلا أضعنا ثروتنا وخسرنا متاعنا.
«يوليوس قيصر»، الفصل الرابع، المشهد الثالث

القهر

لا تهاجم أحدًا وهو في موقف ضعف! هذا ليس عملًا صالحًا.
إنَّ أخطاءه سيُعاقَب عليها بالقانون؛ فدع
القانون يعاقبه وليس أنت.
«الملك هنري الثامن»، الفصل الثالث، المشهد الثاني

الماضي والمستقبل

اللعنات على أفكار الرجال!
فقط الماضي والمستقبل يبدوان الأفضل بالنسبة إليهم؛
أما الحاضر، فيبغضونه.
«الملك هنري الرابع، الجزء الثاني»، الفصل الأول، المشهد الثالث

الصبر

ما أفقر الذين لا يصبرون!
هل من جرح يلتئم إلا بالتدريج؟
«عطيل»، الفصل الثاني، المشهد الثالث

السلام

السلام انتصار من نوع ما؛
فكلا الفريقَين سيتوقفان عن القتال بنبل،
ولن يسقط منهما أي ضحية.
«الملك هنري الرابع، الجزء الثاني»، الفصل الرابع، المشهد الثاني
سأدخل وغصن الزيتون مشدودٌ إلى سيفي.
أود أن تفضي الحرب إلى السلام الدائم، وأن يُلجِم الأمان فظائع الحرب،
على أن يكون الأول علاجًا شافيًا من ويلات الثانية.
«تيمون الأثيني»، الفصل الخامس، المشهد الخامس
أنا أعرف نفسي الآن، وأشعر أن بداخلي
سلامًا أهم من كل الأمجاد الدنيوية؛
فضميري راضٍ ومطمئن.
«الملك هنري الثامن»، الفصل الثالث، المشهد الثاني

التوبة

من لا يردعه الندم
ليس من أهل السماء ولا الأرض؛ فالندم كافٍ لإرضائهما؛
إن التوبة تُخفِّف غضب الرب.
«نبيلان من فيرونا»، الفصل الخامس، المشهد الرابع

الممثلون

ما العالم إلا مسرح
وكل الناس فيه ممثلون؛
كل واحد فيه، يدخل إليه ويخرج منه،
ويلعب فيه طوال حياته أدوارًا مختلفة.
«كما تشاء»، الفصل الثاني، المشهد السابع

لقد رأيت مُمثِّلين يُمثِّلون ويُمدحون أرفع المدح، ولكنهم، ولا أريد القذع في القول، لا ينطقون نطق البشر، وليست مشيتهم بمشية المؤمنين ولا الكافرين، يتبخترون ويزعقون، حتى حسبتُ أن أُجراء الطبيعة يصنعون البشر، فلا يُحسنون الصنع، لسوء ما يقلدون الإنسانية.

«هاملت»، الفصل الثالث، المشهد الثاني

الأبهة

أين الأبهة والعظمة؟ أين السلطة والنفوذ؟ كلها أضحت ترابًا تدوسه الأرجل.

فمهما كانت الحياة مرفهة عزيزة، لا بد للإنسان يومًا أن يموت.

«الملك هنري السادس، الجزء الثالث»، الفصل الخامس، المشهد الثاني

المبدأ والممارسة

لو كان العمل بما فيه الخير يسيرًا مثل العلم به، لكفى أصغر معبد عن بعض كنائسنا الفخمة، ولأغنى كوخ فقير عن صرح أمير! والواعظ حقًّا من يتبع الوعظ! والأيسر لي أن أنصح عشرين بفعل الخير من أن أصبح منهم كي أعمل بالنصح، والذهن يشرِّع للنفس شرائع باردة يُفلت من قبضتها الطبع الفائر وجنون صبانا، وثاب يفلت من أشراك النصح المقعَد كالأرنب من شرك الصياد!

«تاجر البندقية»، الفصل الأول، المشهد الثاني

الأمراء والألقاب

ليس يملِك الأمراء من مجد إلا ألقابهم،
وليس لهم لقاء ما يجدون في نفوسهم من شقاء إلا مظاهر الشرف.
وهم في سعيهم وراء السعادة، التي لا ينعمون بها،
لا يلقَون، في كثير من الأحوال، إلا حشدًا من الهموم المُضنية:
فهم بألقابهم لا يفترقون عن العامة،
إلا بما لهم من مظاهر المجد.
«الملك ريتشارد الثالث»، الفصل الأول، المشهد الرابع

المعركة

لا كرامة ولا منَّة في معركة ظالمة.

«ضجة فارغة»، الفصل الخامس، المشهد الأول
يكون الشخص محميًّا بأصلب الدروع ما دامت قضيته عادلة،
وأما من يلطخ ضميره بالظلم،
فهو في الواقع مجرد من أي درع، وإن كان مسلحًا بصفائح من الفولاذ.
«الملك هنري السادس، الجزء الثاني»، الفصل الثالث، المشهد الثاني

السخط

الرجال في سخطهم قد يضربون من هم أعزاء عليهم.

«عطيل»، الفصل الثاني، المشهد الثالث

الندم

سيظل الناس يتصرفون أحيانًا في غير حكمة
ثم يندمون بعد حين على ما فعلوا.
«الملك ريتشارد الثالث»، الفصل الرابع، المشهد الرابع

السمعة

إن أثمن وأصفى الكنوز في هذا الزمان الفاني
سمعة نقية لا تَشوبُها البقع. فإذا ضاعت السمعة،
أصبح الإنسان دمية مذهبة أو صلصالًا ملونًا.
والروح الجسور في صدر المخلص الأمين
درة ثمينة في صندوق ضُوعِفَت أقفاله عشرة أضعاف.
«الملك ريتشارد الثاني»، الفصل الأول، المشهد الأول

العقاب

عادلة هي الآلهة، وهي من لذيذ معاصينا
تصنع أدوات لعذابنا.
«الملك لير»، الفصل الخامس، المشهد الثالث

فإذا كان هؤلاء القوم عبثوا بالقانون وأمكنهم أن ينجوا من عقاب بلادهم، فإنهم، وإن أفلتوا من الناس، ليس لهم أجنحة يفرون بها من الله.

«الملك هنري الخامس»، الفصل الرابع، المشهد الأول   [ترجمة د. محمد عوض محمد]

الجروح

إن الجرح الذي ينال بنبل، أو الجرح النبيل، ميسم الشرف.

«العبرة بالخواتيم»، الفصل الرابع، المشهد الخامس
إن الذين يتفاخرون بالكشف عن جروحهم
يستحقون السخرية.
«ترويلوس وكريسيدا»، الفصل الرابع، المشهد الخامس

الانتصار على الذات

أعظم فوز تستطيع أن تظفر به الآن
هو أن تجعل من نزعاتك الصالحة الشريفة
سلاحًا تقهر به تلك النزوات الجامحة.
«الملك جون»، الفصل الثالث، المشهد الأول

الاجتهاد

إن الرجال ليكونون أحيانًا مُلَّاكَ حظوظهم يُصرِّفونها كما شاءوا.
لا ملام على نجومنا ولا جناح؛
إنما علينا اللوم والتثريب.
«يوليوس قيصر»، الفصل الأول، المشهد الثاني

الاعتماد على الذات

إن دواءنا كثيرًا ما يأتي من أنفسنا،
وإن عزوناه إلى السماء أحيانًا؛ إن السماء التي يُقال إنها تتصرف في أقدارنا
قد أتاحت لنا المجال واسعًا حرًّا، فلا تردنا عما نبغي
من خطط متراخية، إلى حين تجدنا فاترين.
«العبرة بالخواتيم»، الفصل الأول، المشهد الأول

الصمت

إنني رأيت في صمتهم ترحيبًا بي،
وقرأت في أدبهم وخوفهم أمامي
مثل ما اعتدتُ سماعه من ألسنة
الثرثارين أرباب الفصاحة البذيئة الصفيقة.
«حلم ليلة منتصف صيف»، الفصل الخامس، المشهد الأول
إن صمت البراءة الخالصة يُمكن أحيانًا
أن يقنع عندما يفشل الكلام في ذلك.
«حكاية الشتاء»، الفصل الثاني، المشهد الثاني

الصمت أكمل بشائر الفرح؛ ولو وصفت مقدار سعادتي، لأنقصت منها.

«ضجة فارغة»، الفصل الثاني، المشهد الأول

الاغتياب

للاغتياب
حدٌّ قاطع أكثر من حد السيف، ولسان
أفظع من جميع تماسيح النيل وصوت
أعتى من الرياح
والذي ينشر الأكاذيب لجميع أنحاء العالم. إنه يصلُ إلى الملوك والملكات والنبلاء
والعذارى والزوجات، لا، وحتى يتسلَّل إلى أعماق القبور
لينشر الأكاذيب عن الموتى.
«سيمبلين»، الفصل الثالث، المشهد الرابع

النوم

النوم البريء،
النوم الذي يحوك قماشة الهم المنتسلة
موت حياة كل يوم، حمَّام الجهد الأليم،
بلسم الأذهان في أذاها، الطبق الثاني الذي تقدمه الطبيعة العظيمة،
المغذي الأكبر في وليمة الحياة.
«ماكبث»، الفصل الثاني، المشهد الثاني

الانتحار

إن الشريعة الإلهية
التي تحرم الانتحار تشلُّ يدي
وتمنعني من الإقدام عليه.
«سيمبلين»، الفصل الثالث، المشهد الرابع

الاعتدال

إني ما زلت قويًّا ونشيطًا رغم شيخوختي؛
فإني في ريعان شبابي لم أهدر
طاقتي في تناول الكحول
ولم أتلفْ قواي
في ارتكاب المحرَّمات.
وهكذا فإن شيخوختي لهي أشبه بشتاء قارس؛
بارد لكن رحيم.
«كما تشاء»، الفصل الثاني، المشهد الثالث

النظرية والتطبيق

ما رأينا يومًا حكيمًا
استطاع أن يحتمل ألم الضرس صابرًا؛
وإن شهدنا الفلاسفة والحكماء يكتبون أروع الكتب
ويستخفون بصروف الدهر والأحزان.
«ضجة فارغة»، الفصل الخامس، المشهد الأول

الخيانة

مهما عانى الإنسان من ظلم الخيانة،
لا بد أن يعاقب الخائن بعذاب أشد إيلامًا.
«سيمبلين»، الفصل الثالث، المشهد الرابع

الشجاعة

أهم معالم الشجاعة هو الحرص والحذر.

«الملك هنري الرابع، الجزء الأول»، الفصل الخامس، المشهد الرابع [ترجمة أ. ر. مشاطي، بتصرف]
عندما تَفترس الجسارة العقل،
تراها تلتهم سيفها الذي به تقاتل.
«أنطونيو وكليوباترا»، الفصل الثالث، المشهد الثالث عشر
أي شجاعة، عندما يكشر كلب عن أنيابه،
في أن تمتد اليد إلى شدقيه،
بينما يتيسَّر طردُه بركلة رجل؟
«الملك هنري السادس، الجزء الثالث»، الفصل الأول، المشهد الرابع

الحرب

كن على حذر
وأنت توقظ سيف حربنا من رقدته؛
أستحلفك باسم الله أن تكون على حذر.
«الملك هنري الخامس»، الفصل الأول، المشهد الثاني

الترحيب

الترحيب دائم الابتسام،
أما الوداع، فيَنصرف زافرًا آهاته.
«ترويلوس وكريسيدا»، الفصل الثالث، المشهد الثالث

الخمر

إن الخمر الطيبة مخلوق طيع طيب إذا أُحسن استعماله.

«عطيل»، الفصل الثاني، المشهد الثالث

يا روح الخمر الخفية، إذا لم يكن لك اسمٌ تُعرَفين به، فلنُسمِّك الشيطان … يا إلهي، كيف يضع الإنسان عدوًّا في فمه ليختلس منه عقله؟! كيف بالفرح والمتعة والأنس والانبساط نُحوِّل أنفسنا إلى وحوش؟!

«عطيل»، الفصل الثاني، المشهد الثالث

المرأة

المرأة الوقحة المسترجلة
ليست أبغضَ من رجل مخنَّث.
«ترويلوس وكريسيدا»، الفصل الثالث، المشهد الثالث

الكلمات

ما بلغت السماء قط كلمات خلت من أفكارها.

«هاملت»، الفصل الثالث، المشهد الثالث
كلمات قليلة ستَتلاءم والخطيئة
حيث لا عذر يُداوي الرذيلة.
«ترويلوس وكريسيدا»، الفصل الثالث، المشهد الثاني

حب الدنيا

شئون دنيانا تَرين على فؤادك،
ومن اشتراها بالهموم، فقد خسر!
«تاجر البندقية»، الفصل الأول، المشهد الأول

الشرف الدنيوي

ما من إنسان حصل على الشرف لمجرد كونه إنسانًا؛
وإنما يأتيه الشرف مما تسبغه عليه
رفعة المنزلة والثروة والحظوة،
التي تأتيه عن جدارة حينًا واعتباطيًّا أحيانًا،
وكأنما تتأرجح أسباب الشرف على منزلق.
وكأنما يتأرجح الحب الذي يعتمد عليها على منزلق هو الآخر
فإن هي زلت، اختفَى الحب أيضًا.
ولكن الأمر يختلف معي.
«ترويلوس وكريسيدا»، الفصل الثالث، المشهد الثالث

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠