مسرد مصطلحات

الإثنوجرافيا (Ethnography): فرع من علم الأنثروبولوجيا يختص بدراسة ثقافات الشعوب المختلفة. تميل الأفلام الإثنوجرافية إلى التركيز على الاختلافات الثقافية للمجتمعات التي غالبًا ما تكون في مواقع غير مألوفة وغير غربية.
إزاحة (Wipe): تأثير بصري يحدث عندما تزيح صورةٌ صورةً أخرى من الشاشة لتحلَّ محلَّها.
استعمار (Colonialism): سياسة أو نظام تستغلُّ به قوةٌ (المستعمِر) قوةً أخرى (المستعمَر) من أجل تحقيقِ مكاسبَ اقتصادية.
أسلوب القص والملاءمة (Pan and scan): أسلوب لملاءمة الأفلام ذات اللقطات العريضة مع أبعاد شاشة التلفزيون التي تشبه الصندوق، يقوم على إخفاءِ أجزاءٍ من الصورة الأصلية.
إسناد خارجي (Offshoring): نقْلُ جزءٍ من إنتاج فيلم أو كلِّه لدولةٍ أخرى. ورغم أن هذا المصطلح أحيانًا ما يكون مرادفًا لمصطلحٍ آخَرَ وهو التعهيد، فإن الأخير يشير على وجه الخصوص إلى التعاقد على إسناد بعض الخدمات إلى شركة خارجية.
إضاءة خافتة (Low-key lighting): طريقةٌ للإضاءة تكون الإضاءة فيها منخفضة ومغمورة بالظلال؛ مما يصنع مزاجًا عامًّا كئيبًا أو مُنذِرًا بالشر.
إضاءة قوية (High-key lighting): طريقة تقوم على إغراق المشهد بإضاءة مبهرة مما يكسبه طابعًا مبهجًا مرحًا.
إطار (Frame): (١) صورة مفردة على شريط فيلم. (٢) المنطقة المستطيلة التي تظهر فيها الصورة على الشاشة.
إطار ثابت (Freeze frame): مؤثر خاص ينتج عن إعادة طبع نفس الإطار العديد من المرات في تتابع حتى يبدو الفعل كما لو توقف فجأة.
إعداد الكاميرا (Setup): وضع الكاميرا (الزاوية والموقع) قبل بدء التصوير.
أفلام استغلال السود (Blaxploitation films): أفلام هوليوودية صُنِعت بتكلفة قليلة في السبعينيات مستغِلَّةً قيمةَ الممثلين السود في شباك التذاكر لدى الجمهور الأسود.
أفلام أنمي (Anime): أفلام روائية طويلة يابانية تعتمد على الرسوم المتحركة.
إنتاجات خارجية (Runaway productions): أفلام تُنتَج خارج البلاد اعتمادًا على العمالة والإمكانيات الأجنبية.
الاستبدال الأوتوماتيكي للحوار (Automated dialogue replacement): هو عمليةُ مُزامَنةِ صوتِ الممثل مع صورته على الشاشة خلال مرحلةِ ما بعد الإنتاج. ويحدث هذا عندما يكون هناك الكثير من الضوضاء في موقع التصوير، أو عندما يُصوَّر فيلمٌ بلغة ويُسجَّل بلغة أخرى، أو عندما يحدث تغييرٌ في السيناريو بعد بدء التصوير.
الاستشراق (Orientalism): استُخدِم المصطلح في الأساس بواسطة مؤرِّخي الفن لوصف تقليد الأشكال الفنية الآتية من شرق آسيا أو الشرق الأوسط بواسطة الفنانين الغربيين، لكن المصطلح اكتسب أثرًا سلبيًّا عندما استخدمه إدوارد سعيد لانتقاد الافتراضات الغربية الخاطئة عن الشرق الأوسط.
الأسطورة الأحادية (Monomyth): قارن جوزيف كامبل، في كتابه «البطل ذو الألف وجه»، بين أبطال الثقافات في الأساطير من جميع أنحاء العالم. وجد كامبل عناصرَ مشتركةً في قصصهم تشكِّل الأساسَ لقصة رئيسية وهي رحلة البطل، وقد سماها الأسطورة الأحادية.
الانطباعية (Impressionism): منهج سينمائي يكثِّف التجربة النفسية من خلال أساليب مثل تراكب الصور والحركة البطيئة والتصوير المبهم.
البنيوية (Structuralism): أسلوب تفسيري في دراسات السينما يفحص العلاقات بين عناصر الفيلم. تركز أي قراءة بنيوية للفيلم على الأساليب والنظم الشكلية (أو ما يُسمى ﺑ «لغات الفيلم») التي يستخدمها المُشاهِد في عزْوِ معانٍ للفيلم.
التعبيرية (Expressionism): حركة فنية تسعى لنقل الحالات العاطفية والعقلية الشخصية إلى السينما وكانت مشهورة بنحو خاص في ألمانيا في عشرينيات القرن العشرين.
التعددية الثقافية (Multiculturalism): نظرة إلى التنوع البشري تؤيِّدُ تقدير واحترام الاختلافات في الثقافة أو الدين أو الهُوِية الجنسية. لا تعني التعدديةُ الثقافية التسامحَ فقط، بل تشمل التزامًا فعَّالًا تجاهَ المُهمَّشين فيما مضى مُغيِّرةً الطريقةَ التي يُقدَّمون بها في وسائل الإعلام، وممكنةً إياهم من خلال وسائلَ أخرى عديدة.
التفكيكية (Deconstruction): اتجاه سينمائي مضاد للبنيوية ينظر إلى أي مجهود لتصنيف الأفلام بالنوع السينمائي أو التاريخ أو أي تصنيف آخر كجهد غير ملائم. يسعى ممارسو التفكيكية لهدم النص بكشف تناقضاته الداخلية.
التكامل الرأسي (Vertical integration): أسلوبُ عملٍ يتيح لأستديوهات الأفلام التحكُّمَ في القطاعات الثلاثة الخاصة بالإنتاج والتوزيع والعرض.
التمثيل الأسلوبي (Technique acting): أسلوب تقليدي في الأداء المسرحي والسينمائي. يحاول الممثلون الذين يتبعون هذا الأسلوب إيصالَ الشخصية عن طريقِ تقليدِ السلوك الظاهري لها عكس من يتبعون التمثيل المنهجي الذين يصنعون روابطَ شخصيةً مع أدوارهم. بالنسبة للممثلين التقليديين مثل لورانس أوليفييه، فإن كل إيماءة أسلوب أو علامة يُلجَأ إليها عمدًا لتجسيدِ طابعٍ أو مزاجٍ ما.
التمثيل المنهجي (Method acting): مدرسة تمثيلية قائمة على تعاليم الممثل والمخرج الروسي قسطنطين ستانيسلافسكي. يحاول فيه الممثِّلون المنهجيون تقمُّصَ الشخصيات بالتوحُّد شخصيًّا مع الدور وصنع روابط عاطفية بين مأساةِ الشخصية وأحداثٍ في حياتهم الشخصية، مستعينين بمشاعرَ حقيقيةٍ بدلًا من أساليب التمثيل الخارجية.
الجيل الخامس (Fifth generation): لقب أُطلِق على صناع السينما الصينيين الذين تخرجوا في أكاديمية بكين للسينما بعد حدوث ثورة ماو تسي تونج الثقافية في الستينيات والسبعينيات من القرن العشرين.
الحركة البطيئة (Slow motion): عندما يُسرع التصوير، فإن الفعل يبدو أبطأ خلال العرض.
الحركة السريعة (Undercranking): بإبطاء التصوير، تبدو الحركة أسرعَ أثناء العرض.
الحركة الطليعية (Avant-garde): حركة فنية للأفلام التجريبية تكسر عن عمد أعرافَ الأفلام التقليدية السائدة.
الداجيرية (Daguerreotype): عملية إنتاج صور دائمة وواضحة على ألواح معدنية طورها الكيميائي الفرنسي لوي داجير عام ١٨٣٧ وتُعتبر سلف التصوير الحديث.
الدراسات الثقافية (Cultural studies): حركة نقدية مهتمة بالسياقات الثقافية للأفلام والأشكال الأخرى من الثقافة الشعبية. غالبًا ما تركز الدراسات النقدية على الرسائل الأيديولوجية للأفلام ومن يصنعها وكيف تُقدَّم وكيف يدركها مختلف أنواع الجمهور.
الدراسات المعرفية (Cognitive studies): حركة متعددة التخصصات مهتمة بطبيعة الإدراك والتفكير. تستعين دراسات الأفلام المعرفية بالاختبارات التجريبية ومحاكات الكمبيوتر؛ لفهم كيفية عمل الأفلام فيما يخص الصور والعمليات الذهنية.
الساموراي (Samurai): طبقة الفرسان في اليابان الإقطاعية التي تشبه طبقة الفرسان في أوروبا. وهم رماة وسيافة مهرة كانوا يتبعون «ميثاق البوشيدو» الصارم.
السريالية (Surrealism): حركة فنية بدأت في عشرينيات القرن العشرين، سعت لتحرير الخيال من سيطرة المنطق. سعى صنَّاع الأفلام السرياليون، مثل لويس بونويل وسلفادور دالي، لتصوير اللاوعي والأنماط المترابطة للأحلام على الشاشة.
السِّميوطيقا (Semiotics): دراسة العلامات والرموز وكيف تعمل داخل اللغة أو أي نظام إشارة آخر كحركة الجسد أو السينما أو حتى الملابس.
السينما الألمانية الجديدة  (Das Neue kino (“the new cinema”)): حركة سينمائية ظهرت في ألمانيا الغربية خلال الستينيات.
السينما الثالثة (Third cinema): حركة سينمائية نشأت في أمريكا اللاتينية في ستينيات القرن العشرين مناهضة لهوليوود والاستعمار والنظام الرأسمالي. صاغ هذا المصطلحَ المخرجان الأرجنتينيان فرناندو سولاناس وأوكتافيو خيتينو في الستينيات، وألهمت الحركةُ حركاتٍ سينمائيةً أخرى في دول ناشئة (دول «العالم الثالث»)، من إيران وحتى دول أفريقيا السوداء جنوب الصحراء الكبرى.
العولمة (Globalization): العملية التي يتسارع بها الاندماج العالمي على مدار الوقت.
العولمية (Globalism): يمكن فهم المصطلح بالنظر إلى العالم بأكمله كشبكة معقدة من العناصر المتصلة بعضها ببعض (اقتصاديات ومعلومات وبشر وثقافات) تتجاوز الحدود القومية وتشمل قارات كاملة.
الغرائبية (Exoticism): في الدراسات السينمائية، عادةً ما يشير المصطلح إلى تأكيد خاطئ على الجوانب الغريبة والدخيلة لأرض ما ومن يسكنها من البشر. على سبيل المثال، أحيانًا ما يُتهم روبرت فلاهيرتي باستغلال الجوانب الغريبة في حياة شعب الإسكيمو في فيلمه «الإثنوجرافي» «نانوك الشمال» (١٩٢٢).
الفرويدية (Freudianism): تستكشف النظرية السينمائية الفرويدية، القائمة على أعمال سيجموند فرويد، الأبعاد الجنسية في الأفلام ودور الدوافع اللاواعية.
الكوميديا التهريجية (Screwball comedy): نوع من الكوميديا الرومانسية نشأ في ثلاثينيات القرن العشرين ويقدم السلوكيات الغريبة الحمقاء للبطل والبطلة، اللذين عادةً ما يبدأ الفيلم وهما على خلاف وينتهي بهما متزوجين في سعادة.
الكوميديا الخشنة (Slapstick): شكل من أشكال الكوميديا قائم على الخشونة الجسدية مثل مطاردة لرجال شرطة كيستون أو إلقاء فطيرة في الوجه.
الماركسية (Marxism): تهتم النظرية السينمائية الماركسية، القائمة على أعمال الفيلسوف الألماني كارل ماركس، بالطبقات الاجتماعية والقوى الاقتصادية المسئولة عن الفقر والغنى.
المزج (Mixing): يشير إلى المزج بين مسارات صوتية متفرقة (الحوار والمؤثرات الصوتية والموسيقى وصوت الراوي) في قناة واحدة («قناة رئيسية مركبة»)، تُجرَى مُزامَنتُها بعد ذلك مع النسخة المُمنتَجة من الفيلم.
المشاهدة (Spectatorship): كيف يفسر المشاهدون ما يرونه ويسمعونه؟ وما المرشحات الثقافية والخاصة التي تصبغ منظوراتهم؟ وما الذي يجعلهم يتقبلون الأوهام التي يعرضها الفيلم كواقع أو يرفضون رسائله الأيديولوجية؟ تُعد مثل هذه الأسئلة أساسًا لدراسة كيفية مشاهدة الأفلام. وربما يشير مصطلح «مشاهدين» إلى المتفرجين كأفراد «نمطيين»، بينما يشير مصطلح «جمهور» إلى المشاهدين الحقيقيين الذين ربما تُدرَس سلوكياتهم وتوجهاتهم في سياقات تاريخية.
الموجة الفرنسية الجديدة  (French New Wave (La Nouvelle Vague)): مجموعة من المخرجين الشباب المبدعين الذين بدءوا مسيراتهم كنقاد في مجلة «كايه دو سينما» وأعادوا إنعاش صناعة السينما في فرنسا في أواخر الخمسينيات وأوائل الستينيات. ربما يشير المصطلح كذلك للأسلوب السينمائي لهؤلاء المخرجين.
النسبة الباعية (Aspect ratio): العلاقة بين البعدَين الأفقي والرأسي للشاشة.
النسخة التحضيرية (نسخة المونتير) (Assembly cut (Editor’s cut)): نسخة منسقة من الفيلم حيث تُقتطَع أفضلُ لقطات الفيلم وتُضَم معًا في ترتيب مؤقت.
النسخة النهائية (Fine cut): النسخة النهائية من الفيلم بعد المونتاج التي تُرسَل إلى فنيي دمج الصوت ومختبر التصوير للمعالجة النهائية.
النسوية (Feminism): في دراسات السينما، تركز النظرية النسوية على الطريقة التي تُقدَّم بها النساء في الأفلام والقوى الأيديولوجية التي تشكل هذا التقديم.
النظرية الجوهرية (Essentialism): اعتقاد بأن هوية أي مجموعة، كأمة أو مجتمع عرقي، تميزها سمات أو خواص معينة. على سبيل المثال، فإن النظرة الجوهرية للشعب الصيني ربما تركز على التراث واللغة والسمات الجسدية المشتركة بدلًا من الاختلافات.
النيكل أوديون (Nickelodeons): اسم يُطلق على دور العرض السينمائي الأولى في أمريكا التي ظهرت بدايةً من عام ١٩٠٥، والتي كانت تطلب من زوَّارها نيكلًا أو خمسة سنتات في الأسبوع مقابل برنامج يضم عروضَ منوعات وأفلامًا صامتة، غالبًا ما يصحبها عزفُ بيانو حي.
الواقعية الجديدة (Neorealism): حركة فنية نشأت في إيطاليا بعد الحرب العالمية الثانية، وتتسم باستخدام الممثلين الهواةِ والتصويرِ الخارجي والصورِ الخشنة والتركيزِ على صراعاتِ عامَّةِ الناسِ في حياتهم اليومية.
الواقعية الشعرية (Poetic realism): حركة فنية اشتهرت في فرنسا في ثلاثينيات القرن العشرين، تقوم على المذهب الطبيعي في الأدب، وتمزج بين التصوير الشاعري والشخصيات الواقعية.
الووشيا (Wuxia): مصطلح صيني يُترجَم أحيانًا إلى «بطل فنون القتال»، ويشير إلى نوع سينمائي شهير يستخدم فيه المحاربُ أو المحاربة السيوفَ والسحرَ والمهارات الأكروباتية من أجل الخير العام.
إنتاج (Production): (١) عملية صناعة الفيلم التي تسبق التوزيع والعرض. (٢) مرحلة في عملية إنتاج الفيلم تتوسط مرحلتَي ما قبل الإنتاج وما بعد الإنتاج. يحدث التصوير الفعلي في هذه المرحلة؛ حيث تُجهز مواقع التصوير وتُشغَّل الكاميرا ويؤدي الممثلون أدوارهم.
إنتاجات خارجية (Runaway productions): أفلام تُنتَج خارج البلاد اعتمادًا على العمالة والإمكانيات الأجنبية.
إنتاجات مشتركة (Co-productions): أفلام تجمع بين موارد العديد من شركات الإنتاج السينمائي، وغالبًا ما تكون من دول متعددة، وبهذا تزيد فرصُ التمويل وتوفير المواهب وجذب الجمهور.
انتقال بصري (Transition): مصطلح يشير إلى المؤثرات البصرية التي تربط بين لقطتَين، مثل: «الخبو» (اختفاء الصورة في الظلام أو ظهورها منه)، أو «الإزاحة» (إزاحة الصورة لأخرى من الشاشة لتحل محلها)، أو «التلاشي التدريجي» (اندماج صورة بأخرى).
انتقال صوتي سلس (Segue): انتقال تدريجي بين الأصوات وهو المعادل الصوتي ﻟ «التلاشي التدريجي».
أنماط أولية (Archetypes): أشكال عامة وعالمية من التجارب البشرية يتشاركها البشر حول العالم، وغالبًا ما تشمل قصصًا وخرافات من ثقافات مختلفة. طرح كارل يونج فكرةَ وجودِ لاوعي جمعي، وهو نظام مشترك من الأنماط الأولية يتضمن نطاقًا من اللحظات الهامة (طقوس الاستهلال والتودد والزواج والموت)، والشخصيات (الأم العظيمة والأب والشيطان)، والأفكار المتكررة (الخلق والطوفان).
إيقاف الحركة (Stop-motion photography): مؤثر خاص يُنتَج بإيقاف التصوير بفواصل. نتيجة لهذا، تبدو الأجسام المصوَّرة كما لو كانت تتحرك بمعدل سريع. وإذا أُعيد ترتيب المشهد أثناء الفواصل الزمنية، يمكن أن تبدو الأجسام كما لو كانت تتحرك من تلقاء نفسها.
بعد بؤري (Focal length): المسافة بين سطح شريط الفيلم ومركز العدسة البصري عندما تُضبَط عدسة الكاميرا على مقياس لا نهائي. يُنتج البعد البؤري القصير صورًا أكثر عرضًا مما يجعل الأشياء تبدو بعيدة. أما البعد البؤري الطويل فينتج العكس.
تأثير صندوق الرسائل (ويُسمى أيضًا الشاشة العريضة)  (Letterboxing (Also called widescreen)): طريقة لتهيئة الأفلام ذات اللقطات العريضة لأبعاد شاشة التلفزيون الشبيهة بالصندوق بوضع شرائط سوداء أعلى الإطار الكامل وأسفله؛ حتى تظلَّ نسبته الباعية الأصلية كما هي.
تأطير (Framing) : مصطلح يشير إلى الطريقة التي تُنظم بها اللقطات (أو كيفية ترتيب عناصر اللقطة داخل المستطيل الخاص بعدسة الكاميرا).
تتابع مشاهد (Sequence): جزء من فيلم غالبًا ما يتكون من عدة مشاهد من أزمان وأماكن مختلفة لكن توحد بينها فكرة أو موضوع مشترك.
تراكب (Superimposition): عرض مزدوج تظهر فيه صورة فوق أخرى.
ترجمة مرئية (Subtitles): نسخة نصية من حوار الفيلم تظهر أسفل الشاشة. تكون هذه عادةً ترجمةَ الكلمات المنطوقة بلغةٍ أجنبية. تختلف الترجمة المرئية عن «اللوحات الداخلية» التي هي حوار مطبوع يُقحَم في الفيلم الصامت ليمثل الحوار أو السرد أو التعليق.
تركيب رقمي (Digital compositing): عملية دمج الصور الرقمية باستخدام الكمبيوتر.
تصوير ثلاثي الأبعاد (Three-dimensional (3-D) photography): يستخدم عدستَين بينهما مسافةٌ تُقدَّر ببوصتَيْن ونصف لتسجيل المشهد كما لو كان يُشاهَد من قِبَل عينَيْن بشريتَيْن.
تصوير رقمي (Digital photography): عملية تسجيل الصور في شكل إلكتروني يمكن التعامل معه باستخدام الكمبيوتر.
تعليق صوتي (Voice-over): كلمات يحويها المسار الصوتي لا تتزامن مع الصورة أو يُجرى نطقها بصوتٍ عالٍ مثل الأفكار الصامتة لشخصيةٍ ما، أو صوت الراوي في فيلم وثائقي.
تعهيد (Outsourcing): عمليةُ إسنادِ إنجازِ عمليةٍ خاصة بالعمل من قِبَلِ شركةٍ كانت تقوم بها بنحو داخلي فيما مضى، إلى شركةٍ مستقلة حيث تُشتَرى العملية كخدمة.
تكنيكلر (Technicolor): عملية تُسَجَّل بها الألوانُ الأساسية للصورة على شرائطَ متفرقةٍ من السيلولويد، ويُعاد دمجها في المختبر.
تلاشٍ تدريجي (Dissolve): مؤثر بصري يحدث عند اندماج صورة مع التي تليها. يُصنَع هذا الأثر بتركيب الاختفاء التدريجي لصورة مشهد على الظهور التدريجي لصورة مشهد آخر.
تلفزيون عالي الدقة (HDTV (High-definition television)): استخدام كاميرا وأدوات تسجيل خاصة لإنتاج صور عالية الجودة. تمتلك الصور الرقمية عالية الدقة درجة وضوح أعلى من الصور التلفزيونية التناظرية (١٠٨٠ خطًّا مقابل ٤٨٠) وتستخدم مقياس شاشة أعرض (نسبة عرض إلى ارتفاع ١٦ : ٩ مقابل ٤ : ٣).
تلقين الحركة (Blocking): مصطلح يشير إلى تلقين الممثلين كلَّ حركة سيقومون بها قبل بدء التصوير.
تناص (Intertextuality): يشير إلى الطريقة التي تساهم بها بعض النصوص السينمائية في تشكيل نصوص سينمائية أخرى. إن المعاني التي نعطيها لأي فيلم ربما تؤثر فيها معرفتنا بأفلام أخرى.
تهجين (Hybridity): يشير إلى الطريقة التي تُمزَج بها الأشياء. على سبيل المثال، فيلم «رعاة البقر والفضائيون» (٢٠١١) يُعتبر فيلمًا مهجنًا يقدم مزيجًا ما بين أفلام الخيال العلمي وأفلام الغرب الأمريكي.
توافق الفعل (Matching action): أسلوب في المونتاج يجمع بين لقطتَيْن (بواسطة القطع التوفيقي) حتى يبدو أن الفعل في لقطةٍ ما يستمر في اللقطة التالية.
تود-إيه أو (Todd-AO) : عملية شاشة عريضة قُدِّمت عام ١٩٥٥ لتعطي المشاهدين إحساسًا أكبر بالحضور، من خلال استخدام كاميرات خاصة وشريط فيلم مقياس ٧٠ مليمترًا وتقنيات صوتية خاصة.
جدول التصوير (Shooting schedule): قوائم بتواريخ ومواقع وطاقم العاملين في كل لقطة في السيناريو.
جلسة تسجيل موسيقى (Scoring session): بروفة للأوركسترا في الأستديو تُعزف فيها الموسيقى المؤلفة بنحو خاص لفيلم. تُضاف الموسيقى المسجلة بعد ذلك إلى مسار الفيلم الصوتي.
جهاز تسجيل فيديو (VCR (Video cassette recorder)): جهاز إلكتروني لتسجيل وعرض الصور والأصوات الموجودة على شرائط الفيديو. تُخزَّن الصور والأصوات بنحوٍ تناظري على شريط مغناطيسي داخل شريط الفيديو.
حركة الدوجما (Dogme): حركة سينمائية دنماركية بدأت في التسعينيات تتبنى سياسة تقوم على الانضباط الفني. حدد بيان الحركة هذه السياسة معتبرة إياها رد فعل على ثقافة سينمائية تراها سطحية وغير منضبطة على نحو كبير.
حقوق فرعية (Subsidiary rights): خيارات للتسويق خارج نطاق إصدار الفيلم في دور العرض في الولايات المتحدة. هذه الحقوق ربما تتضمن مبيعات التذاكر في الأسواق الأجنبية، وتلفزيون الكابل، والشبكات، وأقراص الدي في دي، والفيديو، والكتب، والمسلسلات التلفزيونية، والملابس، والألعاب.
حكاية رمزية (Allegory): نوع من السرد القصصي تمثِّل فيه الأشياء والأشخاص والأحداث أفكارًا مجردة مثل الشباب والطمع والخير والشر.
حوار (Dialogue): كلمات مسجلة على المسار الصوتي ينطق بها الممثلون بصوت مسموع.
خُبُوٌّ (Fade): تأثير بصري ناتج عن إظلام أو إضاءة كل إطار متتابع. في الاختفاء التدريجي، يحدث إظلام تدريجي للصورة. وفي الظهور التدريجي، تظهر الصورة من شاشة سوداء.
خطاب (Discourse): طريقة سرد القصة (أي، كيف تُروَى) في أي فيلم وهي تختلف عن محتوى القصة (أي، ما يُروَى).
دبلجة (Dubbing): عملية تسجيل الحوار بعد التصوير ومزامنته مع حركة شفاه الممثلين في المشهد.
دور العرض الأول (First-run theatres): دور العرض التي تحصل على حقوق حصرية لعرض فيلم جديد خلال إصداره الأول في منطقة محددة.
رسوم متحركة (Animation): تأثير يُنشأ عندما يتغير رسم أو عنصر بنحو طفيف في كل مرة تتوقف الكاميرا فيها، وعندما يُعرض الفيلم تبدو العناصر كما لو كانت تتحرك بإرادتها الخاصة.
رئيس فنيي الإضاءة (Gaffer): هو المختص الأول عن الكهرباء والمسئول عن إضاءة موقع التصوير حسب توجيهات المصور السينمائي.
ستيدي كام (Steadicam): آلة موازنة تتيح لمشغل الكاميرا مرونةً بالجمع بين سلاسة المنصة المتحركة وحرية التصوير بحمل الكاميرا باليد. يساعد الثقل الموازن في الحفاظ على مستوى الكاميرا خلال أي حركة.
سرد كرنفالي (Carnivalesque): شكل من أشكال السرد في الأدب أو السينما يستخدم الفكاهةَ البذيئة والمُبالَغةَ الغريبة لهدم الوضع الراهن. ربَطَ الناقدُ الروسي ميخائيل باختين بينه وبين مصطلح كرنفال الذي يُعبِّر عن لحظةِ تحرُّرٍ تقلِبُ النظامَ الطبيعي للأمور رأسًا على عقب.
سُعاة (Gofers): من يؤدون المهام للآخرين في مواقع التصوير حيث يأمرونهم بالذهاب هنا وهناك لإنجاز أمور لهم.
سلسلة (Cycle): مجموعة أفلام ذات موضوعات أو أفكار أو توجهات مماثلة. على سبيل المثال، نظر بعض النقاد لسلسلة الأفلام الأمريكية التي صدرت في الأربعينيات والخمسينيات التي كانت تضم شخصيات ذكورية خشنة وقاسية ونساءً خطيرات وأفكارًا سوداوية وإضاءة خافتة كنوع سينمائي يسمى أفلام النوار.
سيلولويد (Celluloid): شريط فيلم مغطًّى بمواد كيميائية حسَّاسة للضوء، وعندما يتعرض للضوء من خلال فتحة كاميرا السينما، يصبح سلسلةً من الصور الثابتة التي يمكن تحميضها وعرضها باعتبارها فيلمًا.
سيناريو التصوير (Shooting script): نسخة من السيناريو توفر مخططًا للفيلم لقطة بلقطة. وعادةً ما تُرقَّم اللقطات كمرجع في موقع التصوير وخلال المونتاج.
سينما الواقع (Cinéma vérité): حركة سينمائية تستخدم الكاميرات المحمولة باليد والإضاءة الطبيعية والتصوير في مواقع خارجية والقصص المُرتجَلة وأساليب المونتاج المُخِلَّة بالنظام التقليدي عن عمد، وهو ما يجعل الأفلامَ تبدو واقعيةً أكثرَ من كونها أشياءَ مصطنعة.
سينما عابرة للحدود القومية (Transnational cinema): مصطلح يشير إلى اتجاهٍ في إنتاج الأفلام وتوزيعها يسعى لتجاوز الحدود الوطنية. وبزيادة عدد الأفلام المصنَّفة أفلامًا عابرةً للحدود القومية، يتحوَّل انتباهُ دارسِي السينما وباحثِيها أكثر من السينمات المحلية إلى موضوعات مثل الإنتاجات المشتركة ونظرية ما بعد الاستعمار والعولمة.
سينما نوفو (السينما الجديدة) (Cinema novo (“New cinema”)): حركة سينمائية ظهرت في الستينيات قادها المخرج البرازيلي جلوبر روشا، وتميزت بالالتزام بالتقاليد الشعبية القومية وتبنِّي رؤية ماركسية للفقر.
سينما هوليوود الكلاسيكية (الأسلوب الهوليوودي) (Classical Hollywood cinema (Hollywood style)): أسلوب أمريكي مميز لصناعة الأفلام يُفضِّل القصصَ المؤثرة القائمة على حبكة محكمة، والمتركزة حول الشخصيات، والمُمَنتَجة بسلاسة.
سينماتوجراف (Cinématographe): اختراع للأخوين لويس وأوجست لوميير عام ١٨٩٥، استُخدِم في تسجيل الأفلام وعرضها من أجل جمهورِ دورِ العرض.
سينماسكوب (Cinemascope): نظام الشاشة العريضة المُطوَّر عامَ ١٩٥٢، الذي يستخدم عدسة أنامورفية لضغطِ العرض البانورامي على شريطِ فيلمٍ معياري مقياس ٣٥ مليمترًا، وعرضِ الصورة لاحقًا على شاشةٍ بنسبة باعية ٢٫٣٥ : ١.
سينيراما (Cinerama): نظام الشاشة العريضة الذي ظهر عام ١٩٥٢، والذي استخدم ثلاثَ كاميرات متزامنة لإنتاج أفلامٍ كانت تُعرَض على شاشةٍ مقوَّسة بنسبة باعية ٢٫٧٧ : ١.
شاشة عريضة (Widescreen): صورة سينمائية بنسبة أكثر عرضًا من نسبة الأكاديمية، ظهرت في أوائل الخمسينيات وأصبح مقياسها المعياري في أوروبا ١٫٦٦ : ١، وفي أمريكا ١٫٨٥ : ١.
صافي تكلفة الإنتاج (Negative cost): كل التكاليف اللازمة لإنتاج أول نسخة سالبة (نيجاتيف) من الفيلم، بدايةً من مرحلة ما قبل الإنتاج إلى مرحلة ما بعد الإنتاج.
صوت محيط (Ambient sound): أصوات الضوضاء في الخلفية التي تُسجَّل عادةً قبل التصوير أو بعده لتعطي إحساسًا بالأصالة للمسار الصوتي.
صوت واقعي (Diegetic sound): صوت منبعث من داخل عالم القصة كصوت أغنية ينبعث من مذياع سيارة ويختلف عن الصوت المضاف مثل الموسيقى الأوركسترالية التي تُضاف لاحقًا لزيادة الأثر العاطفي للمشهد.
صور مُنشأة بالكمبيوتر (Computer-generated imagery): عناصر مرئية في الفيلم مصنوعةٌ بواسطة الكمبيوتر باستخدام التكنولوجيا الرقمية.
ضوء العينَين (Eyelight): كشاف صغير يُوضع قرب الكاميرا ليُكسب بريقًا لعيني الممثل.
ضوء أمامي (Front lighting): شكل من الإضاءة ربما يخفف من حدة ملامح الوجه أو يمهد قسماته وأحيانًا يخفي العلامات التي قد تكون على الوجه.
ضوء جانبي (Sidelight): ضوء يضيف عمقًا ومظهرًا قويًّا للجسم المصور بإبراز ملامح مميزة فيه.
ضوء خلفي (Backlighting): ضوء قوي من الخلف يميز الشيء المُصوَّر عن الخلفية. يصنع الضوء الخلفي ظلًّا عندما لا يكون الشيء مُضاءً بمصدرِ ضوءٍ من الأمام.
ضوء رئيسي (Key light): الضوء الأساسي الذي يُسلَّط على الجسم الذي يُصوَّر.
ضوء غامر (Floodlight): مصباح يغمر المشهد بنوع شامل من الإضاءة.
ضوء مُسلَّط (Spotlight): ضوء يسلط أشعة مركَّزة على الجسم المصور.
ضوء مكمل (Fill light): ضوء يتيح وهَجًا أضعف وأشمل من الضوء الرئيسي ويستخدم لملء الظلال.
عدسة أنامورفية (Anamorphic lens): عدسة خاصة لضغطِ صورةِ شاشةٍ عريضة على فيلم معياري من مقياس ٣٥ مليمترًا في الكاميرا، أو لفكِّ ضغطِ الصورة من خلال أداةِ عرضٍ لصنع صورة شاشة عريضة.
عدسة تيليفوتو (Telephoto lens): يُطلق عليها كذلك «عدسة البُعْد البؤري الطويل» لأنها مُزوَّدة ببؤرة طويلة نسبيًّا عن العدسة المعتادة. وتلتقط هذه العدسة الصورَ في مجالِ رؤيةٍ ضيقٍ أو عمقِ مجالٍ أقلَّ؛ مما ينتج عنه عادةً لقطات مقرَّبة تبطئ من الحركة أثناء الاتجاه نحو الكاميرا.
عدسة زاوية عريضة (Wide-angle lens): يُطلَق عليها كذلك «عدسة البُعْد البؤري القصير» بسبب أن بؤرتها أقصرُ من العدسة العادية، وهي عادةً ما تُستخدَمُ في مجالِ رؤيةٍ أوسعَ حتى تبدو الأجسامُ أصغرَ وأبعد. وبما أنها تنتج أيضًا عمقَ مجالٍ أكبر، فإن عددًا أكبرَ من الأجسام التي تقع بمحاذاة خط البصر سيظهر داخل مجال تركيزها مقارَنةً بالعدسة العادية أو عدسة التيليفوتو.
عدسة زووم (Zoom lens): عدسةٌ تمزج بين خواصِّ العدسة التقليدية وعدسة البُعْد البؤري الطويل وعدسة الزاوية العريضة لتُمكِّن المخرجَ من تغيير البُعْد البؤري أثناء التصوير. ربما تنتقل «لقطة الزووم» بنحوٍ سَلِس من لقطةٍ مقربة لِلَقْطةٍ بعيدة أو العكس. ويؤدي توجيه العدسة تجاه وضع الزاوية العريضة إلى إنتاج «صورة بعيدة»، بينما يؤدي توجيه العدسة تجاه وضع التقريب إلى إنتاج «صورة مقربة ومكبرة».
عرض خلفي (Rear projection): مؤثر خاص ينتج عن تصوير الفعل أمام شاشة بينما يُعرَض فعل آخر على هذه الشاشة من خلفها.
عرض سينمائي (Exhibition): فرع من صناعة السينما يتعامل مع العروض العامة للأفلام. العارضون هم من يمتلكون ويديرون ويشغلون دور العرض.
عمال (Grips): من يتولون التعامل مع المعدات والمواقع والأدوات خلال التصوير.
عمق المجال (Depth of field): المنطقة داخل الصورة او إطار المشهد التي تكون في بؤرة التركيز.
فني حوار (Cuer): فني سينمائي يساعد في تعقب الحوار أثناء التصوير.
فيلم تصوير خام (Film stock): هو شريط السيلولويد غير المُحمَّض الذي ربما يختلف في حساسيته للضوء حيث يكون شريط السيلولويد السريع في التقاط الصور أكثر حساسية للضوء من السيلولويد البطيء في التقاط الصور.
فيلم مقتبس (Adaptation): فيلم مستوحًى من كتابٍ يكون عادةً رواية.
فيلم نوار (Film noir): نوع سينمائي ظهر في الأربعينيات يتسم بالإضاءة المظلمة والشخصيات سيئة السمعة والعنف المفاجئ والحوار الخالي من العاطفة والحبكات المعقدة وزوايا التصوير المثيرة للإرباك والنظرة التشاؤمية للحياة.
قاعدة اﻟ ١٨٠ درجة (180 degree rule): أحد مبادئ التصوير السينمائي الذي يُبقي الكاميرا على أحد جانبَي خط وهمي مرسوم خلال الفعل حتى يبقى الممثلون في علاقة متسقة بعضهم مع بعض. تُعْتبر مُشاهَدةُ أي تتابُعٍ من المشاهِد مُصوَّرٍ طبقًا لهذه «القاعدة» أقلَّ إرباكًا؛ لأن الشخصيات سواء على يمين الشاشة أو يسارها (مثل جيشين يواجه أحدهما الآخر في تتابُع من المشاهِد القتالية) تبقى في هذا الوضع من لقطةٍ لأخرى.
قانون إنتاج الأفلام الأمريكية (Production code): يحدد قانون إنتاج الأفلام الأمريكية ما هو مسموح أو ممنوع تقديمه في أفلام هوليوود. وقد وُضِع هذا القانون عام ١٩٣٠ بموافقة ويليام هايز رئيس جمعية الفيلم الأمريكي آنذاك، وكان يمثل طريقة لتجنب صناعة السينما للرقابة الخارجية بتنظيم أوضاعها.
قرص فيديو رقمي (دي في دي) (DVD (Digital video disk)): وسيط تخزين عالي الكثافة لتحزين كميات كبيرة من البيانات على قرص مضغوط بنحو رقمي وخاصة المواد السمعية البصرية ذات الدقة العالية باعتبارها فيلمًا كاملًا.
قزحية (Iris): قناع دائري يحيط بالصورة على الشاشة يُستخدم أحيانًا لجذب الانتباه لتفصيلة ما أو إنهاء مشهد.
قطع صوتي (Sound cut): انتقال حاد من صوت إلى آخر.
قطع متداخل (مونتاج موازِ) (Cross cutting (Parallel montage)): أسلوب في المونتاج يظهر فعلَين متزامنَين بلقطات تبادلية حيث تتنقل الكاميرا بين الفعلَين.
قطع مونتاجي مفاجئ (Jump cut): عدم استمرارية تحدث عندما لا يتطابق ما يحدث في لقطتَين متتابعتَين.
كاميرا أوبسكيورا (Camera obscura): مصطلح لاتيني يعني «الغرفة المظلمة»، اشْتُقت منه كلمة كاميرا.
كينتوجراف (Kinetograph): يُعتبر سلفًا للكاميرا الحديثة وقد اخترعه ويليام ديكسون (وسجَّلَ توماس إديسون براءةَ اختراعه). وهذا الجهاز كان يستخدم بكرةً من شريط السيلولويد لتسجيلِ صورٍ متتابعة كانت تُشاهَد من خلال النظر في ثقب آلة الكينيتوسكوب الخاصة بإديسون. ساعدت الثقوب في شريط السيلولويد في تحريك الصور من وراء مصراع إطارًا بإطار، موهمًا المُشاهِد بأن الصور تتحرك.
لقطة (Shot): جزء مُفرد من أي فيلم ينتج عن تشغيل مستمر للكاميرا.
لقطة اعتراضية (Cutaway): لقطة لشيء خارج الشاشة، مثل طائرة تطير في السماء، تُقحَم في المشهد.
لقطة بانورامية أفقية (Panning shot (Or pan)): جزء من الفيلم يُصوَّر بالكاميرا التي تدور على محورٍ لليمين أو اليسار بنحوٍ أفقي.
لقطة بزاوية علوية (High-angle shot): لقطة من فيلم تُصوَّر من فوق الممثل أو الشيء.
لقطة بزاوية منخفضة (Low-angle shot): لقطة تُلتقَط من أسفل الجسم المصَوَّر.
لقطة بعيدة (Long shot): لقطة تكون فيها الكاميرا بعيدة نسبيًّا عن الجسم المُصوَّر. ربما تُظهِر اللقطة البعيدة جسدَ الممثِّل بالكامل وهو يركض في حقل.
لقطة تأسيسية (Establishing shot): افتتاحية الفيلم التي تهدف إلى توجيه المشاهد.
لقطة جوية (Aerial shot): لقطة تصوِّر الفعل من أعلى؛ حيث عادةً ما تكون الكاميرا مركَّبة على رافعة أو موجودة على متن مروحية.
لقطة دخيلة (لقطة مُقحَمة) (Insert (Cut-in)): لقطة توضح بعض التفاصيل، مثل لقطة مقربة للمسدس في جيب الممثل، تُقحَم في مشهد أو تتابع للمشاهد.
لقطة ذراع (لقطة رافعة) (Boom shot (Crane shot)): لقطة تتحرك فيها الكاميرا بنحو رأسي خلال المكان، أحيانًا ترفعها رافعة أو ذراع.
لقطة رافعة (لقطة ذراع) (Crane shot (Boom shot)): لقطة تتحرك فيها الكاميرا بنحو رأسي خلال المكان، أحيانًا ترفعها رافعة أو ذراع.
لقطة رد فعل (Reaction shot): لقطة توضح رد فعل الشخصية تجاه شيء هام.
لقطة رئيسية (Master shot): لقطة بعيدة مستمرة تعرض الفعلَ بالكامل. يمكن تصويرُ أجزاءٍ من الفعل مرةً أخرى من مسافات وزوايا مختلفة. لاحقًا، يُجرَى انتقاءُ أفضل اللقطات ومونتاجها من أجل خلق الإحساس بالاستمرارية مع استخدام اللقطة الرئيسية كلقطة إرشادية عامة.
لقطةٌ غير مُمنتجة/تكرار  (Take): (١) لقطة مُصوَّرة لم تخضع للمونتاج. (٢) محاولة تصوير لقطة بكاميرا سينما. كل محاولة لتصوير نفس اللقطة تُعتبر تكرارًا جديدًا.
لقطة كاملة للجسد (Full shot): لقطة تظهر جسم الممثل بالكامل بجانب مساحة كبيرة من موقع التصوير.
لقطة مائلة (Tilt shot): لقطة تلتقطها الكاميرا أثناء تحرُّكها على محورٍ رأسي للأعلى أو الأسفل.
لقطة متابعة (لقطة منصة متحركة) (Tracking shot (Dolly shot)): لقطة تتحرك فيها الكاميرا بنحو أفقي خلال المكان بصحبة الشيء المُصور أو نحوه أو بعيدًا عنه.
لقطة متوسطة (Medium shot): لقطة تكون فيها الكاميرا على مسافة متوسطة من الجسم المصوَّر. ربما تُظهِر اللقطةُ المتوسطة جسدَ الممثل من الكاحلَين أو الركبتَين أو الخصر إلى أعلى.
لقطة محجوبة جزئيًّا (Matte shot): مؤثر خاص يحدث باستخدام شاشةٍ أو صورةٍ معتمة لحجبِ أجزاءٍ بعينها من الإطار. يُعرَض الفيلم مرتَين: الأولى باستخدام شاشة أو صورة، والثانية باستخدام شاشة أو صورة ثانية تكشف المناطق التي أخفَتْها الأولى. وعندما يُعرَض الفيلم على شاشة السينما، يظهر الجزءان المُصوَّران من الإطار بنحوٍ منفصلٍ كصورة واحدة.
لقطة مستوى البصر (Eye-level shot): هي اللقطة التي تعرض كيفية مواجهة بعضنا لبعض في الحياة اليومية من ارتفاع مساوٍ لعينَي الممثل.
لقطة معكوسة (Reverse angle shot): لقطة تعكس وجهة النظر وتُصنَع بتدوير الكاميرا ١٨٠ درجة في الاتجاه المقابل. يُعتبر تتابع اللقطة/اللقطة المعكوسة طريقة متعارفًا عليها لتصوير الحوار بين شخصَين بالتنقل المتبادل بين منظور كل متحدث.
لقطة مُقحَمة (Cut-in): لقطة تُقحَم في المشهد لكشف بعض تفاصيله مثل لقطة مقرَّبة للمسدس في يد القاتل.
لقطة مقرَّبة (Close-up): لقطة تكون فيها الكاميرا قريبة نسبيًّا من الشيء الذي تصوره. على سبيل المثال، ربما تُظهِر اللقطةُ المقربة رأسَ الممثل أو يدَه.
لقطة منصة متحركة (لقطة متابعة) (Dolly shot (Tracking shot)): لقطة تتحرك فيها الكاميرا بنحو أفقي خلال المكان بصحبة الشيء المُصور أو نحوه أو بعيدًا عنه. كانت الكاميرات الثقيلة في أيام السينما الأولى تتطلب عجلات (منصات) أو مسارات من أجل أن تتحرك على نحو سلس على الأرض.
ما بعد الاستعمار (أو نظرية ما بعد الاستعمار) (Postcolonialism (Or postcolonial theory)): هي نظرية تدرس توابع التاريخ الاستعماري على التوجهات والهُوية والسلطة. وربما تستكشف «دراسات ما بعد الاستعمارية» كيف خضعت ثقافات البلاد المُستعمَرة أو قاومت الهيمنة وكيف استمر بعض الرؤى الاستعمارية أو اتخذ أشكالًا جديدة.
ما بعد الحداثة (Postmodernism): اتجاه للاستعارة الواعية بدأ في التأثير على صناعة السينما في الجزء الثاني من القرن العشرين. يشكك التفكير ما بعد الحداثي في العلم الحديث هاجرًا فكرة الحقيقة المُطلقة لصالح رؤية تعددية: ما نسميه بالواقع هو بنحو كبير بناء ثقافي ومسألة متعلقة بتفسيرات متعددة للتجربة. تميل أفلام ما بعد الحداثة إلى هدم عمليات السرد الرئيسية المُوحِّدة الخاصة بالحداثة (القصص الشاملة أو تفسيرات الأحداث التي تتجاوز التاريخ والثقافة) بالمزج بين الأساليب والأنواع السينمائية وإدخال عناصر من أفلام أخرى (من خلال التلميحات البينية أو المعارضة المؤقتة) ولفت الانتباه لمدى تكلفها وزيفها.
مجتمع شتات (Diaspora): مجموعة مشتتة من الناس ذوي أصل أو ثقافة مشتركة مثل تفرق اليهود بعد نفيهم إلى بابل أو الشتات الأفريقي في العالم الجديد بسبب تجارة العبيد.
مخرج (Director): شخص مسئول عن توجيه الممثلين والإشراف على الفنيين وإدارة كل ما يحدث في موقع التصوير.
مخفف الضوء (Scrim): ستار نصف شفاف يُوضع بين الجسم المصور ومصدر الضوء لتخفيف حدة الأخير.
مرحلة التطوير (Development): أول مرحلة من صناعة الفيلم تبدأ بفكرة وتنتهي بعرض.
مرحلة ما بعد الإنتاج (Post-production): مرحلة في صناعة الفيلم تبدأ بالمادة الفيلمية المصورة وتنتهي بالفيلم الكامل. وتتضمن عملية المونتاج وإضافة الصوت واستعمال مؤثرات خاصة مثل «الصور المنشأة بالكمبيوتر».
مرحلة ما قبل الإنتاج (Pre-production): مرحلة في صناعة الفيلم تسبق التصوير الفعلي. في هذه المرحلة، ربما تتطور فكرة الفيلم المتفق عليها إلى سيناريو كامل وتُتخذ خطوات الاستعداد للتصوير مثل البحث عن مواقع للتصوير والاستعانة بالممثلين واختيار طاقم العاملين.
مسار صوتي (Sound track): شريط مغناطيسي أو بصري يحوي صوتًا مسجلًا ويصاحب عادة الصورة على شريط الفيلم.
مساعد إضاءة أول (Best boy): مساعدُ رئيسِ فنيِّي الإضاءة الأساسيُّ، الذي قد يكون مسئولًا عن العمليات اليومية الخاصة بالإضاءة، أو إعداد الأزياء أو المعدات داخل موقع التصوير وخارجه.
مساعد مخرج (Assistant director): هو من يتولى تنفيذَ المهامِّ المُوكَلة إليه، مثل: تخطيط أيام التصوير، وإدارة حشود الكومبارس، وإبعاد المتطفلين عن موقع التصوير.
مشاهد سريعة (مشاهد يومية) (Rushes (Dailies)): ما صُور من الفيلم خلال يوم، وعادةً ما يُحمض طيلة الليل ويشاهده المخرج والمونتير في اليوم التالي.
مشاهد يومية (مشاهد سريعة) (Dailies (Rushes)): ما صُور من الفيلم خلال يوم الذي عادةً ما يُحمض طيلة الليل ويشاهده المخرج والمونتير اليوم التالي.
مشرف سيناريو (Script supervisor): شخص مسئول عن تسجيل تغييرات السيناريو وتحديد أي اللقطات صُوِّرَت، وهو دائمًا ما يكون منتبهًا لأي تغيرات حوارية أو بصرية مثل التغير في الإضاءة أو طول السيجارة المشتعلة. وفي بعض مواقع التصوير، يكون المسئول عن متابعة هذه الاختلافات الأخيرة هو «مسئول الترابط».
مشغِّل كاميرا (Camera operator): شخص مسئول عن تشغيل الكاميرا تحت إشراف المصور السينمائي.
مشهد (Scene): جزء من الفيلم عادةً ما يتكون من عدة لقطات من نفس الفعل والزمن والمكان العام.
مصراع (Shutter): آلة ميكانيكية عادةً ما تكون صفيحة دوَّارة بين عدسة الكاميرا وشريط الفيلم لإيقاف الضوء بالقدر الكافي؛ حتى يمكن أن تتحرك الصورة المتجمدة على إطار مفرد من الشريط من موضعها ويحل إطار جديد محلها. وبدون مصراع، ستنتج كاميرا السينما صورًا لا يمكن تمييزها على الشريط الدائر وسيعرض العارض صورة ضبابية على الشاشة.
مصور سينمائي أو مدير تصوير (Cinematographer, or director of photography): شخص مسئول عن التصوير والعمليات المرتبطة به.
مطابقة اتجاه النظر (Eyeline match): لقطة اعتراضية تعرض ما يراه الممثل.
معارضة (Pastiche): شكل من التقليد يضم فيه فيلمٌ أو أيُّ عمل فني آخَر أجزاءً من أعمال سابقة، عادةً من أجل إحداث أثر كوميدي.
معالجة فيلم (Treatment): هي نسخة أكثر اكتمالًا من قصة الفيلم بنحوٍ يفُوق الملخص الخاص بالفيلم. ربما تحتوي المعالجة مشاهِدَ وتطوُّر الشخصيات وبعض الحوار بنحوٍ يشبه القصةَ القصيرة، لكن دون أي وصف مفصَّل لمواقع التصوير أو مواضع الكاميرا.
ملخص فيلم (Synopsis): وصفٌ مختصَرٌ لقصة الفيلم.
مُنتج (Producer): شخص يتحمل المسئولية الكاملة عن الفيلم النهائي.
مهندس صوت (Production mixer): شخص مسئول عن تقرير كيفية إعداد معدات الصوت من أجل تسجيل أفضل صوت ممكن.
مؤثرات بصرية (Optical effects): الاسم الذي يُطلَق على الخبو والتلاشي والتراكب والخدع البصرية الأخرى التي عادةً ما ينتجها مختبرُ التصويرِ بعدَ تصويرِ الفيلم.
مؤثرات خاصة (Special effects): حيل تُستخدم لخلق أحداث متخيلة مثل محاكاة التفجيرات وطيران الأبطال الخارقين.
مؤثرات صوتية (Sound effects): أصوات على المسار الصوتي للفيلم تنبعث من أشياء في موقع التصوير مثل جدول ماء هادر أو الريح التي تصفر أو صوت إطلاق الرصاص. ربما تُسجَّل بعض المؤثرات الصوتية بنحو حي، بينما تُؤخذ أخرى من مكتبة أصوات مسجلة سلفًا أو يصنعها «فني مونتاج الفولي» خلال مرحلة ما بعد الإنتاج الذي يحاكي الصوت بطريقة إبداعية.
موزِّع (Distributor): شركة مسئولة عن إصدار فيلم. ينظم الموزعون عرض الأفلام في دور العرض وإتاحتها للمشاهدة المنزلية. وربما يوزع الفيلم عدة موزعين في أماكن عدة من العالم.
مونتاج (Montage): (١) مصطلح يشير إلى أسلوب ديناميكي في تحرير الأفلام، وهو مبدأ طوَّره المخرج السوفييتي سيرجي آيزنشتاين؛ فبنحو مضاد لمونتاج هوليوود الحريص على استمرارية الفعل، فإن أسلوب آيزنشتاين في المونتاج غير المنتظم أحيانًا مُا يسمى «المونتاج الجدلي» (الذي يركز على الصراع)، أو المونتاج الفكري (الذي يركز على الأفكار)، أو ببساطة «المونتاج السوفييتي». (٢) أسلوب في تحرير الأفلام يمزج بين لقطات مترابطة بتتابع سريع، عادةً لعرض مرورِ الوقت أو لتوضيحِ فكرةٍ مثل عملية الوقوع في الحب.
مونتاج (قطع) (Editing (Cutting)): عملية تجميع الفيلم من الأجزاء المكونة له. تُدمَج اللقطات المصورة بنحو متفرق معًا في تتابع مستمر.
مونتاج الاستمرارية (Continuity editing): مجموعة من التقاليد المُتبعة في مونتاج الأفلام، تصنع إحساسًا بالتدفق المستمر دون انقطاع. طُوِّر هذا الأسلوب ليُبقِيَ تركيزَ الجمهور منصبًّا على الشخصيات والقصة بدلًا من أسلوب صناعة الفيلم، وأصبح علامة مميزة للأسلوب الهوليوودي الكلاسيكي.
مونتاج رقمي غير خطي (Digital non-linear editing): عملية تجميع الصور الإلكترونية، المخزنة كملفات على الكمبيوتر، بنحو متسلسل. تتيح هذه العملية للمونتير اختيار مشاهد بعينها أو إطارات فردية حسب رؤيته وإعادة دمجها أوتوماتيكيًّا.
مونتاج فولي (Foley editing): عملية تستبدل بالمؤثرات الصوتية الحية بدائل متزامنة. على سبيل المثال، ربما يُستخدم صوت دق قشرة ثمرة جوز هند فارغة في الأستديو لمحاكاة صوت حوافر الخيول على الشاشة.
مونتاج موازٍ (قطع متداخل) (Parallel montage (Cross cutting)): فعلان متزامنان يُعرضَان بلقطات تبادلية؛ حيث تتنقل الكاميرا من فعلٍ إلى آخَر.
مونتاج وجهة النظر (Point-of-view editing): نوع من المونتاج السينمائي، الهدفُ منه إدخالُنا في عالَم الشخصيات بالتركيز على منظورهم. تعرض «لقطة وجهة النظر» ما تراه الشخصية.
مونتير (Editor): مختص سينمائي غالبًا ما يعمل بالتشاور مع المخرج حيث يختار أفضل اللقطات من التصوير اليومي ويشذب كل لقطة ويجمع اللقطات في مشاهد (وهي مجموعات اللقطات المرتبطة زمانيًّا ومكانيًّا) وتتابعات (وهي مقاطع من الفيلم مكونة من مشاهد من أوقات أو مواقع مختلفة لكنها تشترك في نفس الفكرة العامة).
ميثاق البوشيدو (Bushido code): اتبع محاربو الساموراي في اليابان الإقطاعيةِ هذه المجموعةَ من المبادئ الأخلاقية التي يمكن تسميتها ﺑ «طريق المحارب»، والتي تتضمن النزاهة والولاء والاقتصاد وإتقان المهارات القتالية.
ميزانسين (تصميم المشهد) (Mise-en-scène): يشير المصطلح إلى ما يحدث داخل إطار الفيلم (ما يُوضَع في المشهد حرفيًّا)، وهذا يضمُّ تنظيمَ المشهد والإضاءةَ والتصويرَ والأزياءَ وتصميمَ المواقع.
ميلودراما (Melodrama): نوعٌ من السرد القصصي يركِّز على المحتوى العاطفي القوي، وغالبًا ما يصنع تمييزات واضحة ما بين الخير والشر.
نسبة الأكاديمية (Academy ratio): هي الأبعاد المعيارية الأصلية للصورة المعروضة على شاشة السينما التي وضعتها أكاديمية فنون وعلوم السينما كثلاث وحدات ارتفاع إلى أربع وحدات عرض؛ أيْ بنسبة باعية ١٫٣٣ : ١.
نسخة الإصدار (Release print): النسخة النهائية من الفيلم الناتجة من النسخة السالبة (النيجاتيف) التي يُعتَمد توزيعها في دور العرض.
نسخة المخرج (Director’s cut): نسخة أكثر تماسكًا من النسخة التحضيرية للفيلم بعد المونتاج. وربما تتضمن بعض الصوت وغالبًا ما تُعرض على الموظفين التنفيذيين بالأستديوهات.
نسخة سالبة (نيجاتيف) (Negative): عندما يتعرض شريط السيلولويد قبل التحميض للضوء، تتحوَّلُ الأجزاءُ المغطَّاة بطبقة كيميائية التي تتعرَّض لأكبر قدرٍ من الضوء؛ إلى أكثر البقع سوادًا ممَّا يصنع صورةً سالبة للحدث المصُوَّر. هذا يجعل من الممكن إعادة إنتاج الصورة؛ لأنه عندما يُوجَّه الضوءُ من خلال الصورة السالبة على جزءٍ آخرَ من شريط الفيلم، تنتج «نسخة موجبة».
نص سينمائي (Screenplay): نسخة كاملة من قصة الفيلم تبرز الفعل والحوار وربما بعض اتجاهات الكاميرا. ورغم أن هذا المصطلح عادةً ما يُستخدم كمرادف لكلمتَي «سيناريو» أو «نص فيلم»، فإن السيناريو عادةً ما يكون مجرد مخطط تمهيدي.
نظام الأستديو (Studio system): نظام للتنظيم والتحكم في كل مراحل إنتاج الفيلم وتوزيعه وعرضه، ازدهر في الثلاثينيات والأربعينيات من القرن العشرين. كان أي أستديو سينمائي يحتوي على كل شيء يلزم لإنتاج الفيلم من البداية وحتى النهاية، وهو مُنظَّم بنحو هرمي ويعمل كخطِّ تجميعٍ في مصنع.
نظام الفيديو المنزلي (VHS (Video home system)): نظام الفيديو القياسي للاستخدام المنزلي الذي يشغل شرائطَ فيديو بمقياس نصف بوصة على جهاز تسجيل الفيديو.
نظام النجم (Star system): أسلوب لاستغلال شعبية الممثلين لضمان نجاح الفيلم في شباك التذاكر. تُصنَع وتُروَّج صورة كل نجم (شخصيته الظاهرة) بعناية بواسطة الأستديو أو وكيل الأعمال أو الممثل ذاته.
نظام ذكوري (Patriarchy): نظام اجتماعي يكون فيه الرجال هم رموز السلطة الرئيسية؛ مما يشير إلى تمتُّعِهم بالامتيازات والمكانة.
نظرية الاستقبال (Reception theory): نوع من دراسات السينما مهتم بالأدوار التي يلعبها المشاهدون في تحديد معنى الفيلم.
نظرية التحليل النفسي للمشاهدة (Psychoanalytic spectatorship theory): تسعى هذه النظرة إلى الأفلام، القائمة على أعمال سيجموند فرويد وجاك لاكان، للربط بين تجربة مشاهدة المتفرج للفيلم وبين لحظات رئيسية في تطور النفس البشرية محددةً مصدر المتعة البصرية بمصطلحات مثل «شبق النظر» (متعة التحديق) و«النرجسية» (حب الذات أو الانشغال المرضي بالذات) و«شهوة التلصص» (الحصول على المتعة الجنسية بالتجسس على اللحظات الحميمية بين الناس).
نظرية المخرج المبدع (Auteur theory (Auteurism)): نظرية تعتبر مخرجي الأفلام مؤلفين لأفلامهم، تمامًا مثل كُتَّاب الروايات الذين يحملون المسئولية عن الرؤية الفنية لأعمالهم ووحدتها.
نوع سينمائي (Genre): تقسيم الأفلام إلى تصنيفات مثل أفلام الغرب الأمريكي أو أفلام العصابات أو أفلام الكوميديا الرومانسية.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.