الفصل السادس عشر

الوريث

قال وايتسايد غيرَ مصدِّق: «مسدسك؟ فتاي العزيز الطيب، لقد جُنِنت! كيف يمكن أن يكون مسدسك؟»

قال تارلينج بهدوء: «إنه مع ذلك مسدسي.» ثم أردفَ: «لقد تعرفت عليه في اللحظة التي رأيته فيها على مكتبك، واعتقدتُ أنه لا بد من وجود خطأ ما. هذان الأخدودان يُثبتان أنه لا يوجد خطأٌ على الإطلاق. لقد كان واحدًا من أصدقائي المخلصين، وقد حملته معي في الصين لمدة ستِّ سنوات.»

شهقَ وايتسايد.

وسأل: «وأنت تقصد أن تُخبرني أن ثورنتون لاين قد قُتل بمسدسك؟»

أومأ تارلينج.

وقال: «إنها حقيقة مذهلة لكنها محيِّرة.» ثم تابعَ حديثه: «هذا بلا شك مسدسي وهو نفسُه الذي عُثِرَ عليه في غرفة الآنسة رايدر في كاريمور مانشنز، وليس لديَّ أدنى شك في أن ثورنتون لاين فقد حياته برصاصة أُطلقت من هذا السلاح.»

سادَ صمتٌ طويل.

قال وايتسايد وهو يضع السلاح على الطاولة: «حسنًا، هذا يفوقني. في كل منعطَف يقابلني لغزٌ جديد. هذه صدمتي الثانية اليوم.»

قال تارلينج: «الثانية؟» لقد طرحَ السؤال بلا مبالاة؛ لأنَّ عقله كان مستغرقًا تمامًا في هذا الجانب الجديد والهائل من الجريمة. لقد قُتِلَ ثورنتون لاين بمسدسه! كان ذلك بالنسبة إليه أكثرَ ما يذهل في ملابسات الجريمة التي جرى الكشف عنها منذ أن دخل القضية.

قال وايتسايد: «نعم، إنها ثاني صدمة.»

بصعوبة أعاد تارلينج عقله من التفكير في اللغز الجديد.

قال وايتسايد: «هل تتذكر هذا؟» فتحَ خزنته وأخرجَ مظروفًا كبيرًا أخرجَ منه برقية.

«نعم، هذه هي البرقية التي من المفترض أن تكون قد أرسلتها أوديت رايدر، تطلب من السيد لاين الحضور إلى شقتها. عُثِرَ عليها بين متعلقات القتيل عندما جرى تفتيش المنزل.»

صحَّح وايتسايد كلامه: «تحريًا للدقة، عثرَ عليها خادم لاين، رجل يُدعى كول، ويبدو أنه شخصٌ أمين للغاية، ولم يكن ضدَّه أيُّ شك. أحضرته إليَّ هنا هذا الصباح في وقت مبكر لإجراء مزيد من التحقيقات حول تحركات لاين ليلةَ القتل. إنه في الغرفة المجاورة بالمناسبة. سأحضره.»

ضغطَ الجرس وأعطى تعليماته إلى الشرطي الذي دخل مرتديًا الزيَّ الرسمي. وعلى الفور فتح الباب مرة أخرى وأدخل الضابط رجلًا محترمَ المظهر، في منتصف العمر، تبدو عليه بالكامل سِيماءُ «الخدمة المنزلية».

قال وايتسايد: «فقط أخبِر السيد تارلينج بما قلتَه لي.»

سأل كول: «بخصوص تلك البرقية يا سيدي؟» ثم قال: «نعم، أخشى أنني ارتكبتُ خطأً بسيطًا هناك، ولكنني انزعجت من هذا الحدث الفظيع وأعتقد أنني فقدتُ عقلي قليلًا.»

سألَ تارلينج: «ماذا حدث؟»

«حسنًا يا سيدي، هذه البرقية التي أحضرتُها في اليوم التالي إلى السيد وايتسايد — أي في اليوم التالي لجريمة القتل …» أومأ تارلينج. «وعندما أحضرتها أدليتُ بأقوال كاذبة. إنه شيء لم أفعله مطلقًا في حياتي، لكن أؤكد لك أنني كنتُ خائفًا من كل هذه التحقيقات التي تُجريها الشرطة.»

سأله تارلينج بسرعة: «ما هي الأقوال الكاذبة؟»

قال الخادم وهو يلف قبعته بعصبية: «حسنًا يا سيدي، قلت إن السيد لاين فتحها. في واقع الأمر، لم تصل البرقية حتى ربع الساعة بعد مغادرة السيد لاين المكان. كنت أنا مَنْ فتحها عندما سمعتُ عن جريمة القتل. ثم، معتقدًا أني قد أتورط في مشكلة لإقحام أنفي في أعمال الشرطة، قلتُ للسيد وايتسايد إن السيد لاين قد فتحها.»

سألَ تارلينج: «ألم يتلقَّ البرقية؟»

«نعم يا سيدي، لم يتلَقَّها.»

نظرَ المحققان أحدهما إلى الآخر.

«حسنًا، ما رأيك في ذلك يا وايتسايد؟»

قال وايتسايد وهو يحك رأسه: «فليباركني الله إذا كنتُ أعرف ما يعنيه ذلك. لقد اعتمدنا على تلك البرقية لتوريط الفتاة. وهذا يكسر حلقةً كبيرة في سلسلة اتهامها.»

قال تارلينج بأسلوب يكاد يكون عدائيًّا: «هذا على افتراض أنها لم تُكسَر بالفعل.»

«وهذا بالتأكيد يُزيل التفسير الوحيد الممكن لذَهاب لاين إلى الشقة في ليلة القتل. هل أنت متأكد تمامًا يا كول من أن البرقية لم تصل إلى السيد لاين؟»

قال كول على نحوٍ قاطع: «تمامًا يا سيدي.» ثم أردفَ: «لقد استلمتُها بنفسي. بعد أن انطلق السيد لاين بسيارته ذهبتُ إلى باب المنزل لاستنشاق بعض الهواء النقي، وكنتُ أقف على أعلى درجة عندما جاءت. إذا لاحظتَ يا سيدي مكتوبٌ عليها «تم الاستلام الساعة ٩:٢٠» وهذا يعني وقت استلامها في مكتب بريد المقاطعة، وهذا على بُعد ميلَين من منزلنا. لم تكن لتتمكَّن من الوصول إلى المنزل قبل أن يُغادر السيد لاين، وكنت أموتُ خوفًا من أنكم أيها السادة الأذكياء قد ترَون ذلك.»

أقرَّ تارلينج بابتسامة: «حقًّا، لقد كنت ذكيًّا جدًّا لدرجة أنني لم أرَ ذلك.» ثم قال: «شكرًا لك يا سيد كول، هذا سيفي بالغرض.»

عندما انصرفَ الرجل، جلسَ تارلينج على كرسيٍّ أمام وايتسايد، ووضعَ يدَيه في جيبَيْه إشارةً إلى يأسه.

قال: «حسنًا، أنا في حيرةٍ من أمري.» ثم استطرد: «اسمح لي أن أسرد القضية يا وايتسايد؛ لأنها تزداد تعقيدًا لدرجة أنني كدتُ أنسى أبسطَ ملامحها. في ليلة الرابع عشر قُتِل ثورنتون لاين على يد شخصٍ أو أشخاص غير معروفين، ويُفترَض أن تكون هذه الجريمةُ قد ارتُكبت في شقة أوديت رايدر، الموظَّفة السابقة لديه، والمقيمة في كاريمور مانشنز. جرى العثورُ على بُقَع دمٍ على الأرض، وهناك أدلة أخرى، مثل اكتشاف المسدس والرصاصة الفارغة مما يُؤكِّد على دقة ذلك الاستنتاج. لم يرَ أحدٌ السيد لاين يدخل إلى الشقة أو يخرج منها. وقد عُثر على جثته في هايد بارك في صباح اليوم التالي دون معطفه أو سُترته وقد لُفَّ حول صدره ثوبُ نوم حريريٌّ نسائي، جرى التعرُّف عليه على أنه مِلكٌ لأوديت رايدر، وعُثر على منديلين خاصَّين بأوديت رايدر فوق الجرح. ونُثِر على جسده عددٌ من أزهار النرجس وكانت سيارته التي تحتوي على معطفه وصدرته وحذائه على جانب الطريق على بُعد مائة ياردة من الجثة. هل سردتُ الأحداث بشكل صحيح؟»

أومأ وايتسايد.

ابتسمَ قائلًا: «كل ما عدا ذلك هو الخطأ. فذاكرتُك لا تقبل التحدِّي.»

«كشف تفتيشُ غرفة النوم التي ارتُكِبت فيها الجريمة بصمةَ إبهام ملطَّخةً بالدماء على الخِزانة البيضاء، وحقيبة سفر نصف ممتلئة على السرير، جرى التعرُّف عليها على أنها مِلكٌ لأوديت رايدر. في وقت لاحق، عُثِر على مسدَّس مِلكي، في صندوق أدوات الحياكة الخاص بالسيدة، مُخبَّأ تحت أدوات الحياكة. الاقتراح الأول هو أن الآنسة رايدر هي القاتلة. جرى دحضُ هذا الاقتراح، أولًا من خلال حقيقة أنها كانت في آشفورد وقتَ وقوع الجريمة، فاقدة الوعي نتيجةً لحادث سكة حديد؛ والنقطة الثانية لصالحها هي أن البرقية التي اكتشفها خادم لاين، والتي يُزعَم أنها تحمل توقيعَ الفتاة، وتدعو فيها لاين إلى الحضور إلى شقتها في ساعة معيَّنة، لم يستلمها القتيل.»

نهضَ على قدميه.

قال: «تعالَ وانظر يا كريسويل.» ثم أضافَ: «هذه القضية ستدفعني إلى الجنون!»

سمعَ مساعِدُ المفوَّض كريسويل القصة التي كان على الرجلَين سردُها، وإذا كان قد ذُهِلَ فإن وجهه لم تظهر عليه أيُّ علامات اندهاش.

وقال: «يبدو أن هذه هي قضية قتل القرن.» ثم أضافَ: «بالطبع، لا يُمكنك المضيُّ قُدمًا في اتهام الآنسة رايدر، وقد كنتَ محقًّا في عدم إلقاء القبض عليها. ومع ذلك، يجب أن تبقى تحت المراقبة؛ لأنها على ما يبدو تعرف أو تظن أنها تعرف الشخصَ الذي ارتكب الجريمة. لا بد من مراقبتها ليلَ نهار، وعاجلًا أو آجلًا ستقودك إلى الرجل الذي تتمحور حوله شكوكها.»

استأنفَ حديثه وهو يلتفت إلى تارلينج: «من الأفضل أن يراها وايتسايد.» ثم أردفَ موضِّحًا: «فربما يحصل على زاوية جديدة من رؤيتها. لا أعتقد أن هناك فائدةً كبيرة من جلبها إلى هنا. وبالمناسبة يا تارلينج، كل حسابات لاين قد أُسنِدَت إلى شركةٍ ذكية من المحاسبين القانونيين — داشوود آند سولومون، من سانت ماري آكس. إذا كنت تشك في وجود أي اختلاس من جانب موظَّفي لاين، وإذا كان هذا الاختلاس وراء القتل، فربما نعرف شيئًا منهم يُعطيك دليلًا.»

أومأ تارلينج.

سألَ: «كم من الوقت سيستغرق الفحص؟»

«يعتقدون أنه سيستغرق أسبوعًا. أُخِذَت الدفاتر هذا الصباح؛ وهذا يُذكرني أن صديقك السيد ميلبرج — أعتقد أن هذا اسمه — يُقدِّم كلَّ ما في وُسعه لمساعدة الشرطة للحصول على سجلٍّ أمين للموقف المالي للشركة.»

نظرَ إلى تارلينج وحكَّ أنفه.

ثم قال بابتسامة صغيرة: «إذن لقد ارتُكِبت الجريمة بمسدسك يا تارلينج؟» ثم أضافَ: «هذا يبدو سيئًا.»

ضحكَ تارلينج: «هذا يبدو جنونًا.» ثم أردفَ: «سأرجع حالًا لأستوضح ما حدث لمسدَّسي وكيف دخل تلك الغرفة. وعلى حد عِلمي أنه كان آمنًا منذ أسبوعَين لأنني أخذته إلى تاجر أسلحة لتزييته.»

«أين تحتفظ به في العادة؟»

قال تارلينج: «في الخِزانة مع أدواتي الأمريكية.» ثم أضافَ: «لا أحد لديه إمكانيةُ الوصول إلى غرفتي باستثناء لينج تشو، الذي يكون موجودًا دائمًا عندما أكون بالخارج.»

«لينج تشو هو خادمُك الصيني؟»

ابتسمَ تارلينج: «ليس خادمًا بالمعنى الحرفي للكلمة.» ثم تابعَ موضِّحًا: «إنه أحدُ أفضلِ صيادي اللصوص الصينيِّين الذين قابلتُهم على الإطلاق. إنه رجل من أعظم الرجال نزاهةً وآتَمِنُه على حياتي.»

سألَ المفوَّض: «قُتِل بمسدسك، ها؟»

سادَ الصمت لبرهة ثم قال:

«أفترض أن تركة لاين ستذهب إلى الحكومة الملكية الدستورية؟ ليس لديه أقاربُ ولا وريث.»

قال تارلينج بهدوء: «أنت مُخطئ في هذا.»

نظرَ المفوَّض في دهشة.

وسألَ: «هل له وريث؟»

قال تارلينج بابتسامة صغيرة: «لديه ابنُ عم، علاقةٌ قريبة بما يكفي لتأهيله للحصول على ملايينِ لاين للأسف.»

سأله السيد كريسويل: «لماذا للأسف؟»

قال تارلينج: «لأنه يُصادف أن أكون أنا الوريث.»

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١