الفصل السابع والعشرون

اليقين

عادت رونا إلى مستقرِّها القديم في الفندق الصغير في سُري لتمكث ليلتها، وفي صباح اليوم التالي أتاها هيثرويك ومعه حزمة كبيرة من الجرائد. ولما وجدها وحيدة، وضع هيثرويك الجرائد على الطاولة بجانبها وأومأ إليها إيماءة ذات مغزًى في إشارة إلى الأحرف السوداء الكبيرة التي كانت تعلو الأعمدة العلوية.

وعلَّق يقول بابتسامة خافتة: «لا بد أن ماذرفيلد قدَّم الكثير من المعلومات الكاشفة إلى الصحافيين ليلة أمس. كل شيء مكتوب هنا: مغامراته في ساوثامبتون أمس، ومغامراتي أنا وروبمور في ويستمنستر، وكل شيء آخر. أعتقد أن الصحافيين يسمُّون مثل هذا بالقصة؛ ويا لها من قصة جيدة! وتُختتم هذه القصة بالطبع بالاعتقال الدرامي لباسيفيري في واترلو! يؤسفني أننا لن نستطيع التخلُّص من الشهرة الإعلامية لبعض الوقت، وذلك حظ عاثر!»

فسألته رونا: «أينبغي علينا — عليَّ — أن أحضر محاكمة ذلك الرجل؟»

ردَّ هيثرويك: «لا مفر من ذلك مع الأسف، وسيكون عليك حضور إجراءات أخرى أيضًا قبل ذلك. فستكون هناك إجراءات الدعوى أمام القاضي، والتحقيقات المؤجلة، وما إلى ذلك. لا يسعنا فعلُ شيء حيال ذلك، لكننا سنحظى بشيء من الرضا؛ إذ نعلم أننا نخلِّص العالمَ من قاتل عنيف ومتوحش! إن ذلك الرجل المدعو باسيفيري هو بلا شك أمكر وأمهر شرير سمعت به. إنه عنكبوت بشري؛ وهو بارع في نسج خيوطه. غير أنني كنت أتمنَّى لو كنا قد حصلنا على المزيد من التفاصيل فيما يتعلَّق بنقطةٍ بعينها لكنني لا أعرف حتى الآن كيفية الحصول على تلك التفاصيل.»

فسألته رونا: «ما تلك النقطة؟»

فأجابها هيثرويك: «ذلك المظروف المختوم، الذي يحتوي على تفاصيل اختراع جدك أو تركيبته. أين ذلك المظروف؟ أين هو بالتحديد؟ هل حصل عليه أمبروز منه؟ هل حصل عليه باسيفيري؟ فوفقًا لما أفهمه، بدأ الأمر برُمَّته عند هذا المظروف. وسواء أكان لا يساوي شيئًا أو كان يساوي ثروة، فإن جَدك أحضر إلى لندن شيئًا كان يعتقد بقوة أنه يمثِّل قيمةً كبيرة، ولا شك في أنه وقع في أيدي هذين الرجلين؛ أمبروز وباسيفيري، بسببه. ولا شك أيضًا أنه أخبرهم أثناء حديثه معهما ما كان يعرفه عن السيدة ليستوريل، وإن كان ذلك على سبيل المثال على الأرجح. ولا شك أنَّ هذين الرجلين قد قتلاه. وأعتقد أنه لا شك أيضًا في الطريقة التي قتلاه بها! تذكَّري أن كلا الرجلين كان طبيبًا مدرَّبًا وخبيرًا، ومن الواضح أنهما اهتمَّا بهذه الصفقة بناءً على تفكيرهما العلمي. مما لا شك فيه أن كليهما درسَ السمومَ دراسة مستفيضة. ومثل هذه المعرفة تمثِّل قيمة كبيرة لمثل أولئك الرجال ذوي النزعات الإجرامية. الأرجح أنهما كانا يعرفان سمًّا مجهولًا يمكن وضعه بسهولة ولا تظهر أعراضه إلا بعد مرور عدة ساعات. لا شك أنهما كانا يعملان وفقًا لتوقيت محدَّد، حتى يموت ضحيتهما بسرعة وفجأة وهو بعيد كل البعد عن مختبرهما. ومن المؤكد أنهما فعلا الأمر نفسه في حالة جرانيت. لقد دفع جرانيت ثمن وجوده مع جَدِّك. لكن لماذا قتلا جَدَّك؟ هل تخلَّصا منه كي يتمكَّنا من الاحتفاظ بسرِّ السيدة ليستوريل لنفسيهما ومِن ثَمَّ ابتزازها هي وأختها، أم لكي يسرقا منه اختراعه ويستخدماه لصالحهما؟ إن كانت الاحتمالية الأخيرة هي الصحيحة، فإن …»

توقَّف عن الحديث وراح ينظر لرونا مستفهمًا، كما لو كان يتوقَّع منها أن تفهم ما يرمي إليه. لكن رونا هزَّت رأسها نافية.

وقالت: «لا أفهم ما تقصده. ماذا بعد؟»

فأجابها هيثرويك: «إذا كانت رغبتهما في الحصول على سرِّ جَدك هي دافعهما، فإن هذا السر يساوي الكثير من المال! وينبغي أن يكون هذا المال لكِ. ألا ترين؟ أين السر؟ أين الظرف المختوم؟ أظن أن الشرطة فتَّشت باسيفيري ليلة أمس، وربما وجدوه معه. سنعرف عمَّا قريب، لكن هذا المال هو مالكِ على أي حال.»

أومأت رونا بإشارة تنم عن الإحجام.

وقالت: «سأكره أن أمسَّه أو أتعامل معه بأي شكل من الأشكال، إذا كان بحوزة ذلك الرجل! لكن لا أظن أنه يوجد شك في أنهما قتلا جَدي من أجل ذلك السر. لكنني أظن أيضًا أنَّ دافعهما كان مزدوجًا. كان سرُّ السيدة ليستوريل هو ركيزتهما الثانية. ربما كانا يظنان أن الليدي ريفرسريد ستكون فريسةً سهلة. وأعتقد أنها كانت لتصبح فريسة سهلة لو لم يكن الرائد بنتيني موجودًا لتلجأ إليه. أعرف أنها كانت منزعجة للغاية بعد زيارة باسيفيري الأولى لها. لذا فإنني أرى الأمر — مثلما أراه منذ البداية — على هذا النحو: ظن الرجلان أن باستطاعتهما بيع سرِّ جدي لقاء الكثير من المال، وكذلك الحصول على مبلغ كبير آخر من الليدي ريفرسريد والسيدة ليستوريل عن طريق ابتزازهما.»

«كل ذلك بالطبع كسبٌ غير مشروع! حسنًا …»

أطلت خادمة برأسها في صالة الاستقبال الصغيرة التي كانا يجلسان فيها، ونظرت إلى رونا بنظرات جادة.

وأعلنت تقول: «هناك رجل شرطة يسأل عنك في الطابق السفلي أيتها الآنسة. وهو يريد أن يعرف على الأقل إن كنت تستطيعين إخباره بما إن كان السيد هيثرويك هنا الآن، أو مرَّ سابقًا.»

ذهب هيثرويك إلى مقدِّمة الدَّرج، ووجد شرطيًّا في الرَّدهة بالأسفل قد رفع نظره إليه ولمس خوذته.

وسأل يقول: «المفتش ماذرفيلد يرسل تحياته يا سيدي، هل يمكنك أن تأتي وتُحضِر الآنسة هانافورد بصحبتك؟ توجد تطورات جديدة يا سيد هيثرويك. تطورات مهمة!»

فقال هيثرويك موافقًا: «سنأتي في الحال. أعطنا عشر دقائق.» ثم عاد إلى رونا ورحل معها مسرعين. سأل وهما يسرعان في طريقهما إلى مكتب ماذرفيلد: «ماذا الآن؟ ربما حصلوا على بعض المعلومات من باسيفيري؟ أو ربما تمكَّنت الصحف من جذب اهتمام شخصٍ يمكن أن يقدِّم المزيد من المعلومات؟»

تعزَّز الاقتراح الأخير حين دخلا إلى غرفة ماذرفيلد ووجداه جالسًا مع رجلين غريبين بدا عليهما أنهما من رجال التجارة المسئولين والموسرين. كان ثلاثتهم منهمكين في محادثةٍ جادة وعميقة، ولاحظ هيثرويك سريعًا أن الرجلين الغريبين كانا ينظران إلى رونا باهتمام غير عادي. أسرع ماذرفيلد في تقديم رونا باعتبارها حفيدةَ المفوَّض السابق الراحل هانافورد، وتقديم هيثرويك بصفتها شخصًا يبدي اهتمامًا كبيرًا بالقضية.

بدأ ماذرفيلد يقول وهو يلوِّح بيده نحو الآخرين: «آنسة هانافورد وسيد هيثرويك، هذان الرجلان هما السيدان كالثوايت والسيد هاوسوفر، وهما من رجال الصناعات الكيميائية في إيست هام، ويتصادف أيضًا أنهما يملكان مكانًا كبيرًا في لانكاشير. وحيث إنهما اطلعا على صحف هذا الصباح، التي تحتوي على الكثير من المعلومات عن قضيتنا كما رأيتما بالطبع، فقد أتيا إليَّ مباشرة يحملان بعض المعلومات التي من شأنها أن تكون مفيدة للغاية حين يمثُل باسيفيري أمام القاضي في قفص الاتهام ظهر اليوم. حقيقة الأمر يا سيد هيثرويك أن هذين الرجلين أمدَّانا برابط كان مفقودًا!»

فسأل هيثرويك بحماس: «ما ذلك الرابط؟»

أومأ ماذرفيلد يشير إلى أكبر الرجلين سنًّا؛ وهو كالثوايت الذي أخرج دفترًا صغيرًا وأخرج من الدفتر ورقة. قدَّم الورقة بصمت إلى ماذرفيلد الذي التفت بدوره إلى رونا.

فقال وفي صوته نبرة انتصار: «والآن آنسة هانافورد، أيسعني القول إن بإمكانك التعرُّف على خط يد جدِّك وطريقته في كتابته الأرقامَ؟ أيمكنك أن تقسمي إنه كتب هذا؟»

طالعت رونا الورقةَ بنظرة واحدة قبل أن ترفع عينها بنظرة تنم عن التأكيد الإيجابي.

وهتفت تقول: «يا إلهي، أجل! هذا هو خطُّه من دون شك! هذا مؤكَّد بلا أدنى شك!»

التفت ماذرفيلد إلى هيثرويك.

وقال: «تلك هي تركيبة الحبر! والآن حصلنا على الطريدة الكبيرة التي كنا نسعى خلفها! وسيخبركما السيد كالثوايت بكيفية حصوله عليها.»

بعد أن سمح كالثوايت لهيثرويك بالاطلاع على الورقة، أعادها مرة أخرى بحذرٍ إلى دفتره الصغير. بدا القلق واضحًا على الرجل وصديقه، وكان هيثرويك قد بدأ يفكِّر في تخمينات بشأن ذلك: بدا الرجلان وكأنهما متردِّدان ومضطربان. لكن كالثوايت كان مستعدًّا بما يكفي ليقص قصته.

فقال: «لقد حصلنا عليها بالطريقة الآتية. ويسعني القول أيضًا — كما أخبرتك بالفعل يا سيد ماذرفيلد — أنني لا أظن أننا كنا لنحصل عليها لو لم تتكتموا، أنتم يا رجال الشرطة، بشأن هذه النقطة بالتحديد؛ فلو أنكم أعلنتم خبر سرِّ هانافورد لكنا أخذنا حذرنا مسبقًا. على أي حال، قبل وقتٍ ليس ببعيد أتانا رجلٌ كنا نعرفه باسم بيسنج والذي أثق تمامًا من أنه باسيفيري الذي قرأنا عنه في الصحف هذا الصباح؛ والحق أننا أجرينا بعض الأعمال مع ذلك الرجل بين الحين والآخر في العام المنصرم، أتانا الرجل وعرض علينا تركيبةَ حبر أسود جديد كان واثقًا تمامًا من أنها ستزيح كل الأحبار الأخرى من السوق، وفي جميع أنحاء العالم! كان بيسنج يطلق ادعاءاتٍ مبالغًا فيها عن ذلك الحبر؛ إذ أقسم إنه أفضل حبر كتابة قد اختُرِع على الإطلاق. وقد أحضر معه عينةً منه كان قد أعدَّها بنفسه، وأجرى عليها اختبارات كثيرة. لكنه فعلَ ما هو أكثر من ذلك؛ إذ عرض علينا حقَّ استخدام تلك التركيبة السرية حتى يتسنَّى لنا تصنيعها واختبارها بأنفسنا قبل أن نقرِّر ما إن كنا سنوافق على عرضه، والذي كان يتمثَّل في إعطائه مبلغًا كبيرًا من المال مقابل التركيبة. وقد صنعنا الحبر بالفعل باستخدام التركيبة واختبرناه، وما من شك في أنه ممتاز بقدرِ ما ادَّعى بيسنج ذاك أو باسيفيري، بل ربما كان أفضل. ولم أكن في حاجةٍ لمقارنته بالعيوب التي نجدها في أكثر الأحبار شهرة؛ إذ لم يكن بهذا الحبر أيٌّ من تلك العيوب. وحين عاد إلينا بيسنج بعد بضعة أيام، قررنا شراء التركيبة منه. فاتفقنا على سعرها ودفعنا له المبلغ المتَّفَق عليه أمس الأول؛ وذلك في مكتبنا في شرق هام.»

قال هيثرويك في هدوء: «حسنًا! كم كان السعر المتفَق عليه؟»

تبادل الشريكان النظرات، وبدا لرونا التي كانت تشاهدهما باهتمام شديد أنهما كانا أكثر توترًا من ذي قبل. لكن كالثوايت ردَّ بسرعة.

«عشرة آلاف جنيه!»

فسأل هيثرويك قائلًا: «وكيف دفعتم له المال؟ نقدًا؟»

فأكمل كالثوايت يقول: «لا، بل بشيك غير مسطَّر، بناءً على طلبٍ منه. وقد كان هذا جيدًا بالطبع بقدرِ الدفع النقدي. لكننا فور أن قرأنا صحف صباح اليوم؛ أقصد حين قرأتُ أنا الصحف لأنني قرأت عن الأمر برُمَّته وأنا في طريقي إلى العمل، ذهبنا إلى البنك مباشرة لنرى إن كان الشيك قد صُرِف. ووجدنا أنه صُرِف بعد ساعة أو اثنتين من تسليمنا إياه لبيسنج. كان بيسنج قد صرف الشيك بعملات نقدية من بنك إنجلترا.»

فنظر هيثرويك إلى ماذرفيلد.

وعلَّق يقول وكأنه يطرح سؤالًا: «هذه التركيبة مِلك للآنسة هانافورد بالطبع، صحيح؟ ليس لباسيفيري أيُّ حق في بيعها، لقد سرقها؛ أليس كذلك؟»

فقال ماذرفيلد موافقًا: «تلك هي الحقيقة يا سيد هيثرويك. لقد اشترى هذان السيدان شيئًا مسروقًا عن جهالة منهما. لكنني كنت أخبرتهما لتوي بشيء سأخبرك به. لقد وجدنا الأموال — نقدًا — مع باسيفيري ليلة أمس. وجدنا المبلغ كاملًا في محفظة نقوده. وبالطبع كان معه الجواهر التي نجح شريكه في الحصول عليها من ساوثامبتون، كان يسير بغنيمة كبيرة. لكننا نستطيع الآن أن نثبت وبسهولة كيفية حصوله على تلك الآلاف العشرة، وستعود تلك النقود إلى السيدين كالثوايت وهاوسوفر. ويمكننا أن نثبت أيضًا من خلال شهادتهما أن باسيفيري سمَّم السيد هانافورد من أجل الحصول على تلك التركيبة. لقد انتهى أمر باسيفيري!»

فقال هيثرويك: «سيستعيد هذان السيدان أموالهما إذن في تلك الحال؟» والتفت إلى الشريكين وأكمل يقول: «هل ثمة ما ينبغي أن تقلقا بشأنه؟» ثم أردف: «ينبغي أن تُسلَّم التركيبة بالطبع إلى …»

فقاطعه الشريك الذي ظلَّ صامتًا حتى هذه اللحظة: «الحق أنَّ هذا هو لب الموضوع يا سيد هيثرويك. في واقع الأمر، نحن لا نريد خسارة تلك التركيبة يا سيدي! لقد أعطينا ذلك الرجل المدعو بيسنج أو باسيفيري عشرة آلاف جنيه لقاءها، لكن …»

فقال هيثرويك وهو يبتسم: «لكنكما تعتقدان أن تلك التركيبة تساوي أكثر من ذلك، أليس كذلك؟ فهمت! في هذه الحال إذن …»

فقال كالثوايت بعد أن تبادل النظرات مع شريكه: «إن استعدنا العشرة آلاف جنيه يا سيدي، فسنسرُّ كثيرًا بالتعامل مع المالك الشرعي لتلك التركيبة. وفي غضون ذلك، فإنها ستظل في أمان وسرية معنا. نحن أناس معروفون …»

ردَّ هيثرويك يقول: «سنكتفي بذلك الآن، ستضع الآنسة هانافورد ثقتَها في أن تلتزما بوعدكما حيال سرية هذه التركيبة. وفيما بعد، سنقوم بالأعمال!» نهض بعد ذلك ونهضت رونا معه. ثم سأل يقول: «هل ستكون في حاجة لنا اليوم يا ماذرفيلد؟ إن لم يكن …»

فأجاب ماذرفيلد: «لا! إنما هي الأعمال الرسمية اليوم، وسيجري إحضاره بعد ظهر اليوم. ستُقدَّم أدلة القبض عليه فحسب مع تقديم طلب تأجيل. يمكنك أن تذهب يا سيد هيثرويك، وسنعلمكما حين نكون في حاجة لكما.»

تقدَّم هيثرويك رونا في طريق الخروج، وفور أن ابتعدا عن قسم الشرطة، ضرب هيثرويك بعصاه الرصيف.

وهتف يقول: «حين ننتهي من هذه المسألة تمامًا، أقسم إنني لن أتدخَّل أبدًا بصورة شخصية في أي شئون تتعلَّق بالجريمة. إن باسيفيري يُعد مثالًا حقيرًا ليتعاطى المرء معه! ويجرُّك في هذا الأمر أيضًا.» وأضاف فجأة: «هذا يزعجني أكثر من أي شيء. لكن الأمر يشارف على الانتهاء، وحينها …»

توقَّف هيثرويك عن الحديث في حين رفعت هي نظرها إليه وقد بدا عليها شيء من الدهشة إزاء حدَّته. وحين كانا يسيران في تلك اللحظة في جزءٍ هادئ من جانب الجسر الذي يقلُّ المتردِّدون عليه، وضعت رونا يدها في خجل واستحياء على ذراعه. فالتفت إليها فجأة، ووضع يده على يدها.

فقالت رونا: «أظنُّ أنك كنت تهتم لأمري كثيرًا، وكنت لطيفًا معي. ففي نهاية المطاف، لم يكن اهتمامك بأمر الجريمة فحسب هو ما …»

فهتف يقول بسرعة: «يا إلهي، لا! ربما كان ذلك في البداية، كان جزء من السبب هو اهتمامي بأمر الجريمة والجزء الآخر هو أنتِ! لقد شعرت بطريقةٍ ما أن عليَّ أن أعتني بكِ. وحينها، وحين اختفيتِ، لكنني أظنُّ أني مشوَّش الذهن بعض الشيء! سأخبركِ بأمرٍ ما، طوال فترة اختفائك لم أكن أنام إلا نادرًا! كنت أفكِّر فيك. وحين عُدتِ بعد ظهر يوم أمس، لكنني أريد أن أسألك شيئًا لا أفهمه، لا شك أنني حينها كنت مشوَّش الذهن!»

فسألته تقول: «وما هو؟»

مال هيثرويك عليها وأخفض صوته.

وقال: «كنتُ سعيدًا جدًّا وفي غاية الارتياح حين رأيتكِ ظهرَ أمس. لقد شعرتُ بأنني مصاب بالدُّوار! وأريد أن أعرف: هل قبَّلتُكِ؟»

نظرت إليه رونا فجأة، وراحت تضحك.

وقالت: «حقًّا، يا لظرفك! بالطبع، لقد فعلتَ! مرتين!»

فهتف: «هذا رائع! أنا، لقد ظننتُ أنني ربما كنتُ أحلم بالأمر. لكن، هل قبَّلتِني؟»

فسألته رونا عابثة: «هل تريد أن تتأكد حقًّا؟ حسنًا، لقد فعلتُ!»

فقال هيثرويك: «هذا أروع!»

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢