تقديم

تتطلَّب القصص المعروضة في هذه المجموعة بعضَ الكلمات التقديمية؛ إذ إنها تُمثِّل شكلًا جديدًا بعضَ الشيء في هذا النوع من الأدب. إنَّ المهمة الأساسية لكل أنواع الأدب القصصي هي إمتاع القارئ، وأنا لم أُغفِل هذه الحقيقة، لكن في اعتقادي إن مُتعة ما يُطلَق عليه أدب القصص «البوليسية» تتعزَّز كثيرًا بالالتزام الدقيق بما هو مُمكِن، وبالتجنُّب الشديد للأمور المستحيلة ماديًّا؛ وطبقًا لهذا الاعتقاد، كنتُ دقيقًا في الالتزام بالأمور المُمكنة والأساليب القابلة للتطبيق من الناحية العمَلية. إنَّ القصص تتمتَّع في أغلبها بطابَع طبِّي شرعي، وأساليبُ الحل الوارِدة بها مُشابهة لتلك التي يستخدمها الأطباء الشرعيُّون في الممارسة العملية. وحقيقة الأمر أن هذه القصص تُوضِّح كيفية تطبيق أساليب البحث العلمي الشائعة في كشف الجريمة. وأودُّ أن أُضيفَ أنَّني قمتُ بنفسي بتنفيذ التجارب الواردة في كلِّ القضايا المعروضة في هذه المجموعة، وأن الصور المِجهرية ما هي إلا صور لعيِّنات حقيقية بالطبع.

وأستغلُّ هذه الفرصة لتوجيه الشكر لأصدقائي الذي قدَّمُوا لي يدَ العون بأشكال مُختلفة، وخاصة صديقي الذي أهديتُ هذا الكتاب له؛ والذي أراحني من عبءٍ كبير تمثَّل في إنشاء الصور المجهرية، والذي ساعدني أيضًا كثيرًا في الحصول على العيِّنات وإعدادها. ويجب عليَّ أيضًا أن أتوجَّه بالشكر إلى شركة ميسرز بيرسون لسماحِهم لي باستخدام رسومات السيد إتش إم بروك التوضيحية الرائعة، وكذلك إلى السيد بروك نفسه على عنايتِه وحرصه الشديد على الالتزام الدقيق بالنص.

آر أوستن فريمان
جريفزيند
٢١ سبتمبر عام ١٩٠٩

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١