الفصل الثامن

دراسات تطبيقية على بعض المحاصيل

(١) الحبوب الغذائية

تشتمل الحبوب الغذائية على عدد كبير من الأنواع؛ أهمها القمح والأرز والذرة والشعير والدخن (الذرة الرفيعة بأنواعها) والشيلم والشوفان، ولبعض هذه الحبوب مناطق إنتاجية واضحة؛ فالشيلم والشوفان ينتجان في المناطق الباردة في كندا وشمال الولايات المتحدة، وفي وسط أوروبا وإسكندنافيا وشرق أوروبا في روسيا.

ويتركز إنتاج الذرة في النطاق المعتدل الدافئ في وسط الولايات المتحدة وحوض البحر المتوسط، والبلقان، وجنوب أوكرانيا، وشمال الهند، وباكستان، وشمال الصين، وشمال تركيا، وجمهورية مصر العربية. كما ينمو في النصف الجنوبي في جنوب أفريقيا، وشرق أستراليا، وجنوب شرق أمريكا الجنوبية.

أما الدخن فينمو في المناطق المدارية الحارة الفصلية المطر، ومعظمها في إقليم السفانا الأفريقية، وينمو الشعير في المناطق المُعتدلة الباردة والدافئة، أمّا الأُرز فهو ينمو أساسًا في المناطق المدارية الموسمية وبعض مناطق الإقليم المعتدل الدافئ في اليابان، وحوض البحر المتوسط، وأهم مناطق تركزه شرق وجنوب آسيا.

وأخيرًا، فالقمح يكاد أن يزرع في كل الأجواء، ولكن أحسن أنواعه وأكبر مناطق تركز إنتاجه في العروض المعتدلة الدافئة والباردة، وبذلك يشابه الشعير بعض الشيء.

وعلى أساس هذا التوزيع نجد أن الحبوب الغذائية في مجموعها واسعة الانتشار، وقد أدى وجودها إلى إمكانية عمل الخبز منها كلها (ما عدا الأرز) في مناطق العالم المختلفة؛ ومن ثَم كان اختلاف الخُبز بين منطقة وأخرى مرجعه اختلاف نوع الحبوب السائدة.

ولقد نشأت زراعة القمح أساسًا في حوض البحر المتوسط، وعليه عاشت حضارات مصر الفرعونية، والعراق، وساحل البحر المتوسط الشرقي، واليونان القديمة، وروما. ثم انتشر في أوروبا وأصبح مصدر الخبز الأساسي لحضارة البحر المتوسط، وأوروبا. وانتقل مع الهجرات الأوروبية إلى أرجاء العالم الجديد في الأمريكتين وأوشينيا. وبذلك فقد ارتبط خبز القمح بالأوروبيين من ناحية، وارتبط بالتفوق الأوروبي على بقية العالم من ناحية ثانية، وخاصة على أوروبا الشرقية التي كانت تستخدم خبز الشيلم والشعير وأوروبا الجنوبية الشرقية التي انتشرت فيها زراعة الذرة (محصول أمريكي عُرف بعد كشف أمريكا وانتقل إلى العالم القديم).

والحقيقة أن القيمة الغذائية للقمح أعلى من الذرة أو الشيلم أو الشعير، ولكن القمح أعلى سعرًا من أنواع الخبز الأخرى؛ ولذلك يقترن القمح بالثروة، أما الأنواع الأخرى فتقترن بالفقر، وفيما يأتي ملخص عن إنتاج الحبوب ١٩٩٤.

(١-١) ملخص إنتاج الحبوب لعام ١٩٩٤ عالميًّا

  • (١)
    كل الحبوب: بلغ الإنتاج العالمي ١٩٤٠ مليون طن منها الصين ٣٩٦ مليونًا «٢٠٪ من العالم» ثم الولايات المتحدة ١٧٪، والهند ١١٪، وروسيا ٤٫٤٪.
  • (٢)
    القمح: إنتاج العالم ٥٣٤ مليون طن، منها الصين ١٠٢ مليونًا «١٩٪ من العالم» ثم الولايات المتحدة ١١٫٨٪، والهند ١٠٫٦٪، وروسيا ٦٪، وفرنسا ٥٫٦٪.
  • (٣)
    الأرز: الإنتاج العالمي ٥٣١ مليون طن، منها الصين ١٧٥ مليونًا «٣٣٪ من العالم» ثم الهند ٢٢٪، وإندونيسيا ٨٫٦٪، وبنجلادش ٥٪، وفيتنام ٤٫١٪.
  • (٤)
    الذرة: الإنتاج العالمي ٥٥١ مليون طن منها الولايات المتحدة ٢٣٥ مليونًا «٤٢٪ من العالم» ثم الصين ١٨٫٨٪، والبرازيل ٥٫٧٪، والمكسيك ٣٪، وجنوب أفريقيا وفرنسا لكل ٢٫٣٪.
  • (٥)
    الشعير: الإنتاج العالمي ١٦٢ مليون طن، منها روسيا ٢٦ مليونًا «١٦٪ من العالم» ثم أوكرانيا ٧٫٧٪، وكندا ٧٫٢٪، وألمانيا ٦٫١٪، والولايات المتحدة ٥٪.
  • (٦)
    دخن وسرغم: الإنتاج العالمي ٨٦ مليون طن، منها الهند ٢٤ مليونًا «٢٨٪ من العالم» ثم الولايات المتحدة ١٨٫٦٪، والصين ٩٫١٪، ونيجيريا ٨٫٦٪، والمكسيك ٣٫١٪.
  • (٧)
    الجودار «أو راي»: الإنتاج العالمي ٢٤ مليون طن، منها روسيا ٦٫٥ مليونًا «٢٧٪ من العالم» وبولندا ٢٢٫٥٪، وألمانيا ١٤٫٥٪، وأوكرانيا ٤٪، الصين ٣٪.

(١-٢) القمح

يُعد القمح من أقدم الحبوب الغذائية، وربما كان أول محصول زراعي يُنتج منذ قرابة ثمانية آلاف سنة قبل الميلاد في الشرق الأوسط.

لقد انتشر القمح في أوروبا، ومن أوروبا إلى أرجاء العالم الجديد ومن الشرق الأوسط إلى بقية آسيا، وهو في الوقت الحاضر أكبر الحبوب فيما يختص بالتجارة الدولية، ولا شك في أن ذلك سيزيد بفضل رغبة الناس في الانتقال من خبز الشعير أو الذرة إلى خبز القمح؛ لما له من فوائد غذائية؛ ولأنه أصبح النمط الغذائي لسكان المدن.

ولذلك فإنه في الوقت الحاضر يحل محل الذرة في أمريكا اللاتينية، وفي جنوب أوروبا ومناطق أخرى من العالم، ولحُسن الحظ فإنه في الوقت الذي بدأ فيه استهلاك القمح يزداد عالميًّا؛ فإننا نرى أن مناطق إنتاجه الرئيسية في الدول المتقدمة، وخاصة في الولايات المتحدة وأوروبا قد بدأ استهلاكها منه يقل، لانتقال الأوروبيين والأمريكان إلى استهلاك أغذية أكثر قيمة من الخبز.

الاحتياجات الطبيعية للقمح

سبق أنْ ذكرنا أن القمح والشعير يُزرعان في مناطق عديدة من العالم؛ وبالتالي فإنَّ القمح يمكن أن ينتج في أغلب مناطق العالم الطبيعية، ولكن الملاحظ أن هناك احتياجات مُعينة لكي يمكن الحصول على إنتاج طيب؛ ولهذا فإنه يمكن تلخيص هذه الاحتياجات فيما يلي:
  • أولًا: السطح المستوي، السهول والوديان أصلح للزراعة من المنحدرات والجبال (مثل سهول أمريكا أو وادي النيل).
  • ثانيًا: من ناحية التربة يحتاج إلى تربة سوداء خفيفة (مثل تربة أوكرانيا).
  • ثالثًا: يُمكن أن ينمو في عدد من الأقاليم المناخية، ولكل إقليم ظروف مُرَكَّبة من الحرارة والمطر.

ولكن علينا أن نلاحظ أن الحرارة العالية لا تلائم إنتاج القمح الجيد، على حين أن أنواعًا من القمح تستطيع النمو في المناطق الباردة حقًّا، والحرارة مع الرطوبة العالية تؤذي النبات؛ ولذلك لا تجود زراعته في المناطق الاستوائية.

وفي المناطق الدافئة يُزرع القمحُ في الشتاء حيث توجد أقل درجات الحرارة، أما في المناطق الباردة فيُزرع القمح في أواخر الشتاء؛ لكي يستفيد من الحرارة القادمة في الربيع وينضج في الصيف.

أما كمية المطر اللازمة فتختلف باختلاف الإقليم حراريًّا. ولهذا نجد إنَّ القمح يحتاج إلى قرابة ١٥٠سم من المطر في المناطق الحارة لكي تعادل البخر والحرارة، وقرابة ٨٠ إلى ١٠٠سم في المناطق المعتدلة. ويُمكن أن ينتج القمح في ظروف أكثر جفافًا بحد أدنى من المطر قدره ٥٠سم في سنة.

أنواع القمح

وقد ترتب على اختلاف الظروف الطبيعية التي ينمو فيها القمح اختلاف في أنواعه، والاختلاف الأول حسب كمية المطر في الإقليم. وقد أدى ذلك إلى ما يُعرف باسم القمح الصلب في المناطق القليلة المطر، والقمح اللين في المناطق الكثيرة المطر.

ولكل من النوعين استخدامات خاصة؛ فالقمح اللين يُستخدم في الخبز بينما الصلب في الفطائر والمكرونة، والاختلاف الثاني حسب موسم الزراعة بالارتباط بأنسب الفصول حرارة للنمو.

ولذلك ينقسم إلى نوعين؛ النوع الشتوي: وهو أشيع أنواع القمح عامة، ويزرع في أوائل الشتاء لكي ينضج في الربيع وأوائل الصيف، والنوع الربيعي الذي تقتصر زراعته على المناطق الباردة شتاءً في كندا وشمال الولايات المتحدة وفي سيبيريا، ويُزرع في نهاية الشتاء كما قلنا من قبل.

وإلى جانب هذه الأنواع الرئيسية هناك أنواع أخرى عبارة عن أصناف متأقلمة مع ظروف طبيعية محلية كالجفاف أو الرطوبة أو البرودة العالية.

الإنتاج العالمي وعوامل النمو

يوضح الجدول (٨-١) أنه في خلال عشرين عامًا حدث تغير كبير مجمله:
  • (١)

    من حيث المساحة المزروعة قمحًا: نجد تناقصًا طفيفًا عالميًّا، وذلك بسبب النقص الكبير المساحي في الاتحاد السوفييتي (−٣٢٪)، وأستراليا (−١٨٪). ولكن الزيادة في آسيا (+٢٦٪) عوضت النقص. أما باقي القارات فقد استقرت مساحة القمح فيها مع ذبذبة بسيطة بالناقص والزائد.

  • (٢)

    ارتفعت كمية الإنتاج العالمي بمقدار ١٥٠٪، وكانت أكبر زيادة هي في آسيا (+٢٣٦٪)، وأمريكا الجنوبية (+١٨٠٪)، وأفريقيا (نحو +١٩٠٪)، وفي أوروبا وأمريكا الشمالية ارتفع الإنتاج إلى نحو مرة ونصف.

    أما أوشينيا (−٧٩٪)، والاتحاد السوفييتي (−٩١٪) فقد أظهرتا انخفاضًا ملحوظًا.

  • (٣)

    يُفسر ارتفاع إنتاجية الهكتار أسباب ارتفاع الإنتاج العالمي برغم نقص المساحة، فقد ارتفعت الإنتاجية في آسيا بمقدار + ٢٠٢٪، وأفريقيا +١٥٥٪، وأوروبا +٪، بينما كان الارتفاع بسيطًا في أمريكا الشمالية والاتحاد السوفييتي (نحو + ١٣٣٪).

وانخفضت الزيادة إلى +١٠٢٪ فقط في أوشينيا، ومعروف أن أمريكا الشمالية قد وصلت إلى مداها من حيث تحسن كل وسائل الإنتاج، فالمتوقع أن تكون الزيادة في الإنتاجية محدودة.

أما الاتحاد السوفييتي وأوشينيا فهما يتعرضان إلى تقلبات مناخية لا تساعد على ضمان إنتاجية عالية؛ رغم أنهما يستخدمان الوسائل المناسبة في الزراعة، ولا شك أن الطفرة في آسيا وأفريقيا ناجمة عن استخدام الوسائل الحديثة من حيث اختيار البذور والتسميد وإدارة التسويق. وقد سبق أن أشرنا إلى استخدام المخصبات وأثرها على كل أشكال الإنتاج في الفصل السابع، وكما يأتي بعد قليل.

جدول ٨-١: تطور المساحة والإنتاجية وكمية الإنتاج في عشرين سنة.*
القارة المساحة المزروعة (مليون هكتار) الإنتاجية كجم/هكتار الإنتاج (مليون طن)
١٩٦٨ ١٩٨٧ ١٩٦٨ ١٩٨٧ ١٩٦٨ ١٩٨٧
العالم ٢٢٧٫٥ ٢٢٠٫٦ ١٤٦٠ ٢٣٤٢ ٣٣٢٫٥ ٥١٦٫٧
أفريقيا ٧٫٤ ٨٫٨٥ ٩٢٠ ١٤٣٩ ٦٫٨ ١٢٫٧
أمريكا الشمالية ٣٤٫٢ ٣٧٫٢ ١٧٧٠ ٢٣٦٧ ٦٠٫٥ ٨٨٫١
أمريكا الجنوبية ٩٫٢ ٩٫٧ ١١٦٠ ١٩١٦ ١٠٫٦ ١٨٫٦
آسيا ٦٥٫٥ ٨٢٫٩ ١١٠٠ ٢٢٢٢ ٧٨٫٠ ١٨٤٫٤
أوروبا ٢٨٫٧ ٢٧٫٢ ٢٥٣٠ ٤٢٣١ ٧٢٫٨ ١١٥٫٤
أوشينيا ١٠٫٨ ٨٫٩ ١٣٤٠ ١٣٩٦ ١٥٫٨ ١٢٫٥
الاتحاد السوفييتي ٦٧٫٢ ٤٥٫٧ ١٣٩٠ ١٨٦٠ ٩٣٫٣ ٨٥٫٠
ملاحظة: الأرقام عن كتابي الإنتاج لمنظمة الفاو ١٩٦٩، ١٩٨٧.

الشروط البشرية في إنتاج القمح

قلنا من قبل إن زيادة إنتاج القمح وتجارته راجعة إلى استمرار تفتح أسواق الاستهلاك عالميًّا، وعلى هذا نستطيع أن نستخلص أول تأثير بشري على القمح، وهو زيادة الاستهلاك.

وإلى جانب السوق والتقدم العلمي نلحظ أن لوسائل المواصلات أهمية كبرى في نمو أقاليم القمح؛ ففي داخل براري أمريكا الشمالية، وفي إقليم البمبا في الأرجنتين، وفي أوكرانيا وإقليم الإستبس السوفييتي انتشرت شبكات النقل الحديدي بدرجات متفاوتة؛ مما جعل في الإمكان فتح أراضٍ جديدة للاستغلال من ناحية، وساعد على سرعة نقل المحصول وتسويقه من ناحية ثانية.

ولكن ذلك ليس كافيًا لتفسير نمو التجارة الخارجية للقمح، والحقيقة أن تقدم النقل البحري عبر الأطلنطي والهندي، قد جعل في الإمكان ربط مناطق الإنتاج البعيدة في النصف الجنوبي والنصف الغربي بمناطق الاستهلاك الكبيرة (جدول ٨-٣)، وبذلك شجعت المواصلات الحديدية في الداخل والنقل البحري على زيادة مساحة حقول القمح وتسويقها داخليًّا وخارجيًّا.

إلى جانب تقدم المواصلات قلنا: إنَّ زيادة الإنتاجية كان لها أثر أبعد على الإنتاج من مجرد زيادة المساحة المزروعة، وإنَّ هذه الزيادة مرتبطة بالتقدم العلمي والفني في أوروبا وأمريكا، وتأتي زيادة الإنتاجية نتيجة لعدد من الجهود العلمية: (أ) مجال تخصيب الأرض بواسطة الأنواع الملائمة من مخصبات، وأسمدة عضوية، وغير عضوية. (ب) نتيجة لمكافحة أمراض النبات. (ج) نتيجة لتجارب التهجين والخلط بين أنواع معينة من القمح تؤدي إلى محصول كبير ونوع جيد.

ولا أدل على مدى اهتمام الإنسان بالمخصبات أن إنتاج العالم منها قد بلغ قرابة ٣٧ مليون طن عام ١٩٦٤ مقابل ١٢٦ مليون طن ١٩٩٢؛ أي بزيادة ٣٤٠٪ في قرابة ثلاثين عامًا، وهذه الكمية المنتجة تستهلك كلها على وجه التقريب؛ مما يوضح لنا اعتماد الكثير من الدول الآن على رفع إنتاجية حقولها بواسطة إكساب التربة أغذية لازمة لكل محصول على حدة.

واستخدام المُخصبات، وخاصة غير العضوية، يحتاج إلى كميات كبيرة من الماء؛ ولهذا نجد المناطق شبه الجافة لا تستخدم المخصبات بالكثرة التي نجدها في المناطق المطيرة أو ذات المياه الوفيرة. ويتضح ذلك من أن استخدام المخصبات في الولايات المتحدة أقل بكثير من بريطانيا أو أوروبا أو اليابان.

وفي داخل الولايات المتحدة ذاتها نجد استخدام المخصبات في المناطق المطيرة في الشمال الشرقي أكثر من مناطق البراري القليلة الأمطار، وأعلى نسبة في استهلاك المخصبات المعدنية هي اليابان، ويُضاف إلى ذلك استخدام المخصبات العضوية في كل أرجاء العالم.

ومن أهم المخصبات التي تُستخدم للقمح والأرز السماد النيتروجيني الذي يُؤدي استخدامه بدرجة متوسطة إلى ١٧ كيلوجرامًا زيادة في إنتاج الهكتار. وقد كان إنتاج السِّماد النيتروجيني مصنوعًا من خام معدني أهم مراكز إنتاجه شيلي، ثم أصبح في الإمكان صنعه من النشادر المركب، وسلفات النشادر.

fig21
شكل ٨-١

أما مكافحة الأمراض، فتتم بواسطة المبيدات الحشرية المختلفة، ولكن هناك بعض أمراض لا يُمكن علاجها إلا بواسطة استنبات أنواع جديدة من المحصول مقاومة لهذه الأمراض.

ومن الأمثلة على ذلك؛ مرض صدأ ساق القمح الذي قلل المحصول في الولايات المتحدة عام ١٩٥٠ بمقدار ١٠٪ في بعض أنواع القمح. وقد أمكن التغلب على المرض حينما زُرع القمح مُبكرًا فوصل إلى مرحلة النضج عندما بدأ المرض في الظهور، ولكن ذلك ليس كافيًا كعلاج، ولا بد من ظهور نوع مقاوم للصدأ تمامًا.

ويتضح من هذه العناصر كيف أن القمح يتأثر بشدة نتيجة النشاط البشري؛ توفير وسائل المواصلات، والتقدم الفني من أجل زيادة الإنتاج، واتساع سوق الاستهلاك.

وهناك عوامل أخرى تُساعد على نمو محصول القمح، نذكر منها أن استخدام آلات في الزراعة وجني المحصول توفر الوقت والفاقد في المحصول أثناء الجمع.

توزيع مناطق إنتاج القمح والتجارة الدولية

نتيجة للعوامل الطبيعية والبَشرية سابقة الذكر، نجد أن مناطق إنتاج القمح في العالم قد زادت، ولكن يمكننا أنْ نُميز في الوقت الحاضر نطاقين أساسيين:
  • (١)
    العروض المعتدلة المطيرة: وتظهر في أوروبا، وجنوب روسيا الأوروبية، ووسط الولايات المتحدة، ووسط الأرجنتين، وشمال الصين، والقسم الأوسط والشمالي من سهل الهندستان، وحوض البحر المتوسط، وجنوب شرق أستراليا.

    ويدخل القمح هنا ضمن قائمة أخرى من المحصولات الزراعية.

  • (٢)
    العروض المعتدلة الباردة شبه الجافة: وهذه في الواقع هي أراضي الحشائش والمراعي كما هو الحال في نطاق الإستبس السوفييتي، والمناطق الشمالية والوسطى من الولايات المتحدة وكندا.

    وفي هذا النطاق يُصبح القمح هو المحصول الوحيد، وبالتالي فإنَّ هذه المناطق — بسكانها القليلين — هي من أهم مراكز تصدير القمح إلى بقية أجزاء العالم بالإضافة إلى المصدرين الرئيسيين في النصف الجنوبي: الأرجنتين وأستراليا.

جدول ٨-٢: الدول الأولى في إنتاج القمح.*
الدولة متوسط ١٩٧٩–١٩٨١ ١٩٨٧ ١٩٩٤ ١٩٩٤ ٪ إلى متوسط ١٩٧٩–١٩٨١
العالم ٤٤٣٫٦ ٥١٦٫٧ ٥٣٤٫٣ ١٢٠
الصين ٥٩٫١ ٨٧٫٧ ١٠٢٫٠ ١٧٢
الولايات المتحدة ٦٦٫٢ ٥٧٫٠ ٦٣٫٠ ٩٥
الهند ٣٤٫٥ ٤٥٫٥ ٥٧٫٠ ١٦٥
روسيا «الاتحاد السوفييتي» (٨٩٫٨) (٨٥) (٦٥) ٧٢
فرنسا ٢٢٫٣ ٢٧٫٤ ٢٩٫٩ ١٣٤
كندا ٢٠٫٤ ٢٦٫٣ ٢٣٫٨ ١١٦
تركيا ١٧٫٠ ١٨٫٩ ١٨٫٠ ١٠٦
أوكرانيا ١٨٫٠
ألمانيا ١١٫١ ١٣٫٩ ١٦٫١ ١٤٥
باكستان ١٠٫٧ ١٢٫٠ ١٥٫١ ١٤١
بريطانيا ٨٫١ ١١٫٨ ١٢٫٥ ١٤٨
كازاخستان ١٠٫٠
إيران ٦٫٢ ٧٫٩ ١٠٫٠ ١٦١
أستراليا ١٤٫٤ ١٢٫١ ٩٫٥ ٦٦
الأرجنتين ٨٫٠ ١٠٫١ ٩٫٢ ١١٥
المصادر مجمعة عن كتاب الإنتاج السنوي لمنظمة الفاو ١٩٨٧، صفحات متعددة من Fischer Weltalinanach 1996.

ولقد نشأت عدة تطورات على مناطق القمح منذ أوائل هذا القرن؛ فيما يختص بالنقص الإنتاجي عن معدل الاستهلاك أو زيادة الإنتاج، ولقد كانت أوروبا منذ منتصف القرن التاسع عشر منطقة نقص حقيقي في إنتاج القمح عن الاستهلاك، ولقد ساعدت مساحات القمح المُتزايدة في الإستبس الرُّوسي منذ ذلك التاريخ على سد النقص في استهلاك أوروبا الغربية من القمح.

وبعد ذلك ارتفع الإنتاج في أمريكا الشمالية إلى حد أصبحت معه المصدر الأول لأوروبا، بالإضافة إلى إنتاج القمح المتزايد في أراضي الري على نهر السند بعد عام ١٨٧٠. ولكن ابتداءً من ١٨٨٠ أصبحت دول النصف الجنوبي أكبر مُصدر لأوروبا، ومنذ بداية القرن أصبحت مَزَارع القمح في الإستبس الروسي أكبر مصدر لأوروبا الشرقية، وكندا ودول النصف الجنوبي أكبر مصدر لقمح أوروبا الغربية.

ونتيجة للتطور الاستهلاكي للقمح؛ فإننا نلحظ تحول مناطق فائض القمح في الماضي إلى مناطق استيراد له في الوقت الحاضر، ومن أهم هذه المناطق الهند وباكستان، وكذلك نلحظ دولًا أخرى هبط مركزها في ترتيب الدول المُصدرة كالأرجنتين وجنوب أفريقيا وأستراليا والاتحاد السوفييتي، وبذلك لم يعد هناك في العالم مصدر للقمح أكبر من أمريكا الشمالية «الولايات المتحدة وكندا».

تجارة القمح الدولية

يدخل نحو ١٦٫٥٪ من الإنتاج العالمي للقمح في التجارة الدولية؛ أي ما يقرب من ٨٨ مليون طن، وليست أكبر الدول المُنْتجة هي أكبرها في الصادرات، بل بالعكس نجد أن الصين تظهر في قائمة الدول المستوردة ولو بكمية صغيرة، وكذلك الحال في الاتحاد السوفييتي السابق.

جدول ٨-٣: التجارة الدولية للقمح ١٩٩٣ «الأرقام بمليون طن».
أهم الدول المصدرة أهم الأقاليم والدول المستوردة
الدولة الكمية الدولة الكمية
الولايات المتحدة ٣٣٫٠ أمريكا اللاتينية ١٦٫٠
أوروبا الغربية ١٩٫٥ شمال أفريقيا ١٥٫٠
كندا ١٨٫٠ الشرق الأقصى ١٢٫٨
أستراليا ١٢٫٥ الشرق الأوسط ١١٫٠
الأرجنتين ٤٫٥ كمنولث روسيا ٦٫٥
اليابان ٦٫٠
الصين ٤٫٥
وتمثل بلاد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا المنطقة الأولى في استيراد القمح «نحو ٣٠٪ من مجموع واردات القمح الدولية». ويَرْجِع ذلك إلى عدة أسباب منها ما يأتي:
  • أولًا: أنها مِثل بلاد أمريكا اللاتينية إقليم نامٍ تظهر فيه ظاهرة تركز السكان في مدن كبيرة أو قرى كبيرة، وإن الخبز المفضل لدى السكان هو خبز القمح منذ أقدم الحضارات.
  • ثانيًا: إن شمال أفريقيا والشرق الأوسط منطقة جافة وشبه جافة مما لا يسمح بنمو مساحة للزراعة المروية حتى مع ضبط الأنهار، وإقامة السدود والخزانات، وإنَّ نسبة نمو السكان السنوي أعلى من المتوسط العالمي بكثير، وإن نسبة نمو سكان المراكز الحضرية هي الأخرى نسبة مُرتفعة. ومن ثَم فإن هناك فجوة بين أعداد السكان والإنتاج المحلي للقمح مما يستدعي الكثير من الاستيراد، وكان القمح يشكل مشكلة كبيرة لمصر والعراق وغيرهما، ولكن تزايد إنتاج القمح في مصر قد خفض نسبيًّا من الاستيراد.

(١-٣) الأرز

صفات الأرز الغذائية

الأرز هو المحصول الغذائي الثاني في العالم، ولكنه في الشرق الأقصى يكون الغذاء الرئيسي بدل القمح، وفي الوقت الذي نجد فيه القمح يُطحن ثم يُخبز، نجد أن الأرز يُضرب ويُبيض، وبذلك فإن تحضير الأرز للغذاء أقل تكلفة ولا يحتاج لمنشآت كبيرة كمطاحن القمح.

وفي الشرق الأقصى يتم تحضير الأرز للغذاء يوميًّا في البيوت، على نفس الصورة التي تتم بها سيدة البيت الإيطالية تحضير المكرونة من الدقيق يوميًّا، ونظرًا لسهولة تحضير الأرز؛ فلم يعد هناك في توزيع الأرز وسطاء بالمعنى الذي نجده من كبار تجار القمح ومحلات البيع بالتجزئة؛ وبذلك فإنَّ الأرز فعلًا أكثر توفيرًا في مصاريف انتقاله وتحضيره وبيعه من القمح. ورغم هذا التوفير فإن الأرز، لما فيه من فوائد غذائية كبيرة بالنسبة لبقية الحبوب الغذائية، أغلى ثمنًا من القمح كما لاحظنا من قبل في سعر صادرات الحبوب.١ وهو بذلك أغلى من متناول دخول الفقراء في جنوب شرق آسيا في كثير من الأحيان. ولذلك فإنا نلحظ اتجاهًا إلى الاعتماد على خبز القمح أكثر من الأرز في تلك الدول في الآونة الأخيرة.

شروط إنتاج الأرز

fig22
شكل ٨-٢

وفيما يختص بالشروط الطبيعية للنمو؛ فإننا نرى أن الأرز له متطلبات خاصة لا تتوفر في غالبية العالم؛ وبالتالي فهو في انتشاره وتوزيع إنتاجه محدود بهذه الشروط على عكس القمح، ومن أهم هذه الشروط درجة الحرارة وضوء الشمس وكمية المياه.

فهو يتطلب درجات حرارة عالية أدناها ٢٠ مئوية ودرجة كبيرة من إشعاع الضوء، ويحتاج إلى كمية من المطر متوسطها ١٢٠سم. ونظرًا لهذا؛ فإنَّ الأرض لا بد وأن تكون مستوية لمنع انحدار الماء سواء كان من الأمطار أو مياه الري؛ ولذلك فإنَّ أصلح مناطق زراعته، السهول والوديان ودالات الأنهار المستوية.

ويزيد على ذلك جهد بشري كبير لتسوية سطح الحقل تجنبًا لتراكم الماء في جهة واحدة منه، ونظرًا لأنه غذاء رئيسي في جنوب شرق آسيا ونظرًا لقلة السهول، فقد اضطر السكان إلى تدريج منحدرات التلال في جنوب الصين وفي الفلبين وتايلاند وإندونيسيا وكوريا واليابان، حتى يُمكن زراعة مساحات كبيرة تفي بالحاجة الغذائية. ومثل هذه المدرجات ذات انحدار بسيط، وهي في الوقت نفسه عريضة تسمح بتشغيل محراث الحيوان.

توزيع مناطق الإنتاج الرئيسية وإنتاجية الحقول

وعلى هذا الأساس فإن زراعة الأرز مرتبطة بالأقاليم الموسمية بالإضافة إلى مناطق الري الصناعي خارج الإقليم الموسمي، كما هو الحال في دلتا النيل، وسهول البو في إيطاليا، وجنوب العراق، وسهل البنجاب، ودلتا السند. وكلها مناطق شبه جافة «فيما عدا سهل البو» وتعتمد على الري الصناعي.

وينتج أيضًا في بعض الأقاليم الاستوائية الأفريقية كما هو الحال في الكنغو، ونيجيريا، ومالي، والسنغال، والبرازيل، وغيانا في أمريكا الجنوبية.

وأخيرًا، هناك منطقة صغيرة لإنتاجه في الإقليم الساحلي من تكساس ودلتا المسيسبي حيث تتوافر مياه الري والأمطار.

وعلينا أن نلاحظ أن مناطق إنتاج الأرز شبه الجافة تعطي محصولًا واحدًا في السنة، ولكن يمكن الحصول على محصول ثان إذا ما كانت كمية المياه اللازمة للري متوفرة، ودرجة الحرارة مناسبة للنمو. بعض الدول تدخل محصولًا آخر بدل الأرز في دورتها الزراعية، كما هو الحال في اليابان التي تزرع القمح في أرض الأرز كمحصول ثانٍ في الدورة الزراعية.

وفي المناطق الموسمية من شرق وجنوب آسيا نجد أن المحصول مزدوج، ولكن الإنتاجية ضعيفة نسبيًّا لعدم استخدام المخصبات. وقد ثبت أن استخدام المُخصِّبات يعطي محصولًا وفيرًا بالإضافة إلى فكرة الزراعة بواسطة الشتلات التي تعطي محصولًا أكبر من زراعة بذر الحبوب.

وقد أدى ذلك مع الأسمدة اللازمة إلى إنتاجية عالية في اليابان قدر إنتاجية الهكتار في تايلاند ثلاث مرات، وقدر ميانمار «برما» مرتين تقريبًا. وفي سنة ١٩٨٧ كانت إنتاجية الهكتار في الدول الرئيسية المنتجة للأرز على النحو الآتي: اليابان ٦١٨٦كجم/هكتار، والولايات المتحدة ٦١٤٣، مصر ٥٧١٤، إيطاليا ٥٥٧٠، الصين ٥٤١٣، إندونيسيا ٣٩١٩، فيتنام ٢٦٨٤، ميانمار ٢٩٥٧، باكستان ٢٥٣٢، الهند ١٩٩٩، تايلاند ١٩٦١.

وفي بعض المنتجين الصغار بلغت الإنتاجية أعلاها في كوريا الشمالية ٧٠٨٦كجم، وكوريا الجنوبية ٦٠١٩كجم، وسريلانكا ٣١٣٢، وماليزيا ٢٩٣٠كجم.

وتعوض الإنتاجية العالية صغر المساحات المزروعة أرزًا في كمية الإنتاج؛ فاليابان تزرع رُبع مساحة ما تزرعه تايلاند من الأرز بينما كمية الإنتاج اليابانية تساوي ثلثي المحصول التايلاندي.

وتعوض كثرة الأيدي العاملة في بلاد الأرز الآسيوية استخدامات الآلية الزراعية في بلاد كالولايات المتحدة واليابان وإيطاليا، وبذلك فإنَّ وفرة الأيدي العاملة شرط أساسي في إنتاج الأرز في البلاد النامية في آسيا ومصر ونيجيريا والبرازيل … إلخ.

ولعل الزراعة المعتمدة على الري والعمالة البشرية مع بعض الآلية لهي أكثر إنتاجًا من الزراعة الآلية. فعلى سبيل المثال ارتفعت إنتاجية الهكتار في مصر ١٩٩٦ إلى ٨٥٠٠كجم «٣٫٤ طن للفدان». وهذه في الأغلب هي أعلى إنتاجية للأرز في العالم.

وأهم الملاحظات أن ترتيب الدول هو على ما عليه خلال سبع سنوات باستثناء نمو فيتنام على حساب تايلاند، وأن كافة الدول المذكورة في الجدول قد زاد إنتاجها، وبخاصة الهند التي زادت بمقدار ١٥٢٪. أما الصين واليابان فقد جمدت أرقام إنتاجها على وجه التقريب مما يدل على أن اليابان «وربما الصين» قد وصلت إلى أعلى حدود الإنتاج برغم استخدام أعلى وسائل الإنتاج.

جدول ٨-٤: تطور الدول الرئيسية في إنتاج الأرز ١٩٩٣ «مليون طن».
الدولة ١٩٩٣ ١٩٨٧ الدولة ١٩٩٣ ١٩٨٧
العالم ٥٢٤٫٠ ٤٥٤٫٠ اليابان ١٣٫٦ ١٣٫٣
الصين ١٧٥٫٦ ١٧٦٫٥ الفلبين ٩٫٧ ٨٫٦
الهند ١١٧٫٦ ٧٧٫٩ الولايات المتحدة ٨٫٥ ٥٫٧
إندونيسيا ٤٥٫٨ ٣٨٫٦ باكستان ٥٫٥ ٤٫٧
بنجلاديش ٢٧٫٩ ٢٢٫٢ مصر ٤٫٢ ٢٫٤
فيتنام ٢٢٫٥ ١٥٫٣ نيجيريا ٣٫٨ ١٫٥
تايلاند ٢٠٫٤ ١٧٫٦ إيران ٢٫٧ ١٫٩
ميانمار «برما» ١٩٫٠ ١٣٫٧ إيطاليا ١٫٣ ١٫٠

ومن بين الدول من صغار المنتجين ارتفعت كمية الإنتاج كثيرًا: مصر ١٧٥٪، إيران ١٤٢٪، وكانت الزيادة في نيجيريا هي الأعلى فقد وصلت إلى ٢٥٣٪ مما يبشر بمستقبل جيد للأرز في أفريقيا المدارية.

تجارة الأرز الدولية

على الرغم من كمية الإنتاج الكبيرة للأرز، فإن ٣٪ منه فقط تدخل التجارة الدولية «نحو ١٦ مليون طن فقط». والسبب كما ذكرنا من قبل راجع إلى أنه عكس القمح — محصول غذائي محلي آسيوي — بينما القمح محصول غذائي عالمي.

وكانت ميانمار من الدول المصدرة، لكنها اختفت مؤخرًا من قائمة المصدرين التي تحتوي على ثلاث دول كبيرة هي تايلاند وفيتنام والولايات المتحدة. وكانت هذه الدول الثلاث تحتكر نحو ثلاثة أخماس الصادرات العالمية «سنة ١٩٩٣».

أما الدول المستوردة للأرز فكثيرة وتتصدرها مجموعة دول غرب آسيا والبلاد العربية والكثير من دول أفريقيا المدارية، ومجموعة دول السوق الأوروبية.

(١-٤) الذرة

يكون محصول الذرة واحدًا من أهم محاصيل الحبوب العالمية في الوقت الراهن، برغم أنه لم يكن معروفًا إلا بعد اكتشاف الأمريكتين؛ إذ إنه محصول أمريكي النشأة وما زال في إنتاجه الوفير محصولًا أمريكيًّا أيضًا.

وقد كان يُطلق عليه في البداية اسم القمح الهندي Indian Corn نسبة إلى الهنود الحمر في أمريكا، ثم تحول الاسم تدريجيًّا إلى مجرد Corn.

ويطلق عليه في العربية اسم الذرة الأمريكية أو الذرة الشامية تمييزًا له عن الذرة الرفيعة، وهي إحدى الأنواع العديدة لمحصول الدخن، ولكن يمكن أن يطلق عليها اسم «ذرة» فقط إذا ما استخدم الاسم مقابل اسم «دخن».

والقيمة الغذائية للذرة أقل من تلك الموجودة في القمح، ولكن خبز الذرة شائع الانتشار كغذاء أساسي في المناطق المزدحمة السكان والفقيرة نسبيًّا مثل المكسيك أو مصر أو الهند.

وكان كذلك في البلقان وجنوب أفريقيا، وبالإضافة إلى استخدام دقيق الذرة والقمح في عمل الخبز في أمريكا؛ فإنه يستخدم كعلف حيواني هام في الولايات المُتحدة (في صورة حبوب أو دقيق مخلوط بمواد غذائية أخرى).

fig23
شكل ٨-٣

الشروط الطبيعية لإنتاج الذرة

يمكن للذرة أن تنمو في ظروف جغرافية ومناخية مختلفة في الإقليمين المعتدل والمداري، وذلك برغم حساسيته لبعض الظروف المناخية الطارئة أثناء مراحل نموه.

والشروط المثلى لنمو الذرة هي:
  • (١)

    فترة نمو خالية من الصقيع، حدها الأدنى ١٤٠ يومًا.

  • (٢)

    متوسط حرارة الصيف بين ٢١ و٢٧ درجة مئوية.

  • (٣)

    ليالٍ دافئة بمتوسطات حرارية في حدود ١٥ درجة مئوية.

  • (٤)

    مطر سنوي يتراوح بين ٦٠٠ و١٢٠٠ مليمتر، أو كمية مقابلة من مياه الري.

  • (٥)

    كمية كبيرة من ضوء الشمس خلال موسم الإنضاج.

  • (٦)

    تربة غنية بالنيتروجين وجيدة الصرف.

وبناءً على هذا فإن؛ مناطق إنتاج الذرة متعددة في العالم، ولكن أكثرها إنتاجًا هو من نصيب الإقليم المعتدل، وتدل الدراسة الرقمية على أن الإقليمين المعتدل والمداري يتناصفان مساحة الذرة، لكن الإقليم المُعتدل يستحوذ على نحو ٧٥ إلى ٨٠٪ من الإنتاج.

مناطق الإنتاج الرئيسية للذرة

  • (١)
    في أمريكا الشمالية: سهول الغرب الأوسط في الولايات المتحدة، وهضاب أمريكا الوسطى في المكسيك، والجمهوريات اللاتينية الأخرى.
    جدول ٨-٥: تطور إنتاج ومساحة الذرة.
    الدولة الإنتاج بمليون طن المساحة بمليون هكتار
    ١٩٩٤ ١٩٨٧ ١٩٦٩ ١٩٨٧ ١٩٦٩
    العالم ٥٥١٫٢ ٤٥٧٫٣ ٢٦٥٫٠ ١٢٧٫٦ ١٠٥٫٩
    الولايات المتحدة ٢٣٥٫٢ ١٧٩٫٤ ١١٦٫٠ ٢٣٫٩ ٢٢٫٠
    الصين ١٠٤٫٣ ٧٦٫٥ ؟ ٢٠٫٢ ؟
    البرازيل ٣١٫٥ ٢٦٫٨ ١٢٫٧ ١٣٫٥ ٩٫٦
    المكسيك ١٦٫٦ ١١٫٠ ٨٫٥ ٨٫٣ ٧٫٧
    فرنسا ١٢٫٩ ١٢٫٠ ٥٫٧ ١٫٧ ١٫١
    جنوب أفريقيا ١٢٫٩ ٧٫٣ ٥٫٠ ٤٫٠ ٥٫٥
    الأرجنتين ١٠٫٦ ٩٫٢ ٦٫٩ ٢٫٩ ٣٫٥
    الهند ١٠٫٥ ٦٫٥ ٥٫٧ ٥٫٣ ٥٫٨
    رومانيا ٩٫٨ ؟ ٧٫٦ ٣٫١ ٣٫٣
    يوجوسلافيا ؟ ٨٫٨ ٧٫٨ ٢٫٢ ٢٫٤
    إيطاليا ٧٫٩ ٥٫٧ ٤٫٥ ٠٫٧ ١٫٠
    المجر ٥٫٥ ٧٫١ ٤٫٨ ١٫١ ١٫٢
    مصر ٥٫٤ ٤٫٨ ٢٫٤ ٠٫٨ ٠٫٦
    الاتحاد السوفييتي (٦٫٥)* ٨٫٨ ١١٫٩ ٤٫٦ ٤٫١
    إنتاج روسيا وأوكرانيا وكازاخستان معًا.
  • (٢)
    في أمريكا الجنوبية: جنوب شرق البرازيل، سهول البمبا في الأرجنتين.
  • (٣)
    في أوروبا: حوض الدانوب في المجر ورومانيا ويوجسلافيا السابقة.
  • (٤)
    في آسيا: سهل الهندستان من البنجاب «باكستان» إلى وسط حوض الجانج «الهند»، شمال ووسط الصين، القوقاز بين البحر الأسود وقزوين.
  • (٥)
    في أفريقيا: جنوب أفريقيا، ومناطق متفرقة «مصر ونيجيريا وروديسيا وشرق أفريقيا.»
يتضح من الجدول (٨-٥) الحقائق التالية: (١) أن المحصول العالمي للذرة في تزايد مستمر من ناحيتي المساحة والكمية المنتجة، لكن التزايد الإنتاجي كان أكبر من معدل الزيادة المساحية نتيجة التقدم التكنولوجي في وسائل الزراعة وتهجين الأنواع للحصول على غلة أكبر. فالنمو المساحي بلغ نحو ١٢٠٪ في عام ١٩٨٧ بالنسبة للمساحة في آخر الستينيات، أما المحصول فقد بلغت نسبة الزيادة فيه في الفترة ذاتها ١٧٥٪.

نمو الإنتاجية

وتوضح الأرقام اهتمامًا متزايدًا بإنتاج الحبوب الغذائية (في الدول النامية الدخن والسرغم والذرة ونمو متزايد للشعير). وذلك من أجل كفاية الاحتياجات الغذائية، وتقليل كمية الاستيراد من القمح والأرز، خاصة بعد تزايد ثغرة العُملة الصعبة عند الدول النامية في علاقاتها التجارية مع الدول المتقدمة.

وهذه الزيادة في إنتاج الاحتياجات الذاتية من الحبوب الغذائية لدى الدول النامية «ومعظمها لا يدخل في التجارة العالمية إلا بكميات صغيرة»؛ ناجمة عن الجهود الكثيرة التي تبذلها الدول في البحوث الزراعية والإرشاد الزراعي من أجل تحسين مردود الفدان.

ويوضح جدول (٨-٦) نمو مردود الحقل من الذرة في الدول الرئيسية المنتجة لهذا المحصول.
جدول ٨-٦: تطور إنتاجية هكتار الذرة بالطن ١٩٦٩–١٩٨٧.
الدولة الإنتاجية بالطن الدولة الإنتاجية بالطن
١٩٨٧ ١٩٦٩ ١٩٨٧ ١٩٦٩
العالم ٣٫٥ ٢٫٥
دول تزيد عن المتوسط العالمي دول تقل عن المتوسط العالمي
الولايات المتحدة ٧٫٤ ٥٫٢ الاتحاد السوفييتي ٣٫٢ ٢٫٩
فرنسا ٦٫٩ ٥٫٢ الأرجنتين ٣٫٢ ١٫٩
إيطاليا ٧٫٥ ٤٫٥ البرازيل ١٫٩ ١٫٣
مصر ٤٫٨ ٤٫٠ المكسيك ١٫٣ ١٫١
المجر ٦٫١ ٤٫٠ الهند ١٫٢ ١٫٠
يوجوسلافيا ٣٫٩ ٣٫٢ جنوب أفريقيا ١٫٨ ٠٫٩٦
رومانيا ٦٫٩ ٢٫٣

وتؤكد الأرقام أن الإنتاجية في تحسن مُستمر في كافة الدول، لكنها تنمو بسُرعة أكبر في الدول المُتقدمة أكثر منها في الدول النامية (باستثناء مصر النامية التي تزيد فيها الإنتاجية لكثافة العمل الزراعي والبحوث الزراعية منذ فترة طويلة). وتعوض الدول النامية هذا النقص بمزيد في المساحة، كما هو الحال في البرازيل والمكسيك. أما الهند؛ فإنه برغم نقص الأراضي المزروعة ذرة، فقد قابله زيادة في الإنتاج؛ مما يدل على أن رفع الإنتاجية كان له دور فعال في هذا المجال.

نمط الاستهلاك والتجارة الخارجية للذرة

تشبه الذرة محصول الأرز العالمي في أن نسبة كبيرة من الإنتاج تصل إلى ما يقرب من ٧٥٪، لا تغادر دولة الإنتاج، بل تستهلك محليًّا، إما كغذاء شعبي في معظم الدول النامية، وإما كغذاء حيواني في كثير من الدول المتقدمة. ومما يؤكد ذلك أن ٣٪ فقط من محصول الذرة في الولايات المتحدة يدخل التجارة العالمية، وذلك برغم أن المحصول الأمريكي يساوي ٤٢٪ من المحصول العالمي.

وفي ١٩٩٤ كان أكبر المصدرين الولايات المتحدة ثم فرنسا والأرجنتين، أما أكبر المستوردين فهم: المكسيك، مصر، روسيا، ألمانيا، دول البنلوكس، وبريطانيا.

(٢) السكر والأشربة

(٢-١) السكر

يكون السكر في الآونة الحاضرة سلعة هامة من السلع التجارية العالمية، ويحتلُّ السكر مركزًا ممتازًا في الغذاء اليومي، ولو أن استهلاكه يختلف من بلد إلى آخر.

في البلاد الصناعية يتراوح استهلاك الفرد سنويًّا من السكر ما بين ٣٠ و٤٥ كيلوجرامًا، ويقل إلى ١٤كجم في الدول المتخلفة.٢ وفي خلال العصور الوسطى كان السكر عنصرًا غير معروف كثيرًا، وكان بديله العسل وغيره من المواد السكرية، ولكن استغلال المستعمرات المَدارية فيما بعد، وخاصة استعمار البرتغال للبرازيل، وإسبانيا وهولندا وغيرهما لجُزر أمريكا الوسطى، قد أدى إلى مَعرفة سكر القصب الذي بدأت تجارته تنساب إلى أوروبا بكميات متزايدة كل سنة.

ومع الزِّيادة تحول السكر من سلعة غالية لا يقدر على شرائها إلا الأغنياء فقط، إلى سلعة مطلوبة لكل الطبقات بعد رخص أسعاره. وفي الماضي كان يُصدر من المناطق المدارية خامًا، ثم يكرر في المناطق المُعتدلة، وبعد ذلك تحول الموقف إلى التصدير المكرر مباشرة.

fig24
شكل ٨-٤

والسكر من أحسن الأمثلة على المحاصيل المدارية التي أصبح لها بديل إنتاجي في العروض المعتدلة، ولو أن المصدر يختلف تمامًا. فهو في المداريات يستخرج من قصب السكر، وفي بعض العروض المعتدلة من البنجر «الشمندر».

قصب السكر

يحتاج إلى درجة حرارة فوق ٢٢ درجة مئوية ومطر ١٠٠سم، أو ما يقابله من ماء الري، ويتزايد السُّكر في القصب من ٩٪ إلى ١٥٪ إذا أعقب فصل النمو فصل جاف، وينمو قصب السكر في عروض مدارية مختلفة وتمتد زراعته خارجها إلى ٣٠ شمالًا في جمهورية مصر العربية وجنوب الولايات المتحدة، وإلى ٣٣ شمالًا في اليابان وإسبانيا، وفي وسط الولايات المتحدة.

والعروض التي تقع إلى ٣٥ شمالًا على وجه العموم يحصل فيها على محصول واحد، بينما العروض الممتدة من ٣٠ شمالًا إلى الجنوب يمكن الحصول على عدة محاصيل من نفس المزرعة الواحدة.

والطريقة القديمة في الحصول على السكر من القصب هي أولًا عصر القصب، ثم غلي العصير إلى درجة التبلور. ويقسم إنتاج السكر إلى خام وبلوري «سنترفيش»، ويمكن استهلاك السكر الخام في الدول المنتجة له كالبرازيل والهند، ويتم ذلك فعلًا في معظم المناطق المدارية عدا مصر التي تحول غالبية إنتاجها إلى البلوري، وفي الوقت الحاضر نجد أن الهند والباكستان هما أكبر الدول المنتجة للسكر الخام في العالم، ونصيبهما من السكر البلوري قليل.

والسكر البلوري في الحقيقة هو السكر الذي يدخل التجارة الخارجية، وينتج من معامل حديثة كبيرة، بينما ينتج السكر الخام من معاصر أهلية محلية.

ويلاحظ أن معامل السكر الحديثة، بما تتكلفه من طاقة وخبرة تكنولوجية لازمة لإدارتها؛ تحتاج إلى أن تعمل معظم أيام السنة، وبالتالي تحتاج إلى خام كثير، ومن ثَم فإن مُعظم هذه المعامل يقع في وسط مناطق إنتاج قصب السكر.

ولكل معمل طاقة إنتاج معينة تنعكس على الزراعة في صورة العامل المحدد للمساحة المزروعة حوله، ومن الأمثلة الواضحة على ذلك دراسة مناطق النفوذ التي يمارسها كل من معامل السكر في نجع حمادي وإدفو وكوم أمبو على زراعة القصب في جنوب مصر.

وبعد جمع المحصول نهائيًّا يُمكن استخدام حقول القصب مراعي مؤقتة لحيوانات التربية من أبقار وأغنام وماعز. ولكن من الصعب زراعة الحقل نفسه محصولًا آخر، وذلك لإن القصب مجهد للتربة. ومن ثم؛ فإنَّ أهم شروط زراعة القصب استخدام المخصبات بوفرة. وعلى هذا؛ فإن المناطق التي تزرع قصب السكر تعتمد عليه اعتمادًا كبيرًا، ويسيطر هو على اقتصادياتها بوصفه المحصول المتحكم والوحيد.

سكر البنجر

أما سكر البنجر فأحدث عهدًا من سكر القصب، فرغم زراعة البنجر في أوروبا من القدم فإن استخلاص ما فيه من مادة سكرية لم يحدث إلا في أوائل القرن التاسع عشر؛ ذلك أن الحروب الإنجليزية الفرنسية خلال عصر نابليون وسيطرة فرنسا على غالبية أوروبا قد أدى إلى قطع واردات السكر من البحر الكاريبي نتيجة الحصار الإنجليزي لأوروبا.

وقد أدى ذلك إلى البحث عن مصدر للسكر ومن ثم كان البنجر أحسن هذه المصادر المتوفرة في أوروبا، وفي الوقت الحاضر يكون سكر البنجر المصدر الثاني للسكر المكرر في العالم بعد سكر القصب الذي يفوقه في الكمية والقيمة. وعلى الرَّغم من أن بداية عمل السكر من البنجر كانت أوروبية فإن هذه الصناعة قد امتدت بعد ذلك إلى مناطق أخرى من العروض المعتدلة، وخاصة في روسيا والولايات المتحدة.

وعلى عكس القصب الذي يحكم منطقة زراعته حكمًا مطلقًا ولا يسمح لغيره من المحاصيل أن تنمو في أرضه؛ فإنَّ البنجر لا يُمارس مثل هذا السلطان، بل إنه يدخل الأرض على أنه شريك محاصيل أخرى في دورة زراعية مُفيدة يتعدد فيها دور الإنتاج، وفي الوقت الذي يستلزم فيه القصب وجود معامل التصنيع وسط منطقة الإنتاج الزراعية؛ نظرًا لعدم قابليته للتخزين الطويل ولثقل وزنه مما يكلف زيادة في نفقات النقل لو أن المعمل كان بعيدًا، نجد أن البنجر يتحمل التخزين فترة أطول، ويمكن نقله لمسافات أطول؛ مما لا يدعو إلى ضرورة إقامة المصنع داخل الحقول.

ولهذا ففي الوقت الذي تتركز فيه زراعة القصب في مناطق محدودة المسافة بالنسبة إلى المعمل نجد أن البنجر يزرع في مساحات متناثرة بعيدة عن المصنع.

منتجات إضافية لصناعة السكر

وإلى جانب إنتاج السكر من القصب والبنجر، فإنَّ عملية التحويل هذه تؤدي إلى عدة منتجات فرعية؛ أهمها: الكحول، والمولاس من ناحية، ومخلفات النبات من ناحية أخرى، ولنذكر أن بيع الكحول يُصبح أحيانًا أكثر ربحًا من بيع السكر الذي يتقلب سعره كثيرًا، كما أن مخلفات النبات، وخاصة مُخلفات البنجر تستخدم كعلف حيواني هام، بينما تستخدم مخلفات القصب في صناعة الأخشاب الصناعية.

سكر القصب أم البنجر؟

يمكن للبنجر أن ينمو في مناطق أكثر حرارة من الأقاليم المعتدلة، ولكن إنتاجه في هذه الحالة يكون موجهًا إلى السكر، وذلك لأن تكاليف استخراج السكر من البنجر أعلى من القصب، وإلى جانب هذا التحديد المرتبط بارتفاع تكلفة إنتاج السكر من البنجر؛ فإننا لا نستطيع أن نجد أي عامل طبيعي يؤدي إلى تفضيل إنتاج السكر من البنجر على القصب أو العكس، إلا ظروف الحرارة التي يتطلبها القصب. وفيما عدا ذلك فإنَّ اتجاه دولة إلى هذا النوع من السكر أو ذلك راجع إلى ظروف بشرية محضة؛ مثلًا حماية إنتاجها المحلي من سكر القصب ضد منافسة سكر البنجر أو العكس، أو خلق سوق استهلاكية لسكر البنجر لمساعدة المزارعين.

الإنتاج العالمي للسكر

الملاحظة الأولى هي ارتفاع بطيء للإنتاج العالمي؛ ففي عام ١٩٨٥ كان الإنتاج ٩٨٫٥ مليون طن، ارتفع إلى ١٠٣٫٣ مليون طن عام ١٩٨٧ ثم إلى ١١٣٫٣مليونًا عام ١٩٩١، لكنه انخفض إلى ١٠٩٫٨ مليون طن عام ١٩٩٤. وربما رجع الانخفاض إلى انخفاض سعر السكر دوليًّا؛ إذ إنه لم يزد كثيرًا لمدة عشر سنوات ليواكب ارتفاع الإنتاج.

ولعل واحدًا من أسباب انخفاض الطلب على السكر في الدول الصناعية هو: ارتفاع نسبة استخدام السكارين وأمثاله من السكر المُصَنَّع خوفًا على الصحة العامة من كثرة استخدام السكر الطبيعي. ففي الولايات المتحدة على سبيل المثال نجد أن نحو ٣٠٪ من الاستهلاك هو من حبوب السكارين والجلوكوز.

وكانت الهند تتصدر دول العالم في إنتاج السكر من القصب «١٣ مليون طن عام ١٩٩١»، لكنها فقدت الصدارة بتراجع إنتاجها عام ١٩٩٤ إلى نحو عشرة ملايين من الأطنان، وأصبحت البرازيل هي أولى دول العالم إنتاجًا للسكر، تليها الهند ثم الولايات المتحدة.

ولعل تراجع إنتاج الهند مرده ظروف طبيعية، ومن ثم أصبحت تستورد كمية إضافية لسد احتياج السوق المحلي الهندي.

وحالة السكر في كوبا تستدعي بعض التنويه: فقد كان لها مركز مرموق حتى الستينيات، ثم انخفض الإنتاج بعد الثورة الشيوعية وفقدان سوق الولايات المتحدة نتيجة الحظر الأمريكي على واردات سكر كوبا. وبرغم ذلك؛ فإن كوبا تظل إحدى الدول الرئيسية في الإنتاج وفي الصادرات لاعتمادها الرئيسي على السكر كمحصول نقدي.

هذه الصورة من تداخل السياسة والنمو السكاني الكبير وزيادة الاحتياج إلى الواردات من السكر التي نلحظها في الدول المنتجة للسكر من القصب، لا نجد لها مثيلًا في الدول المنتجة لسكر البنجر، فحيث إن معظم البنجر ينتج في بلاد الشمال؛ فإنَّ الاستقرار السياسي وقلة الزِّيادة السُّكانية تساعدان على استقرار ونمو إنتاج سكر البنجر أكثر من احتياج السوق المحلية، أو تكاد تساويه.

مثال ذلك: إنتاج سكر البنجر في فرنسا وألمانيا وروسيا وأوكرانيا وبولندا والولايات المتحدة «التي تنتج أيضًا سكر القصب».

جدول ٨-٧: الدول العشر الأولى في إنتاج السكر بنوعيه ١٩٩٤.
الدولة الكمية «مليون طن» ٪ من الإنتاج العالمي الدولة الكمية «مليون طن» ٪ من الإنتاج العالمي
البرازيل ١٠٫٧ ٩٫٧ فرنسا ٤٫٤ ٤٫٠
الهند ١٠٫٤ ٩٫٤ أوكرانيا ٤٫٢ ٤٫٠
الولايات المتحدة ٧٫١ ٦٫٤ كوبا ٤٫٠ ٣٫٦
الصين ٦٫٥ ٥٫٩ تايلاند ٤٫٠ ٣٫٦
أستراليا ٤٫٦ ٤٫٢ المكسيك ٣٫٩ ٣٫٥
الإنتاج العالمي ١٠ ١٠٠

الصورة الأخيرة في الإنتاج العالمي للسكر: أنه لا تظهر هناك دولة واحدة تحتكر نسبة أعلى من ١٠٪ من الإنتاج على عكس محاصيل أخرى توضح احتكارية واضحة بنسب عالية، مثل الذرة «الولايات المتحدة ٤٢٪ من الإنتاج العالمي»، أو الأرز «الصين ٣٣٪»، أو القمح «الصين نحو ٢٠٪»، وذلك لوجود نوعين من السكر ينتجان في الدول المدارية والمُعتدلة، ولوجود بديل صناعي للسكر حيث لا يوجد مثل هذا للحبوب.

(٢-٢) الأشربة

تعتبر محاصيل الأشربة الرئيسية: الشاي، والبن، والكاكاو، محاصيل مدارية.

وفي وقت ما في أوروبا كان يُشار إليها باسممُنتجات المستعمرات Colonial Products، وربما كانت هذه التسمية مطابقة لواقع الظروف الاستعمارية التي كانت المشجع الكبير على إنتاجها من أجل الاستهلاك في أوروبا والعالم المتقدم.

والشاي احتكار إنتاجي للأقاليم المدارية الآسيوية؛ أما البن فهو احتكار لهذه الأقاليم في أمريكا، والكاكاو احتكار أفريقيا المدارية، ولكن هناك اتجاهات حالية لكسر هذه الاحتكارات الإقليمية، وذلك بزراعة عدة محاصيل في مكان واحد، مثل اتجاه أفريقيا إلى زراعة البن إلى جانب الكاكاو.

ورغم السياسات الاقتصادية الحديثة للدول المنتجة لهذه المحاصيل بعد استقلالها، فإن نمط إنتاج هذه الأشربة ما زال يجري كما كان من قبل الاستقلال. وبعبارة أخرى، فإنَّ هذه المحاصيل تنتج أساسًا من أجل تسويقها، وما زالت الدِّول المُنتجة تُعاني تقلبات الأسعار، وبالتالي فإنَّ تركيبها الاقتصادي ما زال يعتمد على أساس تتحكم فيه ظروف السوق الخارجية مما لا يُمَكِّن الدول من التقدم الاقتصادي وتنفيذ مُخططاتها للتنمية المَطْلوبة والخروج من مَأزق «منتجات المُستعمرات». وفيما يلي دراسة للشاي والبن فقط.

(أ) الشاي

يحتاج نمو الشاي إلى مناخ التلال والجبال المدارية ذات الأمطار الوفيرة، وبعبارة أخرى ينتج على سفوح المُنحدرات في المناطق المدارية الموسمية، والارتفاع يُقلل من درجة الحرارة المدارية والسُّفوح تُقَلِّل من فرص تَراكم الماء، بينما المطر الوفير يعطي النبات قدره من احتياجات النمو.

وينمو الشاي غالبًا في ظل الأشجار العالية لتخفف من كمية الحرارة المُباشرة، وتقدر كمية المطر اللازمة حولي ١٠٠سم وهو ما لا يتحمل الجفاف ولا درجات الحرارة المنخفضة.

أما التربة فغالبًا ما تكون حمضية مع نسبة قليلة من الكالسيوم، وعلى هذا النحو فإن مناطق تركز إنتاج الشاي هي اليابان والصين والهند وباكستان وإندونيسيا وسريلانكا في آسيا الموسمية، مع إنتاج قليل في كينيا وأوغندا في أفريقيا، وفي جنوب البرازيل وتركيا وجورجيا وإيران في آسيا الغربية.

وشجر الشاي يُعطي مَحْصولًا طوال السنة؛ ولذلك فإنَّ قطف الأوراق الناضجة يستمر طول العام، ويجب أن يتم ذلك بواسطة الإنسان للتمييز بين الناضج وغير الناضج؛ مما يجعل لزراعة الشاي شرطًا أساسيًّا هو كثافة عالية للسكان لكي يمكن الحصول على الأيدي اللازمة الرخيصة.

ومعالجة أوراق الشاي وتعبئتها يمكن أن تتم إما في منشآت كبيرة ملك الشركات أو في منشآت صغيرة محلية؛ ففي اليابان والصين يتم إنتاج الشاي على نطاق الملكيات الفردية الصغيرة، بينما في المُستعمرات السابقة في جنوب آسيا والهند نجد أن طريقة الإنتاج قد اختلفت عن الصين واليابان منذ نشأة زراعة الشاي في العهد الاستعماري، وما زالت متبعة حتى الآن.

ففي الهند وسريلانكا يسير الإنتاج على أساس ملكيات كبيرة، أما في إندونيسيا فإنه يسير على أساس مزارع كبيرة تملكها الشركات بالإضافة إلى إنتاج الملاك الإندونيسيين.

fig25
شكل ٨-٥
جدول ٨-٨: إنتاج الشاي ١٩٩٤.
الدولة الكمية بألف طن ٪ الدولة الكمية بألف طن ٪
مجموع الإنتاج العالمي ٢٦٣١ مليون طن ١٩٩٤
الهند ٧٢٠ ٢٧٫٣ اليابان ٩٢ ٣٫٥
الصين ٦٣٧ ٢٤٫٢ إيران ٧٥ ٢٫٨
سيرلانكا ٢٤٠ ٩٫١ جورجيا ٧٤ ٢٫٨
كينيا ١٨٦ ٧٫٠ بنجلادش ٥٠ ١٫٩
إندونيسيا ١٧٤ ٦٫٦ الأرجنتين ٤٤ ١٫٦
تركيا ١٢٥ ٤٫٧
وبمراجعة أرقام الجدول (٨-٨) لعام ١٩٩٤ على أرقام الإنتاج ١٩٨٠ نرى ما يأتي:
  • (١)

    بالنسبة للمنتجين الكبار نجد نموًّا بطيئًا بلغ ١٢٥٪ خلال ١٥ سنة في الهند وسريلانكا، و١١٢٪ بالنسبة للصين؛ مما يدل على أن إنتاج الشاي في هذه الدول الموسمية قد بلغ مداه من حيث المساحة، وإنَّ التحسن مُرتبط بتحسن في القطف أو العناية بوسائل الري … إلخ.

  • (٢)

    بالنسبة للمنتجين الصغار حدث تحسن ونمو كبير بلغ أعلاه في إيران «٤٠٠٪ على وجه التقريب»، وكينيا ٢٠٠٪، وإندونيسيا ١٦٤٪، والأرجنتين ١٥٧٪، وأخيرًا تركيا ١٣٠٪. وهذه الدول جميعها خارج النطاق الآسيوي الموسمي.

  • (٣)

    حدث تراجع نِسبي في الإنتاج الياباني «٩٠٪»، وأكبر تراجع كان في جمهورية جورجيا «٦١٪ من إنتاج ١٩٨٠». والتراجع الياباني رُبما يعكس حقيقة وصول اليابان إلى حدودها العُلْيا فتحدث ذبذبة أو استقرار للإنتاج كما هو حادث في بنجلادش. أما جورجيا، فإنَّ اضطراب الأحوال السياسية والعسكرية والحرب الأهلية لا شك مسئول عن تدهور الإنتاج في هذه الجُمهورية القوقازية.

    وبِرغم هذا؛ فإنَّ الإقليم المُوسمي الآسيوي «ويمثله الهند، وبنجلادش وسريلانكا، والصين، واليابان، وإندونيسيا» يُمثل المُحتكر الأول للشاي في العالم، حيث يسيطر الإقليم على إنتاج ٧٢٫٦٪ من جملة الإنتاج العالمي.

    فالشاي إذن محصول موسمي آسيوي في أصله وأرضه وإنتاجه وتجارته، وجزء كبير من استهلاكه. فما زالت الهند وسريلانكا والصين وكينيا أكبر المصدرين «بالترتيب»، أما كبار الدول المستوردة فهي بالترتيب بريطانيا، باكستان، الولايات المتحدة دول الشرق الأوسط وخاصة العراق ومصر.

(ب) البن

ينمو البن أيضًا في المناطق المدارية مثل الشاي لاحتياجه إلى حرارة عالية، والبُن نوعان: الحبشي، والقوي «روبستا» Robusta.

البن الحبشي هو: أقدم أنواع البن المعروف في العالم القديم، وينمو على ارتفاعات عالية نسبيًّا، ويحتاج إلى ظل الأشجار كالشاي، ولكنه على العموم لا ينمو في ارتفاعات أكثر من ألفي متر، أما نوع روبستا فينمو في المناطق السهلية في غرب أفريقيا والبرازيل. ونظرًا للاحتياجات المتخصصة للبن الحبشي فهو ينمو في مناطق محدودة من العالم القديم وخاصة في هضبة الحبشة واليمن.

ونوع روبستا: ينمو أساسًا في غرب أفريقيا وفي البرازيل وأمريكا الوسطى، بالإضافة إلى الحبشي الذي يُمكن أن ينمو في مرتفعات البرازيل وأمريكا الوسطى على ارتفاعات بين ٨٠٠ متر و١٧٠٠ متر.

وفي معظم البلاد المنتجة للبُن نجد نمط الإنتاج يتأثر بالفصلين المَطير والجاف، ويُمكن جني المحصول من الشجرة في الفصل الجاف، وينتج البن في مزارع الأفراد الصغيرة في أفريقيا وكولمبيا، وفي مزارع متوسطة المساحة في أمريكا الوسطى، ومزارع واسعة في البرازيل.

وتجري عمليات تقشير وتجفيف وإعداد البُن بطُرق مختلفة، ففي مناطق الإنتاج التي تسودها الملكيات الصغيرة تحدث عملية الإعداد في صورة تعاونية بين المنتجين كما هو الحال في كولمبيا التي تسيطر على إنتاج البن فيها هيئة اتحاد منتجي البن.

ولكن في مناطق الملكيات الكبيرة — كما هو الحال في البرازيل — فإننا نجد أن إعداد البن يحدث في المزرعة على أساس ملكية خاصة.

ولكن تسويق البُن في غالبية الدول المُنتجة له يقع تحت إشراف هيئة حكومية، ولا شك في أن الإشراف الحكومي أمر ضروري إذا عرفنا أن قيمة البُن التجارية عالية، وعلى صادرات البن تتوقف حصيلة الدولة المنتجة من العملات الدولية؛ وبالتالي تنفيذ مشروعات التنمية.

ومن الأدلة التي لا تقبل الشك أن البن يُكَوِّن نسبًا لا بأس بها من قيمة صادرات البرازيل، وكذلك من صادرات كولمبيا والدول الصغيرة في أمريكا الوسطى «عدا المكسيك».

وقد بلغ الإنتاج العالمي للبن ٥٫٤ مليون طن عام ١٩٩٤ موزعة على النسب المئوية الآتية:

أمريكا الجنوبية ٤١٪، أمريكا الوسطى ١٥٪، آسيا ١٢٫٧٪، وأفريقيا ١٠٪. ويتأثر إنتاج البن بشكل كبير بذبذبة السعر العالمي، وبدرجة أقل بالظروف الطبيعية. فقد بلغ الإنتاج العالمي ٦ملايين طن عام ١٩٨١، وارتفع إلى ٦٫١ ملايين عام ١٩٨٧، ثم انخفض ٥٫٤ ملايين عام ١٩٩٤.

ويظهر من جدول الإنتاج أن البرازيل التي كانت تحتكر ثلث الإنتاج العالمي عام ١٩٨١ قد هبطت إلى الرُّبع عام ١٩٩٤. ومنذ الستينيات كان البن الأفريقي ينمو إنتاجه إلى أنْ بلغ ١٨٪ من الإنتاج العالمي عام ١٩٨١، لكنه هبط كثيرًا في التسعينيات إلى نحو ١٠٪ فقط.

وبذلك انقضت الآمال التي كانت معقودة في أفريقيا على مساهمة كبيرة من محصول البن في التنمية.

أما آسيا فقد نمت ببطء من نحو ١٠٪ عام ١٩٨١ إلى نحو ١٣٪ عام ١٩٩٤. وفي النهاية نرى استمرار احتكارية البن الأمريكي «أمريكا الجنوبية والوسطى» برغم انخفاض المساحة من ٦٥٪ إلى ٥٦٪ في الفترة من ١٩٨١ إلى ١٩٩٤.

fig26
شكل ٨-٦
جدول ٨-٩: إنتاج البن العالمي ١٩٩٤.
الدولة الكمية بألف طن ٪ الدولة الكمية بألف طن ٪
مجموع الإنتاج العالمي ٥٤٣٧ مليون طن ١٩٩٤
البرازيل ١٣٢٠ ٢٤٫٢ كوت دي فوار ١٤٥ ٢٫٦
كولومبيا ٦٩٠ ١٢٫٧ السلفادور ١٤٣ ٢٫٦
إندونيسيا ٤٠٠ ٧٫٣ كوستاريكا ١٣٨ ٢٫٥
المكسيك ٢٤٩ ٤٫٥ إكوادور ١٣٦ ٢٫٥
إثيوبيا ١٩٨ ٣٫٤ هندوراس ١٢٤ ٢٫٢
أوغندة ١٨٠ ٣٫٣ الفلبين ١٢٠ ٢٫٢
الهند ١٧٠ ٣٫١ بيرو ٨٧ ١٫٩
جواتيمالا ١٦٨ ٣٫٠

تجارة البن الدولية

البن محصول تصديري بالدرجة الأولى؛ ذلك أن نحو ٧٠٪ من الإنتاج العالمي يأخذ طريقه إلى التصدير الذي تتصدره البرازيل — بطبيعة الحال — بنحو ٢٣٪ من كمية الصادرات، تليها كولمبيا وإندونيسيا والمكسيك، ثم مجموعة المنتجين من الدول الأفريقية.

وتتجه معظم الصادرات إلى أسواق رئيسية أهمها الولايات المتحدة التي تستحوذ على رُبع تجارة الواردات العالمية من البُن لشيوع شرب القهوة لدى سكان أمريكا، تليها بلاد أوروبا الغربية وعلى رأسها ألمانيا «١٤٪ من تجارة الواردات» ثم فرنسا واليابان.

(٣) الخامات الزراعية

تشمل الخامات الزراعية عددًا كبيرًا من المُنتجات الأولية الزراعية والحيوانية والنباتية، التي تعالَج صناعيًّا قبل تقديمها كسلعة تجارية. ومن بين أهم الخامات الزراعية والحيوانية الخيوط والألياف، والزيوت النباتية، والتبغ والمطاط والجلود والصوف والأخشاب.

وتدخل هذه الخامات التجارة الدولية بدرجة أكبر من السلع الزراعية الأخرى؛ باستثناء الأشربة. وذلك مُرتبط بدون شك بنمط إنتاجها الأولي وتوزيع مناطق تصنيعها جغرافيًّا، ثم اتساع سوق استهلاكها عالميًّا.

فغالبية هذه الخامات يتركز إنتاجها في المناطق المدارية، أو النطاق المعتدل الجنوبي في أمريكا الجنوبية وأستراليا. وتتركز مناطق تصنيعها في النطاق المعتدل الشمالي، خاصة في مناطق الصناعة الأوروبية والأمريكية والروسية واليابانية، ثم تعود إلى الانتقال إلى أسواق تغطي معظم العالم.

وتشتمل نباتات الخيوط والألياف على مجموعة كبيرة من النباتات هي بترتيب أهميتها: القطن والكتان والجوت والقنب، وذلك بالإضافة إلى الألياف الصناعية المختلفة مثل: النايلون المشتق من الفحم، والترليين المشتق من البترول، والخيوط الزجاجية أو الإسبستوس اللذين يُشتقان من المعادن.

فوق هذا هناك خيوط الصوف المشتقة من الحيوانات والحرير الطبيعي.

(٣-١) المطاط٣

يُحصل على المطاط الطبيعي من شجرة تُسمى Heavea Brasiliensis، وأصلها في غابات الأمازون؛ تستكمل الشجرة نموها في ست سنوات، ويبلغ قطرها ست بوصات وطولها ٢٥ مترًا، وتصبح جاهزة للعطاء وتعطي عصارة لمدة ٢٥ سنة، العصارة بيضاء كالحليب، تفرز العصارة منها، وجزء منها يُسمى بلاتا Blata يصنع منه العلكة، والجزء الآخر هو المطاط Latex، ويتركز تحت لحاء الشجر على ارتفاع مترين من الأرض.

ويُجمع المطاط بشق قناة رفيعة في جذوع الشجرة تأخذ شكل حلزوني من اليسار إلى اليمين إلى أسفل، ولا تلف غير نصف الجزع وتخرج منها العصارة لتسيل في ممر رفيع إلى الإناء المعلق بالشجرة.

وفي حوالي ١٨٨٠ نُقلت أوائل بذور هذه الأشجار من البرازيل عن طريق لندن إلى الحدائق النباتية في سيلان وسنغافورة، وكان هذا هو بداية مزارع المطاط في جنوب شرق آسيا حيث وجدت شجرة الهيفيا تربة ممتازة وظروفًا مناخية ملائمة، ودخل عليها تحسينات علمية بواسطة التربية والتهجين لكي تنتج أكبر كمية من المادة المطاطة.

خصائص المطاط الفريدة: المط، الارتداد، المرونة مع القوة، اللدانة مع المتانة، العزل الكهربائي، عزل الماء والرطوبة، كتم الصوت، امتصاص الصدمات … إلخ.

الظروف الطبيعية: البيئة الاستوائية ما بين ١٠–١٥° شمال وجنوب خط الاستواء على الأكثر، الحرارة العالية، أمطار لا تقل عن ٢٥٠سم في السنة.
وينتج المطاط على ثلاثة أنماط:
  • (١)

    استخراج المادة المطاطة من الشجر في غاباته الطبيعية الاستوائية.

  • (٢)

    زراعة الأشجار بواسطة الأهالي في ملكيات صغيرة.

  • (٣)

    المزارع العملية الواسعة.

ولقد لعب النمط الأول دورًا رئيسيًّا في إنتاج المطاط في أواخر القرن ١٩، وعادت أهميته في خلال أزمة الحرب العالمية الثانية لبعض الوقت حينما استولت اليابان على مراكز الإنتاج الضخمة في جنوب شرق آسيا، وقطعت بذلك تموين العالم الغربي كله.

ولكن جمع المطاط من الأشجار التي تنمو تلقائيًّا في الغابات أصبح نمطًا غير اقتصادي، كما أن نوع المطاط على العموم رديء لعدم اختيار أنواع الشجر.

أما إنتاج الأهالي من مِلْكياتهم الصغيرة؛ فلا يتم كما لو كان جمع المطاط حرفتهم الأساسية، بل إنهم يقومون أولًا بزراعة متطلبات استهلاكهم الغذائية، ثم يجمعون المطاط كحرفة ثانوية تعطيهم النقد اللازم، ولهذا فإنَّ مثل هذا النمط يُوجد في مناطق الأرز في الملايو وإندونيسيا كمحصول نقدي.

ويقوم السُّكان في مثل هذه الحالة بزراعة أشجار المطاط على مُنحدرات التلال التي لا تستغل أو يصعب استغلالها في زراعة الأرز، ويقوم المنتجون بتحويل المادة المطاطية إلى ألواح من المطاط في مزارعهم الخاصة دون الحاجة إلى الكثير من الخبرة الفنية والمعدات؛ وبالتالي يحصلون على سلعة لها سوق رائجة.

وأخيرًا، فإن المزارع العلمية الواسعة تتطلب خبرة ورأس مال، ولهذا فإن معظم هذه المزارع الواسعة ملك للأوروبيين أو احتكارات للصينيين في الملايو.

ويختلف العمل هنا عن النمط الثاني؛ فهناك نجد عمال أجور لا يُمارسون حرفًا أخرى، وليست لهم ملكيات خاصة، وفي هذه المزارع تُجمع المادة المطاطة من الأشجار صباح كل يوم، وتعالَج على الفور وتحوَّل إلى ألواح المطاط.٤ ومطاط هذه المزارع من نوع ممتاز حيث إنَّ الأشجار منتقاة؛ ولكن اعتماد هذه المزارع على السوق بأسعاره المتذبذبة يؤدي إلى ذبذبة كبيرة في الأسعار والأجور.

ويختلف إنتاج المطاط عن إنتاج المحاصيل الشجرية الأخرى في ناحية واحدة هامة؛ هذه هي أنه في الإمكان تنظيم كمية الإنتاج بواسطة زيادة أو نقص القطوع، التي تحدث في جذع الشجرة، وتنساب منها المادة المطاطة.

ولكن هذا التنظيم له حد أعلى هو عدد الأشجار المنتجة؛ فإذا كانت الرغبة متجهة إلى زيادة كبيرة؛ فإنَّ ذلك لا بد وأن ينتظر عدة سنوات حتى تنمو الأشجار المزروعة حديثًا، وإذا كان الإنتاج أكبر من احتياج السوق؛ فإن الحل الوحيد هو تعاون المنتجين في تحديد وضبط الإنتاج.

جدول ٨-١٠: إنتاج المطاط الطبيعي.
الدولة الإنتاج بألف طن ١٩٨٢ الإنتاج بألف طن ١٩٩٤
تايلاند ٥٤٠ ١٦٦٠
إندونيسيا ٩٩٠ ١٢٥٨
ماليزيا ١٥٥٠ ١٠٧٤
الهند ٧٧٠ ٤٨٥
الصين ١٣٥ ٣٤٠
الفلبين ٧٠ ١٧٨
نيجيريا ٤٥ ١٠٥
سريلانكا ١٣٥ ١٠٢
العالم ٣٩٠٣ ٥٥٨٩
ويوضح الجدول ٨-١٠ الحقائق الآتية:
  • (١)

    احتكار مطلق لجنوب وشرق آسيا في إنتاج المطاط؛ فالدول السبعة الآسيوية تنتج ٥٫٠٩٧ مليون طن؛ أي ٩١٫٢٪ من الإنتاج العالمي.

  • (٢)
    تغير ترتيب الأولوية؛ فقد سبقت تايلاند وإندونيسيا الإنتاج الماليزي الذي هبط إلى المرتبة الثالثة.٥
  • (٣)

    بوجه عام انخفض إنتاج دول جنوب آسيا: الهند إلى ٦٣٪ من إنتاجها عام ١٩٨٢، وماليزيا إلى٧٠٪، وسريلانكا إلى ٧٥٪.

  • (٤)

    وفي مقابل ذلك ارتفع إنتاج شرق آسيا: الفلبين إلى ٢٥٤٪ من إنتاجها عام ١٩٨٢، والصين إلى ٢٥٠٪، وقفزت تايلاند إلى ٣٠٧٪ من إنتاجها السابق.

    وانخفاض وارتفاع الإنتاج من المطاط الطبيعي محكوم بعاملين؛ أولهما: لا بد من مضي ست سنوات على الأقل كي تعطي الأشجار المستزرعة عصارتها.

    والثاني: أنه يمكن التحكم في زيادة الإنتاج بالإكثار من القطوع التي تشق، فتسيل عصارة أكبر دون ضرر كبير لمدة عمر الإنتاج للشجرة، وهو في المتوسط ٢٥ سنة.

ولكن هناك عنصرًا آخر يتحكم في الإنتاج هو سعر السوق العالمي، وخاصة في مواجهة المنافسة الحادة للمطاط الصناعي؛ فالعلاقة بين النوعين عكسية، ففي سنة ١٩٣٥ كان المطاط الطبيعي يكون ٩٩٪ من المطاط العالمي، ثم أخذ في الهبوط إلى ٥٦٪ عام ١٩٥٥، وإلى ٣٣٪ عام ١٩٧٥ وإلى ٣١٪ عام ١٩٨٢، ثم ارتفع قليلًا عام ١٩٩٤ إلى ٣٥٪. هذه الأرقام تعكس قوة منافسة البديل الصناعي الذي يتم صنعه كأحد المنتجات الفرعية من البترول.

فلما ارتفع سعر البترول خلال السبعينيات ارتفع بالتالي سعر المطاط الصناعي مما أعطى المطاط الطبيعي فرصة للمنافسة، ولكن انخفاض سعر البترول في الثمانينيات أدى إلى انخفاض ملحوظ في سعر المطاط الطبيعي بعد أن هبط سعر البديل الصناعي، ولكن الحاجة ماسة للمطاط الطبيعي في بعض الصناعات وأهمها صناعة السيارات التي انتشرت في بلاد كثيرة في العالم؛ فالإطارات المصنوعة من المطاط الطبيعي لها مواصفات تتفوق فيها على المطاط الصناعي، وهناك سلع أخرى مثل القفازات الطبية وغيرها تحتاج للمطاط الطبيعي، وكلها أشياء أدت مؤخرًا إلى رفع سعر المطاط الطبيعي بمقدار الثلث، وبذلك تخلص من مأزق السعر المنخفض، وتلاه ازدياد الإنتاج العالمي على نحو ما توضحه الأرقام السابقة «١٤٣٪ عام ١٩٩٤ على إنتاج ١٩٨٢».

ويتركز إنتاج المطاط الصناعي في الدول الموجودة في العروض المعتدلة والباردة وكمنولث روسيا وأوروبا واليابان والولايات المتحدة، كما أن عددًا آخر من الدول تقيم مصانع لهذا الإنتاج مثل: الهند، وإسبانيا. وأكبر مراكز إنتاج المطاط الصناعي توجد في روسيا وأرمينيا، والولايات المتحدة في تكساس وكاليفورنيا.

وتستوعب الولايات المتحدة كميات كبيرة من المطاط الصناعي والطبيعي معًا، بينما لا يزال اعتماد أوروبا الغربية أكبر على المطاط الطبيعي، في الوقت الذي تعتمد فيه دول الكمنولث «السوفييتية سابقًا» بشدة على المطاط الصناعي إلى جانب استيراد كميات كبيرة من المطاط الطبيعي.

التجارة الدولية للمطاط الطبيعي

نحو ٩٠٪ من الإنتاج يدخل التجارة الدولية، وبطبيعة الحال فإن أهم الدول المُصَدِّرة هي تايلاند وإندونيسيا وماليزيا. ويتجه المطاط إلى الأسواق الرئيسية في بلاد الشمال؛ فتتصدرها: الولايات المتحدة، واليابان، وألمانيا، وفرنسا، وبريطانيا، وإيطاليا، وكذلك الصين.

fig27
شكل ٨-٧

(٣-٢) القطن

القطن: هو أحد الخامات الزراعية التي تُنتج من أجل الحصول على تيلة للنسيج؛ ولذلك كثيرًا ما تُسمى بنبات الألياف أو الخيوط؛ ومنها: الكتان والقطن والجوت والقنب والسيسال، كما يُمكن أنْ يُضاف إليها إنتاج آخر غير نباتي ولكنه خيطي مثل: الصوف بأنواعه، والحرير الطبيعي، وأنواع الخيوط الصناعية الحديثة (النايلون ومشتقاته).

ومن ناحية كمية الإنتاج، وقيمته: نجد أن القطن يترأس قائمة نباتات الألياف جميعًا، كما أن استخدامه أوسع من استخدام غيره من نبات الألياف؛ ولهذا سوف نركز فقط على دراسة القطن.

والقطن في أصله آسيوي هندي، وانتقل منها إلى مناطق أخرى من العالم المداري وحافة العالم المداري بالتدريج، مع ازدياد الحاجة إليه بعد الثورة الصناعية في أوروبا واختراع آلية الحلج لفصل البذرة عن الألياف في أواخر القرن الثامن عشر.

وعلى الرغم من أن نَشأة القطن قامت في الأقاليم المدارية فإنه من الصعب أن نُطلق عليه الآن محصول مداري، وذلك بفضل زراعته في أقاليم الانتقال المدارية كما هو الحال في آسيا والولايات المتحدة، والأقاليم الجافة كما هو الحال في مصر.

والنبات يحتاج إلى درجة مرتفعة من الحرارة خلال فترة النمو «حوالي ٢٠٠ يوم»، ولا ينمو القطن إلا في المناطق التي لا تتعرض للصقيع، وقد استطاع الجهد العلمي السوفييتي أن يصطفي أنواعًا من القطن تحتاج إلى ١٤٠–١٥٠ يومًا للنمو؛ فاختصر بذلك شهرين، وقد ساعد هذا على دفع الحد الشمالي لزراعة القطن إلى درجة عرض ٤٢ شمالًا في أوزبكستان في حين أن الحد الشمالي هو درجة العرض ٣٧ في الولايات المتحدة.

واحتياج النبات من المياه متوسط القدر، ولكنه في المناطق الحارة يحتاج بلا شك إلى مياه أكثر من المناطق المعتدلة الحرارة.

والحد الأدنى للمطر المطلوب هو في حدود ٦٠سم أو ما يقابل ذلك من ماء الري، ومن أهم شروط النمو فصل جاف مشمس في آخر فترة النمو. ومن حيث التربة يحتاج إلى أرض سهلية طينية جيدة الصرف؛ ولذلك ينتج غالبًا في السهول الكبيرة، كالهندوستان والسهل الأمريكي الأوسط وفي دالات الأنهار الرئيسية كالنيل وأنهار الصين.

fig28
شكل ٨-٨

والقطن في إنتاجه يحتاج مجهودًا بشريًّا كبيرًا؛ ولذا توَجَّب إنتاجه حيث تتوفر الأيدي العاملة، وقد أمكن التغلب على ذلك في الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي سابقًا باستخدام الحصَّادات الآلية بعد ارتفاع أجور العمال وقلتهم.

ولكن استخدام الآلة لا يستطيع أن يحل محل الأيدي العاملة في عدة عمليات هامة منها: قطع الأعشاب الضارة، وتنقية القطن من الدودة، وقطف الأوراق المصابة.

وإلى جانب الجهد البشري كعامل أساسي في إنتاج القطن؛ فإن هذا الإنتاج يتأثر دون شك تأثرًا كبيرًا بالسوق، ولقد حدث توسع كبير في أقاليم القطن الإنتاجية بعد الثورة الصناعية، وقامت مشروعات هندسية على الأنهار من أجل زيادة رُقعة المساحة المَزروعة قطنًا في الأقاليم الجافة؛ وبُذلت جهود أخرى لمكافحة الأمراض واستنباط أنواع أكثر غلة وأكثر مقاومة للأمراض وأحسن نوعًا … إلخ.

ومن جراء ذلك كان القطن ثروة اقتصادية هائلة في الولايات الجنوبية للولايات المتحدة، وفي دول الإمبراطورية البريطانية كالهند ومصر والمستعمرات الإنجليزية في السودان وأوغندا ونيجيريا.

ولا شك في أن السوق الأوروبية الغربية لم تعد بإمكانها استيعاب إنتاج هذه المناطق، وكانت أول منطقة إنتاج تتأثر هي: منطقة الإنتاج في الولايات المتحدة، ويُلاحظ أنه كلما استقلت دولة من دول المستعمرات الأوروبية شجع الاستعمار إنتاج القطن في مناطق أخرى من مُستعمراته، وآخر مناطق الإنتاج الحديث هي دول شرق أفريقيا وغربها.

وأخيرًا، فإن سوق القطن الدولية ككل قد تأثرت بلا شك بالمنسوجات الصناعية التي تنتج بكميات متزايدة في العالم الأوروبي الأمريكي، واليابان، وهونج كونج.

وإلى جانب ذلك؛ فإنَّ غالبية الدول المنتجة للقطن قد أنشأت صناعات غزل ونسيج القطن فيها مما جعل الكمية المُتبادلة تجاريًّا من القطن الخام أو الغَزل أقل في هذه الآونة بالقياس إلى أوائل هذا القرن مثال ذلك مصر والهند.

وللقطن أنواع عديدة وتقاس الجودة بطول التيلة. ويُعد القطن طويل التيلة إذا كان أطول من بوصة ورُبع، أما المتوسط فبين سبعة أثمان البوصة وبوصة وربع، والقصير أقصر من بوصة.

وإنتاج مصر هو من طويل التيلة والمتوسط. وكذلك بعض مناطق الإنتاج في الولايات المتحدة، بينما معظم إنتاج الهند من المتوسط والقصير، وفي بعض مناطق أفريقيا «خاصة في السودان» قطن متوسط وطويل التيلة.

وتؤدي فروق النوع إلى فروق كبيرة في السعر؛ مما يجعل طويل التيلة يستخدم في النسيج ذي الاستخدامات الخاصة غالية الثمن.

وإلى جانب اختلاف الدول في نوع القطن المنتج؛ فإن الدول تختلف أيضًا في كمية الإنتاج التي ترجع إلى المساحة المزروعة من ناحية وإلى إنتاجية الحقل من ناحية أخرى.

جدول ٨-١١: تطور إنتاج غزل القطن.
الدولة ١٩٩٤ ١٩٨٢ ٩٤ إلى ٨٢٪
الصين ٤٣٥٥ ٣٣٠٠ ١٣٢٪
الولايات المتحدة ٣٩٨٤ ٢٦١٧ ١٥٢٪
الهند ٢٢٦٤ ١٣١٠ ١٧٣٪
باكستان ١٥٨٤ ٧٩١ ٢٠٠٪
أوزبكستان ١٣٠٦ الاتحاد السوفييتي سابقًا ٢٨٩٤
تركمانيا ٤٠٣
تركيا ٥٩٠ ٤٥٥ ١٣٠٪
البرازيل ٥٠١ ٦٤٠ ٧٨٪
أستراليا ٣٣١ ١١٦ ٢٨٥٪
اليونان ٣٣٠ ١١٥ ٢٨٧٪
مصر ٣١٤ ٤٥٢ ٧٠٪
العالم ١٨٦١٨ ١٤٧٠٠ ١٢٦٪
ويوضح الجدول (٨-١١) أن أكبر إنتاج في الصين أو الولايات المتحدة لا يعني بالضرورة أن أكبر مساحة قطن تزرع في الدولة. وذلك راجع إلى زيادة إنتاجية الحقل في الولايات المتحدة؛ بينما تزرع الهند أكبر مساحة، وتأتي في المرتبة الثالثة من حيث كمية الإنتاج نتيجة هبوط الإنتاجية.

وفي الاتحاد السوفييتي زاد الإنتاج في الثمانينيات نتيجة لازدياد إنتاجية الهكتار كثيرًا، ولكن الأحوال السياسية المضطربة قد أدت إلى ظهور جمهوريات الكمنولث الجديد منفصلة في جداول الإنتاج العالمية، ومن ثم لم يُعد يحتل مرتبة الصدارة عالية.

fig29
شكل ٨-٩: نطاق القطن في الولايات المتحدة: (١) مناطق القطن الرئيسية. (٢) خط المطر المتساوي ٢٥٠ملم في الخريف، المناطق التي تقع إلى الجنوب منه رطبة أكثر من احتياجات القطن. (٣) خط ٢٠٠ يوم خالٍ من الصقيع، المناطق التي تقع إلى الشمال منه لا تصلح لنمو القطن لانخفاض درجة الحرارة عن احتياجات القطن. (٤) خط المطر السنوي ٥٠٠ملم، المناطق غرب هذا الخط جافة لا تصلح لنمو القطن. مناطق الإنتاج الرئيسية هي: (١) سهول الأطلنطي الساحلية. (٢) هضبة البيدمونت العريضة بين السهول وجبال الأبلاش. (٣) وادي التنسي الأوسط. (٤) سهل المسيسبي الفيضي. (٥) براري شمال تكساس. (٦) سهول تكساس العليا. (٧) سهول تكساس الساحلية.

التجارة الدولية للقطن

برغم وجود بدائل للقطن نباتية وصناعية؛ فإن القطن ما زال مطلوبًا في السوق الدولية لصفاته المميزة. وقد أدت نشأة صناعات الغزل والنسيج في الدول النامية المُنتجة للقطن إلى نقص في متطلبات السوق من القطن؛ مما أدى إلى رفع سعره عام ١٩٩٤ بمقدار ٢٥٪ من سعره ١٩٩٢، وذلك لشدة الطلب عليه.

لكن ارتفاع السعر قد جعل بعض البلاد الأوروبية تحجم عن زيادة وارداتها من الأقطان، واتجهت إلى البدائل الصناعية في استهلاكها المحلي، وهذا قد يترتب عليه زيادة المخزون من القطن، ويؤدي بالضرورة إلى تناقص السعر، خاصة وأن الإنتاج العالمي من الغزل في نمو مستمر.

وأهم الدول المصدرة عام ١٩٩٤ كانت الولايات المتحدة والصين وباكستان والهند، بينما لم تكن الصين من بين المصدرين عام ١٩٨٢، وكانت الهند في المرتبة السابعة بعد مصر ١٩٨٢، ثم ارتفعت إلى المرتبة الثالثة بعد ارتفاع إنتاجها بنسبة ١٧٣٪ بينما تراجع الإنتاج المصري نتيجة كساد السوق وازدياد الطلب على المنسوجات في السوق المصري.

أما أهم الدول المستوردة فهي: اليابان، وكوريا، وهونج كونج، ودول غرب أوروبا. واليابان؛ لا تنتج أقطانًا ومع ذلك فإن صناعة النسيج متقدمة فيها، وتعتمد كلية على الاستيراد، ولهذا تتصدر قائمة المستوردين وتختص بحوالي ٢٠٪ من قيمة تجارة الواردات من القطن العالمي.

أما استيراد كتلة الدول الأوروبية للقطن؛ فأمر تقليدي لا يحتاج إلى شرح، ولكن الملاحظ ظهور بعض دول أوروبا الشرقية نتيجة تنمية صناعاتها من النسيج.

وأخيرًا، فإنَّ هونج كونج كمدينة لا تبرر هذه الكمية الكبيرة من الواردات، ولكنها — كمصنع يورد المنسوجات إلى منطقة واسعة في جنوب شرق آسيا وأوروبا — تستطيع فعلًا استيعاب وارداتها من الأقطان.

ومما يدل على ذلك أن هذه الواردات في زيادة مستمرة برغم نظام الحصص الذي فرضته السوق الأوروبية على واردات المنسوجات من هونج كونج. ولا نعرف مصير هذه الصناعة وغيرها من الصناعات بعد أن تصبح هونج كونج جزءًا من الصين في يوليو ١٩٩٧.

ورغم تزايد إنتاج القطن عالميًّا وتزايد حاجة الناس إلى المنسوجات نتيجة زيادة السكان؛ فإن القُطن يلقى بعض المنافسة من الحرير الصناعي ومن الأقمشة المصنعة، ورُبما تتزايد هذه المنافسة، ولكن احتياج السكان في العالم إلى المنسوجات من كافة الأنواع قد يساعد على استهلاك الأقطان والمصنعات معًا.

(٤) الزيوت النباتية

أصبح للزيوت النباتية أهمية متزايدة في التجارة العالمية لزيادة استخدامها في قطاع الغذاء والصناعة؛ ولقد قدر أن استهلاك الزيوت النباتية في العالم قد تضاعف أربع مرات خلال القرن ١٨٥٠–١٩٥٠.٦ ومن بين أسباب الزيادة الضخمة عدد من العوامل من أهمها ما يلي:
  • (١)

    قلة المُنتج من الدهون الحيوانية وعجزها عن متابعة الاحتياج العالمي المتزايد للدهون.

  • (٢)

    زيادة الأغراض التي تدخل الزيوت النباتية في استخداماتها «غذاء، طلاء، بلاستيك … إلخ».

  • (٣)

    التقدم التكنولوجي في وسائل استخراج الزيوت من كثير من الحاصلات النباتية.

  • (٤)

    دخول السمن الصناعي «المارجرين» كمنافس وبديل للسمن الحيواني.

  • (٥)

    دخول الزيوت النباتية بقوة في صناعة الصابون.

وعلى هذا النحو فإنَّ تفاعل هذه العوامل قد أدى إلى زيادة الطلب على الزيوت النباتية، ومن ثم التوسع في إنتاجها.

وأهم أنواع النباتات التي تستخلص منها الزيوت للأغراض الغذائية والصناعية هي الفول السوداني، ونخيل الزيت، والزيتون، وفول الصويا، وبذر الكتان، وبذر القطن، والذرة، وعباد الشمس، والسمسم.

ورُبما كان الزيتون هو أول محصول نباتي تُستخرج منه الزيوت في حضارات الشرق الأوسط والبحر المتوسط القديمة، ولعل واحدًا من أهم الأسباب التي دفعت السكان إلى ذلك هو النقص الواضح في الثروة الحيوانية في إقليم البحر المتوسط؛ لقلة المراعي، وتحدد مساحات السكن البشري بالأودية الخصيبة الضيقة وسط سلاسل الجبال الكثيرة في حوض البحر المتوسط.

ويضاف إلى ذلك أن شجرة الزيتون — إذا صادفت الظروف الطبيعية الملائمة — تستطيع أن تثمر بضع عشرات من السنين، وقد تعمر قرنًا من الزمان؛ فهي إذن مصدر ممتاز للغذاء والزيوت مع قليل من الرعاية لمدة جيلين أو أكثر، ومِن ثم كان نطاقا البحر المتوسط والزيتون عبارة عن نطاق جغرافي واحد ومحدد منذ العصور التاريخية. وما زالت منطقة البحر المتوسط المنتج الأول للزيتون. ويتركز الإنتاج الحالي في إسبانيا وإيطاليا واليونان والبرتغال في القسم الأوروبي من إقليم البحر المتوسط، وفي تركيا وسوريا «ولبنان وفلسطين إلى حد ما نتيجة منافسة الموالح» في الجانب الآسيوي، وفي دول المغرب الثلاث، وخاصة تونس، في الجانب الإفريقي من ذلك الإقليم. ويبلغ إنتاج الزيتون في حوض البحر المتوسط نحو ٩٠–٩٥٪ من مجموع الإنتاج العالمي لهذا المحصول.

ويدخل زيت الزيتون في الاستهلاك الغذائي بنسبة كبيرة، يليه إنتاج الصابون، وأكبر الدول المُصدرة هي اليونان وإسبانيا وإيطاليا وتونس، بينما أكبر المستوردين هم إيطاليا وفرنسا والولايات المتحدة.

ونخيل الزيت عبارة عن شجرة مدارية موطنها الأصلي غرب أفريقيا، وهو يشابه الزيتون في أنه كان يستهلك منذ القدم في الحصول على زيت الطعام عوضًا عن الفقر الشديد الذي تعانيه المناطق المدارية في مواردها الحيوانية (رُبما لأن إيكولوجية الغابة المدارية والاستوائية وذبابة تسي تسي لا تسمح بوجود حيوان التربية). وقد كان سكان غرب أفريقيا يحصلون على الزيت من الثمار أيضًا، لكن التقدم التكنولوجي قد مكن من الحصول على كمية كبيرة من الزيت من نواة الثمار.

وإلى جانب النمو الطبيعي لنخيل الزيت؛ فإن الدول الاستعمارية في غرب أفريقيا ووسطها قد شجعت على إنشاء مزارع علمية للنخيل، وبذلك؛ فإنَّ غرب ووسط القارة كان يحتكر الجزء الأكبر من إنتاج زيت النخيل في العالم «٦٠–٦٥٪ من الإنتاج العالمي».

وقد نقل الاستعمار الإنجليزي والهولندي زيت النخيل إلى جنوب شرق آسيا، وبذلك أصبحت ماليزيا وإندونيسيا وتايلاند منطقة الاحتكار العالمي «حوالي ٨٠٪ زيت». ويستخدم زيت النواة كعنصر هام في صناعة السمن النباتي، بينما يستخدم زيت الثمر في صناعة الصابون والشمع. وأكبر المصدرين ماليزيا وإندونيسيا وأكبر المستوردين هم الولايات المتحدة ودول السوق الأوروبية. أما الزيت الذي يحصل عليه من ثمار شجر جوز الهند، والمسمى كوبرا Copra «الثمر المجفف بعد فصل النواة والقشرة»، فهو يكون المصدر الشجري الثالث من مصادر الزيوت النباتية.

وتنمو شجرة جوز الهند في المناطق الرملية الساحلية من النطاق المداري، وخاصة حول سواحل المحيط الهندي والباسيفيكي في جنوب وجنوب شرق آسيا. ولزيت الكوبرا قيمة عالية إذ إنه يدخل في صناعة الأنواع الممتازة من السمن النباتي والصابون.

وأهم المنتجين ونسبة إنتاجهم من المجموع العالمي كما يلي: الفلبين ٣٨٪، وإندونيسيا ٢٦٪، سريلانكا ٣٫٧٪، الهند ١٠٪، فيتنام ٥٪. وتنتج المكسيك حوالي ٣٫٧٪، وتكون بذلك الدولة الوحيدة ذات الإنتاج الكبير خارج جنوب شرق آسيا.

وبعبارة أخرى: فإن جنوب شرق آسيا يحتكر ٨٥٪ من الإنتاج العالمي.

fig30
شكل ٨-١٠: الزيوت النباتية.

(أ) إنتاج بعض الزيوت النباتية ١٩٩٤

  • زيت الزيتون: الإنتاج العالمي ١٫٧٧٣ مليون طن.

    إسبانيا ٦٢٠ ألف ط، إيطاليا ٤٣٠ ألف ط، اليونان ٣٠٠ ألف ط، سوريا ٨٦ ألف ط، تونس ١٢٠ ألف ط، تركيا ٧٥ ألف ط، المغرب ٣٨ ألف ط، الجزائر ٢٥ ألف ط، البرتغال ٢٠ ألف ط.

  • زيت نخيل الزيت: الإنتاج العالمي ١٤٣٥٤ مليون طن.

    ماليزيا ٧ ملايين طن، إندونيسيا ٣٫٨٩٠م.ط، نيجيريا ٩٥٠ ألف ط، كولمبيا ٣٢٩ ألف ط، تايلاند ٣٢٠ ألف ط، بابوا ٢٢٥ ألف ط، زائير ١٨٠ ألف ط، الكمرون ١٠٨ آلاف ط، البرازيل ٦٨ ألف ط.

(ب) إنتاج نباتات الزيوت

  • الزيتون: الإنتاج العالمي ١١٫٤٥٢ مليون طن.

    إيطاليا ٣٫١٢٥ مليون طن، إسبانيا ٢٫٨٨٦ مليون طن، اليونان ١٫٦١٢م.ط، تونس مليون طن، تركيا ٧٥٠ ألف ط، المغرب ٥٦٠ ألف ط، سوريا ٤٠٠ ألف ط، البرتغال ١٤٦ ألف ط، الجزائر ١٣٠ ألف طن.

  • نواة نخيل الزيت: الإنتاج العالمي ٤٫٣٠٠ مليون طن.

    ماليزيا ٢٫١٤٠ مليون طن، إندونيسيا ٨٣٠ ألف ط، نيجيريا ٣٨٠ ألف ط، البرازيل ٢٤٠ ألف ط، زائير ٧٢ ألف ط، كولمبيا ٦٠ ألف ط، تايلاند ٦٢ ألف ط، الكمرون ٤٢ ألف ط، بابوا ١٦ ألف ط.

  • الكوبرا: الإنتاج العالمي ٤٫٥٨٠ مليون طن.

    الفلبين ١٫٧٤٠ مليون ط، إندونيسيا ١٫٢م.ط، الهند ٤٦٠ ألف ط، فيتنام ٢٣٠ ألف ط، المكسيك ١٧٠ ألف ط، سريلانكا ١٧٠ ألف ط، بابوا ١١٨ ألف ط.

  • فول الصويا: الإنتاج ١٢٨٫٣ مليون طن.

    الولايات المتحدة ٦٣٫٣م.طن، البرازيل ٢٤٫٨م.ط، الصين، ١٣٫٨م.ط، الأرجنتين ١١٫٩م.ط، الهند ٣٫٢م.ط، كندا ٢٫٢م.ط، إندونيسيا ١٫٧م.ط، باراجواي ١٫٦م.ط، إيطاليا ٠٫٧م.ط.

  • بذرة عباد الشمس: الإنتاج العالمي ٢٢٫٩ مليون طن.

    الأرجنتين ٣٫٨م.ط، روسيا ٢٫٩م.ط، فرنسا ٢٫٣م.ط، الولايات المتحدة ١٫٨م.ط، أوكرانيا ١٫٨م.ط، الصين ١٫٢م.ط، إسبانيا ١٫٠م.ط، رومانيا ٠٫٩٢م.ط، تركيا ٠٫٩م.ط، المجر٠٫٨م.ط.

  • فول السوداني: الإنتاج العالمي ٢٥٫٣ مليون طن.

    الهند ٨٫٢م.ط، الصين ٧٫٣م.ط، الولايات المتحدة ١٫٨م.ط، نيجيريا ١٫٢م.ط، إندونيسيا ١٫١م.ط، السنغال ٠٫٦م.ط، زائير ٠٫٥٥م.ط، ميانمار ٠٫٤٣م.ط، السودان ٠٫٤٢م.ط.

ومن بين النباتات الكثيرة الأخرى التي تستخرج منها الزيوت «الفول السوداني» الذي ينتج بكثرة في الأقليم المداري «خاصة غرب أفريقيا والهند وإندونيسيا»، إلى جانب إنتاجه في سهول الصين الشمالية وولاية جورجيا في الولايات المتحدة. والدول الرئيسية المنتجة هي الهند ٣٢٫٤٪، الصين ٢٨٫٨٪، الولايات المتحدة ٧٫١٪، نيجيريا ٤٫٧٪، إندونيسيا ٤٫٣٪، ويستخدم زيت الفول السوداني بكثرة في صناعة الصابون والبلاستيك، فضلًا عن استخدامه الغذائي كثمر وزيت.

أما «فول الصويا» فهو أصلًا نبات من الشرق الأقصى ينمو في النطاق المُعتدل الدافئ، وأكثر مناطق إنتاجه هي الصين الوسطى والشمالية، واليابان، وكوريا.

وقد انتقلت زراعته إلى إندونيسيا حيث يتركز في المناطق العالية من جاوة، وإلى الولايات المتحدة حيث ينتشر الإنتاج في معظم حوض المسيسبي. وقد تخطى الإنتاج الأمريكي «الولايات المتحدة والبرازيل والأرجنتين وباراجواي وكندا» الإنتاج الآسيوي التقليدي وأصبح احتكارًا أمريكيًّا «٨١٪ من الإنتاج العالمي».

ويستخدم زيت الصويا في الطعام، لكن أكبر مستهلك له هو صناعات الطلاء والورنيش وحبر الطباعة. وأكبر المصدرين هم: الولايات المتحدة، والبرازيل، والأرجنتين. وأكبر المستوردين هم: اليابان، وألمانيا، وهولندا.

وهناك نباتات أخرى تُزرع أساسًا لاستخراج الزيوت، لكنها زيوت تُستخدم في قطاعات مُعينة من الاستهلاك مثل زيت الخروع الذي يُستغل في إعداد العقاقير وبعض مواد صباغة النسيج بجانب استخدامات أخرى في البلاستيك، وأكبر منتج له البرازيل ٣٥٪، والهند ٢٠٪، وبعض الدول المدارية والاستوائية في آسيا وأفريقيا، باعتباره محصولًا مداريًّا. وهناك أيضًا زيت السمسم الذي يَكاد أن ينحصر استخدامه في الزيوت الغذائية مثل الزيتون.

و«السمسم» مَحصول مداري، أكبر مُنتجيه الهند والصين «لكل نحو ربع الإنتاج العالمي»، والسودان «نحو ١٠٪»، والمكسيك «نحو ٨٪».

أما «زيت التنج» Tung فهو أصلًا نبات صيني، ونُقل فيما بعد إلى الأرجنتين والولايات المتحدة. واستخدامه يكاد أن يقتصر على خصائصه المتمثلة في سرعة الجفاف؛ ومن ثم يستخدم كمادة أساسية في تجفيف بعض المصنوعات. وتنتج الصين ٦٥٪ ثم الأرجنتين والولايات المتحدة نحو ١٥٪ لكل منهما.

وقد دخل زيت «عباد الشمس» «أو دوار الشمس» في سوق الاستهلاك الغذائي وصناعة الصابون بكثرة في المناطق المعتدلة المحرومة من مجموعة نباتات الزيوت المدارية.

ويتركز ثلث الإنتاج في الاتحاد السوفييتي السابق «من البحر الأسود إلى سيبيريا الوسطى»، كما يكثر في دول أوروبا الشرقية «رومانيا ٧٪، بلغاريا ٥٪». وفي نصف العالم الجنوبي يتركز أكبر إنتاج لهذا الزيت في الأرجنتين ١٠٪ وجنوب أفريقيا ٢٪. ونظرًا لخصائص عباد الشمس الذي ينمو في ظروف متفاوتة؛ فإنه يعد أحد المحاصيل التجارية ذات العائد التي تفيد في التنمية الاقتصادية لمناطق كثيرة داخل النطاق الجاف الهامشي «إذ إن الحد لاحتياج النبات من الأمطار هو ٥٠٠ملم سنويًّا مع موسم جفاف.»

وأخيرًا، فإنَّ الزيت يستخرج من بعض نباتات الألياف كمنتج إضافي، وخاصة من «بذرة الكتان وبذرة القطن»، وتترأس الولايات المتحدة والأرجنتين والهند الدول المنتجة لزيت بذرة الكتان الذي يستخدم أساسًا في صناعة الطلاء والورنيش؛ نظرًا لخصائصه التي تميزه بسرعة الجفاف.

أما زيت بذرة القطن (التي كانت لا تُستغل بعد حلج القطن في الماضي)، فقد أصبح لها دور واضح في إنتاج الزيوت النباتية، وخاصة صناعة السمن النباتي وزيت الطعام بجانب صناعة الصابون ومواد التشحيم.

وتنتج كثير من دول القطن زيت البذرة، أو تصدره خامًا للدول الصناعية، بينما تستغل البقايا في عمل «كُسب» الماشية، وهو نوع من العلف الحيواني.

هوامش

(١) سعر طن الأرز نحو ضعفي طن القمح، انظر شكل (٧-٢).
(٢) متوسط استهلاك الفرد من السكر في البلاد المتقدمة: اليابان ٤٢كجم، روسيا ٤٣كجم، سويسرا ٤٢، بريطانيا ٣٨، ألمانيا ٣٥، الولايات المتحدة ٣٢.
(٣) اكتشف منذ نحو خمسة قرون في أمريكا الجنوبية، ولكن أهميته لم تظهر حتى النصف الثاني من القرن الماضي ١٨٠٠–١٨٦١ بابتكار عملية الفلكنة Valcanization، وهي إدخال الكبريت والرصاص في بنية المطاط تحت الحرارة العالية؛ مما يزيد قساوة المطاط، وفي سنة ١٨٨٨ اكتشف دنلوب الإطارات الهوائية المنفوخة أسهمت في ازدهار السيارات. وحيث إن ٦٠–٧٠٪ من إنتاج المطاط الطبيعي والصناعي يذهب إلى صناعة إطارات السيارات، ثم الأحزمة الدوارة الكبيرة والصغيرة؛ الأنابيب والخراطيم … إلخ.
(٤) تُجمع العصارة فجر كل يوم أو يومين، وتؤخذ إلى مصنع المزرعة؛ حيث تُجفف ويُجمد مطاطها، ويطفو على سطح العصارة كتلًا، ثم تُضغط الكتل في مكابس فيخرج منها ألواحًا ذات مقياس موحد، ثم تُفرز تلك الألواح وتُصنف وتُحزم في بالات للتصدير.
(٥) ينسب لماليزيا الفضل في تقدم زراعة المطاط بإنشاء مراكز أبحاث المطاط، وقد ارتفع محصول الهكتار من ٢٩٠كجم في مطلع القرن إلى ١٦٣٢كجم في الوقت الحالي، وتُشير الدلائل إلى ارتفاع كبير في الإنتاجية بحقن الشجرة بالمستحضرات التي تقيها الآفات والحشرات.
(٦) بعض الآراء ترى أنها أفضل للجسم البشري من الدهون الحيوانية حيث لا تسبب الكلسترول.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١