الفصل الثامن

رِحْلَةٌ عَبْرَ نَهْرِ الجانج

تَقَدَّمَ الْفَرِيقُ بِسُرْعَةٍ فَائِقَةٍ فِي اتِّجَاهِ «الله أباد»، حَتَّى إِنَّهُمْ وَصَلُوا إِلَى مَحَطَّةِ الْقِطَارِ مَعَ وَقْتٍ مُبَكِّرٍ مِنَ الصَّبَاحِ.

وَفَوْرَ وُصُولِهِمْ إِلَى مَدِينَةِ «الله أباد»، طَلَبَ فيلياس مِنْ باسبارتو تَنْفِيذَ بَعْضِ الْمَهَامِّ، وَكَانَ باسبارتو سَعِيدًا بِذَلِكَ، هَذَا بِجَانِبِ أَنَّهُ كَانَ شَغُوفًا بِاسْتِكْشَافِ الْمَدِينَةِ.

وَعِنْدَمَا عَادَ باسبارتو، كَانَ الْوَقْتُ قَدْ حَانَ لِوَدَاعِ عَلِيٍّ؛ فَدَفَعَ لَهُ فيلياس نُقُودَهُ وقَالَ: «عَلِيُّ، لَقَدْ كُنْتَ خَيْرَ عَوْنٍ لَنَا، هَلْ تَوَدُّ الِاحْتِفَاظَ بِكيوني؟»

أَجَابَ عَلِيٌّ: «سَيِّدِي! هَلْ أَنْتَ مُتَأَكِّدٌ؟ إِنَّهَا تُقَدَّرُ بِثَرْوَةٍ. هَذَا كَرَمٌ كَبِيرٌ مِنْكَ! إِنَّنِي لَا أُصَدِّقُ ذَلِكَ!»

قَالَ فيلياس: «إِنَّكَ تَسْتَحِقُّ هَذِهِ الْهَدِيَّةَ.»

قَالَ باسبارتو: «يَا إِلَهِي! إِنَّنِي سَعِيدٌ أَنَّكَ سَوْفَ تَأْخُذُهَا يَا عَلِيُّ؛ فَكيوني سَتَكُونُ صَدِيقَةً شُجَاعَةً وَمُخْلِصَةً.»

ثُمَّ رَبَّتَ باسبارتو عَلَى خُرْطُومِ كيوني، فَحَمَلَتْهُ كيوني بِخُرْطُومِهَا عَالِيًا فِي الْهَوَاءِ، فَضَحِكَ الْخَادِمُ وَرَبَّتَ عَلَى رَأْسِ كيوني الَّتِي أَعَادَتْهُ بِرِفْقٍ إِلَى الْأَرْضِ مَرَّةً أُخْرَى.

انْطَلَقَتْ صَافِرَةُ الْقِطَارِ مُعْلِنَةً أَنَّهُ حَانَ وَقْتُ الصُّعُودِ إِلَى الْقِطَارِ. حَمَلَ السِّيرْ فرانسيس عودا وَوَضَعَهَا بِحَذَرٍ فِي عَرَبَةِ الْقِطَارِ، وَسُرْعَانَ مَا كَانَ الْقِطَارُ يَشُقُّ طَرِيقَهُ مُسْرِعًا نَحْوَ بيناريس. وَبَعْدَ بِضْعِ سَاعَاتٍ، اسْتَيْقَظَتْ عودا وَكَانَتْ فِي حَالَةٍ مِنَ الذُّهُولِ وَالْفَزَعِ، كَمَا شَعَرَتْ بِالدَّهْشَةِ لِأَنَّهَا عَلَى مَتْنِ قِطَارٍ سَرِيعٍ وَلَيْسَتْ مُقَيَّدَةً فِي الْكُوخِ وَمُحَاطَةً بِقُطَّاعِ الطُّرُقِ.

سَأَلَتْ: «أَيْنَ أَنَا؟»

فَأَجَابَهَا فيلياس: «أَنْتِ فِي أَمَانٍ الْآنَ يَا عَزِيزَتِي، لَقَدْ أَنْقَذْنَاكِ مِنْ أُولَئِكِ الْأَشْرَارِ وَنَأْخُذُكِ مَعَنَا إِلَى بيناريس. أَنَا فيلياس فوج وَهَذَا خَادِمِي باسبارتو وَصَدِيقُنَا السِّيرْ فرانسيس.»

شَكَرَتْهُمْ جَمِيعًا لِمُسَاعَدَتِهَا وَإِنْقَاذِ حَيَاتِهَا، وَقَالَتْ إِنَّهَا لَنْ تَسْتَطِيعَ أَبَدًا رَدَّ جَمِيلِهِمْ لِكُلِّ مَا فَعَلُوهُ مِنْ أَجْلِهَا.

قَالَ فيلياس: «لَا تَقُولِي هَذَا، هَذَا مِنْ دَوَاعِي سُرُورِنَا.»

– «لَقَدْ قَتَلَ قُطَّاعُ الطُّرُقِ عَائِلَتِي كُلَّهَا، وَكَانُوا سَيَقْتُلُونَنِي أَنَا أَيْضًا لَوْلَا تَدَخُّلُكُمْ لِإِنْقَاذِي.»

– «هَذَا يَعْنِي أَنَّ حَيَاتَكِ سَتَكُونُ مُعَرَّضَةً لِلْخَطَرِ دَائِمًا إِذَا بَقِيتِي هُنَا. هَلْ تَوَدِّينَ مُرَافَقَتَنَا إِلَى هونج كونج، إِنَّنَا نَتَّجِهُ إِلَى هُنَاكَ؟»

قَالَت عودا بِهُدُوءٍ: «سَأَكُونُ مُمْتَنَّةً لِذَلِكَ، شُكْرًا مَرَّةً أُخْرَى عَلَى كُلِّ مَا فَعَلْتُمُوهُ مِنْ أَجْلِي.»

عِنْدَمَا وَصَلَ الْقِطَارُ إِلَى مَدِينَةِ بيناريس، وَدَّعَ الْمُسَافِرُونَ السِّيرْ فرانسيس الَّذِي تَمَنَّى لَهُمُ النَّجَاحَ وَالتَّوْفِيقَ، وَقَالَ إِنَّهُ يَتَمَنَّى رُؤْيَتَهُمْ مَرَّةً أُخْرَى قَرِيبًا.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠