الفصل الثالث

ابنة ملك وأخت ملك وزوجة ملك عظيمة

(١) الجوانب السياسية والأيديولوجية للحكم الملكي

يجب النظر إلى كليوباترا السابعة على أنها أحد القادة الفطنين سياسيًّا والمدركين للعالم من حولهم. ومن أجل فهم دورها داخل سياق أوسع لا بد أن نأخذ في اعتبارنا إطارًا سياسيًّا أكثر اتساعًا. لا يهدف الجزء التمهيدي من هذا الكتاب إلى تقديم عرض تاريخي كامل لفترة حكم البطالمة حتى عهد كليوباترا السابعة؛ حيث يقدِّم كتاب جونتر هولبل «تاريخ إمبراطورية البطالمة» عرضًا حديثًا للأفكار الرئيسية الأساسية (٢٠٠١). إنما سيعمل هذا الجزء على تعريف القارئ ببعض الجوانب الأساسية المتعلقة بثقافة البطالمة، وسيعمل إلى حد ما على شرح خلفية السياسات المحلية التي طبقتها كليوباترا السابعة. نجد أن إشارات الكُتَّاب والمؤرخين الرومان إلى الأسرة الملكية البطلمية ذات طبيعة سلبية لا تختلف عن إشاراتهم إلى كليوباترا السابعة. هذا وتساعد الأدلة الوثائقية — المتمثِّلة في المراسيم والخطابات والشَّقَفات (قطع من الخزف أو الحجارة مُعادٌ استخدامها) المأخوذة من مصر — بقدر أكبر في تحديد التوجهات داخل أسرة البطالمة الحاكمة وما مرت به من تقلبات في سلطة وأحوال غير مستقرة. تكشف هذه المصادر عادةً، مثل برامج البناء والتشييد، عن عدم استعداد الحكام للاعتراف بالهزيمة.

غالبًا ما تُفسَّر أيدولوجية الحكم الملكي البطلمي من منظور إغريقي، لا عبر ربط الإدارة الجديدة بالحكومة السابقة عليها والتي كانت موجودة في مصر مع تسلُّم المقدونيين مقاليد الحكم. اعتمد المصريون على فكرة وجود ملكٍ مُقلَّد يحكم البلاد، وتلك الفكرة هي أساس نسقهم الأيديولوجي. لم يكن وجود الملك داخل مصر فعليًّا على عرشها أمرًا مهمًّا من أجل بقاء كيان الدولة المصرية، كما يتضح لنا من غياب حُكام الفرس ومن بعدهم الإسكندر ثم خلفاؤه المباشرون، الذين كانوا جميعًا يَنتدبون ممثلين لهم في فترة غيابهم. طبَّق الرومان أسلوبًا مشابهًا بعد وفاة كليوباترا السابعة. لكن مصر كانت بحاجة إلى حاكم مقيم فيها لردع أي عدو خارجي عن غزوها، وفي حالة البطالمة كان هذا العدو هو أي حاكم مقدوني آخر أو الرومان فيما بعد. تقبَّل المصريون، في حالات قليلة لكن ذات أهمية كبرى، تعيين حكام من النساء عليهم، وكانت نساء الأسرة الحاكمة يلعبن دورًا حاسمًا دومًا في كلٍّ من الدين والسياسة. ظهرت من مقدونيا، موطن الإسكندر الأكبر وبطليموس الأول، حاكمات من النساء يتمتعن بقوة كبيرة، على عكس اليونان القديمة (بوميروي ١٩٩٠: ٣–١١، وأشتون ٢٠٠٣أ: ١٣–١٥).

كان ثمة محوران لمنصب الملك المصري المحلي؛ أولهما: إدارة/حكم الدولة، والثاني: دوره الديني ومكانه في الكون. يكمن وراء هذين الهدفين التقليديين المعضلة التي وجد الحكام الأجانب لمصر أنفسهم أمامها؛ وهي التوفيق بين ثقافتهم التقليدية وثقافة دولتهم الجديدة. لطالما كان الدور المركزي الذي لعبه البطالمة في نظام الإدارة في مصر جزءًا محوريًّا من التفسيرات التاريخية الحديثة لعصرهم (ديليا ١٩٩٣: ١٩٢–١٩٥). وفي عام ١٩٩٣، زعم صامويل أنه على الرغم من ارتباط فكر الحكم الملكي البطلمي ارتباطًا وثيقًا بإدارة مصر، فلم يكن تنظيم الإدارة محكمًا كما جرى الاعتقاد في بعض الأحيان. تبدو لي فكرة أن البطالمة كانوا يغيرون أسلوب إدارتهم لمصر عند الحاجة فقط (صامويل ١٩٩٣: ١٧٥)، بحسب ما تقتضي الظروف، فكرة منطقية؛ إذ تُظهر البرديات كيف شجع الحكام المستوطنين الإغريق، خاصةً الجنود، في مناطق مثل الفيوم عن طريق مكافأتهم بقطع من الأراضي (هولبل ٢٠٠١: ٦١-٦٢). في حين كانت تحصل فئات أخرى، مثل الموظفين الذين كانوا مقربين من الحكام الأوائل، على ضيعات كمكافأة لهم. كان هذا توسيعًا لنطاق نظام «الأصدقاء» الإغريقي في الحكم، والأصدقاء كانوا مستشارين مقربين من الملك، وكان هذا النظام مأخوذًا من البلاط المقدوني. هذا وقد مارس خلفاء الإسكندر أنفسهم دورًا مشابهًا. ظهر أولئك المستشارون بأعداد كبيرة خلال حكم أول ملكين من ملوك البطالمة، إلا أن دورهم تلاشى في أثناء حكم بطليموس الثالث (صامويل ١٩٩٣: ١٨٥-١٨٦). وفي أثناء الحكم المضطرب للملكين الصبيَّين، بطليموس الخامس وبطليموس السادس، أصبح السياسيون في البلاط يشكلون تهديدًا على الأسرة الحاكمة من خلال محاولتهم التلاعب بالحُكام الصغار (صامويل ١٩٩٣: ١٨٧-١٨٨).

تُظهر المراسيم الملكية بوضوح أحداث حياة أسرة البطالمة الحاكمة. وقد أصبح إجراء مقارنة بين مرسوم كانوبوس ثلاثي اللغة الذي صدر في عهد بطليموس الثالث ومرسوم حجر رشيد الشهير سؤالًا نموذجيًّا يواجه الطلاب الدارسين لعصر البطالمة في مصر؛ فيمجِّد مرسوم كانوبوس الصادر عام ٢٣٨ قبل الميلاد الأسرة الحاكمة ويوضح أهمية الدين والعبادة والسلطة السياسية (هولبل ٢٠٠١: ١٠٥–١١١). أما الجزء الثاني من المرسوم فيركز على مراسم دفن ابنة بطليموس الثالث، التي تُوفيت مؤخرًا وهي ما تزال طفلة. يوضح جزآ المرسوم كيف كان الكهنة يقدِّمون النصح بشأن الصور والأيدولوجيات الملكية ويطورونها؛ فقد سُجلت تفاصيل الملابس التي خُصصت للإلهة الجديدة برنيكي بدقة. هذا وقد وُضعت نسخ من هذا المرسوم في كل المعابد الكبرى في جميع أنحاء مصر.

تُعتبر فترة حكم بطليموس الرابع فيلوباتور بوجه عام نقطة تحول كبرى في تاريخ الأسرة الحاكمة؛ فقد كُتب مرسوم رفح عقب انتصار فيلوباتور على الملك السوري في ٢٢ من شهر يونيو عام ٢١٧ قبل الميلاد (هولبل ٢٠٠١: ١٦٢–١٦٤). هذا وقد كان مرسوم رفح ثلاثي اللغة تمامًا مثل مرسوم كانوبوس ومرسوم حجر رشيد، ويظهر الملك فيه بالشكل الإغريقي يمتطي جوادًا وفي يده رمح ويرتدي التاجين المصريين لمصر العليا والسفلى، خلفه أخته وزوجته أرسينوي الثالثة، مرتدية غطاء الرأس الملكي المعتاد. كانت تلك الصور للملك في الحرب شائعة إلى حدٍّ كبير في الرسومات البارزة في معبد رمسيس الثاني (في معبدَي الكرنك والأقصر)، ومعبد رمسيس الثالث (في معبده الجنائزي في مدينة هابو على الضفة الغربية في طيبة). توجد على مسلة رفح نسخة مختصرة من هذا المرسوم، ومع ذلك فإن الرسالة تظل واحدة؛ ففي هذا المرسوم يمارس بطليموس الرابع دوره كمدافع عن مصر. وهكذا يمثِّل أسلوب التصوير وحده رسالة أيدولوجية وسياسية قوية (هولبل ٢٠٠١: ١٦٥).

يرجع مرسوم حجر رشيد إلى عام ١٩٦ قبل الميلاد وتظهر عليه صورة مختلفة جدًّا عن صور نظرائه الأقدم (هولبل ٢٠٠١: ١٦٥-١٦٦). ظل المرسوم يُظهر نفس الاهتمام الدقيق بالتفاصيل عند وصف التماثيل الدينية لبطليموس الخامس التي ستوضع في كل المعابد المصرية. ومنح الكهنة، الذين كانوا سيؤدون الطقوس الدينية الملكية الجديدة لملكهم المراهق، أنفسهم ألقابًا شرفية (هولبل ٢٠٠١: ١٦٥). لكن ربما كان أكثر ما يعبِّر عن اضطراب تلك الفترة هو منح عامة الشعب المصري تخفيضًا للضرائب وعفوًا عامًّا في جرائم معينة. كانت حالات العفو العام هذه تُمنح بسبب الثورات والانتفاضات التي كانت تحدث في ذلك الوقت في مصر. ويختم هولبل حديثه عن هذا المرسوم بقوله إنه يُظهر ملكًا يمارس دوره الديني لكنه مُجبر على الخضوع لرغبات الكهنة (٢٠٠١: ١٦٦).

طوال عصر البطالمة يمكن رؤيةُ توجهاتٍ تَظْهَر؛ فقد كان العصر الذهبي لحكم البطالمة عصر حكم أول ثلاثة ملوك. ويُعتبر دومًا عصر حكم بطليموس الرابع نقطة تغيُّر وتحوُّل فقدَ خلالها الملك سيطرته على مصر وعلى البلاط، غالبًا — إذا كنا سنصدِّق كلام الكاتب القديم أثينوس — بسبب سلوكه الفاسق («مأدبة الحكماء» ١٢. ٥٤٩إي). وبالمثل، فإن فترات الحكم المضطربة لبطليموس الخامس والسادس، اللذين كانا صغيري السن عند توليهما السلطة، كان لها دور فعال في انهيار هذه الأسرة الحاكمة.

عقب وفاة بطليموس الخامس، حكمت زوجته، كليوباترا الأولى، مع ابنهما بطليموس السادس؛ بينما ظلت ابنتها، التي ستصبح كليوباترا الثانية، في بلاط البطالمة. كان الوضع الذي وجدت كليوباترا الثانية نفسها فيه عقب وفاة والدتها كليوباترا الأولى في عام ١٧٦ قبل الميلاد مشابهًا في كثير من النواحي لوضع كليوباترا السابعة؛ فقد كان لها أخوان تزوجت أكبرهما وهو بطليموس السادس عام ١٧٦ قبل الميلاد على الأرجح في محاولة لتوطيد العلاقات الأسرية (وايتهورن ١٩٩٤: ٨٩). بعد ست سنوات انضم الأخ الأصغر بطليموس الثامن لأخويه على عرش مصر (وايتهورن ١٩٩٤: ٩٣ للمناقشة). عُزل بطليموس السادس بعد ذلك من السلطة ونُصِّب بطليموس الثامن وكليوباترا الثانية حكامًا (هولبل ٢٠٠١: ١٨٣–١٨٦). يقول ليفيوس (٤٥. ١١. ٦) إن كليوباترا هي التي سوَّت الخلاف بينهما وحاول الثلاثة الحكم معًا مرة أخرى. استمرت المشكلات، ومع ذلك، كانت ثمة فوائد لكونها امرأة وكانت كليوباترا الثانية عضوًا دائمًا في أي تحالف، ومنحها دورها الذي لا تُحسد عليه المزيد من المرونة والسلطة أكثر من أخويها.

عقب وفاة بطليموس السادس عام ١٤٥ قبل الميلاد، تزوج بطليموس الثامن أخته وقتل ابن أخيه بطليموس السابع، في يوم زفافهما على حد قول جاستن، وبذلك يكون قد تخلَّص من الوريث الشرعي للعرش. يوصف عادةً الحكم الفردي المضطرب لبطليموس الثامن، الذي نتج جزئيًّا عن قوة كليوباترا الثانية والثالثة، اللتين حكم معهما، بأنه يمثِّل النقطة التي لم يعد بالإمكان بعدها استعادة مجد الأسرة الحاكمة. في ذلك الوقت طُلب من روما التدخل دفاعًا عن مصلحة بطليموس الثامن. وفي المقابل، وكنوع من التأمين تعهَّد هو بضم مملكته إلى روما في حال موته دون وريث (هولبل ٢٠٠١: ١٨٧).

في عام ١٣٢ / ١٣١ قبل الميلاد نظَّمت كليوباترا الثانية ثورة ضد زوجها وأخيها بطليموس الثامن، الذي نُفي إلى قبرص مع زوجته الثانية وابنة أخته كليوباترا الثالثة. سجَّل كلٌّ من ديودورس (٣٤-٣٥. ١٤) وجاستن (٣٨. ١٢-١٣) رد فعله؛ فقد قتل ابنهما ممفيتس وأرسل جثمانه لأخته. استمرت كليوباترا الثانية في الحكم مع بطليموس الثامن. وعلى الرغم من جريمته البشعة الثالثة — أولى جرائمه هي قتل بطليموس السابع وثانيتهما اغتصاب كليوباترا الثالثة — فقد تلاها حكم ثلاثي آخر عام ١٣٠ قبل الميلاد بين بطليموس الثامن وكليوباترا الثانية (الأخت) وكليوباترا الثالثة (الزوجة)، وكان مشحونًا بالاضطراب مثل التحالف السابق لكنه استمر حتى عام ١١٦ قبل الميلاد.

في وقت لاحق من حكم بطليموس الثامن وكليوباترا الثانية والثالثة صدر عفو عام عن جميع الجرائم ما عدا القتل وتدنيس المقدسات (بي. تيبت. ٥). في الوقت نفسه كان بطليموس الثامن يموِّل أحد أكبر مشاريع بناء المعابد في أسرته الحاكمة في جميع أنحاء مصر في مدن تمثِّل مراكز دينية مصرية تقليدية (أشتون ٢٠٠٣ب: ٢١٧–٢١٩). تحت حكم بطليموس الثامن كان يُنظر إلى كلٍّ من الطبقة الأرستقراطية المصرية وعامة الشعب بعين الاعتبار في محاولة لتهدئة الوضع السياسي بعد الحروب الأهلية، فأُنشئت مدن جديدة في صعيد مصر خلال حكم بطليموس السادس أو الثامن. واستقرت قوات الجيش فيها مثلما استقر المستوطنون الإغريق الأوائل في الفيوم خلال حكم بطليموس الأول والثاني، فكانت هذه السياسات امتدادًا موهنًا للسياسات التي طُبقت تحت حكم حكام الأسرة الأوائل، عندما كان الإغريق يحصلون على الأرض كمكافآت (طومسون ٢٠٠٦: ٩٨–١٠٤، ورولاندسون ٢٠٠٣: ٢٥٤–٢٥٩).

في عام ١١٦ قبل الميلاد تُوفي بطليموس الثامن وترك مصر إلى زوجته المفضلة كليوباترا الثالثة (جاستن ٣٩. ٣. ١)، رغم أن والدتها كان ما تزال على قيد الحياة وحكمت مع ابنتها في السنة الأولى التي تلت وفاة زوجهما. وضع هذا الملكة الشابَّة في موقف قوي ومعرَّض للخطر في الوقت نفسه. وفقًا لما جاء في وصية بطليموس الثامن كان مسموحًا لها أن تختار أيًّا من أبنائها لتشاركه الحكم. وفي الواقع أُجبرت على تغيير ولائها بين ابنيها الاثنين، بناءً على اختيار والدتها في البداية ثم على أساس أكثرهما شعبية لدى أهالي الإسكندرية (هولبل ٢٠٠١: ٢٠٥). تُصوَّر كليوباترا الثالثة بوجه عام على نحو مثير للشفقة بوصفها ضحية لشهوة خالها بطليموس الثامن في السنوات الأولى من حياتها، ما نتج عنه كما أشرنا، الحكم المشترك غير الموفَّق بين هذا الحاكم وكليوباترا الثانية وابنتها كليوباترا الثالثة (جاستن ٣٨. ٨). لكن خلف هذه الانطباعات الأدبية الأخيرة كانت تكمن امرأة تهدف بوضوح لزيادة سلطتها ورفع مكانتها. وقد رأى ابنها بطليموس العاشر أنها تمثِّل تهديدًا واضحًا، وقُتلت عام ١٠١ قبل الميلاد.

(٢) تصوير الحكم الملكي البطلمي

لا تتضح الحدود الفاصلة بين الحكم الملكي الإغريقي الهلنستي والحكم الملكي المصري على الفور دومًا وتتأثر بطريقة التعامل العلمية الحديثة مع الموضوع، فيجد علماء المصريات بسهولة أوجه تشابه من العصور القديمة، بينما يقارن دارسو العصر الكلاسيكي سريعًا التطورات الموجودة في ممالك هلنستية أخرى، وهم لا يدركون أحيانًا أن أوجه التشابه تلك متأصلة بشدة في تقاليد أصلية أخرى.

يمكن تتبع أيدولوجية الحكم الملكي عبر المراسيم المذكورة آنفًا. ويمكن للسجل الأثري أن يوضح أيضًا ما إن كان الحكام يرون أنفسهم ملوكًا إغريقًا أم مصريين ويوضح تحولًا مثيرًا للاهتمام في تصوير البيت الملكي في بداية القرن الثاني قبل الميلاد. قلَّد الحكام الأوائل، من بطليموس الأول وحتى بطليموس الرابع، سمات التماثيل ذات الطابع المصري لحكام الأسرة الثلاثين. واستمر هذا الأسلوب التقليدي حتى نهاية عصر البطالمة (أشتون ٢٠٠٣ب: ٢١٨–٢٢٠، ٢٠٠٤ب: ٥٤٥). لكن في عهد بطليموس الخامس ظهرت ظاهرة جديدة (أشتون ٢٠٠١أ: ٢٥–٣٦، ستانويك ٢٠٠٢: ٥٦-٥٧ و٨٥–٨٨)؛ فقد بدأ الفنانون المصريون في صنع تماثيل تعرض الصورة الإغريقية للحاكم الذكر ويظهر في بعضها الشعر تحت غطاء للرأس. أما صور النساء من الأسرة الحاكمة فتحاكي صور أزواجهن. وفي الوقت نفسه كان الحكام الأوائل يأمرون برسم «صور» لهم على الطراز الإغريقي أو تُرسم بالنيابة عنهم. يمكن التعرف على هذه الصور إلى حد كبير من خلال مقارنة الأعمال النحتية بصور الحكام والملكات زوجاتهم الموجودة على العملات. يُظهر بعضها صورًا لا تحمل طابعًا مثاليًّا لحكام مثل بطليموس الثامن وابنيه بطليموس التاسع والعاشر؛ ففي تلك الفترة حدث انخفاض في أعداد التماثيل على الطراز الإغريقي. كذلك توقفت العملات التي صدرت في عهد بطليموس التاسع والعاشر عن استخدام الصور الملكية على وجهيها. أُعيد إدخال هذه السمة مرة أخرى خلال عهد بطليموس الثاني عشر والد كليوباترا.

في المقابل تعرض صور زوجات الحكام على جدران المعابد المصرية دليلًا مصورًا يوضح تزايد السلطة الدينية والسياسية لملكات البطالمة. تقدِّم كذلك بيانًا بالولاءات، لكنها تُظهر الحكام كما كانوا يريدون أن يراهم الآخرون وليس على حقيقتهم. ينطبق هذا على الوجه الخصوص على بطليموس الثامن، الذي يظهر دومًا مع زوجتيه رغم قضائه هو وزوجته كليوباترا الثالثة بعض الوقت في المنفى. إن هذا الثلاثي المتحد الذي يظهر على عدد كبير من الجدران لم يكن يعبِّر عن الواقع بقدر كبير. تظل نقوش المعابد البارزة مصدرًا غير مستغل، ومع ذلك فإن لها أهمية كبرى فيما يتعلق بعرض سلطة نساء أسرة البطالمة الحاكمة.

(٣) كليوباترا: ابنة الملك

ما تزال هوية جَدة كليوباترا لأبيها مجهولة؛ فقد تزوج جدها بطليموس التاسع اثنتين من أخواته؛ كليوباترا السادسة وكليوباترا سيليني، لكن والدة بطليموس الثاني عشر كانت إحدى المحظيات.

تُظهر شجرة العائلة التقليدية ثلاثة أطفال من هذا الفرع: بطليموس الثاني عشر وبطليموس القبرصي وكليوباترا الخامسة (ترايفينا). وفقًا لشجرة عائلة البطالمة التقليدية تزوج بطليموس الثاني عشر أخته وأنجبا كليوباترا برنيكي الرابعة وكليوباترا السادسة (ترايفينا) وكليوباترا السابعة وأرسينوي وبطليموس الثالث عشر وبطليموس الرابع عشر (واكر وهيجز ٢٠٠١ ووايتهورن ١٩٩٤: ١٧٤–١٨٧).

fig2
شكل ٣-١: عائلة البطالمة من بطليموس الخامس وكليوباترا الأولى.

ومع ذلك، استنبط هولبل عام ٢٠٠١ شجرة بديلة تشير إلى حصول كليوباترا سيليني، زوجة بطليموس التاسع، على لقب كليوباترا الخامسة، وأن كليوباترا ترايفينا أخت بطليموس الثاني عشر قد أصبحت كليوباترا السادسة ترايفينا. وفقًا لهذه الشجرة كان الطفل الوحيد الذي نتج عن زواج بطليموس الثاني عشر وكليوباترا السادسة ترايفينا هو كليوباترا برنيكي الرابعة (٢٠٠١: ٢٢٣). أما الأطفال الآخرون، الذين كانت من بينهم كليوباترا السابعة، فإن والدتهم غير معروفة، وهذا لا يجعل بطليموس الثاني عشر فقط ابنًا غير شرعي، وإنما أربعة أيضًا من أطفاله. يُقال إن والدة كليوباترا السابعة وأرسينوي وأخويها الآخرين كانت مصرية، وربما كانت تنتمي إلى أسرة من الكهنة في ممفيس (هس ١٩٩٠). خرجت كليوباترا ترايفينا من التأريخ عام ٦٩ قبل الميلاد؛ مما يدعم فكرة أنها ليست أم أطفال بطليموس الثاني عشر (هولبل ٢٠٠١: ٢٢٣).

اعتلى بطليموس الثاني عشر العرش بعد مقتل بطليموس الحادي عشر، بناء على اختيار أهالي الإسكندرية (هولبل ٢٠٠١: ٢٢٢)، وأصبح أخوه الآخر بطليموس ملك قبرص. اتباعًا للتقليد البطلمي المعتاد تزوج بطليموس الثاني عشر أخته كليوباترا ترايفينا وأطلقا على طفلتهما الأولى كليوباترا برنيكي الرابعة. أطلق بطليموس الثاني عشر على نفسه ألقاب الإله المحب لأبيه (ثيوس فيلوباتور) والمحب لأخته (فيلاديلفوس)، فكان اللقب الأول تأكيدًا على حقه في الحكم بصفته ابنًا شرعيًّا لبطليموس التاسع، والثاني ربما كان وسيلة لاسترجاع العصر الذهبي للأسرة (هولبل ٢٠٠١: ٢٢٣)، وهي استراتيجية ستقلِّدها كليوباترا السابعة (أشتون ٢٠٠٣أ: ٩٣–٩٥). حصل بطليموس الثاني عشر أيضًا على اللقب الديني ديونيسوس الجديد (نيوس ديونيسوس)، ومُنح كُنية أوليتس بسبب اتقانه العزف على المزمار (سترابو ١٧. ١. ١١، أثينودوروس ٥. ٢٠٦د). يُظهر تمثال من الرخام على الطراز الإغريقي بطليموس الثاني عشر (واكر وهيجز ٢٠٠١: ١٥٧، رقم ١٥٥) وهو يرتدي ميترا (عصابة للرأس تمتد على طول الجبهة) خاصة بديونيسوس؛ مما يشير إلى العلاقة بين المنحوتات والألقاب التي يُلقب بها الملك. يبدو أن هذا التمثال قد أُعيد نحته بعدما كان يصوِّر حاكمًا سابقًا يتمتع بوجه أكثر امتلاءً، على الأرجح أحد الفسكونيين؛ بطليموس الثامن أو بطليموس التاسع ابنه ووالد بطليموس الثاني عشر.

fig3
شكل ٣-٢: أسرة البطالمة من بطليموس الخامس حتى نهاية تاريخها.

كان بطليموس الثاني عشر شديد الاعتماد على الرومان، ومع تزايد العبء الذي وضعته «صداقتهم» على الاقتصاد المصري، أصبح حكمه يخضع لمراقبة متزايدة من النخبة المصرية. في عام ٥٨ قبل الميلاد تقريبًا، وبعد ١٨ عامًا من تولِّيه الحكم، نُفي بطليموس الثاني عشر وأصبحت كليوباترا ترايفينا الحاكم الرسمي لمصر. يعتقد بعض الباحثين أن كليوباترا هذه كانت في الواقع امرأة أخرى غير أخت بطليموس الثاني عشر وزوجته، وأن اسمها أُزيل من صيغ التأريخ قبل عشر سنوات بسبب وفاتها، وليس بسبب استبعادها (وايتهورن ١٩٩٤: ١٧٨، ١٨٢-١٨٣). يبدو معقولًا أن تصير إحدى الزوجات غير ذات حظوة ثم تعود وتسيطر على مصر بعد بضع سنوات؛ ففي النهاية يوجد عدد من الحوادث المشابهة في السنوات التي سبقت حكم بطليموس الثاني عشر مباشرةً، ربما أشهرها ما فعلته جدته كليوباترا الثالثة. تشير الوثائق بوضوح أكبر إلى أن كليوباترا ترايفينا حكمت مع ابنتها كليوباترا برنيكي الرابعة، لكنها تُوفيت قرب نهاية عام ٥٧ قبل الميلاد، بعد عام من توليها الحكم (هولبل ٢٠٠١: ٢٢٧). في عام ٥٥ قبل الميلاد، بدعم من الرومان عاد بطليموس الثاني عشر إلى العرش وبدأ فترة حكمه الثانية، وحُكم بالإعدام على كليوباترا برنيكي — التي نذكر أنها كانت أول طفلة له — وكل مؤيديها. وفي عام ٥٢ قبل الميلاد، جعل بطليموس الثاني عشر ابنته البالغة من العمر ١٧ عامًا كليوباترا السابعة شريكته في الحكم. مُنح كل الأطفال اللقب الديني: الآلهة الجدد المحبون لأختهم (ثيوي نيوي). عندما قبلت كليوباترا السابعة الحكم مع والدها، بدلًا من التآمر ضده، أظهرت دهاءها السياسي.

fig4
شكل ٣-٣: معبد بتاح، الكرنك.
كان بطليموس الثاني عشر يُكثر من البناء، وهي سمة — للمفارقة — تشير إلى ضعف الحاكم أو شعوره بالتهديد؛ ففي صعيد مصر وُضعت بوابة على معبد بتاح في معبد الكرنك (شكل ٣-٣). وكانت قد أُضيفت إلى هذا المعبد الصغير بوابات سابقة من حكام سابقين منذ تأسيسه. ترجع أهميته على الأرجح إلى موقعه؛ فهو يقع إلى الجنوب مباشرةً من الجدار المحيط بالمعبد الرئيسي، الذي يرجع إلى عهد الأسرة الثلاثين أو أوائل عصر البطالمة. يقع معبد بتاح في المدخل الشمالي الغربي الرئيسي الممتد من معبد آمون الرئيسي، بعد مجموعة من المعابد الصغيرة وبالقرب من البوابة التي تؤدي إلى الجدران المحيطة بمعبد منتو. كانت هذه البوابة صغيرة وعلى الأرجح لم تُكلف أموالًا كثيرة لبنائها. وقد تُرك كثير من الخراطيش فارغًا. كذلك جرى توسيع معبدَي حورس وسوبك في مدينة كوم إمبو إلى حدٍّ كبير في عهد بطليموس الثاني عشر، دون المساس بالمعبد القديم الذي أقامه بطليموس السادس والثامن. وكما حدث في كثير من مشروعاته الأخرى، كان التركيز في البناء على واجهة المعبد، حيث كان يُبنى مدخل مسقوف ضخم من الأعمدة (شكل ٣-٤). يُقال أيضًا إن الجدار الصخري المحيط بالمعبد يرجع تاريخه إلى حكم بطليموس الثاني عشر (أرنولد ١٩٩٩: ٢٢٠). في الدلتا بُنيت إضافة من الحجر الجيري إلى ضريح تريفيس في مدينة أتريب، تضم مدخلًا مسقوفًا من الأعمدة وبهوًا من الأعمدة وحجرات (أرنولد ١٩٩٩: ٢١١-٢١٢).
fig5
شكل ٣-٤: مدخل المعبد المسقوف ذو الأعمدة في كوم إمبو، في عهد بطليموس الثاني عشر.
يظهر بطليموس الثاني عشر أيضًا في الزخارف البارزة في السراديب الموجودة في مدينة أرمنت (هيرمونثيس). يظهر وحده في السرداب الأول (شكل ٣-٥) وهو يرتدي تاجًا أزرق اللون، ويقدِّم قربانًا إلى إلهٍ له رأس صقر يعبِّر عن الإله منتو رع-حور أختي وإيزيس وحورس (تيير وفولوخين ٢٠٠٥: ١٠، ٢٩–٣٢، الأشكال ١٦-١٧). كُتبت هذه الأسماء بالشكل نفسه الموجودة عليه في كوم إمبو. وفي أجزاء أخرى من السرداب نفسه يظهر الفرعون في شكله العادي (شكل ٣-٦)، ومعه رسم بارز يظهر ثور بوخيس. أما في السرداب الثاني فيظهر بطليموس الثاني عشر بالألقاب نفسها (تيير وفولوخين ٢٠٠٥: ٣٨–٤١). على الحائط الشرقي من السرداب الثاني يرتدي بطليموس الثاني عشر تاج مصر العليا (شكل ٣-٧)، (تيير وفولوخين ٢٠٠٥: ٦٠، شكل ٥٣).
fig6
شكل ٣-٥: بطليموس الثاني عشر يرتدي تاجًا أزرق اللون من السراديب في أرمنت.
fig7
شكل ٣-٦: ثور بوخيس من السراديب في أرمنت.

بالإضافة إلى إقامة حفل تتويج بطليموس الثاني عشر في ممفيس، فإنه قد زارها في مناسبة أخرى واحدة على الأقل (طومسون ١٩٨٨: ١٣٩). وتظهر العلاقة الوطيدة بين بطليموس الثاني عشر والكهنة في ممفيس في أحد الألواح التذكارية (عبر نقش بارز إهدائي) يوجد حاليًّا في المتحف البريطاني (أندروز في واكر وهيجز ٢٠٠١: ١٨٤–١٨٦، رقم ١٩٢). يظهر الكاهن الأعظم المتوفى باشيرين بتاح الثالث في الجزء العلوي من اللوحة أمام طاولة للقرابين وأمام الآلهة المصريين أوزوريس وبتاح وإيزيس ونفتيس وحورس وأنوبيس وإمحوتب وراية حورس. يعرض النص المكتوب على اللوح سيرة حياة هذا الكاهن ويقول إنه أجرى طقوس تتويج بطليموس الثاني عشر عام ٧٦ قبل الميلاد. وفي المقابل، عندما زار الكاهن الإسكندرية في عربة حربية كُرِّم بحصوله على لقب كاهن الطقوس الملكية ومُنح مسبحة من الذهب. تُوفي هذا الكاهن في أثناء حكم كليوباترا السابعة في ١٤ من شهر يوليو عام ٤١ قبل الميلاد.

fig8
شكل ٣-٧: بطليموس الثاني عشر يرتدي تاج مصر العليا من السراديب في أرمنت.

في أقصى جنوب مصر، وسَّع بطليموس الثاني عشر معبد إيزيس في منطقة فيلة، وزخرف البوابة الأولى. عُثر أيضًا على ضريح (ناوس) لبطليموس الثاني عشر في دابود، التي تقع جنوب أسوان مباشرةً (أرنولد ١٩٩٩: ٢٢١). ومع ذلك، من الواضح أن المنطقة الرئيسية للتطوير في عهده كانت مصر العليا والمعابد التي تشكل حتى الآن المقصد الرئيسي للرحلات النيلية السياحية الحديثة.

fig9
شكل ٣-٨: صورة لختم من الطمي تُظهر صورة بطليموس الثاني عشر وكليوباترا الخامسة أو السابعة. بتصريح من متحف أونتاريو الملكي. حقوق الطبع محفوظة لمتحف أونتاريو الملكي.
كانت العملات التي ضُربت في عهد بطليموس الثاني عشر تحمل صورته، لكن لم تكن عليها صورة زوجته، فيمكننا أن نرى صورة لرجل شاب يشبه الآلهة لديه ذقن قوي وأنف معقوف على وجْهَيِ العملات المستخدمة في الإسكندرية، وستستخدم كليوباترا ومارك أنطونيو هذه السمات الشكلية فيما بعد. توجد صورة واحدة فقط لبطليموس الثاني عشر على الأرجح وكليوباترا السابعة في أثناء فترة حكمهما المشترك — ومن المهم التأكيد على أن هذه السيدة من المرجَّح أن تكون كليوباترا ترايفينا — على ختم من الطمي لأوراق البردي من إدفو ويوجد الآن في متحف أونتاريو الملكي (أشتون ٢٠٠١ب: ١٥٨، رقم ١٥٧). يظهر على هذا الختم (شكل ٣-٨) صورة لرجل شاب أشعث الشعر، على غرار عملات بطليموس الثاني عشر. تظهر صورة الأنثى متداخلة مع صورة الذكر من الخلف، ولها أنف بارز ويبدو أنها ترتدي تاجًا (إغريقي الشكل) بدلًا من الإكليل الملكي؛ مما يشير إلى أنها كانت إلهة وليست مجرد حاكمة. رغم أنه قد قيل إن هذا الثنائي هو بطليموس الثاني عشر وأخته (كريلايس ١٩٧٥: الصورة رقم ٦٨: ٥)، فإنني لا أرى أي سبب شكلي يمنع أن تكون هذه السيدة هي ابنته كليوباترا السابعة.

أَثَّرَت الأسماء المصرية التي اتخذها بطليموس الثاني عشر على أسماء خلفائه الذكور، حتى أصبح التمييز بين أسماء بطليموس الثاني عشر والثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر (تراونيكر ١٩٩٢: ٢٧٢-٢٧٣) يُحدث قدرًا كبيرًا من الارتباك. ومن الألقاب الإغريقية أطلقت كليوباترا على نفسها لقب المحبة لأبيها، وكان لقب المحب لأخته (فيلاديلفوس) هو الاسم الذي اختارته لطفلها الرابع بطليموس. وتمامًا كما أصبح بطليموس الثاني عشر ديونيسوس الجديد، أصبحت الملكة إيزيس الجديدة؛ ومن ثم لم تتأثر كليوباترا فقط بسياسات والدها، وإنما يبدو أنها واصلت اعتناق انتماءاته الدينية. تُظهر الأدلة الوثائقية أن بطليموس الثاني عشر بدأ بإطلاق لقب ثيوس فيلوباتور على نفسه، ثم تسلل لقب نيوس ديونيسوس إلى صيغة الاسم بحيث أصبح اسمه يظهر في الوثائق النموذجية كالتالي: «الملك بطليموس، الإله، ديونيسوس الجديد، المحب لأبيه، المحب لأخته» (جوتييه ١٩١٦: ٣٩٧). استخدم لوح ظهر في وقت لاحق الصيغة التالية: «بالنيابة عن الملك بطليموس، الإله ديونيسوس الجديد وأطفاله الآلهة المحبين الجدد لأختهم» (جوتييه ١٩١٦: ٤٠٠). حقق اتخاذ كليوباترا السابعة لقب المحبة لأبيها هدفين؛ الأول: أنه أدى إلى استمرار اللقب الذي استخدمه والدها. وثانيًا: أنه ربطها به بصفتها وريثته الشرعية.

اعتمد بطليموس الثاني عشر على روما في الحصول على السلطة والمكانة بصفته حاكمًا لمصر. وورثت كليوباترا هذا الدَّين وسرعان ما وجدت نفسها تعتمد على روما في قمع ثورة هائلة شنها أهالي الإسكندرية. على العكس من أسلافها، حولت كليوباترا موقف الضعف المحتمل هذا لصالحها. وفعلت هذا عن طريق إنجاب أطفال من اثنين من القادة الرومان ذوي السلطة. وإذا صدقنا المصادر التاريخية؛ فقد تسببت كليوباترا في دمار الرومان التي كانت على علاقة مباشرة بهم.

(٤) المصادر الأدبية: سياسات الأسرة

يناقش كثير من المصادر الرومانية المكتوبة العلاقة بين أبناء بطليموس الثاني عشر، وتوجد إشارات إلى الحكم المشترك بين الملكة وإخوتها في الأدلة الأثرية والمأخوذة من ورق البردي. يشير لوكان إلى زواج كليوباترا من إخوتها في السطور ١١٠–١١٣ و٤٣٠–٤٥٥ من قصيدته الملحمية «فرساليا»؛ ففي الموضع الأول تحدَّث عن انتقال السلطة من الملك (بطليموس الثالث عشر) إلى أخته بسبب علاقتها بقيصر، وفي الموضع الثاني ذكرها كوسيلة لعقد مقارنة غير صحيحة حول مقتل بومبي.

ذكر سترابو أسرة كليوباترا في المجلد ١٧ (١. ١١)؛ إذ حكى عن نفي أوليتس (والد كليوباترا)، وبناته الثلاث وولديه، وحكم ابنته الكبرى مع زوج غير مناسب، ويُقال إن أخت كليوباترا قد خنقته بسبب وقاحته. في كتاب سويتونيوس «يوليوس قيصر المؤلَّه» يُقال للقارئ إن القيصر سلَّم مصر إلى كليوباترا وأخيها الأصغر خوفًا من أنها إذا تحولت إلى ولاية، فإن حاكمها قد يشن ثورة فيها (٣٥).

استغل يوسيفوس إحدى الفرص، عند مناقشة إهداء أنطونيو منطقة سوريا الجوفاء للملكة، لازدراء شخصية كليوباترا من خلال الحديث عن شئونها العائلية («آثار اليهود القديمة» ١٥، ٤. ١. ٨٨–٩٥): «نظرًا لأنها كانت عرضة للجشع بطبيعتها، فإنها لم تترك عملًا غير قانوني إلا فعلته؛ فقد ارتكبت أعمال قتل عندما قتلت أخاها بالسم ولم يتعدَّ ١٥ عامًا من عمره لعلمها بأنه سيصير ملكًا، كذلك جعلت أنطونيو يقتل أختها أرسينوي في أثناء تعبُّدها في معبد أرتميس في إفسوس» (انظر أيضًا كاسيوس ديو ٤٨. ٢٤. ٢). يشير يوسيفوس مرة أخرى إلى مقتل أخي كليوباترا وأختها في كتابه «ردًّا على أبيون» (المجلد ٢. ٥).

(٥) كليوباترا وإخوتها

في عام ٥١ قبل الميلاد تُوفي بطليموس الثاني عشر، تاركًا مصر لكليوباترا السابعة وابنه الأكبر بطليموس الثالث عشر. قيل مؤخرًا إن كليوباترا ربما حكمت وحدها لأول سنة عقب وفاة والدها (بينجن ٢٠٠٧: ٦٨). يوجد اعتقاد بأنه لم تُعقد مراسم حفل زواج رسمي بين بطليموس الثالث عشر وأخته، وأن الاثنين حكما معًا فحسب (هولبل ٢٠٠١: ٢٣١). كان الحكم المشترك بين الأخ البالغ من العمر عشر سنوات وأخته مليئًا بالمشكلات منذ البداية. لقد سيطر مؤيدو الملك على العرش عام ٥٠ قبل الميلاد (هولبل ٢٠٠١: ٢٣١–٢٣٩)، وظهر اسم كليوباترا بعد اسم أخيها؛ مما يشير إلى أنه كان الحاكم المسيطر. وفي عام ٤٩ قبل الميلاد طُبقت صيغتان للتأريخ؛ السنة الأولى من حكم بطليموس الثالث عشر، التي كانت السنة الثالثة من الحكم المشترك. يشير ترتيب سرد التواريخ إلى أن السنة الأولى من الحكم الجديد كانت الأكثر أهمية؛ في ذلك الوقت كان بطليموس الثالث عشر قد حصل على ثلاثة أوصياء جدد؛ بوثينوس وأخيلاس وأحد معلميه، ثيودوتوس من خيوس. خططت هذه المجموعة لإقصاء كليوباترا عن الحكم، وفي عام ٤٩ قبل الميلاد حققت هذا الهدف (هولبل ٢٠٠١: ٢٣٢). في خريف عام ٤٩ قبل الميلاد أعلن الرومان بطليموس الثالث عشر الحاكم الوحيد لمصر. وصف يوليوس قيصر هذه الفترة بنفسه كجزء من مذكراته التاريخية؛ ففي كتاب «حرب الإسكندرية» (٣٣) يذكر القيصر أنه عيَّن الأخوين بطليموس وكليوباترا حاكمين، كما ورد في وصية بطليموس الثاني عشر. نُفيت أرسينوي، أخت كليوباترا، وتُركت حشود من الجنود من أجل «تدعيم سلطة الملكين بسبب ولائهما إلى قيصر». وفي كتاب قيصر «الحروب الأهلية» يوجد تعليق على الموقف في مصر تحت حكم البطالمة مباشرةً قبل وصول الرومان إلى الإسكندرية؛ ففي سياق وفاة بومبي كتب قيصر يقول: «وقد تصادف أن ملك بطليموس كان هناك، وقد كان مجرد صبي، يشن حربًا بقوات ضخمة على أخته كليوباترا. وخلال بضعة أشهر، بمساعدة المقربين إليه والمفضلين لديه طردها من مملكته. ولم يكن معسكر كليوباترا بعيدًا عن معسكره» (٣. ١٠٣).

بمجرد وصول قيصر إلى الإسكندرية كتب يقول: «نظرًا لاعتقاده بأن خلافات الأسرة الحاكمة تهم الشعب الروماني وتهمه هو بصفته القنصل، وأنه من واجبه التصرف لأن التحالف الذي حدث مع بطليموس، والد الملك الحالي، كان في أوائل فترة توليه القنصلية، بقانون ومرسوم من مجلس الشيوخ، أعلن أنه قرر ضرورة تسريح كلٍّ من الملك بطليموس وأخته كليوباترا جيوشهما وتسوية خلافاتهما من خلال عرضها عليه ليُصدر حكمًا فيها بدلًا من تسويتها باستخدام القوة …» (٣. ١٠٧).

تشبه الإشارات إلى كليوباترا في المجلد (٣. ١٠٨) من كتاب «الحروب الأهلية» تلك الموجودة في كتاب «حرب الإسكندرية»؛ إذ يتحدث عن وصية بطليموس الثاني عشر التي ذُكر فيها أن مَن سيرثه سيكون الابن الأكبر والبنت الكُبرى، وأن تُشرف روما على هذا؛ إذ طُلب منها التأكد من تطبيق هذه الوصية. ومعنى هذا أن القيصر تدخَّل في الأمر بدافع الواجب.

(٦) الآلهة الإخوة

لقيت أخت كليوباترا الكبرى، غير الشقيقة على الأرجح، مصرعها عقب عودة بطليموس الثاني عشر من المنفى. تعلمت كليوباترا من هذا بوضوح درسًا مهمًّا، وكما رأينا تحالفت مع والدها بدلًا من التآمر ضده. من الواضح أن أرسينوي، التي لا يُعرف تاريخ مولدها، لم يكن لديها ما يكفي من الدهاء لتتمكن من إرساء حدود السلطة؛ ففي أثناء الحرب الأهلية هربت أرسينوي من القصور مع معلِّمها الخاص جانيميد وانضما إلى القوات التي كان يقودها مستشار بطليموس الثالث عشر، أخيلاس، وأُعلن توليها الملك (ديو كاسيوس ٤٢. ٣٩. ١). نشأت الخلافات واستولى جانيميد على السلطة من أخيلاس والمستشار الآخر بوثينوس؛ أعدم يوليوس قيصر هذين المستشارين؛ مما جعل جانيميد البطل الرئيسي. وفي نهاية هذا الفصل على وجه التحديد مات بطليموس الثالث عشر وعادت كليوباترا إلى السيطرة على العرش لكن مع أخيها الأصغر بطليموس الرابع عشر (بينجن ٢٠٠٧: ٧١). نُفيت أرسينوي إلى أفسُس في تركيا. يقول يوسيفوس (آثار اليهود القديمة ١٥، ٤. ١. ٨٩) إن أرسينوي، التي حكمت مصر لفترة وجيزة تحت اسم أرسينوي الرابعة، ستُعدَم فيما بعد بأمر من أختها على يد مارك أنطونيو (هولبل ٢٠٠١: ٢٣٦-٢٣٧، ٢٤١).

(٧) عوامل التأثير على أوائل فترة حكم كليوباترا

تأثر حكم كليوباترا بشدة بسياسات والدها خاصةً العلاقة الموروثة مع روما. لم يدم حكمها المشترك مع والدها إلا فترة قصيرة، لكنها كانت كافية لتضمن بها لنفسها منصبًا في السلطة ولتجعلها منافسًا حقيقيًّا على عرش مصر. استخدم بطليموس الثاني عشر مشروعات البناء كوسيلة لتعزيز مكانته كحاكم للبلاد، خاصةً في الجنوب بين النخبة المصرية. استكملت ابنته بعضًا من هذه المشروعات، كان أشهرها في دندرة، بدأ قبل أربع سنوات من وفاته ولم ينتهِ حتى العصر الروماني (أرنولد ١٩٩٩: ٢١٢-٢١٣). أحد مشروعات البناء الأخرى واسعة النطاق كانت الإضافات إلى معبد حورس في إدفو، التي بدأت في أوائل فترة حكمه في ٢ فبراير عام ٧٠ قبل الميلاد (أرنولد ١٩٩٩: ٢١٦–٢٢٠). فقد بُنيت بوابة تذكارية وفناء، عَمِلَا بمثابة ساعة شمسية، في هذا المعبد. كان الفناء محاطًا ببوابة تذكارية ربما انتهى العمل فيها في فترة حكم كليوباترا (أرنولد ١٩٩٩: ٢٢٠). كانت البوابة التذكارية (شكل ٣-٩) مزخرفة في الأصل بالأسماء المصرية لكليوباترا ترايفينا، لكنها أُزيلت عقب فقدانها شعبيتها (هس ١٩٩٠). تُظهر الصور المتبقية بطليموس الثاني عشر وهو يضرب أعداءه بالأسلوب المصري التقليدي أمام الإله حورس. في مدينة قفط بنى بطليموس الثاني عشر بوابة جنوبية وجدارًا تطويقيًّا، لكن يوجد اعتقاد عام بأن الزخارف لم تكتمل حتى عصر الرومان (أرنولد ١٩٩٩: ٢١٦). توجد قوالب صخرية أيضًا تُنسب إلى بطليموس الثاني عشر في الموقع (متحف بتري كلية لندن الجامعية ١٤٥٢٣)، ربما من البوابة الجنوبية، وربما تكون لها علاقة أيضًا ببناء ضريح الإله جب. ربما تكون كليوباترا أيضًا قد أقامت ضريحًا للإله جب في مدينة قفط.
fig10
شكل ٣-٩: معبد حورس في إدفو. تظهر على البوابة التذكارية صورة لبطليموس الثاني عشر وهو يضرب أعداءه.
fig11
شكل ٣-١٠: ضريح الإله جب في قفط. تظهر كليوباترا وحدها وهي تقدِّم القرابين إلى الآلهة. متحف بتري للآثار المصرية، كلية لندن الجامعية.
لم تُظهر كليوباترا اهتمامًا باستكمال مشروعات أخرى بدأها والدها أو ارتباطًا بها، ويُقال إن الملكة كانت تستهدف آلهة معينة (راي ٢٠٠١). ويبدو أيضًا أن كليوباترا لم تستخدم معابد والدها كوسيلة لتقوية صلتها به. يمكن أن نرى هذا في الزخارف الموجودة في دندرة، التي اختارت أن يظهر فيها ارتباطها بشريكها الجديد في الحكم وخليفتها المرتقب بطليموس الخامس عشر. يوجد استثناء واحد محتمل لهذه الملاحظة؛ وهو ضريح الإله جب في قفط (شكل ٣-١٠). على عكس النقوش البارزة التي ظهرت فيما بعد في المعبد في دندرة، حيث كانت كليوباترا تقف خلف ابنها بطليموس الخامس عشر، أو تُظهر أنه شريكها الوحيد في الطقوس الدينية، فإن الملكة تظهر في ضريح الإله جب مستقلة عن شريكها في أجزاء منفصلة من النقوش بدلًا من ظهورها معه. يظهر الحاكم الذَّكَر أيضًا وهو يقف وحده يقدِّم القرابين في جزء آخر من الجزء الداخلي المزخرف من المحراب. يظهر اسم كليوباترا كذلك بينما تمارس الشعائر الدينية وحدها على بوابة أحد المعابد غير المعروفة التاريخ من مدينة كلابشة (بيانشي ٢٠٠٣: ١٥).

(٨) إهداءات كليوباترا في أوائل حكمها

(٨-١) قفط

ذكرنا آنفًا أعمال بطليموس الثاني عشر في مدينة قفط، وكما أشرنا، تظهر كليوباترا على ضريح صغير مخصص للإله جب (شكل ٣-١٠). زُينت الجدران الخارجية فيما بعد بخليفتها أغسطس، لأسباب سياسية بلا شك أكثر من كونها دينية (شكل ٣-١١). تقف كليوباترا أمام الآلهة مين وإيزيس وحورس (تراونيكر ١٩٩٢: ٢٨٥)، تقدِّم إبريقًا يحتوي على البخور. ترتدي الملكة تاجًا مكونًا من قرص الشمس وقرنَي البقرة وريشتَين، يرتبط عادةً بملكات البطالمة، ويظهر اسمها في خرطوشتين. نرى أن النقوش البارزة المصورة (شكل ٣-١٠) مصحوبة بنص يقول: «سيدة الدولتين، كليوباترا فيلوباتور (المحبة لأبيها)، المحبوبة من مين-رع في قفط، زوجة الملك، وابنة الملك، والحاكمة العظيمة … التي تصل إلى عنان السماء» (تراونيكر ١٩٩٢: ٢٨٥–٢٨٧، أشتون ٢٠٠٣د: ٢٥-٢٦).
fig12
شكل ٣-١١: ضريح الإله جب في مدينة قفط. تظهر صورة الحاكم أغسطس على الجزء الخارجي من الضريح.

يوجد بعض الخلاف حول هوية زوجها، الذي كما أشرنا، يقف وحده أيضًا أمام الآلهة في أجزاء من الزخارف البارزة على الضريح في قفط (تراونيكر ١٩٩٢: ٣٢٢–٣٢٤، أشتون ٢٠٠٣د: ٢٦ رقم ٩)؛ فقد قيل إن الحاكم الذكر هو بطليموس الخامس عشر قيصر، رغم أن لقب قيصر لم يكن موجودًا (انظر تراونيكر ١٩٩٢: ٣٢٢ للاطلاع على مناقشة لأفكار وايل). تشبه الخراطيش تلك الموجودة في معبد كوم إمبو وكُتبت عليها الأسماء التي كان يستخدمها بطليموس الثاني عشر (تراونيكر ١٩٩٢: ٢٧٢-٢٧٣، تيير وفولوخين ٢٠٠٥: ١٠)؛ ونتيجة لهذا اقترح بعض العلماء أن هذا النصب التذكاري قد أهداه بطليموس الثاني عشر. لكن استخدام لقب «زوجة الملك» إشارة لكليوباترا ربما يشير إلى عدم صحة هذا الأمر، إلا إذا كان هذا اللقب يستخدم ببساطة بمعناه الرمزي والتقليدي للإشارة إلى المرأة المرافقة للملك بصرف النظر عن حالتهم الاجتماعية (بيانشي ٢٠٠٣: ١٨). توجد أمثلة سابقة على ملوك تزوجوا بناتهم؛ مثلما فعل رمسيس الثاني الذي تزوج بناته نبتاوي وبنت عنتا ومريت أمون وهنوت مير؛ فكل السيدات لُقِّبن بلقب «زوجة الملك العظيم» و«ابنة الملك» (جريتسكي ٢٠٠٥: ٦٩-٧٠). يفضل البعض (بيانشي ٢٠٠٣: ١٨) النظر إلى ألقاب مثل أخت الملك وابنة الملك والزوجة الملكية العظيمة ولا سيما لقب «المرأة التي تُسعد قلب حورس» على أنها ألقاب دينية أكثر من كونها حرفية. يستنتج بيانشي أن الألقاب التي عُثر عليها في ضريح الإله جب هي لبطليموس الثاني عشر. ويُقال أيضًا إن الخراطيش التي تحمل أسماء ذكورية قد تنتمي إلى أحد إخوة كليوباترا، على أساس الألقاب المشتركة (تراونيكر ١٩٩٢: ٣٢٠، أشتون ٢٠٠٣د). ومن غير المحتمل أن تُحل هذه المشكلة؛ فإن الاستنتاج الوحيد الأكيد لدينا هو أن ضريح الإله جب كان إهداءً مبكرًا من كليوباترا السابعة وأحد الحكام الذكور، ربما كان بطليموس الثاني عشر أو أحد أبنائه.

إذا كانت مكانة كليوباترا قد ارتفعت لدرجة ظهورها وحدها وهي تقدِّم قرابين إلى الآلهة خلال فترة حكمها المشترك مع والدها، فإن هذا الوضع لم يظهر في وصيته؛ فكما أشرنا كانت مصر مهداة بالفعل إلى ابنته كليوباترا وابنه الأكبر بطليموس الثالث عشر. ومع ذلك، بشأن خلافة بطليموس الثاني عشر يجدر بنا التفكير في درجة تأثير الرومان، الذين أصروا على ضرورة زواج ملكة سابقة؛ مما أدى إلى الحكم الكارثي قصير الأمد لبطليموس الحادي عشر. بالإضافة إلى ذلك، لا يوجد ما يشير إلى زواج بطليموس الثاني عشر من ابنته؛ فقد مارسا ببساطة حكمًا مشتركًا.

إن وضع لقب «زوجة الملك» يشير إلى أن هذا الإهداء في المعبد الموجود في قفط حدث في أثناء زواج كليوباترا إما من بطليموس الثالث عشر أو بطليموس الرابع عشر (أشتون في عمل من تحرير ووكر وأشتون ٢٠٠٣: ٢٥-٢٦)؛ مما يجعل هذه القطعة الصغيرة دليلًا مهمًّا على المرحلة المبكرة من حكمها المشترك واستقلالها كملكة. وفي عمل مفصل نُشر عن هذا النصب التذكاري عام ١٩٩٢ أُشير إلى أن الزوج هو بطليموس الرابع عشر (تراونيكر ١٩٩٢: ٣١٦-٣١٧، ٣٢٢–٣٢٤).

fig13
شكل ٣-١٢: تاج من الحجر الجيري من أحد التماثيل. يتكون التاج من ثلاثة رءوس أفعى وحُفرت عليه ألقاب الملكة. متحف بتري للآثار المصرية، كلية لندن الجامعية UC 14521.
توجد أدلة أخرى على هذا الاقتراح؛ وهي تاج من الحجر الجيري مأخوذ من تمثال عثر عليه فلندرز بتري في أثناء عمليات التنقيب التي أجراها في مدينة قفط، أضاف هذا التاج إلى الملكة، التي كانت على الأرجح كليوباترا السابعة، لقبًا جديدًا: «أخت الملك» (شكل ٣-١٢). كان هذا التاج لتمثال بالحجم الطبيعي لملكة من عصر البطالمة. يمكن تقليص احتمالات شخصية صاحبة التمثال على أساس سمة شكلية معينة: وجود ثلاثة رءوس أفعى (كوبرا) بدلًا من رأس واحد. كانت أرسينوي الثانية أخت بطليموس الثاني وزوجته وكانت ترتدي أفعَيَيْن من نوع الكوبرا على جبهتها، ومع ذلك، فإن نوع التاج الموجود في تمثال بتري (المكون من ريشتين وقرص الشمس وقرنَي بقرة) ليس التاج الذي ترتديه هذه الملكة على وجه الخصوص. مُنحت أرسينوي تاجًا أكثر زخرفة كانت تقترضه منها أحيانًا كليوباترا الثالثة والسابعة ويختلف عن الشكل العام الذي كانت ترتديه الغالبية العظمى من نساء الأسرة، فنجد هنا أن السمة الوحيدة المميزة لهذا التاج هي رءوس الأفعى الثلاثة. للأسف لا يوجد في النص المكتوب على الجزء الخلفي من التاج أي اسم، لكن نظرًا للتقليد البطلمي المتبع المتمثِّل في تكرار الاسم الأول كان من غير المحتمل أن يساعد هذا في التعرف على شخصية صاحبته. ترتبط رءوس الأفعى الثلاثة بقرن الخصب والنماء المزدوج ولا توجد إلا ثلاث ملكات فقط هن اللاتي يُعتقد في وجود صلة مباشرة بينهن وبين هذا الرمز؛ أرسينوي الثانية وكليوباترا الثالثة وكليوباترا السابعة. كانت أرسينوي الثانية ترتدي دومًا رَأْسَيْن من رءوس الأفعى، ولذا من غير المحتمل أن يبدأ الفنانون فجأة في استخدام ثلاثة رءوس. كذلك يظهر قرن الخصب والنماء المزدوج على الوجه الخلفي من العملات التي ضُربت في أثناء فترة حكم كليوباترا السابعة وعلى العملات التي يرجع تاريخها إلى حكم بطليموس الثامن (أشتون ٢٠٠١أ: ٤٠–٤٣).

لقد أدت إعادة فحص التاج مرة أخرى على يد عدد من الباحثين إلى تكرار مشكلات العمل على أدلة مجزَّأة ترجع إلى عصر البطالمة. لا تكمن المشكلة في عدد الأشياء المتبقية حتى الآن، وإنما في غياب العبارات المنقوشة على التماثيل على وجه الخصوص، التي تمثِّل نوعًا من الأدلة. كما أشرنا، فإن تمثال بتري الذي على شكل تاج كان منسوبًا في الأصل إلى أرسينوي الثانية على أساس موقع العثور عليه، والألقاب ورءوس الأفعى المتعددة. لكن هذه الفكرة فُنِّدت واقتُرحت كليوباترا بدلًا منها. وردًّا على هذا الاقتراح أُشير إلى أن الألقاب الموجودة على العمود الثاني مع لقب حور تأكد انتماؤها إلى بطليموس الثاني (ومن ثم إلى أرسينوي الثانية بالتبعية)، لكن ليس إلى كليوباترا السابعة (بيانشي ٢٠٠٣: ١٨-١٩). هذا اللقب يجعلنا نستبعد، كما أشرنا، أن يكون الزوج هو بطليموس الخامس عشر لأنه لم يلقب بالكامل بلقب حور (بصفته الحاكم الوحيد). تظل مشكلة عدم معرفتنا بخراطيش بطليموس الثالث عشر والرابع عشر. يستنتج بيانشي أن التاج الذي به ثلاثة رءوس أفعى هو لأرسينوي الثانية، على الرغم من عدم وجود أدلة على ارتباط هذا الشكل من التيجان بهذه الملكة على وجه الخصوص. ومن الممكن، في ظل الارتباك بشأن الألقاب، أن تكون مرتبطة بأبناء بطليموس الثاني عشر. إن وجهة نظر بيانشي بشأن القيمة الدينية للألقاب في مقابل قيمتها الحقيقية صحيحة؛ ففي تلك الفترة كان يُطلق على الملكات اللاتي لسن أخوات الملك هذا اللقب. وتحتاج مسألة رءوس الأفعى الثلاثة إلى مزيد من الاهتمام.

بالإضافة إلى إهداءات المعابد توجد أدلة أخرى على حكم كليوباترا في صورة نقش إهدائي بارز يخلِّد ذكرى وفاة ثور بوخيس في أثناء حكم أغسطس. على الرغم من أن هذه الوثيقة نُقشت في أثناء حكم خليفة كليوباترا، فإنها تقدِّم دليلًا مهمًّا على الفترة الأولى من حكم الملكة الذاتي. أُمر بصنع هذا اللوح عام ٥١ قبل الميلاد، عندما كانت كليوباترا تحكم مع بطليموس الثالث عشر. كُتب على السطر العاشر: «… لقد وضعه [ثور بوخيس] الملك بنفسه في السنة الأولى، ١٩ برمهات. الملكة، سيدة الدولتين، (خرطوشة فارغة)، الإلهة المحبة لأبيها، (١١) نقلته في مركب آمون مع مراكب الملك، ومعه كل أهالي طيبة وأرمنت والكهنة …» (ترجمة فيرمان في كتاب موند ومايرز ١٩٣٤: ١١–١٣، وفي كتاب جونز ٢٠٠٦: ٣٥–٣٨). على الرغم من بقاء خرطوشة كليوباترا فارغة فإن لقب «الإلهة المحبة لأبيها» يشير إلى أن هذه الملكة كانت هي كليوباترا. وجدير بالذكر أن اللوحة تسجل وجود دور ديني فعال لها في إدخال الثور الجديد وربما يعكس هذا سلطتها بالإضافة إلى اهتمامها بالتقاليد الدينية المصرية.

أخيرًا، عُثر على جزء من أحد التماثيل في مدينة فوه في دلتا مصر يبلغ طوله ٥٣ سنتيمترًا ومحفوظ من منطقة البطن إلى ما فوق (ووكر وهيجز ٢٠٠١: ١٦٩، رقم ١٦٨)، وربما يعبِّر عن صورة مبكرة لكليوباترا السابعة. نجد الذقن فيه ناتئًا للغاية ويشبه ذلك المحفور في تمثال بطليموس الثاني عشر من الحجر الجيري الذي عُثر عليه في منطقة أم البريجات في محافظة الفيوم (أشتون ٢٠٠١أ: ٢٤، ٨٦-٨٧ رقم ١١، وستانويك ٢٠٠٢: ١٢٣، ٢٠٣، إي٣). يتمتع تمثال فوه بمظهر شاب؛ فالعينان على شكل حبتَي لوز، والحاجبان شكلهما طبيعي، والفم صغير ويبدو كما لو أنه قد أُجبر على الابتسام، وهذه السمة على وجه الخصوص معتادة في تماثيل البطالمة المبكرة. ومع ذلك، فإن اللباس الفضفاض والذقن يوحيان بتاريخ يرجع إلى القرن الأول. يثير الرداء الاهتمام بقدر كبير؛ فقد رُبط الشال في عقدة في وسط الصدر، وأسفل هذا الشال يوجد رداء تقليدي يشبه الثوب الضيق الذي ترتديه النساء في الأسر الملكية والإلهات. يمكن رؤية ملابس مشابهة على البوابة الموجودة بالقرب من معبد خونسو في الكرنك (شكل ٣-١٣)، حيث تظهر برنيكي الثانية مع زوجها بطليموس الثالث، الذي يرتدي عباءة احتفالية. وعلى الأرجح يؤدي الرداء المعقود الذي ترتديه برنيكي الهدف نفسه. يشير ظهور هذه السمة في تمثال مدينة فوه أيضًا إلى وجود مناسبة رسمية، وعلى الأرجح أنها أُقيمت من أجل الاحتفال بحدث معين. يعبِّر الثوب المعقود عن إحدى السمات المنسوبة إلى مجموعة من الصور الإلهية سنتحدث عنها في الفصل السادس. ومع ذلك، فإن تمثال مدينة فوه يضم السمات الثلاث التقليدية، الشعر المستعار المهندم مع وجود رأس أفعى واحد، ولا ينطبق بسهولة على أيٍّ من الفئات الأخرى المقترحة. لا يمكن الجزم بأن صاحبة التمثال هي كليوباترا السابعة، لكن التشابه الموجود بين تمثالها وتمثال بطليموس الثاني عشر يشير إلى أنه كان لسيدة لها علاقة به، ربما كليوباترا الخامسة أو ابنتها كليوباترا برنيكي.
fig14
شكل ٣-١٣: بوابة معبد خونسو، الكرنك.

(٩) مشكلات في الفترة الأولى من حكم كليوباترا

كان للفيضان السنوي لنهر النيل أهمية كبرى لمحاصيل مصر واقتصادها. وكانت الزيادة الشديدة في الفيضان أو انخفاضه الشديد لعدد من السنوات المتعاقبة يمثِّلان كارثة على دولة تعتمد بالكامل على النهر في زراعة أراضيها. وكان سلوك ملك مصر يرتبط ارتباطًا وثيقًا بنجاح الفيضان. وكان للفيضان السنوي احترام كبير حتى إنه كان محظورًا على الحُكام الإبحار في أثناء موسم الفيضان السنوي، وهو مبدأ استمر تطبيقه بحزم في القرن الثاني الميلادي تحت حكم هادريان، الذي كان الإمبراطور الروماني؛ ومن ثم كان ملكًا على مصر.

كانت كليوباترا سيئة الحظ في السنة الأولى من حكمها المشترك عندما عانت البلاد من تكرار ضعف إنتاج المحاصيل. وكان لنقص الغذاء الذي نتج عن انخفاض الفيضان تأثير كبير على المدن أكثر من الريف بمراحل؛ إذ يمكن في الريف زراعة الطعام محليًّا. في عام ٥٠ قبل الميلاد أصدر بطليموس الثالث عشر وكليوباترا السابعة مرسومًا في محاولة للتصدي لهذه المشكلة. صدر هذا المرسوم بتاريخ ٢٧ أكتوبر عام ٥٠ قبل الميلاد، وهو أقدم شكل من هذه الوثائق الصادرة في فترة حكم كليوباترا. عند ذكر الحُكام يُذكر الملك أولًا (الذي كان هو بطليموس الثالث عشر) ثم كليوباترا. قضى هذا المرسوم بالسماح بنقل الحبوب إلى الإسكندرية فقط. وكانت عقوبة تجاهل هذا القرار الموت. بالإضافة إلى ذلك، ينص المرسوم على أنه في حالة ثبات التهمة، يُكافأ الذين أخبروا عن المجرم بالحصول على ممتلكاته. تشير إضافة هذه الوسيلة لتشجيع الناس على الإبلاغ عن الذين ينتهكون هذا المرسوم الملكي إلى مدى جدِّيَّة أهدافه. في وقت لاحق من هذا العام تحققت مخاوف كليوباترا، عندما حدث فيضان آخر منخفض. يذكر بليني أنه كان أكثر فيضان منخفض مسجَّل (التاريخ الطبيعي ٥. ٥٨). وتزامن في الخلفية مع هذه المشكلات الطبيعية الاضطراب السياسي الناتج عن الحروب في الإسكندرية (طومسون ٢٠٠٣: ٣٢-٣٣).

استمر عدد من المشكلات الإضافية في إعاقة حكم كليوباترا؛ ففي عام ٤٢ قبل الميلاد، حدثت فيضانات أخرى منخفضة (سينيكا ٤أ، ٢. ١٦)، ووفقًا لما قاله أبيان («الحروب الأهلية» ٤. ٦١ و٤. ٦٣) تلاها حدوث مجاعة ووباء. في ١٢ أبريل عام ٤١ قبل الميلاد صدر مرسوم ملكي آخر. كانت المشكلة هذه المرة في الضرائب المرتفعة التي فُرضت على مُلاك الأراضي. وكانت استجابة الأسرة الحاكمة إعفاء الضيعات في الريف من ضريبة «التاج» الإضافية. كان هذا الحكم نتيجة لضغط مُلاك الأراضي في إقليم بوبستيت وبروسوبيت (مراكز إدارية) كانت تقع بالقرب من الإسكندرية وكانت تتصل مباشرةً بالأسرة الحاكمة (طومسون ٢٠٠٣: ٣٣).

توقف ضرب العملات البطلمية الذهبية لبضع سنوات قبل اعتلاء كليوباترا الحكم، ولم تستأنفه كليوباترا. بدأت الملكة تطبيق تغيير مهم بتخفيض قيمة العملة الفضية في أوائل فترة حكمها. ويُقال إن هذا التعديل جعل العملة المصرية الفضية مساوية للدينار الروماني القديم. ومع ذلك، أعيد صنع العملات البرونزية في دار سك العملات الملكية في الإسكندرية (ووكر وهيجز ٢٠٠١: ١٧٧). تُظهر صورُ العملاتِ كليوباترا على أنها حاكمة إغريقية، وعادةً ما تظهر وحدها على العملات التي تُضرب في مصر. تتفاوت أنواع الصور طوال فترة حكمها وتضم صورة أكثر نضجًا لها ترتبط بتمثيلها على العملات في الخارج في الجزء الأخير من حكمها (ووكر ٢٠٠٣د). يشير هذا إلى ضعف الوضع الاقتصادي في مصر؛ ولم يكن ذلك خطأ كليوباترا وحدها. فقد اقترض والدها مبالغ كبيرة من الرومان من أجل تأكيد سلطته والحفاظ على مكانته كملك لمصر.

(١٠) يوليوس قيصر

كما أشرنا سابقًا، كتب يوليوس قيصر يحكي عن لقائه بكليوباترا في السياق العام لقصته عن حملته. لا توجد في أي موضع من رواياته أية إشارة إلى الملكة بصفة شخصية أو لعلاقته معها. اشتهر القيصر بعلاقاته النسائية، وفي حالة كليوباترا فقد وجد امرأة تتمتع بسلطة تفوق تصور النساء في روما في ذلك الوقت. نحن نعتمد بالكامل على المصادر التاريخية التي ظهرت في وقت لاحق من أجل الاطلاع على وصف لعلاقة قيصر بكليوباترا، والمراجع التي تشير إلى هذه العلاقة أقل بكثير من المراجع الموجودة عن علاقتها بمارك أنطونيو. يرجع السبب في هذا إلى حد كبير إلى حملة أوكتافيان ضد الثنائي الأخير. فقد كان من غير المحتمل أن يحظى نقد يوليوس قيصر، «والد» أوكتافيان بالتبني، بدعم من الإمبراطورية.

في كتاب بلوتارخ «حياة يوليوس قيصر» تظهر كليوباترا في الفصل رقم ٤٨، حيث يقول بلوتارخ إن بعض الناس كانوا يعتقدون أن اشتراك القيصر في الحرب في مصر كان نتيجة لهيامه بكليوباترا. يذكر لنا بلوتارخ أن كليوباترا قد طُردت من مصر، وفي الفصل ٤٩ (حياة القيصر) يصف عودة كليوباترا الشهيرة بمساعدة أبولودوروس الصقلي، الذي أخذ الملكة في قارب صغير ورسا به عند القصر وخبأها في جوال، وليس في سجادة كما صار سائدًا فيما بعد (ووكر وأشتون ٢٠٠٦: ٤١-٤٢). ومن الواضح أن هذا اللقاء كان ناجحًا فقد أصبح يُطلق على كليوباترا مرة أخرى حاكمة مشتركة لمصر. كانت في الثانية والعشرين من عمرها، وكان أخوها، الذي وُلد عام ٦١ قبل الميلاد (هولبل ٢٠٠١) في العاشرة من عمره، وكان حبيبها يوليوس قيصر أكبر منها بثلاثين عامًا.

تناول بعض الكُتَّاب الرومان مشاعر قيصر تجاه كليوباترا؛ فقد كان قيصر يحب كثيرًا من النساء، لكن يخبرنا أحد المؤلفين أنه «كان يحب كليوباترا على وجه الخصوص، التي كان يطيل معها ما يقيمه من حفلات حتى بزوغ الفجر، وقد سافر معها في القارب الملكي إلى داخل مصر، وكان سيصل إلى إثيوبيا لكن جيشه رفض أن يتبعه. وبالإضافة إلى ذلك، رحب بها في روما ولم يسمح لها بالعودة إلى وطنها إلا بعدما أغدق عليها بالألقاب الشرفية والهدايا» (سويتونيوس، «يوليوس قيصر المؤلَّه» ٥٢).

أشار كُتاب رومان آخرون إلى هذين الحدثين؛ فيُقال (أبيان، «الحروب الأهلية» ٢. ٩٨) إن موكب كليوباترا وقيصر كان يتكون من ٤٠٠ سفينة في رحلتهما عبر نهر النيل. بهذه الطريقة استطاع قيصر التأكيد على سلطته وتمكنت كليوباترا من إظهار بلدها وثراءها وسلطتها للرومان. ويمكن تفسير حقيقة إقامة يوليوس قيصر احتفالًا بالنصر عند عودته إلى روما (أبيان ٢. ١٠٢) على أنها دليل على سياسة التدخل التدريجي في مصر التي ستسيطر بها روما على البلاد فيما بعد.

(١١) في روما

كان الموقف الذي وجدت الملكة نفسها فيه عام ٤٦ قبل الميلاد فريدًا من نوعه حتى بالمعايير الحديثة. فقد كانت الملكة مع ابنها غير الشرعي من يوليوس قيصر و«زوجها» وأخيها بطليموس الرابع عشر ضيوفًا عند قيصر، ويعتقد البعض أن هذا كان في فيلته في هضبة إسكولاين (ديو، التاريخ الروماني ٤٣. ٢٧. ٣). هذا ويُقال إن كليوباترا قامت بعدد من الرحلات إلى روما بين عام ٤٦ قبل الميلاد ومقتل يوليوس قيصر في شهر مارس من عام ٤٤ قبل الميلاد، بدلًا من الإقامة هناك باستمرار (جروين ٢٠٠٣: ٢٥٧–٢٧٤). ويبدو هذا الترتيب بوجه عام أكثر حكمة في ظل قابلية حدوث شغب في الإسكندرية في أثناء غياب الحاكم.

بالتأكيد لم تكن كليوباترا محبوبة من الغالبية العظمى من الرومان. وربما كان أكثر النقاد المعاصرين لها ثباتًا على موقفه منها هو شيشرون («أتيكاس»). تظهر الملكة في ستة من خطابات هذا الكاتب الخاصة. وعادةً ما تكون الظروف التي تُذكر في سياقها غير مفهومة بالكامل. كُتبت هذه الخطابات بين شهري أبريل ويونيو من عام ٤٤ قبل الميلاد؛ ومن ثم كانت بعد وفاة يوليوس قيصر. على عكس كثير من المصادر، تُظهر هذه الخطابات رأيًا شخصيًّا وخاصًّا عن الملكة، لكنه رأي عبَّر شيشرون عنه صراحةً أمام مجلس الشيوخ. كان كثير من إشارات شيشرون غامضًا، وهو ما يرجع ببساطة إلى أن الردود على مراسلاته لم تُكتب لها النجاة.

جاءت إشارة إلى مغادرة كليوباترا لروما («أتيكاس» ١٤. ٨. ١) في خطاب كُتب في ١٦ أبريل عام ٤٤ قبل الميلاد. كتب شيشرون: «إن هروب الملكة لا يضايقني» (لاسي ١٩٨٦: رقم ٣٦٢). في أحد الخطابات (١٤. ٢٠. ٢)، كُتب في مدينة بُوتِسْوُولِي في ١١ مايو عام ٤٤ قبل الميلاد، يعلق شيشرون على شائعة لا بد أن أتيكاس أشار إليها عندما كتب إليه: «أتمنى أن تكون صحيحة عن الملكة وقيصرها هذا أيضًا.» إن طبيعة هذه الشائعة ليست معروفة (لاسي ١٩٨٦: رقم ٣٧٤، ٢٣٩ رقم ٨). بعد مرور أسبوع أخبرنا في خطاب كُتب في مدينة بُوتِسْوُولِي في ١٧ من مايو عام ٤٤ قبل الميلاد (١٥. ١. ١٥): «بدأت الشائعة حول الملكة تتلاشى.» في ٢٤ مايو كتب شيشرون: «تمنيت لو كان الأمر صحيحًا بشأن مينيديموس، وتمنيت أن يكون هذا الأمر صحيحًا عن الملكة» (لاسي ١٩٨٦: رقم ٣٨١)، مشيرًا إلى أن الأمر كان مجرد شائعة. يرجع أشهر مراسلات شيشرون التي يشتكي فيها من الملكة ومستشاريها إلى منتصف شهر يونيو عام ٤٤ قبل الميلاد (١٤. ١٥. ٢): «إنَّ تذكُّر غطرسة الملكة نفسها عندما كانت تعيش في ضيعة على الجانب الآخر من نهر التيبر يجعل الدماء تغلي في عروقي؛ لذلك أنا لا أريد التعامل معهم … فأنا أكره الملكة. يعرف أمونيوس، الذي ضمن وعودها، أن لدي الحق في ذلك. [أما فيما يتعلق بالكتب] فقد كانت من النوع الأدبي وتليق بمكانتي، ولا مانع لدي من الإعلان عنها في اجتماع عام. أما بشأن سارا، فبالإضافة إلى وقاحته العامة، أنا شخصيًّا أعتقد أنه متغطرس أيضًا. فأنا لم أره إلا مرة واحدة فقط في منزلي …» (لاسي ١٩٨٦: ٣٩٣). ويُقال (لاسي ١٩٨٦: ٢٦٣) إن سارا ربما يكون اختصارًا لسارابيو الذي كان مستشارًا لوالد كليوباترا بطليموس الثاني عشر، والذي ساعد يوليوس قيصر عام ٤٨ قبل الميلاد ضد أعدائه (قيصر، «الحروب الأهلية» ٣. ١٠٩. ٤)، وأصبح نائب كليوباترا في قبرص عام ٤٣ قبل الميلاد. من الواضح أن كليوباترا لم تكن تعيش في روما في ذلك الوقت. وجاءت إشارة إلى خروجها من المجتمع الروماني؛ ومن ثم بُعدها عن الموضوع الرئيسي للخطابات في آخر موضع ذُكرت فيه كليوباترا؛ ففي ١٤ يونيو عام ٤٤ قبل الميلاد (١٤. ١٧. ٢) كتب شيشرون: «أنا سعيد أنك لست قلقًا على الملكة وأنك توافق على كلامي» (لاسي ١٩٨٦: رقم ٣٩٤).

(١١-١) الأدلة الأثرية على وجود كليوباترا في روما

سنتحدث في الفصل الأخير من هذا الكتاب عن تراث كليوباترا الذي تركته للرومان. ومع ذلك، توجد آثار تدل على زيارة الملكة روما في حياة يوليوس قيصر؛ فيُظهر تمثالٌ لكليوباترا وضعه قيصر بجوار صورة فينوس في معبد فينوس جينتريكس (أبيان، «الحروب الأهلية» ٢. ١٠٢) لفتة مميزة. عندما كان أبيان يمارس مهنة الكتابة في القرن الثاني الميلادي كان التمثال ما يزال في مكانه. نحن لا نعلم شيئًا عن شكله، لكن يُقال إنه كان يُظهر كليوباترا في شكل فينوس/أفروديت وأن نُسخًا مقلدة منه لا تزال موجودة. يُقال دومًا إن التماثيل التي تكون مصحوبة بثعابين هي نُسخ لتمثال كليوباترا الروماني. ومع ذلك، فإن إضافة المرمِّمين ثعبانًا إلى تماثيل السيدات العراة القديمة لا يسهِّل على الإطلاق مهمة التعرف على هوية التمثال (هيجز ٢٠٠١: ٢٠٢). وسنتحدث عن وجود ثعبان على تمثال كليوباترا الذي نُقل في موكب الاحتفال بنصر أوكتافيان في الفصل الثامن. لا يوجد سبب آخر يدفعنا إلى الاعتقاد أن تمثال كليوباترا الذي كان موجودًا في معبد فينوس جينتريكس كان به ثعبان؛ ففي تلك الفترة كان يتبقى ١٥ عامًا على وفاة كليوباترا، كما كانت في موقف سياسي قوي.

تتمثَّل المشكلة، كما هو الحال دومًا مع كليوباترا، في أننا لا نعرف إلا القليل جدًّا عن أحوالها في أثناء زيارتها روما، فلا يمكننا أن نقول يقينًا إن القيصر بطليموس الخامس عشر كان قد وُلد بالفعل، ولكننا نعلم أن كليوباترا لا بد أنها كانت حاملًا في شهر مارس عام ٤٤ قبل الميلاد عندما قُتل القيصر. فربما كان هذا الجانب المتعلق بأمومتها هو ما أرادت التأكيد عليه في أثناء الوقت الذي أمضته في إيطاليا.

fig15
شكل ٣-١٤: تمثال من الرخام لكليوباترا السابعة. متحف جريجوريانو بروفانو، متاحف الفاتيكان.
يحتوي أحد التمثالين لرأس كليوباترا، اللذين عُثر عليهما في روما، على علامة تشير إلى أنه ربما كان مصحوبًا بتمثال آخر لبطليموس قيصر. عُثر على الرأس الأول، الذي يوجد حاليًّا في متاحف الفاتيكان، في فيلا دي كوينتيلي في طريق أبيا في روما (هيجز ٢٠٠١: ٢٠٣-٢٠٤). تعرَّف كورتيوس لأول مرة على الرأس بأنه صورة لكليوباترا السابعة عام ١٩٣٣ (ووكر وهيجز ٢٠٠١: ٢١٨-٢١٩، رقم ١٩٦). كانت الأساليب التي استُخدمت في التعرف على هذا التمثال هي نفسها التي لا يزال المتخصصون في التماثيل الملكية الهلنستية يستخدمونها في عصرنا الحالي، من خلال مقارنة الصور المحفورة على العملات بالتصوير الحجري الأكبر حجمًا المكتمل التفاصيل. إن الأنف في هذا التمثال مفقود، ويوجد بعض التغير في لون الحجر، لكن الرأس في حالة جيدة للغاية. كان شعرها مقسمًا خصلات عريضة ومعقودًا في الخلف. حُفرت خصلات الشعر حول حافة الوجه وفي مؤخر العنق، وعلى قمة الرأس رُبط الشعر في شكل عقدة (شكل ٣-١٤).
fig16
شكل ٣-١٥: تمثال من الرخام لكليوباترا السابعة. أرشيف صور التراث الثقافي البروسي في ألمانيا bpk.
سنتحدث عن الرأس الآخر، الذي يشبه ذلك الموجود في مثال الفاتيكان، في الفصل التالي عند الحديث عن تصوير كليوباترا على أنها حاكمة إغريقية (شكل ٣-١٥). أشارت الأبحاث إلى أن هذه «الصورة» قد صُنعت في إيطاليا (ووكر وهيجز ٢٠٠١: ٢٠٠-٢٠١، رقم ١٩٨)، ربما في جنوب روما. وهي قطعة مثيرة للجدل بسبب اعتقاد كثيرين كونها حديثة ومزيفة لأنها محفوظة في حالة جيدة استثنائية (يوهانسن ٢٠٠٣). من الممكن أن يكون التمثال الذي تنتمي إليه في الأصل قد صُنع بعد فترة إقامة الملكة في إيطاليا، وربما حتى بعد وفاتها؛ فالتمثالان كلاهما كانا سيُعرضان على جمهور روماني، وتجدر الإشارة إلى أن صورة كليوباترا كانت لديها القدرة على التكيف بسهولة وكان من الممكن تصويرها بطرق مختلفة. وقد كان الإكليل العريض — إحدى السمات الموجودة في التمثالين كليهما — سمة نموذجية في تماثيل الشخصيات الملكية الإغريقية في الحقبة الهلنستية المتأخرة وتشير إلى أن تمثالها كان لحاكمة أكثر من كونه لإلهة. صُنع التمثالان كلاهما على أساس صورة كليوباترا على النمط الإغريقي التي توجد على العملات في الإسكندرية، وتُظهر، مثل كثير من هذه الصور في تلك الفترة، وجود علاقة قوية بين المجتمعين الإغريقي والروماني المتعايشين أحدهما مع الآخر.

أخيرًا، يوجد لدينا تمثال يربط المجتمع المصري بالروماني، صُنع بلا شك في أثناء فترة إقامتها في روما. فقد حُفظت صورتها في شكل رأس من الرخام عليه غطاء رأس وشعر مستعار على الطراز المصري، ويعبِّر هذا التمثال عن الإلهة إيزيس، وحُفظ بلا شك في أحد المعابد المصرية. سنتحدث عن علاقة هذا التمثال بكليوباترا في الفصل السادس من هذا الكتاب. ومع ذلك، فإن وجود معبد مصري في روما في أواخر عهد الجمهورية الرومانية لأمر جدير بالذكر فيما يتعلق بإقامة كليوباترا في المدينة.

عقب وفاة يوليوس قيصر عادت كليوباترا إلى مصر مع أخيها والحاكم المشترك معها بطليموس الرابع عشر. وعقب وصولهما مباشرةً يُقال إن كليوباترا أعدمت أخاها (فرفوريوس ٢٦٠ف، ٢. ١٦-١٧، يوسيفوس، «آثار اليهود القديمة»، ١٥. ٨٩، يوسيفوس، «ردًّا على أبيون» ٢. ٥٨). وسرعان ما أُعلن بطليموس الخامس عشر حاكمًا مشتركًا معها.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.