حياة الصبايا والنساء

كانت الجوانب الجليدية على طول الشارع الرئيسي شديدة الارتفاع، حتى إنه جرى حفر طريق فرعي في واحد منها بين الشارع والرصيف أمام مكتب البريد. التُقطت صورة لهذا المنظر ونُشرت في جريدة «هيرالد أدفانس»، التي تصدر في مدينة جوبيلي، كي يقصها الناس في جوبيلي ويرسلوها إلى أقاربهم ومعارفهم، الذين يعيشون في طقس أقل حدة في إنجلترا أو أستراليا أو تورونتو. وكان برج الساعة المبني من القرميد الأحمر يبرز فوق الجليد، ووقفت سيدتان في الطريق الفرعي لتثبتا أنه حقيقي وأن الأمر ليس خدعة. كانت هاتان السيدتان تعملان في مكتب البريد، وكانتا ترتديان معطفيهما دون أن تغلقا أزرارهما، إحداهما كانت فيرن دوجرتي، مستأجرة لدى أمي.

قصت أمي تلك الصورة من الجريدة؛ لأن فيرن بها، وأيضًا لأنها قالت إنني يجب أن أحتفظ بها لأريها لأطفالي.

وقالت: «إنهم لن يروا شيئًا كهذا قط في أيامهم؛ ففي ذلك الوقت سيُجمع الجليد في ماكينات وسوف … يتبدد، أو سيعيش الناس تحت قباب شفافة يمكن التحكم في درجة حرارتها، ولن تعود هناك فصول مناخية.»

كيف كانت تجمع كل تلك المعلومات المزعجة عن المستقبل؟ فقد كانت تتطلع إلى زمن يُستبدل فيه بمدن مثل جوبيلي قباب وأبنية على شكل فطر عيش الغراب مصنوعة من الخرسانة، ويكون بها طرق جوية للتنقل من قبة إلى أخرى، وسيغدو الريف محاطًا بأشرطة عريضة هائلة من الأرصفة وتتغير ملامحه تمامًا. لن يظل شيء على حاله كما نعرفه اليوم، لن تكون هناك مقلاة، ولا دبابيس شعر، ولا صفحات مطبوعة، ولا أقلام حبر. لم تترك أمي شاردة ولا واردة إلا تخيلت كيف ستكون في المستقبل.

وقد أصابني حديثها عن أطفالي بالدهشة أيضًا؛ لأنني لم أنتوِ أبدًا أن أنجب أي أطفال. لقد كان ما أسعى وراءه هو المجد، فكنت أسير في طرقات جوبيلي كشخص منفي أو جاسوس لا أدري من أي اتجاه ستأتيني الشهرة، ولا متى، لكني كنت واثقة حتى النخاع أن هذا سيحدث. ولقد كانت أمي تشاركني تلك الثقة، لقد كانت حليفتي، لكنني الآن لن أناقش الأمر ثانية معها لأنها لم تكن كتومة، كما أن توقعاتها اتخذت منحًى سيئًا متطرفًا.

فيرن دوجرتي، ها هي صورتها في الجريدة تمسك بدلال ياقة معطفها الشتوي الأنيق، والذي أسعدها الحظ بأنها ارتدته ذاك اليوم وهي ذاهبة إلى العمل. وقالت: «إنني أبدو في حجم بطيخة وأنا مرتدية هذا المعطف.»

كان السيد تشامبرلين يطالع الصورة معها فقرص ذراعها فوق تجاعيد معصمها المستديرة الشكل.

«قشرة صلبة، بطيخة صلبة عجوز.»

قالت فيرن: «لا تكن شريرًا، إنني أعني ما أقول.» كان صوتها صغيرًا جدًّا بالنسبة لامرأة ضخمة مثلها، صوتًا حزينًا منكسرًا لكنه مع ذلك خفيف الظل وممتع. فبدا أن كل تلك الخصال التي اكتسبتها أمي لخوض معركتها مع الحياة — الحدة والذكاء والتصميم والانتقائية — تقف على طرفي النقيض من خصال فيرن التي كانت شَكَّاءة، بطيئة الحركة وتتسم بالطيبة اللامبالية. وكانت بشرتها داكنة اللون — ليست بُنِّية فاتحة وإنما تبدو عليها طبقة من الغبار — باهتة، بها بقع بنية في حجم العملات؛ فكانت بشرتها تبدو كأرض مرقطة أسفل شجرة في يوم مشمس. وكانت أسنانها مربعة بيضاء ناتئة بعض الشيء تتخللها فراغات صغيرة. وقد منحتها تلك الصفات، التي لم يكن أيٌّ منها جذابًا في حد ذاته، مظهرًا لعوبًا حسيًّا.

كان عندها مِبذل من الساتان لونه ياقوتي، رداء جميل بحق، يُبرِز حين تجلس نتوءات معدتها وفخذيها. كانت ترتديه صباح كل يوم أحد، عندما تجلس في غرفة الطعام في بيتنا تدخن وتحتسي الشاي حتى يحين وقت الذهاب للكنيسة. كان ذلك المبذل ينفرج عند ركبتيها فيَظهر من تحته قميص نوم ضيق باهت اللون مصنوع من الحرير الصناعي. لم أكن أحتمل ارتداء قمصان النوم؛ لأنها تلتف وتتعقد حول الجسد أثناء النوم، كما أنها تترك منطقة بين الساقين مكشوفة. عندما كنت أنا وناعومي صغيرتين، كنا نرسم صورًا لرجال ونساء لهم أعضاء جنسية ضخمة مخيفة، وكنا نرسم الأعضاء الجنسية لدى النساء بدينة ومنتفشة بشعر رفيع حاد كالإبر، تشبه ظهر حيوان الشيهم. ومن ثم، في حال ارتداء قمصان النوم، لا يستطيع المرء تجاهل إدراكه لتلك الكتلة الكريهة التي كانت البيجامات تحتويها وتحجبها باحتشام. وكانت أمي أثناء ذلك الإفطار في كل يومِ أحد ترتدي بيجامات واسعة مخططة ورداء كيمونو باهتًا لونه بني ضارب إلى الحمرة برباط مزين، وخفَّين عبارة عن جوربين صوفيين أسفلهما نعل محاك بهما.

كانت أمي وفيرن دوجرتي صديقتين برغم اختلافاتهما، فكانت أمي تقدر في الناس خبرتهم بالعالم، والاحتكاك بأي حياة بها قدر من التعلم أو الثقافة، وأخيرًا أية إشارة لكون المرء مثيرًا للحيرة في جوبيلي. لم تقضِ فيرن حياتها وهي تعمل في مكتب البريد؛ ففي وقت من الأوقات درست الغناء في معهد الموسيقى الملكي، وتغني حاليًّا في جوقة الكنيسة المتحدة؛ فتغني في أحد عيد الفصح «أعرف أن مخلصي يعيش»، وفي الأعراس كانت تغني: «من أجل»، و«عدني»، و«الصوت الذي يتنفس فوق عدن». وفي عصر أيام السبت، حيث يغلق مكتب البريد أبوابه، تستمع هي وأمي إلى بث أوبرا متروبوليتان. وكان لدى أمي كتاب عن الأوبرا فكانت تخرجه وتتبع القصة محددة الأغنية الفردية، والتي تكون لها ترجمة في الكتاب. كانت تطرح أسئلة على فيرن، لكن فيرن لم تكن تعرف الكثير عن الأوبرا كما قد يتوقع المرء، بل إنها كانت أحيانًا يختلط عليها الأمر فلا تعرف أي أوبرا كانوا يستمعون إليها. لكنها كانت أحيانًا تميل للأمام وهي تسند مرفقيها على الطاولة، غير مرتخية وإنما تسند جسدها إلى الطاولة بحذر وتغني بسخرية وازدراء مقلدة الكلمات الأجنبية: «دو، داا، دو؛ دا، دو؛ دا دو، دو.» دائمًا ما كانت قوة وجدية صوتها في الغناء تصيبنا بالدهشة. لم يكن يحرجها أن تطلق العنان لهذه العواطف الجياشة الهائلة التي لم تكن تلقي لها بالًا في الحياة.

«هل كنت تخططين لأن تصبحي مغنية أوبرا؟»

«كلا، لم أخطط إلا لأن أكون السيدة التي تعمل في مكتب البريد. الأمر هو أنني خططت ولم أخطط؛ فلم يكن لدي الطموح اللازم للعمل، للتدريب. أعتقد أن تلك كانت مشكلتي، كنت دائمًا أفضل أن أمضي وقتًا ممتعًا.» كانت ترتدي في عصر أيام السبت بنطالًا واسعًا وصندلًا يظهر أصابع قدميها القصيرة المكتنزة المطلية. وكانت تسقط رماد السجائر على بطنها التي — لأنها لا ترتدي حزامًا — تبرز للأمام وكأنها حامل. وتابعت هي بتفكر: «التدخين يدمر صوتي.»

وبرغم أن أسلوب فيرن في الغناء كان محبوبًا، فإنه في جوبيلي كان يعد غناءً تفصله شعرة واحدة عن التباهي، وأحيانًا كان الأطفال يصيحون ويغنون بصورة كريهة خلفها في الشوارع. وكانت أمي ترى هذا اضطهادًا؛ إذ إنها كانت على استعداد لبناء قضايا كهذه من أوهن الأدلة؛ فكانت تعامل الزوجين اليهوديين اللذين يديران متجرًا لبيع فائض متعلقات الجيش، أو ذاك الصيني الصامت ضئيل الحجم الذي يعمل بالمغسلة؛ برفق مثير للحيرة، وتقدم لهم عروض صداقة بصوت مرتفع وبطيء، لكن لم يكن أيٌّ منهم يفهمها. أما فيرن فلم تكن مضطهدة، وأنا متأكدة من هذا، رغم أن عماتي كبيرات السن — عمات أبي — كن ينطقن اسمها بطريقة غريبة، كما لو كان بالاسم بذرة كبيرة عليهن امتصاصها ثم بصقها. أما ناعومي فقد قالت لي: «كان لفيرن دوجرتي هذه طفل رضيع.»

فقلت بلهجة دفاعية بصورة تلقائية: «لم تنجب أي أطفال.»

«بل كان لها طفل، لقد أنجبته عندما كانت في التاسعة عشرة من عمرها؛ ولهذا طُردت من معهد الموسيقى.»

«وما أدراك أنت؟»

«أمي تعرف.»

كان لوالدة ناعومي جواسيس في كل مكان يعْلمونها بكل حالات الولادة القديمة وحالات الوفاة. فخلال وظيفتها كممرضة تتنقل من منزل لآخر، كانت تشبه أنبوب شفط مختفيًا تحت الماء، تشفط ما لا يمكن لأحد آخر أن يصل إليه. أحسست أنني لا بد أن أجادل ناعومي في هذا لأن فيرن تسكن لدينا، وكانت ناعومي دائمًا ما تتكلم عمَّن في بيتنا (فكانت تقول بتلذذ مقيت: «إن أمك ملحدة.» فكنت أقول لها: «لا، بل هي لاأدرية.» وبعد كل ما أقدمه من تفسير منطقي مفعم بالأمل، كانت تردد: «لا فارق، لا فارق».) لم أستطع أن أثأر منها؛ إما ضعفًا مني أو جبنًا، بالرغم من أن والدها كان ينتمي إلى مذهب ديني غريب مشكوك فيه، وكان يهيم على وجهه في طرقات المدينة يتحدث عن النبوءات دون أن يضع أسنانه الصناعية.

بدأت أطالع صور الأطفال في الجريدة أو في المجلات عندما تكون فيرن بالقرب مني قائلة: «يا لهم من أطفال رائعين!» ثم أراقبها عن كثب في محاولة لأن استشف شعورًا بالندم أو لحظة تغرق فيها في اشتياق أمومي؛ فعلت هذا كما لو أنها يومًا ما ستجهش في بكاء حار، وتفرد ذراعيها الخاويتين وتشعر بطعنة في قلبها عندما ترى إعلانًا عن بودرة للأطفال أو لحم ناعم مسحوق للأطفال.

بل والأكثر من هذا أن ناعومي قالت إن فيرن فعلت مع السيد تشامبرلين ما يفعله المتزوجون بالضبط.

كان السيد تشامبرلين هو من أتى بفيرن كي تسكن عندنا. فقد استأجرنا البيت من والدته التي تعيش في مستشفى مقاطعة واواناش منذ ثلاث سنوات، وهي كفيفة وطريحة الفراش، وكانت والدة فيرن في المستشفى نفسه، بل إنهما قد تعارفا هناك في الأساس أثناء أحد أيام الزيارة. كانت تعمل وقتها في مكتب بريد مدينة بلو ريفر، وكان السيد تشامبرلين يعمل في محطة إذاعة جوبيلي، وكان يقطن في شقة صغيرة في البناية نفسها؛ إذ كان لا يرغب في تكبد عناء امتلاك بيت. كانت أمي تتحدث عنه بصفته «صديق فيرن» بنبرة توضيحية، كما لو أنها تقصد أن تؤكد على أن كلمة صديق في هذه الحالة لا تعني أكثر من المعنى الذي تحمله.

وقالت: «إنهما يستمتعان بصحبة بعضهما، ولا يلقيان بالًا لأي هراء.»

وتقصد بالهراء الرومانسية، الابتذال، الجنس.

أردت أن أرى وقع ما قالته ناعومي على أمي.

«قد تكون فيرن والسيد تشامبرلين متزوجين.»

«ماذا؟ ماذا تعنين؟ من قال هذا؟»

«الكل يعرف هذا.»

«أنا لا أعرف بذلك. ولا أحد يعرف ذلك. لم أسمع أحدًا يقوله أمامي. إنها ناعومي، تلك هي من قالت هذا، أليس كذلك؟»

لم تكن ناعومي محبوبة في بيتي وما كنت أنا محبوبة في بيتها. فكلٌّ منا كانت متهمة بأنها تحمل بذور فساد ما؛ بذور الإلحاد في حالتي، وبذور الانشغال بالجنس في حالة ناعومي.

«إنها العقليات القذرة المستشرية في هذه المدينة التي لن تترك أحدًا في حاله قط.»

وختمت أمي حديثها مضفية لمحة من المنطق: «إذا لم تكن فيرن دوجرتي امرأة صالحة، فهل كنت تظنين أني سأتركها تعيش في بيتي؟»

ذلك العام — عامنا الأول في المدرسة الثانوية — كنت أنا وناعومي ننخرط في مناقشات شبه يومية عن الجنس، لكننا كنا نستخدم نبرة واحدة في الحديث — ومن ثم كانت هناك مستويات من الصراحة لا نصل إليها قط — وهي نبرة تهكمية ازدرائية وفضولية. قبل عام، كنا نحب أن نتخيل أنفسنا ضحايا للعاطفة، لكننا الآن صرنا متفرجتين، أو على أقصى تقدير مُجرِّبتين باردتين ومرحتين. كان معنا كتاب وجدته ناعومي في خزانة ملابس والدتها القديمة، أسفل البطانيات الأكثر أناقة لديها، والتي تحتفظ بها مع كرات النفتالين.

قرأنا بصوت عالٍ: يجب توخي الحذر خلال الاتصال الأوليِّ، وخاصة إذا كان العضو الذكري ذا حجم غير معتاد. وقد يكون استعمال الفازلين فعالًا في هذه الحالة.

فقلت معلقة: «أنا عن نفسي أفضِّل الزبدة، إنها أشهى.»

ثم واصلنا القراءة: يُلجأ إلى الجماع بين الفخذين عادة في المراحل الأخيرة من الحمل.

«أتعنين أنهم يظلون يمارسون الجنس حتى في هذه المرحلة؟»

قد يُلجأ إلى وضع الإيلاج من الخلف إذا كانت الأنثى بدينة للغاية.

قالت ناعومي: «فيرن، هكذا يفعلها مع فيرن، إنها بدينة للغاية.»

«أف! هذا الكتاب أصابني بالغثيان.»

قرأنا أن العضو الذكري حين ينتصب يبلغ الأربع عشرة بوصة طولًا، بصقت ناعومي العلكة التي كانت تمضغها وبرمتها بين راحتيها ماطَّة إياها أطول وأطول، ثم أمسكتها من أحد طرفيها وتركتها تتدلى في الهواء قائلة:

«السيد تشامبرلين، محطم الأرقام القياسية.»

وبعدها كلما جاءت إلى منزلي وتصادف وجود السيد تشامبرلين، كانت إحدانا أو كلانا إذا كنا نمضغ العلكة نخرجها من فمينا ونبرمها بهذه الطريقة، ثم نتركها تتدلى في الهواء بكل براءة، حتى إن الكبار قد لاحظوا ذلك، وقال السيد تشامبرلين: «يا لها من لعبة تلك التي تلعبانها!» وقالت أمي: «توقفا عن ذلك، فهذه قذارة» (وكانت تقصد العلكة). أخذنا نراقب فيرن والسيد تشامبرلين؛ بحثًا عن أي علامات شغف أو خلاعة أو نظرات شهوانية أو يده تحت تنورتها، لكننا لم نجد أي شيء. وكان دفاعي عنهما حقيقيًّا بأكثر مما كنت أتمنى؛ لأنني — مثل ناعومي — كنت أحب أن أمتع نفسي بأفكار عنهما تتضمن مجونًا وتمرغًا في فراش يحدث أصواتًا (قالت ناعومي إن هذا كان يحدث في الكبائن السياحية كل مرة كانا يذهبان فيها في رحلة لمشاهدة البحيرة). لم يكن الاشمئزاز يطرد شعوري بالاستمتاع في أفكاري، بل إنهما كانا شعورين متلازمين.

كان السيد تشامبرلين — واسمه آرت تشامبرلين — يقرأ الأخبار في إذاعة جوبيلي، وكان أيضًا يتولى إذاعة الأخبار الخطيرة والهامة. وكان له صوت احترافي جميل، صوت مشجع وكأنه شوكولاتة جميلة تنساب لتخرج من آلة الأرجن كأنها موسيقى وهو يذيع برنامج «في ذكرى»، والذي يذاع برعاية مؤسسة محلية لتقديم خدمات تنظيم الجنازات في عصر يوم الأحد. وكان أحيانًا يجعل فيرن تغني في هذا البرنامج أغاني دينية مثل: «أتساءل وأنا أتجول»، وأغاني غير دينية ولكن حزينة مثل: «نهاية يوم مثالي». لم يكن من الصعب أن يتحدث المرء عبر إذاعة جوبيلي، حتى أنا قد ألقيت يومًا قصيدة فكاهية في برنامج «حفل الصغار صباح كل يوم سبت»، ولعبت ناعومي مقطوعة «أجراس القديسة ماري» على البيانو. وكل مرة تفتح فيها هذه الإذاعة، هناك فرصة جيدة أنك ستسمع صوت شخص مألوفًا، أو على الأقل تسمع اسم شخص تعرفه في الإهداءات. («نُهدي هذه المقطوعة للسيد كارل أوتيس وزوجته بمناسبة ذكرى زواجهما الثامنة والعشرين، وهي مهداة من ابنهما جورج، وزوجته إيتا، وأحفادهما الثلاثة: لورين ومارك ولويس، وكذلك أخت السيدة أوتيس حرم السيد بيل تاونلي القاطنة في طريق بورترفيلد».) بل إنني قد اتصلت بالإذاعة يومًا وأهديت أغنية للعم بيني في عيد ميلاده الأربعين، لكن أمي رفضت أن يُذكر اسمها في الإذاعة. وكانت تفضل الاستماع إلى إذاعة تورونتو، والتي كانت تذيع أوبرا المتروبوليتان، وتذيع الأخبار دون إعلانات، وتذيع كذلك برنامج مسابقات تتنافس فيه هي مع أربعة رجال مهذبين، يتضح من أصواتهم أن لهم لحًى صغيرة مدببة.

وكان السيد تشامبرلين يقرأ الإعلانات أيضًا، وكان يفعل ذلك باهتمام جم ناصحًا بشراء نقاط أنف «فيك» من صيدلية كروس، وتناول العشاء يوم الأحد في فندق برونزويك، والتعاقد مع «لي ويكيرت وأبنائه» للتخلص من الحيوانات النافقة. وكانت فيرن تحييه قائلة: «كيف حال الحيوانات النافقة أيها الجندي؟» فيصفعها برفق على ردفها قائلًا: «سأخبرهم أنك تحتاجين لخدماتهم.» فتقول فيرن دون حقد: «يبدو لي أنك تحتاجها أكثر مني.» فيجلس هو على الكرسي ويبتسم لأمي لأنها تصب له الشاي. لم تكن عيناه الخضراوان المائلتان إلى الزرقة تحملان أي تعبير، فقط ذاك اللون الذي تودين أن يكون لونَ فستانك، وكان دائمًا مرهقًا.

كان السيد تشامبرلين — بيديه بيضاء اللون وأظافره المقلمة بشكل مستقيم، وشعره الخفيف الممشط بعناية الذي يتحول إلى اللون الرمادي، وجسده الذي لم يتعارض أبدًا مع ثيابه بل بدا وكأنه مصنوع من الخامات نفسها؛ لذا فربما لا يكون كل جسده سوى قميص وربطة عنق وحلة — غريبًا بالنسبة لي كرجل. حتى العم بيني الذي كان نحيلًا للغاية وضيق الصدر وشعبه الهوائية مدمرة، كانت له نظرات أو طريقة في التحرك تنذر بعنف محتمل، بأمر قد يخلق اضطرابًا، وكان أبي كذلك أيضًا رغم أنه كان معتدلًا جدًّا في سلوكياته. لكن هذا الشعور كنت أشعر به تجاه السيد تشامبرلين — الذي كان ينفض سيجارته الجاهزة في منفضة السجائر — الذي شارك في الحرب وكان في قوة المدرعات. إذا كان أبي هنا عندما يأتي تشامبرلين لزيارتنا — أو لزيارة فيرن في الواقع، لكنه لم يجعل ذلك واضحًا — كان يسأله عن الحرب. لكن كان من الواضح أنهما كانا يريان الحرب من منظورين مختلفين؛ فأبي كان يراها مخططًا كبيرًا مقسمًا إلى حملات منفصلة لها أهداف محددة ربما تفشل أو تنجح. أما السيد تشامبرلين فقد كان يراها مجموعة من القصص ليس لها غاية محددة. وكان دائمًا ما يجعل من قصصه قصصًا مضحكة.

فقد حكى لنا — على سبيل المثال — عن المرة الأولى التي خاض فيها معركة، وعن مدى الارتباك الذي كان يسود المكان؛ فبعض الدبابات توغلت في إحدى الغابات ثم استدارت عائدة من جهة خطأ؛ من الجهة التي كان زملاؤهم يتوقعون قدوم الألمان منها، وهكذا كانت أولى الطلقات التي أطلقت تجاه واحدة من دباباتهم هم.

قال السيد تشامبرلين دون اكتراث أو أسف: «لقد فجروها!»

«هل كان بتلك الدبابة جنود؟»

نظر إليَّ بدهشة مستهزئة كما يفعل دومًا عندما أقول أي شيء، فيشعر الآخرون كما لو أني أحدثه وأنا أقف على رأسي، «لن أندهش كثيرًا إذا كان بها جنود.»

«إذن هل … قُتلوا؟»

«شيء ما حدث لهم، لكنني لم أرهم بعد ذلك إطلاقًا، يا إلهي!»

قالت أمي في صدمة ولكن أقل ثقة في نفسها عما هو مألوف: «أصيبوا بنيران رفاقهم، يا له من أمر فظيع!»

قال أبي بهدوء تشوبه بعض الحدة كما لو أن الاعتراض على أيٍّ من هذه الأمور يظهر سذاجة أنثوية: «تحدث أشياء مثل هذه في الحرب.» أما السيد تشامبرلين فقد اكتفى بالضحك. واستمر يروي ما فعلوه في آخر أيام الحرب. لقد فجروا المطبخ، فتحوا النار عليه في آخر حلقة لهم من المرح الناري.

قالت فيرن: «يبدو أنكم كنتم مجموعة من الأطفال، ويبدو أنك لم تكن ناضجًا بما يكفي لتخوض حربًا، ويبدو أنك قضيت وقتًا ممتعًا تسيطر عليه الحماقة.»

«الوقت الممتع هو ما أبحث عنه دومًا، أليس كذلك؟»

بمجرد أن قال إنه كان في فلورنسا — وهو الأمر الذي لم يكن مدهشًا بما أنه حارب في إيطاليا — اعتدلت أمي في جلستها، بل إنها قفزت قفزة صغيرة في مقعدها وارتجفت وهي شديدة الانتباه.

«هل كنت في فلورنسا؟»

رد السيد تشامبرلين دون حماس: «نعم يا سيدتي.»

كررت أمي بمزيج من الارتباك والسعادة: «في فلورنسا، كنت في فلورنسا؟» خطر ببالي أن لدي فكرة عما تشعر به، لكني أملت ألَّا تفصح أكثر من اللازم. فقالت: «لم يَدُر بخلدي ذلك، طبعًا كنت أعرف أنك كنت في إيطاليا، لكن هذا يبدو غريبًا …» كانت تعني أن إيطاليا تلك التي كنا نتحدث عنها والتي دارت بها رحى الحرب هي المكان نفسه الذي كتب سطور التاريخ، المكان نفسه الذي عاش به الباباوات القدامى، وعاشت به عائلة ميديتشي، وعاش به ليوناردو، وعائلة تشينتشي، بلد لوحة أشجار السرو، وبلد دانتي أليجييري.

كان من الغريب أن أمي — مع كل حماسها للمستقبل — كانت شديدة الاهتمام بالماضي. فهرعت إلى غرفة الاستقبال وعادت ومعها ملحق الموسوعة الخاص بالفنون والعمارة، والمليء بصور تماثيل ولوحات ومبانٍ ومعظمها مصور في ضوء غائم هادئ رمادي كلون المتاحف.

فتحت الموسوعة على الطاولة أمامه وقالت: «ها هي، ها هي فلورنسا، تمثال داود لمايكل أنجلو، هل رأيته؟»

تمثال رجل عارٍ، يتدلى عضوه الذكري المرمري منه كي ينظر إليه الجميع كبتلة زهرة زنبق متدلية. مَن غير أمي بصرامتها وبراءتها الشديدة تعرض صورة كهذه أمام رجل، أمامنا جميعًا؟ انتفخ فم فيرن وهي تحاول أن تكتم ضحكتها.

«كلا، لم يتسنَّ لي أن أراه؛ فالمكان هناك يعج بالتماثيل، هذا مشهور، وذاك مشهور. أينما نظرت وجدت واحدًا منها.»

رأيت أنه لم يكن شخصًا يمكن التحدث معه في أمور كهذه، لكن أمي واصلت كلامها.

«لكن لا بد أنك رأيت الأبواب البرونزية؟ الأبواب البرونزية العظيمة؟ لقد استغرق الفنان الذي صنعها حياته كلها في هذا العمل. انظر إليها، إنها هنا. ماذا كان اسمه؟ جيبرتي، جبرتي، لقد استغرقت حياته كلها.»

بعض الأشياء أقر السيد تشامبرلين بأنه رآها، والبعض الآخر قال إنه لم يره. نظر إلى الكتاب بقدر معقول من الصبر ثم قال بعد ذلك إنه لم يهتم كثيرًا بإيطاليا.

«ربما كانت إيطاليا بلدًا جميلًا، لكن المشكلة كانت في الإيطاليين.»

قالت أمي بأسف: «هل وجدتهم منحلين؟»

«منحلين، لا أدري، لا أدري كيف كانوا، لم يكونوا يبالون بشيء؛ ففي شوارع إيطاليا، جاءني رجل وعرض عليَّ أن يبيعني ابنته. كان هذا يحدث طوال الوقت.»

فقلت وأنا أضع على وجهي بسهولة قناع البراءة البسيط والجريء: «لماذا يريد بيع الفتاة، هل ستباع كجارية؟»

«شيء من هذا القبيل.» قالتها أمي وهي تغلق الكتاب متخلية عن مايكل أنجلو والأبواب البرونزية.

قال السيد تشامبرلين باشمئزاز، والذي بدا على وجهه أنه مشوب بمسحة احتيال: «صبايا في عمر ديل، وبعضهن حتى لم يصلن إلى عمرها.»

قالت فيرن: «إنهن يبلغن مبكرًا في ذاك المناخ الحار.»

«ديل، خذي هذا الكتاب بعيدًا.» كانت النبرة التحذيرية في صوت أمي واضحة كصوت رفرفة جناح طائر يحلق.

وقد سمعت تلك النبرة، ولم أعد إلى حجرة الطعام مرة أخرى، وإنما صعدت إلى الطابق العلوي، وخلعت ملابسي ثم ارتديت مبذل أمي الحريري الأسود المزين بمجموعة من الزهور الوردية والبيضاء. كانت هدية غير عملية لم ترتدِها أبدًا. نظرت إلى المرآة الثلاثية في غرفة أمي بتحدٍّ وقشعريرة تسري في جسدي. سحبت طرفي المبذل عن كتفي ووضعتهما فوق نهديَّ، اللذين كانا كبيرين بما فيه الكفاية ليناسبا حجم الأقماع الورقية العريضة التي توضع في أطباق المثلجات. كنت قد أضأت المصباح بجانب منضدة الزينة، فخرج منه ضوء وديع دافئ من خلال قوس من زجاج بلون بني ضارب إلى الصفرة، أكسب بشرتي نوعًا من اللمعان. نظرت إلى جبهتي العالية المستديرة وبشرتي ذات النمش الوردي ووجهي الذي يبدو بريئًا كبيضة، واستطاعت عيناي أن تغيِّرا ما أراه، أن تجعلا مظهري خبيثًا وناعمًا، وأن تغيرا شعري البني الفاتح الناعم كشجرة مقلمة وتحيلاه إلى شعر متموج كثيف يميل إلى اللون الذهبي أكثر منه إلى اللون البني. كان صوت السيد تشامبرلين يتردد في ذهني — وهو يقول صبايا في عمر ديل — ويفعل بي ما تفعله لمسة الثوب الحريري على جلدي، يحيطني، يجعلني أشعر بأنني في خطر، بأنني مرغوبة. فكرت في الصبايا في فلورنسا، في الصبايا في روما، صبايا في سني يمكن لرجل أن يشتريهن، بعد أن ينبت ذلك الشعر الإيطالي الأسود في إبطهن، وعلى زوايا أفواههن، «إنهن يبلغن مبكرًا في ذاك المناخ الحار.» صبايا كاثوليكيات. رجل يدفع لك نقودًا كي تتركيه يضاجعك. ماذا قال؟ هل خلع عنك ملابسك أم كان ينتظر أن تفعلي ذلك بنفسك؟ هل خلع سرواله أم اكتفى بأن فتح سحابه وأخرج عضوه الذكري؟ كانت مرحلة انتقالية، جسرًا بين ما هو سلوك ممكن ومعروف وعادي، وما هو فعل سحري حيواني لا أستطيع تخيله. ولا يوجد شيء في كتاب والدة ناعومي عن هذا.

كان في جوبيلي بيت به ثلاث من العاهرات، ذلك إذا ما حسبنا السيدة ماكويد التي تدير هذا البيت وكانت على الأقل في الستين من عمرها. كان هذا البيت يقع في الطرف الشمالي من الشارع الرئيسي في ساحة مزروعة بنباتات الهندباء البرية والخطمي، إلى جوار محطة الخدمات البريطانية الأمريكية. في الأيام المشمسة كانت المرأتان الشابتان أحيانًا تجلسان على كرسيين قماشيين، وكنت أنا وناعومي قد مررنا أكثر من مرة بهذا المكان ورأيناهما ذات مرة. كانت كلٌّ منهما ترتدي ثوبًا من قماش قطني ملون وخفين، وأرجلهما البيضاء كانت عارية، وكانت إحداهما تقرأ جريدة «ستار ويكلي»، فقالت لي ناعومي إن اسمها بيجي، وإنها ذات ليلة في حمام الرجال في قاعة رقص «جاي لا» وافقت على تقديم خدماتها لصف من الرجال وهم واقفون. هل هذا ممكن؟ (سمعت هذه القصة ثانية بعدها، لكن هذه المرة كانت السيدة ماكويد بنفسها هي التي أدت أو تحملت هذا العمل البطولي، ولكن لم يكن هذا في قاعة «جاي لا»، وإنما مستندة على الجدار الخلفي لمقهى «بلو آول كافيه».) تمنيت لو رأيت ملامح بيجي هذه بشكل أوضح فلم أر سوى عدة خصلات من شعر بني ناعم مموج تتدلى فوق الجريدة، تمنيت لو رأيت وجهها. توقعت أن أرى شيئًا ما؛ هالة كريهة من الفساد، غازًا كريهًا ينبعث منها. اندهشت لكونها تقرأ جريدة وأن الكلمات المكتوبة تعني لها شيئًا مثلما تعني لنا نحن، وأنها تأكل وتشرب، وأنها لا تزال بشرًا. كنت أتخيل أنها تجاوزت الطبيعة الإنسانية إلى حالة من الفسوق التام، على النقيض التام من مراتب القديسين، لكن مُثلهم مجهولة ومعزولة. ما كان يبدو عاديًّا هنا — جريدة ستار ويكلي، والستائر المنقطة الملفوفة إلى الخلف، ونبات الغرنوقي الذي ينمو باعثًا على الأمل من الوعاء القصديري في نوافذ بيت العاهرات — كله بدا خداعًا متعمدًا ومزعجًا؛ قشرة من المظهر العادي التي تغطي الخزي، التي تغطي المجون والاستغراق في الشهوات.

أخذت أدلك فخذي عبر الحرير البارد، لو كنت ولدت في إيطاليا لكان جسدي الآن قد استخدم وتكدم وأدرك كل شيء، دون أن تكون غلطتي. حملتني فكرة العهر الذي لا جريرة لي فيه خارج الواقع للحظة، فكرة مغرية ومريحة لأنها كانت نهائية وتقضي على الطموح والقلق.

بعدها قمت بتأليف عدة حلقات غير مكتملة من أحلام اليقظة. تخيلت أن السيد تشامبرلين رآني في مبذل أمي الأسود ذي الزهور وكان منسدلًا من على كتفي مثلما رأيت نفسي في المرآة، ثم اقترحت أن أخلع الثوب وأتركه يراني عارية تمامًا. كيف يمكن أن يحدث هذا؟ يجب أن أتخلص من الآخرين الذين يتواجدون عادة معنا في المنزل. أرسلت أمي خارج البيت كي تبيع موسوعاتها، ونفيت أخي إلى المزرعة. لا بد أن يكون هذا في إجازة الصيف عندما أكون في البيت لا أذهب للمدرسة، ولا تكون فيرن قد عادت بعد من مكتب البريد. ثم أنزل أنا إلى الطابق السفلي في عصر يوم قائظ لا أرتدي شيئًا سوى هذا الثوب الحريري. أشرب كوبًا من الماء أمام الحوض دون أن ألحظ وجود السيد تشامبرلين الذي يجلس بهدوء في الحجرة … وماذا بعد؟ كلب غريب — يظهر في بيتنا لأول مرة لهذه الغرض فحسب — يقفز عليَّ ويجذب الثوب عن جسدي، أو ربما أستدير بشكل ما فيشتبك الثوب بمسمار في أحد المقاعد وينزلق عن جسدي ويسقط عند قدمي، المهم أن يحدث هذا دون قصد، دون مجهود من جانبي، وبالتأكيد دون أي مجهود من جانب السيد تشامبرلين. لكن حلمي انتهى عند نقطة التعري هذه ولم يتخطها. في الواقع، غالبًا لم يكن يصل إلى هذه النقطة بل يتوقف عند التفاصيل المبدئية ويعززها ويجعلها متماسكة، لكن لم يتمكن عقلي من تعزيز لحظة التعري أمام أحد، فكانت تسطع دائمًا كوميض ضوء مبهر. لم أتخيل قط رد فعل السيد تشامبرلين، بل إنني لم أتصوره هو بوضوح. كان وجوده أساسيًّا لكنه ضبابي، يقبع في إحدى زوايا حلم اليقظة بلا ملامح لكنه مع هذا قوي، يصدر أزيزًا كهربائيًّا كمصباح فلورسنت أزرق.

•••

ذات مرة رآنا والد ناعومي بينما كنا نسرع أمام باب غرفته في طريقنا للطابق السفلي.

«تفضلا أيتها الآنستان، وشرفاني بزيارتكما قليلًا.»

كنا في فصل الربيع، وكان مساءً عاصفًا غابرًا، ورغم هذا كان يحرق بعض القمامة في موقد معدني مستدير في غرفته؛ مما جعل الغرفة حارة وكريهة الرائحة. وكان قد غسل جواربه وثيابه الداخلية وعلقها على حبل ممدود على طول الجدار. كانت ناعومي ووالدتها تعاملانه معاملة سيئة، وعندما لا تكون والدة ناعومي بالمنزل كانت ناعومي تفتح علبة مكرونة اسباجتي وتضعها بإهمال في طبق وتقدمها له كعشاء، فكنت أقول لها: «ألن تقومي بتسخينها؟» فترد قائلة: «وعلام العناء؟ إنه لن يلاحظ الفارق على أية حال.»

وعلى أرضية غرفته كانت هناك رزم من كتيبات مطبوعة على ورق صحف، أظن أنها تتعلق بالدين الذي يعتنقه، وكانت ناعومي أحيانًا تضطر لأن تحضرها من مكتب البريد. ونظرًا لأنها كانت تحتذي بوالدتها، فقد كانت تحمل مقتًا لمعتقداته الدينية، وتقول: «كلها تنبؤات وتنبؤات، لقد تنبئُوا بنهاية العالم ثلاث مرات حتى الآن.»

جلسنا على حافة السرير الذي لم يكن عليه مفرش، وإنما بطانية قذرة خشنة، وجلس هو على كرسيه الهزاز قبالتنا. كان رجلًا عجوزًا، وكانت والدة ناعومي تمرِّضه قبل أن تتزوجه. تتخلل عباراتِه لحظاتُ صمت طويلة لا ينسى فيها محدثه، لكنه يركز عينيه الشاحبتين على جبهته كما لو كان يتوقع أن يجد بقية أفكاره مكتوبة عليها.

«أقرأ في الكتاب المقدس.» قالها بلهجة ودودة ودون داعٍ وبأسلوب مَن اختار ألا يرى الاعتراضات التي يعلم أنها موجودة. ثم فتح إنجيلًا كبيرًا مطبوعًا على صفحة تحمل علامة، وشرع يقرأ بصوت عجوز حاد، وكان يتوقف وقفات غريبة ويعاني صعوبات في التعبير.

حِينَئِذٍ يُشَبَّهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ بِعَشْرِ عَذَارَى أَخَذْنَ مَصَابِيحَهُنَّ وَانْطَلَقْنَ لِمُلَاقَاةِ الْعَرِيسِ.

وَكَانَتْ خَمْسٌ مِنْهُنَّ حَكِيمَاتٍ، وَخَمْسٌ جَاهِلَاتٍ. فَأَخَذَتِ الْجَاهِلَاتُ مَصَابِيحَهُنَّ دُونَ زَيْتٍ.

وَأَمَّا الْحَكِيمَاتُ، فَأَخَذْنَ مَعَ مَصَابِيحِهِنَّ زَيْتًا وَضَعْنَهُ فِي أَوْعِيَةٍ. وَإِذْ أَبْطَأَ الْعَرِيسُ، نَعَسْنَ جَمِيعًا وَنِمْنَ. وَفِي مُنْتَصَفِ اللَّيْلِ، دَوَّى الْهُتَافُ: هَا هُوَ الْعَرِيسُ آتٍ؛ فَانْطَلِقْنَ لِمُلَاقَاتِهِ!

فَنَهَضَتِ الْعَذَارَى جَمِيعًا وَجَهَّزْنَ مَصَابِيحَهُنَّ. وَقَالَتِ الْجَاهِلاَتُ لِلْحَكِيمَاتِ: أَعْطِينَنَا بَعْضَ الزَّيْتِ مِنْ عِنْدِكُنَّ، فَإِنَّ مَصَابِيحَنَا تَنْطَفِئُ!

عندها اتضح بالطبع — فقد تذكرت أني قد سمعت هذا الكلام من قبل — أن العذارى الحكيمات لم يعطين الأخريات أي مقدار من الزيت خشية ألا يتبقى لهن ما يكفي، وستذهب الجاهلات كي يبتعن بعض الزيت فيفوتهن مقدم العريس ويُستبعدن. كنت دائمًا أظن أن هذه الحكاية — التي لم ترُقْ لي — تتحدث عن الحكمة والاستعداد أو شيء من هذا القبيل. لكنني أرى الآن أن والد ناعومي يراها تدور حول الجنس. التفتُّ جانبًا في اتجاه ناعومي فرأيتها تمتص جانب فمها للداخل، وهو الانطباع الذي يرتسم على وجهها دائمًا عندما تتعرف على هذا الموضوع، لكنها كانت تبدو متذمرة وبائسة، مشمئزة من ذلك الشيء الذي كنت أعتبره متعتي السرية؛ ألا وهو ذاك التيار المتدفق من الكلمات الشعرية والتعبيرات التي لم تعد مستخدمة. لقد كانت مستاءة من كل هذا حتى إنها لم تستمتع حتى بكلمة العذارى.

أغلق والدها فمه الأهتم، أغلقه تمامًا وبخبث كأنه طفل.

«نكتفي بهذا القدر الآن. فكرا بهذه الحكاية عندما يحين الوقت لهذا؛ فبها رسالة للصبايا.»

«ذاك العجوز الأخرق التافه.» قالتها ناعومي ونحن نهبط الدرج.

«أشعر بالأسى لأجله.»

وكزتني في جانبي.

«أسرعي، دعينا نخرج من هنا، فقد يجد شيئًا آخر. وسيأخذ في قراءة الإنجيل حتى تخرج عيناه من محجريهما. هذا ما يستحقه.»

ركضنا إلى الخارج إلى شارع ميسون في تلك الأمسيات المضيئة الطويلة كنا نتجول في كل جزء في المدينة. فتسكعنا بالقرب من مسرح الليسيوم، ومقهى «بلو آول كافيه»، وقاعة لعب البلياردو. وجلسنا على مقاعد بالقرب من النصب التذكاري وكنا نلوح لأية سيارة تطلق نفيرها تجاهنا، وكان قائدها يندهش من صغر سننا وخرقنا فيستكمل طريقه وهو يضحك من نافذة سيارته. دخلنا حمام السيدات في دار البلدية ذا الأرضية المبتلة والحوائط الإسمنتية الرطبة التي تفوح منها رائحة الأمونيا المزعجة، وعلى باب الحمام كانت الفتيات الحمقاوات السيئات فقط هن من يكتبن أسماءهن، فكتبنا نحن اسمي ملكتي صفنا المتوجتين؛ مارجوري كوتس وجوين موندي. كتبنا الاسمين بأحمر الشفاه ورسمنا تحتهما أشكالًا خليعة. لماذا فعلنا هذا؟ هل كنا نكره هاتين الفتاتين اللتين كنا بالنسبة لهما فتاتين طيبتين مذعنتين ولا نخذلهما؟ لا ونعم، كنا نكره مناعتهما، وافتقارهما إلى الفضول النابع من حسن تربيتهما، كنا نكره كل ما يجعلهما مميزتين وخيِّرتين وسعيدتين تطفوان على سطح الحياة في جوبيلي، والذي سيجعلهما تشتركان في الأخويات الجامعية، وأيضًا تخطبان وتتزوجان من أطباء أو محامين، وتنتقلان للعيش في أماكن بعيدة مزدهرة. لقد كرهناهما؛ لأنه لا أحد كان يتخيلهما تدخلان حمام دار البلدية.

بعد أن فعلنا ما فعلنا، ركضنا مبتعدتين لا ندري إذا ما كنا قد ارتكبنا فعلًا إجراميًّا.

وكنا نتحدى بعضنا ونحن نسير تحت أضواء الشارع، نبدو شاحبتين كوردتين مصنوعتين من مناديل ورقية ونحن نمر بجوار نوافذ مظلمة ونتمنى لو أن العالم كله يشاهدنا من خلالها.

«أتحداكِ أن تتصرفي كما لو كنت تعانين شللًا دماغيًّا.»

على الفور أرخيت مفاصلي وأسقطت رأسي وأدرت مقلتيَّ في محجريهما، وأخذت أتلفظ بهمهمة متواصلة غير مفهومة.

«أتحداكِ أن تستمري هكذا لمسافة مربع سكني، مهما كان من يقابلنا، لا تتوقفي.»

قابلنا في الطريق الدكتور كومر العجوز، وهو رجل طويل نحيل مهيب متأنق، فتوقف وخبط بعصاه معترضًا:

«ما هذه المسرحية؟»

قالت ناعومي بحزن: «إنها نوبة يا سيدي، إنها دائمًا ما تتعرض لهذه النوبات.»

إنها متعة ذلك المذاق الكريه للسخرية من المساكين والمبتلين الذين لا حول لهم ولا قوة، ومتعة تلك القسوة.

ذهبنا إلى المنتزه الذي كان مهملًا ومهجورًا، وعبارة عن قطعة مثلثة من الأرض أضفت عليها أشجار الأرز الضخمة المزروعة بها من أجل لعب الأطفال كآبة شديدة، ولم تنجح في اجتذاب من يريدون التنزه سيرًا على الأقدام. لماذا قد يود أي شخص في جوبيلي السير كي يشاهد المزيد من العشب والطين والأشجار، وهي الأشياء نفسها التي تحيط بالمدينة من كل الاتجاهات؟ فكانوا يفضلون السير في وسط المدينة يشاهدون واجهات المحلات، ويتقابلون على الأرصفة المزدوجة، ويشعرون بالأمل الذي يولده النشاط. تسلقت أنا وناعومي أشجار الأرز الكبيرة وجرح لحاء الشجر ركبنا، فصرخنا كما لم نفعل ونحن أصغر سنًّا، ونحن نرى أغصان الأشجار تتباعد كاشفة الأرض المائلة. تدلينا من أغصان الأشجار بأيدينا المضمومة وبكواحلنا وكأننا قردة بابون نمرح ونثرثر، وشعرنا أن المدينة بأسرها تقبع تحتنا تحدق فينا مذهولة.

كانت هناك أصوات غريبة بالنسبة لهذا الموسم من العام؛ أصوات أطفال على الرصيف يقفزون ويغنون بأصواتهم النقية البريئة:

على الجبل تقف سيدة
لا أعرف من هي.
لا ترتدي سوى الذهب والفضة.
لا تحتاج سوى زوجًأ جديدًا من الأحذية!

وسمعنا أصوات الطواويس، فنزلنا إلى الأرض، وأخذنا ننظر إليها عبر الحديقة في ذلك الشارع الذي يقع خلف المنتزه، وهو شارع بائس لا اسم له يمتد حتى النهر. كانت الطواويس ملكًا لرجل يسمى بورك تشايلدز، كان يعمل سائقًا لشاحنة القمامة الخاصة بالمدينة. ولم يكن بذلك الشارع أرصفة، فكنا نضطر لأن ندور حول البرك الصغيرة الموحلة التي تومض بالطمي الناعم. وكان بورك تشايلدز يملك حظيرة لطيوره خلف منزله، ولم يكن منزله أو حظيرته مطليين.

كانت الطواويس تتجول تحت أشجار البلوط العارية، كيف يمكن أن ننساها من ربيع لآخر؟

كان من السهل نسيان إناث الطواويس بألوانها الكئيبة. أما الذكور فلم تخيب ظننا قط. فقد كانت ألوانها الأساسية المذهلة — اللون الأزرق على الصدور والأعناق — والريش الداكن يلمعان هناك مثل بقع من الحبر أو النباتات الناعمة أسفل بحيرة من المياه الاستوائية. كان أحدها فاردًا ذيله فظهرت ألوانه ساطعة يراها الأعمى كقماش ساتان مطبوع. كانت هذه الطيور ذات الرءوس الحمقاء الصغيرة المتوجة المتألقة في الربيع البارد من عجائب جوبيلي.

من جديد حدثت جلبة لكنها لم تكن تصدر عن أيٍّ منها، وإنما جذبت أنظارنا إلى الأعلى، فرأينا ما لم تكن عقولنا ستصدقه لولا أننا رأيناه بأنفسنا؛ رأينا الطاووس الأبيض الوحيد فوق شجرة وذيله مفرود بالكامل وهو يهبط من بين أغصان الشجرة وكأنه ماء ينهمر فوق صخرة. لقد كان أبيض نقي اللون، تحفة فنية. ومن مقره المختبئ فوق الشجرة، أخذ يطلق تلك الصرخات المدوية التقريعية المشاغبة.

قالت ناعومي: «إن الجنس هو الذي يجعلها تصرخ.»

قلت وأنا أتذكر شيئًا رأيته في المزرعة: «وإناث القطط تصرخ أيضًا، تصرخ صرخات مدوية عندما يضاجعها قط ذكر.»

قالت ناعومي: «ألن تصرخي إن كنت مكانها؟»

عندها اضطررنا للانصراف، لأن بورك تشايلدز جاء يمشي مسرعًا يتأرجح بين طواويسه. كنا نعرف أن أصابع قدميه كلها قد بُترت بعد أن تجمدت؛ لأنه رقد في حفرة إذ لم يستطع العودة إلى منزله من فرط سكْره، وكان هذا منذ وقت طويل قبل أن ينضم إلى الكنيسة المعمدانية. صاح فينا وهو يلقي تحيته القديمة أو مزحته القديمة: «مساء الخير يا أولاد.» كان دائمًا ما يصيح من كابينة شاحنة القمامة «مرحبًا يا أولاد»، «مرحبًا يا فتيات.» دائمًا يصيح في الشوارع صيفًا وشتاءً، لكنه لم يحصل يومًا على رد لتحيته، فركضنا هاربتين.

كانت سيارة السيد تشامبرلين واقفة أمام بيتنا.

قالت ناعومي: «لندخل، أريد أن أرى ما يفعل بفيرن العجوز.»

لكنه لم يكن يفعل شيئًا، في حجرة الطعام كانت فيرن تقيس فستانًا من الشيفون المزين بالورود، تساعدها أمي في تفصيله كي ترتديه في عرس دونا كارلينج، والذي سوف تغني فيه منفردة. كانت أمي تجلس بجنب على كرسي أمام ماكينة الخياطة، بينما كانت فيرن تدور أمامها كمظلة كبيرة نصف مفتوحة.

أما السيد تشامبرلين فكان يحتسي مشروبًا حقيقيًّا: ويسكي مخلوطًا بالماء، وقد ذهب إلى بورترفيلد كي يشتريه؛ إذ إن جوبيلي كانت تمنع احتساء الكحوليات. خالجني شعور مختلط بين الفخر والخزي لأن ناعومي رأت الزجاجة على النضد الجانبي؛ فشيء كهذا لا يمكن أن يتواجد في بيتها. كانت أمي تسمح له بالشرب لأنه خاض الحرب.

قال السيد تشامبرلين بقدر كبير من النفاق: «ها قد أتت الآنستان الجميلتان، مفعمتين بجمال الربيع، ومنتعشتين بالهواء الطلق.»

قلت وأنا أستعرض أمام ناعومي: «صب لنا شرابًا.» فضحك ووضع يده فوق كأسه.

«ليس قبل أن تخبرانا أين كنتما.»

«ذهبنا إلى بيت بورك تشايلدز لنرى الطواويس.»

تغنى السيد تشامبرلين قائلًا: «ذهبتما لتريا الطواويس، لتريا الطواويس الجميلة.»

«صب لنا شرابًا.»

قالت أمي مؤنبةً بفم مليء بالدبابيس: «ديل، تأدبي.»

«أريد فقط أن أعرف طعمه.»

«لن أصب لك الشراب دون ثمن، لمَ لا تقومين بأي حركات مضحكة من أجلي؟ لمَ لا تجلسين على ركبتيك متوسلة إليَّ ككلبة طيبة.»

«أستطيع أن أقلد الفقمة، هل تريد أن تراني أقلد الفقمة؟»

كان هذا من الأمور التي أحب أن أفعلها، ولا أخشى أبدًا ألا أجيدها أو ألا أفعلها ببراعة، ولا أخشى أبدًا أن يظن فيَّ أحد أنني خرقاء، بل إنني قد فعلتها مرة في المدرسة، في ساعة الهواة ببرنامج الصليب الأحمر للصغار فضحك الجميع، أطلقوا جميعًا تلك الضحكات التي كانت باعثة على الارتياح، حتى إنني كان من الممكن أن أصير حيوان فقمة طوال حياتي.

ركعت على ركبتي وضممت مرفقي إلى جانبي، وأخذت أرفرف بيدي مُصدِرةً صوت نباح مدهشًا عالِيًا وغليظ النبرة. كنت أقلد مشهدًا من فيلم قديم لماري مارتن، حيث كانت تغني بجانب بركة فيروزية اللون وتنبح حيوانات الفقمة حولها وكأنها كورس.

خفض السيد تشامبرلين كأسه وقربها من شفتيَّ، لكنه كان يسحبها بعيدًا كلما توقفت عن النباح. كنت أركع بجوار مقعده، وكانت فيرن توليني ظهرها وذراعاها مرفوعتان، وكان رأس أمي مختفيًا وهي تضع الدبابيس في الثوب حول خاصرة فيرن. أما ناعومي — التي سبق وأن رأت تقليد الفقمة مرارًا وتكرارًا وكانت تهتم بحياكة الفساتين — فكانت تنظر إلى فيرن وأمي. أخيرًا سمح السيد تشامبرلين لشفتيَّ أن تلمسا حافة الكأس التي كان يحملها بيد واحدة، وبيده الأخرى فعل أمرًا لم يكن أحد يستطيع أن يراه، فقد مرر يده تحت إبط قميصي ثم داخل فتحة ذراع السترة الواسعة التي كنت أرتديها، ثم دعك بيده بسرعة وقوة القماش القطني الذي يغطي نهدي، كانت لمسته من القوة حتى دفعت نهدي البض فجعلته مسطحًا، ثم سحب يده بسرعة، كان الأمر أشبه بصفعة تركتني مصعوقة.

في وقت لاحق سألتني ناعومي: «كيف كان طعمه؟»

«كطعم البول.»

«لكنك لم تتذوقي البول قبل هذا.» قالتها وهي ترمقني بنظرة حادة حائرة، فقد كانت لديها قدرة على استشعار وجود سر ما.

أردت أن أخبرها لكنني لم أفعل وتراجعت؛ فلو أخبرتها لكان عليَّ إعادة تمثيل ما حدث.

وكانت ستسأل: «كيف؟ كيف كانت يده حين بدأ؟ كيف أدخلها تحت سترتك؟ هل دعك نهدك أم عصره أم فعل كلا الأمرين؟ بأصابعه أم براحة يده؟ أكانت هكذا؟»

كان في المدينة طبيب أسنان يدعى الدكتور فيبين، وهو شقيق أمينة المكتبة الصماء، وكان معروفًا عنه أنه يتحسس أرجل الفتيات حين ينظر إلى ضروسهن الخلفية. عندما كنت أمر أنا وناعومي تحت نافذته نصيح عاليًا: «ألا ترغبين في موعد لدى الدكتور فيبين؟ الدكتور فيبين المتحسس؟ إنه رجل دقيق.» كان الأمر سيتحول هكذا في حالة ما حدث من السيد تشامبرلين، سنحول الأمر إلى مزحة ونأمل أن تحدث له فضيحة ونأخذ في حبك المؤامرات كي نوقعه بها، ولم يكن هذا ما أريد.

قالت ناعومي بصوت متعب: «لقد كان جميلًا.»

«ماذا؟»

«ذاك الطاووس فوق الشجرة.»

اندهشت وانزعجت قليلًا لسماعها تستخدم كلمة «جميل» لتصف شيئًا كهذا، بل ولتذكرها له؛ فلم أعتدها تتصرف إلا بشكل معين ولا تعي إلا أشياء معينة. أما أنا فقد فكرت بالفعل ونحن نركض إلى المنزل أن أكتب قصيدة عن الطاووس. أما أن تفكر هي أيضًا في هذا فهو أمر أشبه بالتعدي على منطقتي، وأنا لم أكن لأسمح لها أو لغيرها بأن يدلفوا إلى ذاك الجزء من ذهني.

بدأت نظم قصيدتي وأنا أصعد الدرج إلى غرفتي.

ما الذي يقبع فوق الشجرة يبكي تلك الليالي المظلمة؟
أهي الطواويس أم شبح الشتاء؟

كان هذان هما أفضل بيتين فيها.

كنت أفكر أيضًا في السيد تشامبرلين، في يده التي كانت مختلفة عن أي أمر أظهره عن نفسه سابقًا في عينيه، وفي صوته، وفي ضحكته، وفي قصصه. كانت تلك بمثابة إشارة، أعطيت حيثما ستُفهَم. لقد كان انتهاكًا وقحًا واثقًا من نفسه، سلطويًّا وخاليًا من العواطف.

عندما أتى المرة التالية سهَّلت عليه تكرار فعلته؛ فوقفت بجانبه حينما كان يرتدي حذاءه الفوقي المطاطي في الردهة المظلمة. وبعد ذلك، كل مرة كنت أنتظر الإشارة وأحصل عليها، لم يكن يعبأ بقرص ذراعي أو التربيت عليها، أو أن يضمني كأب أو كصديق، وإنما كان يتجه مباشرة إلى النهدين أو الردفين أو أعلى الفخذ بشكل وحشي كالصاعقة. كان هذا هو ما توقعت أن يكون عليه الاتصال الجنسي: ومضة من الجنون، أشبه بالحلم، اختراق همجي وضيع لعالم ذي مظهر محترم. كنت قد نبذت أفكار الحب والسلوى والحنان التي كانت تغذيها مشاعري تجاه فرانك ويلز وصارت الآن تبدو باهتة وطفولية إلى حد كبير. ففي العنف السري للجنس يكمن إدراك يتجاوز كثيرًا العطف، يتجاوز النوايا الحسنة والأشخاص.

لم يكن الأمر أنني كنت أخطط لممارسة الجنس، لكن ضربة الصاعقة ليس بالضرورة أن تؤدي إلى أي مكان، ولكنها تؤدي إلى ضربة أخرى.

ومع ذلك، ارتعدت أوصالي عندما أطلق السيد تشامبرلين نفير سيارته يناديني. كان ينتظرني على مسافة نصف مربع سكني من المدرسة. لم تكن ناعومي معي؛ فقد كانت مصابة بالتهاب اللوزتين.

«أين صديقتك؟»

«إنها مريضة.»

«يا للأسف، أتريدينني أن أقلك إلى المنزل؟»

في السيارة، ارتجف جسدي وجفَّ لساني، بل جفَّ فمي كله حتى إنني كنت أتكلم بصعوبة. أهذا هو ما تبدو عليه الرغبة؟ تمني المعرفة، وخوف منها يكاد يصل إلى حد الألم؟ كان وجودي معه وحدنا دون حماية من قِبَل الآخرين أو من قِبَل الظروف قد جعل هناك فارقًا. لكن ما الذي قد يرغب في القيام به هنا في وضح النهار على مقعد سيارته؟

لم تبدر منه أي حركة تجاهي، لكنه لم يتجه إلى شارع ريفر، بل أخذ يقود في هدوء في عدة شوارع جانبية متجنبًا الحفر التي تسبب فيها الشتاء.

«إذا طلبت منك معروفًا أتلبينه لي؟»

«حسنًا.»

«ماذا تظنين أن يكون هذا المعروف؟»

«لا أدري.»

أوقف السيارة خلف محل الألبان تحت أشجار الكستناء ذات الأوراق الصغيرة الخضراء المصفرة. هنا؟

«أتدخلين إلى غرفة فيرن؟ أيمكنك أن تدخلي إلى غرفتها عندما لا يكون هناك أحد في المنزل؟»

بدأت أتخلى عن فكرة الاغتصاب تدريجيًّا.

«يمكنك أن تدخلي حجرتها وتتقصي شيئًا ما لأجلي، شيئًا يهمني، ماذا تظنين أن يكون، هه؟ ما الشيء الذي تظنين أن يهمني؟»

«ماذا؟»

قال السيد تشامبرلين وقد انخفضت نبرة صوته فجأة وأصبحت واقعية تشوبها الكآبة بسبب حقيقة يراها ولا أراها: «خطابات، ابحثي عن خطابات قديمة، قد تكون في أدراجها، قد تكون في خزانتها، غالبًا ستكون محتفظةً بها في صندوق قديم ما، مربوطة في رزمة، هذا ما يفعله النساء.»

«خطابات ممن؟»

«مني، ماذا تظنين؟ ليس عليك أن تقرئيها، فقط انظري إلى التوقيع. خطابات مكتوبة منذ زمن قد تعرفينه من حالة الورق. لا أدري، ستكون لا تزال مقروءة لأنها كُتبت بقلم حبر. انظري سأعطيك عينة من خطي، وهذا سيساعدك.» التقط مظروفًا من درج القفازات وكتب عليه: «ديل فتاة شقية.»

دسسته في كتاب اللغة اللاتينية.

«لا تدعي فيرن ترى هذا لأنها ستتعرف خطي على الفور، ولا تدعي أمك تراه كذلك فقد تستغرب ما كتبت، ستكون مفاجأة لها، أليس كذلك؟»

أوصلني إلى المنزل. أردت أن أنزل عند زاوية شارع ريفر لكنه رفض هذا قائلًا: «سيبدو هذا كما لو كنا نخفي شيئًا. والآن كيف ستعلمينني بما جرى؟ ما رأيك مساء يوم الأحد عندما أحضر على العشاء، سأسألك هل أنهيت واجباتك المدرسية، فإذا كنت قد وجدتِها فقولي نعم، وإذا كنت قد بحثت ولم تجديها فقولي لا، وإذا كنت لسبب ما لم تسنح لك فرصة كي تبحثي عنها، فقولي إنك نسيت إن كان لديك واجبات.»

جعلني أكرر: ««نعم» تعني وجدتها، «لا» تعني لم أجدها، «نسيت» تعني أنني لم أجد فرصة لأبحث.» شعرت بالإهانة من ذلك التدريب؛ فقد كنت مشهورة بذاكرتي القوية.

قال لي: «حسنًا، في صحتك.» وعلى مستوى من الانخفاض يصعب على أي شخص ينظر إلى السيارة أن يراه، ضربني بقبضته على رجلي بقوة آلمتني. سحبت نفسي وكتبي إلى خارج السيارة، وبمجرد أن انفردت بنفسي — وكنت لا أزال أشعر بوخز في فخذي — أخرجت المظروف وقرأت ما كتبه عليه: «ديل فتاة شقية.» لقد افترض السيد تشامبرلين دون أدنى جهد على الإطلاق أن في نفسي غدرًا وشهوانية إجرامية تنتظر من يستخدمها. كان يعرف أنني لن أصرخ حين اعتصر نهدي، وكان يعرف أنني لن أُبلغ أمي، والآن يعرف أنني لن أحكي هذه المحادثة لفيرن، وإنما سأتجسس عليها كما طلب مني. أمن الممكن أن يكون قد وضع يده على حقيقة ذاتي؟ كانت تلك هي ذاتي الحقيقية حتى إنني قضيت وقت المدرسة الممل أعمل بمنقلتي وفرجاري، وأكتب جملًا لاتينية مثل [بعد أن أقام فرسن جتريكس معسكره، وذبح خيول العدو بطرق خفية، استعد لخوض غمار معركة في اليوم التالي] وكنت أعي تمامًا انحلالي الذي بدا يانعًا كالقمح في فصل الربيع، وكان جسدي ينبض بكدمات غير مرئية في الأماكن التي لمسها. بعد إحدى مباريات الكرة الطائرة، كنت أرتدي ثوبًا فضفاضًا أزرق اللون وأغتسل بصابون قادر على أن يسلخ جلدي، نظرت إلى صورتي في المرآة الموجودة في حمام الفتيات وابتسمت ابتسامة خفية لوجهي المتورد، ودارت بخلدي أفكار عن الفسوق الذي جُررت إليه، والخداع الذي صرت قادرة عليه.

وفي صباح يوم السبت دخلت إلى حجرة فيرن عندما خرجت أمي لتقوم ببعض أعمال التنظيف في المزرعة. تطلعت إلى الغرفة من حولي بتمهل؛ إلى دب الكوالا الجالس على وسادتها، إلى مسحوق بودرة التجميل المسكوب على طاولة الزينة، إلى البرطمانات التي بها قليل من مزيل رائحة عرق كاد يجف، ومرهم، وكريم ليلي، وأحمر شفاه قديم، وطلاء أظافر ملتصق بغطائه، وصورة لسيدة ترتدي فستانًا ذا طبقات متدلية تبدو كمجموعة من الأوشحة المرتبة — على الأرجح والدة فيرن — تحمل طفلًا بدينًا يرتدي زيًّا صوفيًّا، إنها فيرن على الأرجح. ثم صورة لفيرن وهي ترتدي أكمامًا على شكل فراشات وتحمل باقة ورد وخصلات شعرها ملتفة في طبقات فوق رأسها. وكانت هناك صور صغيرة ذات حواف مثنية مثبتة حول المرآة، كانت صورًا للسيد تشامبرلين وهو يرتدي قبعة مدببة من القش وسروالًا أبيض، وكان ينظر إلى الكاميرا نظرةً كما لو أنه يعرف أكثر منها، وصورة أخرى لفيرن وكانت بدينة لكن ليست إلى الحد الذي هي عليه الآن، ترتدي سروالًا قصيرًا وتجلس على جذع خشبي في إحدى الغابات المخصصة لقضاء الإجازات. ثم صورة للسيد تشامبرلين وفيرن متأنقين — وكانت فيرن تضع سوارًا من الزهور — وكانت الصورة قد التُقطت بعدسة مصور شوارع في مدينة غريبة، وكانا يسيران تحت ظلة دار سينما تعرض فيلم «رفعت المرساة». ثم صورة لنزهة لموظفي مكتب البريد في منتزه تابرتون في يوم غائم، وكانت فيرن ترتدي بنطالًا فضفاضًا وتمسك بيدها بمرح مضرب بيسبول.

لكنني لم أجد أي خطابات، فتشت أدراجها وأرفف خزانتها وتحت سريرها وحتى داخل حقائب ملابسها؛ فوجدت ثلاث حزم من الورق ملفوفة بشرائط مطاطة.

واحدة من تلك الحزم كانت تحتوي على خطابٍ من ذاك النوع الذي يطلب من متلقيه كتابة العديد والعديد من النسخ لإرسالها لكثير من الأشخاص، وعددٍ هائلٍ من النسخ التي تحتوي على النص نفسه الموجود في ذلك الخطاب مكتوبةً بأقلام رصاص وأقلام حبر، وبخطوط يد مختلفة، وبعضها مكتوب على الآلة الكاتبة وبعضها منسوخ.

هذا الدعاء لف العالم ست مرات. لقد كتب في جزيرة وايت، كتبه راهب متبصر رآه في حلم. انسخ هذه الرسالة ست مرات وأرسلها إلى ستة من أصدقائك، ثم انسخ الصلاة المرفقة وأرسلها إلى ستة أسماء من أعلى القائمة المرفقة بالخطاب. بعد ستة أيام من تلقيك هذا الخطاب سوف تتلقى نسخًا من هذا الدعاء من جميع أرجاء الأرض وسوف تجلب لك البركات والحظ السعيد إذا أرسلت هذا الخطاب. أما إذا لم تفعل فلك أن تتوقع أمرًا حزينًا ومؤسفًا يحدث لك خلال ستة أشهر ابتداء من اليوم الذي تلقيت فيه هذا الخطاب. لا تتكاسل عن إرسال الخطاب، ولا تحذف الكلمة السرية التي في آخر الخطاب. فبهذا الدعاء تنتشر السعادة والحظ السعيد في جميع أرجاء العالم.

يا رب أدعوك أن تنزل السلام والحب

على هذا الصديق اليوم.

اشفِ جراحه، وبارك قلبه.

لا تحرمه أبدًا من منبع القوة والحب.

كاركاهمد

الحزمة الثانية كانت تتكون من عدة أوراق مطبوعة ملطخة بالحبر، تظهر فيها رسوم رمادية غير واضحة لِمَا ظننت في البداية أنها حقن شرجية ذات أنابيب متشابكة، لكنني بعد أن قرأت النص اكتشفت أنها مقاطع عرضية من تشريح الأعضاء الذكرية والأنثوية، وصور لأشياء أخرى كوسيلة منع حمل توضع داخل المهبل، وفوط صحية، وواقيات ذكرية (كانت تلك المصطلحات كلها جديدة عليَّ) وهي توضع في أماكنها. لم أستطع النظر إلى تلك الرسومات دون أن أشعر بالذعر وعدم الارتياح؛ لذا فقد بدأت في القراءة. قرأت عن زوجة فلاح مسكينة في نورث كارولاينا ألقت بنفسها تحت عجلات عربة عندما اكتشفت أنها حامل بطفلها التاسع، وعن نساء يمتن في البيوت بمضاعفات الحمل أو الولادة، أو محاولات الإجهاض الفاشلة المروعة التي يقمن بها باستخدام دبابيس تثبيت القبعات أو إبر الخياطة الكبيرة أو فقاقيع الهواء. قرأت — أو بالأحرى تجاوزت — إحصائيات متعلقة بالزيادة السكانية، والقوانين التي تم سنها في العديد من الدول لصالح أو ضد تحديد النسل، والنساء اللائي وُضِعن في السجون لدفاعهن عن هذا الأمر. بعدها جاءت تعليمات حول استخدام أدوات مختلفة، كان ثمة فصل عن الموضوع نفسه في كتاب والدة ناعومي، لكننا لم نتمكن من قراءته لأننا كنا مشغولتين بقراءة «أنواع الجماع وحالات جماع تاريخية». كل ما كنت أقرؤه الآن عن جل منع الحمل وغيره من وسائل منع الحمل الأخرى، بل وحتى استخدام كلمة «مهبل»؛ كان يجعل الأمر برمته يبدو شاقًّا ومفهومًا، يرتبط بشكل ما بالمراهم والضمادات والمستشفيات، ويجعلني أشعر بشعور الاشمئزاز والعجز السخيف الذي كنت أشعر به عندما أضطر لخلع ملابسي في عيادة الطبيب.

وفي الحزمة الثالثة كانت هناك أبيات مكتوبة بالآلة الكاتبة، بعضها له عناوين مثل «عصير ليمون مصنوع منزليًّا»، و«عويل زوجة سائق الشاحنة».

زوجي، أيا زوجي الحبيب، ماذا عساي أن أفعل؟
بداخلي رغبة ظمآى أحتاج إليك لتشبعها.
أنت دائمًا إما خارج المنزل أو نائم.
(لا أريد سوى ليلة حب جامحة!)

اندهشت أن شخصًا بالغًا يعرف أو لا يزال يتذكر كلمات كهذه. التعاقب السريع للأبيات، تلك الكلمات القصيرة المكتنزة المنظومة بأسلوب فاحش، كلمات تنفث شهوة عظيمة كدفقات من الكيروسين تُنثر على مشاعل. لكنها كانت مكررة مسهبة، وبعد برهة بدأت أشعر بالجهد الميكانيكي الذي احتاجه نظم هذه الكلمات، وهو ما جعل فهمها مهمة شاقة، ومملة بصورة محيرة. غير أن الكلمات نفسها كانت تومض بالقوة، وبالأخص كلمة «النكاح»، وهي كلمة لم أكن أستطيع النظر إليها حين تكون مكتوبة على الأسوار أو الأرصفة. لم أكن أستطيع أن أتأمل من قبل قوتها الوحشية وتأثيرها الذي يشبه تأثير التنويم المغناطيسي.

أجبت السيد تشامبرلين بالنفي عندما سألني عما إذا كنت قد أنهيت واجبي المدرسي. ولم يلمسني طوال تلك الأمسية، لكنني عندما خرجت من المدرسة يوم الاثنين، كان بانتظاري.

«ألا تزال صديقتك مريضة؟ إنه أمر سيئ، لكنه لطيف أيضًا. أليس لطيفًا؟»

«ماذا؟»

«الطيور لطيفة، الأشجار لطيفة، من اللطيف أن تصحبيني في جولة بالسيارة، وأن تتقصي بعض الأمور من أجلي.» قالها بصوت صبياني. معه لا يكون الشر أمرًا من الكبائر أبدًا؛ كان صوته يشعرني بأنه من الممكن فعل أي شيء، أي شيء على الإطلاق ثم نحوله إلى دعابة، دعابة تهزأ بكل الوقورين والأخلاقيين والعاطفيين ومن يخالجهم الشعور بالذنب، كل من «يعقدون حياتهم على أنفسهم». كان هذا هو ما لا يستطيع هو احتماله في الناس. فكانت ابتسامته الخفيفة مثيرة للاشمئزاز، تحمل قدرًا هائلًا من الرضا عن الذات وتغطي هاوية هائلة من عدم الإحساس بالمسئولية، أو ما هو أسوأ. لكن هذا لم يجعلني أعيد التفكير في الخروج معه وأن أفعل كل ما كان يجول بخاطره؛ فلم تكن أخلاقياته تعنيني كثيرًا في هذا السياق، بل وربما كان من الضروري أن تكون أخلاقًا سيئة.

كانت الإثارة التي ولَّدتها قصائد فيرن الفاحشة قد تملكتني تمامًا.

قال بنبرة عادية: «هل فتشت جيدًا؟»

«نعم.»

«ولم تجدي أي شيء؟ هل فتشتِ جميع أدراجها؛ أعني أدراج منضدة الزينة، وصناديق القبعات، وحقائب الملابس؟ هل فتشت خزانة الملابس؟»

قلت برزانة: «فتشت وفتشت في كل مكان.»

«لا بد أنها تخلصت منها.»

«أعتقد أنها ليست عاطفية.»

«عاطفية! لا أعلم ماذا تعني هذه الكلمات الكبيرة أيتها الفتاة الصغيرة.»

كنا نمضي بالسيارة إلى خارج المدينة، اتجهنا جنوبًا على الطريق السريع رقم ٤ ثم انعطفنا إلى أول طريق جانبي. قال السيد تشامبرلين: «صباح جميل، معذرة أعني نهار جميل، يوم جميل.» تطلعت خارج النافذة، شعرت أن الريف الذي أعرفه قد تغير بوجوده، وبصوته، وبمعرفتي المسبقة بطبيعة المهمة التي نحن بصددها معًا. طوال عام أو عامين، كنت أتطلع إلى الأشجار والحقول والمناظر الطبيعية بانسجام سري قوي. في بعض الأيام، وفي حالة مزاجية معينة، كان مرأى أجمة من العشب أو سياج قضباني أو كومة من الأحجار يولد بداخلي المشاعر المتدفقة التي كنت أتمناها — وأشعر بإشاراتها — فيما يتعلق بالتواصل مع الرب. لم أكن أشعر بهذا عندما يكون معي أحد، أما الآن ومعي السيد تشامبرلين، فكنت أرى الطبيعة كلها وضيعة ومثيرة جنسيًّا بجنون. كان ذلك الوقت هو أثرى أوقات السنة وأنضرها؛ فكانت القنوات تُزهر زهور الأقحوان والتودفلاكس والحوذان، وكانت الفراغات مليئة بشجيرات مجهولة الاسم ذات لون ذهبي باهت وبريق جداول المياه. كنت أرى في هذا كله منظومة ضخمة من أماكن اختباء؛ فالحقول المحروثة في الخلفية ترتفع كفُرُش فاحشة، وتلك الممرات الصغيرة المفتوحة بين الشجيرات، والمناطق ذات الأعشاب المسحوقة التي لا شك أن بقرة ما نامت عليها، بدت لي مغرية بصورة قوية مثل كلمات أو لمسات بعينها.

«أتمنى ألا نقابل والدتك تقود سيارتها هنا.»

لم أظن أن هذا يمكن أن يحدث، فقد كانت أمي تسكن طبقة من الواقع تختلف تمامًا عن الطبقة التي صرت أنا فيها.

انحرف السيد تشامبرلين عن الطريق متبعًا ممرًا انتهى سريعًا في حقل. وقوف السيارة، وانقطاع تيار الصوت والحركة الدافئ الذي كان يغمرني جعلني أرتجف ارتجافة خفيفة. بدأت الأحداث تغدو حقيقيَّة.

«دعينا نتمشَّ قليلًا حتى الجدول.»

خرج من باب السيارة المجاور له وخرجت من الباب المجاور لي، ثم تبعته عبر منحدر بين أشجار الزعرور البري في مرحلة الازدهار تفوح منها رائحة خميرية. كان هذا طريقًا مطروقًا؛ إذ كان فيه علب سجائر وزجاجة جعة وعلبة علكة تشكلتس ملقاة على العشب، ثم انتهينا إلى أشجار تحيطنا إحاطة تامة.

قال السيد تشامبرلين بصوت عملي: «لم لا نتوقف هنا قليلًا؟ فالأرض تزداد ابتلالًا قرب الجدول.»

في ذاك المكان الذي تحيط به الظلال جزئيًّا قبل الجدول شعرت بالبرد، واجتاحني قلق عنيف بشأن ما سيحدث لي، حتى إن ما كان بين ساقي من حرارة وارتجاف اختفى، وتخدر كما لو أن قطعة من الثلج وضعت عليه. فتح السيد تشامبرلين سترته وأرخى حزامه ثم فتح سحاب بنطاله وأزاح ملابسه الداخلية وأخرج عضوه الذكري أمامي، وقال وكأنه يقصد إخافتي: «بخ!»

لم يكن عضوه مثل العضو المتدلي من تمثال داود، كان منتصبًا أمامه، وهو الشيء الذي أعرف من قراءاتي أنه طبيعي. كان لعضوه رأس، مثل عيش الغراب، وكان لونه أحمر مائلًا إلى الأرجواني. وبدا شكله فظًّا أحمق، بالمقارنة مثلًا مع أصابع اليدين والقدمين، بقدرتها الذكية على التعبير، أو حتى بالمقارنة مع المرفق أو الركبة. لم يبدُ مخيفًا بالنسبة لي، رغم أنني ظننت أن هذا ما كان يقصده السيد تشامبرلين، وهو يقف هناك بنظرته الفاحصة المراقبة، ويداه تباعدان بين طرفي البنطال ليظهر عضوه لي. بدا لي شيئًا فظًّا مسلوخًا، ذا لون قبيح كأنه لون جرح، بدا لي ضعيفًا ولعوبًا وساذجًا، مثل حيوان بأنف طويل يضمن شكله القبيح المشوه حسن النية. (عكس ما يوحي به الجمال عادة.) ومع ذلك، لم يجعلني المشهد أسترد الإثارة التي كنت أشعر بها. بدا أنه لا علاقة لي به على الإطلاق.

كان مستر تشامبرلين لا يزال ينظر إليَّ ويبتسم وهو يضع يده حول هذا الشيء، ثم بدأ يحرك يده لأعلى وأسفل، ليس بقوة شديدة وإنما في إيقاع فعال منظم. فَارتخى وجهُه، ولاحت في عينيه اللتين كانتا لا تزالان مثبتتان عليَّ نظرةٌ زجاجية. وبالتدريج، يكاد يكون بتمرس، زاد من سرعة يده؛ وأصبح الإيقاع أقل نعومة. وجثا على ركبتيه وعلا صوت أنفاسه وأصبحت غير منتظمة، بعد أن زادت سرعة يديه بجنون وأخذ يتأوه وكاد جسمه ينثني للأمام في انقباضات مؤلمة. كان وجهه المرتعش الذي ينظر إلي به، من وضعه المنحني، أعمى وكأنه قناع مثبت على عصا، وتلك الأصوات اللاإرادية الصادرة عنه كأنها أنات إنسان يحتضر في أنفاسه الأخيرة، ولكنها في الوقت نفسه كانت تبدو أصواتًا مسرحية. في الواقع، كان الأداء برمته — وسط فروع الأشجار المزهرة الهادئة — يبدو مصطنعًا ومبالغًا فيه بصورة متوقعة كرقصة هندية. لقد قرأت من قبل عن وصول الجسم لمراحل متطرفة من المتعة، ولكن هذه التعبيرات لا تبدو مساوية لهذا الجهد المضني الرهيب المتعمد الجنوني الذي رأيته يبذله الآن أمامي. وظننت أنه إن لم ينل قريبًا مراده، فسوف يموت. ولكن بعد ذلك أطلق نوعًا جديدًا من الآهات، هي الأعلى صوتًا والأكثر استماتة من بين كل ما سبق؛ وكانت آهاته مرتعشة وكأن شخصًا ما يضربه على حنجرته. وبمعجزة، اختفى كل ذلك الصوت تمامًا وتحول إلى همس ضعيف مستكين ممتن أثناء خروج ذلك السائل الأبيض منه وسقوطه على طرف تنورتي. بعد ذلك، وقف السيد تشامبرلين على قدميه مرة أخرى وهو يرتجف لاهث الأنفاس وأعاد ملابسه كما كانت وأخرج منديلًا ومسح يديه ثم مسح تنورتي.

«إنك سعيدة الحظ؟ أليس كذلك؟» قالها وهو يضحك لي برغم أنه لم يسترد أنفاسه بالكامل بعد.

كيف يمكن لرجل بعد هذا التشنج، بعد هذه المجاهرة، أن يضع منديله في جيبه ثم يتأكد من غلق سحاب بنطاله ويسير عائدًا — وهو لا يزال محتقن الوجه — من الطريق الذي أتينا منه؟

لم يتكلم إلا في السيارة عندما جلس للحظة يستجمع شتات نفسه قبل أن يدير مفتاح السيارة.

قال: «منظر جميل، أليس كذلك؟»

كان المشهد الطبيعي يبدو مصطبغًا بلون الجماع، فاترًا وغير ذي معنى، ولعل السيد تشامبرلين نفسه قد شعر ببعض الكآبة أو القلق؛ إذ إنه جعلني أنزل إلى أرضية السيارة حين دخلنا المدينة من جديد، ثم أنزلني في مكان منعزل ينخفض فيه الطريق بالقرب من محطة السكك الحديدية الكندية. لكنه لم ينسَ طبيعته فقد ضربني على منفرج ساقيَّ بقبضته كما لو كان ينقر على ثمرة جوز هند ليتأكد أنها سليمة.

•••

كان ذلك هو الظهور الختامي الذي ودعني به السيد تشامبرلين، كما كان يجب أن أخمن. رجعت البيت ظهرًا لأجد فيرن تجلس على المائدة في غرفة الطعام التي كانت جاهزة لتناول الغداء، وسمعت أمي تصيح من المطبخ كي يعلو صوتها فوق صوت هراسة البطاطس.

«لا يهم ما يقول أي شخص. إنكما لم تتزوجا أو تُخطبا، فلا شأن لأحد بهذا؛ فحياتك تخصك أنت وحدك.»

قالت فيرن وهي تحرك خطابًا بيدها تحت أنفي: «هل تريدين أن تري خطابي الغرامي الصغير؟»

عزيزتي فيرن، نظرًا لظروف خارجة عن إرادتي سأرحل اليوم في سيارتي البونتياك التي أثق بها وأتجه إلى بعض البلدان غربًا. لا يزال هناك الكثير لم أشاهده في العالم، ولا معنى لأن أظل مسجونًا هنا. قد أرسل لك بطاقة بريدية من كاليفورنيا أو ألاسكا، من يدري؟ كوني فتاة طيبة كما أنت دومًا واستمري في لعق هذه الطوابع وفتح الخطابات بالبخار؛ فقد تجدين مائة دولار يومًا ما. عندما تموت أمي سوف أعود للمنزل على الأرجح، لكن لن أمكث طويلًا. وداعًا، آرت.

لقد كانت هي اليد نفسها التي كتبت: «ديل فتاة شقية.»

قالت أمي وهي تدخل إلى الغرفة: «العبث بالبريد جريمة فدرالية، لا أظن أن ما يقوله لطيفًا.»

أخذت توزع الجزر المعلب والبطاطس المهروسة وأرغفة اللحم. مهما كان الموسم، كنا نتناول وجبة دسمة في منتصف اليوم.

قالت فيرن وهي تتنهد: «يبدو أن هذا الأمر لم يؤثر على شهيتي على أية حال.» ثم وضعت صلصة الطماطم على الطعام وأردفت: «كان يمكنني أن أحظى به قبل وقت طويل إذا أردت هذا، بل لقد كتب لي خطابات يتحدث فيها عن الزواج. كان عليَّ أن أحتفظ بها، فكان بإمكاني مقاضاته للحنث بوعد الزواج.»

قالت أمي بحماس: «جيد أنك لم تفعلي، وإلا فماذا كان سيحل بك اليوم؟»

«لم أفعل ماذا؟ لم أقاضه للحنث بالوعد أم لم أتزوج به؟»

«لم تتزوجي به. إن المقاضاة للحنث بوعد الزواج أمر يحط من قدر المرأة.»

«أوه، لم يكن الزواج يمثل لي خطرًا.»

«كان لديك غناؤك، وكان لديك حبك للحياة.»

«كنت عادة أحظى بوقت طيب، وكنت أعرف عن الزواج ما يكفي لأن أعرف أنه يعني انتهاء كل الأوقات الطيبة.»

كانت فيرن تعني بكلامها عن الأوقات الطيبة الذهاب للحفلات الراقصة على شاطئ بحيرة بافيليون، والذهاب لفندق ريجنسي في تابرتون لاحتساء الشراب وتناول العشاء، والتنقل بالسيارة من نزل لآخر في ليالي السبت. حاولت أمي أن تفهم هذا النوع من المتع لكنها لم تستطع ذلك، كما أنها لم تستطع أن تتفهم لماذا يركب الناس ألعاب الملاهي ثم ينزلون عنها ليتقيئُوا ثم يعودون للركوب مجددًا.

لم تكن فيرن من نوعية النساء التي تشعر بالأسى والحزن، برغم معرفتها بفن الأوبرا. وكانت مشاعرها التي تعبر عنها هي أن الرجال دائمًا ما يرحلون، وهذا أفضل قبل أن تسأمي منهم. لكنها صارت ثرثارة للغاية ولا تصمت أبدًا.

فقالت لأوين أثناء العشاء: «قدر ما كان آرت سيئًا، فإنه لم يكن يلمس الخضروات الصفراء أبدًا. لا بد أن والدته كانت تبرحه ضربًا في صغره، هذا ما كنت أقوله له.»

وقالت لأبي: «إن بِنْيتك على النقيض من بنية آرت؛ فقد كان يجد صعوبة في تفصيل حُلَلِه لأن جسمه كان طويلًا وساقيه قصيرتان، وكان خياط رانسوم في تابرتون هو الوحيد الذي يستطيع أن يفصل له حُللًا تلائمه.»

«مرة واحدة فقط رأيته يفقد أعصابه، كنا عند بحيرة بافيليون وذهبنا للرقص، وهناك طلب أحدهم أن يراقصني فنهضت معه، فماذا يمكن أن أفعل؟! ثم حدث أن دفن هذا الرجل وجهه في عنقي، ثم أخذ يلعق عنقي كما لو كان يأكل مثلجات بالشوكولاتة! حينها قال له آرت: «إذا أردت أن تسيل لعابك فلا تفعل هذا على فتاتي، فلربما أردتها لنفسي.» ثم جذبه بعنف بعيدًا عني. فعل هذا حقًّا!»

عندما كنت أدلف إلى الغرفة وهي تتحدث مع أمي يحل على الغرفة صمت مترقب غير طبيعي، وكانت أمي تستمع إليها وعلى وجهها تعبير بائس متصنع التعاطف يشي بأنها تحس أنها محاصرة. لكن ماذا عساها أن تفعل؟ إن فيرن هي صديقتها المقربة وربما الوحيدة، لكن كان ثمة أشياء لم تظنَّ قط أنها سيتحتم عليها أن تسمعها. يبدو أن فيرن تفتقد السيد تشامبرلين.

وقد قالت لفيرن: «لقد كان يعاملك معاملة سيئة.» لكن فيرن هزت كتفيها وضحكت ضحكة غامضة وقالت: «صحيح، لقد كان يعاملني معاملة سيئة، لم يسقط إنسان من نظري بهذه السرعة كما سقط هو، لكني مع هذا أفتقده كلما أسمع من يحاولون قراءة الأخبار المحلية في الإذاعة.»

لم تجد إذاعة جوبيلي من يستطيع قراءة الأخبار كما هي الآن مليئة بالأسماء الروسية دون أن يشعر بالذعر، كما جعلوا شخصًا يدعى باتش يقدم برنامج «في ذكرى»، وعندما كانت الإذاعة تبث أغنية «يسوع، السعادة التي ينشدها الإنسان»، كانت أمي تصاب بالجنون.

كنت أنوي أن أخبر ناعومي حكايتي مع السيد تشامبرلين بعد أن انتهت. لكن ناعومي تعافت من مرضها بنظرة جديدة للحياة وخسرت خمسة عشر رطلًا من وزنها، واختفت صراحتها مع قوامها المكتنز، وعف لسانها واختفت جراءتها. لقد صارت ترى نفسها من منظور جديد رقيق. كانت تجلس تحت شجرة وتنورتها تفترش المكان حولها تشاهدنا ونحن نلعب الكرة الطائرة وتتحسس جبينها بين الحين والآخر لتتأكد من أنها غير محمومة. إنها حتى لم تُلقِ بالًا لكون السيد تشامبرلين قد رحل؛ فقد كانت منشغلة تمامًا بنفسها وبمرضها؛ فقد ارتفعت حرارتها حتى تعدت المائة والخمس درجات فهرنهايت. اختفت المفردات الفجة عن الجنس من حديثها وكما يبدو من عقلها، برغم أنها تحدثت كثيرًا عن الدكتور واليس الذي مسح رجليها بالإسفنجة بنفسه، وعن تعريها أمامه وهي تشعر بالعجز أثناء مرضها.

لذلك لم أنل الراحة المتمثلة في تحويل ما فعله السيد تشامبرلين إلى قصة مضحكة ومفزعة أيضًا. ولم أعرف ماذا أفعل بهذه الحكاية، لم أستطع أن أعيده لدوره القديم، لم أستطع أن ألبسه دور الفاسق القوي قاصر الفكر المحرك الأساسي لأحلام يقظتي؛ فقد وهن إيماني بالانحلال المحدود. ربما في أحلام يقظتي فقط كان الباب المسحور يُفتح بسهولة وبجمال، دافعًا الأجساد إلى التحرر الكامل من أي فكر، من أي شخصية، إلى الانغماس في المتع؛ تلك الرخصة الرديئة المجنونة. بدلًا من هذا، أراني السيد تشامبرلين أن جزءًا كبيرًا من المكون البشري هو الجسد الذي لا يستطيع الإنسان التغلب عليه ولكن يجب أن يمنحه حالة من النشوة، ذلك اللغز العنيد والجوانب المظلمة من النفس.

في شهر يونيو، أقيم حفل عشاء الفراولة السنوي الذي يقام على المرج خلف الكنيسة المتحدة. ذهبت فيرن إلى العشاء كي تغني مرتدية ثوب الشيفون ذا الورود الذي ساعدتها أمي في صنعه، غير أنه أصبح ضيقًا للغاية عند الخاصرة؛ فمنذ رحيل السيد تشامبرلين زاد وزن فيرن ولم تعد رقيقة ومكتنزة، وإنما صارت بدينة للغاية متورمة كالنقانق المسلوقة، ولم تعد بشرتها ذات البقع شاحبة وإنما استحالت لامعة نضرة.

ربتت فيرن على خصرها قائلة: «على كل حال، لن يستطيع أحد أن يقول إن فستاني مضيق بالدبابيس، أليس كذلك؟ لكنها ستصير فضيحة إذا ما فُكت الغرز.»

كنا نسمع صوت كعبيها العاليين على الرصيف؛ ففي الأمسيات الهادئة الغائمة تحت الأشجار المورقة كانت الأصوات تنتقل لمسافات بعيدة، فالضوضاء الاجتماعية لمرتادي حفل الكنيسة المتحدة كانت تصل حتى عتبة دارنا. هل كانت أمي تتمنى لو أنها ارتدت قبعة وفستانًا صيفيًّا وذهبت للكنيسة؟ كان مذهبها اللاأدري ونزعتها الاجتماعية دائمًا في صراع في جوبيلي؛ حيث كانت الحياة الدينية والاجتماعية كيانًا واحدًا. طلبت منها فيرن أن تذهب إلى الكنيسة قائلة: «إنك عضو بالكنيسة، ألم تقولي لي إنك انضممت إليها عندما تزوجت؟»

«وقتها لم تكن أفكاري قد تشكلت بعد، أما الآن فسأكون منافقة إذا ذهبت، فأنا غير مؤمنة.»

«وهل تظنين أن كل من يذهبون إلى الكنيسة مؤمنون؟»

كنت في الشرفة أقرأ رواية «قوس النصر» التي استعرتها من المكتبة. كان شخص ما قد ترك بعض النقود للمكتبة فاشترت بها المكتبة مجموعة من الكتب الجديدة، معظمها أوصت به السيدة واليس، زوجة الطبيب التي تحمل درجة جامعية لكنها لا تتمتع بالذوق الذي كان مجلس المدينة يعول عليه. فقد كانت هناك شكاوى من الناس، وقال بعضهم إنه كان لا بد أن يوكَّل هذا الأمر إلى بيلا فيبين، إلا أنه لم يُزَح عن رفوف المكتبة سوى كتاب واحد هو رواية «وكلاء الدعاية»، والتي كنت قد قرأتها أولًا، أما أمي فقد التقطتها وقرأت منها وأصابها الحزن.

«لم أتوقع قط أن أرى أحدًا يستخدم الكلمات المطبوعة في أمر كهذا.»

«إنه يتناول مجال العمل في الدعاية، وكم هو مجال فاسد!»

«أخشى أن هذا ليس الأمر الوحيد الفاسد، فقريبًا سيكتبون عن كيفية الذهاب إلى المرحاض، لماذا لم يكتبوا عنه حتى الآن؟ لم يكن ثمة شيء كهذا في رواية «سايلس مارنر»، لم يكن هذا في مؤلفات الكُتَّاب الكلاسيكيين. لقد كانوا كُتَّابًا جيدين، لم يكونوا يحتاجون لهذا.»

كنت قد تحولت عن روايات كريستين لافرانسداتر التاريخية التي كنت أفضلها وأصبحت أقرأ الروايات الحديثة كروايات سومرست موم ونانسي متفورد، كنت أقرأ عن أناس أثرياء ذوي حيثية كانوا يزدرون نوعية البشر الذين يشغلون قمة الهرم المجتمعي في جوبيلي: كالصيادلة وأطباء الأسنان وأصحاب المحال. تعلمت أسماء مثل بالنسياجا وسكيابارلي، وعرفت أسماء المشروبات الكحولية: الويسكي مع الصودا، والجن مع التونيك، وأسماء علامات تجارية مثل تشينتسانو، وبيندكتاين، وجراند مارنيي. وعرفت أيضًا أسماء فنادق، وشوارع ومطاعم في لندن وباريس وسنغافورة. في تلك الروايات، كانت الشخصيات تمارس الجنس مع بعضها، كانوا يفعلون ذلك طول الوقت، لكن لا يرد فيها وصف دقيق لما يفعلونه على عكس ما كانت أمي تظن. وقد شبهت إحدى الروايات ممارسة الجنس بالدخول في نفق قطار (بافتراض أن الإنسان هو قطار كامل) ثم الاندفاع منه إلى مرج جبلي مرتفع جميل مبارك لدرجة يشعر معها المرء أنه يحلق في السماء. دائمًا ما كانت الكتب تشبه ممارسة الجنس بشيء آخر، ولم تتحدث عنه قط في حد ذاته.

قالت أمي: «لا تقرئي عندك، لا تقرئي في هذا الضوء الضعيف، انزلي إلى هنا.»

نزلت، لكنها لم تكن تريدني أن أقرأ أساسًا، كانت تريد الصحبة.

«أترين زهور الليلك بدأت تتحول، سنذهب إلى المزرعة قريبًا.»

كانت زهور الليلك الأرجوانية — التي تمتد على طول فناء المنزل وبجوار الرصيف — بدأت تتحول إلى اللون الشاحب وهي ناعمة ورقيقة كخرقة تنظيف ذات بقع بلون الصدأ. وخلفها كان الطريق مغبرًّا تنمو على جانبيه أشجار التوت البري أمام المصنع المغطى بألواح الخشب ولا تزال عليه الحروف الكبيرة البارزة التي خبا بريقها: «موندي لآلات البيانو».

قالت أمي: «أشعر بالأسى حيال فيرن، أشعر بالأسى حيال حياتها.»

أثارت نبرتها الهادئة الحزينة حفيظتي.

«لعلها ستجد رفيقًا جديدًا الليلة.»

«ماذا تعنين؟ إنها لا تسعى وراء رفيق جديد، لقد اكتفت من كل هذا، ستغني أغنية «أينما مشيت»، لا يزال صوتها جميلًا جدًّا.»

«إن وزنها يزداد.»

أجابت أمي بصوتها المفعم بالأمل ونبرتها التوجيهية:

«أعتقد أن هناك تغييرًا قادمًا في حياة الصبايا والسيدات، نعم لكن حدوث هذا التغيير من عدمه يتوقف علينا نحن. كل ما تملكه النساء حتى الآن هو علاقتهن بالرجال، هذا هو كل ما لدينا. ليس لدينا حياة خاصة في الواقع، ليس أكثر من الحيوانات الأليفة. «عندما تفقد عاطفته قوتها الأولية، سوف يضمك أقرب قليلًا من كلبه وبحميمية أكثر قليلًا من حصانه.» تينيسون كتب هذا، وهذا صحيح، كان صحيحًا؛ ولكنك سوف ترغبين في إنجاب الأطفال.»

هذا هو مقدار معرفتها بي.

«لكني آمل أن تستخدمي عقلك. استخدمي عقلك، لا تتشتتي، فبمجرد أن ترتكبي ذلك الخطأ — أن تتشتتي بسبب رجل — لن تعود حياتك ملكك، ستكونين أنت من يتحمل العناء، المرأة دائمًا هي من تتحمل العناء.»

ذكَّرتها قائلة: «هناك ما يسمى تحديد النسل هذه الأيام.» فنظرت إليَّ مذعورة، على الرغم من أنها هي التي سببت الحرج لعائلتنا عندما كتبت مقالًا ذات يوم في جريدة «هيرالد أدفانس» التي تصدر في جوبيلي قالت فيه: «إن تلك الوسائل الوقائية لا بد أن توزع على كل النساء كإعانات عامة في مقاطعة واواناش كي تساعدهن على أن يوقفن أي زيادة في عدد أفراد أُسَرهن.» وقتها كان الصبية يصرخون في وجهي في المدرسة: «متى ستوزع أمك تلك الوسائل الوقائية؟»

«ليس هذا بكافٍ، رغم أنها نعمة كبيرة، لكن الدين يقف خصمًا لها كما هو خصم لأي شيء قد يخفف آلام الحياة على الأرض. إنني أتحدث عن احترام الذات في الواقع، احترام الذات.»

لم أفهم تمامًا مغزى ما تقول، وإن كنت فهمته فقد كنت مُعدة مسبقًا لأن أقاومه. كنت سأقاوم أي شيء تقوله لي بمثل هذه الجدية والأمل العنيد. لم أكن أحتمل تعبيرها عن اهتمامها بحياتي، رغم أنني كنت بحاجة لذلك الاهتمام وأعتبره أمرًا مسلمًا به. وكنت أراه أيضًا لا يختلف كثيرًا عن النصائح التي تلقن لباقي النساء والفتيات، والتي تفترض أن كونكِ أنثى يعني أنكِ هشة، وأن ثمة حاجة إلى قدر معين من الحرص، والقلق الذي يتسم بالرصانة، وحماية الذات، بينما يُفترض بالرجال أن يخرجوا إلى العالم وأن ينهلوا من شتى الخبرات وينبذوا ما لا يريدون ثم يعودوا مظفرين. ودون أن أفكر حتى في الأمر، قررت أن أفعل المثل.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.