على رضاك

يا مَن عَصَيتُكَ جاهلًا
ها قدْ نزلتُ علَى رِضَاكْ
وحميتُ سرِّي في هواك
فلا يلِمُّ به سواك
أنا من جهلتَ ومن عرفـ
ـتَ ومن أذابتْ مُقلتاك
سهرانُ أَرْنو لِلنجو
مِ نَعِمْتَ ترتَعُ في كَرَاك
وأَذَقْتَنِي وأنا العزيـ
ـزُ الهُونَ فيكَ وما شَفَاك
لا القُربُ بَرَّدَ من غليـ
ـلِ حَشَاي فيكَ ولا نَوَاك
الشمسُ في ذَهَبِ الأصيـ
ـلِ هي الشفيعُ إلى سَناك
والبدرُ في أَوْج الكما
لِ هو السفيرُ إلى عُلاك
ونسيمُ أزهار الرِّيـا
ضِ رَوَى حديثًا عن شَذَاك
والدُّرُّ من عَينَيَّ ألْـ
ـثِمُ باكيًا وأُجِلُّ فاك

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠