لبنانية

لِمَنِيَّتِي يا بنتَ لُبنان
هاجَرْتِه وسكنتِ أوطاني
كم فيه عينٌ إثْرَكَ انفجرَتْ
تَسقِي نضيرَ رُبًى ووديان
يا شامُ بستانًا أراكَ وذي
في كل معنًى ألفُ بستان
يا مصرُ فيكِ الخِصْبُ مُزْدَوَجٌ
فالنيلُ من دمعِ الهوى اثنان
لُبنانُ أهدانا يتيمتَه
ومَضَى يجُرُّ ذيولَ نشوان

•••

يا ليتَ شعري والربيعُ أتى
يختالُ في زهْرٍ وأفنان
هل أَجْتَلِي وردًا بِوَجْنَتِها
تسْقِيهِ ماءَ السحرِ (عينان)
ويلاه قد طالَ البعادُ وبي
ظمَئِي لَطْلعتِها ونيراني
يا رُوحَ من أحببتُها وأرَى
أَدنَى المحبَّةِ عشق جثمان
عُدْ مُسْتهامًا فيكَ مُغْتَربًا
عن نفسِه والعالم الفاني
بين الكواكبِ باحثًا تَعِسًا
عن كوكبٍ في لُطفِ إنسان
يطَأُ البدورَ الغُرَّ مُرْتَقِيا
ويدوسُ تِيهًا خَدَّ كيوان

•••

هل أنتَ في الأبراجِ مُخْتَبِئٌ
ما بين سُنْبُلَةٍ ومِيزانِ
أم أنت في الفردَوسِ مُقْتَطِفٌ
أضغاثَ نِسْرِينٍ ورَيحانِ
أم في دموعِ فيكَ أَنْظِمُها
من لُؤْلُؤٍ رَطْبٍ ومَرْجَان
لو شِئْتَ لاحَ السعدُ وابتسمَتْ
لِلوصلِ روحُ مُدَلَّهٍ عانِي
أو كانتِ الدنيا تُفَرِّقُنا
فَلْنَعْتَنِقْ في العالم الثاني

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.