سحر الهوى

ذاكَ سَحرُ الهوى فهل مِن راقِ
أَرْشِدوني يا معشرَ العُشَّاقِ
لي حبيبٌ أرَقُّ من خصرِه الوا
هي وأَحْلى من ثَغْره البَرَّاق
قد رماني بحسرة من تَجَنِّيـ
ـه غداةَ الوَدَاع يومَ الفراق
إذْ مَضَى دون أن يشَيعَ مَيتًا
في هواهُ بقُبْلةٍ أو عِناق
إنني عاتبٌ وخَدَّيه إن عِشْـ
ـتُ على تِلكُمُ السجايا الرقاق
ليس بِدْعًا في العشق إنعام مَعْشُـ
ـوقٍ بتَقْبِيلةٍ على مُشتاق
كلُّ صَبٍّ يعَلِّلُ النَّفس بالقُبْـ
ـلَةِ يومَ النَّوَى ويومَ التلاقي

•••

قد تَجَرَّعتُ كأسَ كلِّ شقاءٍ
لم أجدْ كالفِراقِ مُرَّ مَذاقِ
وتَجَرَّحْتُ بالسيوفِ ولكنْ
لا جِراحاتُ هذه الأَحداق
لو تراني والوجدُ ينسِفُ صدري
حينَ لاحَ القطارُ في الآفاق
عندما هَمَّ بالتَّرَحُّلِ عني
بعضُ نفسي وبعض نفسي باقِ
لرأيتَ العذاب شَخصًا تَلَوَّى
بين نارِ الحَشَا وماءِ المآقِي

•••

لا أُطيقُ الرحيلَ عنك لَعَمْري
ولَو انِّي ركبتُ مَتْنَ البُراقِ
وسرى بي لِلْخُلْدِ بعدك في الفِر
دَوسِ يطْوِي أقطار سَبْع طِباقِ
ووقاني الخلودَ في النارِ ربِّي
لَو يقيني أليمَ بُعْدِكَ واقي

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠