الدفين

جَمعوا عليه ترابَه وتفَرَّقوا
ودموعُهم من رحمةٍ تتَدفَّقُ
جَمْعٌ عليه من الهوانِ وفوقَه
أسرابُ غِرْبانِ المنِيَّةِ تنعقُ
دَلَّاهمُ الدهرُ الغرورُ بوعدِهِ
والدهرُ أوْثقُ وَعْدِهِ لا يصدُق
فَتَجَشَّمُوا لِلعيشِ كلَّ كَرِيهةٍ
وتمسَّكوا بحبالِهِ وتعلَّقوا
فجَرى بهم فوق الصَّفَا فتَحَطَّموا
وعَدا بهم بين الظُّبا فتمزَّقوا

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠