الخرطوم

بعد الفتح
الأرض تَشقَى بالرجالِ وتسعَدُ
والناسُ تَبْلَى والمَآثرُ تَخْلُدُ
ولَقدْ أرَى الخرطومَ من أجْداثِها
هَبَّتْ فَنَجْمُ حياتِها يَتَوَقَّدُ
رَفَعَ الإلهُ بِها قصورًا شُيِّدَتْ
للْعدلِ سار على سَناها الفَرْقَدُ
والبانُ يرقُصُ والنسيمُ مُصَفِّقٌ
والوردُ يضحكُ والطيورُ تُغَرِّد
حتى نَسِيتُ الخيلَ يومَ طِرادِها
والبِيضُ تَبْرُقُ والمدافِعُ ترعد
والنيلُ من ماءِ الرِّقابِ كأنَّهُ
ذوبُ اللُّجَينِ هُرِيقَ فيه العَسْجَدُ

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠