يأسي أمل

راعَها أنِّي غدًا مُرْتَحِلُ
فَتَبَارَى دمعُها يَنْهَمِلُ
إن تَكُنْ خافَتْ علي مثلي السُّرَى
فهيَ من حَدِّ حُسامي أجْهَلُ
رُبَّ ليلٍ آنَسَتْهُ وَحدتي
فتَدَجَّى سِتْرُهُ المُنْسَدِلُ
وظلامٍ سامَرَتْنِي شُهْبُهُ
فَتَمَنَّتْ أَنَّها لا تأفِلُ
رُبَّ لَيْثٍ غَرَّه في غَيْلِه
أنَّهُ ليثٌ وأني رجُل
إن يَطُلْ نابُكَ يَا ليثَ الشَّرَى
فحُسامي في يَميني أطْوَل
زِدْتَ في جسمِكَ عني بَسْطَةً
إنَّما أعْقِلُ ما لا تعْقِلُ
فجزَاهُ الموتَ عنِّي صَيْدُه
وخَلا منهُ العَرينُ المُشْبِل
هو في الغابةِ ليثٌ غالبٌ
وأنا ليثٌ وغابي الأسَلُ
فإذا ما قُوِّضَتْ خَيمُ الدُّجَى
وأظَلَّ الصافناتِ القَسْطَلُ
وإذا ما صَدِئتْ عَينُ الضُّحَى
وجَلاها بالصِّفاحِ الجَحْفَلُ
فهناكَ الأُسْدُ مني تَسْتَحي
وهناك الجِنُّ منِّي تَوْجَلُ
رُبَّ أعداءٍ رَماهُمْ حَتْفُهم
بي فلمَّا أبصروني أجفَلُوا
رُبَّ بحرٍ مِنْ نجيعٍ خُضْتُهُ
زاخرٍ أمواجُه تَقْتَتِلُ
ليسَ لي مِن مَقتلٍ في حَوْمَةٍ
مُقْلَةُ العَنْقاءِ فيها مَقتَلُ
كم تَلا في الرَّوْعِ سيفي خُطْبَةً
والمَنايا جَمْعُها مُحْتَفِلُ
كم وَطِئْتُ النحس في مَعْمَعَةٍ
داسَ خدَّ البدرِ فيها زُحَلُ
فاعلَمي أنِّي مُحِبٌّ لِلْعُلا
واعْذِليني إنْ شَفاكِ العَذَل
واذرفي دمعَك أو لا تَذْرِفي
جفَّ دمعي وتَقَضَّى الغَزَلُ
لستُ مِمَّنْ ينْثَني عن عزمِه
أَنْ رَنا يدمَعُ طرْفٌ أكْحَلُ
كم مهاةٍ صَدَّ عنها ناظري
وهي خودٌ كَشْحُها مُنْجَدِل
لستُ أرضَى كأسَ خمرٍ مَوْرِدًا
وِردُ كأسِ الموتِ منها أفضلُ
خَفَّ لي حَملُ كَمِيٍّ دارعٍ
بِيَدٍ كأسٌ عليها تثقُلُ
هكذا علَّمَني المجدَ أبي
وشيوخٌ إنْ يقولوا يفْعَلوا
إنْ أغارُوا في عَدوٍّ أثْخَنُوا
وإذا أسْدَوْا نَوَالًا أجْزَلُوا
إيهِ يا نفسيَ في حُبِّ العُلا
حَمِّلي جسميَ ما لا يَحمِلُ
أَنا لا يُيئِسُني هجرُ العُلا
هجْرُها وصلٌ ويأسي أَمَلُ

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠